سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > سبلة السياسة والإقتصاد

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 16/03/2005, 08:20 AM
تيمورلنك تيمورلنك غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 21/07/2000
الإقامة: oman
المشاركات: 702
معلومات تهمك عن عمان ... باللغة الإنجليزية!!!!!!!!!

“Keep the dogs hungry, they will follow you”. Such was in essence, the ruling theory of Said bin Taimur, sultan of Oman and Muscat, the last feudal monarch of Arabia. And during the long reign of the seventh sultan of the Al Bu Said dynasty, the so called dogs, his subjects, were hungry indeed, and obediently followed their master.

In this country of more than 80.000 square miles -- the second largest Arab country east of Suez after Saudi Arabia -- with 750.000 inhabitants, the clock of history was stopped somewhere in the Middle Ages. Everything, it seemed was forbidden. The inhabitants of the coast were forbideen to travel inland, and those of the inland valleys could not go to the coast, or even from one valley to another. No one was allowed to go to Dhofar, in the extreme southwest.

There were, in all Oman and Dhofar, three primary schools and not a single secondary school. Students who wanted to pursue their studies had to leave their country illegally and start a long life of exile in the Persian Gulf or Kuwait. It was forbidden to build new houses, or to repair the old ones; forbidden to install a lavatory or a gas stove; forbidden to cultivate new land, or to buy a car without the Sultan’s permission.

No one could smoke in the streets, go to movies or beat drums; the army used to have a band, but one day the Sultan had the instruments thrown into the sea. A few foreigners opened a club: he had it shut, “probably because it was a place where one could have fun”, says one of his former victims. Three hours after sunset, the city gates were closed.

No foreigner was allowed to visit Muscat without the Sultan’s personal permission, and sailors on ships anchored at Muscat could not land. Not a single paper was printed in the country. All political life was prohibited and the prisons were full. Sultan Said was surrounded by official slaves in his palace at Salalah, where time was marked in Pavlovian fashion by a bell which rang every four hours. But one day the dogs got too hungry, and they tore the Sultan almost to death.

A fragile rule

The first assassination attempt took place in April 1966, during a parade. Some Dhofaris, who along with his slaves made up the Sultan’s private army, suddenly started shooting at their master. They failed to hit him, and when the ringleader jumped on him, one of the Sultan’s slaves cut the throat of the would-be killer. The Sultan was splattered with blood, but was unharmed. Six people were dead.

After this attempt, the Sultan no longer left his palace except for rare trips to London; he governed from Salalah and through three advisers.

But a triple menace threatened the Sultan:

- In Dhofar, the Marxist rebels of the Liberation Front of Dhofar vicrtually controlled the hills, mountains and even the small coastal villages. The Sultan controlled nothing but Salalah, which had become an entrenched camp.

- At home, where the population had already revolted against the Sultan with the help of the Saudis during the mid-1950s, insecurity was greater than ever.

- Abroad, in 1966, one of the Sultan’s own brothers, Tariq bin Taimur, self-exiled for several years, launched a movement aimed at overthrowing Sultan Said and restoring democracy,.

Born of a Turkish mother, married to a German, speaking five languages fluently, Tariq had friends in the Western embassies in Kuwait and Beirut, and was thinking of raising a mercenary force to remove Said from power. So trouble was brewing. But quite surprissingly, the coup which brought the 36-year reign of Said bin Taimur to an end and opened the last medieval country of Arabia to the outside world came from the most unexpected source: Salalah itself, where the Sultan’s son, Qabus bin Said, had been living virtually under house arrest since 1964.

According to the official version of the coup, soldiers won to Qabus’ side surrounded the old palace one early morning last July and, after a brief clash with the Sultan’s forces, took charge. The old Sultan himself suffered five wounds but survived to be deposed.

A few weeks earlier, most observers in the Persian Gulf and Beirut thought the fall of Sultan Said was only a matter of time: “When the oil revenues reach £50 million ($120 million) the British will remove him and put a Tariq in power”, said one well-placed source in Abu Dhabi last June. Said bin Taimur was the sick man of Arabia; intervention was imminent, and Tariq was thought of as the surgeon.

Why did the British choose to let Qabus’ coup succeed? Was it, as a British diplomat in Muscat had the audacity to say, because “it (British policy) is not to interfere with the local affairs of the natives”? Or, as other say, was it because Tariq was too involved abroad or because of his idea of democracy, which would give the Sultan a largely honorary role? Or did the new Sultan really impose himself?

In any case, four days after the coup of Salalah, the outside world learned that Tariq was only to be prime minister and that Qabus would succeed his father to become the eighth sultan of a dynasty which has been in power since 1749. His first decision was to call himself Sultan of Oman -- and not of Oman and Muscat, phraseology which summons up the country’s everlasting division. His second decision was to visit Muscat, where his father had not been seen since 1958.

Born in 1940, the new Sultan lived all his childhood in virtual seclusion at his father’s palace, in Salalah. He was not allowed to talk with his teachers about anything but his lessons, and although he spent many years literally yards from the sea, he never played in it or learned to swim.

At 16, Qabus was sent to England, where he studied with a private tutor, then went to Sandhurst. He was stationed for a time in Germany after becoming an officer. The only other major event in his life was a round-the-world trip on which he was chaperoned by a British major.

For six years, Qabus lived the life of a prisoner, except that he could have all the books and records he wanted, but he was desperately lonely. His father ignored him. At the time of the coup, Qabus had not seen his father for 14 or 16 months, though they lived next door to each other.

Despite this bizarre upbringing, Qabus gives every appearance of being very much in control of the situation. He is a man who studied in the Western world but never forgets that he reigns, in the full meaning of the word, over the last feudal country on the Arabian peninsula.

“I am a man with one foot in my country -- backwards as it is, with its tribal customs, its life dominated by Islam -- and the other in the 20th century. I must be vert careful to keep my balance”, Qabus said recently in a two-an- a-half-hour interview.

And as far as the political organisation of his country is concerned, Qabus will not upset the tribes. “You cannot run before you walk”, he said. “Most of the population that lives in the interior of the country still does not live with its time. What these people want before anything else is education and health. As long as we provide them with these fast enough, there will not be any problem”.

Qabus first task since the take-over has been to lift all the feudal personal restrictions and to set up the beginning of a government. As of now, there is a prime minister -- Tariq -- and five ministers: education, health, interior, justice and information. But as far as the writing of a constitution or the formation of a parliament is concerned, Qabus is blunt.

“”It would be a mistake, a big mistake. Most of the people do not even know what a vote is... In these conditions to draft a constitution, to set up a parliament would be like building a huge dome without either walls or foundations. It might perhaps give a nice impression to the outside world, but it would be nothing but a big show. Look how people vote in Egypt. They are driven to the polls in army trucks. If there were a parliament now, I would have to choose its members among the sheikhs and a few others. What would be the significance of such a body”?

... In his own words, Tariq is a prime minister “without baggage” and practically without a personal staff. And his five-man cabinet is hardly functional, lacking premises for its own staffs.

But in his efforts to modernise Oman, Tariq has one trump card: a fairly large pool of educated Omanis who were forced to live in exile during the reign of said. There were at least 3.000 of them with university degrees scattered from Persian Gulf countries to Cairo to Europe, and many are ready to come home and form the backbone of a modern native administration.

....

“The Sultan was put in power by the British”, says an anrgy young man. “”We, the young people, would like to have a republic. But we are ready to give him some time, to see how he will act. After a while, if he does not do anything, we will shout very loud”.

But Qabus fears this shouting much less than another threat to his throne: the war in Dhofar.

A secret war

A dirty war, the war in Dhofar has also been a secret war. Even the inhabitants of Muscat were not allowed to go to Dhofar, and journalists were not allowed in Oman, still less in Dhofar, until recently. It is now possible to tell the story of the war in Dhofar -- or at least part of it -- since it has become possible for journalists to rove freely all over Oman and to go to Salalah.

