سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > السبلة الدينية

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع التقييم: تقديرات الموضوع: 13 تصويتات، المعدل 4.69.
  #41  
قديم 24/07/2005, 08:05 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ما ترومولي
لسلاام عليكم..
سؤالي هو/
هل يجوز بيع وشراء ايصالات الاراضي؟
.. طبعا انا اقصد هنا قبل استخراج الملكية...

وبارك الله فيكم
لقد تقدم الجواب على هذا السؤال بفتوى للشيخ الخروصي - أبقاه الله- ونصها:-
"إن كان السؤال عن بيع هذه الأراضي فلا يجوز بيعها حتى تصدر فيها الملكيات من وزارة الأسكان ويعلم حدودها وموقعها مريدوا بيعها وشرائها وبعد ذلك واسع بيعها لأن العلم بها وبحدودها وحصول الملكيه بيد صاحبها يقوم مقام إحيائها والله أعلم."

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
اللوحة التي داخل المسجد ، هل يجوز أن نقوم بعمل مسابقة للأطفال من خلالها ، بحيث تكون الأسئلة غير خارجة عن الأسئلة الدينية ـ إن صح التعبير ـ ؟؟
وما المانع في ذلك؟ لامانع بمشيئة الله إلا إذا كانت هذه المسابقات تحتوي على بعض صور ذوات الأرواح كصورحيوانت وبشر وغيرها فهذا مما لا يصح ان يعلق في داخل المسجد. وأما أن تكون فقط أسئله في شتى العلوم الجائزه والمفيده فلا حرج في ذلك والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
اخي نشكرك الشكرالجزيل ....
سؤال : ما حكم حلق اللحية او تخفيفها وجزاك الله الف خير ....؟؟؟؟
حلق اللحية أو تخفيفها لا يجوز على القول الصحيح ، وهذا ما يرجحه علماؤنا المعاصرون كسماحة الشيخ الخليلي والشيخ القنوبي ، وهو رأي الإباضية بالإتفاق ورأي كثير من علماء المذاهب الإسلامية .

وقد وردت في الأمر بإطلاق اللحية وتوفيرها روايات عديدة وصحيحة من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " رواه الربيع
وقوله : " خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب " رواه البخاري .

وأمره صلى الله عليه وسلم هنا يفيد الوجوب ما لم تصرفه قرينة ، وأين هي القرينة الصارفة ؟

كذلك فإن إعفاء اللحية من سنن الفطرة كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم حيث قال : " عشرة من الفطرة : قص الشارب وإعفاء اللحية ... " رواه مسلم والنسائي وأبو داود والترمذي وابن ماجه وغيرهم .

وهناك بعض من ذهب إلى جواز الأخذ من عرض وطول اللحية بما لا يزيد عن القبضة !! واستدلوا على ذلك برواية جاءت من طريق عمر بن هارون عن أسامة بن زيد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده من أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها " !!

وقد قام الشيخ يوسف السرحني بدراسة هذه الرواية وانقل إليك ما قاله فيها كما جاء في كتابه ( اللحية وحكمها في الإسلام ) ص11- 13 :

" أما ما رواه عمر بن هارون – جاء بالرواية - فهذا حديث منكر باطل بل موضوع ، وقد قال العلماء في الراوي وهو عمر بن هارون ما يلي :

1- نقل عن البخاري أنه قال : رواية عمر بن هارون لا أعلم له حديثا منكرا إلا هذا . وفي رواية ليس له أصل .
2- قال الترمذي وهو مخرج الحديث هذا حديث غريب أي ضعيف كما هو معلوم من صنيع الترمذي .
3- قال ابن الجوزي حديث لا يثبت .
4- قال النووي رواه الترمذي بإسناد ضعيف لا يحتج به .
5- جاء في كتاب " ميزان الإعتدال " الجزء الثالث برقم " 1237 " قال ابن معين : كذاب خبيث .
6- جاء في كتاب الجرح والتعديل قال فيه يحيى بن معين : أنه كذاب .
7- وقال الشوكاني : لا تقوم به حجة .
8- وقال المبارك فوري وابن المديني : ضعيف جدا .
9- وقال ابن مهدي والنسائي وأحمد وأبو علي النيسابوري وصالح بن محمد : متروك .
10- وقال أبو داود : ليس بثقة .
11- وقال أبو نعيم : لا شيء .
12- وقال صالح جزره : كذاب .
13- وقال ابن حبان : روى عن الثقات المعضلات .
14- وقال شيخنا القنوبي – حفظه الله – عن هذا الحديث إنه موضوع وذلك لأنه من طريق عمر بن هارون . قال عنه ابن معين كذاب خبيث . " اهـ .

وأنقل لك فتوى لسماحة الشيخ الخليلي حفظه الله في حكم حلق اللحية جاء فيها :

(( حلق اللحية من كبائر الإثم وظواهر الفجور لمخالفة ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية ، وما أجمع عليه السلف ، فهو صلى الله عليه وسلم لم يعرف عنه إلا توفير اللحية وقد قال تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ) ، وبجانب ذلك فإنه أمر أمرا صريحا بتوفير اللحية وقد جاء ذلك من طرق متعددة وبروايات مختلفة لفظا ومتفقة معنى منها : " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " ، والإعفاء التنمية بدليل قوله تعالى : ( ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا ) أي نموا ، وفي رواية " أرخوا اللحى " وفي أخرى " أوفوا " وفي رابعة " وفروا " ، وأمره صلى الله عليه وسلم محمول على الوجوب إلا إذا قامت قرينة على خلافه ، والأصل في ذلك قوله تعالى : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) ، والمسلمون أجمعوا – قولا وعملا – على توفير اللحية ولم يخالف في ذلك أحد حتى استحوذ على أفكارهم الإستعمار الغربي ففتنوا بسفاسفه ونذالاته والله المستعان )) .

وللاسف، هناك بعض الناس من يدعي إن إعفاء اللحيه هو رياء وما يقوم به إلا المراءون. ونقول: إن هذا وسواس من الشيطان حيث أنه له مداخل لعنه الله يأتي منها الإنسان ، فإن عجز أن يأتيه من ناحية الشهوة وتحبيبها إليه ، جاءه من ناحية عمله ، فيوسوس له أنه مرائي وأنه عليه أن يترك ذلك العمل أو يخفف منه حتى لا يعتبره الناس مرائيا !!!! واعلم أخي الكريم أن هذا هو الرياء بعينه ، فمن ترك العمل الصالح مخافة أن يقول عنه الناس أنه مرائي فقد وقع في الرياء حيث أنه التفت إلى كلام الناس ولم يلتفت إلى الله تعالى ز

يقول الشيخ بيوض في جواب له حول حلق اللحية جاء في فتاواه ص620 : " أما جزُّ الشارب وإعفاء اللحية أعني تركها على حالها لا تحفى ولا ينقص منها فقد ثبت الأمر به عن النبي صلى الله عليه وسلم في جميع كتب الحديث المعتبرة كصحيح إمامنا الربيع – رحمه الله – وصحيح البخاري وصحيح مسلم وأكثر كتب السنة ، وذهب أصحابنا إلى أن الأمر للوجوب ولا سيما وقد علل بمخالفة المشركين الذين يحفون لحاهم ... وليست اللحية بمزرية لصاحبها ، وإنما ذلك وسواس الشياطين من الجن والإنس ، فاحذروا الوسواس الخناس واستعيذوا بالله من شره ... " .

هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
سؤال اذا كنت قد صليت صلاة العصر منفرد بعد صلاة الظهر في جماعه وانت مسافر بطبيعة الحال ... ولكنك لم تلقى جماعه فصليت العصر منفردا .. ولكن بعد ربع ساعه اتت جماعه تريد ان تصلي الظهر والعصر ... فهل يجوز لك ان تعتبر صلاة العصر السابقه نافله وتصلي مع الجماعه ... ولك الشكر الجزيل ....
أما إن كنت في الصلاه وأقيمت تلك الصلاة في جماعه ، فلك أن تقطعها وتصلي معهم بل ذلك مما ينبغي عليك للحديث الوارد في ذلك. وأما إن كنت قد انتهيت من الصلاه، فيقول شيخنا الصوافي -متعنا الله بحياته- عندما سألته عن ذلك قال: لا أحب له ذلك. أي لا داعي لإعادة الصلاه معهم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
جاء في كتاب : "... في قلوب الأحباب " : ما معناه عند ذكره لما يتجنبه الإنسان :
ولا يواقف أجنبية ، ولا ينظر إليها ، ولا يضاحكها، ولا يغمز إليها بعينه أو بحاجبه ...ما معناه
فما معنى " يواقف إجنبية "؟
ثم بالنسبة للمضاحكة ، بعض الأحيان عند كلامنا مع الأقارب من النساء الأجنبيات مع وجود محارمهن، يتخلل من الكلام المؤدب الخالي عن العواطف والغزل و .. و .. ، ما يضحك الطرف الثاني ، فهل هذا داخل في النهي؟؟
لا أدري في أي باب هذا؟.....
وعلى كل حال المواقفه لعله يقصد بها أن يقف الأجنبي ليتكلم مع أجنبية من غير وجود محرم. وأما المضاحكه فالأصل لا مانع منها وخاصة مع وجود المحارم. وأما من غير ضروره ومع النية الفاسده فذلك ممنوع قطعا. ويجب ان تراعى صفاء السرائر وطهارة النيات في الحالتين وكذلك تراعى الضرورات والحرج في مثل هذه المواقف. وللضرورة أحكام كما هو معلوم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سحلا
سيدي الجيطالي أنا بالإنتظار

التسليم هو الخروج من الصلاة و قد ووردت أحاديث في التسليمة الواحدة و التسليمتين : فكيف تكون التسليمة الواحدة بمعنى طريقة أداها و هل هنالك أدلة من السنة على الكيفية ثم، هل تقسيم التسليمة الواحدة يمنة و يسرة له ادلة من السنة المطهرة حيث أن بحثي ساقني إلى أن التسليمة الواحدة تكون تلقاء الوجه فقط؟

و السلام عليكم
أعذرني أخي الكريم "سحلا" على التقصير في الإجابة على سؤالك القيم.
وعلى كل حال: لبعض الظروف لم أستطع أن أنقل إليك بحث التسليم من "النثار" الذي ستجد فيه ضالتك. فقد حشد فيه الشيخ البهلاني -رحمه الله تعالى- كلام أهل العلم من كافة الأطياف حول التسليم وجوانبه. وأرجوا منكم التكرم بأن تكفيني مؤنة ذلك والإطلاع على البحث المذكور في النثار ج2(أظنه في الصفحات بين 453-460) وأسأل الله تعالى لك التوفيق .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Sun_Rise
اذا دخل المصلى ووجد الصف الاول ممتلئ فهل يجر احد المصلين من نهايه الصف او الستره؟
لا لا يجر قافية الإمام (الستره) وإنما يجر من الأطراف. إلا إذا كان الصف طويلا جدا، فله أن يجر شخصا قريبا من الستره وعلى بقية المأمومين سد الفرجه التي تحدث بسبب ذلك والله أعلم.

إسمح لي يا شيخنا (( الجيطالي )) أن أرد على الأخ من كتاب فتاوى الزينة و الأعراس

لا يكاد يمر يوم إلا ويفتح فيه محل للتجميل وتصفيف الشعر المعروف بالكوافير وأصبحت كثير من النساء ترتاد هذه المحلات علما بأن هذه المحلات تقوم بنمص الحواجب وتسريح الشعر وتخرج منها المرأة بكامل زينتها وهنا تساؤلات عدة : ما حكم دخول هذه المحلات ؟ ، وما حكم الإنفاق فيها ؟ وما حكم الكسب منها ؟ ، علما بان القائمات على أمر التزيين وأمر هذه المحلات قد يكن غير مسلمات ؟
الجواب على هذا السؤال جواب متعدد المناحي ، فمن ناحية نجد فيه كثيرا من المخالفات الشرعية ، كنمص الحواجب فإنه من الكبائر ، لأن كل ما جاء الوعيد عليه أو ترتب عليه لعن أو نحوه فهو من الكبائر ، وقد ثبت في الحديث الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لعن الله النامصة والمتنمصة " –رواه الإمام الربيع رحمه الله- ، وكذلك تصفيف الشعر بطريقة تلفت الأنظار وتشد الانتباه هو من المعاصي الكبيرة ، لما جاء من الوعيد الصريح على ذلك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال " رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة " –رواه مسلم- رتب على ذلك وعيدا شديدا فقال : " صنفان من أهل النار " –رواه مسلم- وقال أيضا : " لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " –رواه مسلم- ، ومن ناحية أخرى إبراز المرأة لزينتها أمام المرأة غير المسلمة أو المرأة الفاجرة – وإن كانت تنتمي إلى الإسلام- ذلك غير جائز ، فإن الله تعالى قال : ( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُن َّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِ بْنَ بِخُمُرِهِ نَّ عَلَى جُيُوبِهِن َّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُن َّ إِلَّا لِبُعُولَتهِنَّ أَوْ آبَائِهِنّ َ أَوْ آبَاء بُعُولَتِه ِنَّ أَوْ أَبْنَائِه ِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِه ِنَّ أَوْ إِخْوَانِه ِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِه ِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِه ِنَّ أَوْ نِسَائِهِن ) - من الآية 31 من سورة النور- أي النساء المؤمنات ، لان الله تعالى قال في الآية من قبل : ( وَقُل لِّلْمُؤْمنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ)، فالنساء المذكورات هنا هن اللواتي يجوز للمرأة المسلمة أن تبدي زينتها عندهن ، وهن النساء المؤمنات دون غيرهن ، إذ النساء الكافرات والمشركات لسن بمؤمنات ، وكذلك المرأة الفاجرة التي تفصت من الإيمان بفجورها ، فلا يجوز إبراز هذه الزينة عندها ، فكل من ذلك يجب أن يحذر منه .

أما فيما يتعلق بالإنفاق والكسب ، فالإنسان مسؤول عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس ، عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وماذا عمل فيما علم " –رواه الترمذي- فيسأل عن المال من أين اكتسبه ، لأنه ليس له أن يكتسبه من أي وجه ، وإنما يكتسبه من الوجوه النظيفة المحللة ، وليس له أيضا أن ينفقه في أي سبيل ، وإنما ينفقه في سبيل مباح ، ومثل هذا الإنفاق المذكور في السؤال ليس هو إنفاقا في سبيل مباح ، وهذا الكسب أيضا ، هو كسب خبيث ، لأنه يأتي من طريق محرم .


& سماحة الشيخ يصل الأمر في بعض صالونات التجميل إلى حد إزالة الشعر من العورة ووضع الحناء في مواضع حساسة من الجسد كالفخذ ، بحجة التزين للزوج ، ويقتضي ذلك أن تتكشف المرأة وتستسلم لمن يقوم بذلك ، وجاءت الآن صرخة ما يسمى بالحمام المغربي الذي تقوم فيه العاملة بصالون التجميل بتقشير الجسم ، ويتم ذلك بالليزر أو البخار أو بالكريمات الخاصة بدعوى إزالة الخلايا الميتة ، فما قول سماحتكم في هذه الأفعال التي تقوم بها مجموعة من النساء ؟
هذا كله من المحرمات ، فالمرأة المسلمة عند النساء المؤمنات الصالحات لا يجوز لها أن تكشف ما بين سرتها وركبتها إلا في حالة الضرورة القصوى ، كحالة العلاج الذي لابد فيه من كشف ما يجب في الأصل ستره ، أما أن تكشف المرأة هذه السوءة الكبرى لأجل التزين فذلك غير جائز ، وبلا يجوز للمرأة أن تطلع على عورة المرأة كما لا يجوز للرجل أن يطلع على عورة الرجل ، وبالنسبة للنساء اللواتي يقمن بهذه العملية هن غير مؤمنات حتى ولو ادعين الإسلام ، فلا يجوز للمرأة أن تظهر معهن زينتها فضلا عن كشف عورتها والله المستعان .


& أصبح الليزر مجال واسع فيما يعرف بصناعة التجميل ، ومن ذلك إزالة الشعر في الأماكن المعتادة وغيرها كالوجه والذراعين والساقين بحيث لا ينبت بعد ذلك أو بان تعاد العملية بعد بضعة أشهر ، فما قول سماحتكم في ذلك ؟
حقيقة الأمر لا أستطيع أن أقول في شيء لم أكن به خبيرا ، فإن الإقدام على القول دون علم إنما هو تجن كبير في شرع الله واعتداء على حرمات الله ، والله تعالى قرن ذلك بالإشراك عندما قال : ( وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون ) ، فطبيعة الليزر وأصل هذا الليزر على الجسم ، هل يترك آثارا سلبية ؟ وهل يؤدي إلى الإضرار ؟ وهل يسبب أمراضا –والعياذ بالله- أمثال السرطان أو غيره ؟ أنا لا أعرف شيئا من ذلك ، فلذلك لا أستطيع أن أقول شيئا ، فيجب قبل الإقدام على ذلك أن يعاد إلى الأطباء المتخصصين الذين لا يعرفون أسباب المضار التي تلحق الجلد أو تلحق الخلايا والجسم والله أعلم .

& هل يصح للرجل أن يذهب بزوجته إلى محلات التزين ( الكوافير ) لإزالة شعر الوجه واليدين ؟
تلك أماكن يرتادها الفساق من رجال ونساء ، فالذهاب إليها مشاركة في الفسوق ، ولا يرضى ذلك من في قلبه بقية من الإيمان ، بل ولا من في نفسه بقية من الغيرة والشهامة ، والله أعلم .


& أرجو توضيح رأي الشرع في دخول المرأة إلى الكوافير وما يصاحب ذلك من قص الشعر أو الاكتفاء بقص أطرافه ، مع العلم بأن القائمات بهذه الكوافير هن كتابيات في الغالب ؟
دخول النساء في الكوافير على ما وصفت حرام لا يجوز بحال ، فإن نفس انكشاف المسلمة لغير المسلمة حرام ، فضلا عما يصنع بها هناك من الحرام والله أعلم .


& ما قولكم في رجل أراد أن يفتح محلا للكوافير وتعمل به امرأة ؟
في ذلك عون للنساء على التبرج وتشجيع عليه ، وكفى به إثما مبينا والله أعلم .

بارك الله في الجميع .

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 12/08/2006 الساعة 07:45 AM
  مادة إعلانية
  #42  
قديم 24/07/2005, 09:11 AM
صورة عضوية dj-cool
dj-cool dj-cool غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 06/07/2005
المشاركات: 180
مشكور على الاجابة.
بس بعض الناس ما عندهم الفلوس الكافية عشان يدفعوا ملكية الارض... وانته تعرف انه عشان تستخرج الملكية لازم تدفع 600 ريال .. حسب مساحة الارض... وكثير من المواطنين راتبهم ما يتعدى 150 ريال .. وطبعا ما لهم حيلة غير يبيعوا الايصال . فما هو الحكم في هذه الحالة .. وما رأيك في مقولة(الضرورات تبيح المحضورات)؟؟
  #43  
قديم 24/07/2005, 03:54 PM
المقراض المقراض غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/12/2001
المشاركات: 336
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ما ترومولي
مشكور على الاجابة.
بس بعض الناس ما عندهم الفلوس الكافية عشان يدفعوا ملكية الارض... وانته تعرف انه عشان تستخرج الملكية لازم تدفع 600 ريال .. حسب مساحة الارض... وكثير من المواطنين راتبهم ما يتعدى 150 ريال .. وطبعا ما لهم حيلة غير يبيعوا الايصال . فما هو الحكم في هذه الحالة .. وما رأيك في مقولة(الضرورات تبيح المحضورات)؟؟
أولا ليعذرني الاخ الجيطالي على التطفل
ثانيا والله بعض الناس عجيبين!!!!
طيب يوم ما عنده فلوس يسير يبيع أرض غير معلومة حدودها؟
يا أخي كل الناس الان يتركون الارض التي منحتها وزارة الأسكان فترة من الزمن حتى ييسر الله لهم فيدفعون الرسوم أو يتدينون من بعض زملائهم وإخوانهم فينهون الإجراءات الللازمه لإستخراج الملكيه.
ما يروحوا ويبيعوا أرض وهم لا يعلمون منها وعنها أي شيء. هذا لا يجوز يا الحبيب!!!!!

والمحضورات لا تباح في مثل هذه الحاله الغير إضطراريه. آلاف الأراضي توزع من الأسكان وتبقى عند الشخص فترة معينه ثم يقوم بإنهاء معاملة الملكيه عندما ييسر له الله ذلك. أو أن بعضهم يتدين من بعض من يثقون فيه لا يلجئون لمثل هذه المعاملات المحرمه. فافـــــهــــــم!!!!!!
  #44  
قديم 31/07/2005, 07:49 AM
أبو القسّام أبو القسّام غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 28/11/2001
الإقامة: دنيا فانية
المشاركات: 773
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجبل الصخري
شيخنا الجيطالي عندي سؤالان
1) رجل توفى وأوصى بوصية فهل يستطيع أحد الورثه أن ينفذ الوصية من ماله الخاص وليس من مال
المتوفي ؟
2) إن كان المتوفي قد أوصى بعمره فهل يمكن أن يذهب أحد الورثه للعمره عن نفسه وبعد أن يعتمر عن نفسه يعتمر عن المتوفي وذلك بالذهاب إلى ميقات التنعيم ليعتمر عمرة أخرى عن المتوفي ؟
1. أما إن تكلمنا في الأفضل، فالأفضل أن تنفذ الوصية من مال الموصي. ولو تبرع أحد الورثه بذلك فلا مانع بمشيئة الله تعالى ولكن الأولى والأفضل أن تخرج من مال الهالك كما تقدم والله أعلم.

2. لا مانع إن اعتمر عن نفسه ثم بعد ذلك أحرم من التنعيم واعتمر عن هذا المتوفى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيزيائي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد:سؤالى هو:
هل يجوز ايلاج الاصبع في فرج الزوجه? هل يجب عليها الاغتسال اذا لم يلتقي الفرجان على الرغم من نزول السائل منها?وماقولكم في مص الفروج ?
جزاكم اله خيرا
كنت أتمنى أن يتواجد مشرفنا الجيطالي للرد على أسئلة الأعضاء الكرام ولكن بسبب ظروفه تعذر عن الدخول وأتمنى له السلامة والعافية


أخي العزيز أولاً يجب أن يعلم كل منا أن الحياة الزوجية يجب أن يعرفها الأنسان معرفة شاملة وأن يسير على نهج الحبيب المصطفى سيدنا محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام

إذا نزل السائل من الذكر بالمداعبة ففي هذه الحالة عليه الغسل سواء إلتقاء الختنان ام لم يلتقيان

أما بالنسبة لمص الفروج للطرفين فهذه من الأعمال القبيحة الشنيعة التي يتنزه عنها العقلاء وذوو الهمم العالية وهي من عادات فسقة الأوروبيين سارت عداوها إلى أبناء المسلمين المصابين بمرض التقليد الأعمى . وقد ورد النهي عن إتيان المرأة في فمها وقد ورد التنزه عما هو أخف من ذلك وهو النظر عن أكرم الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فيما روته زوجته السيدة عائشة رضي الله عنها حين قالت : (( ما رأيت منه ولا رأى مني ))
هذا في النظر فما بالك بتلك الأعمال الشنيعة التي لا حاجة إليها ولا ضرورة تقتضيها ، أما النظر فلا مانع منه .
ومع هذا فالزوجة لا تحرم بذلك .

هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ~*sadhope*~
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
اعذرونا ان اثقلنا عليكم
ارجو افادتي في هذه المسألة ولكم من الله الاجر باذنه تعالى...

زميلة واخت عزيزة لي... قالت كلاما ثم اشتبهت بنفسها ان تكون قد افتت بما لا تعلم... فاخبرتني عن الامر... والموضوع هو..ان اختها ومجموعة من الاخوات الكريمات يجمعن صدقة معينة ليرسلنها الى اهل الحاجة دون ان يعلم احد من اين جاءت... وبالتالي يرسلنها مع اخرين.. فقامت الاخت اعني التي تتصدق باعطاء مبلغ من المال لزميلتي وقالت لها فيما معناه: اعطيها لجارتكم فلانة لاني سمعت انها محتاجة ماديا لدرجة انها تضطر لبيع الحناء والبخور وغيره مما تصنعه...
لكن زميلتي هداها الله ردت عليها بقول اخر..حيث قالت لها في ما معناه: لا .. لا تعطيها لفلانة... لاني لا اعتقد انها تحتاج اكثر من غيرها... ثم ان سمعتها وسمعة اهل بيتها ليس جيدة والكل متأكد من هذا الامر.. وسوف ابحث لك عن من هم افضل منها سمعة واحوج الى المال...
تقول زميلتي: الكل يعلم امر هذه المرأة... ولم ارد صدقة اختي عنها الا لاني اردت ان يستفيد منها من هو افضل واحوج...
فقلت لها... لا ادري والله لكن سأسأل لك... لكني اظن والله اعلم... انك كان من الممكن ان توصليها لهذه المراة... فعملها لها... ثم ربما انت بهذه الصدقة قد تمنعيها من ان ترتكب اثما لتحصل على مثل ذلك المبلغ... والله اعلم...

وهنا اخي الكريم الجيطالي او من يكون من الافاضل ... سؤالي...
كيف التصرف في هذه الحالة؟؟؟
يعني هل يجوز ما قالته زميلتي لاختها...؟؟؟
ثم هل يمكن ان تعطى الصدقة لمثل هؤلاء الناس الذين ذاعت سمعتهم غير الطيبة بين الناس... رغم انهم فقراء...؟؟؟؟
وهل الانسان اذا اراد التصدق عليه ان يتأكد هل هذا الفقير فعلا سمعته طيبة او لا؟؟؟؟

ولكم جزيل الشكر.......
ما كان لهذه الفتاة أن تمنع صدقة أرسلت لأمرأة محتاجة .
وحتى لو كانت سمعت عائلة ليس بالسمعة الطيبة وهم محتاجين فليعطوا من الصدقات ما دام لا يستخدمونها في حرام ولعل لهذه الصدقة او الزكاة الأثر الإيجابي في نفوس هؤلاء الناس مما يؤدي إلى تغيير معاملتهم وتصرفاتهم تجاه الأخرين وذلك حينما يرون التكافل الإجتماعي بين أفراد المجتمع .
وأما أن كان الرجل العائل للأسرة رجلا معروف بإرتكابه المحرمات وكانت عائلته فقيرة فمن الممكن أن تعطى الصدقة لزوجته حتى تتصرف به التصرف الأمثل وتنفقها على أولادها ، وكذللك يمكن أن تشتري بقيمة المبلغ الذي تريد أن تتصدق به على عائلة فقيرة وسمعتها ليست طيبة بعضا من الحاجات التي يحتاجها الناس كالطعام أو اللباس أو ما شابه ذلك إن خاف الإنسان إعانة هؤلاء على المنكرات .
هذا والله أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أمير ميزاب
سؤال:لي قصائد عن المدح والرثاء والفخر فهل يجوز لي أن انظم قصائد الغزل فهل مباحة في الإسلام علما أن في الجاهلية والإسلام عندما ينظمون قصائد يبدئون البيتن بالغزل والله اعلم جزاك الله خيرا

الغزل العفيف لا مانع منه أخي العزيز ما دام أنه ليس بغزل المجون

فقد كان أشياخنا رحمهم الله والذين لا يزالون على قيد الحياة ينظمون قصائد غزل ولكنه غزل عفيف

هذا والله أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيزيائي
أخي العزيز أبو القسام جزاك الله خير
ولكن ماذا عن سائل المرأه اذا نزل وقت المداعبة وهل ينزل من المرأه سائل مثل المذي عند الرجال وقت الداعبه لايحتاج الى غسل? وماذا عن ايلاج الاصبع في فرج الزوجه أثناء المداعبه?
إذا كان السائل النازل من المرأة نازلا أثناء مقدمات الجماع فلعله المذي الذي لا يوجب عليها الغسل

أما بالنسبة للشق الثاني من السؤال تقدمت الإجابة عليه . هذا والله أعلم

بارك الله فيك

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



أردت الاستفسار عن سجود السهو.. متى يكون السجود بعد التسليم وقبله في حالة زيادة عدد الركعات او في حالة نقصانها ... ولكم الشكر الجزيل
أولا : سجود السهو يجب على من سها في صلاته بزيادة أو نقص مما لا تنتقض به الصلاة ، ومن العلماء من قال أن سجود السهو يكون بعد التسليم ومنهم من قال بأن سجود السهو يكون قبل التسليم في حالة النقصان وبعد التسليم في حالة الزيادة ، والقول الأخير هو الذي أجُمع عليه

وإليك هذا السؤال من برنامج سؤال أهل الذكر

سؤال :
ماذا على الإمام إذا صلى ثلاث ركعات اعتقاداً منه أنه صلى أربعا في صلاة العشاء ولم ينبه المأمومون إلا بعد أن سلّم ؟ وماذا عليه لو نبهه بعد أن جلس للتشهد ؟
الجواب :
إن نبهوه بعد الجلوس للتشهد فعليه أن يتم الرابعة ، وكذلك إن انتبه قبل السلام فعليه أن يتم الرابعة بل لو تنبه بعد السلام وقبل أن يأتي بما ينقض الصلاة فعليه أن يتم الرابعة وعليه أن يسجد لسهوه ولا حرج عليه في ذلك . أما إن أتى بما ينقض الصلاة في حال انصرافه من الصلاة ففي هذه الحالة عليه أن يعيد الصلاة من جديد وذلك عندما يكون متيقناً بأن ما قيل له صحيح ، أما إن كان بخلاف ذلك فلا يلتفت إلى الشك بعد اليقين والله تعالى أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Sun_Rise
ماحكم من يقراء الفاتحه ب "ظ" وليس "ض" فى الصلاه؟

إليك السؤال والإجابة من برنامج سؤال أهل الذكر

السؤال
من دخل مع إمام في صلاة فاكتشف أن الإمام لا يفرق بين الضاد والظاء في قراءته حيث قرأ ( الضالين ) قرأها (الظالين) ، فهل على هذا المأموم إعادة الصلاة ؟
الجواب :
إن كان ذلك الإمام غير عارف ولم يتعمد هذا فالقضية لعلها تكون أيسر ، وبعض العلماء رخصوا في هذا ، أما إذا كان مهملاً للتعلم ، مهملاً لأن يتعلم ما يفرّق بين الضاد والظاء ففي هذه الحالة يكون غير معذور ، وبناء على القول بارتباط صلاة المأموم بصلاة إمامه يسري فساد صلاة الإمام إلى صلاة المأمومين .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيزيائي
لو سمحتم ، أين ممكن أن أجد كتاب فتاوي النكاح على الإنترنت ؟
ستجده هنا وإن كان ليس مكملاً كما هو موجود في كتاب فتاوى النكاح

وللإستفادة فتـــــــــاوى الـزواج

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيزيائي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد:سؤالى هو:
هل يجوز ايلاج الاصبع في فرج الزوجه? هل يجب عليها الاغتسال اذا لم يلتقي الفرجان على الرغم من نزول السائل منها?وماقولكم في مص الفروج ?
جزاكم اله خيرا
إنظر فتاوى الزينة و الأعراس ....


عليك أن تعلم أن :
1-خروج المني موجب للغسل قطعا نصا، وإجماعاً، لا نعلم في ذلك خلافاً، كيفما كان السبب، جماعاً حلالاً، أو حراماً، أو استمناء بيد، أو نحوها، أو احتلاماً، أو حتى بالنظر، أو التفكر، ومع بقاء الجنابة بعدم الاغتسال لا تصح الصلاة، ولا عذر بجهل الوجوب.


2- لا يجب الاغتسال من المذي، وهو ما يخرج من الرجل عند التشهي، أو المداعبة مع زوجته مثلا، وليس ذلك بجنابة، ولا يجب منه الاغتسال.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أفيــاوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

لدي سؤال

هل حلق شعر رأس المولود يقتصر على الولد دون البنت أم الاثنان معا؟

حلق شعر رأس المولود يكون للولد وللبنت ويكون حلق شعر الرأس بعد سبعة أيام من الولادة
ويوزن الشعر فيُخرج بوزن شعر الولد ذهبا وبوزن شعر البنت فضة . هذا والله أعلم

شكرا للأخوين (المستبلي) و(لأبي القسام) على جهودهم. بارك الله فيكم وآجركم الله تعالى وجزاكم الله خيرا.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Sun_Rise
المستدرك فى الصلاه، هل يجب عليه قراة التوجه( سبحانك اللهم ...) ام يكبر؟
عليه أن يأتي بالتوجيه. ويجزيه توجيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو إلى قول " ولا إله غيرك". ثم يكبر بعد ذلك.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Sun_Rise
هل يجوز للرجل ان يطول شعره؟
الأصل أن يكون شعر رأس الرجل كثيفا وإذا طال فيفرق. فهو جمال بالنسبة للرجل. ولكن كما يقول أحد أعلامنا أن إطالة الشعر هذه الأيام مظنة ريبة وسوء ظن فالأفضل حلقه أو تقصيره وعدم إطالته والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة برج المحل
في حالة توطين الشخص لمكان معين بحيث يصلى وطن في ذلك المكان بحكم عمله هل يجوز تغيير من كون الشخص يصلى وطن الى ان يقصر الصلاه أو يجمع ؟
لا أدري ماذا تعني!!!.

وعلى كل حال إن كنت تقصد في هل يجوز نزع الوطن من منطقة معينه أو لا، فذلك مما لا مانع منه وخاصة إذا كان الشخص على غير إستقرار في تلك المنطقه أو في تلك الحوزه

ووطن الإنسان حيث يسكن ........... وتطمئن نفسه ويوطن
يراه خير منزل لا يخرجه ............... منه سوى أمر عظيم يزعجه
كجائر يخاف من صولته .......... وضرر يلحق في عيشته
وللرجال وطن أو أكثر ............... إلى ثلاثة بها يستأثر
وقيل ما شؤوا من الأوطان ........... وهو خلاف الحكم للنسوان

وضابط الكل بأن الوطنا ........... يكون حيث القلب منه سكنا



. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة se7en
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على هذا المجهود الكبير آجركم الله تعالى

سؤالي هو>>>>>> بخـــــصوص التمـــــــــويل

يقوم احد البنوك في السلطنة بتقديم عرض تمويل شراء سيارة و كما اعلم انه من الشروط انتقال الملكية للطرف الممول ومن ثم تنتقل الى الطرف المستفيد المشتري.

طريقة البنك>>

يقوم الطرف المستفيد بتعبئة طلب بقصد الحصول على تمويل لشراء سيارة ويقوم باختيار السيارة واعلام البنك

تقوم الشركة البائعه او الشخص صاحب السيارة(البائع)باصدار صك بيع (فاتوره)باسم البنك ويقوم البنك باصدار شيك باسم الشخص البائع

ثم يحتسب فائدة 4,5 عن كل سنة من قيمة المبلغ ويظيفها الى المبلغ الاساسي (سعر البيع) ثم يقوم البنك بتقسيط المبلغ الاجمالي على دفعات شهرية ثابته معلومه المدة

هل يعتبر البنك في هذه الحالة بحصوله على صك البيع باسمه واصدار المبلغ باسم البائع بانه قد اشترى السيارة ثم اعاد بيعها الى المستفيد بمبلغ آخر (سعر البيع+الفائده) على اقساط شهرية علما بان الملكية التي تصدر من الشرطة تنقل مباشرة من اسم الباتع الى اسم المشتري الاخر

معلومات اخرى >>
لا توجد دفعة مقدمة
الفائدة لا تحسب شهريا على غرار القرض بل تحسب منذ البداية
لا توجد رسوم ادارية
بدون كفيل

مثال>>
قيمة السيارة 6الاف ريال
الفائدة 6 الاف ×4,5 %×5 سنوات =1350
سعر البيع7350
الاقساط 7350÷60 شهر=122,5 شهريا


نرجو منكم الافادة جزاكم الله خيرا


الجواب:-
إن كان البنك يشتريها بثمن متفق عليه وأجل محدد فلا إشكال فيه والله أعلم.

