سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > السبلة الدينية

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 17/08/2005, 10:59 PM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool الأمور المتبعة في آداب الدخول على الزوجة والتي دلّت عليها السنة المشرفة

للشيخ سعيد بن مبروك القنوبي حفظه الله ورعاه ...


------------------------------------


ما هي الامور المتّبعة في آداب الدخول على الزوجة ، والتي دلّت عليها السنة المشرّفة ؟

الجواب / في ذلك آداب كثيرة ؛ أهمها الآتي :_

1 ـ أن يلاطفها ؛ كأن يقدّم لها شيئاً من الشراب ؛ ونحو ذلك ؛ لحديث أسماء بنت يزيد قالت : إني قيّنت عائشة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثمّ جئته فدعوته لخلوتها ، فجاء فجلس إلى جنبها ، فأتي بعسّ فيه لبن فشرب فناولها فخفضت رأسها واستحيت ، قالت أسماء فنهرتها ، وقلت لها خذي من يد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . فأخذت وشربت شيئا ... إلخ . رواه أحمد والحميدي ؛ بإسناد صحيح .

2 ـ أن يضع يده على رأسها ويدعو لها ، لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( إذا تزوّج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها وليسمّ الله عز وجل ، وليدع بالبركة ، وليقل : " اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه ، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما جبلتها عليه " )) رواه أبو داود وابن ماجة والبخاري ـ في خلق الأفعال ـ وابن أبي عاصم والحاكم وآخرون ، وقال الحاكم : صحيح الإسناد ، ووافقه الذهبي .

3 ـ أن يتسوّك قبل أن يأتيها ، لحديث عائشة : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك .
رواه مسلم وأبو عوانة والنسائي وأبو داود وابن ماجة وأحمد وابن خزيمة وآخرون .

4 ـ أن يسمّي الله تعالى ، ويستعيذ من شرّ الشيطان عند إتيانها ، وصفة ذلك أن يقول : ( بسم الله اللهمّ جنّبني الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتني ) . رواه البخاري ومسلم والحميدي والنسائي ـ في العشرة ـ والطحاوي وابن أبي الجعد وابن أبي حاتم والبيهقي وآخرون .

5 ـ أن يصلّيا معاً ركعتين ، كما ثبت ذلك عن جماعة من الصحابة ـ رضوان الله تعالى عليهم ـ وقد وردت بذلك بعض الأحاديث ؛ ولكن في أسانيدها نظر ، وقد يُقال إنها بمجموعها تصل إلى درجة الحسن لغيره ، وذلك محتمل ؛ ولكن لا أقوى أن أجزم به الآن .
مخلصكم الداعي لكم بالخير

----------------------------------
اهـ

هذا نقلا من الموضوع المثبت في صفحة سبلة الدين لفتاوى الشيخ سعيد القنوبي للعبد الفقير ...

آخر تحرير بواسطة ـ الصديق ـ : 17/08/2005 الساعة 11:05 PM
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 17/08/2005, 11:12 PM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

وهذا كذلك سؤال عن صحة أحاديث متعلقة في موضوع الزواج ، موجهة للشيخ سعيد القنوبي حفظه الله ...

-----------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
شيخنا الفاضل إمام السنة والأصول
نرجو التكرم علينا ببيان درجة الأحاديث التالية من حيث الصحة والحسن والضعف


(1)عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله عزَّ وجل خيراً له من زوجة صالحة : إن أمرها أطاعته ، وإن نظر إليها سرَّته ، وإن أقسم عليها أبرَّته ، وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله " .

ضعيف


(2)عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ثلاثة حق على الله عونهم : المجاهد في سبيل الله ، والمكاتب الذي يريد الأداء ، والناكح الذي يريد العفاف " .

حسن

(3)عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَن رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه ، فليتق الله في الشطر الباقي " .

عدل الشيخ في هذه الرواية : " مَن تزوج امرأة صالحة فقد استكمل نصف الإيمان فليتق الله في النصف الثاني " .