It began in 1962 -- the year of the revolution in Yemen -- when a so-called Musallim bin Nufl, the historical leader of the rebellion, was sentenced to jail for some pecadillo. Bin Nufl fled to Damman in Saudi Arabia, where he met two of the leaders of the earlier revolt in 1955-58 -- the former Imam Ghalib and his brother Talib. Bin Nufl said he was ready to start a movement in Dhofar, and Ghalib promised him support -- and gave him money and arms, supplied by the Saudi officials as in 1955.

During its first few years, the war was sustained by Saudi Arabia alone, Bin Nufl shuttled back and forth across a thousand miles of desert to bring back small groups of Bedouin tribesmen trained in Saudi Arabia. The attacks against the main road and oil company camps did no serious damage, but sufficiently worried the old Sultan that he allowed his regular army into Dhofar in late 1964.

It was about this time that Iraq began to train recruits for Bin Nufl’s guerrilla army, and by mid-1965, British intelligence officers discovered that the rebels were operating on two fronts. Documents captured from suspect coastal smugglers led them to arrest 33 members of the “Salalah Front”, including three members of its “central committee”. The Salalah Front, they also discovered, was getting support from Egypt’s President Nasser.

Bin Nufl’s movement was still tiny when the British pulled out of Aden at the end of 1967. The new People’s Republic of South Yemen immediately gave active support to a militant off-shoot of Bin Nufl’s group, and in September, 1968, the movement became the “People’s Front for the Liberation of the Occupied Arab Gulf”.

The supply route from Aden is a much shorter one, and from that point, the rebels became a real threat to Sultan Said. The rebels’ numbers had grown to more than 1.000, and the Sultan’s authority virtually ceased to exist in Dhofar outside the town of Salalah.

The rebels’ training and equipment improved. Armed with Soviet submachine guns, and with mortars and rockets, their units -- called “Che Guevara and “Ho Chi Minh” -- were solidly based in the hills overlooking Salalah.

A well-timed coup

In this setting, the palace coup of July 1970, was a masterpiece of timing. Qabus, who within a few weeks after taking over visited the entire country, thus showed himself to a population that had not seen its sultan for decades. He suppressed all the restrictions which had led many Dhofaris to join or help the rebellion, and proclaimed a nearly general amnesty. For all but the totally committed revolutionaries, the struggle had lost its meaning, and they rallied to the government. Now the Sultan’s army is bulding up its strength, increasing in numbers from 2.500 men earlier this year to 3.500 in September, with a goal of 4.600 by early 1971. The air force now has a fleet of Caribous and Sky Vans, and a strike squadron of Strike Masters equipped with rockets, plus a few helicopters and scores of new trucks.

But British intelligence officers are not relaxing. They have learned recently from interrogation of captured rebels that the National Democratic Front, a separate clandestine group, is linked with Palestinian guerrilla leader George Habache and the Baathist rulers in Bagdad, and is influenced by Moscow.

The former commander of Sultan said’s forces likes to tell his visitors that Said once asked him to buy a book on how to defeat communism. “He was used to tribal wars, to attacks by Djebalis, not an ennemy which attacks the mind”, he said.

Yet even the new updated Sultan with his well-trained British advisers and his small army of returnning Omani intellectuals must still face a dilemma: how to continue buying planes and soldiers while trying to bring his country out of the Middle Ages.

(Washington Post, Excerpt, 27 December 1970)

إفتح هذا الرابط من فضلك......


http://www.chris-kutschera.com/A/Oman%201970.htm
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 16/03/2005, 09:26 AM
صورة عضوية الجلندى المعولي
الجلندى المعولي الجلندى المعولي غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ الانضمام: 26/03/2004
الإقامة: مسقطي
المشاركات: 1,752
قرأت أول سطر وارتفع ضغطي..
قررت طباعة الموضوع وأقرأه على الراحات بعدين..
  #3  
قديم 16/03/2005, 10:27 PM
الهنقري الهنقري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2003
الإقامة: مسندم ودبي
المشاركات: 698
اخي العضو شكرا لك 00 لكن مادام تهمنا خاصة عن عماننا الحبيبة ، نرجو من الاخوة الاعزاء الــذي يجيدون الترجمة التفضل بالتطوع لترجمتها الى اللغة العربية 000 والف شكر 0
  #4  
قديم 16/03/2005, 11:56 PM
صورة عضوية حجر الفلاسفة
حجر الفلاسفة حجر الفلاسفة غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 08/02/2005
المشاركات: 170
تسمحولي اترجم النص ,, علشان خاطر الناس ال ثقافتها عربي %100
وانا كثير اعتز بالعربية واحب ان نترجم كل نص اعجمي ندرجه بالسبلة اعتزازا وتمسكل بلغتنا الام اللغة العربية
_________________________________________________



afhf“ يَبقي الكلابَ جائعةَ، هم سَيَتْلونَك ”. مثل هذا كَانَ جوهرياً، النظرية الحاكمة لإبن سعيد بن تيمور، سلطان العُماني ومسقط، الملك الإقطاعي الأخير لبلاد العرب. وأثناء العهدِ الطويلِ لسلطان السابع للBu قالَ سلالةً، ****** المدعوة، مواضيعه، كَانتْ جائعة في الحقيقة، وتَلتْ سيدَهم بطاعةً.

في هذه بلادِ أكثر مِنْ 80.000 ميل مربّع -- البلاد العربية الأكبر الثانية شرقي السويس بعد العربية السعودية -- مَع 750.000 ساكنِ، ساعة التأريخِ تُوقّفتْ في مكان ما في العصور الوسطى. كُلّ شيء، بَدا حُرّمَ. سكنة الساحلِ كَانوا forbideen لإجْتياَز داخلِ البلاد، وتلك مِنْ الوديان الداخليةِ لا يَستطيعونَ أَنْ يَذْهبوا إلى الساحلِ، أَو حتى من وادي إلى آخر. لا أحد سُمِحَ للذِهاب إلى ظفّار، في المنطقة الجنوبية الغربيةِ المتطرّفةِ.

كان هناك، في كُلّ عُمان وظفّار، ثلاث مدارس إبتدائيةِ ولَيستْ المدرسة ثانوية وحيدة. الطلاب الذين أرادوا مُتَابَعَة دِراساتِهم كان لا بُدَّ أنْ تَتْركَ بلادَهم بشكل غير قانوني وبدايةَ الطويل البقاء مِنْ المنفى في الخليج الفارسي أَو الكويت. هو حُرّمَ لبِناء البيوتِ الجديدةِ، أَو لتَصليح الواحدِ القديمةِ؛ محرّم لتَركيب المرحاض أَو الطَبَّاخٌ غَازِيّ؛ محرّم لزِراعَة الأرضِ الجديدةِ، أَو لشِراء السيارة بدون رخصةِ سلطان.

لا أحد يُمْكِنُ أَنْ يُدخّنَ في الشوارعِ، يَذْهبُ إلى طبولِ الضربةَ أَو الأفلامَ؛ الجيش يُستَعملُ لقَضاء الفرقة، لكن يومَ واحد الذي رَمى سلطان الآلات إلى البحرِ. بضعة أجانب فَتحوا النادي: أغلقَه , “ من المحتمل لأنه كَانَ المكان حيث واحد يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ مرحُ ”، يَقُولُ أحد ضحاياه السابقينِ. ثلاث ساعاتِ بعد الغروبِ، باب المدينةَ غُلِقتْ.