هذا الجواب اعتمده شيخنا الخليلي -أبقاه الله- اليوم 2 رجب 1426هـ

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سوقمه
سؤالي لشيخنا الجيطالي:-
مات إمرأه وتركت زوجا وبنتا وولدا. فكيف تقسم الورث بينهم؟؟
أما الزوج فله الربع لوجود الفرع الوارث وهم الولد والبنت. والباقي للولد والبنت للذكر مثل حظ الأنثيين. والله أعلم

يقول الله تعالى: "فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن"

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مجرد اسم
أريد أن أشتري سيارة جديدة من الوكالة وقال لي احدهم عليك شراءها كاش وإلا فإن في موضوع التعامل بالأقساط فيه شك ..
وبصراحة أنا في أمس الحاجة إلى سيارة جديدة لظروفي الخاصة .. وفي نفس الوقت لا أريد أن أدخل في المحضور .. اريد مخرجا من خلاله استطيع أن اشتري سيارة جديدة ..إن وجد
هذا جواب لسماحة الشيخ الخليلي:-

هذه المعاملة لا يخلو إما أن تكون دائرة بين طرفين فقط ، أو تكون دائرة بين ثلاثة أطراف ، فإن كانت دائرة بين طرفين فهي دائرة بين البائع والمشتري من غير أن يتدخل طرف ثالث ، في هذه الحالة إن كان هذا البيع مجزوما من أوله بأنه يكون بالأقساط إلى مدة عام أو عامين بسعر كذا بحيث يزيد السعر إن كان الطرفان اتفقا على أن يكون إلى عامين ، أما لو كان إلى عام واحد على أن يكون ذلك مجزوما من أول الأمر فإنه لا حرج في ذلك ، فلا مانع مثلا من أن يبيع أحد هذا الجهاز بثلاثة ريالات نقدا ويبيعه نسئه إلى مدة عام بأربعة ريالات ، هذا غير ممنوع ، ولكن الممنوع أن تكون العقدة عائمة بحيث لا يجزم بشيء ، وذلك بأن يقول البائع للمشتري: أبيعك هذه السيارة أو هذا البيت أو هذا الشيء أيا كان بعشرة آلاف نقدا وبخمسة عشر ألفا نسئة إلى مدة كذا ، فإن هذه العقدة تكون في هذه الحالة عائمة وذلك مما يدخل في بيعين في بيع ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعين في بيع ، كما جاء في رواية أخرى أنه نهى عن صفقتين في صفقة ، وذلك لا يجوز ، وإنما يجوز البت من أول الأمر ، بحيث يتفقان على أن العقد يكون بالأقساط إلى مدة كذا ، على أن يكون الثمن كذا بزيادة على حسب ما يتفقان عليه من أول الأمر ، وبشرط أن تكون هذه الزيادة غير مطردة ، وذلك أنه قد يتأخر المشتري من تسديد الثمن لسبب من الاسباب ، فلا يحمّل زيادة على سعر الاصل إن تأخر لعسر مثلا ، وإن تأخر لغير عسر فإنه يطالب بالحكم الشرعي أن يدفع ، وإذا تأخر عن الدفع فالقضاء الشرعي يتدخل في هذه الحالة ، ويأخذ ما عنده ولو باع شيئا من أملاكه من أجل تسديد ما عليه من الدين.

أما إن كان هنالك طرفا ثالثا وذلك بأن يجتمع في هذه الصفقة بائع ومشتري وممول ، الممول يدفع إلى البائع الثمن على أن يكون المشتري يدفع إليه الأقساط ، في هذه الحالة يكون هذا الممول مقرض ويستوفئ ما أقرض بزيادة ، وكل قرض جر نفعا فهو حرام كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في رواية الإمام الربيع رحمه الله عن أبي عبيدة عن جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه نهى عن بيعتين في بيعه ، وعن قرض جرّ منفعة ، وقد جاء في بعض الروايات: كل قرض جر نفعا فهو حرام ، ورواية الامام جابر رحمه الله وإن كانت هي مرسلة إلا أنه لثقته وضبطه وأمانته وكثرة من لقيهم من الصحابة رضوان الله عليهم يُعد إرساله كالاتصال عند أصحابنا ، فلذلك يأخذون بمراسيله ويعتبرونها حجة ، هذا مع اعتضاد ذلك بالاجماع ، فإن الاجماع منعقد على أن كل قرض جر منفعة فهو ربا أيّ منفعة كانت سواء كانت منفعة مادية أو كانت منفعة معنوية بل حتى ولو توصل المقرض إلى شفاعة من المقرض عند أحد لولا هذا الإقراض لم يتوصل إلى تلك الشفاعة فإن ذلك يعد حراما ، كل ما ينتفع به المقرض من المقترض بسبب ذلك القرض فإنه يعد حراما سواء كان نفعا ماديا أو كان نفعا معنويا ، ولذلك حرمت الضيافة أي إن ضيّف المقترض المقرض فإن هذه الضيافة تكون حراما عليه إن لم يكن بينهما من قبل تعارف بحيث يتزاوران ، وكل واحد منهما يضيّف الآخر ، إن ضيّفه بسبب ذلك القرض فهذه الضيافة تكون حراما ، وإن حمله على دابته ، والآن في الوقت الحاضر على سيارته بسبب ذلك القرض فإن ذلك أيضا يكون حراما ، جاءت بذلك الروايات عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي وإن كانت لم تخلو من مقال إلا أنها تعتضد كما قلنا بالإجماع وتعتضد بالأقوال المروية عن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم ، وقد ثبت ذلك عنهم ، حيث أنهم جعلوا القرض قربة إلى الله تعالى لا يأخذ المقرض من المقترض بسببها أي نفع ، والله تعالى أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تراب نور الدين
أجيبوني والله يبارك فيكم .....
أمي لا تحب أختي من أبي ولا تحب أولادها ولا ترضى بأن نساعدهم بأي شي، وقبل أسبوع أعطيت أختي شيئا وعلمت به أمي ، فغضبت كثيرا مني وسبتني و دعت علي وهي إلى الآن لا تكلمني ، وأنا على نية سفر ولم يبقى إلا أيام قليلة على سفري ، مع العلم بأن أختي لم تعمل ما يستحق هذا الكره من أمي....
فهل أنا مذنب فيما فعلت؟ وهل غضب أمي في هذه الحالة يذنبني؟
عسى أن لا تؤثم بذلك، ونأمرك بملاطفة والدتك وطلب الصفح والعفو منها قبل سفرك والله ييسر لك طريق الخير وبارك الله فيك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
سؤالي لا أدري أن هنا المكان المناسب لوضعه أم لا أما إن كان لا فأرجو المعذرة
سؤالي هو
لدينا خادماتان هنديتان كليهما يريدان الدخول في الإسلام ولكن لا ندري كيف نتصرف في ذلك هل هناك مكان مخصص يجب علينا أخذهما إليها علما بأنهن سيحتجن لمجموعة من الكتب والأشرطة الدينية بلغتهم الأم فأرجو انارتي على ذلك
عليك أختي الفاضله أن تأخذيهما إلى المركز الإسلامي بالجامع الأكبر. فهناك طائفة من الأخوات سيأخذن بأيديهن ويرشدنهن إلى كل خير. وأسأل الله تعالى لكم التيسير وآجركم الله وبارك الله في جهودكم والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيزيائي
ما قولكم في مداعبة فرج المرأة باليد مع إدخال الإصبع داخل الفرج حتى نزول المني منها في حالة الحيض ؟ؤهل يجوز في غير أيام الحيض ؟
وجزاكم الله خيرا
أما في حالة الحيض فيؤمر الزوج أن لا يقرب الفرج خشية الوقوع في المحظور وله أن يستمتع بباقي جسدها إلا الدبر. وفي غير أيام الحيض، فبعض أهل العلم من منع ومنهم من أجاز. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
أخي الكريم لدي سؤال مهم جدا وأريد الفتوى به . وأتمنى أن تكون الفتوى لسماحة الشيخ أحمد حفظه الله أو أحد المشايخ الكرام.
سؤالي هو :-
نلاحظ كثيرا بالمنتديا ت سجل دخولك بالصلاة على النبي أو سجل خروجك بكفارةالمجلس أو غيرها.
فما حكم ذلك .؟؟؟؟
هذا من الشيء الحسن. ولا مانع من ذلك أبدا ففيه تذكير وفيه خير كثير بمشيئة الله تعالى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مجرد اسم
اولا أشكرك على ردك على سؤالي السابق عن موضوع شراء السيارة .ز
ثانيا هذا استفساري الثاني :
ذهبت إلى الوكالة الخاصة بالسيارات .. وتم الاتفاق على مايلي ..
السيارة بالكاش 7000 وبالأقساط 9500
واتفقت ان اعطيهم مبلغ 1000 ريال مقدم .. والباقي أقساط لعدة أشهر قيمة القسط مثلا 150 .. وقمت توقيع الشيكات على الأشهر المتبقية .. بشرط أن أدفع شهريا لشركة السيارات وليس لشركة التمويل ولكن عند تأخري لشهر واحد سيتم زيادة الفوائد علي , هذا شرط أساسي ..مع العلم أني لن أتأخر في سداد أي قسط ..
فهل يجوز ذلك ؟ يعني هل أستطيع شراء سيارة بهذه الطريقة ..جزيت خيرا ( خاصة في سالفة الشيكات)
لا يجوز أبدا، لوجود شرط الفوائد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تراب نور الدين
سؤالي عن سجود سجدة التلاوة في الفريضة....
ما قول المذهب الإباضي فيها ؟ وما هو الدليل؟
أشكركم وبارك الله فيكم...
قول سماحتكم في قراءة آية السجدة في الصلاة هل يلزم السجود؟ ومتى يكون ذلك أثناء الصلاة أم بعدها؟
الجــــــــــــــواب:

من قرأ آية السجود في صلاته لزمه أن يسجد عند قراءتها على الصحيح، وهو رأي أصحابنا من أهل المشرق، كما نص عليه الإمام السالمي في معارجه وقطب الأئمة في شامله، وقد نص على وجوب السجود في الصلاة إمام المذهب أبو سعيد ـ رحمه الله ـ ومثله في منهج الطالبين وجامع ابن جعفر، وصحح هذا الرأي قطب الأئمة ـ رحمه الله ـ في الشامل، وعَدَّ ترك السجود مبطلاً للصلاة، وهو مبني على أن قراءة آيته تجعله حداً من حدود الصلاة، ويدل على صحة هذا القول ما رواه أبو داود الطيالسي أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قرأ في صلاة الفجر سورة السجدة فسجد وسجد الناس معه في الصلاة، والرواية من طريق ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ وذهب أكثر أصحابنا من أهل المغرب إلى التفرقة بين الفريضة وغيره، فقالوا بالسجود في غير الفريضة أثناء الصلاة وفي الفريضة بعدها، والأول هو الصحيح لما علمت. هذا ولا معنى لما قيل من أن تعمُّد قراءة آية السجدة مكـــروه في المكتـــوبة، فــإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يدأب على قراءة سورتي السجدة والدهر في فريضة الصبح يوم الجمعة. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
هل يشترط على المؤذن في صلاة ما أن يقيم لها أيضا؟أم بالإمكان أن يقيم لها شخص آخر؟
أقصد:أذن أحمد لصلاة الظهر مثلا وتلفظ بالإقامة ناصر مع أن أحمد قادر على الإقامة ولم يحدث له أي طاريء حتى ينوب عنه ناصر!! هل يجوز ذلك؟
وهل هناك ما يثبت من السنة أنه على المؤذن في الصلاة الإقامة أيضا؟؟
نعم أخي الكريم. فالمؤذن هو الذي يؤمر بالإقامه. والدليل على ذلك حديث الصدائي (أظنه زياد بن الحارث وهو من صداء) عندما أذن فقام بلال ليقيم. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إن أخا صداء قد أذن، ومن أذن فهو يقيم.

وقد إستنكر الإمام السالمي على بعض الناس مذهبهم في إقامة الإمام سرا بالإضافة إلى إقامة المؤذن إن كان المؤذن غير ثقه وذلك بداعي الإحتياط. ولعمري أنه مخالف للسنة الشريفه الثابته ومخالف لفعل السلف الصالح. فقال في جوهره -رحمه الله- مستنكرا هذا الأمر:-

فقيل سنة وقيل فرض ............. وثقة يشرط فيها البعض
فإن يكن ليس بهذا الوصف ........ أسرها الامام فيما يخفي
ولا دليل عندنا لهذا ........... إني أرى قائله قد هاذى
يظن أن الأحتياط فيه ........ وهو فساد حيث لا يدريه
فكان منه سبب انصراف ........ من بعده عن سنة الأسلاف
فجعلوا إمامهم مقيما .............. إذ كان فيه ثقة سليما
وقبلوا الأذان ممن حضرا ......... فبدلوا سنة سيد الورى
إذ كان في سنته من أذانا ......... فهو يقيم وعليه صحبنا
حتى أي من جهلوا المسنونا ............ وهم للاحتياط يدعونا
فبدلوا وليتهم ما بدلوا ... ........ ورسخت بقلب من لا يعقل
حتى ادعاها سنة واحتالا ........ على ثبوتها بما قد قالا
وهو لعمري جدل محرم ........... لأنه يقول ما لا يعلم
وأنه ساع لهدم السنة ........... بجهله كفى بهذا محنه
لو كان سنة كما قد زعما ............. لم تفتن أسلافنا والعلما
كيف تكون سنة مخالفه ......... لما عليه العلماء السالفه
وفعله صلى عليه ربه ............ مشتهر مضى عليه صحبه
والخلفاء الراشدون أجمع .............. إلى انتهائهم عليه أجمعوا

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفتى الطيب
ماقولكم في مصافحة النساء مثال زوجة الخال أو العم أو الأخ ؟؟

ماقولكم مصافحة أمرأه أجنبيه علما بأن المرأه تضع قطعه من القماش على يدها؟؟؟
زوجة العم وزوجة الخال وزوجة الأخ ليست من المحارم فلا يجوز مصافحتهن

ولا يجوز مصافحة أي أجنبية مهما كانت .

إلا أن بعض العلماء رخصوا في مصافحة المرأة إن كانت طاعنة في السن ومنهم من قال إن أدبرت عنها الحيضة وكذلك القواعد من النساء اللواتي لا يرجون نكاحا ولكن مع هذه فالتنزه مطلوب . هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو فعيل
عندي سؤال وهو هل يجب على الإمام أن يقرأ البسملة قبل السور غير الفاتحة وإذا تركها ضنا منه أنها لا تقرأ فهل عليه الإعادة ؟
لا ينبغي التفريط في البسمله حتى عند قراءة السوره بعد الفاتحه، وفي عدم قراءة البسمله في الفاتحة نفسها أشد. ومن لم يقرأ البسملة في السوره لا يقال بفساد صلاته ولكنه لينتبه في ذلك في المرات القادمه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجبل الصاعد
كيف يكفر الرجل عن ذنبة اذا جامع زوجتة اثناء الدورة الشهرية؟
عليه أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا بالإستغفار والندم وعقد العزم على عدم العودة إلى الخطأ. وكذا بالنسبة إلى المرأه، فإن طاوعته على ذلك وهي عارفة بحدثها، فعليها التوبة أيضا.

وهل عليهما دينار الفراش أم لا؟ قولان. فمن أثبت الحديث الذي جاء في ذلك، قال بذلك ومن لم يثبت الحديث لم يقل بدينار الفراش. ونأمر من وقع في ذلك أن يدفع دينار الفراش إحتياطا وتقربا إلى الله تعالى. ودينار الفراش قدره أهل العلم بأربعة جرامات وربع من الذهب تدفع لفقراء المسلمين تكفيرا عن ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دعاء
أيها الفاضل/ سؤال خطر في بالي الآن

هل يجوز الدعاء بالرحمة على قاتل نفسه..؟( المنتحر)
لا يخص بالدعاء وإنما يكون الدعاء عاما لجميع المسلمين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قبس زهراء صُحار
نحن ندري بأنه يحرم قراءة القرآن للحائض من القرآن الكريم ... " لا يمسه إلا المطهرون "
ومؤكد تستطيع الحائض قرائته عن ظهر قلب , وهذا من يسر الإسلام ولله الحمد .

ولكن سؤالي وكم أرجو الإفادة أخي في الله :

ما حكم الدين في القراءة للقرآن الكريم من الجوال ( الهاتف النقال )؟؟
إن كنت تقصدين قراءة الحائض للقرآن من النقال أو الجوال فذلك أيضا ممنوع إلا إذا كان تدبرا فقط دون تحريك اللسان فذلك مما لا مانع منه لأن ذلك محض تدبر لا محض قراءه. والله أعلم

وللفائده: فقد رخص أهل للعلم للحائض في قراءة القرآن إن استوحشت أو خافت. فقالوا لها أن تقرأ بمقدار ما يذهب وحشتها فقط. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة إبن الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله بارك الله بك وأثابك فتح من عنده ونصر قريب ..
إذا كنت في مكان ولا أعرف جهة القبلة وحان وقت الصلاة فكيف أعمل ؟ مثلا إذا كنت مسافر .

وبارك الله بكم على هذا المجهود الطيب .
==============
كي نستفيد أكثر شيخانا هل تقصد أنه يحرم على الحائض قراءة القرآن مطلقا ... وما هي العلة في ذلك هل أنها على غير طهارة أم هناك سبب آخر ؟
إن لم تجد أحدا تسأله، أو شخصا تقلده، فحاول أن تتحرى جهة القبله وأن تتعرف عليها ببعض الشواهد الأرضية او الجويه كالقبور والرياح والشمس وغيرها. فإن لم تتمكن فصلي إلى أي جهة فثم وجه الله. إلى إذا كان قلبك يميل إلى جهة معينه فيلزمك التوجه إليها . وهناك بعض أهل العلم من قال أنه يلزمك أن تصلي تلك الصلاه أربع مرات مرة للشرق ومرة للغرب ومرة للجنوب ومرة للشمال على سبيل الإحتياط. والقول الاول هو المشهور والله أعلم.

والحائض منعت من القرآن ليست لأنها نجسه لأته لا مانع من مصافحتها حتى من المتوضيء إن كانت من المحارم والأكل معها وغيرها . والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لعائشه "ليست حيضتك في يدك" عندما أرادت أن تناوله الخمره وكانت حائض. فعلى كل حال، وإن اجتهد أهل العلم في معرفة سبب المنع، إلا أنه يبقى أن منع الحائظ من قراءة القرآن أمرتعبدي من الله سبحانه وتعالى.

تعبدا علينا الإمتثال..............وما لنا التنقير والجدال

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة shbih_alri7_999
السلام عليكم...
انا ابتلاني الله سبحانه وتعالى بمرض وبسبب هذا المرض اجريت عملية وفشلت هذه العملية وبسبب ذلك اتعرض يوميآ لنزيف من الدم والمد القذر اللهم يبعد عنكم المصائب ، وسؤالي عن صلاتي هل هي مقبولة وللعلم ان المد والدم هذا لاينقطعان ينزلان بستمرار ،، شكرآ وارجو مساعدتي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم: ما عليك سوى جعل عازل بين هذه الدماء وبين ملابسك وتصلي ، ولا يكلف الله تعالى نفسا إلا وسعها. والصحابة رضوان الله تعالى عليهم كانوا يصلون وجروحهم تثعب دما. ولك أن تجمع الصلاتين وإن كنت في وطنك بحيث تجمع الظهر والعصر أو المغرب والعشاء جمعا تاما لا قصرا من أجل هذا العذر. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفتى الطيب
الوالد أراد أن يتسلف مبلغ كبير جدا فأخبرنا أنه يريد أن يتزوج !!

فكما نعلم أن السلفه حرام من الرباا فسؤالي::
هل يجوز أخراج شي من المبغ الذي تسلفه لغرض الدراسه في خارج السلطنه؟؟؟؟
علما أنه اراد أن يدرس أبنه.
نأمره بأن يتوب إلى الله توبة نصوحا، وأن يتخلص من كبيرة الربا التي وقع فيها. عليه أن يتخلص منها عاجلا قبل أن يفاجئه ريب المنون، ببيع الغالي والرخيص والنافس والنفيس والتالد والتليد . والله تعالى ييسر له ذلك والله المستعان.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة إبن الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيها ا لشيخ الكريم ... قصر على فهمي التعّرف على الشواهد الأرضية أو الجوية والرياح فكيف استدل بالقبلة عليها ... وشكر الله سعيك وجعل ثواب عملك هذا في ميزان حسناتك وبارك الله بك .
في ذلك بحث طويل جدا بسطه الإمام البهلاني في "نثاره". فأرجوا التكرم بالإطلاع عليه في الجزء الثاني. وفقك الله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المقشاع
السلام عليكم
عندي سؤال تقليدي حيال مصادر التمويل الشرعية في عمان
فهل تعتبر شراء السيارات من الوكالات بواسطة( شركات التمويل "العمانية") شكلا من اشكال الربا؟؟وكيف؟
وكذلك شراء المنازل الجاهزة عن طريق بنك الاسكان العماني وبنك التضمن للاسكان؟؟
وهل يمكن توضيح فكرة المرابحة في هذا الشان؟وكذلك كيفية التحقق من وقوع الربا؟
وهل توجد مصادر تمويل شرعية في عمان طبعا من غير الجمعيات التعاونية؟؟؟
راجع الرابط التالي. ففيه ستجد ضالتك بإذن الله. والله الموفق.

http://om.s-oman.net/showthread.php?threadid=50384

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تراب نور الدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، لكم ما هو أعظم من الشكر بإذن الله وبارك الله فيكم.

سؤالي عن الصلاة في غرفة يوجد بها بعض المجسمات الحيوانية (كالغزال مثلا أو السمك) أو كوجود بعض ألعاب الاطفال كالدبب و غيرها من الالعاب أو كوجود االصور الغير فوتوغرافية مثلا ،، ما قولكم في ذلك ؟.
لأنه كما سمعنا أو فهمنا من حديث للنبي (ص) بأن الملائكة لا تدخل تلك الاماكن.
وما قولكم إن كنت أصلي في غرفة تخلو منها مع وجودها في الغرف المجاورة؟

وأحسنتم،،
الأولى البحث عن مكان غير هذه الاماكن للصلاه. وإلا لك أن تصلي فيها إن كانت طاهره بشرط عدم وجود شيء من هذه التماثيل امام المصلي. وأنصح كل من يقتني امثال هذه التماثيل أن يستبدلها ببعض الآيات الكريمه تبركا بها. والله أعلم.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته , شيخي سؤالي عن الواسطة هل تجوز أم لا ؟
على سبيل المثال وظيفة معينة و هناك أشخاص تقدموا لهذه الوظيفة ووظفت شخص أعرفه لهذه الوظيفة فهل في ذلك شيء أو هو من باب مساعدة أخيك المسلم أم ماذا و لكم جزيل الشكر ؟؟

جزاكم الله خير الجزاء

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alnaa3bi
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السوال الاول:ما حكم لعب العاب الفيديو
الثاني:ما حكم سماع الاغاني او الموسيقى لاني سمعت من بعض المشائخ انه لا باس من سماع الا غاني والموسيقى
س1:-
الأصل في اللعب ما لم يكن ذا فائدة هو ممنوع شرعا إلا إذا كان ذا فائدة ، فإن كان يرجى فائده من مثل هذه الألعاب فلا مانع من ذلك بشرط أن لا يكون ذلك على حساب عبادة كالصلاة ، بحيث لا تفوت الصلاة من أجل مثل هذه الالعاب ، وأن لا يكون هنالك سباب ما بين اللاعبين إذا كانت هناك مباراة ما بين شخصين مثلا ، وأن لا تكون هنالك ضغينة أيضاً بينهم بحيث لا يكون هذا اللعب سبباً لوجود ضغينة وأحقاد تتأجج بين الجانبين إن فاز شخص على آخر ، فذلك كله مما يجب تجنبه ، والله تعالى أعلم

س2: بالنسبة للأغاني: فهي حرام قطعا وهي من مكائد عدو الله ومصائده التي كاد بها من قل نصيبه من العلم والعقل والدين ، وصاد بها قلوب الجاهلين والمبطلين ، ليصد القلوب عن القرآن ، ويجعلها عاكفة على الفسوق والعصيان ، فهو قرآن الشيطان ، والحجاب الكثيف عن القرآن ، وهو رقية اللواط والزنا ، وبه ينال الفاسق من معشوقه غاية المنى ، كاد به الشيطان النفوس المبطلة وحسنه لها مكراَ وغرورا ، وأوحى إليها الشبه الباطلة على حسنه ، فقبلت وحيه ، واتخذت لأجله القرآن مهجورا .

وقد قال الله تعالى ((وَمِنَ اَلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ الحديث ِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اّللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمِ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ")) قال بعض المفسرين لهذه الآية يشتري لهو الحديث بدينه وماله ووقته .وقد أقسم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وهو من أعلم الصحابة رضي الله عنهم ، بأن لهو الحديث هو الغناء .

وقد قال نبي الله صلى الله عليه وسلم مبينا ومحذرا من هذا الداء الذي يستلطفه الكثير اليوم . فقال عليه الصلاة والسلام (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير و الخمر و المعازف ) بمعنى أنها أشياء محرمة و سيأتي زمن سوء تستحل فيه هذه المحارم.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليشربن أقوام من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات ، يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم قردة وخنازير".

فأدلة التحريم واضحة . وإن كان هناك من (المشائخ) كما تسمونهم من يقولون بأن الأغاني لا بأس بسماعها فقل لهم:-

وليس يصح في الأذهان شيء............إذا احتاج النهار إلى دليل

وقل لهم من بعد ذلك:-

"سلاما"

والله المستعان وهو تبارك وتعالى أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته , شيخي سؤالي عن الواسطة هل تجوز أم لا ؟
على سبيل المثال وظيفة معينة و هناك أشخاص تقدموا لهذه الوظيفة ووظفت شخص أعرفه لهذه الوظيفة فهل في ذلك شيء أو هو من باب مساعدة أخيك المسلم أم ماذا و لكم جزيل الشكر ؟؟

جزاكم الله خير الجزاء
لا مانع من ذلك إذا كان ذلك لا يترتب بسببه مضرة لأحد . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
عند سؤال آخر شيخي العزيز , توجد برامج للكمبيوتر كثيرة و يتناقلها الإخوان في كل مكان و تحتاج إلى الرقم التسلسلي لتحميل الجهاز أو تنصيبه في أي جهاز و هناك المواقع الكثيرة التي تعرض هذه الأرقام بدون موافقة الشركة المنتجة أو بالمجان لذلك البرنامج سؤالي هل يجوز تنصيب أي برنامج بدون إذن أو شراء من الشركة المصنعة ؟
\

http://om.s-oman.net/showthread.php?t=187137

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قبس زهراء صُحار
ممكن ألاقي جواب؟ .. جوزيتم خير الجزاء

هناك زميلات لنا قد أخذن عادة سيئة من بعص الصديقات في جمهورية مصر العربية
وهي طلاء الأظافر بعدا لوضوء... مع بقائه لفترة طويلة مثلا أكثر من أسبوع مع العلم أنهن يصلن
وذلك بحجة أن الظفر قد تم الوضوء له .. ثم غطى الطلاء فبقي كما هو بوضوئه
................................................
ولقد قمنا بتوجيه النصيحة الأخوية لهن :
من خلال أن الوضوء لجميع أعضاء جسم الإنسان ينقض إذا انتقض الوضوء .. والطلاء لا يمنع نقض الظفر.من الوضوء مع نقض باقي أعضاء جسم المسلم له
ــــــــ السؤال هو :
هل ينقض وضوء الظفرالمطلي بعد نقض الوضوء؟؟
وهل لابد من إزالة الطلاء للأظافر.. لأنه يمنع وصول الوضوء السليم له في كل مرة من وضوء المسلمة؟

أرشدنا وإياهم جزاك الله خير الجزاء ... حتى نصل إلى حل نينير بصيرتنا لسبيل الخير والصلاح
ـــــــــــــــــــــ

مجهود عظيم منكم . جعله الله ثقلا في ميزان حسناتكم
.
(( أرانا الله الحق حقا : وأرزقنا اتباعه ,, وأرانا الباطل باطلا : وأرزقنا اجتنابه ,,, جميعا يارب ))
إن كان هذا الطلاء مانعا للماء من وصوله إلى أجزاء الجسم، فلا يصح الوضوء به والصلاة مردودة على وجه صاحبها. والامر الآخر، أن هذا الطلاء من الزينه التي تؤمر الفتاة بإخفاءه عن الاجانب.

وعلى كل حال، نحن نأمر هؤلاء الفتيات أن يتقين الله تعالى وأن لا يكن إمعه يقلدن كل شاردة ووارده وأن تلتزم الفتاة المسلمه بالمنهج السوي في حركاتها وسكناتها. والله المستعان.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الطالع السعيد
انا طالب ادرس الطب وارجو من الشيخ الجيطالي الاجابة عن السؤال التالي:

ما حكم الاستغناء عن السيلكون المستخدم في عمليات التجميل بدهون تخلق من الخلايا الجذعية stem cells
؟؟

ولكم الشكر
الله أعلم. وفي مثل هذه القضايا، فهي تحتاج إلى شيء من التفصيل لمعرفة كثير من الجوانب المتعلقه بها. فلا بد أن تتظافر فيها خبرات الأطباء الثقات من المسلمين ثم من بعد ذلك لا بد أن تعرض لأهل العلم حتى ينظر إليها من الجوانب الشرعيه. ومجمع الفقه الإسلامي عادة يقوم بدور كبير في مثل هذه القضايا العلميه والمعاملات العصريه.

والذي أعلمه، أن السيلكون هو ما توصل إليه كثير من الباحثين في ضخه في جسد المراه من أجل التجميل واستخدامه في مجال الجراحة التجميليه كتضخيم الثديين مثلا. وبالفتره ليست بالبعيده، علمت أن بعض البحوث أجريت من أجل إستبدال المزروعات السيلكونيه والنسيجيه بحقن جل خاص في الثديين، فيغير شكلهما وحجمهما ويزيد محيط الصدر والثدي بقياس واحد في أقل من ساعة.

وهنا لا بد أن يتأمل في أهمية مثل هذه العمليات. هل هي مهمه لحياة الإنسان؟ هل هي تغير شيئا من خلق الله؟ هل هي تؤثر سلبا على المرأة وخاصة أن بعض الدراسات تتخوف من مصاحبة بعض الأمراض كسرطان الرئه وغيرها؟؟

إذا ، كما تقدم، لا بد من دراسة مثل هذه القضايا وعرضها على أهل العلم الثقات من الجانب الطبي ومن الجانب الشرعي أيضا. والله الموفق وهو تبارك وتعالى أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
نقول في الدعاء(اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما وتفرقنا من بعده تفرقا معصوما ولا تجعل فينا ولا معنا ولا من بيننا شقيا ولا محروما )
س: من هو الشقي ومن هو المحروم ؟؟
الله أعلم. ولعله المطرود من رحمة الله الذي قل نصيبه من الرحمة . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
السؤال :
اذا كان الاب مذهبه اباضي والام مذهبها سني والام فضلت ان تكون ابنتها سنية فهل هذا يصح ؟واذا كان لافما هو الحل وكيف ممكن ان نغير الوضع؟؟؟؟ وهل يفترض للبنت ان تغير مذهبها في حالة جواز الامر اثناء زواجها من اباضي؟؟؟

ولكم جزيل الشكر
ليس العبرة بالإباضي أو السني، وإنما العبرة بالحق. فالإنسان يتبع الحق أينما يكون ويأخذ به ولو جاء من عدو لدود ويجانب الباطل أينما يكون وكيفما يكون ولو جاء من صديق حميم. ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

السؤال:
-إذا رأى الشخص بعد قيامه من نومه على ثوبه بقعة من الماء فقال أنها مذي بسبب عدم غلظة تلك البقعة، فماذا عليه هل يجب عليه الغسل أم يكتفي بالوضوء فقط؟!
-هل في سائر الأحداث وبعد النوم نقول أن عليه الغسل حتى لو تيقن بأن ذلك ليس مني أنما هو مذي؟!! وإن كان متشكك ماذا عليه؟!
- كيف نفرق بين المني والمذي خاصة بعد النوم؟!!!
المذي لا يلزم فيه الغسل وإنما يجزي فيه الإستنجاء ويكون رقيقا يخرج إثر مداعبة وتفكر ونحوهما. والمني يكون غليظا دافقا ويخرج إثر إحتلام أو جماع ويلزم فيه الغسل. ومن تحير فيهما فليغتسل ويخرج بذلك من الشكك واللبس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة muhameed ali
بلع اللعاب هل يبطل الصوم؟
اللعاب من مواد الفم وبلعه لا يفضي إلى نقض الصيام، ولو قيل بالنقض لوقع الناس في حرج كبير. فبلعه لا ينقض الصوم إلا إذا اختلط بشيء ينقض الصيام كالماء والدم ونحوهما. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوليف2
السلام عليكم - سؤالي - عندي بعض الاوراق من القران الكريم والكتب الدينيه ممزقه ماالعمل الجائز بهن -هل رميهن في البحر - او دفنهن - او الحرق - ايهم اصح - افيدوني أجركم الله\
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،،

أسئلة مشابهة لسؤالك :

هل يجوز حرق القرآن المبعثر على الأرض على شكل أوراق ، وإذا لم يجز فما هي أفضل طريقة للتخلص من أوراق المصحف المبعثرة إذا لم يستطع صاحبها الاحتفاظ وخشي عليها من الضياع ، وما عقاب من قام بحرق القرآن الكريم ؟



الجواب :

حقيقة الأمر القرآن الكريم لا ريب أن له حرمات ولذلك اختار كثير من العلماء أن يكون التخلص من التبعية أو من المسئولية عن المحافظة على القرآن الكريم عندما تتعذر هذه المحافظة قالوا بأنه ينبغي أن تكون إما بإلقاء هذه الأوراق المبعثرة المقطعة في آبار مهجورة بعد وضعها في أكياس لأجل صونها ، وإما أن تدفن على أسس مساجد أي أسس أماكن معظمة مقدسة ، وإما أن تلقى في البحر ، وإما أن تدفن في أماكن بعيدة في الصحاري بحيث تكون بعيدة عن وضع الأقدام ، ولكن إن تعذر ذلك كله فلا مانع من الإحراق ، وقد وقع الإحراق في عهد الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، وإن كان من الناس من أنكر ذلك ، وقع ذلك في أيام الخليفة الثالث عثمان بن عفان عندما أراد أن يتخلص من المصاحف التي أراد أن لا تتشعب القراءات بها ، وأن يجتمع الناس على مصحف واحد حتى لا يقول بعض الناس قراءتي خير من قراءتك ، تخلص من هذه المصاحف بإحراقها وأيده في ذلك الكثير ، ولا نرى حرجاً في الأخذ بذلك مع الضرورة .