(4)" تزوجوا الودود الولود ، فإني مكاثرٌ بكم الأمم يوم القيامة "

حسن

(5)عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أعلنوا هذا النكاح ، واجعلوه في المساجد ، واضربوا عليه الدفوف "

ضعيف

(6)عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لو كنتُ آمرا أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها " .

صحيح


(7)" إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يُعاود فليتوضأ فإنه أنشط للعود " .
وما المراد بقوله " فليتوضأ " ؟ وما حكم ذلك بين الجماعين ؟

صحيح

(8)عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلّى ، فلما سلّم أقبل عليهم بوجهه فقال : " مجالسكم ، هل منكم الرجل إذا أتى أهله أغلق بابه وأرخى ستره ثم يخرج فيحدث فيقول : فعلت بأهلي كذا ، وفعلتُ بأهلي كذا ؟ فسكتوا ، فأقبل على النساء .... الحديث .


صحيح

--------------------------------
اهـ
وهذا كذلك نقلا من الموضوع المثبت في صفحة سبلة الدين لفتاوى الشيخ سعيد القنوبي للعبد الفقير ...

آخر تحرير بواسطة ـ الصديق ـ : 18/08/2005 الساعة 12:54 PM
  #3  
قديم 17/08/2005, 11:20 PM
Omani_Moon Omani_Moon غير متواجد حالياً
1986
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
المشاركات: 13,278
عنـدي سؤال يا شيخ:
هل مجامعة الزوج لزوجته أمـر واجب أم انه يعتبر "صدقة" يتصدق بها الزوج على زوجته!!

أعرف ان السؤال غريب نوعا ما و لكنني سمعته من احدهم!
  #4  
قديم 18/08/2005, 12:44 PM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

اقتباس:
Omani_Moon عنـدي سؤال يا شيخ:
هل مجامعة الزوج لزوجته أمـر واجب أم انه يعتبر "صدقة" يتصدق بها الزوج على زوجته!!

أعرف ان السؤال غريب نوعا ما و لكنني سمعته من احدهم!
جزاك الله خيرا على حسن ظنك ...

وحقيقة أنا لا أعرف الإجابة بالدقة ...

والذي أعرفه أن المجامعة قبل أن تكون حق للزوج هي حق للزوجة أيضاً ...

لا يجوز ترك المرأة والإنعزال عنها لمدة طويلة ـ مع الاختلاف في هذه المدة التي لا يجوز فيها ذلك ـ وهي المسكينة في دارها تلتوي شوقا للقاء زوجها وحاجتها إليه ...

فكما أن الزوجة مطالبة لتلبية رغبة الرجل عند رغبته للتقرب منها ، وهي في عصمته وليست في حيض أو نفاس ، فكذلك الرجل هو مطالب بتلبية رغبة زوجته ...

ومع ذلك فإنها إن كانت في حيض أو نفاس ، تلبي له طلبه في المجامعة على أن لا يكون في الفرج ...

وترك مجامعة الزوجة وهي في حاجة إليه يؤدي إلى عواقب وخيمة لا محالة ، والعياذ بالله ، فقد تلجأ إلى الفاحشة والعياذ بالله ...

هذا والله أعلم ، وأحيل الإجابة على سؤالك على الشيخ الجيطالي والمستبلي ...
  #5  
قديم 18/08/2005, 04:32 PM
البدر المنير البدر المنير غير متواجد حالياً
البدر المنير
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
الإقامة: الباطنة ومسقط ارض المهجر
المشاركات: 5,814
Thumbs up

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Omani_Moon
عنـدي سؤال يا شيخ:
هل مجامعة الزوج لزوجته أمـر واجب أم انه يعتبر "صدقة" يتصدق بها الزوج على زوجته!!

أعرف ان السؤال غريب نوعا ما و لكنني سمعته من احدهم!
مسكينة هي المرآة حتى حقها الشرعي يعتبر "صدقة" يمتن بها الرجل عليها

عزيزي Omani_Moon

أولئك اناس لا يحترمون انسانية وحقوق المرأة ومتابع لاستفساراتك المحرجة
  #6  
قديم 18/08/2005, 08:08 PM
Omani_Moon Omani_Moon غير متواجد حالياً
1986
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
المشاركات: 13,278
Arrow

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
جزاك الله خيرا على حسن ظنك ...