لا أجنبي سُمِحَ لزيَاْرَة مسقط بدون رخصةِ سلطان الشخصية، وبحّارة على السُفنِ رَسوا في مسقط لا تَستطيعُ أَنْ تَهْبطَ. لَيسَ الورقة وحيدة طُبِعتْ بالبلادِ. كُلّ الحياة السياسية مُنِعتْ والسجونَ كَانتْ كاملة. السّلطان سعيد أُحيطَ مِن قِبل العبيدِ الرسميينِ في قصرِه في صلالة، حيث وقت أُشّرَ في الأزياءِ البافلوفيةِ مِن قِبل الجرس التي دَقّتْ كُلّ أربع ساعاتِ. لكن يومَ واحد الذي الكلابَ أصبحتْ جائعةَ جداً، وهم مزّقوا سلطان تقريباً إلى الموتِ.

أي قاعدة هشّة

محاولة الإغتيالِ الأولى حَدثتْ في أبريل/نيسانِ 1966، أثناء الإستعراض. البعض من ظفار، الذي سويّة مع عبيدِه إختلقَ جيشَ سلطان الخاصّ، بَدأَ بضَرْب سيدِهم فجأة. أخفقوا في ضَرْبه، وعندما رئيس العصابة يَقْفزُ عليه، ذَبحَ أحد عبيدِ سلطان القاتل المُنْتَظَر. سلطان رُشَّ بالدمِّ، لكن كَانَ سليمَ. ستّة أشخاصِ كَانوا مَوتى.

بعد هذه المحاولةِ، سلطان لَمْ يَعُدْ يسار قصرَه ماعدا سفراتِ نادرةِ إلى لندن؛ حَكمَ مِنْ صلالة وخلال ثلاثة مُستشارين.

لكن a خطر ثلاثي هدّدَ سلطان:

- في ظفّار، الثوّار الماركسيون لجبهةِ تحريرَ ظفّار vicrtually سيطروا على التلالِ، جبال وحتى القُرى الساحلية الصغيرة. سيطرَ سلطان على لا شيء سوى صلالة، الذي كَانَ قَدْ أَصْبَحَ معسكراً مُتَحَصّناً.

- في البيت، حيث تَمرّدَ السكانَ ضدّ سلطان بمساعدة السعوديون أثناء منتصفِ الخمسينات، عدم أمان كَانَ أعظمَ أكثر من أي وقت مضى.

- في الخارج، في 1966، أحد إخوةِ سلطان الخاصون، إبن طارق تيمور، مَنْفي ذاتي لعِدّة سَنَوات، مُنْطَلقة الحركة إستهدفتْ إسْقاط السّلطان سعيدِ وإعادة الديمقراطيةِ،.

ولد a أمّ تركية، متزوّجة مِنْ الألماني، يَتكلّمُ خمس لغاتَ بطلاقة، طارق كَانَ عِنْدَهُ الأصدقاءُ في السفاراتِ الغربيةِ في الكويت وبيروت، وكَانَ يُفكّرُ برَفْع القوة جشعة لإزالة القَول مِنْ القوَّةِ. لذا مشكلة كَانتْ تُخمّرُ. لكن تماماً surprissingly، الإنقلاب الذي جَلبَ العهدَ 36 سَنَواتَ مِنْ إبن سعيد بن تيمور إلى نهايةِ وفَتحَ البلادَ من القرون الوسطى الأخيرةَ لبلاد العرب إلى العالم الخارجي جاءتْ مِنْ المصدرِ أقل توقّعاً: صلالة نفسها، حيث إبن سلطان، قابوس بن سعيد، كَانَ يَعِيشُ عملياً تحت الإقامة الإجبارية منذ 1964.

طبقاً للنسخةِ الرسميةِ للإنقلابِ، رَبحَ الجنود إلى جانبِ قابوس أحاطوا القصرَ القديمَ واحد في وقت مبكّر صباحاً يوليو/تموز الماضي، وبعد الإشتباك ملخصِ بقواتِ سلطان، أَخذَ تهمةً. سلطان الكبير السن نفسه عَانى من خمسة جروحِ لكن بَقى لكي يُخْلَعَ.

قبل أسابيع قليلة، أكثر المراقبين في الخليج الفارسي وبيروت فكّروا سقوطَ السّلطان سعيدِ كَانَ فقط مسألة وقتَ: “ عندما الإيرادات النفطية تَصِلُ 50£ مليون (120$ مليون) البريطانيون سَيُزيلونَه ووَضعَ الطارق في الحكم ”، قالَ مصدرَ مَوْضُوعَ بشكل جيدَ واحد في أبو ظبي يونيو/حزيران الماضي. إبن سعيد بن تيمور كَانَ الرجلَ المريضَ لبلاد العرب؛ التدخّل كَانَ وشيكَ، وطارق فُكّرَ بكالجرّاح.

لماذا البريطانيون إختاروا تَرْك إنقلابِ قابوس يَنْجحَ؟ هَلْ كان، كa دبلوماسي بريطاني في مسقط كَانَ عِنْدَهُ الجرأةُ لقَول، لأن “ هو (سياسة بريطانية) لَيسَ للتَدَخُّل في الشؤونِ المحليّةِ للمواطنين ”؟ ، أَو كرأي آخر، هَلْ كان لأن طارق تُضمّنَ أيضاً في الخارج أَو بسبب فكرتِه مِنْ الديمقراطيةِ، أَيّ يَعطي سلطان a دور فخري بشكل كبير؟ أَو هَلْ سلطان الجديد فَرضَ نفسه حقاً؟

في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ، أربعة أيامِ بعد إنقلابِ صلالة، تَعلّمَ العالم الخارجي بأنَّ طارق كَانَ فقط لِكي يَكُونَ رئيسَ وزراء والذي قابوس يَخْلفُ أبّاه أَنْ يُصبحَ سلطان الثامن السلالة الذي كَانَ في الحكم منذ 1749. قراره الأول كَانَ أَنْ يَدْعوَ نفسه سلطان العُماني -- ولَيسَ عُمان ومسقط، إسلوب كلام الذي يَستدعى فوق قسمِ البلادَ الأبديَ. قراره الثاني كَانَ أَنْ يَزُورَ مسقط، أين أبوه ما كَانَ قَدْ رَأى منذ 1958.

ولد في 1940، عاشَ سلطان الجديد كُلّ طفولته في الإختلاءِ الإفتراضيِ في قصرِ أبّيه، في صلالة. هو لَمْ يُسْمَحُ للكَلام مَع معلميه حول أيّ شيء ما عدا دروسه، وبالرغم من أنّه صَرفَ العديد مِنْ السَنَواتِ بشكل حرفي يارداتِ مِنْ البحرِ، هو مَا لَعبَ فيه أَو تَعلّمَ السِباحَة.

في 16, قابوس أُرسلَ إلى إنجلترا، حيث دَرسَ مَع a معلم خاصّ، ثمّ ذَهبَ إلى سانتهيرست. هو رُكّزَ لفترة من الوقت في ألمانيا بعد أَنْ يصبح ضابط. الحدث الرئيسي الآخر الوحيد في حياتِه كَانَ a يُدوّرُ السفرةَ العالميةَ في أي هو روفقَ مِن قِبل a رئيسي بريطاني.

لستّ سَنَواتِ، عاشَ قابوس حياة السجين، ماعدا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ كُلّ الكُتُب ويُسجّلُ هو أرادَ، لَكنَّه كَانَ وحيدَ للغاية. أبوه أهملَه. في وقت الإنقلابِ، قابوس مَا رَأى أبّاه ل14 16 شهرِ، مع ذلك عاشوا إلى جوار بعضهم البعض.

على الرغم مِنْ هذه التربية الغريبةِ، يَعطي قابوس كُلّ ظهور وجود كثيراً مسيطر على الحالةِ. هوالرجل الذي دَرسَ في العالمِ الغربيِ لكن أبداً لا يَنْسي بأنّه يَحْكمُ، بكل معنى الكلمة، على البلادِ الإقطاعيةِ الأخيرةِ على شبهِ الجزيرة العربيةِ.