ما يوجد الآن في المكاتب من آلات تمزيق وتقطيع الأوراق هل يغني ذلك عن الحرق والدفن ؟



الجواب :

مهما قطعت هذه الأوراق ما دامت هي أوراق مصاحف تبقى لها حرماتها ، لا يكفي أن تقطّع وترمى في الأماكن التي يمكن أن تدوسها فيها الأقدام وأن تنتهك فيها حرماتها ، وإنما عندما تُقطّع إن رأوا أن يلقوها في آبار مهجورة فذلك خير أو يدفنوها تحت أسس مساجد مثلاً أو نحو هذا .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة البرج الاسلامي
للمره الثانيه اطرح السؤال وارجوا من اهل العلم الاجابه عليه بارك الله فيكم


هل المذهب الأباضي يختلف عن المذهب السني ؟؟؟
واذا كان يختلف .... كيف يختلف بأنه مذهب اجتهادي فقهي سني ؟؟
هل هناك أمور توجد في المذهب السني ولا توجد في المذهب الأباضي ؟؟
وهل هناك أختلاف فكري فقهي بينهما ؟؟
الإختلافات الإعتقادية :
الإباضية لا يقولون برؤية الله يوم القيامة، ولا يقولون بخروج أهل الكبائر من النار بل هم خالدين فيها، ويقولون بأن القرآن مخلوق وبأن الشفاعة للمؤمنين الموفين بدينهم وليست لأهل الكبائر، أما أهل السنة فيعكسون هذه الإعتقادات
والإباضية لا يقولون بوجود مهدي منتظر

الإختلافات الفقهية:
الإباضية لا يرون بالرفع والضم في الصلاة ولا يقولون بالتأمين بعد الفاتحة ويقولون بنسخ القنوت ونسخ مشروعية المسح على الخفين،

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
هناك زواج يسمى بزواج المسيار، وهو زواج يتم بين رجل وامرأة بعقد تتعهد فيه المرأة بالتنازل عن حقوقها المادية من إعاشة ومسكن ونفقة بعد الطلاق لها ولأولادها ـ إذا أنجبت أولاد

ما رأي المشايخ في هذا الزواج وما حكمه في الدين الأسلامي ؟
الجــــــــــــــواب:

أولًا: قبل أن أجيب عن سؤالك أحب أوضح أن هذا المصطلح "زواج المسيار" هو ليس مصطلحًا شرعيًا حتى يكتفى بذكر اسمه لمعرفة حكمه، وإنما هو مصطلح جديد لا يمكن أن يحكم عليه من لفظه، لأن الإسلام يعتبر المعاني والمقاصد لا الألفاظ والأسماء، ولأجل ذلك لا بد أن تتعرف على هذا النوع من الزواج، وما هي شروطه وكيفيته؟

وعلى كل حال فقد سبق الجواب عن الشروط التي لا يمكن للزواج أن يصحَّ بدونها، ولا بد من معرفة أن الزواج في الإسلام شرع ليكون سببًا للسكن والاطمئنان للرجل والمرأة، ومراعاة للمودة والرحمة، وعروة يرتبط فيها مصير الرجل بمصير المرأة ومصير المرأة بمصيره، بل أنه رباط جماعي بين أسر الزوجين، يقول تعالى مبينًا بعض مقاصد الزواج: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) .

فالزواج بهذا ليس مجرد وسيلة لسفح الماء بل هو تحقيق لمعاني الإحصان والعفاف والسكون، وقد ذكر الحق في كتابه هذا الملحظ فقال: ( مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ) وفي حق النساء قال: ( مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ).

يُضاف إلى هذا كله أن الزواج يحمل الرجل مسؤولية أهله وولده، فهم أمانات لا تنفك من عنقه، وهو مسؤول عنهم أمام الله تعالى يوم القيامة، وكما أن الرجل مسؤول عن المرأة، فإن المرأة مسؤولة عن حال زوجها، وكل منهما مأمور بحسن العشرة للآخر، ولأجل كل هذه الاعتبارات نرى سد هذا الباب، والمحافظة على قدسية الزواج وأهدافه وغاياته.. والله تعالى أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
هل حكم العاده السريه كحكم الزنى أنا أعرف أن هذا السؤال تكرر

لكن إذا كان الحكم نفسه فالكثير من الشباب وبالذات في سن المراهقه يستخدم العاده السريه فهل يعتبر زاني أوكيف أردت الكثير من التوضيح
فعلت العادة السرية في نهار رمضان، فماذا عليَّ؟
الجــــــــــــــواب:

عليك التوبة إلى الله وقضاء الصيام والكفارة وهي عتق رقبة، فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم تستطع فإطعام ستين مسكينا، والله أعلم.

الســــــــــــــؤال:

شاب مراهق يجهل حرمة العادة السرية كما يجهل وجوب الاغتسال من جنابتها فكان يمارسها زمنا معتقدا إباحتها، ولا يغتسل لجهله بوجوب الغسل. و قد مارسها في بعض ليالي رمضان ولم يغتسل من ذلك، وقد علم اليوم حكم ذلك فأقلع عنها وهو يسأل اليوم عن صلاته، وصيامه في تلك الفترة، وعن ماذا عليه بعد التوبة، والاستغفار من قضاء أو كفارة؟
الجــــــــــــــواب:

إنه يجب عليه:

أولا: التوبة، والاستغفار من ذنبه فإنه عاص بفعله، ولا يعذر بجهله فإن الإنسان يكفر بالجهل حيث يكفر بالترك، ومعنى ذلك باختصار أنه يسعه جهل الفرض ما لم يدخل وقت أدائه، فإذا دخل وقت الأداء وجب العلم بالفرض وبكيفية أدائه، ووجب عليه أداؤه. و كذلك يسع الجهل بالحرام ما لم يفارقه، فإذا عزم على مفارقته، وجب عليه في آن واحد العلم بحرمته، ووجب عليه تركه، وذلك معنى قول الفقهاء: يجب عليه بالجهل حين يكفر بالترك.

ثانيا: يجب عليه تقدير الصلوات التي صلاها بجنابة العادة السرية فيقضيها كلها شيئا فشيئا حسب الإمكان، وليجتهد في القضاء خوف الفوت كأن يقضي كل يوم بعضا منها، ولا يضيق عليه أن يحبس نفسه لقضائها يوما كله مثلا أو أياما كذلك. ثالثا: أن يتحرى تقدير الأيام التي صامها بجنابة العادة السرية فيقضيها كلها متتابعات أو متفرقات حسب إمكانه واستطاعته. رابعا: أن يؤدي كفارتين مغلظتين إحداهما لما أضاع من صلاة، والأخرى لما أفسد من صيام. هذا أرخص ما وجدناه لك في المخرج من هذا المأزق، والأهم في الأمر ندم القلب، وتوبته، والاستغفار، ثم المبادرة إلى القضاء في أول وقت الإمكان.


إني وأنا في سن المراهقة وفي أحد أيام رمضان مارست العادة السرية وبعد إدراكي لما فعلت ندمت أشد الندم لأنها كانت لحظة وسوسة الشيطان للإنسان في حال خلوة ، فأتمنى من سماحتكم إفادتي بما يترتب عليّ فعله ؟
الجــــــــــــــواب:

لا يخلو ذلك إما أن يكون في الليل وإما أن يكون في النهار .
فأما إن كان في الليل وأصبح مغتسلاً فإنما عليه التوبة إلى الله ، ولا يؤثر ذلك على صيامه .
وأما إن كان فعل ذلك في النهار ، فإنه في هذه الحالة عليه مع التوبة إلى الله أن يقضي الصيام الذي أضاعه ، وعليه مع ذلك أن يكفّر وذلك بعتق رقبة فإن يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ، والله تعالى أعلم .


أنا شاب مبتلى بعادة قبيحة ألا وهي العادة السرية وحاولت أن أقطعها في شهر رمضان ولكن ما إن وصلت منتصف رمضان إلا ومارست هذه العادة القبيحة ومارستها في الليل ، وحاولت قبل رمضان أن أقطعها بدون فائدة ، وذهبت إلى أداء العمرة لعل قلبي يخشع وأترك هذه العادة ، وما إن مضى شهر تقريباً إلا وعدت إلى هذه العادة القبيحة ، شيخي الفاضل أرجو منك أن تدعو لي في هذا الشهر الكريم وأن يهديني من أجل مقاطعتها . يسأل الآن بماذا تنصحونه حتى يتركها ؟
الجــــــــــــــواب:

حقيقة الأمر هذا كله إنما يرجع إلى الوساوس التي تنتاب الإنسان بسبب العزوبة ، فلذلك كان حرياً به أن يحاول بأن يعف نفسه بالزواج الشرعي إذ النبي صلى الله عليه وسلّم يقول : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) ، فهو مأمور أولاً بالزواج ، لأن في الزواج استجابة لداعي الفطرة ، ولأن فيه تنمية للغريزة واستغلالاً لها فيما يعود بالمصلحة على الإنسانية ، يعود بالمصلحة على الإنسان نفسه بحيث يكون في ذلك امتداد لحياته متمثلة هذه الحياة الممتدة في حياة أعقابه من الذرية ، ولأن في ذلك راحة لضميره ولباله ، كما أن في ذلك كما قلنا مصلحة للأمة من حيث تنمية هذه الأمة وتكثير سوادها فيكون في ذلك خير كثير لها .

ثم إن تعذر عليه أن يتزوج لسبب أو لآخر وذلك بأن لم يجد المؤونة التي تسد حاجته في الزواج الشرعي ففي هذه الحالة يعدل عن الزواج إلى الصيام لعل في الصيام كسراً لشهوته وحداً لغريزته .
ولكن مهما يكن فعليه دائماً أن يكون موصولاً بربه سبحانه وتعالى يستشعر هيبة الله تبارك وتعالى وخشيته ونعمته عليه ليستشعر الحياء منه والخوف منه ، وعليه بجانب ذلك أيضاً أن يكثر من ذكر الله آناء الليل وآناء النهار ، وأن يكثر من ذكر الموت وغصته والقبر ووحشته والحساب وهوله والجنة ونعيمها والنار وجحيمها ، والله تعالى أعلم .


الســــــــــــــؤال:

رجل يجد عناداً عنيفاً من زوجته إذا ما دعاها إلى حقه الشرعي وعلى الرغم من أنه يلح عليها كثيراً ويذكرها بالآيات والأحاديث إلا أنها لا تكثرت بذلك أبدا حتى اضطره ذلك الوضع إلى أن يمارس العادة السرية من أجل عناد الزوجة ويريد منكم سماحة الشيخ نصيحة لها حتى تستجيب لطلبه ؟
الجــــــــــــــواب:

أولاً قبل كل شيء على هذه المرأة أن تتقي الله وأن تطيع زوجها وتستجيب لمطلبه الفطري ، وأن لا تترد في ذلك فإنها بقدر تبعلها له أي بقدر ما تحسن عرضها نفسها على الزوج وتقدم نفسها له من أجل قضاء حاجته منها وقضاء حاجتها هي منه لأن هذه حاجة مشتركة بقدر ذلك تكون مأجورة عند الله بل لها في هذا ثواب المجاهدين في سبيل الله ، وإن أبت ذلك فإنها تلعنها الملائكة والعياذ بالله حتى تصبح وتكون بعيدة عن رضوان الله وتعالى ، عليها أن تتقي الله في هذا الأمر وأن لا تعرض زوجها لسخط الله سبحانه إذ لا يحل لامرأة أن تمنع نفسها وزوجها يدعوها إلى الفراش ، والله تعالى أعلم .

الســــــــــــــؤال:

ما هو القول الفصل الذي تدين لله به في حكم العادة السرية ؟
الجــــــــــــــواب:

حقيقة الأمر العادة السرية هي مخالفة أولاً للفطرة ، ومع ذلك أيضاً فيها ضرر بالإنسان الذي يمارسها ، وفي نفس الوقت نحن نرى القرآن الكريم يقول ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ) (المؤمنون:5-6) ، واليد التي يمارس بها الإنسان هذه العادة السرية ليست زوجة وليست ملك يمين ، فبأي وجه يحل له أن يمارس هذه العادة ؟ على أن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أرشد الشباب إلى الزواج فإن لم يتيسر لهم أرشدهم إلى الصيام قال : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ولم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء . فترون أنه يدعو إلى الصيام فيقول (عليكم بالصوم ) فلو كان هنالك متنفس لهذا الشاب من غير هذا الصوم لأباحه له الرسول صلى الله عليه وسلّم ، ولكن لم يذكر هذا المتنفس بعد الزواج إلا الصيام ، هذا مما يدل على منع العادة السرية .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
فهل على الرجل شيء إذا سلك طريق العاده السريه وهو متزوج لأن زوجته رفضة تعطيه حقه الشرعي فبدل أن يسلك طريق الزنى سلك طريق العاده السريه
الجواب في السؤال الأخير الذي أوردته من قبل الزواج وإن لم يستطع فعليه بالصوم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
أكرر سؤالي لردكم على سؤالي السابق:
المشاركة الأصلية بواسطة الجيطالي
المذي لا يلزم فيه الغسل وإنما يجزي فيه الإستنجاء ويكون رقيقا يخرج إثر مداعبة وتفكر ونحوهما. والمني يكون غليظا دافقا ويخرج إثر إحتلام أو جماع ويلزم فيه الغسل. ومن تحير فيهما فليغتسل ويخرج بذلك من الشكك واللبس. والله أعلم


بس يا أخي الجيطالي..لم توضح ذلك هل يختلف إن كان في حالة نوم أو من غير نوم..يعني نحكم عليه بأن نعتبره مني أم مذي..نرجو التوضيح..لأني سمعت والله أعلم بصحة هذا الكلام بأن الشخص إذا كان نائما واستيقظ ووجد بقعة ماء يغتسل لأنه لا يعلم أذلك مني أم مذي لأنه في حالة نوم..!!

نرجو منك أخي أن توضح لنا صحة ذلك الكلام..أم أنه هناك شيء آخر؟!!

هل رأى الشخص شيئًا من أمور الجماع أثناء النوم أم لا ؟؟؟

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
أخي المشرف سؤال لو تكرمت علي بالمعرفة ..:
لــــــــــــــــــــــــو أنه عندي 1000 ريال في البنك في شعبان ..
و في رمضان صاروا عندي 1200 ريال
وفي شوال مثـــــــــــــــــــــلا 1300 ريال

فسؤالي عند تزايد المبلغ الموفر مثلا .. هل أزكي في شعبان القادم عن الألف .. ثم في رمضان عن المائة ريال الزيادة ... و هكذا في شوال .. أم أن الزكاة مرة واحدة فقط ..؟
أرجو الإفادة بارك الله فيك ..
أخوك / سياسي
بالنسبة لسؤالك يقول المشرف أنه من القواعد الفقهية أن الزيادة تضاف إلى الأصل فعلى هذا إن كان هذا الشخص يملك أصلاً ألف ريال في شعبان فإنه في العام القادم مثلاً في رجب زاد معه ألف ريال أخرى فإنه في شعبان القادم يزكي عن الألفين ريال ، فبناءًا على سؤالك ينبغي عليه في شعبان القادم أن يحسب جميع النقود التي عنده ويزكيها جميعها وليس يزكي 1000 ريال ثم يزكي عن المائة

التقطة الثانية أنه يجمع مع النقود الذهب والفضة إن كان معه في نفس وقت إخراج النقود ويخرج الزكاة عن الجميع

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا



أخي لم أستوعب ما كتب أعلاه ..
يعني أزكي مرة وحدة عن المال و الزيادة .. و إلا أزكي عن الألف .. و الشهر الذي يليه عن المئة الزيادة و الذي يليه و دواليه .. ؟؟
حسب سؤالك:
عندما يأتي شعبان القادم إجمع كل النقود في ذلك الوقت حتى وإن كنت قد حصلت على مبلغ في شهر رجب العام القادم وإذا كان معك ذهب أو فضة حسبه وزكي عن الجميع يعني ما تزكي في شعبان القادم عن ألف ريال وفي رمضان القادم عن ال100 . عسى أن تكون فهمت

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا



أخي لم أستوعب ما كتب أعلاه ..
يعني أزكي مرة وحدة عن المال و الزيادة ..
نعم هو كذلك

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الروضه
عندي سؤال اذا ممكن؟
دائما ما نسمع عن التبرع للمساهمة في بناء مسجد... ولكن هل علينا بالتقصي لمعرفة ما اذا تذهب هذه النقود فعلا الى بناء المسجد ام لا؟ واذا لم تذهب هذه النقود لبناء المسجد وكنا لا نعلم بذلك هل يكتب لنا أجر الصدقة الجارية؟ اتمنى الجواب الشافي
شكرا
نية المرء خير من عمله ، وإنما الأعمال بالنيات

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة FOX20
عندي سؤال
العدسات اللاصقة حرام اذا كانت ملونه ولا واذا استخمتها الزوجة فقط امام الزوج بعد حرام ولا


تحياتي
من سؤال أهل الذكر:
ما حكم تركيب العدسات الملونة التي تغير لون العين ؟


الجواب :

أما إذا كان هذا التركيب لأجل الزينة فذلك مما يؤدي إلى تغيير خلق الله ، وأما إذا كان هذا التركيب من أجل المحافظة على صحة النظر فلا حرج فيه .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجنادل
هل يجوز لبس الأطفال الذكور لحلي الذهب ؟ وما أقصى سن إن جاز ذلك ؟

من سؤال أهل الذكر:
ما حكم لبس الأطفال الذكور للذهب ؟



الجواب :

الأطفال الذكور اختلف فيهم هل يجوز أن يُلبسوا الذهب نظراً إلى أنهم غير مكلفين أو لا يجوز ذلك أخذاً بعموم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم في الذهب والحرير ( هذان محرمان على رجال أمتي ) ، والأطفال هم في حكم الرجال لأنهم ذكور . اختلف العلماء في ذلك والاحتياط أفضل ، وإلا فالأصل أن الطفل غير مكلف .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ناموس9
ما حكم مصافحة المحرمات حرمه مؤقته مثل:اخت الزوجه وامها وخالتها؟
أولا أم الزوجة محرمة حرمة أبدية وليست موقتة
ولهذا يجوز مصافحة أم الزوجة وجدة الزوجة وهكذا

أما بالنسبة لأخت الزوجة وخالة الزوجة فلا يجوز مصافحتهن . هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ناموس9
ما حكم مصافحة المحرمات حرمه مؤقته مثل:اخت الزوجه وامها وخالتها؟
ما حكم مصافحة أرملة العم ومطلقته كذلك ؟


الجواب :


زوجة العم ومطلقته وأرملته هي ليست من ذوي المحارم ، إذ يجوز لابن الأخ أن يتزوج امرأة عمه بعدما تنفصل عنه بطلاق أو وفاته ، وكذلك امرأة الخال يجوز لابن الأخت أن يتزوجها ، وكذلك امرأة ابن الأخت يجوز لخاله أن يتزوجها ، وامرأة ابن الأخ يجوز لعمه أن يتزوجها كل ذلك بعد الانفصال عنه ، فإذاً ليست هنالك محرمة بينه وبينها ، لذلك كانت مصافحته إياها غير جائزة ، والله تعالى أعلم .



هل تصح مصافحة أبناء العم والعمة وأبناء الخال والخالة وكذلك العكس ؟



الجواب :

لا أدري ماذا يعني السائل ؟ هل يعني مصافحة الرجل لهؤلاء ؟ أو مصافحة المرأة لهؤلاء ؟ : فإن كان مراده مصافحة المرأة لهؤلاء فإن هؤلاء أجانب من المرأة إذ يجوز لهم الزواج بها فلا يجوز لهم أن يصافحوها ، ولا يجوز لها أن تصافحهم إذ الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم ينهى عن مس الرجل المرأة الأجنبية يقول : لأن يطعن أحدكم بمخيط من حديد في رأسه خير من أن يمس امرأة ليس له عليها سبيل . فيجب التوقي من ذلك ، والله تعالى أعلم



ما حكم مصافحة أزواج الأخوات ؟


الجواب:

أزواج الأخوات هم أجانب ، إذ يحل لهم أن يتزوجوها عندما تنفصل عنهم أخواتهم . فإن قيل بأن في حال وجود أختها مع أحد هؤلاء فلا يحل له الزواج بها ، الجواب هذه الحرمة موقوتة ، والحرمة الموقوتة أيضاً تشمل حتى النساء المتزوجات ، فكل امرأة متزوجة لا يباح للإنسان أن يتزوج بها ، أي لا يباح لأحد آخر أن يتزوج بها .



ما حكم مصافحة الزوجة لأخوال زوجها ؟

الجواب :

أخوال الزوج وإخوته وأعمامه كلهم أجانب من زوجته فلا تجوز لهم مصافحتها ، ولا يجوز لها مصافحتهم ، لأنهم أجانب منها ، وذلك أنه لو مات عنها الزوج أو طلقها تصبح حلالاً لكل واحد منهم ، فكيف مع ذلك يصافحونها ! ! وأما المحارم الذين تجوز المصافحة بينهم وبين ذات المحرم منهم فهم الأب وإن علا أي الجد وأبوه وجده وإن علا ، والابن وإن سفل أي ابن الابن وابن البنت وهلم جرا وإن سفلوا هؤلاء كلهم هم محارم ، وكذلك الأخ وأبناء الأخ ابن الأخ وابن ابن الأخ ، وابن بنت الأخ وهلم جرا ، وكذلك أبو الزوج ، وكذلك ابن الزوج وكذلك الخال وكذلك العم ، ويحرم من الرضاع ما يحرم من النسب كما دل على ذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلّم مع دلالة القرآن على حرمة الأخوات من الرضاع ، وعلى حرمة الأمهات من الرضاع .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الطائر المقتول
اشكركم على ذالك
سؤالي هوا هل العادة السرية تبطل الصيام؟؟
وشكرا

إني وأنا في سن المراهقة وفي أحد أيام رمضان مارست العادة السرية وبعد إدراكي لما فعلت ندمت أشد الندم لأنها كانت لحظة وسوسة الشيطان للإنسان في حال خلوة ، فأتمنى من سماحتكم إفادتي بما يترتب عليّ فعله ؟ الجــــــــــــــواب:

لا يخلو ذلك إما أن يكون في الليل وإما أن يكون في النهار .
فأما إن كان في الليل وأصبح مغتسلاً فإنما عليه التوبة إلى الله ، ولا يؤثر ذلك على صيامه .
وأما إن كان فعل ذلك في النهار ، فإنه في هذه الحالة عليه مع التوبة إلى الله أن يقضي الصيام الذي أضاعه ، وعليه مع ذلك أن يكفّر وذلك بعتق رقبة فإن يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ، والله تعالى أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ~*sadhope*~
بسم الله الرحمن الرحيم

أرجو إفادتي في الآتي:

ما الأسئلة التي توجه للمحتضر لضمان حقوق أهله وحقوق الآخرين خاصة مع عدم العلم بوجود وصية؟
ماذا يطلب من المحتضر أن يقول إلى جانب نطقه بالشهادتين؟
كيف يتم تغسيل وتكفين الميت سواء رجل أو امرأة؟
ما هي الأدوات المستخدمة للتغسيل والتكفين؟
هل طول وعرض القبر نفس المقاس لكل الأفراد مهما اختلفت أجسامهم؟
هل يجوز للنساء الصلاة على الميت؟
هل يجوز للنساء الذهاب إلى المقابر خلف الجنازة؟
ما حكم زيارة القبور وما هي الأعمال المستحب فعلها إذا كانت زيارة القبور تجوز؟

( وإذا كان هناك اختلاف بين المذاهب في أي من السابق فأرجو إفادتي بما يخص المذهب الإباضي)

جزاكم الله خيرا...
إنظر الرابط ففيه الإجابة على الكثير من أسئلتك
أحكام الجنائز لسملحة الشيخ الخليلي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ~*sadhope*~
هل يجوز للنساء الذهاب إلى المقابر خلف الجنازة؟
ما حكم زيارة القبور وما هي الأعمال المستحب فعلها إذا كانت زيارة القبور تجوز؟

...
هل يجوز للمرأة أن تزور قبر والديها وتقرأ بعض السور ؟
الجــــــــــــــواب:

هذا السؤال له شقان : الشق الأول زيارة المرأة للقبور ، والشق الثاني القراءة على القبور .
أما الشق الأول فإن الروايات الكثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلّم تدل على منع المرأة من زيارة القبر ، والحكمة في ذلك أن المرأة سرعان ما تثور عاطفتها وتتأجج مشاعر الحزن في نفسها عندما تذكر أحد أقربائها الذين توفوا أو أحداً من الأعزة في نفسها غادر هذه الدنيا ، وقد يؤدي بها ذلك إلى العويل والبكاء ، فلذلك مُنعت من زيارة القبور ، بل جاء التشديد في بعض الروايات إلى اللعن ، إلى لعن زائرات القبور لأجل هذا المعنى .

===============
ما حكم زيارة القبور والدعاء للموتى ؟
الجــــــــــــــواب:

زيارة القبور شرعت أو أبيحت لأجل تذكر الآخرة وقد كان النبي صلى الله عليه وسلّم نهى أولاً عن زيارتها عندما كان الناس جديدي عهد بالجاهلية حتى لا يحملوا معهم أوزاراً من عادات أهل الجاهلية وهم يزورون هذه القبور ، فحذر النبي صلى الله عليه وسلّم أولاً من زيارتها ، ثم قال : ألا فزوروها ولا تقولوا هجرا .

ولا حرج في أن يدعو الإنسان لمن زاره من أهل الصلاح والخير كما فعل النبي صلى الله عليه وسلّم .
أما أن يتخذ ذلك موسماً أو أن يجعل القبر مكان عبادة بحيث يصلي هنالك أو يقرأ القرآن هنالك فذلك غير سائغ ، فإن الصلاة نهى النبي صلى الله عليه وسلّم عنها عند المقابر .

وكذلك شدد النبي صلى الله عليه وسلّم في أمر القرآن حيث أمر أن يقرأ القرآن في البيوت وأن لا تتخذ قبورا إشارة إلى أن القبور ليست مكاناً لتلاوة القرآن الكريم ، كما أنه شدد في اتخاذ القبور مساجد ،وقد أجاد الإمام السالمي رحمه الله عندما قال :


أتُعمًرن قبورنا الدوارس=ويترددن إليها الدارس
وهذه المساجد المعدة=نتركها وهي لذاك عدة
والمصطفى قد زارها وما قرا=إلا سلاما ودعا وأدبرا
حسبك أن تتبع المختارا=وإن يقولوا خالف الآثارا


ولأجل هذا ذهب الجمهور إلى المنع من الزيارة ، بينما هناك من ترخص في الزيارة بسبب ما روي عن السيد أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها أنها زارت قبر أخيها .

وعلى أي حال هذا فعل صحابية وإن كانت هي في بيت النبوة ، وفعل الصحابي لا يمكن أن يعارض سنة قولية أو فعلية عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم .

وإنما يمكن أن يقال بأن السيدة عائشة رضي الله تعال عنها فقهت من هذا الحديث بأن المرأة إنما نُهيت عن زيارة القبور وشُدد عليها في ذلك خشية أن تتأثر بحيث تتفجر مشاعر الحزن في نفسها ويؤدي بها ذلك إلى أن لا تملك نفسها ولا تسيطر على أعصابها وهي كانت واثقة من نفسها أنها مسيطرة على أعصابها وقادرة على التحكم في عواطفها ومشاعرها فلذلك زارت قبر أخيها .

وبهذا يمكن أن يقال بأن المرأة الواثقة تمام الثقة من نفسها بأنها لا تتأثر ولا تنزعج ولا يؤدي بها الحال إلى العويل ونحوه عندما تزور ، وإنما تزور للاتعاظ والذكرى فحسب ، فلا حرج عليها ، يمكن أن يقال ذلك ، ويُحمل الحديث على ما إذا كان المرأة غير آمنة من أن تأتي بما لا يُحمد منها .

وأما القراءة على القبور فنحن الذي نأخذ به ونعوّل عليه أنه لا يقرأ القرآن على القبور ذلك لأن القرآن قراءته عبادة ، والنبي صلى الله ليه وسلّم شدّد في اتخاذ القبور مساجد وقال عليه الصلاة والسلام : لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد . وهو أيضاً صلوات الله وسلامه عليه قال : اقرءوا القرآن في بيوتكم ولا تجعلوها قبورا . هذه إشارة إلى أن القبور لا يُقرأ فيها القرآن الكريم فلذلك شدّد عليه أفضل الصلاة والسلام هذا التشديد .

هذا كله مما يدل على أن الإنسان يؤمر أن لا يقرأ القرآن على القبور ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلّم ، وهو صلى الله عليه وسلّم عندما زار القبور لم يزد على الدعاء والتسليم على الأموات ، ما زاد شيئاً فوق ذلك ، بحيث لم يقرا قرآناً ، ولم يأت بعبادة من العبادات كالصلاة أو نحوها بل شدّد في الصلوات في المقابر ، وهذا الهدي هو الذي يجب أن يُلتزم وأن لا يُخرج عنه ، وقد أجاد الإمام السالمي رحمه الله تعالى عندما قال :


أتُعمرن قبورنا الدوارس *** ويترددن إليها الدارس
وهذه المساجد المعدة *** نتركها وهي لذاك عدة
والمصطفى قد زارها وما قرا *** إلا سلاماً ودعا أدبرا
حسبك أن تتبع المختارا *** وإن يقولوا خالف الآثارا

فنحن نرى أن نقتصر على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلّم وندع ما زاد عليه ، والله تعالى أعلم .
==================
هل يجوز للمرأة ان تتبع الجنازة وهي على مسافة من الرجال من غير ان تختلط بهم؟

** ما شاء الله : من الأمور التي ينبغي ان ننبه عليها انه في كثير من البلدان تخرج النساء وراء الجنائز في نياح وصراخ ويبقين هكذا في حال تغسيل الميت وهذا ينبغي تركه ، بل يجب تركه . . لا معنى لخروجهن مع العويل والضجيج والصراخ بل لا يتجاوزن البيت .

مما يؤسف له ان يكون الميت رجلا يحمل الى مكان التغسيل بعيدا عن بيته وتخرج النساء وراء ذلك ، هذا أمر يجب اجتنابه ويجب التنبيه على وجوب اجتنابه لا معنى من هذا رفع الأصوات والعويل والصراخ الى اَخره هذا مما ينبغي تركه .

كيف والمرأة لأجل انها شديدة هيجان العاطفة نهيت عن زيارة القبور حتى لا يكون في ذلك ما يدعو الى هيجان عاطفتها ، فكيف تخرج وراء الجنازة فالمرأة لا تشيع جنازة اللهم ان يموت أحد ذكرا كان أو أنثى بين نساء ولم يوجد معهن رجال فلا حرج عليهن في هذه الحالة ان يقمن بذلك ، ذلك أمر واجب عليهن وقالوا كذلك إذا كان الرجال قلة ولم يمكنهم ان يحملوا الميت لقلتهم فهم في هذه الحالة يستعينون بالنساء لا مانع من ان يستعينوا بالنساء لأجل الضرورة والضرورة تقدر بقدرها ، أما ان تخرج النساء وراء الجنائز وخصوصا مع ما عرفت به النساء من هيجان في العواطف وتأثرهن الشديد فذلك أمر مخالف للسنة ومخالف لهدي القراَن الكريم فيجب تركه ويجب التنبيه على ضرورة تركه . . والله المستعان

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 09:43 AM
  #45  
قديم 11/09/2005, 12:41 AM
أبو القسّام أبو القسّام غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 28/11/2001
الإقامة: دنيا فانية
المشاركات: 773
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحارثية
زوجة تطلب من زوجها ان يصلي فلا يرد عليها بشيء حاولت بكل الطرق الودية من ترغيب وزجر وترهيب حتى انها قالت له ان الصلاة تزيد من رزقك ومالك (كونه محبا للمال) فلم يستجب الا (والعياذ بالله) صلاوات غير منتظمة كي تسكت عنه....

في احد الايام قامت تصر عليه ان يقوم لصلاة الجمعة وفي كلامها من غيضها... ان لم تذهب للصلاة فلا تكلمني ... قام وتجهز للصلاة وهو خارج قالت له بإبتسامة سعيدة ادعوا لنا ولاولادنا.... وقف ونظر اليها وقال انا ذاهب للصلاة من اجلك ولكي لا تغضبي فلا تطلبي دعاء لمن لم اذهب له وخرج...

وقع كلامه عليها وقع الصدمة فانهارت وطلبت الفراق فهي لا تريد ان تتحمل ذنب او وزر الصلاة لأجلها.... فما حكمكم في هذا.... هل تبقى وتحاول معه عسى ان مع الايام يهتدي ام تصر على الطلاق؟؟؟....
امرأة تزوجت رجلاً كانت لا تعلم أنه لا يصلي إلا بعد الزواج والمعاشرة فما حكم الزواج ، علماً بأن لديها أولاد منه ؟

الجواب :
إن كان تاركاً للصلاة تهاوناً من غير أن يجحدها فهي لا تحرم عليه ولكن لا خير في مقامها معه مادام لا يصلي لأنه أشبه بثعابين جهنم ، وكيف ترضى المرأة المسلمة أن تضاجع ثعباناً من ثعابين جهنم والعياذ بالله ، وإن كان يجحد هذه الصلاة ففي هذه الحالة يكون مرتداً عن الإسلام ولا علاقة له بالإسلام قط ، وفي هذه الحالة تكون حراماً عليه ويكون حراماً عليها ، والله تعالى أعلم .


أنا زوجة رجل لا يعرف للصلاة طريقاً ، وأنا امرأة متدينة والحمد لله ، وعندما أذهب للصلاة يجلس يضحك عليّ وإذا كلمته أن يقوم للصلاة يصرخ في وجهي ويقول يكفي أنك أنت تصلين ، وحاولت معه بدون فائدة ، والآن جاء الشهر الفضيل وهو على هذه الحال طوال اليوم وهو نائم فقط يقوم للتلفاز والأكل حتى إنني أصبحت أكره العيش معه وأفكر أن أتركه وأذهب إلى بيت أهلي وأنا معي أطفال أربعة وأفكر كيف أذهب فما هو الحل ؟

الجواب :

بئس الرجل هذا الرجل ، ونحن نأسف كثيراً أن كثيراً من الناس لا يبالون بمصير بناتهم إذ يربطون مصيرهن بمصير وحوش من الرجال لا أخلاق لهم ولا دين ولا يعدّون في شيء من صفات الإنسانية قط وإنما هم أشبه بالسباع المفترسة .

والمرأة كيف تطمئن أن تضاجع رجلاً هو أشبه بالثعبان ، لعله ثعبان من ثعابين جهنم والعياذ بالله ، فمن لا يصلي لا قيمة له ولا قدر له ولا حظ له في الإسلام لأن النبي صلى الله عليه وسلّم يقول : العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر .

ومن ترك الصلاة تهاوناً بها من غير أن يجحدها فهو كافر كفر نعمة ، وأما من تركها إنكاراً لها أو استخفافاً بقدرها كما تذكر هذه المرأة فهو كافر كفر شرك ، ومعنى ذلك أنه خارج من ملة الإسلام لأن من استهزأ بالصلاة فقد استهزأ بأعظم ركن من أركان الدين العملية ، والمستهزئ بالدين هو خارج من ملة الإسلام هو مرتد عن الإسلام والعياذ بالله . وفي هذه الحالة لا يجوز للمرأة المسلمة أن تبقى معه . فعليها أن تخرج من عنده ما دام بهذه الحالة وألا تعود إليه اللهم إلا إذا غيّر حالته مما هو عليه إلى حالة مناقضة لها .

وأما قضية الأولاد فإنها هي أولى بأولادها فما دام هو بهذه الحالة لا يؤتمن على الأولاد ، ولا يكون حرياً بان يربيهم والأصل أنهم على فطرتهم الإسلام ، وأمهم المسلمة أولى أن تقوم بتربيتهم ، بل حتى لو تزوجت هي بما أنه ليس من فطرة الإسلام في شيء حيث ترك الصلاة استهزاءً واستخفافاً بها فإنه لا يكون حقيقاً بأن يربي الأولاد ، هي أولى بهم ولو تزوجت ، أما لو كان رجلاً مسلماً متمسكاً بإسلامه و تزوجت المرأة ففي زواجها تسقط حضانتها بسبب الزواج ويكون هو أولى بالأولاد وإنما لها حق الزيارة لا بد من أن تعطى هذا الحق ، أما إن كانت لم تتزوج فهي أولى بحضانة الأولاد لقول النبي صلى الله عليه وسلّم للمرأة التي خاصمت مطلقها في ولدهما : أنت أحق به ما لم تنكحي . والله تعالى أعلم .