وحقيقة أنا لا أعرف الإجابة بالدقة ...

والذي أعرفه أن المجامعة قبل أن تكون حق للزوج هي حق للزوجة أيضاً ...

لا يجوز ترك المرأة والإنعزال عنها لمدة طويلة ـ مع الاختلاف في هذه المدة التي لا يجوز فيها ذلك ـ وهي المسكينة في دارها تلتوي شوقا للقاء زوجها وحاجتها إليه ...

فكما أن الزوجة مطالبة لتلبية رغبة الرجل عند رغبته للتقرب منها ، وهي في عصمته وليست في حيض أو نفاس ، فكذلك الرجل هو مطالب بتلبية رغبة زوجته ...

ومع ذلك فإنها إن كانت في حيض أو نفاس ، تلبي له طلبه في المجامعة على أن لا يكون في الفرج ...

وترك مجامعة الزوجة وهي في حاجة إليه يؤدي إلى عواقب وخيمة لا محالة ، والعياذ بالله ، فقد تلجأ إلى الفاحشة والعياذ بالله ...

هذا والله أعلم ، وأحيل الإجابة على سؤالك على الشيخ الجيطالي والمستبلي ...
شكـرا جزيلا اخي الفاضل...

فأنا فعلا كنت أظن ان الجماع حق من حقوق الزوجـة كما هو حق للزوج.. و لم أكن أفكر فيه من حيث كونه "واجب او مستحب او ...الخ"بقدر ما كنت اعرف بانه "حلال او حرام"..

و لكن سمعت احدهم يقول ان الرجل يتصدق على زوجته عندما يلبي لها حاجتها الجنسية... مستدلا بالحديث التالي:
عن ابى ذر رضى الله عنه انه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وفى بضع احدكم صدقة قاالوا كيف يا رسول الله ؟ أيأتى احدنا شهوته ويؤجر ؟
قال : نعم ، أرأيتم لو وضعها فى حرام أكان عليه فيها وزر ؟ فكذلك إذا وضعها فى حلال كان له اجر ).


و اردت ان افهم من ذلك.... هل الصدقة هنا كالصدقة التي نعرفها و التي يقال فيها: "فلان تصدق على فلان"... ام تعني "فلان عامل فلان بالحسنى فنال اجرا".


جزاك الله خيرا على التواصل
  #7  
قديم 18/08/2005, 08:11 PM
Omani_Moon Omani_Moon غير متواجد حالياً
1986
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
المشاركات: 13,278
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة البدر المنير
مسكينة هي المرآة حتى حقها الشرعي يعتبر "صدقة" يمتن بها الرجل عليها

عزيزي Omani_Moon

أولئك اناس لا يحترمون انسانية وحقوق المرأة ومتابع لاستفساراتك المحرجة
ايوة اخي.... هل المقصود هنا ما فهمته انا و هو "صدقة يمتن بها الرجل عليها"... أم غير ذلك!!

والله ما قصـدي الاحراج بقدر ما هو رغبة في التعلم... ففي الاونة الاخيرة اصبحنا نصادف البعض في أمور نعتقد بأنها عادية و لكن أتفاجأ بما تحمله من طيات..

شكرا لك على التعقيب
  #8  
قديم 19/08/2005, 01:42 AM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Omani_Moon
شكـرا جزيلا اخي الفاضل...

فأنا فعلا كنت أظن ان الجماع حق من حقوق الزوجـة كما هو حق للزوج.. و لم أكن أفكر فيه من حيث كونه "واجب او مستحب او ...الخ"بقدر ما كنت اعرف بانه "حلال او حرام"..

و لكن سمعت احدهم يقول ان الرجل يتصدق على زوجته عندما يلبي لها حاجتها الجنسية... مستدلا بالحديث التالي:
عن ابى ذر رضى الله عنه انه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وفى بضع احدكم صدقة قاالوا كيف يا رسول الله ؟ أيأتى احدنا شهوته ويؤجر ؟
قال : نعم ، أرأيتم لو وضعها فى حرام أكان عليه فيها وزر ؟ فكذلك إذا وضعها فى حلال كان له اجر ).