“ أَنا الرجل بقدمِ واحد في بلادِي -- خلفياً بينما هو، بعاداتِه العشائريةِ، حياته سيطرتْ عليها بالإسلامِ -- والآخرون في القرنِ العشرونِ. أنا يجب أنْ أُتحوّلَ حذر لإبْقاء موازنتِي ”, قالَ قابوس مؤخراً في الإثنان المقابلة نِصْف ساعات.

وبقدر ما المنظمة السياسية مِنْ بلادِه مَعْنيةُ، قابوس سوف لَنْ يُزعجَ القبائلَ. “ أنت لا تَستطيعُ الإدارة أمامك مشي ”، قالَ. “ أغلب السكانِ الذي يَعِيشُ في داخلِ البلادِ ما زالَ لا يَعِيشُ مع وقتِه. الذي يُريدُ هؤلاء الناسِ قبل أي شئ آخر تعليمُ وصحةُ. طالما نُزوّدُهم بهذه السريع بما فيه الكفايةِ، هناك لَنْ يَكُونَ أيّ مشكلة ”.

يُكلّفُ قابوس بمهمّة أولاً منذ الإستيلاءِ أَنْ يُرْفَعَ كُلّ القيود الشخصية الإقطاعية ولبَدْء بِداية الحكومة. إبتِدَاءً منَ الآن، هناك الرئيس وزراء -- طارق -- وخمسة وزراءِ: التعليم وصحة وداخل وعدالة ومعلومات. لكن بقدر ما كتابة الدستور أَو تشكيل البرلمان مَعْنيُ، قابوس صريحُ.

“ ” هو سَيَكُونُ الخطأ , الخطأ كبير. أغلب الناسِ لا يَعْرفونَ حتى الذي الصوت. . . في هذه الشروطِ لصيَاْغَة ال دستور، لبَدْء البرلمان سَيَكُونُ مثل البنايةِ القبة ضخمة بدون أمّا حيطان أَو مؤسسات. هو قَدْ ربما يَعطي الإنطباع لطيف إلى العالم الخارجي، لَكنَّه سَيَكُونُ لا شيء سوى المعرض كبير. إنظروا هكذا يُصوّتُ الناسَ في مصر. هم يَقُودونَ إلى الإنتخاباتِ في شاحناتِ الجيشِ. إذا كان هناك البرلمان الآن، أنا يَجِبُ أَنْ أَختارَ أعضائه بين الشيوخِ وبضعة آخرون. ماذا يَكُونُ أهميةَ مثل هذه الجسمِ ”؟

. . . في كلماتِه الخاصةِ، طارق الرئيس وزراء “ بدون متاعِ ” وعملياً بدون الموظّفون شخصيون. ووزارته لرجال خمسة وظيفيةُ بالكاد، إفتِقار إلى مباني لعصيه الخاصةِ.

لكن في جُهودِه لعَصْرَنَة عُمان، طارق عِنْدَهُ ورقة رابحةُ واحدة: البركة كبيرة جداً مِنْ العُمانيين المتعلّمينِ التي أُجبرتْ للعَيْش في المنفى أثناء عهدِ قالتْ. كان هناك على الأقل 3.000 منهم بالدرجات الجامعيةِ بعثرتْ مِنْ بلدانِ الخليج الفارسي إلى القاهرة إلى أوروبا، والكثير مستعدّون لرُجُوع للبيت وتَشكيل عمود فقري الإدارة محلية حديثة.

. . . .

“ سلطان وُضِعَ في الحكم بالبريطانيينِ ”، يَقُولُ شابَّ anrgy. “ ” نحن، الشباب، يوَدُّ أَنْ يَأخُذَ الجمهورية. لَكنَّنا مستعدّون لإعْطائه بَعْض الوقتِ، لرُؤية كَمْ هو سَيَتصرّفُ. بعد فترة، إذا هو لا يَعمَلُ أيّ شئُ، نحن سَنَصِيحُ عالي جداً ”.

لكن قابوس يَخَافُ هذه صَيحة أقل بكثيرِ مِنْ التهديدِ الآخرِ إلى عرشِه: الحرب في ظفّار.

أي حرب سرية

أي يُوسّخُ حرباً، الحرب في ظفّار كَانتْ أيضاً الحرب سرية. حتى سكنة مسقط لَمْ تُسْمَحُ للذِهاب إلى ظفّار، وصحفيون لَمْ يُسْمَحوا بدخول عُمان، ما زالَ أقل في ظفّار، حتى فترة قريبة. هو محتملُ الآن لرِواية قصّةِ الحربِ في ظفّار -- أَو يَفترقُ على الأقل منه -- منذ هو أَصْبَحَ محتملَ للصحفيين أَنْ يَتجوّلَ بحرية في جميع أنحاء عُمان وللذِهاب إلى صلالة.

بَدأَ في 1962 -- سَنَة الثورةِ في اليمن -- عندما المدعوة إبن Musallim Nufl، الزعيم التأريخي للتمرّدِ، حُكِمَ للسَجْن للبعضِ pecadillo. هَربَ إبن نوفل إلى الدمام في العربية السعودية، حيث إجتمعَ إثنان مِنْ زعماءِ الثورةِ السابقةِ في 1955-58 -- الإمام السابق غالب وأَخّوه طالب. إبن نوفل قالَ بأنّه كَانَ مستعدَّ لبَدْء الحركة في ظفّار، وغالب وَعدَ بأنّ يَدْعمُ -- وأعطاَه مالَ وأسلحةَ، مجهّز من قبل المسؤولين السعوديينِ كما في 1955.

أثناء سَنَواتِه بِضْعَة الأولى، الحرب تُحمّلتْ مِن قِبل العربية السعودية لوحدها، تَنقّلَ إبن نوفل ذهاباً وإياباً عبر الألف ميل مِنْ الصحراءِ لإعادة المجموعاتِ الصغيرةِ مِنْ رجالِ القبيلة البدوِ تَدرّبتْ في العربية السعودية. الهجمات ضدّ الطريقِ الرئيسيِ ومعسكراتِ شركةِ النفط عَمِلا لا ضرر بالغَ، لكن قلقَ بما فيه الكفاية سلطان الكبير السن بأنّه سَمحَ لجيشِه المنتظمِ إلى ظفّار في أواخر 1964.

هو كَانَ حول هذا الوقتِ الذي العراق بَدأَ بتَدريب المُجنَّدين لإبن نوفل جيش فدائي، وبوسطِ -1965، إكتشفَ ضبّاطَ المخابرات البريطانيينَ بأنّ الثوّارَ كَانوا يَشتغلونَ على جبهتين. الوثائق أَسرتْ مِنْ المهربين الساحليينِ المشبوهينِ قادوهم لإعتِقال 33 مِنْ أعضاء “ جبهة صلالة ”، بضمن ذلك الثلاثة مِنْ أعضاء “ لجنته المركزية ”. جبهة صلالة، إكتشفوا أيضاً، كَانَ يَحْصلُ على الدعمِ مِنْ رئيسِ مصر ناصر.

إبن نوفل حركة ما زالَتْ صغيرة جداً عندما المُنْسَحبة البريطانية لعدن في نِهايِةِ. أعطتْ الجمهورية الشعبيةُ الجديدةُ جنوب اليمن دعم نشيط فوراً إلى الفدائي خارج نبتة إبن نوفل مجموعة، وفي سبتمبر/أيلولِ، 1968، أصبحتْ الحركةَ “ جبهة الناسِ لتحريرِ الخليجِ العربيِ المحتلِ ”.