امرأة لها زوج يشرب الخمر ولا يصلي ولا يصوم ، فكيف يكون موقفها معه ؟

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فمما يؤسف له أن كثيراً من الناس وكثيراً من الأسر لا يقيمون وزناً للدين كما ينبغي في قضية العلاقات الاجتماعية ، ولذلك عندما يأتيهم خاطب يريد الارتباط بموليتهم لا يبالون بدينه ، فلا يسألون عن عبادته ، ولا يسألون عن أمانته ، ولا يسألون عن صدقه ، ولا يسألون عن أخلاقه ، ولا يسألون عن أي شيء يتعلق بجانب الدين ، إنما يعنون بجانب المال وأصالة المحتد والمنصب وترف هذه الحياة الدنيا ، وهذا مما ينافي ما يوجهنا إليه القرآن الكريم ، وما توجهنا إليه السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم ، فإن الله تبارك وتعالى يبين لنا أن معيار التفاضل بين الناس إنما هو الدين فقد قال سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)(الحجرات: من الآية13) ، والنبي صلى الله عليه وسلّم عندما ذكر ما تنكح من أجله المرأة قال : فاظفر بذات الدين تربت يداك . وقال : إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه . هذا كله مما يدل على أن الدين هو المحور الذي يجب أن يرتكز عليه اهتمام جميع الناس في العلاقات الاجتماعية وفي غيرها.

هذا ومن المعلوم أن تارك الصلاة لا نصيب له في الإسلام ، فإن الله تبارك وتعالى يقول ( فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ)(التوبة: من الآية5) ، ويقول أيضا ( فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ)(التوبة: من الآية11) ، فجعل تميز المسلم واستحقاقه حقوق الإسلام إنما هو بتوبته مما كان عليه من قبل إن كان على ملة الجاهلية من قبل مع إقامه للصلاة وإيتائه للزكاة .

وكذلك نجد أحاديث النبي صلى الله عليه وسلّم تدل على هذا ، فالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام يقول – كما في حديث ابن عمر عند الشيخين وغيرهما - : أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك فقد عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله .

فهكذا الصلاة لها هذه المكانة العظيمة ، ونحن نرى دائماً أنها تتصدر الأعمال عندما تذكر في القرآن الكريم ، فالمحافظة على الصلاة تأتي على رأس قائمة الأعمال الصالحة التي هي مناط السعادة وأساس السلامة ، فالله تبارك وتعالى يقول ( هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) (البقرة:2-3) ، ويقول ( هُدىً وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) (النمل:2-3) ، ويقول ( هُدىً وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) (لقمان:3-4) .

وكذلك نجد في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلّم ما يدل على أن الصلاة هي التي تتصدر الأعمال الصالحة وذلك في أحاديث كثيرة لسنا الآن بصدد استعراضها ، فلذلك كان من الضرورة بمكان أن يسئل عن المرء أول ما يسئل عن صلاته ، هل هو محافظ عليها ؟ هل هو قائم بحقها ؟ هل هو غير مفرط فيها ؟

ومن ترك الصلاة لا نصيب له في الإسلام ، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر . ويقول عليه أفضل الصلاة والسلام : ليس بين العبد والكفر إلا ترك الصلاة . فإذاً الصلاة هي أهم الأعمال التي يجب أن تراعى في هذا الجانب .

وهذا الذي ترك الصلاة لا يخلو إما أن يكون تاركاً لها مع إنكاره إياها أو إنكاره لأي شيء مما علم من الدين بالضرورة ، وفي هذه الحالة يكون هو في عداد المرتدين ، ولا يجوز أن تبقى هذه المرأة معه لحظة واحدة ، لأن زواجه بها زواجاً فاسدا ذلك لأنه لا يجوز إنكاح المشركين ، فالله تبارك وتعالى يقول ( وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ )(البقرة: من الآية221) ، وفي هذه الحالة عليها أن تخرج من بيته وأن لا تبقى عنده ، أي إن كان ينكر وجوب الصلاة ، أو ينكر أي شيء مما علم من الدين بالضرورة كأن ينكر اليوم الآخر أو ينكر أي صفة من صفات الله سبحانه وتعالى التي نص عليها القرآن الكريم ، أو ينكر الزكاة المشروعة ، أو ينكر شيئاً من أحكام الله تعالى التي نص عليها القرآن الكريم أو نصت عبها سنة متواترة عن النبي عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والتسليم ، في هذه الحالة إن أنكر شيئاً من ذلك من غير تأويل يكون في عداد المرتدين عن الإسلام والعياذ بالله .

أما إن كان لا ينكر وجوب الصلاة ويدين لله تعالى بوجوبها ولكنه مع ذلك هو متهاون بها في هذه الحالة يكون كافراً كفر نعمة ، ولا خير في بقائها عنده ، ولكن لا نقول بأنه يحرم عليها أن تبقى عنده ، وإن كان من الأفضل للمرأة المسلمة أن لا تبقى مع تارك الصلاة بأي حال من الأحوال .

هذه هي الحالة التي يجب أن تراعى ، ومهما يكن فإننا نوصي دائماً ، نوصي أولاً النساء أن لا يرضين بالارتباط إلا بمن يرتضى دينه وخلقه ، ونوصي أولياء أمورهن أن لا يرضوا بربط مصير مولياتهم إلا بمصير من يرتضى دينه وخلقه ، والله تعالى ولي التوفيق .



لكن قضية انفصالها عنه كيف تكون ، لأنه قد لا يصغي إلى قولها ويرفض أن يطلقها؟

الجواب :
أما إن كان منكراً لفرضية الصلاة فلا تحتاج إلى أي عملية في الانفصال ، لأن العقد من أوله عقد غير صحيح ، وعليها أن تخرج من عنده .

وأما إن كان لا ينكر ففي هذه الحالة عليها أن ترفع أمرها إلى القضاء الشرعي ، وعلى القضاء الشرعي أن يراعي هذا الجانب ، وأن لا يدفع بامرأة إلى أن تكون ضجيعة لثعبان من ثعابين جهنم والعياذ بالله .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة برنسيسه
سؤال مختلف ربما ولكن حدثتنى احدى الفتيات عنه...

تقول كنت على علاقة بشاب وحدثت بيننا لقاءات جانبيه

تخللها لقاء جنسي (غير تام )لا ادرى ما تقصد به؟؟؟ غير تام ربما لم
يمض غشاء البكاره....

فكر فى الزواج بها ؟
ما حكم زواجهما علماَ بأنها قالت لى ان فى مرة من المرات

حلمت بان كان احد يخاطبه يقول لها بان ما بينك وبين فلان
غير بمعنى لا ينطبق عليه ( حرمة النكاح بينهما )

فما حكم ذلك هى تريد مساعدتى لها.؟؟ فى البحث عن هذا الموضوع
لانهما الى الان خائفين ما الزواج؟
السؤال من سؤال أهل الذكر:
عندي زميلة كانت على علاقة بشخص ، واستمرت علاقتهما تقريباً إلى ست سنوات وتمت المقابلات والأحاديث عن طريق الهاتف وعند كل مقابلة يمارسون حياتهم كأنهم متزوجون ولكن لم يحدث بينهم إيلاج ولم يتم فض غشاء البكارة وعلاقتهم كانت مستمرة وتقول زميلتي إن الشخص جاء ليخطبها عند أهلها لأنه يحبها جداً ، فهل يصح الزواج من هذا الشخص حيث أنها تحبه وهو يريد أن يقترن بها وأن يتوبا وأن يعيشا حياة سعيدة ، فما حكم ذلك سماحة الشيخ ، أرجو مساعدتهم لأنهما لا يريدان أن يفترقا عن بعضهم .


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فإنه مما يؤسف له أن نجد الأمة تقع في هذه المنعطفات الخطيرة ، وتهوي إلى هذا القرار السحيق ، وذلك بسبب بعدها عن التمسك بالأخلاق ، وانحسار التربية الإسلامية الصحيحة التي يجب أن يتربى عليها المؤمن والمؤمنة ، ويجب أن يستمسكا بأهدابها وألا يفرطا في أي جزئية منها .

إن الإسلام الحنيف جاء بالطهارة والنقاء وحسن المعاملة والأدب والحياء ، جاء الإسلام الحنيف ليقيم حاجزاً من الحياء والعفاف بين الرجل والمرأة إلا إذا ما اقترنا بالعلاقة الزوجية ، وهذا واضح مما نجده في كتاب الله ، ومما نجده في حديث الرسول عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام ، فالله تبارك وتعالى يقول ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (النور:30-31) .

ويقول سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59) ، ونرى في القرآن الكريم التوجيه لأمهات المؤمنين اللاتي وصفهن الله تبارك وتعالى بأنهن لسن كغيرهن من النساء مع تقواهن لله سبحانه وتعالى ، وجههن الله سبحانه وتعالى إلى أن يلتزمن الحشمة والأدب والعفاف والطهارة والنزاهة والترفع وألا يكون الخطاب بينهن وبين الرجال إلا خطاباً محاطاً بسياج من هذه الأخلاق الرفيعة والآداب الفاضلة لئلا تتزلزل نفس أحد من أولئك الذين في قلوبهم مرض مع أنهن في كنف بيت النبوة ، ومع أنهن في مجتمع المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان ، الذين مثلهم في التوراة والإنجيل ، فكيف بغيرهن من النساء ، الله تبارك وتعالى يقول ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً*وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً*وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً ) (الأحزاب:32-34) ، نعم هذا هو التوجيه الرباني لبيت النبوة ، لنساء النبي صلى الله عليه وسلّم مع كونهن أمهات للمؤمنين ، ولكن هذه الأمومة لم تجعل الصلة بينهن وبين المؤمنين صلة مبتذلة ، صلة تتعدى فيها الحدود وتنتهك فيها الحرم ، إنما هي صلة كما شاءها الله تبارك وتعالى صلة مقدسة ، صلة تقوم على أساس الطهر والعفاف والنزاهة والحياء والأدب .

ونجد في الأحاديث الكثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلّم التشديد البالغ في العلاقة التي تكون بين الرجال والنساء ، فالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام يقول : إياكم والدخول على النساء . فقال له رجل من الأنصار : أرأيت الحمو يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلّم : الحمو الموت .

وقال صلى الله عليه وسلّم : ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما . وماذا عسى أن يفعل الشيطان عندما يكون ثالث اثنين . أليس الشيطان هو الذي يدعو إلى تعدي حدود الله واقتحام المخاطر وإلقاء النفس إلى التهلكة بحيث يدعو إلى معصية الله سبحانه وتعالى وعدم مبالاة الإنسان بنفسه أن تنقلب إلى عذاب الله والعياذ بالله .

ولئن كان النبي صلوات والله وسلامه عليه يشبه حما المرأة وهو أخو زوجها بالموت لما في دخولها عليها من الخطورة فما بالكم بالرجال الأبعدين ، وما بالكم بأولئك الذين تسول لهم أنفسهم وتدعوهم شهواتهم إلى الوقوع في محارم الله سبحانه وتعالى .

وأنا أتعجب أين البيت المسلم الذي يراقب الفتاة المسلمة ويراقب الفتى المسلم ؟
أين الحفاظ على العرض ؟
أين القيم ؟
أين الأخلاق ؟
أين الغيرة ؟
أين الشهامة ؟
أين الرجولة ؟
ما بال هذا الإنسان يسمح لابنته وهي جزء من عرضه بأن تكون مبتذلة إلى هذا الحد ، وأن تكون عرضة لذئاب البشر .

ماذا عسى أن تكون وقد التقت برجل أجنبي ؟ التقت بشاب وهو في ميعة الشباب في حال فوران الشهوة .

ولماذا إذا كانت هنالك رغبة في الاقتران بين الاثنين لا يعجل في هذا الاقتران حتى يلتقيا وهما زوجان بحيث يجوز بينهما كل ما يجوز بين الرجل وامرأته .

ما بالهما يلتقيان وهما أجنبيان فيكون بينهما ما بين الزوجين .

إنا لله وإنا إليه راجعون . إن دل هذا على أمر فإنما يدل على ما أصاب هذه النفوس من المسخ ، وما أصاب الفطرة من التعفن ، وما أصاب الأخلاق من الانحطاط ، وما أصاب الشهامة والمروءة والنجدة والحمية من فساد ومسخ لا يكاد يحد بأي حد كان .

هذه أمور في منتهى الخطورة ، والناس يظنون بأنهم بهذا إما يسايرون المدنية ويمشون في ركابها ، وهذه مدنية تسوقهم والعياذ بالله إلى الجحيم ، فعلى الناس أن يتفطنوا لهذا الأمر .

ولا ريب أن العلاقة الزوجية علاقة مقدسة ، علاقة شرف ، علاقة محبة في الله تبارك وتعالى ، الله تبارك وتعالى يقول ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21) ، نعم علاقة الزوجية هي علاقة سكون وطمأنينة ، وهذا السكون ليس هو سكون الجسم وإنما هو سكون القلب وراحة البال وطمأنينة النفس واستقرار الروح ، هو لقاء روحي بين اثنين قبل أن يكون لقاءً جسدياً ، فلذلك جعل الله تبارك وتعالى بين الزوجين المودة والرحمة لأن شأن البشر يختلف عن شأن الحيوانات العجماء التي تلتقي ثم تفترق ولا تبقى بينهما رابطة . إنما أراد الله تبارك وتعالى للإنسان أن يبني مدنية من خلال هذا اللقاء بين الزوجين ، وأن يكون هنالك امتداد لحياتهما في أعقابهما ، في الذرية الصالحة ، فلذلك يجب أن تكون الحياة الزوجية غير مشوبة بشيء من شوائب الفساد .

هذا ، وقد شددً أصحابنا في نكاح الزاني بمزنيته بسبب أن الاستقرار يفقد بينهما ، ولأجل سد باب الشهوة أمام الشهوانيين ، وهم وإن ترخصوا فيما إذا كان ما حصل من سوء أدب ، وما حصل من تعد على الحرمات دون الزنا لأجل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم الذي يقول : العينان تزنيان واليدان تزنيان والرجلان تزنيان ، ثم قال : ويصدق ذلك ويكذبه الفرج . أي أحكام الزنا إنما تنبني على المباشرة بين الرجل والمرأة بحيث يقضي الوطر منها ، إذ هذه المباشرة هي التي تعد تصديقاً للفرج بالزنا ، ولكن مع هذا كله فإن الإنسان يبقى تساوره الوساوس وهو قد جرب مثل هذه التصرفات الماجنة الخليعة مع امرأة وإن كانت هي دون الزنا ، فلذلك يستحب عند الجميع أن لا يكون بينهما زواج بعد مثل هذه التصرفات الماجنة الخليعة الفاسدة ، وإن كان ذلك لا يؤدي إلى الحرمة .

فنحن ندعوهما إلى تقوى الله وطاعته ، والتوبة من كل ما وقعا فيه من الإثم ، وأن يكونا صادقين في التوبة ، فالتوبة لا بد فيها من ندم بحيث يندم الإنسان على ما فعل من معصية ، وبحيث يتمنى أن لو استقبل من أمره ما استدبر حتى لا يأتي ما أتاه ، وأن يقلع عن تلك المعصية ، وأن ينوي عدم العدم إليها كما لا تعود الألبان إلى ضروعها ، وأن يسأل الله تبارك وتعالى غفران خطيئته معترفاً بهذه الخطيئة ، والله تبارك وتعالى أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المعترض
هل هناك أي دليل على وجود ما يسمى السبع الآيات المنجيات من القرآن أو السنة؟

لا يوجد شيء اسمه سبع منجيات ، كلام الله عزوجل واحد وهذا بسبب سوء فهم الناس للقرأن حتى صنفوه الى منجيات والذي يفتح المجال ليكون الاخر منه غير منجيات

كل آية من آيات الكتاب العزيز ان علمنا بها وفق فهم سليم لها فهي من المنجيات

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تيفيز
كيف يكون الصيام في بلاد الغرب حيث الإختلاط في الدراسة فالطالبات غير محتشمات ويلبسن الفاضح من الملابس وكذلك الكادر التدريسي به بعض النساء الغير محتشمات ويلبسن الملابس الغير ساترة ملابس تظهر أكثر مما تخفي ، هل يجب الصوم وعند العودة للوطن أبدال الصيام أم يفطر الشخص وعند العودة يقضي الصيام .
من سؤال أهل الذكر:

أنا طالب أدرس في الخارج وهناك أصوم شهر رمضان الكريم وكما هو معلوم هناك النساء لا يستترن ويكشفن رؤوسهن ، وأذهب في كل يوم إلى المدرسة أو الكلية وأذهب لأغراض أخرى فيقع نظري عليهن ، فما حكم صيامي ؟


الجواب :

كل من الرجل والمرأة مأمور بغض البصر ، الرجال مأمورون بغض الأبصار ، والنساء مأمورات بغض الأبصار ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) ( النور :30-31 ) ، وهذا الغض ليس هو في وقت الصيام فحسب ، بل الإنسان مطالب بأن يغض بصره عما حرم الله سواء كان ذلك في حال الصيام أو في غير حال الصيام لأن النظر سهم مسموم ، فمن أطلق لنظره العنان أرداه كما هو معلوم ، فإن عاقبة النظر الوقوع في المحارم ولذلك جمع الله تبارك وتعالى بين غض البصر وحفظ الفرج .

إن الله سبحانه وتعالى جعل النظر مفتاح باب الشهوة ، فلذلك كان حرياً بالإنسان أن يحرص على غض بصره عن أن يمتد إلى محارم الله سبحانه ، وهذا لا ينحصر في حال الصيام .

فنحن نوصي جميع أبناءنا الطلبة الذين يسافرون إلى أماكن لا تتورع النساء فيه عن إبداء مفاتنهن وعدم التقيد بالآداب الشريعة وبالأخلاق الإيمانية نوصيهم على أن يحرصوا على غض أبصارهم ، والذي يتعمد أن يطلق لبصره العنان هو معرض لفتنة كبيرة فإن معظم الفتن مبدأها من النظر ، كل بلاء مبدأه من النظر ( ومعظم النار من مستصغر الشرر ) ، وقد أجاد من قال :

وإنك إذ أرسلت طرفك رائداً *** لعينك يوماً أتعبتك المناظر
رأيت الذي لا كله أنت قادر *** عليه ولا عن بعضه أنت صابر

ويقول أمير الشعراء شوقي :

نظرة فابتسامة فسلام *** فكلام فموعد فلقاء

هكذا يتدرج الإنسان في الشر شيئاً فشيئاً والعياذ بالله بسبب إلقاء النظرة المحرمة على ما حرم الله تبارك وتعالى ، فلذلك كان لزاماً عليهم أن يمتنعوا .

ولئن كان هذا النظر في نهار رمضان عن قصد فإنه لا ريب أن ذلك يتنافى مع التقوى ، والله تبارك وتعالى بيّن أن الغاية من الصيام التقوى . وكيف لهذا الصائم أن يطلق نظره في محارم الله تبارك وتعالى وهو مع ذلك في مدرسة التقوى ، في الصيام الذي يتدرب فيه على التزام تقوى الله وعلى التزام الأخلاق الفاضلة ، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم : ولا صوم إلا بالكف عن محارم الله . ويقول النبي صلى الله عليه وسلّم : من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه . فلذلك نرى أن هذا عرّض صيامه للخطر .

لكن إن حرص على أن يغض بصره وأن يتجنب فإن الله تعالى لا يؤاخذه بسبب ما لم يكن قادراً على الامتناع منه ، وذلك لأن الإنسان لم يؤمر بأن يغض بصره كله وإنما أمر بأن يغض من بصره ، لأنه لو غض بصره كله لما أمكن له أن يتصرف ، لما أمكنه أن يمشي في طريق ولا أمكنه أن يأخذ ولا أن يعطي وإنما يغض من بصره ، فلا بد له من أن يفتح بصره بقدر ضرورته ، فإن كان فاتحاً بصره بقدر ضرورته ومع ذلك يرى بمقدار هذا الفتح ما لا يحمد فليس عليه من ذلك شيء مع طهارة قلبه وحرصه على التزام تقوى الله سبحانه وتعالى وتجنب ما يؤدي إلى سخطه عز وجل ومع كراهته لما يبصر وإنكاره ذلك ولو بقلبه عندما يكون عاجزاً عن تغييره بلسانه ، والله تعالى أعلم .

أنا الآن موجود في تونس وإقامتي هنا غير محددة قد تستمر شهر رمضان أو لا تستمر ، فهل يجوز لي الإفطار في هذه المدة أم لا ؟


الجواب :

بما أنه على سفر فله حق الإفطار إن أراد ، ولكن الصوم أفضل له ما دام هو مستقراً هنالك أي ليس هو على ظهر وإنما هو باقٍ هنالك ولو بضعة أيام فإن الصيام أفضل له وإن كان يَسوغ له الفطر .


وتختلف الظروف بين مسافر ومسافر ، فقد يكون المسافر الفطر خير له عندما يكون يلقى صعوبة ومشقة في صيامه ، وهذا معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم : ليس من البر الصيام في السفر .

وقد اختلف العلماء في ذلك اختلافاً كثيراً منهم من حمله على معنى ليس من البر الذي يجب أن يُعتنى به وإنما يسوغ غيره ويكون أيضاً براً .


ومنهم من حمله على حالة معين إذا وصل إليها الصائم وذلك أنه جاء في الحديث كما في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلّم وجد رجلاً قد ظُلِّل عليه في سفره فسئل عليه أفضل الصلاة والسلام عن حاله فقيل له بأنه مسافر ، فقال صلى الله عليه وسلّم : ليس من البر الصيام في السفر . أي في من كانت حالته كذلك ، وهذا الذي استظهره ابن دقيق العيد وقال بأن هذا ليس من باب قصر عموم اللفظ على خصوص السبب ، فإن عموم اللفظ إنما يُجرى كما هو ولو كان هنالك سبب خاص إلا إن كانت هنالك قرائن تدل على أن ذلك اللفظ الذي أطلقه الشارع إنما أراد به ذلك السبب الخاص أو ذلك الوضع الخاص فإنه يُحمل كلام الشارع على ما تفيده هذه القرائن التي تحف بالقضية كما في هذه المسألة ، وهذا واضح جداً .


فينبغي في من كان يشق عليه الصيام وهو في سفره أن يفطر ، أما من كان مرتاحاً بحيث لا يجد صعوبة ولا حرجاً في صيامه فإن الأفضل في هذه الحالة أن يصوم ( وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ)(البقرة: من الآية184) .


وقد جاء في حديث الإمام الربيع رحمه الله من طريق أنس رضي الله تعالى عنه أنه قال : سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم فلم يَعب الصائم من المفطر ، ولا المفطر من الصائم . هذه رواية الربيع ، وقد رواه الشيخان وغيرهما بلفظ ( فلم يَعب الصائم على الفطر ولا المفطر على الصائم ) وعلى كلتا الروايتين فإنه يعطى الحديث حكم الرفع ، أما على رواية الربيع فذلك ظاهر ، وأما على الرواية الأخرى فإن ذلك كان على مرأى ومسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلّم وقد أقر هؤلاء وهؤلاء على ما هم فلم يعب أحد على أحد . وإنما تراعى الأحوال . النبي صلى الله عليه وسلّم في العام الفتح خرج ومعه أصحابه وكانوا صياماً حتى بلغوا الكديد ، فأفطر وأمر أصحابه بالإفطار ، هكذا جاء في رواية ابن عباس رضي الله عنهما في المسند الصحيح وفي الصحيحين وغيرهما ، ولكن في رواية أبي سعيد الخدري التي جاءت في صحيح مسلم ما يدل على ذلك الظرف الذي أمر فيه النبي صلى الله عليه وسلّم بالإفطار ، فقد جاء في هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلّم صام وصام أصحابه حتى بلغ الكديد ، وقال لهم إنكم ملاقوا عدوكم والفطر أقوى لكم فكانت رخصة فمنهم من أفطر ومنهم من صام ، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلّم بعد ذلك إنكم مصبّحوا عدوكم . فأمرهم بالإفطار بسبب أنهم سيلاقون العدو قال أبو سعيد فكانت عزمة . أي كان الإفطار عزيمة لأن النبي صلى الله عليه وسلّم أمر به . وهذا لا يعني أن الصيام في السفر غير مشروع بعد ذلك الموقف ، بل هو مشروع كما دل على ذلك كلامه بأنهم بعد ذلك سافروا مع النبي صلى الله عليه وسلّم فمنهم من صام ومنهم من أفطر ، وإنما تراعى الظروف كما قلت ، والله تعالى أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحزين SQU
سؤال ...
اخي انا كنت مسافر في احد البلدان وقد نسيت ان اصلي صلاة المغرب والعشاء .... فهل اعيد الصلاتين في وطني سفر ام وطن ... ولكم جزيل الشكر والامتنان ...
يقول سماحة الشيخ/:

والصلوات تقضى بحسب ما تركها الإنسان فما أضاعه في السفر يقضى سفرياً حتى ولو كان في الحضر ، وما أضاعه في الحضر يقضى تماماً ولو كان ذلك في السفر ، والله تعالى أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
السؤال:
فيه مجموعة من الشباب يتسائلون عن الصوم حيث انهم في بلاد الغرب يبدأ الفجر عندهم الساعة السادسة صباحا بتوقيت البلد الذي هم فيه والغروب الساعة الثامنة يعني 19 ساعة كيف يكون صيامهم هل العبرة بطلوع الفجر و غروب الشمس ام يؤخذ على اقرب بلد اسلامي ام ماذا افيدونا و لكم الاجر ان شاء الله؟!!
امرأة تقول أنهم يسكنون في نيوزلندا وبالضبط في منطقة تبعد أوكلاند بحوالي 350 كيلومترا ، وهم صائمون ويقولون بأن النهار طويل هناك ، وسمعوا فتوى بأن في حالة تساوي الليل والنهار فإنه يأخذون بأقرب بلد يصام فيه من بلد الإسلام ، ماذا يصنعون علماً بأنهم يبدأون الصيام حالياً في الساعة الرابعة والنصف فجراً وحتى الساعة الثامنة مساءً ؟
الجــــــــــــــواب:

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فإن أحكام الله تبارك وتعالى جميعاً لا تخلو من حكم ، ولكن من الحكم ما يكون مفهوماً للعباد ، ومنه ما يكون غامضاً لا يمكن لعقولهم أن تتسلط ، وفي ذلك أيضاً حكمة لأن الله تبارك وتعالى أراد أن يختبر هؤلاء العباد هل يطيعونه فيما لم تتوصل إليه عقولهم من أوامره ونواهيه بحيث لا يدركون حكمه أو أنهم يعصونه في ذلك .

وقد شرع الله سبحانه وتعالى الصيام في النهار ، ومعنى النهار من بداية انشقاق الفجر الصادق إلى غروب الشمس ، هذا هو وقت النهار كما دل على ذلك قول الحق سبحانه ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ )(البقرة: من الآية187) ، فيؤمر بإتمام الصيام من بداية انشقاق الفجر الصداق إلى الليل .
وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلّم دلت على ذلك ، كما أن سنته العملية أيضاً كان فيها تطبيق لهذا المفهوم الذي جاء به القرآن الكريم .

فنحن لا ندري ما هي الحكمة في كون الصيام إنما شرع بالنهار وأبيح الأكل في الليل ، مع أن الليل والنهار من خلق الله سبحانه وتعالى ، ولكن حكمة الله تعالى اقتضت ذلك ، ونحن نوقن بأن في ذلك مصلحة كبيرة .

فالأصل إذاً في الصوم أن يبدأ بانشقاق الفجر إلى غروب الشمس في البلد الذي فيه الإنسان الصائم لا في بلد آخر ، لأن الليل والنهار يتعاقبان على الكرة الأرضية باستمرار ، فهما يلفان عليها ، ولا يمكن أن تمر لحظة إلا وفيها جزء من الليل أو جزء من النهار في بقعة من بقاع هذه الكرة الأرضية ، ففي هذه اللحظة التي فيها نحن الآن وقد قاربنا نهاية الثلث الأول من الليل هنا بينما في بلدان أخرى هذه اللحظة فيها هي لحظة الثلث الأخير من الليل ، أو دخول الثلث الأخير أو فيها الثلث الأخير من الليل ، أو جزء من النهار ، أول النهار أو وسط النهار أو آخر النهار ، هذا شيء معلوم ، لأن الليل والنهار يلفان على الكرة الأرضية ( يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً )(hلأعراف: من الآية54) .

بقي فيما إذا كانت المنطقة ليس فيها ليل ونهار في ظرف أربع وعشرين ساعة ، بحيث يكون الليل مستمراً إلا جزءاً يسيراً من النهار لا يعتبر من أمسك فيه صائماً ، أو يكون النهار فيه مستمراً إلا جزءاً يسيراً يكون فيه غروب الشمس ثم طلوعها مرة أخرى ، وهذا ما يحصل في المناطق النائية القطبية في وسط الصيف أو وسط الشتاء ، ففي وسط الشتاء يطول الليل ولا يكاد يوجد نهار ، وفي وسط الصيف بعكس ذلك ، ففي مثل هذه الأماكن يعوّل على ما يحاذيها من المناطق الاستوائية ، لا فرق في ذلك بين أن يكون البلد بلداً إسلامياً أو أن يكون بلداً غير إسلامي ، لأن الإنسان متعبد أن يصوم بحسب مواقيت البلد الذي هو فيه لا بحسب مواقيت بلد آخر ، وبما أنه في بلد يتعذر فيه الصيام إما للطول المفرط في الليل بحيث لا يكاد يوجد نهار قط ، أو عكس ذلك بحيث يكون النهار طويلاً جداً والليل لا يكاد يتمكن فيه الإنسان من الإفطار وأداء الواجب في هذه الحالة يعود إلى التوقيت الذي في البلد المحاذي لذلك البلد في المناطق الاستوائية .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الطالع السعيد
حتى شعر العانه له حدود !! ويسأل عنها

اعانكم الله
أخي جاء في كتاب الدلائل على اللوازم والوسائل للشيخ درويش المحروقي في باب حلق العانة الصفحة23 ما يلي:

وحد موضع القُبُل: من العورة إلى السرة، فإذا نبت هناك شعر فاحلقه- إن شئت- بالموسى فجائز...

نريد التوضيح..هل الحلق فقط ما حول القُبُل من شعر أم يشمل الحلق حتى الشعر الذي فوق الفخذين وحتى نصل إلى السرة؟!!..ام ما هو الجائز في الحلق؟!!

وأعتبر السائل جاهل ما عارف شيء..(فكيف تتجاهل سؤال الجاهل وانت أعلم بالشيء؟! اما أذا لم تستطع الإجابة فقل لا أعلم كما قالها من هو خير منك..وهذا أيضاً جاء في باب طلب العلم في كتاب الدلائل).

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سلوتي
xxxإذا حد يقوم بلبس عدسات نظر ملون يجوز ولا لا....؟!أو دخل في مواقع للدردشه...
وهي صائمه في أيام البيضٍ (لشهر شعبان)

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المستبلي
من سؤال أهل الذكر:
ما حكم تركيب العدسات الملونة التي تغير لون العين ؟


الجواب :

أما إذا كان هذا التركيب لأجل الزينة فذلك مما يؤدي إلى تغيير خلق الله ، وأما إذا كان هذا التركيب من أجل المحافظة على صحة النظر فلا حرج فيه .
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة العماني الاصيل
اعيش في بلد اجنبي و في وقت الصلاة يحضر الامام طفله البالغ من العمر سنتان تقريبا الى المسجد و في اثناء صلاة الجماعة يقوم الطفل بالمرور من امام المصلين. ما حكم الصلاة؟ لا اعرف ان كان هذا يجوز في مذهب الامام لان الذي مر عليك طفل غير عاقل.
مرور الطفل أمام المصلي لا يؤثر في الصلاه على القول المشهور عند الجمهور. والصلاة ليست بحبل ممدود يقطعه الماره، وإنما يصلها بر القلب ويقطعها فجوره كما ذهب إلى ذلك طائفة من أهل العلم كهاشم بن غيلان والقطب وغيرهم من علماء الإسلام والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته , أخبرت مجموعة من الناس عن أحد الأخوة يريد أن يحمل إبنته إلى الخارج للعلاج و يطلب بعض المساعدة المالية , فجمعت المبالغ و أعطيتها لطالب الحاجة و لكن بعد سفر هذا الرجل أرسل لي أحد الإخوة مبلغ من المال عن طريق شخص آخر , سؤالي هل أرجع هذا المبلغ إلى صاحبه أم أصرفه في أحد أبواب الخير كالمساهة في بناء مسجد أو إعطائه لشخص آخر للعلاج أم ماذا ؟

وجزاكم الله خير الجزاء
لا يجوز صرفه في أي جهة أخرى إلا برضى المتبرع. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المقشاع
هل هناك زكاة على الراتب الذي نستلمه من جهة العمل؟ وكيفية احتسابها ان كانت مفروضة؟ وكذلك كيفية احتساب زكاة الاسهم؟
إذا حال عليه الحول وبقى في يدك ما يبلغ النصاب منه، ففيه الزكاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة BokaHantes
As'Slam Alikum, I have a big problem that I am always think that my "Woadh" washing for prayer not complete, also when I pray sometimes I feel that I forget to say Takbirat Alehram and read Al fata7ah beside I fell that asged only one time I tried very hard to fair this thought on my mind but always I am freak that my prayer is not complete therefore I repeat it for several time. Sometimes when I feel but I am not sure that I forget Al fat7ah I repeat it immediately even after I read the next Sora. I have I problem in my PC to write in Arabic. Therefore I am waiting for your solution to my problem. Believe me I can read Arabic.
حسب فهمي لسؤالك أخي الكريم، أنك تعاني من الشكوك والوساوس عند الوضوء وعند إقامتك للصلاه مما يجعلك تعيد الوضوء وتعيد بعض الأركان كالفاتحة مثلا. فنأمرك أن لا تلتفت لمثل هذه الوساوس وهذه الشكوك وعليك أن تكابرها وخاصة إذا إنتقلت إلى حد آخر من حدود الوضوء والصلاه فلا تعد إلى ما سبق منها. وبالنسبة لإعادة الفاتحه في الصلاه فنحن ننصحك بأن لا تكرر ما تقرأه من القرآن لا سيما الفاتحة ، ما عدا الفاتحة لا مانع من أن تكرر الآيات الأخرى ، أما الفاتحة فلا يكرر منها شيء في الركعة الواحدة ، لا يجوز للإنسان وهو يصلي أن يقرأ الفاتحة في الركعة أكثر من مرة ، ولا أن يكرر شيئاً من آياتها أكثر من مرة ، بل ولا أن يكرر شيئاً من كلماتها أكثر من مرة ، فالفاتحة لا تكرر في الركعة الواحدة ، إنما التكرار جائز فيما عداها . وأسأل الله تعالى لك التوفيق والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة رحال العرب
ما حكم صوم النذر وهل يصح صيامه متقطع على سبيل المثال شخص نذر صيام خمسة ايام فصام الاسبوع الاول يومين والاسبوع الثاني يومين والاسبوع الثالث يوم ؟
بارك الله فيكم
ذلك مرده إلى نذر الشخص. فإن نذر أن يصومه متقطعا فليصمه متقطعا وإن نذر أن يصومه متصلا فيلزمه أداؤه متصلا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سوقمه
هل يجوز أن يستخدم ماء زمزم للطبخ وللنظافه ام هو خاص بالشرب. مشكورين وجزاكم الله ألف خير
وما المانع؟؟

ماء زمزم ليس ماء مقدس بحيث لا يجوز أن يستخدمه الإنسان في الأغراض المختلفه المباحه!!. كلا. فماء زمزم هو ماء مبارك جاءت فيه روايات كثيره منها صحيح ومنها سقيم. أصحها رواية "ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم". فهو ماء مبارك ولكن لا يمنع استخدامه مثلا للإغتسال أو التنظف أو الوضوء. بل:-

وقيل يستنجى بماء زمزم..........وكل مستنج به لم يأثم
لأنه كسائر المياه................حكما وما به من اشتباه

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
ما حكم غلق العين طلبا للخشوع في الصلاة ؟
على كل حال لا ينبغي للإنسان أن يغلق عينيه في الصلاه لحديث "إذا قام أحدكم إلى الصلاة فلا يغلق عينيه". واختلف أهل العلم في من أغلق عينيه في الصلاه. هل تفسد أم لا ؟

فقيل إن يغمض بغير عذر تفسد
وقيل إن غمضها وإن كان بغير عذر لا تفسد
وقيل تفسد إذا غمض عينيه في أكثر الركعات.