و اردت ان افهم من ذلك.... هل الصدقة هنا كالصدقة التي نعرفها و التي يقال فيها: "فلان تصدق على فلان"... ام تعني "فلان عامل فلان بالحسنى فنال اجرا".


جزاك الله خيرا على التواصل
في عون المعبود شرح سنن أبي داود ما يلي :

قال القاضي عياض : يحتمل تسمية هذه الأشياء صدقة أن لها أجرا كما للصدقة أجر وأن هذه الطاعات تماثل الصدقات في الأجور , وسماها صدقة على طريق المقابلة وتجنيس الكلام , وقيل معناه أنه صدقة على نفسه


وفي سنن أبي داود :

" ‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏أحمد بن منيع ‏ ‏عن ‏ ‏عباد بن عباد ‏ ‏وهذا لفظه وهو أتم ‏ ‏عن ‏ ‏واصل ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن يعمر ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏يصبح على كل ‏ ‏سلامى ‏ ‏من ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏صدقة تسليمه على من لقي صدقة وأمره بالمعروف صدقة ونهيه عن المنكر صدقة وإماطته الأذى عن الطريق صدقة ‏ ‏وبضعته ‏ ‏أهله صدقة قالوا يا رسول الله يأتي شهوة وتكون له صدقة قال أرأيت لو وضعها في غير حقها أكان يأثم...إلخ الحديث "

‏وفي رواية له من طريق عبد الرزاق أنبأنا سفيان عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن أبي ذر قال " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم ذهب أهل الأموال بالأجر , , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن فيك صدقة كثيرة فذكر فضل سمعك وفضل بصرك قال وفي مباضعتك أهلك صدقة , فقال أبو ذر أيؤجر أحدنا في شهوته ؟ قال أرأيت لو وضعته في غير حل أكان عليك وزر ؟ قال نعم . قال أفتحتسبون بالشر ولا تحتسبون بالخير " .

وبهذا يكون ـ على ما أظن الأمر ـ واضحا بعد هذا...

والله أعلم
  #9  
قديم 19/08/2005, 01:52 AM
ارهابي 99 ارهابي 99 غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 13/08/2005
المشاركات: 29
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Omani_Moon
عنـدي سؤال يا شيخ:
هل مجامعة الزوج لزوجته أمـر واجب أم انه يعتبر "صدقة" يتصدق بها الزوج على زوجته!!

أعرف ان السؤال غريب نوعا ما و لكنني سمعته من احدهم!
لا وانت الصادق زكاة
  #10  
قديم 19/08/2005, 02:04 AM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة البدر المنير
مسكينة هي المرآة حتى حقها الشرعي يعتبر "صدقة" يمتن بها الرجل عليها

عزيزي Omani_Moon

أولئك اناس لا يحترمون انسانية وحقوق المرأة ومتابع لاستفساراتك المحرجة

لم أفهم تلك الكلمة الأخيرة !!؟

أما إن كنت تقصد أن ما دار في هذا الموضوع تسبب في الحرج أو ما شابه ذلك فأقول : ليس عيبا أن يتعلم الإنسان ويفقه أمور دينه ، وإنما العيب أن يكون جاهلا أمور دينه ، هذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده ...
كم أحزن على أؤلائك الذين ينازعون عند ذكر مثل هذه المواضيع والتي يقصد بها التعلم !!
بل ويؤسفني ذلك ...

إلى متى يبقى المسلم جاهلا أمور دينه إلى متى ؟؟

كيف يرضى الإنسان المسلم أنْ يكون جاهلا أمور دينه التي هي الأقرب من المفترض عليه تعلمها ...

هل تتصور أن شخص بلغ من السن مبلغا وهو لا يعرف الإغتسال !!

هل تتصور أن امرأة لا تغسل رأسها عند الغسل من الجنابة لمدة تزيد على عشرين سنة !!