إنّ طريقَ الإمداد مِنْ عدن الكثيرة واحد أقصر، ومِنْ تلك النقطةِ، الثوّار أصبحوا التهديد حقيقي إلى السّلطان سعيدِ. نَشأتْ أعدادُ الثوّارَ على أكثر مِنْ 1.000، وسلطة سلطان زالتْ من الوجود عملياً في ظفّار خارج بلدةِ صلالة.

تدريب وأجهزة الثوّارَ تَحسّنا. مُسلَّحة بالمدافع الرشّاشةِ السوفيتيةِ، وبالهاوناتِ والصواريخِ، وحداتهم -- دَعا “ تشي غيفارا و"هو تشي منه" -- كَانا بشكل صلب مقرّه في التلالِ التي تُشرفُ على صلالة.

أي إنقلاب مؤقّت جيداً

في هذا المكانِ، إنقلاب قصرَ يوليو/تموزِ 1970، كَانَ a قطعة نادرة مِنْ توقيت. Qabus، الذي خلال بِضْعَة أسابيعِ بعد سَيْطَرَة زارَ كامل البلادِ، هكذا شوّفَ نفسه إلى a سكان الذي مَا رَأى سلطانَه لعقودِ. قَمعَ كُلّ القيود التي قادتْ الكثيرَ الظفاريين للإِنْضِمام إلى أَو المُسَاعَدَة التمرّدَ، وأعلنَ العفو عامّ تقريباً. لتقريباً الثوريين الملتزمينِ كلياً، فَقدَ الكفاحَ معناه، وهم إلتفّوا حول الحكومةَ. الآن جيش سلطان bulding فوق قوّتِه، زيَاْدَة في الأعدادِ مِنْ 2.500 رجلِ في وقت سابق من هذه السَنَة إلى 3.500 في سبتمبر/أيلولِ، مَع a هدف مِنْ 4.600 مِن قِبل مبكراً 1971. القوة الجوية لَها الآن a أسطول شاحناتِ السماءَ والوعولَ، وa سرب ضربةِ الضربةِ يُتقنُ مُجهّز بالصواريخِ، زائداً بضعة مروحيات وأعداد كبيرة الشاحناتِ الجديدةِ.

لكن ضبّاطَ المخابرات البريطانيينَ لا يَرتاحونَ. تَعلّموا مؤخراً مِنْ إستجوابِ الثوّارِ المَأْسُورُينِ الذي الأماميينِ الديمقراطيينِ الوطنيينِ , اليَفْصلُ مجموعةَ سريةَ، مُرتَبَطُ مَع قائدِ الفدائيين الفلسطينيِّ جورج Habache والحُكَّام البعثيون في بغداد، ويُتأثّرُ بموسكو.

القائد السابق لقواتِ السّلطان سعيدِ يَحْبُّ إخْبار زوّارِه الذي Said مرّة طَلبَ مِنْه شِراء الكتاب على كَيفَ يَهْزمُ شيوعيةَ. “ هو تَعوّدَ عَلى حروبِ عشائريةِ، إلى الهجماتِ مِن قِبل Djebalis، لَيسَ ennemy الذي يُهاجمُ العقلَ ”، قالَ.

بينما حتى سلطان المُجَدَّد الجديد مَع مُستشاريه البريطانيينِ المدرّبون جيداً وجيشِه الصغيرِ لمثقّفي returnning العُمانيون يَجِبُ أَنْ ما زالا يُواجهانِ a معضلة: كَيفَ يَستمرُّ بشِراء الطائراتِ والجنود بينما يُحاولونَ إخْراج بلاده مِنْ العصور الوسطى.

(الواشنطن بوست، مقتطف، 27 ديسمبر/كانون الأول 1970)




واعذرونا عاد لو فية اخطاء وتسلموا
  #5  
قديم 17/03/2005, 12:19 AM
طيف نزوى طيف نزوى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2003
المشاركات: 648
afhf“ يَبقي الكلابَ جائعةَ، هم سَيَتْلونَك ”. مثل هذا كَانَ جوهرياً، النظرية الحاكمة لإبن سعيد بن تيمور، سلطان العُماني ومسقط، الملك الإقطاعي الأخير لبلاد العرب. وأثناء العهدِ الطويلِ لسلطان السابع للBu قالَ سلالةً، ****** المدعوة، مواضيعه، كَانتْ جائعة في الحقيقة، وتَلتْ سيدَهم بطاعةً

أو كما يقولون جوع كلبك يتبعك
شاكرا لك أخي الترجمه والحقيقه قرأت البدايه ولم تشجعني على الاستئناف بسبب تردي الأوضاع السياسه
والاجتماعيه والثقافيه في تلك الفتره..... ولا أدري لماذا تهتم واشنطن كثيرا بنا هذه الأيام ..

شكرا لك على الجهد ووفقك الله
  #6  
قديم 20/03/2005, 02:10 PM
صورة عضوية حجر الفلاسفة
حجر الفلاسفة حجر الفلاسفة غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 08/02/2005
المشاركات: 170
بالعكس اخي كملها للاخر .. القسم الاخير منها مهم
  #7  
قديم 20/03/2005, 02:58 PM
صورة عضوية الجلندى المعولي
الجلندى المعولي الجلندى المعولي غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ الانضمام: 26/03/2004
الإقامة: مسقطي
المشاركات: 1,752
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حجر الفلاسفة


واعذرونا عاد لو فية اخطاء وتسلموا
بالعكس..
ماشي أخطاء لبر
  #8  
قديم 20/03/2005, 11:42 PM
صورة عضوية حجر الفلاسفة
حجر الفلاسفة حجر الفلاسفة غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 08/02/2005
المشاركات: 170
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجلندى المعولي
بالعكس..
ماشي أخطاء لبر
شكلك تسخر ..
عموما اعتذر مرة اخرى هذ الي قدرت علية ..
وخلنا بالموضوع فعلا الموضوع جميل ويعطي فكرة عن الاوضاع المتردية والصعبة التي عاشتها السلطنة قبل عصر النهضة المباركة ..
  #9  
قديم 21/03/2005, 01:33 AM
الفجر الزاحف الفجر الزاحف غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 16/01/2005
المشاركات: 3,425
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حجر الفلاسفة
شكلك تسخر ..
عموما اعتذر مرة اخرى هذ الي قدرت علية ..
وخلنا بالموضوع فعلا الموضوع جميل ويعطي فكرة عن الاوضاع المتردية والصعبة التي عاشتها السلطنة قبل عصر النهضة المباركة ..
جزاك الله خير وما قصرت على الترجمه
  #10  
قديم 21/03/2005, 09:54 AM
صورة عضوية الجلندى المعولي
الجلندى المعولي الجلندى المعولي غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ الانضمام: 26/03/2004
الإقامة: مسقطي
المشاركات: 1,752
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حجر الفلاسفة
شكلك تسخر ..
عموما اعتذر مرة اخرى هذ الي قدرت علية ..
وخلنا بالموضوع فعلا الموضوع جميل ويعطي فكرة عن الاوضاع المتردية والصعبة التي عاشتها السلطنة قبل عصر النهضة المباركة ..
حاشا لله فأنت من الأعضاء الذين يفرضون احترامهم في السبلة