يقول الإمام السالمي في جوهره:-

وإن يغمض لا بعذر تفسد..........وقيل لاتفسد وهو أجود
وإن يكن غمض في أكثرها.............فإنها فاسدة بأسرها


والقول بعدم الفساد هو المشهور عند الإمام وعند طائفة كبيرة من العلماء.

فالمصلي مطالب أن يفتح عينيه في الصلاه إلا إذا كانت هناك ضروره لإغماضهما فلا مانع حينئذ لضرورة كغبار أو ريح أو ما شابه ذلك. لا مانع من ذلك. وأيضا عندما يفتح عينيه، فإنه لا يحد بهما البصر وإنما يفتحهما بمقدار ما يميز بين السواد والبياض وبين النور والظلمه . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مساعد جندي
إمرأة دخلة مكه وهي محرمه بنية العمره وقبل شروعها في أداء المناسك أدركتها الدورة الشهرية .
ماذا عليها أن تفعل ؟
مع العلم أن الحملة التي كانت معها لن تمكث أكثر من ثلاثة أيام في مكة لقصور إمكاناتهم المادية في حين أن الدورة قد تستمر أكثر من ذلك؟
أفتونا ولكم الأجر...
عليها أن تتنظر ولا تدخل المسجد حتى تغتسل من حيضتها، وبعد ذلك تبدا بالطواف وبقية مناسك العمره.

ومن قال بأنها تقدم السعي على الطواف بحجة أن المسعى لا تشترط فيه الطهاره فليس بشيء، لأن السعي :-

محله بعد الطواف الواجب........فمن يقدمه فغير صائب
عليه أن يعيده من بعد..........طوافه ليظفرن بالرشد.

وعلى رفقتها التعاون معها بالإنتظار لها حتى تفرغ من أدائها للعمره. وإن لم يتمكنوا من الإنتظار وأرادوا الوداع فلتحل هذه المراه من إحرامها وعليها بسبب ذلك أن تفتدي بدم لفقراء الحرم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الصاروووج
ما حكم عملية تلقيح السحب التي تجري في بعض الدول بقصد اسقاط الامطار ؟؟؟ ولكم مني الشكر الجزيل
الله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة IAM
سؤال للإخوة /
من أراد صلاة الظهر والعصر سفرا ولكنه وجد الجماعة ( أصحابه ) قد صلوا صلاة الظهر فهل يصح أن يصلي هو معهم بنية الظهر وهم يصلون بنية العصر.
ولكم جزيل الشكر
يترخص في ذلك إذا دخل معهم ويظن أنهم يصلون الظهر. وأما إذا كان يعرف أنهم يصلون العصر فلا ينبغي أن يلتحق بهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
مشرفنا ممكن سؤالين ..(أرح بالي أراح الله بالك ) :
1. ما قصة الخلاف على التسعة و التسعين نعجة الواردة في المصحف .. بحثت كثيرا لأفهم لغزها و لم أفلح ؟
2. ألاحظ البعض حينما يتشهد (ينطق الشهادة و لا أعني تشهد الصلاة) .. يمسح على وجهه .. و البعض يمتنع عن ذلك .. فما القول الفصل في هذا و ذاك ؟؟
أفيدونا جزاكم الله عنا خيرا
1. بالنسبة لقصة النعاج، فلا علم لي بها. وأظنها إحدى الإسرائيليات المدسوسة التي تطعن في عصمة الأنبياء. وسأوردك كلام بعض المفسرين في ذلك :-

1- نقل القرطبي في تفسيره"الجامع لأحكام القرآن"(15-176) عن ابن العربي المالكي أنه قال عن هذا الخبر:"باطل قطعًا".

2- قال الخازن في تفسيره"لباب التأويل في معاني التنزيل"(6-49):"فصل في تنزيه داود - عليه السلام - عما لا يليق به وما ينسب إليه": اعلم أن من خصَّه الله - تعالى - بنبوته وأكرمه برسالته وشرفه على كثير من خلقه وائتمنه على وحيه لا يليق أن ينسب إليه ما لو نسب إلى آحاد الناس لاستنكف أن يحدَّث به عنه. فكيف يجوز أن ينسب إلى بعض أعلام الأنبياء والصفوة الأمناء. أ.هـ.


3- قال الفخر الرازي في"التفسير الكبير"(26-194): إذا قلنا الخصمان كانا ملكين، ولما كانا من الملائكة وما كان بينهما مخاصمة وما بغى أحدهما على الآخر، كان قولهما: خصمان بغى بعضنا على بعض كذبًا، فهذه الرواية لا تتم إلا بشيئين: أحدهما إسناد الكذب إلى الملائكة، والثاني أن يتوسل بإسناد الكذب إلى الملائكة إلى إسناد أفحش القبائح إلى رجل كبير من أكابر الأنبياء.

4- قال ابن الحسن الطبرسي في تفسيره"جمع البيان في تفسير القرآن"(8-736) بعد أن ذكر القصة:"فإن ذلك مما يقدح في العدالة، فكيف يجوز أن يكون أنبياء الله الذين هم أمناؤه على وحيه بصفة من لا تقبل شهادته وعلى حالة تنفر عن الاستماع إليه والقبول منه، جل أنبياء الله عن ذلك؟!".

وعلى كل حال يعجبني التعليق التالي حول القصه الوارده:

أولا: هذه الآيات الكريمات هي كل ما ورد في القرآن الكريم من فتنة داود عليه السلام وهي آيات ترسم لنا ذلك النبي الكريم في صورة عبد طاهر منيب إلى ربه وقع منه في القضاء سهو بحسن نية، فاستغفر ربه من الذنب وخر راكعا للرب، وأناب راجعا الى ربه بالتوب، من اجل ذلك فالمؤمن مطالب ان يؤمن بكل حرف من هذه الآيات ومن غيرها لانها لا تنال من عصمة الانبياء شيئا والنبي كما هومعلوم معصوم من الكبائر ومن الذنوب التي تسقط المروءة.

ثانيا: القصة الاسرائيلية الواردة حول الخصمين والتسع والتسعين نعجة لم يسندها دليل من السنة المطهرة ولا استندت الى حديث صحيح وكل رواياتها جاءت من طرق ضعيفة، ولم يرد في القرآن الكريم المطهر من قريب ولا بعيد في سيرة داود عليه السلام، بل ولا في سيرة أي نبي من انبياء الله أنه تعلق بحب امرأة، ولكن القصة الاسرائيلية الكذب تتجرأ على داود الذي رسمه الله قدوة لمحمد، والذي شد الله ملكه وآتاه اعظم خير: الحكمة وفصل الخطاب، اقول: تتجرأ القصة الاسرائيلية على هذا العبد الصالح الذي مدحه الله بأسلوب المدح «نِعْمَ العبد إنه أوَّاب» فتختلق من حوله صلى الله عليه وسلم قصة يعشق فيها النبي الكريم امرأة جميلة! ثم لا تقف عند هذا الحد حتى تزعم ان ذلك الحب قد دفع داود عليه السلام الى التآمر على زوجها وكان مجاهدا بأن يعرضه للموت لكي يخلو الجو لداود فيتزوج زوجة المجاهد وتنجب له سليمان! حاش لله وتنزه النبي الاواب عن مثل هذا الهراء، لكن هذا الكلام لا يستغرب على بنى اسرائيل فإنك لو قرأت كتابهم المحرف لوجدت قصصا رخيصة من هذا النوع قد حامت حول يعقوب وسليمان ولوط وغيرهم من انبياء الله وكلها تسيء الى الانبياء وتذكرهم وتخرق لهم قصصا تسقط مروءة الرجل العادي فكيف بكرامة النبي الكريم!

ثالثا: القصة الواردة في القرآن الكريم خلاصتها ما يلي: كان داود عليه السلام اذا فرغ من القضاء بين الناس خلا إلى محرابه يتعبد ويتلو الزبور، وكان يأمر الحرس الا يسمحوا لأحد بإزعاجه عن عبادته، ولكن حدث يوما ان خلا بنفسه في محرابه، واذا رجلان يدخلان عليه فجأة متسورين المحراب ففزع عليه السلام منهم كيف وصلا اليه على كثرة الحرس! وعندئذ هدءا روعه وقالوا: لا تخف، وتستعمل واو الجماعة احيانا بدلا من ألف المثنى، قال تعالى (هذان خصمان اختصموا في ربهم) أقول: هدّءا من روعه وقالوا: لا تخف نحن خصمان ظلم أحدنا الآخر وقد جئناك لتحكم بيننا بالعدل ولا تغالى وتهدينا الى الطريق القويم في قضيتنا، ومضى أحدهما وهو المدعي يقول: «ان هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة» فطمع في نعجتي الوحيدة على كثرة غنمه وطفق يحرجني بطلبه وسؤاله حتى غلبني أخيرا عليها، وفي الحال ودون ان يستمع من الخصم الآخر كما يقضى القضاء العادل أجابه داود «لقد ظلمك» خصمك حين سألك نعجتك ليضمها الى نعاجه، وان كثيرا من الشركاء والمتعاملين يظلم بعضهم بعضا إلا المؤمنين الصالحين وهم قلة، وفي الحال تذكر داود عليه السلام خطأه فاستغفر وسجد لله، وأناب بتوبة نصوح ولم يكن له والله أعلم من ذنب إلا أنه قضى قبل ان يدلي المدعى عليه بأقواله، ومما يؤيد ان الاختبار كان درسا في القضاء فقط ولم يكن في الأمر نساء: ان الله - جل جلاله - يختم الآيات الكريمات بقوله: «يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله» اللهم صل على محمد الذي علمنا الأدب القرآني وعلى جميع انبيائك الكرام المعصومين من كل ما يسقط المروءة. )

والله أعلم

وبالنسبة للسؤال الثاني:-
فمسح الوجه بعد الصلاه لم يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام. والروايات التي جاءت في ذلك، فإنما يقال فيها أن المسح الثابت بعد الدعاء لا الصلاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زنجبيل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سوالي هو هل يجوز صيام يوم أو يومين قبل رمضان بحيث يواصل الصائم أخر يومين من شعبان
بأول رمضان؟
أرجوا أن يكون سوالي واضحا ولكم جزيل الشكر
يقول الشيخ سعيد القنوبي حفظه الله في أحد حلقات سؤال أهل الذكر:

((نَهى صلوات الله وسلامه عليه عن تَقدُّمِ شهرِ رمضان بِصيامِ يومٍ أو يومين لا تَقَدَّموا شهرَ رمضان بِصيام يومٍ أو يومين )ثم استثنى مَن كان يَصومُ صوما قد اعتادَه فإنه لا بأس في ذلك كما ثبت ذلك في الحديث)). (كأن يكون قد إعتاد صوم الإثنين والخميس من كل شهر )

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة abu adhm
كون ان عمان دوله لا يوجد بها بنك اسلامي هل يجوز الاقتراض من البنوك المحليه الربويه بنسبة التي حددها البنك المركزي العماني ؟
لا يجوز لأحد أن يتعامل بالربا تحت أي ظرف ، لأنه ليس مما يباح عند الضرورات ، ولا ينبغي للناس أن ينسوا ما جاء من وعيد شديد في الربا في كتاب الله عز وجل حيث يقول سبحانه ( فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله) و في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول : (لعن الله الربا و آكله ومؤكله و كاتبه وشاهده ، وقال : هم سواء ، يعني في الإثم ) ، والله عز وجل يبتلي عباده بما يشاء ويمحص إيمانهم ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المعترض
جزاك الله عنا كل خير

اخي الفاضل

الموضوع وما فيه ( أراد أن يعيد حقوق الناس)
تاب احدهم توبه خالصة لوجه الله بعد ان اخذ بغير حق ما ليس له..
الآن أراد
1. ان يعيد ما اخذه ولا لكن لم يجد الشخص صاحب الحق فكيف يعيده بعد ان زاد البحث عنه لأكثر من سنتين؟؟
2. اخذ مالا بطريقة مشبوهه ولاكن هذا المال يشترك في حقه كثير من الناس لا يعرفهم لا يعلم مكانهم إطلاقاً فكيف يعيد المال مع العلم بان المال المأخوذ لا يعرف قيمته ولا يستطيع ان يتذكر؟؟؟

3. كان يعمل في احد المؤسسات كبائع وكان صاحب المؤسسة يمنح بعض التخفيضات بنسبة معينة إذا وصلت المشتريات لمبلغ معين... وكان لا يحرر فواتير للمشترين فقد كان يجمع اسعار المواد الماخوذة من عدة مشترين ليضعها في فاتورة واحدة وبذلك يكون وصل إلى مبلغ استحقاق التخفيض المسموح به وبهذا يصبح لديه فائض في المبالغ يقوم هو باخذها.
السؤال:
لمن تعود الأموال في هذه الحالة هل للمشترين أم لصاحب المؤسسة؟؟؟؟؟
إذا تعذرإعادة الأموال إلى صاحب المؤسسة ـ مؤسسة كبيرة جداً ـ خوفاً من الإستيلاء عليها من قبل الموظفين فيها وخاصتاً تعتبر اموال معدومة ليس لها سجل؟
وإذا كان هذه الموال للمشترين وكذلك يتعذر له الوصول إليهم لعدم معرفته بعه مطلقاً؟؟
كما انه لا يعلم قيمة ما اخذه؟؟

هل يعيده إلى بيت المال (لا يوجد بيت مال) وزارة المالية وهل هناك أي آليه لذلك؟؟؟؟؟؟
هل ينفقه في سبيل الله؟؟؟؟
هل يعطيه لمستحقيه من فقراء المسلمين ؟؟؟؟؟؟
وهل يجوز إعطائه للأقربون غذا اطبقت عليهم الشرط؟؟؟؟؟؟؟؟

أستميحك عذراً على الإطالة
ولكن الفقير المسكين لله يعاني كثيراً ويرغب في مخرج حقيقي لهذه المشكلة؟؟
اعنه اعانك الله في الدنيا والاخرة ................. ودعو له الله ان يتقبل توبته النصوحة؟؟؟؟؟؟
الأصل أن ترد الأموال إلى أصحابها. والمال الذي جهل ربه فيعطى لفقراء المسلمين والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله..
جزاك الله خيرا يا مشرف السبلة وايضا من يرد على الاسئلة المطروحة..
# رجل توفاه الله وقد ترك زوجتان واولاد..
الرجل المتوفى ايضا وجد عنده بعض من الاموال احتار الاولاد في كيفية صرف هذه الاموال فالرجل لم يوصي بشي بها ولم يكن عليه ديون حتى يسددوها عنه
بعد قرار من اهله اتفقوا على بناء مسجد بهذه المبالغ حتى تكون صدقة للميت.
السؤال هل يصح هذا ؟
اذا كان الجواب لا فماذا تنصحون هوؤلاء الورثة بالعمل بهذا المال؟
جزاكم الله خير الجزاء..
لا أدري ماذا تقصد بقولك "وجد عنده بعض الأموال"؟؟ هل وجدوها بعد قسمة الميراث مثلا أم ماذا؟
وعلى كل حال ، كل ما وجد للميت من أموال قبل القسمة أو بعدها فهي حق للورثه ولهم التصرف فيها برضاهم في وجوه البر المختلفه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Handsome
سؤالي: انا حاليا في امريكا .. وبسبب ظروف الدراسة والعمل فاني افكر في عدم صيام شهر رمضان هذا العام وصيامه في فترة اخرى.
هل يجوز ذلك ام لا؟ وماذا يتوجب على ان افعل؟ فقد نصحنى احد الاخوة ان اقوم باخراج مبلع ريال واحد لافطار الصائم تقوم به عائلتي في عمان خلال الشهر الفضيل.
ولكم جزيل الشكر.
وكل عام والجميع بخير
بما أنك مسافر، ويشق عليك الصيام في سفرك فيجوز لك الإفطار وتقضي بعد ذلك الشهر في فترة أخرى بعد رجوعك او حتى هناك إن كنت تستطيع لذلك. أما من كان مرتاحاً بحيث لا يجد صعوبة ولا حرجاً في صيامه فإن الأفضل في هذه الحالة أن يصوم . (وإن تصوموا خير لكم)الآية 184 من سورة البقرة

وإطعام مسكين عن كل يوم لا يصار إليه إلا من تعذر عنده القضاء بسبب مرض مزمن مثلا. فاضرب بقول صاحبك عرض الحائط. فلا وزن له ولا كرامه. وأنصحك أن لا تسمع من هب ودب.

وإن أردت من فتى مشاوره............فانظر إليه قبل أن تشاوره

والله تعالى أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أم فلا
لو سمحتم أريد أعرف كيف نصلي الوتر وما تفسير هذه الآية من سورة الفجر (والشفع والوتر)
الوتر تصلى ركعة او ثلاث أو خمس وهكذا. والمشهور ثلاث ركعات. ولك أن تصليها متصله والأفضل تصلى منفصله، أي تصلي الشفع أولا ركعتين ثم بعد ذلك توتر بركعه.

وفي صلاة الليل فيها الفصل.............وفي النهار يستحب الوصل

والشفع معناه الإثنان والوتر الفرد. وقيل أن يوم عرفه هو وتر لانه تاسعها ويوم النحر شفع لانه عاشرها. ولأهل العلم كلام طويل في تفسير الآيه. فارجعوا إلى كتب التفاسير لمزيد إيضاح. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
1- سؤال لشيخنا بارك الله فيه هل حالق الحيه في نهار رمضان ينقض الصوم ؟
2- دعاء الدخول للمسجد والخروج منه من أي مكن يبدء أذا كان للمسجد عدة أقسام ؟
3- دعاء الدخول إلى الحمام هل يقال قلبل الدخول أم داخل الحمام؟
--------------------------------------------------------------
1. لا يجوز حلق اللحيه سوى كان في نهار رمضان أو في غيره، وحلق اللحيه كبيرة من الكبائر ومن فعلها في نهار رمضان فليعد صومه بناء على أن الكبائر تنقض الصيام فلا صوم إلا بالكف عن محارم الله والله أعلم.

2. دعاء دخول المسجد يكون من أول باب يدخله المصلي ويكون الدعاء خاص بمكان الصلاه وليس للفناء أو الصرح. والله أعلم.
3. الدعاء يكون قبل دخول دورات المياه . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال الأول

عن شخص استدرك ركعة واحدة من صلاة العصر و هو يرغب في قصر تلك الصلاة إلا انه لا يعرف الجماعة الذين يصلون هل هم يصلون قصرا أم وطنا , فهل على الشخص أن يكمل الثلاث الركعات أم ركعة واحدة الباقية ؟

السؤال الثاني
يوجد في بعض الهواتف مذكر للمواعيد أو ملاحظات معينه تكتبها و انا أستغل هذا في ذكر بعض الأذكار و قد سمعت من أحد الإخوة ان هذا نوع من البدع و يجب أن تكون الأذكار المتكررة بعد الصلوات فما قولكم ؟

السؤال الثالث

إشتركت مع مجموعة من الإخوان في جمعية وهذه الجمعية القصد منها أن تشتري الشيء الذي تريده و يباعونك تلك البضاعة مع ربح بسيط يعود لأعضاء الجمعية وانا أرغب في تكملت دراستي وأملك قطعة أرض , السؤال هل لي أن أغير ملكية قطعة الأرض لزوجتي وأخذ المبلغ من الجمعية وأشتريها بإسمي أم أشتري الارض بإسم زوجتي وأخذ انا المبلغ لتكملة الدراسة أم ماذا أفعل ؟

جزاكم الله خير الجزاء
1. الأصل أنه مسافر فيستصحب الأصل ويقضي ركعة واحده. ويسأل المصلين بعد الصلاه. فإن كانوا مسافرين مثله فقد أصاب وإن كانوا بخلاف ذلك أي كانوا يصلون وطنا فعليه إعادة صلاته. والله أعلم

2. لا مانع أن يستعمل الإنسان الهواتف لتذكره بالأذكار وغيرها من أعمال الخير. وعلى صاحبك هذا (الذي لا يعرف الكوع من الكرسوع ولا يفرق بين الجمرة والتمره) عليه أن يتقي الله تعالى وأن لا يفتي المسلمين بغير علم. والله تعالى أعلم

3. السؤال الثالث غير واضح

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
لا أدري ماذا تقصد بقولك "وجد عنده بعض الأموال"؟؟ هل وجدوها بعد قسمة الميراث مثلا أم ماذا؟
وعلى كل حال ، كل ما وجد للميت من أموال قبل القسمة أو بعدها فهي حق للورثه ولهم التصرف فيها برضاهم في وجوه البر المختلفه والله أعلم.
جزاك الله خير الجزاء ونفعنا الله بعلمك..
الاموال التي وجدت كانت قبل القسمة اعتذر على التقصير..
تحياتي..

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أم فلا
كيف نصلي الوتر يعني هل نقراء التوجيه مرتين أم مره واحده لثلاث ركعات، وفي الركعة الثانية نقراء التشهد كاملا أم لحد عبده ورسوله ثم نسلم ونقراء التشهد كاملا في الركعه الأخيرة.....
في حالة أداؤها ثلاث ركعات تُصلى كما تُصلى صلاة المغرب ولكن مع قرأءة سورة بعد الفاتحة في الركعة الثالثة وبعد الركعتين الأوليتين يأتي بالتوجيه إلى عبده ورسوله وفي الثالثة التوجيه كاملاً

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
أسلام عليكم ورحمة لله وبركاته / شيخنا أشتركت في جمعيه أهليه بمبلغ وقدره مئه وخمسين ريال لمدة عشر سنوات على أن أحصل عند وصول الدور مبلغ 18 ألف الأن بدأة أستلم لمبلغ بالتقصيط كل شهر أقبض مبلغ معين حتى يكتمل المبلغ 0 سؤالي كيف تكون زكات هذا المبلغ ؟
ولك جزيل لشكر
تزكي بعد مرور حول كامل على ما في يدك من مال. إلا إن كنت قد أسست ميقاتا سابقا للزكاه فهذه الدفعات (أي دفعات الجمعيه) تكون زيادة تضاف إلى أصل المال بحيث يزكى زكاة واحده في الوقت المؤسس سابقا.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة shadow skill
السلام عليكم
اولااسمحلي اذا كان السؤال مكرر لانه الموضوع 12 صفحة



س. هل مصافحة المرأة الاجنبية في نهار رمضان يبطل الصيام
فعلا تقدم الجواب على مثل هذا السؤال. وقلنا ان مصافحة المرأه الأجنبيه حرام ولكنه ليس من نواقض الصوم. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله..
لوتسمح يا شيخنا هل ممكن ان تتكرم بسرد الادلة القطعية على ما تفضلتم وذكرتموه بخصوص حلق اللحية انها من الكبائر حتى نكون على يقين عندما يسسالنا احد ما لانني اخذت بقولك وحاولن نصح بعض الاخوة فتفاجات بقولهم ما الدليل مع العلم انني ذكرت لهم سابقا انني قرات هذا في سبلتنا الغالية..
هذا ولكم جزيل الشكر والتقدير..

تحياتي..
أنقل لك كلاما لشيخنا الخليلي حفظه الله في حكم حلق اللحية جاء فيها :

(( حلق اللحية من كبائر الإثم وظواهر الفجور لمخالفة ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية ، وما أجمع عليه السلف ، فهو صلى الله عليه وسلم لم يعرف عنه إلا توفير اللحية وقد قال تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ) ، وبجانب ذلك فإنه أمر أمرا صريحا بتوفير اللحية وقد جاء ذلك من طرق متعددة وبروايات مختلفة لفظا ومتفقة معنى منها : " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " ، والإعفاء التنمية بدليل قوله تعالى : ( ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا ) أي نموا ، وفي رواية " أرخوا اللحى " وفي أخرى " أوفوا " وفي رابعة " وفروا " ، وأمره صلى الله عليه وسلم محمول على الوجوب إلا إذا قامت قرينة على خلافه ، والأصل في ذلك قوله تعالى : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) ، والمسلمون أجمعوا – قولا وعملا – على توفير اللحية ولم يخالف في ذلك أحد حتى استحوذ على أفكارهم الإستعمار الغربي ففتنوا بسفاسفه ونذالاته والله المستعان ))

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيحنا مارأيك في من يقوم بالعزل عند الجماع بقصد تنضيم النسل أو لأي قصد غير ذالك ؟ وأن كان جائز فما هي المده القصوى لذالك سنه أوأكثر ؟

نيابة عن الأخ العزيز الجيطالي

إليك الجواب

يقول سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي يحفظه الله
العزل هو الوأد الخفي ، كما في الحديث عند مسلم ، والله تعالى يقول : (( وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ )) ، لذلك لا ينبغي القول بجوازه إلا في حالات الضرورة والله أعلم

وعن حكم العزل في الإسلام أجاب سماحته بأنه يباح في الاضطرار دون الاختيار والله أعلم

ويقول سماحته أيضا بأن العزل يجوز في حالات الضرورة دون غيرها وباتفاق الزوجين .


هذا والله أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
عفوا شيخنا الجواب مقنع/ لكن ماأريد أن أعرفه أكثر هو هل لقصد الذهاب ألى الحج أو من أجل أن تأخذ المرأه فرصه لتعطي الطفل الأخير حقه من العنايه والأهتمام بحيث لا يتعدا ذالك سنتين وفي نفس الوقت تكون المرأه قد أستعادت نشاطها وصحتها 0
أفيدونا أفادكم الله
في حالة المباعدة بين الولادة فهذه ضرورة وخصوصا إذا كانت المرأة تعاني الكثير أثناء الحمل ولكن يجب أن يكون العزل بموافقة الزوجين . هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله ..
شيخنا ..
رجل يصلي بالناس سنة التراويح في المسجد المسالة ان الرجل المذكور مسبل..
هل تجوز الصلاة خلفه؟
وايضا هل يلزم الصائم ان يصلي التراويح كل يوم ؟
وهل يلزمه ان يصليها في جماعة؟

عذرا على الاطالة
بارك الله فيك واساله ان يتقبل صيامك وصيام جميع المسلمين..
لا تجوز الصلاة خلف المسبل وعلى جماعة هذا المسجد أن يقدموا من هو أصلح عن هذا الرجل إذ أن الأسبال ناقض للصلاة .
بالنسبة لصلاة التروايح فهي ليست فريضة كما يظنها البعض والعجب أن ترى من هو محافظا عليها وتاركا للصلوا ت المفروضة وقد تجد بعضهم يأتي لصلاة التروايح متأخرا بحيث يصلي فريضة العشاء منفردا وبعد ذلك يصلي التراويح مع الجماعة
وبالنسبة لصلاة التروايح فالأفضل للمسلم أن يحافظ على أدائها وخصوصا ان هذا الشهر شهرا تضاعف فيه الحسنات فعلى المسلم ان يبادر لأغتنام هذه الفرصة والتي لا يدري هل سيدركها العام المقبل أم أن يكون الأجل قد وافه . هذا والله اعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التائب إلى الله
هل يجوز خروج المرأة والرجل معا إذا كانا مخطوبين خاصة إذا كانت المراة تعمل فيضطر خطيبها بتوصيلها فهل يلزم مرافقة الولي لهما وهل هناك أدله صريحه تحرم خروجهما معا؟
هل هما مخطوبين فقط أم تم عقد القرآن لهما ؟

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة العماني وبس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤالان:
1- إتفقنا أنا ومجموعة من الأخوة على شراء الجريدة من السبت إلى الأربعاء، وكون البعض يذهب إلى بلده قررنا عدم شراء الجريدة يومي الخميس والجمعة، وأنا أسأل في حالة وجود مسابقات رمضانية في الجريدة فهل يجوز لي شراء الجريدة يومي الخميس والجمعة للمشاركة في المسابقات التي توجد فيها أولاً وللمطالعة ثانيًا?


2- في صلاة التروايح بعد الركعتيين الأوليتين من القيام نقوم فهل نستعيذ ونأتي بالتوجيه أم نكبر فقط بدون إستعاذة ولا تسمية ولا توجيه??
1. السؤال غير واضح
2. إذا أتيت بالتوجيه وبعد ذلك تكبر فحسن وإن اجتزيت بالتوجيه السابق بحيث تقوم وتكبر مباشرة فلا حرج والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد العليم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في دولة غير مسلمة ما حكم الصلاة خلف إمام مسبل؟
سبحان الله. وهل تختلف العباده كونها في دولة مسلمة أو غير مسلمه. وعلى كل حال عليكم أن تقدموا للصلاه الأصلح لها والاتقى. وعليكم إعادة الصلاه إن تقدمكم أمثال هؤلاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صيف حار
سؤال حول الزكاه :

قامت الهيئة العمانية للأعمال الخيرية ، بوضع صناديق في المساجد ،
لتلقي التبرعات ، لبرنامج إفطار إسرة صائمة ،

السؤال :
هل هذه التبرعات تذهب إلى مستحقي الزكاة ؟؟
بمعنى آخر ، هل أستطيع أن أضع زكاة مالي في الصندوق ،
لأنها سوف تذهب إلى مستحقيها ؟؟

وجزاكم الله خيرا

ـــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ننصحك أن لا تضع زكاة أموالك في مثل هذه الصناديق التي غالبا ما يشترى بها مواد عينيه وحتى لا يأخذ منها غير المستحقين. فالأفضل أن تدفعها بنفسك إلى الأصناف الثمانيه أو إلى أحدها التي ذكرها الله تعالى في كتابه.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة العماني وبس
سأعيد صياغة السؤال:

نعلم أن الجرائد في رمضان تقوم بنشر مسابقات ثقافية على صفحاتها، إتفقنا أنا وبعض الأخوة على شراء الجريدة من يوم السبت إلى يوم الثلاثاء بشكل مستمر في رمضان وغيره، لكن يوم الأربعاء والخميس والجمعة يذهب كل شخص إلى بلده. فسؤالي هل يجوز شرائي للجريدة أيام الأربعاء والخميس والجمعة بغرض المشاركة في المسابقة في المقام الأول وفي المقام الثاني لأجل المطالعة ؟
وما الذي يمنعك من شراء الجريده لأجل القراءه والمطالعه والإستفاده؟؟؟

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 10:25 AM
  #46  
قديم 08/10/2005, 09:37 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله ..

جزاك الله خيري الدنيا والاخرة وبارك لك في ما تملك ومالا تملك..

واعذرني لاضافة هذا السؤال ..

رجل متزوج وقد رزق بطفلة عمرها سنتان..

هذا الرجل استاجر منزلا في ولاية غير ولايته الام ..
في نهاية كل شهر رمضان من كل سنة تعود على اخراج زكاة الابدان..
في هذه السنة شاء الله ان يكون هذا الشخص خارج السلطنة للدراسة من قبل حلول هذا الشهر و سيكون رجوعه في ايام الحج.
كيف له ان يخرج زكاة الابدان وبكونه بعيد عن ارض الوطن ماذا يفعل
هل يوكل المهمة لاحد ما في وطنه؟
هل يصح ان يخرج هو الزكاة وهو ليس في الوطن؟
الطفلة ذو السنتين هل عليها زكاة؟
هل يؤخر الموضوع الى حين رجوعه باذن الله؟

افيدونا ولكم الاجر..

تحياتي..
إذا دفعها في مكان إقامته فلا حرج وإن وكل أحدا ليدفعها في بلده فذلك لا مانع منه أيضا. وزكاة الأبدان تدفع عن الأطفال. ولا يسوغ تاخيرها عن ميقاتها الشرعي. فوقتها هو من غروب شمس آخر يوم من رمضان وحتى الخروج إلى صلاة العيد. فإذا أديت بعد ذلك فهي صدقه وليست زكاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة العماني وبس
خشيتُ ان أكون آثمًا لأكوني أنوي المشاركة في المسابقة في المقام الأول ومن ثم المطالعة والقراءة
إن كان شراؤه للجريده لتبقى معه وليستفيد منها من أجل المطالعه فلا مانع بطبيعة الحال. وأما أن يشتريها من أجل المسابقه ومن ثم يدخل في سحوبات فهذا فيه إشكال ولا يسوغ ذلك والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم..
س: من صلى بالناس وهو يعاني في بعض الأحيان من سلس البول..وأحس بذلك عندما صلى بجماعة كان مضطراً للصلاة بهم لعدم وجود من يتقدمه، ما حكم صلاة الجماعة؟ وماذا عليه في المرات القادمة؟


نرجو الجواب في أسرع وقت..
الأصل ان يتقدم من هو أفضل منه. وبما أنه لا يوجد من هو قادر على أن يؤم الناس، فالمسألة لا تخلو من رخصه. وعليه أن يحتشي بشيء من أجل منع النجاسه من الوصول إلى الملابس والبقعه. والله يتقبل منهم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو البوارق
لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
عندي سؤال أرجو التكرم بالرد عليه
شخص كان مسافرا وفي تلك المنطقة التي كان يقيم فيها لبعض العمل لم تثبت رؤية هلال رمضان يوم الأربعاء وقد ثبتت عندهم يوم الخميس ولكنه عاد إلى عمان صباح الخميس ووجد الناس بدأوا بالصيام يوم الأربعاء فكيف في تلك اليوم ؟
وخاصة إذا جاء رمضان 29يوم فقط
أجيبوني بارك الله فيكم.
أولا يؤمر بإعادة صيام ذلك اليوم الذي أصبح فيه مفطرا. لإنه لم يبيت نية الصيام من الليل.

ثانيا: هذه المسألة اختلف فيها من العلماء من قال بأنه إن انتقل إلى دولة فعليه أن يصوم بصيام تلك الدولة أو انتقل إلى بلد فعليه أن يصوم بصيام ذلك البلد ولو زاد الصيام على ثلاثين يوما ، وحجة هؤلاء قول النبي صلى الله عليه وسلّم : الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون .

ومنهم من قال بأن الصيام لا يزيد على ثلاثين يوماً ، وعلى هذا فإن تيقن دخول الشهر بحيث قامت الحجة الشرعية بدخول الشهر في البلد الذي كان فيه وانتقل إلى بلد آخر وزاد صيام ذلك البلد عن ثلاثين يوماً باعتبار صيامه هو الذي بدأه في البلد الآخر فعليه أن يفطر بعد مجاوزة الثلاثين ،

وأما إذا صمت ثمانية وعشرين يوما وثبتت الرؤية في البلد الذي إنتقلت إليه ثبوتاً شرعياً ففي هذه الحالة تفطر ثم تقضي بعد ذلك يوماً مكان ذلك اليوم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Man of Honor
السلام عليكم
س : ماذا يحل للرجل من امرأته في نهار رمضان ? وهل مص الثدي ولمس الفرج والتقبيل الغير متعمق يبطل الصوم ?? أرجوا التوضيح جزاكم الله خير
جميع ما جاء في السؤال هو مدعاة للجماع. فيؤمر الإنسان أن يبتعد عن ذلك في نهار رمضان حتى لا يقع في الممنوع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Man of Honor
رجل تزوج من امرأة وكانت في حالة الحيض في الأيام الأولى من زواجهما. بعد أيام إنقطع الدم وفي أثناء المداعبة وعند تيقنهما أنه لا يوجد دم قام بمواقعتها علما بأنها لم تغتسل جهلا منه ومنها بوجوب الغسل للجماع (معاريس جدد). ماذا عليهما لما فعلاه ? أرجوا التوضيح
عليهما التوبه النصوح وعليهما أن يتعلما أمور دينهما. فالله سبحانه وتعالى لا يعبد بالجهل وإنما يعبد بالعلم. وليس عليهما كفاره والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Man of Honor
يجب الإمتناع من ذلك خوفا من وقوع المحظور ... وكيف اذا لم يخافا وتأكدا أنه سوف لن يقع المحظور ولن تصل إلى حالة الجماع ? هل لهما ان يفعلا ذلك ?
إن كان مطمئنا أن لا يقع منه أي ممنوع كالجماع او الإنزال (خروج الماء الدافق)، فلا مانع والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
إن كان مطمئنا أن لا يقع منه أي ممنوع كالجماع او الإنزال (خروج الماء الدافق)، فلا مانع والله أعلم
عندي مشاركه بسيطه في السؤال من بعد إذن الشيخ

عن عائشة رضي الله عنها قالت : "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبّل وهو صائم، ويباشر وهو صائم، ولكنه كان أملككم لإربه" [متفق عليه]0 ويكره ذلك للشباب دون الشيخ، قال صلى الله عليه وسلم: "000 إن الشيخ يملك نفسه" [صحيح رواه أحمد]


اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القبس1
هو الامتناع القبض التوقف عن الاكل هذا ما فهمته
السؤال ما هو الرابط بين الاذان والامساك
وحسب الوقت بين الاذان والامساك عشر دقائق

ولماذا العشر دقائق

ماذا على من أكل قبل الآذان وبعد الامساك اي في الفترة الواقعة بينهما
العبرة ليس بالورقه المعلقه على الجدران التي تسمى "الإمساكيه"، وإنما العبرة بدخول الفجر. فمع دخول الفجر الصادق وهو الضوء الذي ينتشر في الأفق يبدأ الإمساك. وننصح الجميع أن لا يكونوا إتكاليين بإعتمادهم فقط على مثل هذه الأوراق. فهناك الآلاف من الناس الذين لا يعرفون ما هو وقت دخول صلاة الظهر مثلا أو العصر أو العشاء وغيرها إلا بما يعتمدون عليه من حسابات الفلك أو التقويم وهذا مما لا ينبغي. نعم الإنسان له أن يستعين بالعلم الحديث وحسابات الفلك في بيان أوقات العبادات في بعض الأحيان، ولكن لا يكون ذلك في كل الأوقات وإنما علينا أن نعتاد على معرفة ذلك من خلال الطلوع والغروب والزوال وغيرها من الظواهر الطبيعيه. ولنا في آبائنا أسوة حسنه (بارك الله فيهم ومتعنا بحياتهم)، فمع قلة علمهم إلا أنهم ذو خبرة كبيره بأوقات العبادات من خلال الظواهر الطبيعيه . والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالحكيم
أرجو الإفادة في السؤال التالي:
رجل أمنى في الليل في شهر رمضان ونام ولكنه استيقظ متأخراً بعد طلوع الشمس ثم اغتسل ، ماذا يجب عليه؟
علىكل حال من أصابته الجنابه فإن كان ذلك في نهار الصوم فعليه أن يسارع إلى الغسل ولا يتهاون في ذلك وليس عليه شيء بمشيئة الله. وأما من أصابته بالليل، فالأفضل المبادره إلى الغسل حتى لا ينام ويصبح جنبا. ولكن من نام على نية القيام قبل الفجر للغسل من الجنابه ولم يتهاون في ذلك بحيث وضع منبها أو ما شابه ذلك ولم ينتبه من نومه حتى ظهور الفجر أو طلوع الشمس فعليه أن يسارع للغسل وليس عليه شيء آخر. وأما إن نام ولم يجعل له منبها أو شخصا يوقضه مثلا من أجل الغسل فهذا من التهاون. فيلزمه إعادة صوم ذلك اليوم الذي أصبح فيه جنبا. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
طيب هل يجوز ان نصلي في السكن الذي نسكنه وجماعة بدل الذهاب الى المسجد ونصلي مع المسبل ثم نعيد الصلاة مثل ما تكرمتم بجوابكم...؟
جزاكم الله خير..
إذهبوا إلى مسجد آخر وإلا صلوا في السكن والله يوفقكم إلى كل خير. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دموع دامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي بعض الأسئلة :
غسل اليدين إلى الرسغين والتخليل بين الأصابع هل هو بداية الوضوء ؟ أي إذا ابتدأ الشخص وضوءه من المضمضة مباشرة دون أن يغسل يديه إلى الرسغين هل يكتمل وضوءه أم لا؟
هل المضمضة والاستنشاق في الغسل واجبة؟
في الوضوء، عند غسل اليدين والرجلين عن طريق صب الماء عليها كيف نحقق عمل ذلك ثلاثا ، وهل يلزم في كل مرة من هذه الثلاث التخليل بين الأصابع؟
إن لم تعمم المرأة مسح الرأس أثناء الوضوء هل عليها شيء، بمعنى إن مسحته من الأمام فقط ؟
1. غسل اليدين قبل الوضوء سنه وإذا ابتدأ المسلم بالمضمضه مباشرة مع تيقنه طهارة يديه فلا شيء عليه ويجزيه ذلك.والله أعلم
2. نعم. المضمضه والإستنشاق واجبة في الغسل. والله أعلم
3. لا يلزم التخليل في كل مره وإنما الواجب في المرة الاولى والله أعلم.
4. يجزيها المسح من الأمام إن مسحت ما مقداره ثلاث شعرات والسنة التعميم على الرأس والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأقدار
س1 هل غسيل الكلى يبطل الصوم ام لا اذا كان المريض قادر على الصيام ارجو الافادة ؟
س2 هل يجوز للفرد المعتمر تكرار العمرة عن نفسه عدة عمرات في السفر الواحد اي بعد قضاء مناسك العمرة يذهب الى مسجد تنعيم ويحرم لعمرة الثانية عن نفسه والثالثة و... الخ
1. غسيل الكلى نعم ناقض للصوم والله أعلم
2.لا مانع للمعتمر من تكرار العمره عن نفسه أو عن غيره عدة مرات في السفر الواحد

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شخص يعاني من انسداد في عملية الأخراج في بعض الاحيان مما يضطر لادخال الماء من فتحة الشرج لتسهيل عملية الأخراج مثل ما يفعل الأطباء لعلاج مثل هذه الحالات فهل يؤثر ذلك على صيامه علما بأن كمية الماء لا تصل إلى داخل البطن وإنما قريبا من نهاية فتحة الشرج , وإذا كان يؤثر فما حكم صومه في الأربعة الأيام الماضية ؟
إن كان مجرد دفع للسوائل إلى ما قرب فتحة الإخراج دون ولوج شيء إلى البطن ، فلا حرج بمشيئة الله والصوم باق ولا ينتقض بذلك والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
هل يجوز الاكتحال في نهار رمضان سواء بالكحل العماني أو كحل القلم؟
لا مانع من ذلك إن كانت تبقى المرأة في البيت ولا تخرج بطيبها وزينتها امام الرجال الأجانب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
شيخنا عندي سؤال

هل سحب الدم للفحص عن طريق إبرة و أي جهاز آخر يبطل الصوم ؟
لا. لا يؤثر ولا ينقض الصيام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة rashidm258
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يجوز مجامعة الزوج لزوجتة في وقت استحاضة الزوجة .......? وشكرا

لو يسمح لي شيخنا أن انقل لأخينا الجواب من كتاب فتاوى الزينة و الأعراس


ما يحل للرجل من زوجته الحائض

هل يجوز للزوجة إذا كانت حائضا أن تداعب ذكر زوجها بيدها حتى يقذف ؟.
الجواب :

لا مانع من ذلك إن أراد الترويح عن نفسه والله أعلم.


هل يجوز أن يحك الزوج ذكره في جسد زوجته حتى يقذف ؟

الجواب :
يباح ذلك حال حيضها من أجل الترويح عنه والله اعلم .

هل يصح أن يداعب زوجته أثناء حيضها حتى ينزل ؟

الجواب :

الممنوع في الحائض هو المجامعة دون غيرها ، وتجوز مداعبتها بما دون الجماع ، ولو أدت إلى قذف المني والله أعلم .

ما الذي يباح للرجل من امرأته حال صومها أو حال حيضها ؟

الجواب :
يباح للرجل ما عدا ما يدعوه إلى الجماع أو الإنزال من امرأته في حال صومه ، ومع ذلك فإن عليه أن يحتاط ، فإن الملاعبة المفضية إلى الإنزال غير ممنوعة حال الحيض وهي ممنوعة في حال الصوم والله أعلم .

ماذا يحل للزوج من زوجته الحائض والنفساء ؟
الجواب :
يباح له منها ما كان يباح له في غير الحيض إلا الجماع ، فإنه حرام عليه لقوله تعالى ( فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ )(البقرة: من الآية222) .

أنا امرأة متزوجة من رجل من أربع سنوات ولي منه بنت وابن ، ونعيش في أحسن حال من التفاهم والترابط إلا أن هذه السعادة هددتها بعض المشاكل وهي أني امرأة أحيض عشرة أيام وأعاني شدة المرض ومسؤوليات الأبناء والبيت ومسؤوليات الوظيفة ومطالبات زوجي المستمرة بالجماع حيث لا أمكنه من نفسي في الشهر إلا ثلاث إلى خمس مرات ، وزوجي لا يكفيه ذلك وفي كل مرة يعاتبني ويحسسني بالخطأ وعدم إعطائه حقوقه الشرعية وأكثر من مرة ينام بمفرده عني ويقول إنه يخشى على نفسه المعصية لو لم أمكنه من نفسي حتى أيام الحيض وذلك من وراء حائل .
سؤالي سماحة الشيخ / هل أنا آثمة في هذا التصرف وحالتي المرضية والنفسية بهذا الشكل ؟ وما هو حكم هذا الحيض حيث عملت برواية الأمام الربيع رحمه الله لأنها أنسب بحالتي ؟ ما هي نصيحتكم لي بخصوص حقوق زوجي ، أرشدني والدي العزيز ولكم من الله الأجر والثواب .

الجواب :
أما تمكينه من المجامعة في الفرج إبان الحيض فلا يسوغ ولو كان ذلك من وراء حائل ، وإنما يسوغ أن تمكنيه من التنفيس عن نفسه إلى أن يفرغ شهوته وذلك بالاحتكاك بسائر الجسم ما عدا القبل والدبر وذلك كالبطن والإبطين والظهر والصدر زكذلك ما بين الإليتين من غير إيلاج ، أو تساعديه بيديك على إفراز شهوته من خلال الضغط على العضو ، هذا وإن كنت مستحاضة بحث لا ينقطع عنك الدم فإن كانت لك عادة من قبل فارجعي إلى عادتك وإلا فخذي برأي الربيع رحمه الله كما ذكرت والله أعلم .

ما الذي يجوز للرجل من زوجته أثناء حيضها أو نفاسها وما الذي لا يجوز ؟

الجواب :
لا يجوز له الوطء ، وبعض العلماء شدد حتى في الاستمتاع ما بين السرة إلى الركبة ، وقالوا له أن يأتي منها ما يشاء إن كان ذلك أعلى سرتها ، أما ما دون السرة فلا إلى ركبتها حذرا من الوقوع في الانزلاق ، وبدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر إحدى زوجاته إن كانت حائضا أن تتزر فإذا اتزرت باشرها ، وهكذا يؤمر الرجل إذا أراد أن يلاعب امرأته في حالة الحيض ، أن يأمرها بأن تتزر بجيث تستر ما بين سرتها وركبتها .


متى يحل إتيان الزوجة .. بعد انقطاع الحيض والنفاس أم بعد الاغتسال منه ؟

الجواب :
تحل له مباشرتها بعد التطهر أي الاغتسال لقوله تعالى ( فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّه)(البقرة: من الآية222) والله أعلم .

الجماع في الحيض

ماذا تقول في رجل جامع زوجته وهي حائض ، هل تطلق منه زوجته ؟ وماذا عليه بالشرع ؟ أفدني بالجواب وأنت من المأجورين .

الجواب :
من جامع زوجته وهي حائض فبئس ما نع لمخالفته أمر الله سبحانه وتعالى فإنه يقول ( فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)(البقرة: من الآية222) .
وقد اختلف علماؤنا – رحمهم الله – في حكم الزوجة إن جامعها في الحيض عمداً .. فذهب الجمهور إلى حرمتها عليه ، وهذا منهم من باب النظر في المصالح المرسلة ، لأن عوام الناس قد يردعهم تحريم المرأة أكثر مما يردعهم الخوف من عقاب الله ، ومنهم من ذهب إلى عدم تحريمها وهو رأي أبي نوح صالح الدهان وموسى بن ابي جابر – رحمهم الله تعالى - ، وعليه أكثر أصحابنا من أهل المغرب وتوقف الغمام أبو الشعثاء – رضوان الله تعالى عليه – وروي نحوه عن أبي عبيدة والربيع – رضي الله عنهما - ، وقد وردت أحاديث ضعيفة الإسناد في إيجاب كفارة على من ارتكب هذا الإثم الشنيع وهي تفريق دينار أو نصف دينار ، وللعلماء في المسألة بحث نفيس ، ومن أكثرهم بحثاً فيها العلامة السدويكشي – رحمه الله – في حواشيه على الإيضاح ، هذا والذي يعجبني لمن يحتاط لدينه أن يطلق امرأته إن صد منه مثل هذا الجرم الكبير ، وذلك من باب الاحتياط لا غير والله أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة السهم الثاقب
أخي الفاضل / أقدر إنشغالك وأعذرك على كثرة عملك ، وإنني أعيد سؤالي مرة أخرى.

هل من توضيح أكثر بالنسبة للجنب( أي من أصبح جنبا وكان في نيته أن يقوم قبل صلاة الفجر وقد وضع منبها لكنه لم يستسقظ ولم يوقظه أحد) وما نوع الكفارة إن وجبت؟
ما دام قد وضع منبها ولم يتهاون في الغسل فليس عليه شيء سوى أن يسارع في الغسل والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
سؤال آخر يا مشرفنا (شكلي صعبت السؤال اللي راح)..:

ما الفرق بين قولنا (أهل السنة و الجماعة ) و ( أهل الحق و الإستقامة)..؟
أجد كتبا قد صحح فيها القول الأول بالثاني ..؟ لماذا يا ترى؟
(طبعا تكثر في الكتب السعودية )
أهل السنة والجماعة هم أهل المذاهب الأربعة المالكية والحنابلو والشافعية والحنابلة والحنفية

أما أهل الحق والإستقامة فهم الإباضية.

يعني ألقاب فقط

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
1. ما قصة الملكين اللذين ببابل ..: هاروت و ماروت المذكورة في المصحف ؟؟؟

2. ما الفرق بين قولنا (أهل السنة و الجماعة ) و ( أهل الحق و الإستقامة)..؟
أجد كتبا قد صحح فيها القول الأول بالثاني ..؟ لماذا يا ترى؟
(طبعا تكثر في الكتب السعودية )


2.

أفدنا مشرفنا .. جزاك الله خيرا
الله أعلم. لا أدري

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
شيخنا..

ما هو فضل صلاة التسابيح؟
كيفية صلاة التسابيح؟
كيفية صلاة الشفع والوتر؟
اذا كان الامام ينوي وترا فهل يجوز للماموم ان ينويها شفعا ووترا؟
جزاك الله خير..
1. صلاة التسابيح مختلف فيها هل هي ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أم لم تثبت.وإن لم يتبين ثبوتها فلا يضر أدؤها وفيها فضل عظيم والصلاة خير موضوع. والله أعلم

2. تُصلِّي أربعَ ركعات، تَقرأُ في كلِّ رَكعة فاتحةَ الكتاب وسورةً، فإذا فَرَغتَ من القراءة في أوَّل ركعةٍ وأنتَ قائمٌ قلتَ: سبحانَ الله، والحمدُ لله، ولا إلهَ إلا الله، واللهُ أكبر. خمسَ عشرةَ مرة، ثم تَركعُ فتقولها وأنتَ راكعٌ عشراً، ثم تَرفع رأسَك من الركوع فتقولها: عشراً، ثم تَهوِي ساجداً، فتقولها وأنت ساجد عشراً، ثم تَرفعُ رأسَك من السجود فتقولها عشراً، ثم تَسجدُ فتقولها عشراً، ثم تَرفعُ رأسَك فتقولها عشراً، فذلك خَمسٌ وسبعون في كل ركعة، تَفعلُ ذلك في أربعِ ركعات.

3. صلاة الشفع والوتر تقدم الكلام عنهما
4. لا مانع أن يتنفل المأموم خلف الإمام الذي يصلي الوتر ولكن على المأموم أن يشفع الوتر بركعه. أي يزيد ركعة رابعه والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
نحن طلبة في بريطانيا ونصلي في المسجد صلاة التراويح
ولكن الامام في الوتر يقنت
فهل نحن مطالبين باعادة صلاة الوتر ام نكتفي بصلاة الامام
ولماذا تصلوا مع الإمام الوتر إذا كان يقنت? إذا كان بإمكانكم الخروج من صلاة الوتر وأن تصلوها في البيت فالأفضل ذلك

اقتباس:
وما هي ادلة مذهبنا بعدم جواز القنوت


حكم القنوت في الصلاة (( للعلامة إمام السنة و الأصول : الشيخ سعيد القنوبي يحفظه الله))

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
جزاك الله خيرا أخي الجيطالي ورزقك الله جنة الفردوس إن شاء الله

سؤال آخر أخي العزيز
ما حكم من صلى وفي ثوبه نقطة دم حجمها صغير جدا أتت من جرح بسيط في الأصبح ولم تلاحظ إلا بعد الإنتهاء من الصلاة هل يوجب إعادة الصلاة ؟ أرجو أن تفيدوني جزاكم الله خيرا
تعاد الصلاه من قدر الدرهم من الدم كما جاء ذلك في الحديث. وقدر أهل العلم ذلك بالظفر. فإذا كانت نقطه صغيره جدا ورآها المصلي بعد الصلاه فيترخص في ذلك ولا إعاده والله يتقبل منه والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دموع دامية
جزاكم الله خيرا.....
بالنسبة للإجابة الثانية هل على من لم يفعل ذلك في السابق شيء؟
بما أنه كان يمضمض ويستنشق للصلوات، فيعذر عن ما مضى ولينتبه لذلك في المستقبل. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
جزاك الله خيرا ونفعنا الله بعلمك
لقلة فهمي لم ادرك بعض ما تفضلت به كيف يزيد ركعه رابعه الا يصلي الامام الوتر ثلاثا اثنتان الشفع والركعه الثاثلة تكون وترا..

اعذرني..
عندما يسلم الإمام من الوتر يقوم المصلي فيزيد ركعة أخرى وذلك حتى لا يجمع بين وترين في ليله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامواج القاتلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

جزاك الله خير يا مشرفنا ..

اذا تسمح عندي سؤال..
رجل يؤم الناس وكان في صلاة التراويح بعد السجود الثاني من الركعة الثانية قام الامام سهوا وقد نبهه المامومين بالتسبيح لكي يرجع للتشهد الاول.الامام واصل في القراءة ولم يجلس بعد ما قام.بعدما انتهى من القراءة ركع وثم سجد سجدتين وبعدها قام وواصل القراءة على اعتباره انها الركعة الرابعة(ليس سهوا)وقرأ ثم ركع وسجد سجدتين ثم جلس للتشهد وسلم وهكذا انتهت الصلاة.
هل ما فعله صحيح...؟
نوقش في ما فعل وقال اذا استوى الامام قائما فلا يرجع للجلوس لان القيام ركن والتشهد ليس بركن وان كان في صلاة الفرض!!!!
قيل له لماذا لم تجلس بعد الركعة الثالثة التي سهيت فيها قال هذه تعتبر ركعة ثالثة والتشهد الاول قد فات فلا توجد حاجة للرجوع اليه..؟

افدنا ولك الاجر ان شاء الله..
الصحيح أنه يعود ويجلس للتشهد في الشفع الأول. وصلاة الأشفاع في التروايح ليست كالصلوات الرباعيه. فكل شفع يعتبر صلاة مستقله بذاته. وإن قام الإمام سهوا بعد الركعه الثانيه في التراويح فيلزمه العوده للتشهد. وإنما يواصل صلاته ولا يعود لو قام مثلا سهوا في الصلوات الرباعيه المتصله أو في الصلوات ذات التشهدين كالظهر والعصروالمغرب والعشاء وبعض النوافل. أرأيت لو أن هذا الإمام في صلاة الفجر مثلا قام سهوا بعد الركعة الثانيه، فهل يواصل صلاته؟. طبعا لا. وهكذا إذا ينطبق نفس الحكم على كل صلاة ليس فيها إلا تشهد واحد والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحدي النبيل
هل المراهم الوضوعه على الجلد تبطل الصيام علما بأنها تدخل داخل الجسم؟؟؟؟
هذه المراهم عادة لا تكون مغذيه ولكن تكون موضعية. فهي غير ناقضة للصيام والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا


أنا في البلد .. بانتظار سؤال حيرني في بحث إجابته..
مشكور أخي و يشكر مشرفنا على هالصفحة
أخي وجدت لك الرابط التالي في قصة املكين. والله أعلم
http://www.palislam.com/modules.php?...وت%20و%20ماروت

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Man of Honor
السؤال الأول : هل مداعبة فرج الرجل ولمسه من قبل زوجته أو العكس يبطل الصوم? علما أنه لا يتم إنزال المني فقط يخرج المذي الذي يكون في فترة المداعبة ....
السؤال الثاني : رجل جامع زوجته في ليل رمضان وقررا النوم والإغتسال قبل صلاة الفجر ولكنهما غلب عليهما النوم ولم يستيقظا إلا بعد الصلاة فاغتسلا بعد ذلك. فهل صومهم لذلك اليوم باطل وعليهما القضاء أم ليس عليهم شي??

السؤال الثالث : رجل توفى والده العام الماضي بعد رمضان وكان عليه قضاء 3 أيام من رمضان لم يصمهم بسبب المرض. فهل يجوز له أن يصوم عن والده ويقضي هذه الأيام???
1. لا يمنع ذلك إن كان يملك إربه وكان مطمئنا لعدم الإنزال أو الوقوع في أي ممنوع.
2. إن كانا وضعا منبها أو تعودا أن يقوما قبل الفجر فليس عليهما شيء إلا المسارعة في الغسل. وإن تهاونا في ذلك بحيث لم يضعا منبها أو ما شابه ذلك فيؤمران بإبدال يومهما. والله أعلم
3.لا مانع من ذلك بل يلزم الصيام عنه لحديث "من مات وعليه صوم صام عنه وليه". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Man of Honor
هل يقرأ التشهد كاملا بعد الركعتين الأولى من كل قيام في صلاة التراويح أم يقرأ إلى محمد عبده ورسوله ??
وهل يقرأ التوجيه والنيه بعد هاتين الركعتين للركعتين التي تليهما لأني الاحظ ان الإمام يكبر مباشرة بعد ان يقوم من التشهد الأول ولذلك لايكون هناك وقت لقراءة التوجية??
1. يقرا المسلم التشهد في الشفع الأول من كل قيام إلى عبده ورسوله.
2. المصلي له أن يجتزي بتوجيه الشفع الأول. وإن أتى به مرة أخرى فحسن والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صيف حار

السلام عليكم ،
سؤالي حول حكم بناء المساجد بالأموال الحرام !!

بعض الأشخاص ، يقوم بجمع تبرعات ، لبناء مسجد ،
فتدخل في هذه التبرعات الأموال الحلال والأموال الحرام ،
وفي كثير من الأحيان ، تكون الأموال الحرام هي الأكثر ،
فهل يجوز بناء مسجد بهذه الأموال ؟؟
وإذا كان لا يجوز ، ما حكم الصلاة في هذه المساجد ؟؟

وجزاكم الله خيرا .

[ طبعا أقصد بالأموال الحرام : هي التي تم إكتسابها عن طريق المعاملات المحرمة ]
ــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المساجد لا تبنى إلا بالمال الحلال الخالص. فإن كان مجرد ظن بانه حرام فلا يلتفت إلى ذلك. وإن كان الشخص عرف عنه التعامل بالحرام إلا أنه لعله تبرع بمال حلال!!. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما حكم علاج تساقط الشعر عن طريق زراعته أو بأي ادوية أو اي( شامبو) مخصص لذلك ؟
حيث إنني أشكو من كثرة قشرة الرأس والرائحة الكريهة الناتجة عنها مما يؤدي إلى تساقط الشعر بكثرة
هل هو من باب تغير الخلق ؟

جزاكم الله خير الجزاء
ليس ذلك من تغيير خلق الله تعالى. وهذه ضرورات. فلا مانع من ذلك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفجر الزاحف
بخصوص الصلاة الجماعة الثانيه في المسجد أي بعد صلاة الإمام
حيث يأتي بعض المصلين متأخرين ويقيمون الصلاة بعد أن تسبقهم صلاة الإمام
سمعت ان هنك من كرّه الجماعة الثانيه في المسجد الذي به إمام راتب ؟؟؟فهل لعلمائنا قول في ذلك ؟؟؟
وجزاكم الله خيرا
لا مانع من أن تكرر الجماعه لمن تأخر عن صلاة الإمام الأصليه بسبب ظروف معينه دون تهاون في ذلك. وقد تأخر رجل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاه. فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة وقد صلى من قبل بان يتصدق عليه وذلك بأن يصلي معه ويقيما جماعة. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الناي العتيق
لدي سؤال أتمنى من أخي الفاضل الإجابة عليه

اعتاد والدي _رحمه الله_ على إخراج صدقة في رمضان بحسب ما يستطيع .. و كوني إبن له أريد أن أخرج هذه الصدقة عنه بعد وفاته علما بان هذا أول رمضان مرّ من دونه _ رحمه الله _ و بما أنني لا أستطيع إخراجها بنفسي خاصة هذا العام لأنني 12 فهل يجوز أن أبلغها للمستحق (يعني أعطي غيري يبلغها له) أم علي أن أسلمها بنفسي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يوجد بعض الغموض في سؤالك أخي الكريم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحصادي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

لقد قمت بضبط المنبه على الساعة الرابعة وعشر دقائق صباحا واستيقضت الساعة الرابعة وثلاثين دقيقة فأسرعت وايقضت زوجتي وتسحرنا حيث أن أذان الفجر في الساعة الرابعة وتسعة وأربعون دقيقة
وعندما انتهيت من وضوئي لصلاة الفجر وكنت بنية التوجه لصلاة الفجر بالمسجد نظرت الى النافذة فرأيت ضوء قوي من خلف الستارة فشككت في الأمر حينها فنظرت الى الساعة فوجدتها الساعة الخامسة وخمسين دقيقة
والذي حدث بالضبط هو إنني عند قيامي من النوم كانت الساعة الخامسة وثلاثين دقيقة أي بعد أذان الفجر بأربعين دقيقة ولم انتبه لذلك
أرجو توضح الأمر وهل علي قضاء هذا اليوم مع العلم أنني حاليا أكمل صومي ومع العلم ايظا أنني لم أكن متعمدا
وجزاكم الله ألف خير
كان ينبغي عليك أن تتبين من الوقت. وعلى كل حال بما أنكم كنتم تظنون أن الليل باق فلا يلزمكم شيء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صيف حار

الأستاذ الفاضل / الجيطالي
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،
لا أعرف لماذا تم حذف مشاركتي ، التي ذكرتُ فيها أن سماحة المفتي ، حفظه الله ،
له تفسير لآية هاروت وماروت ، في شريط متداول ،
الشريط موجود لدي ، وهو من إصدارات / مكتبة الزلفى وتسجيلاتها الإسلامية - السويق

الأمر الآخر ، تفسير الآية ، بمشيئة الله ، سيكون في الجزء الرابع من كتاب جواهر التفسير ،
لأن الجزء الثالث وصل إلى تفسير الآية رقم 96 ، وآية هاروت وماروت رقم 102 .

هذا والله أعلم ، وجزاكم الله خيرا

ــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل. وشكرا لك على الإفاده الطيبه حول تفسير الآيه. وعذرا على حذفنا لمشاركتك السابقه لبعض الاسباب الفنيه التي لم ننتبه إليها. وجزاك الله خيرا.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عناق الارض
السلام عليكم
تقبل الله صيامكم وقيامكم.
سؤالي :
(( ما القول في نظام إدفع زكاتك عبر جوالك ))
أقيم في دولة عربية وقد طرحت شبكة الأتصال نظام يتم فيه دفع زكاة عيد الفطر
وذلك بأن تقوم بطباعة نيتك في دفع الزكاة أو كلمة زكاة وترسلها إالى رقم محدد
ومن ثم يتم خصم مبلغ ريال ونصف عن كل زكاة .
وكيف يمكنني دفع الزكاة عني وعن أولادي ؟
مع خالص شكري
وهل تضمن أن شركة الإتصالات تقوم بدفع زكاة الأبدان في وقتها ولمستحقيها وبمقدارها؟
على كل حال ننصحك أن تقوم بدفعها بنفسك وعن أولادك. والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

س1:رجل داعب ذكره في نهار رمضان فقذف دون قصد..فماذا عليه؟

س2:رجل أسل طوال شهر رمضان، ماذا عليه إن كان مصراً على الأسبال وماذا عليه إن كان جاهلاً بحكم ذلك؟

س3:رجل لم يصم ثلاثين سنة متعمداً ، ماذا عليه؟

وجزاكم الله الخير..
1. إن كان قد خرج الماء الدافق ، عليه التوبة النصوح وقضاء يومه الذي أفسده وعليه كفارة مغلظه وهي عتق رقبه أو صوم شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكبنا. والله أعلم

2. من كان مسبلا وكان مصرا على الإسبال والذي هو كبيرة من الكبائر، فصيامه باطل. والله أعلم.

3. عليه التوبة النصوح وقضاء كل يوم لم يصمه. وعليه كفارة مغلظه وهي عتق رقبه أو صوم شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ميمي الصغيرة
سؤال : هل الكحل العينين الاسود يبطل الصيام ويعتبر تبرجا ؟؟؟؟؟
لا مانع من ذلك إن كانت تبقى المرأة في البيت ولا تخرج بطيبها وزينتها امام الرجال الأجانب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1. كيف يكون صلاة قيام الليل إذا كانت أربع ركعات هل أجلس للتحيات إلى عبده ورسوله وأسلم أم التحيات كاملة؟ وهل بعد الصلاة لا بد لي أن أوتر أم لا؟

2. سؤالي ذي قسمين الأول أن أبي رجل لا يعمل وليس لديه دخل يعيش ويعش أخواتي الخمس وأخي من مساعدات أخوتي من رواتبهم في هذه الحالة هل عند إخراجي لزكاة الذهب بأمكاني أعطائها لأخواتي لشراء إحتياجات العيد أم لا.
القسم الثاني هل يمكنني إعطاء الزكاة لخالتي حيث أن زوجها يعمل براتب وقدره 100 ريال ولديه أبناء وبنات وبيت للإيجار حيث أن الراتب قليل جدا مقارنة بإلتزاماته فهل لي أن أعطيهم شيء من الزكاة

شاكرة لكم
1. "صلاة الليل مثتى مثنى". فبعد كل ركعتين يسلم المصلي ويقوم لركعتين أخريين وهكذا. فيفصل بين كل ركعتبن بتسليم .
وفي صلاة الليل فيها الفصل...........وفي النهار يستحب الوصل.

ومن صلى الوتر من قبل فلا يأتي بالوتر مرة أخرى. فيمنع المسلم من أن يجمع بين وترين في ليله. وأما إذا لم يصلي فليؤخر وليختم صلاته بالوتر بحيث يأتي به بعد الإنتهاء من صلاة النوافل. والله أعلم


2. لا مانع من إعطاء الزكاه إلى أرحامك المحتاجين سوى كان أخواتك أو خالتك بل ذلك هو الأولى. وفي ذلك فضل عظيم. فتنالين بذلك فضل الزكاه وفضل صلة الرحم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فتى الصمود
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
سؤالي1- اصابتني الجنابة بعد صلاة الفجر وانا نائم فهل اعيد ذلك اليوم؟
لا يخلو إما أن تكون قد سارعت للغسل بعد إصابتك بالجنابه مباشرة ولاشيء عليك. وإما أن تكون قد أخرت الغسل أو تهاونت فيه فيلزمك إعادة يومك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فدواويه
عندي سؤال ...

هل الكذب يعتبر حراما اذا كان الفرد يحاول بهذا الابتعاد عن اذية او مضايقة من قبل زملائة مثلا؟؟؟
أما إن كان من أجل أن يدفع عن نفسه الهلاك والأذى فلا مانع منه وخاصة في الحرب. فالحرب خدعه وهو جانب من الجوانب التي يباح فيها الكذب. وبالنسبة للمضايقه من الناس فلا يجوز له أن يكذب وإنما يستعمل بعض المعاريض. وإن للمعاريض لمندوحة عن الكذب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
جزاك الله الخير..
ولكن يا أخي لم تذكر في الأسبال أن كان مصراً عند بطلان صيامه هل عليه القضاء فقط؟! أم شيء آخر؟!! وإن كان جاهلاً بذلك؟!!..ماذا عليه؟
والسؤال الثالث: هل كفارة واحدة فقط تجزيه عن كل تلك الأيام والسنوات؟!!!

نعم عليه القضاء. ومن كان جاهلا لحكم ذلك، فليتب إلى الله توبة نصوحا ويعذر عن ما سلف وإن شاء الإحتياط فليعد أيامه سلامة لدينه. والله أعلم

والكفاره تجزيه مغلظة واحده عن إنتهاكه لحرمة صيام الأيام السابقه وإن عاد فلا بد من التكفير مرة أخرى والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
المشاركة الأصلية بواسطة ميمي الصغيرة
سؤال : هل الكحل العينين الاسود يبطل الصيام ويعتبر تبرجا ؟؟؟؟؟



حتى ولو تقول المرأة انها تحس بنوع من الحرقان عندما لا تضع الكحل ؟

بمعنى آخر هل يجوز أن تضع الكحل والخروج به من المنزل و هي تحس انه مثل المسكن لحرقان العينان ؟


جزاك الله خير الجزاء
ألا يوجد دواء آخر غير الكحل؟؟؟؟
وعلى كل حال الضرورة تقدر بقدرها. ولعلها تلبس الخمار وتستر وجهها حال إستخدامها للكحل. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 11:21 AM
  #47  
قديم 17/10/2005, 08:13 AM
أبو الدرداء أبو الدرداء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 21/10/2005
الإقامة: الغبيراء
المشاركات: 502
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دموع دامية
السلام عليكم
سؤالي هو: هل العطر( البخاخ ) ذو الرائحة القوية يؤثر على الصوم؟
هل وضع كريم لترطيب البشرة ( الوجه والكفين ) يؤثر على الصوم؟
لا. لا تؤثر الرائحه القويه للعطر في الصوم والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دموع دامية
سؤال آخر: أثناء الصلاة إذا شك الإنسان وهو في السجود أنه لم يركع فنهض وركع ثم سجد ، ما حكم صلاته، مع العلم أنه تذكر فيما بعد أنه كان راكعا؟
بمجرد الشك ما كان ينبغي لهذا المصلي أن يلتفت إليه. ثم إنه أخطأ عندما عاد إلى حد قد تجاوزه. فالأحوط له أن يعيد صلاته. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
هي تلبس الخمار و الحمد لله و لكن بعض الأحيان تكون العينان مكشوفتان على سبيل المثال عند الذهاب لشراء شيء معين و تحتاج النظر إليه و هي لا تستطيع أن تضع الخمار كامل اقصد تغطي منطقة العينان دائما لانه كما تعلمون تكون الرؤية غير واضحة و تحس بالضيق من تغطية منطقة العين لفترة طويلة ؟ فما رأيكم

شكرا و جزاك الله خير الجزاء و جعله في ميزان حسناتك و تقبل الله منكم الصيام و صالحات الأعمال
لماذا لا تستعين بشيء من الأدويه الطبيه المعروفه كالقطور والمراهم وغيرها؟؟

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف تكون زكاة الأرض علما بأن صاحب الأرض بحث عن مشتري له حتى حال عليه الحول ولم يشتريه أحد هل عليه زكاة في هذه الحالة وكم مقدار الزكاة علما بأن قيمة الأرض 15 ألف ريال عماني

وفي حال أنه فكر في بناء هذا الأرض وحال عليه الحول ولم يبنيه هل تجب عليه الزكاة

حزاكم الله خير الجزاء
إن كان شراؤه للأرض من أجل التجاره أي من أجل أن يبيعها في المستقبل بسعر أكبر، ففيها الزكاه بعد أن يحول عليها حول سوى إشتراها أحد من عنده أو لم يشتريها أحد. وزكاتها تكون في سعرها الحالي وليس الاولي. فيؤخذ منه ربع العشر. فلو فرضنا أن قيمتها الحاليه 15 ألف ريال، فيؤخذ منها ربع العشر. فتكون إجمالي قيمة الزكاه الواجب إخراجها هو 375 ريال. والله أعلم

ولا زكاة في أرض أريد بها التملك ولم يرد بها التجاره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يقع بيتنا أمام شارع تمر فيه كثير من السيارات و قبل أمس وجدنا غطاء لعجلة سيارة ( طاسة أو كور ) كما يسمى ولم نحملها من مكانها إعتقادا منا أن صاحبها يمكن أن يبحث عنها وسيجدها و قد مر يوم على ذلك ولم يأخذها أحد فماذا نفعل و هل يجوز لنا الإنتفاع بها ؟

جزاك الله خير الجزاء
هي لقطه. خذها واجعلها عندك عاما كاملا واسأل عن صاحبها إن كان إلى ذلك سبيل. فإن وجدته فعليه أن يعرفها بأوصافها وإلا فادفعها لفقراء المسلمين ليستفيدوا منها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة H2S
ما قولكم في من عليه زكاة و أراد أن يجعل جزءا منها لأشخاص يحتاجون أن يسافروا من أجل العلاج . علما بأن الحاله خطيره ممكن أن يفقد المريض رجله إذا لم يسافر للعلاج في الوقت المناسب
وجزءا آخر يجعله لأهل المتضررين من حوادث الزلازل في باكستان، فهم أيضا مسلمون ويجب علينا معونتهم .