هذا كله بسبب الجهل ...
ولو كان الجهل على صورة إنسان ، لكان قبيحا !! كما يقول أحد العلماء الكرام ..!!

طلبة من الطلاب الجامعيين ـ ولا أقول طالب ـ لا يعرفون الإغتسال من الجنابة !!

ليس من العيب أن يتعلم الإنسان تفاصيل الأمور الزوجية ، والتي هي أساس المحبة والتآلف والمودة والرحمة ....

برأيك ما هي أسباب الطلاق التي تحدث في مجتمعاتنا ؟؟

غير هذا الجهل الذي عم كثير من الناس !!


هل تصدق أن رجل يدخل على امرأته في أول ليلة له معها ، فما يكاد يغلق عليه بابه، حتى بدأ بتمزيق ملابس تلك الزوجة ، وهجم عليها ، كما يهجم المفترس على فريسته !!
كيف يكوِّن هذا المخلوق حياة سعيدة مبنية على المودة والرحمة ؟؟

حتى القطط على سبيل المثال لا تصنع ذلك !!

والله المستعان

آخر تحرير بواسطة ـ الصديق ـ : 19/08/2005 الساعة 02:08 AM
  #11  
قديم 19/08/2005, 02:19 AM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ارهابي 99
لا وانت الصادق زكاة
أخي العزيز لا تفهم القمر العُماني ـ omani moon ـ خطأ

هو يقصد أن بإعتبار المجامعة كالصدقة فيه مهانة للمرأة ، لأن المُتَصدق يكون أعلى مكانة من حيث حالته الإجتماعية من المتصدق عليه ...

ولأن الصدقة ـ وهي غير الزكاة هنا ـ هي من فضل المتصدق ، متى ما أراد إخراج تلك الصدقة أخرجها متى شاء ...
وليس لأحد أن يجبره على إخراجها ...

فلذلك فهم الأخ القمر العُماني أن هذا قد يكون فيه مهانة للمرأة باعتباره على هذا الأساس ...

ولكن وضحت له ما جاء في بعض الروايات التي وضحت معنى الصدقة بأنها الأجر ، وعلى قول القاضي عياض ...
  #12  
قديم 19/08/2005, 06:03 PM
موسى موسى موسى موسى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/05/2005
الإقامة: غير مقيم
المشاركات: 439
السلام عليكم ,
أستاذي الفاضل , بما ان الموضوع عن آداب الدخول على الزوجة , عندي سؤال عن مدى صحة الحديث المنسوب للسيدة عائشة , رضي الله عنها , وهو قولها : ما رأيت منه ولا رأى مني .

آخر تحرير بواسطة موسى موسى : 19/08/2005 الساعة 06:09 PM
  #13  
قديم 20/08/2005, 12:06 AM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
Cool

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة موسى موسى
السلام عليكم ,
أستاذي الفاضل , بما ان الموضوع عن آداب الدخول على الزوجة , عندي سؤال عن مدى صحة الحديث المنسوب للسيدة عائشة , رضي الله عنها , وهو قولها : ما رأيت منه ولا رأى مني .

أخي العزيز ، أشكرك على حسن ظنك بي

الله أعلم بصحة الحديث ؟؟!!
إلا أن الشيخ أحمد الخليلي حفظه الله أجاب على هذه النقطة ، والتي ربما أشكلت على كثير من الناس ، وأنا منهم