يوجد فرق بين السخرية وبين المزاح وأعتذر على عدم التوفيق في الرد

أشكرك على الجهد الواضح
  #11  
قديم 21/03/2005, 12:01 PM
صورة عضوية HOT VOLCANO
HOT VOLCANO HOT VOLCANO غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 08/02/2005
المشاركات: 10
تشكر اخي حجر الفلاسفة عالترجمة وترجمتك كثير ممتازة ونتمنى ليك التوفيق والموضوع جميل يشكر علية الاخ تيمور لنك
  #12  
قديم 21/03/2005, 06:58 PM
طيف نزوى طيف نزوى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2003
المشاركات: 648
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حجر الفلاسفة
بالعكس اخي كملها للاخر .. القسم الاخير منها مهم
حاضر و من يقول لك لا لن نرفض لك دعوه أبدا من عيوني
  #13  
قديم 21/03/2005, 07:35 PM
Wahiba Sands Wahiba Sands غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 31/01/2005
المشاركات: 2,466
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حجر الفلاسفة
تسمحولي اترجم النص ,, علشان خاطر الناس ال ثقافتها عربي %100
وانا كثير اعتز بالعربية واحب ان نترجم كل نص اعجمي ندرجه بالسبلة اعتزازا وتمسكل بلغتنا الام اللغة العربية
_________________________________________________



afhf“ يَبقي الكلابَ جائعةَ، هم سَيَتْلونَك ”. مثل هذا كَانَ جوهرياً، النظرية الحاكمة لإبن سعيد بن تيمور، سلطان العُماني ومسقط، الملك الإقطاعي الأخير لبلاد العرب. وأثناء العهدِ الطويلِ لسلطان السابع للBu قالَ سلالةً، ****** المدعوة، مواضيعه، كَانتْ جائعة في الحقيقة، وتَلتْ سيدَهم بطاعةً.

في هذه بلادِ أكثر مِنْ 80.000 ميل مربّع -- البلاد العربية الأكبر الثانية شرقي السويس بعد العربية السعودية -- مَع 750.000 ساكنِ، ساعة التأريخِ تُوقّفتْ في مكان ما في العصور الوسطى. كُلّ شيء، بَدا حُرّمَ. سكنة الساحلِ كَانوا forbideen لإجْتياَز داخلِ البلاد، وتلك مِنْ الوديان الداخليةِ لا يَستطيعونَ أَنْ يَذْهبوا إلى الساحلِ، أَو حتى من وادي إلى آخر. لا أحد سُمِحَ للذِهاب إلى ظفّار، في المنطقة الجنوبية الغربيةِ المتطرّفةِ.

كان هناك، في كُلّ عُمان وظفّار، ثلاث مدارس إبتدائيةِ ولَيستْ المدرسة ثانوية وحيدة. الطلاب الذين أرادوا مُتَابَعَة دِراساتِهم كان لا بُدَّ أنْ تَتْركَ بلادَهم بشكل غير قانوني وبدايةَ الطويل البقاء مِنْ المنفى في الخليج الفارسي أَو الكويت. هو حُرّمَ لبِناء البيوتِ الجديدةِ، أَو لتَصليح الواحدِ القديمةِ؛ محرّم لتَركيب المرحاض أَو الطَبَّاخٌ غَازِيّ؛ محرّم لزِراعَة الأرضِ الجديدةِ، أَو لشِراء السيارة بدون رخصةِ سلطان.

لا أحد يُمْكِنُ أَنْ يُدخّنَ في الشوارعِ، يَذْهبُ إلى طبولِ الضربةَ أَو الأفلامَ؛ الجيش يُستَعملُ لقَضاء الفرقة، لكن يومَ واحد الذي رَمى سلطان الآلات إلى البحرِ. بضعة أجانب فَتحوا النادي: أغلقَه , “ من المحتمل لأنه كَانَ المكان حيث واحد يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ مرحُ ”، يَقُولُ أحد ضحاياه السابقينِ. ثلاث ساعاتِ بعد الغروبِ، باب المدينةَ غُلِقتْ.

لا أجنبي سُمِحَ لزيَاْرَة مسقط بدون رخصةِ سلطان الشخصية، وبحّارة على السُفنِ رَسوا في مسقط لا تَستطيعُ أَنْ تَهْبطَ. لَيسَ الورقة وحيدة طُبِعتْ بالبلادِ. كُلّ الحياة السياسية مُنِعتْ والسجونَ كَانتْ كاملة. السّلطان سعيد أُحيطَ مِن قِبل العبيدِ الرسميينِ في قصرِه في صلالة، حيث وقت أُشّرَ في الأزياءِ البافلوفيةِ مِن قِبل الجرس التي دَقّتْ كُلّ أربع ساعاتِ. لكن يومَ واحد الذي الكلابَ أصبحتْ جائعةَ جداً، وهم مزّقوا سلطان تقريباً إلى الموتِ.

أي قاعدة هشّة

محاولة الإغتيالِ الأولى حَدثتْ في أبريل/نيسانِ 1966، أثناء الإستعراض. البعض من ظفار، الذي سويّة مع عبيدِه إختلقَ جيشَ سلطان الخاصّ، بَدأَ بضَرْب سيدِهم فجأة. أخفقوا في ضَرْبه، وعندما رئيس العصابة يَقْفزُ عليه، ذَبحَ أحد عبيدِ سلطان القاتل المُنْتَظَر. سلطان رُشَّ بالدمِّ، لكن كَانَ سليمَ. ستّة أشخاصِ كَانوا مَوتى.

بعد هذه المحاولةِ، سلطان لَمْ يَعُدْ يسار قصرَه ماعدا سفراتِ نادرةِ إلى لندن؛ حَكمَ مِنْ صلالة وخلال ثلاثة مُستشارين.

لكن a خطر ثلاثي هدّدَ سلطان:

- في ظفّار، الثوّار الماركسيون لجبهةِ تحريرَ ظفّار vicrtually سيطروا على التلالِ، جبال وحتى القُرى الساحلية الصغيرة. سيطرَ سلطان على لا شيء سوى صلالة، الذي كَانَ قَدْ أَصْبَحَ معسكراً مُتَحَصّناً.

- في البيت، حيث تَمرّدَ السكانَ ضدّ سلطان بمساعدة السعوديون أثناء منتصفِ الخمسينات، عدم أمان كَانَ أعظمَ أكثر من أي وقت مضى.

- في الخارج، في 1966، أحد إخوةِ سلطان الخاصون، إبن طارق تيمور، مَنْفي ذاتي لعِدّة سَنَوات، مُنْطَلقة الحركة إستهدفتْ إسْقاط السّلطان سعيدِ وإعادة الديمقراطيةِ،.

ولد a أمّ تركية، متزوّجة مِنْ الألماني، يَتكلّمُ خمس لغاتَ بطلاقة، طارق كَانَ عِنْدَهُ الأصدقاءُ في السفاراتِ الغربيةِ في الكويت وبيروت، وكَانَ يُفكّرُ برَفْع القوة جشعة لإزالة القَول مِنْ القوَّةِ. لذا مشكلة كَانتْ تُخمّرُ. لكن تماماً surprissingly، الإنقلاب الذي جَلبَ العهدَ 36 سَنَواتَ مِنْ إبن سعيد بن تيمور إلى نهايةِ وفَتحَ البلادَ من القرون الوسطى الأخيرةَ لبلاد العرب إلى العالم الخارجي جاءتْ مِنْ المصدرِ أقل توقّعاً: صلالة نفسها، حيث إبن سلطان، قابوس بن سعيد، كَانَ يَعِيشُ عملياً تحت الإقامة الإجبارية منذ 1964.

طبقاً للنسخةِ الرسميةِ للإنقلابِ، رَبحَ الجنود إلى جانبِ قابوس أحاطوا القصرَ القديمَ واحد في وقت مبكّر صباحاً يوليو/تموز الماضي، وبعد الإشتباك ملخصِ بقواتِ سلطان، أَخذَ تهمةً. سلطان الكبير السن نفسه عَانى من خمسة جروحِ لكن بَقى لكي يُخْلَعَ.