جزاك الله منا ألف خير ......... و بعد الخير جنات النعيم.
إن كانوا فقراء أومحتاجين فلا مانع من إعطائهم الزكاه من أجل العلاج. وكذلك المتضررين من حوادث الزلزال إن وجدت الأمين الذي يمكن أن يوصلها إليهم فلا مانع من إعطائهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القرنفلة
الســلام عليـكم ورحمة الله وبركاته

- ما قـولكم في إمرأة مريضــة لمدة ثــلاثة أشهر ونومـت في المستشفى ، وكان من ضمــن الثلاثة أشهر شهر رمضـان الماضي .. وبعد خروجهـا حملـت وتنـاولت أدوية ضد هذا المرض لفتــرة طويلــة .. ولم تؤدي ما عليهــا إلـى الآن فمـا الحكــم ؟؟
عليها أن تقضي تلك الأيام التي لم تصمها بسبب المرض. وهل عليها شيء آخر أم لا؟ قولان. فبعض أهل العلم قال إذا جاء رمضان آخر ولم يقض المسلم ما عليه من صيام من رمضان الماضي فيلزمه القضاء ويلزمه أيضا كفارة التأخير وهي إطعام مسكين عن كل يوم تأخر في قضائه. وبعض أهل العلم لم يلزم ذلك فقال بالقضاء فحسب دون كفارة التأخير وذلك لعدم وجود دليل يعول عليه في ذلك. وممن أخذ بهذا شيخنا القنوبي أبقاه الله تعالى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة كيو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال يقول:-
في هذا الشهر الفضيل وعند سماعي لأذان الفجر شربت ماء علما بان الاذان في البلد ليس في وقت واحد وسمعت انه يجوز ان تشرب عندما تسمع الاذان واريد ان اعرف اذا علي شئ في هذه اليوم وجزاكم الله خيرا
ليس العبره بالأذان وإنما بدخول الفجر الصادق. وبما أن الأذان يكون بعد دخول الفجر، فيلزمك إعادة يومك.
تقول: "وسمعت انه يجوز ان تشرب عندما تسمع الاذان"
وأقول: صحيح. هذا القول معروف مشهور عند العوام والجهلة الأغمار الذين لا يفقهون شيئا في شرع الله تعالى.

والله المستعان.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القرنفلة
وإن كــانت لا تقـدر على الصيــام فهي ترضـع طفلهـا الذى يبلـغ من العمر 20 او30 يوم .. فما الواجب ؟؟

بارك الله فيــك وجزاكـ الله خيراً..
تنتظر حتى تستطيع الصيام. ثم تقضي والله ييسر لها ذلك والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
كيف السؤال عن صاحبها و المنطقة كبيرة , وهل يجب أن أجعلها عام كاملا لكي أخرجها لفقراء المسلمين أم أستطيع أن أبيعها الآن و أخرج ثمنها لفقراء المسلمين
إسأل عنها (إن كان إلى ذلك سبيل). لعلك تضع إعلانا في أحد الاماكن أو تنشر الخبر بين الناس. واللقطه على القول المشهور تحفظ عاما كاملا. وبعد ذلك أعطها لأحد الفقراء ولك أن تبيعها وتعطي الفقير ثمنها. وإن كنت أحد المحتاجين فلك أن تأخذها لنفسك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة abualfawrs
هل يجوز للزوج ان يداعب دبر زوجته بيده وكذلك بذكره خارجيا دون ان ادخال اصبعه اوذكره في الدبر ارجو ان بكون الجواب شرحه لي واضحا حتى لايقع الزوج في المحظور
إن كان بغير إيلاج فلا حرج في ذلك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حمد العليان
مشكور على هذه الخدمة الجليلة وجعلنا واياكم في خدمة هذا الدين.
اما سوالي فهو:
1-رجل فيما مضى لا يصلي ولا يصوم سنين طويله والان رجع الى دين الحق فماذا عليه؟
2-اريد معرفة كيفية الصلاة عند الاباضيه وارجو ان تفصل لي كل حركه وماذا يقال؟
اجرك الله
1. عليه التوبة النصوح وقضاء الصلوات التي لم يصلها من قبل. وكل ما تركه في الحضر يصليه تماما وما تركه في السفر يصليه قصرا. ويجوز له أن يقضي الصلوات في الأوقات المكروهه لا المحرمه وهي بعد الفجر والعصر والوتر. وله أن يكتفي بالفرائض وألزم بعض أهل العلم قضاء الوتر وسنة الفجر.

وكذلك بالنسبة للصوم فبعد التوبة النصوح، عليه أن يقضي جميع الأيام التي لم يصمها وعليه كفارة مغلظه وهي عتق رقبه أو صوم شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا. والله أعلم

2. لعلك تشتري شيئا من الكتيبات أو الكتب المبسطه لشرح كيفية الصلاه ككتاب "كيف أصلي" للشيخ العبري. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فاطم
بسم الله أبدأ في هذا المنتدى الرائع

السلام عليكم ......
س1:ــ
ما قولكم في الطعام المستورد من الدول الغير مسلمة مثل الدجاج هل يجوز أكله علما بأنه كتب عليه مذبوح بالطريقة الإسلامية ( وبهذي المناسبة هل يجوز أكل الهمبرجر والنقانق وما شابه ونحن نشتريها جاهزة من دولة مسلمة ولا نعلم كيف كانت طريقة الذبح)؟؟

س2:ــ
سؤال في نفسي منذ فترة طويلة أريد له إجابة....... نحن نعلم أنه لا يجوز أكل الحرام وان المسلم اذا أكل من مال حرام ونبت لحمه من مال حرام فان الله لا يستجيب لدعائه إذا دعاه لأن مطعمه حرام ومشربه حرام وغذي والحرام فأنا يستجاب له.......... وفي المقابل ان الله قد يستجيب دعوة الكافر والمشرك – وهم كل أكلهم حرام - اذا نزلت بهم مصيبة، فالله اتصف بصفة الرحمة .. فكيف أوفق بين هذا وذالك ,,,,,,,,, واستغفر الله العظيم من كل ذنب.
1. اللحوم التي جاءت من الدول الغير مسلمه فهي حرام ((حتى تثبت حليتها)). واللحوم التي جاءت من الدول المسلمه فهي حلال ((حتي تثبت حرمتها)).ولا إعتبار بما يكتب فيها من أنها مذبوحة على الطريقه الإسلاميه. فقد ثبت غش بعض المؤسسات للمسلمين. فلذلك وجب التثبت من حلية هذه اللحوم التي تأتي من الدول الكافره وذلك من خلال التقارير والبحوث التي تجريها بعض المؤسسات الشرعيه.

وعلى كل حال المسلم أيضا مامور بأن يتجنب الشبهات وأن لا يحوم حولها حتى لا يقع في الحرام. ويقال أيضا في مثل هذه المواقف "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك". والله أعلم

2. الكافر يستجاب له لانه أراد الدنيا بدلا من الآخره وسعى للعاجلة قبل الآجله والله تعالى يقول في سورة الإسراء: "مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا"

واما المسلم فإن الله تعالى يبتليه. فتتأخر الإجابة عنه. بأن يكون دعاءه لا يحبه الله لكونه مخالفا لسنن التكوين والتشريع ، أو لاَن الداعي لم يراع شروط الدعاء ولم يتقيد بآدابه ، أو لوجود الموانع التي تحجب الدعاء عن الصعود : كأكل الحرام ، ورين الذنوب على القلوب ، واستيلاء الشهوة والهوى وحب الدنيا على النفس.

هذا بإختصار شديد
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

عند قراءة القرأن ووصول القارئ للسجدة , عندما يسجد يكبر أم يسجد بدون تكبير و يسبح الله ؟

جزاك الله خير الجزاء
يكبر ثم يأتي بالتسبيح. فقيل هو نفسه تسبيح السجود في الصلاه وقيل أن يقول: سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله وقوته. والله أعلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة حمد العليان
بسم الله الرحمن الرحيم
اشكرك يا شيخ ولدي سؤال:1-اريد معرفة موقع الشيخ الخليلي؟
المــوقـــــــــــع

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الصاروووج
شكرا لكم ولدي بعض الاسئلة اتمنى منكم الاجابة اليها :
س1 إمرأة قالت لو ابنتي نجحت في الامتحان فإني سأصوم شهرين شكرا لله . .. ونجحت البنت والام تريد ان تبدل من الصيام الى الاطعام فهل يجوز لها ذلك ؟؟
س2 رجل اكتتب في عدد من الشركات واصبح لديه ما يقارب 3000 سهم وهو يحتفظ بهذه الاسهم ولا يتاجر بها انما يأخذ منها الارباح التي توزعها الشركات سنويا . فكيف يخرج الزكاة ؟؟ هل يخرج 2,5 % من الارباح ؟ ام 2,5 % من قيمة الاسهم ؟؟ علما ان هذه الاسهم سعرها يتغير يوميا
إجابة السؤال الأول :
أن كانت قد نذرت صيام شهر فلتصمه ولا تتحول إلى الإطعام إلا عندما تصبح عاجزة عن الصيام ولو بعد حين . والله أعلم .

إجابة السؤال الثاني :
لعلك تستفيد من هذه الفتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي يحفظه الله :
هل في الأسهم والسندات زكاة وما مقدارها؟ وكيف تزكي؟
نعم إن بلغت النصاب وتقوم بسعرها في ذلك الوقت فيخرج منها واحد من أربعين أي اثنان ونصف في المائة. وزكاتها زكاة التجارة، وتجب زكاة التجارة في رأس المال وربحه بالقيمة الحقيقية وقت وجوب الزكاة. والله أعلم .


رجل يمتلك أسهما في شركات تجارية. فهل عليه زكاة في قيمتها أم في دخلها فقط ؟
الزكاة في المواد التي يتجر فيها لذلك تجب تزكية الشركات حسب قيمتها . والله أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حمد العليان
اشكرك يا مشرف جيطالي على الايضاح في السؤال السابق.1- ما حكم بيع وشراء الاسهم الماليه؟2-هل يمكن ان اصلي الصلاة الفائتة في البيت علما بان المسجد قريب؟ وشكرا
إجابة السؤال الأول :

إن كانت الأسهم تتعامل بالربا فلا يجوز لك ذلك . والله أعلم


إجابة السؤال الثاني :

أن كانت الصلاة التي فاتتك قبل دقائق فقط فالأفضل لك الذهاب للمسجد لعلك تجد أحدا لم يصلي بعد فتصلي معه .
هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كنت أصلي بعدد من الإخوان لصلاة الظهر و في الركعة الأخيرة قمت و سبح لي الإخوان و لكني كنت تقريبا في و ضع إنتصاب الظهر و أكملت و قوفي و أكملت الركعة الخامسة أم هم فظلوا قاعدون في مكانهم ولم يقفوا معي فهل صلاتنا صحيحة أم يجب علي الإعادة أم ماذا ؟

جزاك الله خير الجزاء
أخطأت إذ لم تقعد بعد ان سّبح لك المصلون . وكيف تكون أنت قائما وهم قعود ؟؟ وعلى هذا عليكم الإعادة . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الدنيا ساعة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال يقول:-
إذا حصل شخص على مبلغ من احدى البنوك من غير أن يسعى لها، فهل له أن يعطيها طالب علم ليدرس بها في احدى الجامعات أو يستفيد بها بنفسة للدراسة.

هذا مال جهل صاحبه فلهذا فقراء المسلمين أولى به ، فعليك أن تدفعه لفقراء المسلمين بنية التخلص منه لا بنية الصدقة . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الدنيا ساعة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسأل عن رجل أخر صلاة الوتر ليصليها مع قيام الليل ثم نام، فلما استيقظ كان قد أُذِن لصلاة الفجر وما تبقى من الوقت يكفيه أن يصلي فريضة الفجر مع الجماعة أولاً.
بعد الفريضة ماذا يجب عليه، هل يصلي سنة الفجر ثم الوتر، أم الوتر ثم سنة الفجر، أم يصلي السنة ويؤخر الوتر .
أفيدونا ولكم الأجر

من دخل المسجد وقد فاتته الوتر فليصلها اولا ثم إذا كان هناك متسع لكي يصلي السنة فليصلها وإلا قدم الفريضة أولا في حالة عدم تمكنه من أداء السنة . هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة keepintouch
هل يجوز الإفطار في السفر وإذا كان يجوز هل يجوز صيام أيام وإفطار أخرى بغير ترتيب وكيف يكون القضاء جزاكم الله خيرا
من سؤال أهل الذكر:

س3: رجل سافر مِرَارا وكان يفطر في سفره وكان السفر بين صيام .. يفطر ثم يصوم ثم يسافر ويفطر ثم يرجع ويصوم وهكذا .. هذه الأيام التي أفطرها متفرقة هل يلزمه أن يقضيها متتابعة ؟ وهل صنيعه هذا فيه بأس عليه ؟

ج: شدَّد بعض العلماء في هذه القضية .. أعنِي في قضية الصيام ثم الإفطار ثم الصيام ثم الإفطار، ولا وجه لِهذا التشديد فالدليل عام يشمل كل جزئية مِن الجزئيات فالمسافر له يفطر سواء ابتدأ الشهر وهو مفطر أو أفطر بعد صيام وأتبعه بصيام ثم أتبعه بإفطار أو ما شابه ذلك من الأمور فإذا سَافر فله أن يفطر في سفره كما دلَّت على ذلك الظواهر من كتاب الله-تبارك وتعالى-وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وليس لأحد أن يعْدِلَ عن الأخذ بالظاهر إلا إذا دَلَّ دليل آخر على صَرْفِ ذلك الظاهر عن ظاهره وليس هنالك دليل يدُل على صرفه عن ظاهره كما هو واضح، وعليه فإنَّ هذا المسافر لا شيء عليه مِن هذه الناحية وإنَّما عليه أن يقوم بقضاء ذلك وقد اختلف العلماء في القضاء هل يَجب فيه التتابع أو لا ؟:
منهم ذهب إلى أنَّ التتابع واجب بل منهم من ذهب إلى اشتراط التتابع وقالوا إنَّ من لَم يُتَابع فإن صيامه الذي صامه في القضاء ينهدم .. مثلا لو كان على إنسان أن يقضي عشرة أيام فصام أربعة أيام ثم أفطر من غير عذر شرعي ثم أراد أن يصوم الستة فليس له ذلك بل عليه أن يصوم العشرة تَماما .. عليه أن يصوم تلك العشرة تَماما.
وذهب بعضهم إلى أن ذلك واجب ولكنه ليس بشرط.

وذهب بعضهم إلى أن ذلك ليس من الواجبات وإنَّما ذلك أفضل لأنَّ فيه خروجا من عُهدة الخلاف.

وأنا لَم أجِد دليلا صحيحا ثابت يدُل على اشتراط التتابع في صيام القضاء وإذا كان شهر رمضان لا يَنْهَدِم لِمن أفطر فيه ولو بغير عذر شرعي .. مثلا لو انْتَهَك شخص حرمة شهر رمضان المبارك فأفطر متعمِّدا فإنه لا يُطالب إلا بقضاء ذلك اليوم أو تلك الأيام التي أفطر فيها فكيف يمكن أن يقال بالتشديد في الفرع الذي هو القضاء فيقال بأنَّ مَن أفطر شيئا مِن القضاء مِن غير عذر فإن عليه أن يعيد تلك الأيام التي صامها من قبل هذا الإفطار ؟! هذا لا دليل عليه البتة، وإنَّما يبقى الكلام في الوجوب وعدم الوجوب والفائدة تكون في أنَّ من قال بالوجوب يقول إنَّ من أفطر بغير عذر فهو عاص وإن كان لا يجب عليه أن يُعيد تلك الأيام التي أتى بِها، وأما من يقول بعدم الوجوب فإنه لا يقول بالعصيان، وهذا الثاني هو الأقرب إلى الصواب وإن كان الأَوْلَى والأحوط أن يُعيد من أفطر في شهر رمضان عندما يقوم بالقضاء .. أن يعيدها متتابعة خروجا من عُهدة الخلاف ومبادرة إلى الخير؛ والله-تبارك وتعالى-أعلم.

اقتباس:
السلام عليكم
وعليكم السلام

اقتباس:
ما حكم اغماض العينين في الصلاة ، في قيامها أو ركوعها أو سجودها؟

الجواب ( من سؤال أهل الذكر):


إغماض العينين في الصلاة مما اختلف فيه الفقهاء كثيرا . فمنهم من شددّ فيه حتى قيل بأنه إن كان يصادف في قيامه غباراً ويضطره ذلك إلى أن يغمض عينيه فإنه يصلي قاعداً ولا يصلي قائماً مع إغماض عينيه . هذا قول في منتهى التشدد .


في مقابل ذلك هناك قول وصل بصاحبه إلى أن يقول بأنه يستحب له أن يغمض له أو يندب له أن يغمض عينيه ، وقيل بإباحة غمض العينين ، وقيل بكراهة غمض العينين أي ذلك كله في الصلاة .

والقول الذي نعوّل عليه بأن الإنسان يتوسط ، فهو لا يفتح عينيه كثيراً ، ولا يغمضهما إغماضاً مطلقاً ، وإنما يفتح من عينيه بقدر ما يفرق بين الضوء والظلمة ليؤدي صلاته بخشوع ، والله تعالى يعين .

اقتباس:
س1. ما القول في من يصلي و يقرأ بقلبه، أي لا يحرك لسانه و لا شفتيه اطلاقا؟
لا تكفي القراءة بالقلب ، بل لابد من تحريك اللسان

اقتباس:
س2. ما القول في قلقلة الإقامة، و ذلك في (قد قامت الصلاة)؟
أحكام التجويد خاصة بالقران دون سائر الكلام . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة muscaty
عندي سؤاال للاخوة الافاضل وارجو ان يجدوا لي اجابة :::::

ما حكم الاتصال بالمسابقات التي في التلفزيون والاجابة على اسئلتها اذا كان سعر الاتصال فيها مضاعفا كأن يكون الاتصال في الفترات العادية مثلا بخمسين بيسه في الدقيقه ويكون الاتصال لهذه المسابقه ب300 بيسه او عن طريق الرسائل فتكون الرساله العاديه ب عشر بيسات والرساله الى البرنامج او المسابقه ب100 بيسه .....


وما حكم الجائزة في تلك الحاله هل هي حلال ام حرام مع العلم انني قرأت فتوى في السعوديه بتحريم مثل هذا النوع واحببت ان اعرف رأي مشائخنا في هذا الموضوع ( مع العلم انني لم اتصل ولا افكر ان اتصل ولكن لرؤيتي الكثير من المشاركين فيها فاحببت ان اعرف الحكم)
ذلك من عقود الغرر. إذ المتصل لا يدري أيصيب الجائزه أو لا يصيبها وذلك هو الغرر إذ هو التعاقد عاى مستور العاقبه. وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن عقود الغرر كما في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم من طريق أبي هريرة -رضي الله عنه- وقد أجمعت الأمة على النهي عن الغرر والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالحكيم
السلام عليكم .. اسئلتي عن الزكاة وبانتظار الأجوبة جزاكم الله خيرا

لقد استلمت مبلغاً مستحقا من جمعية تعاونية قدره 6000 ريال عماني وبعد عدة أشهر قمت بإقراض 2500 ريال لأحد الأخوة ومبلغ 140 ريال لشخص أخر .. والمتبقي عندي حالياَ 3.360 ريال وقد مضى على المبلغ الأصلي أكثر من عام أما المتبقي فمضى عليه أقل من عام .. علماً بأني لم أحدد يوما معيناً لأداء الزكاة حيث أنها المرة الأولى أؤدي فيها الزكاة .. الآسئلة

1- كيف تكون زكاة هذا المال هل على الأصل أم على المتبقي؟
2- هل يضاف الراتب الشهري المسلتم على المبلغ الواجب فيه الزكاة ويزكى جميعاً؟
3- في حال استلامي للمبالغ التي أقرضتها لغيري هل أزكيها مع المتبقي؟
4- هل تجوز الزكاة للشخص المستقرض مني مع العلم بأنه غير مستطيع مؤقتا لدفع القرض؟
5- هل تجوز الزكاة للأهل (والديّ وإخوتي وأخواتي) أو استغلالها لشراء مستلزمات منزلية ضرورية لهم؟
هذي بعض الأسئلة وأغدو شاكرا للإجابة عليها .. وجزاكم الله خيرا ونفع بكم
1. الزكاه تكون على كل ما حال عليه الحول من وبلغ فيه النصاب من المال. وتزكي كذلك المال الذي أقرضته الناس إن كانوا أوفياء غير مماطلين.. والله أعلم.
2. الراتب الشهري أو أي زيادة أخرى تضاف إلى جملة ما عندك. فتضاف الزياده إلى الأصل ويزكى زكاة واحده.والله أعلم
3. كما تقدم، عليك أن تزكي المال الذي أقرضته الناس مع جملة ما عندك إن كان المقترض وفيا مليا غير مماطل. والله أعلم.
4. إن كان فقيرا فلا مانع من أن تعطيه زكاة أموالك. والله أعلم
5. الزكاة لا يصح دفعها للوالدين، لأن عولهما واجب عليك. ولا مانع من دفعها للإخوة والأخوات إن كانوا فقراء بل ذلك هو الأولى والأفضل. فتنال بمشيئة الله تعالى أجر الصدقه وأجر صلة الرحم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سحابة
عندي سؤالين في الصلاة ::::
1- اذا كنت اصلي فريضة الظهر او العصر وقرات بعد الفاتحة سورة سهوا ،، فما حكم ذلك ؟؟؟ واذا تذكرت وانا قد بدات بقرآءة السورة هل اكملها ام اقطعها ؟؟؟؟؟

2- اثناء او بعد الصلاة لاحظت ان قليلا من شعري ظهر من الحجاب ،،،، هل صلاتي مقبولة ام لا ؟؟؟
1. عليك أن تسجدي للسهو بعد التسليم. ومن تذكر فليقف ولا يكمل السوره. والله أعلم
2. إن لم تتعمدي ذلك فعسى الله أن يتقبل منك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
السلام عليكم

الحمد لله على العوده الحميده للجميع
احببت ان أسأل سؤال في الميراث
كم يكون نصيب الأم والأب مما ترك الولد إذا لم يتزوج

فمثلا ترك خمسة آلاف ريال كم يكون نصيب الأثنين من هذا الملغ

ولكم جزيل الشكر
الأم لها الثلث والباقي للأب. يقول الله تعالى "فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نظرية
السلام عليكم ..
لقد قامت مجموعة من طالبات إحدى الكليات بتعليق عدة فتاوي مكتوب عليها أنها فتاوي للشيخ أحمد الخليلي ومنها حكم يبيح تصبيغ الشعر بلون غير الأسود ..
قرأته طالبة وأخبرت إحدى قريباتها وقد أكدت أنها قرأته .. قامت قريبتها بعمل تمييش للشعر (أي صبغت خصلات من شعرها بلون مغاير للون شعرها وهو الأسود )
بعد أن صبغت أخبرتها زميلة لها أنها قرأت فتوى للشيخ يحرم فيها التمييش ..

رجعت لقريبتها التي ذهبت واستفسرت عن الفتاوي التي تم تعليقها فذكر لها أن من يقوم بهذا هن متطوعات ولا يعلمن بالضبط من هن ..

سؤالي :
ماذا يتوجب على من قامت بالتمييش وهي ما قامت به إلا بعد أن أخبرت أنه جائز ؟ وأكتشفت بعده أنه حرام ؟
قبل كل شيء، من الخطورة بمكان أن ننسب كلاما إلى أحد العلماء وهو منه براء. ثانيا، من الضرورة بمكان أن نتثبت من صحة ما يعلق أو ينشر من فتاوى وأحكام إن لم تكن معتمدة أو مؤكدة. فهناك كثير من المغرضين الذين يقلبون الباطل حقا والحق باطلا وينسبونه إلى بعض أهل العلم كما حدث ذلك في كثير من الأحيان. يفعلون ذلك لأغراض لا تخفى على اللبيب العاقل.

وفي المقابل، فإن شيخنا الخليلي -متعنا الله بحياته- قد أفتى بأن تشقير الشعر لا يجوز لأن ذلك من تغيير خلق الله تعالى. وعلى هذه المرأه أن تتوب إلى الله تعالى مما فعلته وإن كان ينبغي عليها أن تتثبت مما يعلق من الفتاوى والاحكام. وعسى الله أن يتوب عليها. وإن إستطاعت أن تزيل ذلك التمييش أو التشقير بماده فذلك حسن والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأمل المرتقب
س : هل تعد أرملة الأبن من النساء المحرمات على والده نكاحهن؟
نعم. فزوجة الإبن وإن مات زوجها، هي من المحارم حرمة أبدية على أبيه. لا مانع من الخلوة به مثلا ولا مانع من السفر معه وغيرها من الأمور المباحة بين الرجل ومحارمه . والله تعالى يقول في كتابه : "(حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ)

فقول الحق تعالى "وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم" المراد بذلك زوجة الابن وإن نزل حرام على أبيه بمجرد العقد وزوجة ابن الابن حرام على جده بمجرد العقد ولهذا لو عقد شخص على امرأة عقدا صحيحا ثم طلقها في الحال كانت محرما لأبيه وجده وإن علا لعموم قوله تعالى وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم والمرأة تكون حليلة لزوجها بمجرد العقد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو الهموم
شخص دخل المسجد وجد الصف ممتلأ فصف وحده خلف الصف لكن في منتصفه فما حكم صلاته؟ كذلك ما حكم من اصطف معه بعد ذلك؟
وجزيتم خيرا.
لا صلاة لقائم خلف الصف منفردا. فعليه أن يعيد صلاته. ومن وقف معه بعد ذلك فإن كان فردا، فصلاته باطله بطبيعة الحال لبطلان صلاة الأول. إذ سيبقى هذا الأخير في حكم المنفرد في الصف إلا إذا استأنف الاول صلاته من جديد. وأما إن كانوا أكثر من واحد وأقاموا صفا بأنفسهم فصلاتهم صحيحه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الصاروووج
شكرا لك اخي العزيز وسؤالي هو
لدى اخي بناية سكنية بها 6 شقق مؤجرة ويستخدم اخي الايجار بالكامل ولا يبقى منه شيء يعني لا يحول عليه الحول . فهل في هذه الحال عليه ان يدفع الزكاة من هذا الايجار ؟؟ علما ان قيمة الايجار 360 ريال شهريا
بما أنه لا يبقى في يده شيء، فلا زكاة عليه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
ذلك من عقود الغرر. إذ المتصل لا يدري أيصيب الجائزه أو لا يصيبها وذلك هو الغرر إذ هو التعاقد عاى مستور العاقبه. وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن عقود الغرر كما في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم من طريق أبي هريرة -رضي الله عنه- وقد أجمعت الأمة على النهي عن الغرر والله أعلم.

ما حكم المشاركه في المسابقه التي تطرح في المنتديات وعليها تكون جائزه ؟
والرجاء التفسير مع الأدله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو الدرداء
أخوتي في الله

سؤالي :
أحد الأخوة أحتلم في شهر رمضان وفور أستيقاظه من النوم قام بالأغتسال فما الذي يجب عليه

جزاكم الله خير
لا شيء عليه . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
إن سمحت لي أخي بسؤال ..:
لي قريبة تصوم في شوال ست الصبر .. سؤالي ..:
أتقضي أولا .. ثم تتنفل أم لها الرخصة في صوم الست ثم القضاء في باقي أيام السنة ؟
(أم تقضي دينها إلى الله أولا ثم تتقرب إليه بالنوافل ..؟!!)


أفيدونا جزيتم خيرا
يقول سماحة الشيخ الخليلي:
س: بالنسبة للمرأة الحائض يَبقى عليها صيام مِن شهر رمضان فأرادت أن تصوم ستّة أيام مِن شوال، هل تُقدِّم ديْنها أوّلا ؟

ج: أوْلى لها أن تَخرج مِن عهدة الخلاف بِحيث تصوم ما عليها أوّلا إن أمكنها ذلك، وإن لم يُمكِنها فلا حرج في ذلك، لأنه مِمّا رُوي عن عائشة أم المؤمنين-رضي الله تعالى عنها-أنها كانت تَصوم ما عليها مِن القضاء في شهر شعبان لِيُوافِق صومُها صومَ رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه يَبعُد أن تكون لا تَصوم مِن بعدِ رمضان شيئا إلى شهر شعبان، فلذلك لا نرى حرجا إن صامت أوّلا الستّة مِن شوال قبل أن تَصوم ما عليها مِن القضاء.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
أختي مدرسة وتصوم قضاء ما عليها من شهر رمضان تبقى لها ثلاث أيام وهي ممن يشاركن في مهرجان العيد الوطني وترغب أن تؤجل الثلاث أيام المتبقية بعد الإنتهاء من العيد الوطني كون أن التدريب سوف يكون في فترة العصر لما في ذلك مشقة العمل والتدريب معا. سؤالها هو هل تستطيع تأجيل ما تبقى لها وهي ثلاث أيام أم أنها واجب عليها إتمام ما عليها.؟
من أجل تلك الضروره المذكوره في السؤال، فلا مانع من تأجيل ما تبقى عليها من قضاء. والحاصل أن بعض أصحابنا لا يرون وجوب التتابع ومنهم شيخنا المحقق القنوبي - أبقاه الله-. فيقول -حفظه الله تعالى- :
"وأنا لَم أجِد دليلا صحيحا ثابتا يدُل على اشتراط التتابع في صيام القضاء" والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المستبلي
لا شيء عليه . والله أعلم
شكر أخي على المرور ولك الأجر أن شاء الله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
هل يجوز عدم الوضوء بعد الاستحمام؟؟
لا أدري ماذا يقصد السائل بعدم الوضوء بعد الإستحمام؟ فإن كان يقصد هل يجزيه الإستحمام للصلاة مثلا من غير أن يتوضأ ، فالجواب لا يجزيه. ولا بد أن ينوي الوضوء وينوي به رفع الحدث وإستباحة الصلاه وان يذكر اسم الله تعالى على الوضوء وأن يأتي به بالهيئة المعروفه التي ذكرها الله تعالى في كتابه وجاء تفصيلها في سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم. وهناك قول بأن ذلك يجزيه إن كان غسله كالغسل من الجنابه بشرط عدم لمس العوره المغلظه. فمن أفضى بيده إلى عورته انتقض وضوؤه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
وكيف بخصوص البسمله قبل الوضوء هل هي واجبه او لا ؟؟
ذكر الله تعالى عند إرادة الوضوء واجب على قول. وبعض أهل العلم قال بأن ذلك سنه. وهل يجب ان تذكر البسمله أم يجزي ذكر الله بأي صيغه أم غير ذلك ؟ أقوال. وعلى كل حال ينبغي عدم التفريط في ذلك. ومن نسى ان يذكر الله تعالى وتذكره وهو في الوضوء، فبعضهم قال بالإعاده وبعضهم لم يلزم الإعاده وقالوا إن ذلك من النسيان وبعضهم ذهب إلى أن يقول المتوضيء : بسم الله على أوله وآخره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحصادي
السلام عليكم
السؤال الأول:
اتفق شخص مع والدته على ان يشتري أرضها وفق ما اتفقا عليه من مبلغ ، فهل يجوز ان يجريا هذه المعاملة بدائرة الاسكان على انها معاملة تنازل ( أي تنازل الام في تمليك أرضها لابنها دون شراء ) وذلك بهدف تقليل نسبة رسوم التمليك في حالة التنازل

السؤال الثاني :
هل يجوز تثمين ارض ما بقيمة اقل من القيمة التي اتفق عليها المشتري والبائع وذلك بهدف تقليل نسبة رسوم التمليك الواجبة على المشتري ؟
الجواب على السؤالين: ذلك مما لا مانع منه على رأي بعض أهل العلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0
عندي سؤال 0
هل يجوز أن يسمي الأب ولده بأسم من أسماء لفظ الجلاله والأسم باتحديد هو( المهيمن )
وأذا عرفنا شخص ما قد سما أبنه بهذا الأسم فماذا علينا أن نفعل أتجاه ذالك 0
افيدونا أفادكم الله
ذلك مما يبيحه بعض الفقهاء، وتركه أولى والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Wisdom
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رجل له زوجة تعمل بالسلطنة مدرسة , مما اضطر لجلب شغالة لتربية أولاده وخدمته, هو يكره خروج الزوجة للعمل وقد أمرها مرارا بلإستقالة , ولكنها ترفض, مع العلم أن حالة الزوج ميسورة , وموفي بجميع الإلتزامات, فهل من حقه منعها؟, هل يعتبر راتبها حرام لأن زوجها غير راض عن خروجها للعمل؟ هل يجب منعها من إطعام أطفاله إذا كان راتبها حرام؟ ماذا يجب فعله؟
نرجوا الأفادة وشكرا
بما أنه ميسور الحال ولا ضرر من ترك هذه الزوجه لعملها، فله الحق من منعها من الخروج للعمل. وإن لم تطعه فلا يقال بأن ما تأخذه من راتب هو حرام ، ولكن نامر هذه الزوجه أن تتقي الله تعالى وان تستجيب لزوجها ففي ذلك رضوان الله تعالى ونأمرها أن تتعاون مع زوجها على البر والتقوى. والله ولي التوفيق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سحابة
السلام عليكم عندي سؤال :
فتاة عندما كانت في الثانوية العامة نذرت انها اذا حصلت على مجموع يدخلها اي كليه فانها سوف تصوم في الصيف كل اثنين وخميس حسب استطاعتها ،،، وقد حصلت على مجموع يدخلها احدى الكليات ولكنها لم تصم ذلك الصيف وصامت الصيف الذي بعده يوم واحد ولكنها تعبت ولم تكمل ،، وهي الآن قد انهت دراستها الجامعية ،،،، ماذا عليها ؟؟؟؟

السؤال الثاني :
هل يجوز لبس الملابس التي مرسوم عليها صور حيوانات مثل الفراشة او العصفور بشرط ان تكون عيون هذا الحيوان غير واضحة او مرسومه ؟؟؟؟


الرجاء الرد للضرورة القسوى
1. عليها أن تستغفر الله تعالى وتتوب إليه تعالى توبة نصوحا مما فرطت فيه من النذر. ومع ذلك فيلزمها كفارة مرسله وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبه، فإن لم تجد فصيام ثلاثة أيام. والله أعلم

2. لا يجوز لبس مثل هذه الملابس التي عليها رسومات ذوات أرواح وتصاوير وغيرها. وبعض أهل العلم أجاز إن لم يظهر الرأس والعيون في تلك التصاوير. وترك ذلك أولى وأحوط وأسلم والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة keepintouch
ما حكم استخدام بطاقات الاتمان؟وماذا اذا تم رد المبلغ قبل أن يقوم البنك بأخذ الفوائد الربوية؟ شكرا
من خلال سؤالك يظهر بأن البطاقه التي تريد السؤال عنها هي أحد الأنواع التي لا يجوز التعامل بها. على كل حال في هذه القضية تفصيل والبطاقات مختلفه ولعلك ترجع إلى الكتاب الفقهي الذي ألفه الشيخ ماجد الكندي الباحث بمكتب الإفتاء حول المعاملات الماليه العصريه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأمل المرتقب
نويت ان شاء الله صيام شهرين متتابعين (ذو القعدة وذي الحجة) لكني سمعت بأفضلية ابتداء الصيام بعد العواشر الأولى من ذي الحجه ، فما صحة ذلك؟
بارك الله فيكم
اختيارك لذي القعدة وذي الحجه لصوم الشهرين المتتابعين غير موفق. ذلك لأن هناك بعض القواطع والتي ستقطع صيامك وهي العيد في يوم العاشر من ذي الحجه، والذي لا يجوز فيه الصيام كما هو معروف. وكذلك هناك أيام التشريق وهي 11 و 12 و 13 ذي الحجه التي يكره فيها الصيام وقيل يحرم فيها الصيام. ذلك أن من أراد صيام شهرين متتابعين (كفارة لما فرط فيه من بعض العبادات أو كفارة لما ارتكبه من بعض المحضورات التي تلزم صيام الشهرين) عليه أن يختار وقتا لا يكون فيه قاطع للصيام كالعيد مثلا وكرمضان وغيرها من القواطع. فيلزم في الكفارة التتابع في الصيام.