وإتماماً للفائدة أذكر لك نص الفتوى كاملاً

تقول السائلة : إن الله لا يستحي من الحق . لذا فإني أتقدم إليكم بالاستفتاء عن هذا الأمر المهم الذي غم على وجه الصواب فيه وهو " التستر عند الجماع " ففي كتاب " فقه السنة " لسيد سابق أقرأ ما يلي : وفي الحديث جواز كشف العورة عند الجماع – الحديث قد أورده أعلى ص 165 ج2 – ولكن مع ذلك لا ينبغي أن يتجرد الزوجان تجردا كاملا . فعن عتبة بن عبد السليمي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ، ولا يتجردا تجرد العَيَرين " أي الحمارين . رواه ابن ماجه ، وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إياكم والتعري ، فإن معكم من لا يفارقكم إ‘لا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله فاستحيوهم وأكرموهم " رواه الترمذي وقال : حديث غريب . وقالت عائشة : " لم ير رسول الله صلى الله عليه وسلم مني ولم أر منه " . انتهى .
ولقد كنت قرأت في كتاب عن النكاح فقدته بعد ذلك ، ويذهب مؤلفه نفس مذهب السيد سابق ، وأورد الحديث أعلاه : " إذا أتى أحدكم أهله ... إلخ " بيد أنه في الصفحة التي قبلها يذهب إلى أنه يجوز للزوج رؤية فرج زوجه ولا حرج . وأرى في ذلك تناقضا كبيرا ، فإن مشاهدة باقي أجزاء الجسم ما لو كانا متجردين أو غير متجردين .
ومن قبل كنت قرأت ربما في " تحفة العروس " أو في " تربية الأبناء في الإسلام " ما يفيد إلى انه لا حرج من التجرد من الملابس عند المعاشرة ، وأن ذلك ييسر الأمر ، خاصة بالنسبة لما يسمى بالمداعبة . وذكر أيضا أنه لا بأس من عدم التجرد كلية .
والذي أعلمه مما أسمع عنه في المجتمع الأمر الأول عند فئة من الناس وهم " المتمدنين " والثاني عند فئة " التقليديين " . والتعليل عند الفئة الأولى في التجرد هو يسر الأمر وزيادة في المتعة والله أعلم ما تعليل الفئة الثانية .

والذي أود معرفته الآن وقبل الوقوع في الهلاك هو ما يلي :
• ما وجه السنة في ذلك ؟ وكيف كان صلى الله عليه وسلم يتصرف مع أهله ؟
• هل الاستتار المذكور في الحديث – إن صح – المقصود به الاستتار عن أعين الناس بحائط أو غيره ؟ أم الاستتار بين الزوجين بغطاء يجمعهما متجردين ؟ أم غير ذلك ؟
• أرجو أن تكون الفتوى مفصلة . ثم أرجو ذكر المراجع والكتب التي يمكن الرجوع إليها في هذه المسألة بالتفصيل اللازم . ثم سمعت أن الإمام جابر – رحمه الله – قد سأل السيدة عائشة أم المؤمنين عن مقدمات المعاشرة وغيرها ففي أي الكتب دون لك ؟


الجواب :
يباح للرجل أن يطلع على أي عضو من أعضاء امرأته سواء عند الجماع أو في الحالات الأخرى ، كما يباح للمرأة أن تطلع على أي عضو من أعضاء زوجها ، وما ذكرته أم المؤمنين – رضي الله عنها – من شأنها مع النبي صلى الله عليه وسلم فأصله شدة حيائه عليه أفضل الصلاة والسلام ، ولا غرو فإنه صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياء وأعلاهم قدرا وأنزلهم سريرة وعلانية ، ولا يمنع الزوجان في حال الجماع أن يتجردا تحت لحاف واحد يواريهما معا ، وربما استحسن تجردهما لأنه يتيسر فيه ما لا يتيسر في غيره ، وإنما يكره أن يكونا متجردين من غير لحاف يواريهما وهو المقصود بتجرد العَيَرين في الحديث ، ولعلك تجدين بغيتك في معرفة آداب الجماع في " الذهب الخالص " و " القواعد " و " مدونة أبي غانم " . والله أعلم .



وهذه الفتوى كذلك فيها الدلالة على جواز نظر بعضهما بعضا عند المباشرة ...


ما حكم نظر كل من الزوجين إلى عورة الآخر ولمسها ؟

الجواب :
لا مانع من ذلك ، وإنما كرهوا تنزيه أن ينظر إلى فرجها بغير داع ، فقد جاء عن معاوية بن صيده أنه قال : قلت يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر ؟ قال صلى الله عليه وسلم : " احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك " .


هذا ما أقدر أن أقوله لك ... والله أعلم

وللأمانة العلمية فإني نقلت نص الفتوى من موضوع الآخ شهيد الجنة

فتاوى الزينة والأعراس

فبإمكانك الرجوع إليه ...

آخر تحرير بواسطة ـ الصديق ـ : 20/08/2005 الساعة 12:26 AM
  #14  
قديم 20/08/2005, 02:06 AM
موسى موسى موسى موسى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/05/2005
الإقامة: غير مقيم
المشاركات: 439
جزاك الله خيرا , استاذي الفاضل ,
وبارك الله في جهودكم , وشكرا على توضيح المسألة
  #15  
قديم 20/08/2005, 08:36 PM
Omani_Moon Omani_Moon غير متواجد حالياً
1986
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
المشاركات: 13,278
Thumbs up

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
في عون المعبود شرح سنن أبي داود ما يلي :

قال القاضي عياض : يحتمل تسمية هذه الأشياء صدقة أن لها أجرا كما للصدقة أجر وأن هذه الطاعات تماثل الصدقات في الأجور , وسماها صدقة على طريق المقابلة وتجنيس الكلام , وقيل معناه أنه صدقة على نفسه


وفي سنن أبي داود :

" ‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏أحمد بن منيع ‏ ‏عن ‏ ‏عباد بن عباد ‏ ‏وهذا لفظه وهو أتم ‏ ‏عن ‏ ‏واصل ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن يعمر ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏يصبح على كل ‏ ‏سلامى ‏ ‏من ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏صدقة تسليمه على من لقي صدقة وأمره بالمعروف صدقة ونهيه عن المنكر صدقة وإماطته الأذى عن الطريق صدقة ‏ ‏وبضعته ‏ ‏أهله صدقة قالوا يا رسول الله يأتي شهوة وتكون له صدقة قال أرأيت لو وضعها في غير حقها أكان يأثم...إلخ الحديث "

‏وفي رواية له من طريق عبد الرزاق أنبأنا سفيان عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن أبي ذر قال " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم ذهب أهل الأموال بالأجر , , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن فيك صدقة كثيرة فذكر فضل سمعك وفضل بصرك قال وفي مباضعتك أهلك صدقة , فقال أبو ذر أيؤجر أحدنا في شهوته ؟ قال أرأيت لو وضعته في غير حل أكان عليك وزر ؟ قال نعم . قال أفتحتسبون بالشر ولا تحتسبون بالخير " .

وبهذا يكون ـ على ما أظن الأمر ـ واضحا بعد هذا...

والله أعلم
شكرا اخي على التوضيح و جزاك الله كل خير
  #16  
قديم 20/08/2005, 08:37 PM
Omani_Moon Omani_Moon غير متواجد حالياً
1986
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
المشاركات: 13,278
Smile

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
أخي العزيز لا تفهم القمر العُماني ـ omani moon ـ خطأ

هو يقصد أن بإعتبار المجامعة كالصدقة فيه مهانة للمرأة ، لأن المُتَصدق يكون أعلى مكانة من حيث حالته الإجتماعية من المتصدق عليه ...

ولأن الصدقة ـ وهي غير الزكاة هنا ـ هي من فضل المتصدق ، متى ما أراد إخراج تلك الصدقة أخرجها متى شاء ...
وليس لأحد أن يجبره على إخراجها ...

فلذلك فهم الأخ القمر العُماني أن هذا قد يكون فيه مهانة للمرأة باعتباره على هذا الأساس ...

ولكن وضحت له ما جاء في بعض الروايات التي وضحت معنى الصدقة بأنها الأجر ، وعلى قول القاضي عياض ...
نعم و النعم فيـك..
هذا ما أردت فهمه..
شكرا مرة اخرى
  #17  
قديم 20/08/2005, 09:04 PM
ـ الصديق ـ ـ الصديق ـ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2004
المشاركات: 357
بارك الله فيكم أخواني الأعزاء : موسى موسى و القمر العُماني
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز الصور لا تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:12 AM.


سبلة العرب :: السنة 16، اليوم 23
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.