قبل أسابيع قليلة، أكثر المراقبين في الخليج الفارسي وبيروت فكّروا سقوطَ السّلطان سعيدِ كَانَ فقط مسألة وقتَ: “ عندما الإيرادات النفطية تَصِلُ 50£ مليون (120$ مليون) البريطانيون سَيُزيلونَه ووَضعَ الطارق في الحكم ”، قالَ مصدرَ مَوْضُوعَ بشكل جيدَ واحد في أبو ظبي يونيو/حزيران الماضي. إبن سعيد بن تيمور كَانَ الرجلَ المريضَ لبلاد العرب؛ التدخّل كَانَ وشيكَ، وطارق فُكّرَ بكالجرّاح.

لماذا البريطانيون إختاروا تَرْك إنقلابِ قابوس يَنْجحَ؟ هَلْ كان، كa دبلوماسي بريطاني في مسقط كَانَ عِنْدَهُ الجرأةُ لقَول، لأن “ هو (سياسة بريطانية) لَيسَ للتَدَخُّل في الشؤونِ المحليّةِ للمواطنين ”؟ ، أَو كرأي آخر، هَلْ كان لأن طارق تُضمّنَ أيضاً في الخارج أَو بسبب فكرتِه مِنْ الديمقراطيةِ، أَيّ يَعطي سلطان a دور فخري بشكل كبير؟ أَو هَلْ سلطان الجديد فَرضَ نفسه حقاً؟

في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ، أربعة أيامِ بعد إنقلابِ صلالة، تَعلّمَ العالم الخارجي بأنَّ طارق كَانَ فقط لِكي يَكُونَ رئيسَ وزراء والذي قابوس يَخْلفُ أبّاه أَنْ يُصبحَ سلطان الثامن السلالة الذي كَانَ في الحكم منذ 1749. قراره الأول كَانَ أَنْ يَدْعوَ نفسه سلطان العُماني -- ولَيسَ عُمان ومسقط، إسلوب كلام الذي يَستدعى فوق قسمِ البلادَ الأبديَ. قراره الثاني كَانَ أَنْ يَزُورَ مسقط، أين أبوه ما كَانَ قَدْ رَأى منذ 1958.

ولد في 1940، عاشَ سلطان الجديد كُلّ طفولته في الإختلاءِ الإفتراضيِ في قصرِ أبّيه، في صلالة. هو لَمْ يُسْمَحُ للكَلام مَع معلميه حول أيّ شيء ما عدا دروسه، وبالرغم من أنّه صَرفَ العديد مِنْ السَنَواتِ بشكل حرفي يارداتِ مِنْ البحرِ، هو مَا لَعبَ فيه أَو تَعلّمَ السِباحَة.

في 16, قابوس أُرسلَ إلى إنجلترا، حيث دَرسَ مَع a معلم خاصّ، ثمّ ذَهبَ إلى سانتهيرست. هو رُكّزَ لفترة من الوقت في ألمانيا بعد أَنْ يصبح ضابط. الحدث الرئيسي الآخر الوحيد في حياتِه كَانَ a يُدوّرُ السفرةَ العالميةَ في أي هو روفقَ مِن قِبل a رئيسي بريطاني.

لستّ سَنَواتِ، عاشَ قابوس حياة السجين، ماعدا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ كُلّ الكُتُب ويُسجّلُ هو أرادَ، لَكنَّه كَانَ وحيدَ للغاية. أبوه أهملَه. في وقت الإنقلابِ، قابوس مَا رَأى أبّاه ل14 16 شهرِ، مع ذلك عاشوا إلى جوار بعضهم البعض.

على الرغم مِنْ هذه التربية الغريبةِ، يَعطي قابوس كُلّ ظهور وجود كثيراً مسيطر على الحالةِ. هوالرجل الذي دَرسَ في العالمِ الغربيِ لكن أبداً لا يَنْسي بأنّه يَحْكمُ، بكل معنى الكلمة، على البلادِ الإقطاعيةِ الأخيرةِ على شبهِ الجزيرة العربيةِ.

“ أَنا الرجل بقدمِ واحد في بلادِي -- خلفياً بينما هو، بعاداتِه العشائريةِ، حياته سيطرتْ عليها بالإسلامِ -- والآخرون في القرنِ العشرونِ. أنا يجب أنْ أُتحوّلَ حذر لإبْقاء موازنتِي ”, قالَ قابوس مؤخراً في الإثنان المقابلة نِصْف ساعات.

وبقدر ما المنظمة السياسية مِنْ بلادِه مَعْنيةُ، قابوس سوف لَنْ يُزعجَ القبائلَ. “ أنت لا تَستطيعُ الإدارة أمامك مشي ”، قالَ. “ أغلب السكانِ الذي يَعِيشُ في داخلِ البلادِ ما زالَ لا يَعِيشُ مع وقتِه. الذي يُريدُ هؤلاء الناسِ قبل أي شئ آخر تعليمُ وصحةُ. طالما نُزوّدُهم بهذه السريع بما فيه الكفايةِ، هناك لَنْ يَكُونَ أيّ مشكلة ”.

يُكلّفُ قابوس بمهمّة أولاً منذ الإستيلاءِ أَنْ يُرْفَعَ كُلّ القيود الشخصية الإقطاعية ولبَدْء بِداية الحكومة. إبتِدَاءً منَ الآن، هناك الرئيس وزراء -- طارق -- وخمسة وزراءِ: التعليم وصحة وداخل وعدالة ومعلومات. لكن بقدر ما كتابة الدستور أَو تشكيل البرلمان مَعْنيُ، قابوس صريحُ.

“ ” هو سَيَكُونُ الخطأ , الخطأ كبير. أغلب الناسِ لا يَعْرفونَ حتى الذي الصوت. . . في هذه الشروطِ لصيَاْغَة ال دستور، لبَدْء البرلمان سَيَكُونُ مثل البنايةِ القبة ضخمة بدون أمّا حيطان أَو مؤسسات. هو قَدْ ربما يَعطي الإنطباع لطيف إلى العالم الخارجي، لَكنَّه سَيَكُونُ لا شيء سوى المعرض كبير. إنظروا هكذا يُصوّتُ الناسَ في مصر. هم يَقُودونَ إلى الإنتخاباتِ في شاحناتِ الجيشِ. إذا كان هناك البرلمان الآن، أنا يَجِبُ أَنْ أَختارَ أعضائه بين الشيوخِ وبضعة آخرون. ماذا يَكُونُ أهميةَ مثل هذه الجسمِ ”؟

. . . في كلماتِه الخاصةِ، طارق الرئيس وزراء “ بدون متاعِ ” وعملياً بدون الموظّفون شخصيون. ووزارته لرجال خمسة وظيفيةُ بالكاد، إفتِقار إلى مباني لعصيه الخاصةِ.

لكن في جُهودِه لعَصْرَنَة عُمان، طارق عِنْدَهُ ورقة رابحةُ واحدة: البركة كبيرة جداً مِنْ العُمانيين المتعلّمينِ التي أُجبرتْ للعَيْش في المنفى أثناء عهدِ قالتْ. كان هناك على الأقل 3.000 منهم بالدرجات الجامعيةِ بعثرتْ مِنْ بلدانِ الخليج الفارسي إلى القاهرة إلى أوروبا، والكثير مستعدّون لرُجُوع للبيت وتَشكيل عمود فقري الإدارة محلية حديثة.

. . . .

“ سلطان وُضِعَ في الحكم بالبريطانيينِ ”، يَقُولُ شابَّ anrgy. “ ” نحن، الشباب، يوَدُّ أَنْ يَأخُذَ الجمهورية. لَكنَّنا مستعدّون لإعْطائه بَعْض الوقتِ، لرُؤية كَمْ هو سَيَتصرّفُ. بعد فترة، إذا هو لا يَعمَلُ أيّ شئُ، نحن سَنَصِيحُ عالي جداً ”.

لكن قابوس يَخَافُ هذه صَيحة أقل بكثيرِ مِنْ التهديدِ الآخرِ إلى عرشِه: الحرب في ظفّار.

أي حرب سرية

أي يُوسّخُ حرباً، الحرب في ظفّار كَانتْ أيضاً الحرب سرية. حتى سكنة مسقط لَمْ تُسْمَحُ للذِهاب إلى ظفّار، وصحفيون لَمْ يُسْمَحوا بدخول عُمان، ما زالَ أقل في ظفّار، حتى فترة قريبة. هو محتملُ الآن لرِواية قصّةِ الحربِ في ظفّار -- أَو يَفترقُ على الأقل منه -- منذ هو أَصْبَحَ محتملَ للصحفيين أَنْ يَتجوّلَ بحرية في جميع أنحاء عُمان وللذِهاب إلى صلالة.

بَدأَ في 1962 -- سَنَة الثورةِ في اليمن -- عندما المدعوة إبن Musallim Nufl، الزعيم التأريخي للتمرّدِ، حُكِمَ للسَجْن للبعضِ pecadillo. هَربَ إبن نوفل إلى الدمام في العربية السعودية، حيث إجتمعَ إثنان مِنْ زعماءِ الثورةِ السابقةِ في 1955-58 -- الإمام السابق غالب وأَخّوه طالب. إبن نوفل قالَ بأنّه كَانَ مستعدَّ لبَدْء الحركة في ظفّار، وغالب وَعدَ بأنّ يَدْعمُ -- وأعطاَه مالَ وأسلحةَ، مجهّز من قبل المسؤولين السعوديينِ كما في 1955.

أثناء سَنَواتِه بِضْعَة الأولى، الحرب تُحمّلتْ مِن قِبل العربية السعودية لوحدها، تَنقّلَ إبن نوفل ذهاباً وإياباً عبر الألف ميل مِنْ الصحراءِ لإعادة المجموعاتِ الصغيرةِ مِنْ رجالِ القبيلة البدوِ تَدرّبتْ في العربية السعودية. الهجمات ضدّ الطريقِ الرئيسيِ ومعسكراتِ شركةِ النفط عَمِلا لا ضرر بالغَ، لكن قلقَ بما فيه الكفاية سلطان الكبير السن بأنّه سَمحَ لجيشِه المنتظمِ إلى ظفّار في أواخر 1964.

هو كَانَ حول هذا الوقتِ الذي العراق بَدأَ بتَدريب المُجنَّدين لإبن نوفل جيش فدائي، وبوسطِ -1965، إكتشفَ ضبّاطَ المخابرات البريطانيينَ بأنّ الثوّارَ كَانوا يَشتغلونَ على جبهتين. الوثائق أَسرتْ مِنْ المهربين الساحليينِ المشبوهينِ قادوهم لإعتِقال 33 مِنْ أعضاء “ جبهة صلالة ”، بضمن ذلك الثلاثة مِنْ أعضاء “ لجنته المركزية ”. جبهة صلالة، إكتشفوا أيضاً، كَانَ يَحْصلُ على الدعمِ مِنْ رئيسِ مصر ناصر.

إبن نوفل حركة ما زالَتْ صغيرة جداً عندما المُنْسَحبة البريطانية لعدن في نِهايِةِ. أعطتْ الجمهورية الشعبيةُ الجديدةُ جنوب اليمن دعم نشيط فوراً إلى الفدائي خارج نبتة إبن نوفل مجموعة، وفي سبتمبر/أيلولِ، 1968، أصبحتْ الحركةَ “ جبهة الناسِ لتحريرِ الخليجِ العربيِ المحتلِ ”.

إنّ طريقَ الإمداد مِنْ عدن الكثيرة واحد أقصر، ومِنْ تلك النقطةِ، الثوّار أصبحوا التهديد حقيقي إلى السّلطان سعيدِ. نَشأتْ أعدادُ الثوّارَ على أكثر مِنْ 1.000، وسلطة سلطان زالتْ من الوجود عملياً في ظفّار خارج بلدةِ صلالة.

تدريب وأجهزة الثوّارَ تَحسّنا. مُسلَّحة بالمدافع الرشّاشةِ السوفيتيةِ، وبالهاوناتِ والصواريخِ، وحداتهم -- دَعا “ تشي غيفارا و"هو تشي منه" -- كَانا بشكل صلب مقرّه في التلالِ التي تُشرفُ على صلالة.

أي إنقلاب مؤقّت جيداً

في هذا المكانِ، إنقلاب قصرَ يوليو/تموزِ 1970، كَانَ a قطعة نادرة مِنْ توقيت. Qabus، الذي خلال بِضْعَة أسابيعِ بعد سَيْطَرَة زارَ كامل البلادِ، هكذا شوّفَ نفسه إلى a سكان الذي مَا رَأى سلطانَه لعقودِ. قَمعَ كُلّ القيود التي قادتْ الكثيرَ الظفاريين للإِنْضِمام إلى أَو المُسَاعَدَة التمرّدَ، وأعلنَ العفو عامّ تقريباً. لتقريباً الثوريين الملتزمينِ كلياً، فَقدَ الكفاحَ معناه، وهم إلتفّوا حول الحكومةَ. الآن جيش سلطان bulding فوق قوّتِه، زيَاْدَة في الأعدادِ مِنْ 2.500 رجلِ في وقت سابق من هذه السَنَة إلى 3.500 في سبتمبر/أيلولِ، مَع a هدف مِنْ 4.600 مِن قِبل مبكراً 1971. القوة الجوية لَها الآن a أسطول شاحناتِ السماءَ والوعولَ، وa سرب ضربةِ الضربةِ يُتقنُ مُجهّز بالصواريخِ، زائداً بضعة مروحيات وأعداد كبيرة الشاحناتِ الجديدةِ.

لكن ضبّاطَ المخابرات البريطانيينَ لا يَرتاحونَ. تَعلّموا مؤخراً مِنْ إستجوابِ الثوّارِ المَأْسُورُينِ الذي الأماميينِ الديمقراطيينِ الوطنيينِ , اليَفْصلُ مجموعةَ سريةَ، مُرتَبَطُ مَع قائدِ الفدائيين الفلسطينيِّ جورج Habache والحُكَّام البعثيون في بغداد، ويُتأثّرُ بموسكو.

القائد السابق لقواتِ السّلطان سعيدِ يَحْبُّ إخْبار زوّارِه الذي Said مرّة طَلبَ مِنْه شِراء الكتاب على كَيفَ يَهْزمُ شيوعيةَ. “ هو تَعوّدَ عَلى حروبِ عشائريةِ، إلى الهجماتِ مِن قِبل Djebalis، لَيسَ ennemy الذي يُهاجمُ العقلَ ”، قالَ.

بينما حتى سلطان المُجَدَّد الجديد مَع مُستشاريه البريطانيينِ المدرّبون جيداً وجيشِه الصغيرِ لمثقّفي returnning العُمانيون يَجِبُ أَنْ ما زالا يُواجهانِ a معضلة: كَيفَ يَستمرُّ بشِراء الطائراتِ والجنود بينما يُحاولونَ إخْراج بلاده مِنْ العصور الوسطى.

(الواشنطن بوست، مقتطف، 27 ديسمبر/كانون الأول 1970)




واعذرونا عاد لو فية اخطاء وتسلموا

الاخ حجر الفلاسفة

شكرا على مجهودك.. ولكن بصراحة ودون زعل الترجمة سيئة جدا وكانها الغاز وطلاسم ويبدو انك استخدمت برنامج ترجمة الكتروني يصلح للكلمات وليس للنصوص .. ومرة ثانية شكرا على المجهود !!

آخر تحرير بواسطة Wahiba Sands : 21/03/2005 الساعة 07:44 PM
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز الصور لا تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:57 PM.


سبلة العرب :: السنة الخامسة عشر، اليوم 145
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.