والآن ولضيق الوقت، فننصحك بأن تبدأ الصيام بعد أيام التشريق أي في اليوم الرابع عشر من ذي الحجه، وأسأل الله تعالى أن ييسر لك. والله ولي التوفيق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحصادي
السلام عليكم
هل يجوز التهاون في المحافظة على سنة الفجر قبل الفريضة؟
يعني شخص كل يوم يجي يصلي الفجر مع الجماعة يحصل ما فيه وقت ليصلي سنة الفجر فيصليها بعد الفريضة
لا ينبغي تأخير أو تقديم العبادات عن وقتها المشروع. وسنة الفجر شرعت قبل الفريضه. فإن كان هذا يتعمد تأخير السنة فذلك مما لا ينبغي، وأما إن كان هناك شيء من الاعذار والأسباب التي تجعله يصل متأخرا مثلا، فالله أولى بعذره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الايجابي
شخص مسافر حضره وقت صلاة الظهر، وذهب ليتوضأ ولكنه عزم على الاستحمام قبل الوضوء _ليس عن الجنابة_، وفي ذلك الاستحمام أمر الماء على جميع أعضاء الوضوء، ولكنه بعد الاستحمام نسي أن يتوضأ وذهب إلى المسجد وصلى مع الجماعة صلاة الظهر _4ركعات لأنهم غير مسافرين_، وتذكر عند صلاة العصر في ذلك اليوم أنه لم يتوضأ لصلاة الظهر،
ماذا عليه الآن؟
جزاكم الله كل خير على جهودكم المباركة.
كما تقدم في جواب سابق، فبمجرد الإستحمام العادي دون أية نيه سابقه فذلك لا يجزيه. إلا إن كان ذلك الغسل كالغسل من الجنابه فيجزيه على رأي كثير من أهل العلم بشرط عدم لمس العوره. فعليه إذا إعادة صلاته التي صلاها خلف الإمام المقيم. فيصلي ركعتين لأن أصل وجوبها عليه كذلك، وقيل أربع ركعات. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 12:01 PM
  #48  
قديم 19/11/2005, 02:25 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زوجة رجل
عندي سؤال " اذا صار وحطيت مبلغ في البنك كتوفير وعملوا سحب والله اكرمنا وفزت بمبلغ ضعف المبلغ فماذا على ان اتصرف بالمبلغ هل يجوز ان استفيد منه في دراسة شخص قريب منك او حتى انه يعطيه لشخص اخر حتى يقوم بايفاء دين بنك "قرض ربوي" او دفع مهر لشخص يريد الزواج من باب تفريج كربة فما حكم ذلك.
الجوائز الربويه يتخلص منها بدفعها إلى فقراء المسلمين بنية التخلص لا بنية الصدقه. ولا ينبغي دفعها في وجه من وجوه البر الاخرى. فيتخلص منها بدفعها إلى الفقراء والمساكين والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

س1: ما صحة ودرجة هذه الأحاديث؟!
1-(من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه).
2-(ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار).

س2: هل يؤثر تمشيط اللحية بعد الوضوء على الوضوء وخاصة إذا سقط شيء منها؟!

س3:رجل بعد إن أنتهى من أداء العمرة وأنتهى من الحلق أي إنه تحلل، بعد فترة وجد في قبعة رأسه بعض من الدم.. هل يؤثر ذلك على عمرته؟ وماذا عليه؟!!(علماً بأنه لم يرى أي دم عند الحلاقة فقط بعد فترة من الوقت).
1. الحديث صحيح ثابت ولكن بلفظ "لا ينظر" وليس "لم ينظر". والحديث الثاني صحيح أيضا.
2. لا يؤثر تمشيط اللحية بعد الوضوء ولكنه ينتقض إن خرج دم بسبب ذلك.
3. لا يؤثر في عمرته. ولعل الدم خرج بسبب الحلق. فلا يؤثر والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قلبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما هي الصلوات اللتي يمكن للمفرد ان يجهر بها وماذا عليه لو كان قد اجهر في صلوات لا يجب الجهر فيها؟
وجزاكم الله الف خير
ذلك في النفل فقط كقيام الليل. ولكن لا يكون ذلك بصوت عال جدا بحيث يزعج الاخرين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو الهموم
هل يلزم من يفصل في الوتر فيصلي الشفع ركعتين ثم يصلي الوتر ركعة واحدة أن ينوي الشفع والوتر أم يكتفي بنية الوتر عموما؟
وجزاكم الله خيرا.
نعم لا بد ان ينوي لكل منهما بنية مستقله ولا يجمعهما في نية واحده. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غزال الوادي
هل من صام ستة أيام من شوال بعد شهر رمضان إلا أنه لم يكمل صوم رمضان، حيث قد أفطر من شهر رمضان عشرة أيام بعذر شرعي، هل يثبت له ثواب من أكمل صيام رمضان وأتبعه ستاً من شوال، وكان كمن صام الدهر كله؟

وما رايكم بهذا الجواب

والذي ينبغي لمن كان عليه شيء من أيام رمضان أن يصومها أولاً ثم يصوم ستة أيام من شوال؛ لأنه لا يتحقق له إتباع صيام رمضان لست من شوال إلا إذا كان قد أكمل صيامه.

هل فيه شيء من الصحه


أفيدونا جزاكم الله خيراً
عسى أن تنال ذلك الاجر. والذي ثبت أن السيده عائشه -رضي الله عنها- كانت تقضي ما عليها من صيام رمضان في شعبان، فلا يعقل أنها كانت لا تصوم شيئا من شوال. نعم المرأة مطالبة بأن تقدم الفريضة قبل النفل. عليها أن تأتي بما عليها من صيام رمضان. ولكن لا مانع من أن تؤخره للدليل المتقدم في ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سؤالي يا شيخي العزيز هو :

أنوي إن شاء الله أن أذهب للحج لأداء الفريضة و أنا حقيقة مشترك في عدة جمعيات و أعداد المشتركين كثيرين و في هذه الجمعيات لي بعض المال و علي كذلك و عندي قطعة أرض تغطي جميع ما علي و زيادة , سؤالي هل يجب علي أن أخبر الأشخاص في الجمعيات على حجي أم انه يكتفي ما سأكتبه في الوصية ؟

بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء
لا يلزمك أن تخبر جميع الأعضاء. ولك أن تكتفي بالوصيه. وإن أخبرت المشرف العام للجمعيه فحسن والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بهاء
عند تأمين سيارتي عندما اشتريتها دفعت مبلغ خمسين ريال تأمين غير شامل أي التأمين يتكفل بتصليح سيارة التي تسببت بضررها ولايتكفل بتصليح سيارتي وعندما ذهبت إلى الشركة لأخذ ترخيص لإصلاح سيارةالشخص الآخر طالبوني بدفع مبلغ خمسين ريال أيظا كمساهمة أي مجمل ما دفعته لها مئة ريال ومقدار تصليح سيارة الشخص الآخر تكلف مئة ريال
سؤالي في حالة تساوي القيمة التي دفعتهامع مبلغ التصلبح هل تجوز المعاملة وأيضا في حالة زيادة قيمة التصليح علىالمبلغ الذي دفعته للشركة هل تجوز المعاملة
ولكم جزيل الشكر
لا مانع من ذلك ما دام مقدار ما دفعته للشركه هو نفسه قيمة التصليح. وأي زيادة في مصاريف التصليح أو مصاريف أخرى فينبغي أن تتحملها بنفسك ولا يسوغ لك أن تعتمد على شركات التامين لدفعها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو البوارق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤال للأخ الجيطالي
السؤال : شخصي بطل صومه في رمضان لعدة سنوات فكيف له بالقضاء هل يقضيها متتالية أو لكل شهر مستقل يقضيها متتابعة أعني أن لو عليه 30 يوم هل يشترط فيها التتابع وهذه الأيام كانت لعدة سنوات سابقة
لا يلزمه أن يقضي كل الشهور متتالية بل يقضي كل شهر مستقلا عن الآخر. ولكن عندما يصوم كل شهر، فالذي يأخذ به شيخنا الخليلي أبقاه الله أن يقضيها متتابعه. فكما يشترط التتابع في الأداء فإنه (أي التتابع) شرط في القضاء. وإن كان بطلان صومه بسبب إنتهاكه لحرمة رمضان عمدا بسبب أكل أو شرب أو جماع أو إستمناء مثلا، فيلزمه كفارة مغلظه وهي عتق رقبه فإن لم يجد فصوم شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا كفارة لما أفسده من صومه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زهرة المطر
أم إبنتها مريضة ونذرت بعد شفائها أن تصوم شهر كامل ... ومرت سنتين تقريبا تتعالج الإبنة وشفيت والحمد لله ولكن لم تعد الأم صحتها بجيدة ... فما الحكم فيما نذرت فيه الأم ؟ أرجوا الإفادة...
إذا استطاعت أن تصوم فذلك هو الواجب عليها ولو بعد حين. وإن لم تستطيع الصوم، فلتطعم عن كل يوم مسكينا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المستبلي
المشاركة الأصلية بواسطة الوغى المرعب
السلم عيلكم و رحمته الله و بركاته
شخص يشتغل في دائرة حكومية وفاتح حساب في أحد البنوك لكي يحصل على راتب شهري. و منع الفوئد الشهيرالتي يمنحها البنكز ومت الأيام و في يوم من الأيام سمع بأنه حصل على مبلغ هائل من البنك وفجئ هو بالخبر و قرر أن لا يخذ المال إلا بعد فتوى من أهل العلم و حول البعض إقناعة بالأخذ لإنه لم تكن نيته فتح حساب في البنك لهذا الغرض و سأل الله إن كان المال حلالا عليه يسهل الله له و إن كان غير ذالك عسرو لم ياخذ. و ذهب الى أحد الشايخ من الفتين شيخ .... و كان معه من جمع من الناس قد يكون من أهل العلم. و أخبره عن معيشته(موظف يستلم راتب شهري و ليس لديه منزلا وأمه متقاعد و معه أخ و أخت لا يعملان و أمه متكفلة بأبيها و أمهاو يعيشون في منزل مستأجر) فسأله الشيخ إن كان المال دخل في حسابه أم لا؟ فرد عليه بنعم,فافتى الشيخ بأن يستخدم المال حسب فقره و الباقي يتعطي للفقراء و خرج من منزل الشيخ و كان صادقا فيما يقول. و بعدها أخذ العبد جزء من المال و أعطى بها الفقراء و البقي قرر أن يشتري بها أرض لكي يبني عليها بيتا يستر بها أسرته., أشترى الأرض
ما راي أهل العلم من قرار هذا العبد؟ و هل إرتكب كبيرة ؟ و إن كان الجواب بكبيرة فماذا عيله أن يفعل؟

(هو كان موظفا برتب شهري 450 ريال و ليس لديه منزلا وأمه متقاعد تستلم تقريبا 250 شهريا و معه أخ و أخت)ز و الشيخ من كبار المشايخ يفتي في السائل الدينية.
الجوائز الربويه الأصل فيها أن يتخلص منها بدفعها لفقراء المسلمين ولا ينبغي أن تصرف في أي وجه من وجوه البر الأخرى. تعطى لاحد الفقراء المحتاجين بنية التخلص لا بنية الصدقه. فإن كنت منهم فلك أن تأخذ منها بقدر فقرك وإلا فادفعها إلى أصحابها من الفقراء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المستبلي
المشاركة الأصلية بواسطة أمير في الماضي
ي زوجة اقترضت من البنك لأختها مبلغا وقدره 12 ألف ريال عماني ، لأن الأخت الثانية ية لا يحق لها أن تأخذ هذا المبلغ من البنك لأن راتبها لا يساعدها على ذلك
فقامت أختي بتقديم المساعدة لأختها شريطة أن تقوم الثانية بدفع الأقساط الشهرية باستمرار والبالغة 167 ريال عماني شهريا أي حين يأخذ البنك قسطه من زوجتي يكون قد تحول لها المبلغ نفسه من راتب أختها بحيث حين تستلم زوجتي راتبها يكون كاملا مستوفي
وبعد مرور شهرين انتقلت زوجتي الى رحمة الله علما بأن البنك قد أخذ قسطين ، وفائدة هذين القسطين 32ريال و4مئة بيسة ، وفائدة القسط ( القرض ) كاملا 10%
وللعلم ان قانون البنوك عندنا هو أخذ التأمين مسبقا ومبلغ التأمين هو 600ريال عماني وبهذا يتحمل التأمين المبلغ المتبقي بعد وفاة الشخص

السؤال : كيف يتم تطهير زوجتي المتوفاة من هذا القرض وفوائده
لقد وقعت هذه المرأة في خطأ كبير عندما قامت بأخذ سلفة ربوية وإن كان قصدها خير ا وذلك لمساعدتها لاختها، ولكن لا يكون عمل الخير بتعدي حدود الله. وليس الربا مما يباح في الضرورات وعلى كل حال نكل أمرها إلى الله تعالى.
هذا، وننصحك بأن تبذل الغالي والرخيص والنافس والنفيس من أجل أن ترجع هذه المبالغ إلى البنك ولا تسمح لشركة التامين بدفع أية مبالغ. وإذا كانت هناك صعوبة في إرجاع مثل هذه الاموال بسبب دفع شركة التأمين للبنك ، فعليك إذا دفعها لفقراء المسلمين. وأسأل الله تعالى لك التيسير. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الباشق السابع
المسلام عليكم
السؤال: هل يلزم بعد سجود التلاوة في الصلاة قراءة بضع آيات من الكتاب العزيز.
أم أن ذلك لا يلزم؟
وجزاك الله خيرا
لا. لا يلزمه أن يقرأ شيئا بعد السجود. فإن اكتفى بما قرأه فله ذلك، وإذا أراد أن يقرأ شيئا بعد السجود فله ذلك أيضا والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سحابة
شكرا اخي على ردودك ولكن عندي سؤال على ردك الاول :

هل يمكنها ان تصوم ما فاتها من نذر الآن ؟
هي حددت فترة معينه تصوم فيها. وقد فاتتها تلك الفتره ولم تصم. ولذلك وجب عليها الكفارة المرسله كما تقدم في الجواب السابق لتفريطها في النذر. وهل يلزمها أن تقضي ذلك الصوم أم لا؟؟. هذا مما اختلف فيه أهل العلم. فقيل عليها مع الكفارة القضاء وقيل تكفر ولا يلزمها القضاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد بن الوليد
سؤالي في حالة وجوب قضاء عدة ايام متتاليه من رمضان فهل يجب قضاؤها متتاليه ام يصح قضاؤها متفرقه؟
أما شيخنا الخليلي -أبقاه الله تعالى- فيقول بما أن التتابع شرط في الأداء فإنه (أي التتابع) شرط في القضاء. وبعض أهل العلم لا يوجب التتابع في القضاء كما عند إمام السنة والأصول الشيخ القنوبي حفظه الله تعالى والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
[B]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
ســـؤالي :


*** رجل اقترض مالاً من شخص ويستلم القرض شهريا حتى يكتمل المال المقترض وليس دفعة واحده ، وهو يمتلك أرض قبل اقتراضه المال بعامان نوى أن يبيعها ليسدد ما تبقى عليه من ديون لاحقــا عند ارتفاع أسعارها ، هذا وقد قام ببناء منزل خاص له بذلك المال ( القرض ) ، على أن يسدد دفعات للمقاول حسب الإتفاق ، وقد حال الحول على المتبقي من ذلك المال باستلامه دفعه من الشهر الأول ( واستهلاكه للمال المستلم (القرض)) والمتبقي من حق المقاول ولكن لتأخر المقاول عن تنفيذ البناء تأخر دفع مستحقاته ....وعليه :

1- هل تجب الزكـــاه على الدائن ...؟
2- هل تجب الزكـــاه على المدين ...؟ وفي حالة وجوب الزكاه فهل عليه أن يسقط الدين أولاً ...؟
مع العلم أن القرض الذي عليه يفوق مبلغ الزكاه بكثير .....
3- هل تجب الزكاه على قطعة الأرض التي يمتلكها قبل الإقتراض أو بعده ... ؟
وهل الأولى الزكاه أم الإدخار لسداد الدين .... ؟
4- هل تجب الزكـاه على المال المتبقي والذي هو حق للمقاول ...؟
5- هل تجب الزكــاة على من عليه ديون ... ؟ ( بشكل عام ) .
6- إن وجبت عليه الزكاه وتأخر في آداءها .. ماذا عليــه ...؟ [/B]
1+2 . إن كان الدين مؤجلا فالزكاة على المدين لا الدائن. وإن كان حالا أي وصل أجله فالزكاة على الدائن. ومن وجبت في ماله الزكاه، وعليه دين غير مؤجل فليسقط مقدار الدين الذي عليه والذي يريد دفعه ويزكي ما تبقى عنده من مال.

3. إن كانت هذه الأرض أريد بها الإتجار ففيها الزكاه وإلا فلا.

4. نعم فيه الزكاه إذا بقى في ملكك. وإذا أردت دفعه للمقاول فلا زكاة فيه.
5. نعم تجب الزكاه على من عليه دين، ولكنه يؤمر أن يسقط مقدار ما حان أجله وأراد المدين أن يدفعه للدائن.
6. عليه التوبة النصوح، وعليه أن يسارع بإخراج ما عليه من زكاه وليس عليه شيء آخر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الروضه
سؤالي
سألتي احد الأخوات عن مسألة حف الحواجب اهي حلال ام حرام فوددت تبان الحكم الواضح منكم حفظكم الله
السؤال:
امراه لها حواجب عريضة جدا وتقول ان زوجها يحب ان يراها بشكل اجمل حيث انها مجرد تشيل الزوائد بدون ان تغير شكل الحاجب ولا ترققهم ولكنه لا يستطيع ان يقول لها ان تحفهم خوفا من الاثم وهي الان تريد ان تعرف الحكم بالضبط وهل يوجد ترخيص لمن لهن حواجب عريضه كحواجب الرجال؟
اتمنى ان تفيدوني رعاكم الله
ليسمح لي شيخي الجيطالي أن أنقل بعض الإجابات من موضوع فتاوى الزينة و الأعراس : لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي أبقاه الله تعالى

نسب إليكم البعض أنكم أفتيتم بجواز قص أو حلق أو نتف ما بين الحاجبين أو أحد الأمور المذكورة فهل ذلك صحيح عنكم أو لا نرجو التوضيح ؟
كلا إن هذه فرية اختلقها من اختلقها إذ ما كان لي أن أقول بجواز شيء من ذلك مع ثبوت الحديث بلعن النامصة والمتنمصة وما ذكر داخل النمص والله أعلم .


ما قولكم في إزالة المرأة لشعر وجهها وجسمها تزيناً لزوجها ؟
لا مانع من ذلك إلا شعر الحاجبين ، فإنه لا يزال منه شيء والله أعلم


سماحة الشيخ تحتج كثير من النساء بعدم وجود أضرار ظاهرة من النمص ، فما الحكمة من تحريمه ؟
الله تبارك وتعالى بين وجوب الاستسلام لأمره ولأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، ولم يدع مجالا للتردد في قبول أمر جاء من قبله أو جاء من قبل رسوله صلى الله عليه وسلم ، فإن الله عز وجل كرر في كتابه في أكثر من موضع : (أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُو ا الرَّسُولَ ) النساء 59 ، النور 54 ، محمد 33 ، وبيَّن أن اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم تصديق لحب الإنسان لربه سبحانه وتعالى ، وسبب لنيله حب ربه ، فقد قال تعالى : (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُ ونِي يُحْبِبْكُ مُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُم ْ) آل عمران 31 ، وبين أن المؤمن والمؤمنة لا يترددان في قط في قبول ما جاء عن الله أو جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شعار أي تعلة من العلات ، بل لابد من أن يسلم لأمره تسليما ، فقد قال تعالى : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُه ُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَة ُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَه ُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) الأحزاب 36 ، بل بين الحق تبارك وتعالى أن المسلم لا يمكن أن يصل إلى درجة الإيمان قط حتى يسلِّم لما جاء من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم ، محكما إيَّاه في كل شيء ، من غير أن يجد في نفسه حرجا ممن قضى به الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد قال سبحانه : ( فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُون َ حَتَّىَ يُحَكِّمُو كَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِم ْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّم ُواْ تَسْلِيمًا ) النساء 65 ، وأمر مع التنازع والاختلاف في أي شيء كان أن يكون الاحتكام إلى الله وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث قال : ( فَإِن تَنَازَعْت ُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُو لِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُون َ بِاللّهِ وَالْيَوْم ِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) النساء 59 ، كل ذلك يؤكد وجوب الاتباع ، والإنسان لا يدري بضرره من نفعه ، لأنه لا يستطيع أن يحيط بكل شيء ، والناس يكتشفون يوما بعد يوم الكثير الكثير من المضار التي لم يكونوا يتصورونها من قبل ، وكثير من أسرار التشريع يكتشف يوما بعد يوم ، وما على الإنسان إلا أن يسلم تسليماً لأمر الله سواء اكتشف ذلك أم لم يكتشف والله أعلم .


هل يجوز قص شعر الحواجب والساقين واليدين في المرأة والرجل ؟
أما الحاجبان فلا للنهي الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، بل النهي والوعيد وصل إلى حد اللعن : " لعن الله النامصة والمتنمصة " –رواه الإمام الربيع- ، أما شعر الساقين وشعر الصدر وشعر الوجه مثلا فلا حرج في ذلك والله أعلم .


ما حكم نتف العروس حاجبيها ووضع المساحيق على وجهها للتجمل في ليلة عرسها ؟
أما نتف المرأة حاجبيها فحرام ، لأنه النمص المنهي عنه والملعونة فاعلته ، بنص الحديث : أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس –رضي الله عنهم- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لعن الله النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة ، والواشمة والمستوشمة والمتفلجات للحسن " –تقدم تخريجه- ، وأما تجميل الوجه بالزينة التي لم تشبها نجاسة من غير أن تكشفه للأجانب من الرجال فلا حرج فيه والله أعلم .


هل يجوز للمرأة إزالة الشعر الزائد فوق الحاجبين دون تغير شكلها حتى تزداد المرأة جمالا في نظر زوجها ؟
إن كان الشعر المزال من نفس شعر الحاجبين فلا تجوز إزالته ، وإن كان من غير شعر الحاجبين فلا مانع منه والله أعلم .


هل يجوز تشقير شعر الحواجب دون إزالته ؟
التشقير آفة جاءت بسبب حب اتباع الغرب والانبهار بحالة المرأة الغربية فهو غير جائز والله أعلم .



فتاوى الزينة و الأعراس :
http://om.s-oman.net/showthread.php?...C3%DA%D1%C7%D3

أخي شهيد الجنه:-
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأمل القادم2
الشيخ الجيطالي وجميع الأخوة


هل لعب الشطرنج يعتبر حراما ؟
وما علة التحريم إذا كان حرام؟

أفتونا وأفيدونا ولكم جزيل الشكر ولكم من الله تعالى الثواب الجزيل.
لأهل العلم خلاف في الشطرنج. والذي يراه الشيخ الخليلي أنه من اللهو. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبوالصالح العماني
السلام عليكم ..

لم أتمكن من قراءة كل الصفحات و لكن لدي سؤال ..
مشروع عام سوف يتطلب هدم مجموعه من المساكن و مسجد و سوف يقوم صاحب المشروع بتعويض أصحاب المساكن ببناء مساكن جديده لهم و بناء مسجد بدل الذي سوف يهدم في مكان أخر فهل يصح ذلك وهنا أقصد هدم المسجد و أعادة بنائه في مكان أخر و أستخدم هذا أرض المسجد في هذا المشروع - وهو مصلحة عامه - ؟
لا يصح أن يحول مكان المسجد القديم مصلحة عامه مثلا. فكل ما أسس ليكون مسجدا فلا يمكن تحويله إلى شيء آخر. فيبقى حكمه حكم المسجد. ويجوز أن يجعل مصلى للنساء. فإن جعله مصلا للنساء وبنى مسجدا جديدا في مكان آخر بالقرب منه فلا مانع من ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالحكيم
السلام عليكم ..

أخي الكريم جزاك الله خيرا .. عندي سؤال في الصلاة كالتالي:

كنت راجعاً من سفر إلى بلدي نزوى وقد نويت جمع صلاتي المغرب والعشاء قصراً قبل الدخول إلى البلد ولكنني نسيت التوقف للصلاة وشغلني عن التذكر شاغل وبعد تذكري قد كنت دخلت إلى أميال البلد .. فقررت الصلاة في الجامع الموجود بمركز الولاية ومنزلي يبعد عنه حوالي 2 كيلومتر .. وقد كان وقت صلاة المغرب قد ذهب ودخل وقت صلاة العشاء .. فدخلت المسجد وصليت الصلاتين جمعاً وقصراً .. أرجو أن توضحوا لي هل ما فعلته كان صائبا وماذا علي؟ وشكرا جزيلا لكم.
ما كان ينبغي لك أن تدخل الوطن وقد فاتك وقت صلاة المغرب. وعلى كل حال ، بما أنك كنت ناسيا، فمن نسي صلاة أو نام عنها ثم تذكرها فليصلها فذلك وقتها. فعليك أن تصليها في بلدك تماما. وقد أخطأت عندما قصرت العشاء في وطنك. فعليك الإعاده. وهل تعيد العشاء مع المغرب أم العشاء فقط. خلاف بين أهل العلم. والأحوط لك أن تعيد العشائين تماما. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alfager albasim
السلام علسكم ورحمة الله

ما حكم المسح على الخفين عند أصحابنا ؟
وقد روى المسح على الخفين........قوم وما صح عن الامين
فجابر قد سأل الصحابه............وكلهم بالنفي قد أجابه.

لأهل العلم خلاف في هل فرض الرجلين في الوضوء الغسل أم فرضهما المسح.وسبب الخلاف وجود القرائتين المشهورتين لآية الوضوء في سورة المائده. فمن قرأ "وأرجلكم" بالنصب عطفها على المغسول ومن قرأها بالخفض عطفها على الممسوح. وأصحابنا يقولون بأن الفرض في الرجلين الغسل كما يأخذ بذلك طائفة كبيرة من علماء الأمه، ولورود بعض القرائن في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي تعضد ذلك. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المهلي ما يولي
لدي ثلاثة أسئلة يا شيخ :.
الاول / أعاني من جرح يخرج منه قيح فيصيب ثوبي دون علمي فأصلي، فهل القيح يفسد الوضوء والصلاة ؟ وماذا علي في الصلوات التي صليتها على تلك الحالة مع العلم اني لا اعلم عددها وماهيتها ؟

والثاني / كنت اصلي اماما صلاة العشاء ففي الركعة الثانية قرأت الفاتحة جهرا ولم أقرأ سورة بعدها ناسيا لا متعمدا فاكملت الصلاة ولم أعد لقراءة السورة، فما حكم صلاتي ومن صلى خلفي؟ وماذا كان يجب علي ان افعل اعود لقراءة السورة ام اكمل الصلاة ؟ واذا كان فيها اعادة كيف اخبر من صلى خلفي وانا لا اتذكرهم وربما قد يكونو نسوا الحادثة ؟

والثالث/ كنت أيضا اماما في صلاة سفر وكنا قد جمعنا المغرب والعشاء وفي الركعة الثانية من صلاة العشاء سهوت عن القراءة جهرا وقرأتها سرا ولم يسبح من خلفي لسهوي ثم تذكرت وأنا قاربت على الانتهاء من قراءة الفاتحة فأعدتها مرة أخى جهرا ؟ ما حكم الصلاة ؟
وهل تكرار ركن يفسد الصلاة ؟

أفيدونا جزاكم الله عنا وعن الاسلام خير الجزاء..
1. القيح الخالص لا ينقض الوضوء ولا الصلاه. وقيل هو ناقض إذا اختلط به دم وغلب عليه. فصلاتك صحيحه بمشيئة الله تعالى وليس عليك شيء. والله أعلم
2. من نسي قراءة السوره في الصلاه فليس عليه شيء وإنما يؤمر بسجود السهو. والله أعلم
3. صلاتك صحيحه بل ذلك الأولى على القول المشهور عند بعض أهل العلم. وبعضهم قال لا يعيد من أول الفاتحه وإنما يجهر من الموضع الذي انتبه فيه لأن تكرار أيات الفاتحه يبطل الصلاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بهاء
عندي سؤال في الميراث عن شخص تؤفي وترك سبعة أولاد وأربعة بنات وزوجتان وأم ومبلغ ثلاثين ألف ريال كيف تكون القسمة بينهم
أفيدونا جزاكم الله خيرا
الأم لها السدس لوجود الفرع الوارث وهم الأولاد
والزوجتان تقتسمان الثمن بينهن بالتساوي. فلهن الثمن لوجود الفرع الوارث
والباقي للأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين.

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الباشق السابع
إذا نوى المصلي أن يصلي الوتر ركعة واحدة ، لكن بعد سجوده في الركعة الأولى قام حتى إنتصب واقفا ماذا عليه أن يفعل؟
هل يصلي ثلاث ركعات؟
أم يجلس للتحيات؟
للعلم: المصلي مسافر

وجزاك المولى خير ماجزى بشر
لا ليس له أن يكمل. بل عليه أن يجلس للتحيات ويسجد لسهوه بعد التسليم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الباشق السابع
المشاركة الأصلية بواسطة الباشق السابع
إذا نوى المصلي أن يصلي الوتر ركعة واحدة ، لكن بعد سجوده في الركعة الأولى قام حتى إنتصب واقفا ماذا عليه أن يفعل؟
هل يصلي ثلاث ركعات؟
أم يجلس للتحيات؟
للعلم: المصلي مسافر
وجزاك المولى خير ماجزى بشر


يا شيخنا الجيطالي:
وإذا كان المصلي قد ركع الركعة الثانية ، أو قرأ الفاتحة في الركعة الثانية هل يكمل الصلاة ثلاث ركعات؟
وإذا إنتهى من الصلاة هل عليه شيء؟

وبارك الله فيك ونفع بك
إذا انتبه وهو في الركعه الثانيه فليعود ، وأما إذا أكمل الثلاث ركعات ناسيا فلا شيء عليه وليسجد لسهوه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة السهل الصعب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي لك استاذي الكريم و لك الشكر العظيم على هذا الجهد الكبير بارك الله فيك
لدي عدة استفسارات لو تكرمتم
أولها :-
في حالة السفر او الاقامة في الدول الاجنبية وكما تعرفون اكرمكم الله بان دورات المياه غالبا ما تكون قذره باستخدامهم لها وطريقتهم في قضاء الحاجة ..
هل يجوز لنا إفراغ الريق وقوفا حتى وان كان داخل الحمامات وذلك للخوف من نجاسة الموضع ؟
وما هي مشروعيته في السنه ؟

ثانيا :-
ما حكم لبس بعض الملابس كالبنطال وغيره والتي تكون اسفل من الجوزه وذلك لظروف العمل والجو المحيط بالعمل مع العلم ان الحذاء الملبوس مرتفع عن الارض بحيث ان الملابس لا تلامس الارض ؟:confused:

ولك مني كل الشكر والتحيه:)
1. الأصل أن يكون التبول جلوسا. ولكن من أجل أي ضروره، فالضرورة تقدر بقدرها. وهناك من العلماء من يقول بجواز التبول قياما وإن لم يكن بعذر. والله أعلم

2. الإسبال يشمل جميع الملابس من إزار ورداء وبنطال. هذا الذي يأخذ به جم غفير من علماء الأمه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شموع الحنين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكم على هذا المجهود العظيم
عندي سؤال ارجو الاجابة عليه
هل صحيح أن صوم المرأة للنوافل لايجوز إلا بإذن من زوجها؟؟؟ وإذا كان صحيحا وصامت بدون إذنه هل لها اجر على ذلك أم ماذا عليها؟؟؟
نعم صحيح. وإن صامت بدون إذنه وكانا متفاهمين بينهما فلاشيء عليها بمشيئة الله والله يتقبل منها والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

س1: ما هي المواضع التي يجب السجود فيها من خلال سور القرآن الكريم؟ والتي أقرها علماءنا وأوجبوها؟!!
واريد التوضيح خاصة في سورة النجم لأنها آخر السورة أتت السجدة..:

س2: إذا كرر المصلي شيء من الفاتحة ولكن بدون قصد أي نسي حكم التكرار بأنه يبطل الصلاة فماذا عليه؟!!

أرجو الإجابة في أسرع وقت..:rolleyes:
1. سجود التلاوه وقع فيه خلاف حتى بين أصحابنا. أما الإمام السالمي -رحمه الله- وشيخنا الخليلي -أبقاه الله- فالذي يأخذا به أنها 11 سجدة فقط وهي:-
في آخر الاعراف مهما تقرا........والنحل والرعد كذاك الاسراء

ومريم والحج والفرقان...........والنمل والسجدة فيها شأن

كذاك في صاد إذا ما تتلوا.......وفصلت لحكمهن تتلو

وبعض أعلامنا كالشيخ القنوبي -حفظه الله - يرى بالسجود في جميع المواضع، ما عدا السجده الثانيه من الحج. والله أعلم.

2. إذا كرر المصلي شيئا من الفاتحه سهوا بغير قصد، بل حتى لو أتى بركعة كاملة بما فيها الفاتحه سهوا فلا شيء عليه. ويؤمر بسجود السهو والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الروضه
سؤالي :
اريد تفسير مفصلا عن القصر في صلاة السفر متى نقصر ومتى نتم الصلاة لاني قرأت الكثير من المواضيع واحس بخلط ... فأتمنى اجد اجابه وافيه
على كل حال، الكلام حول قصر الصلاه أو إتمامها طويل جدا، ونافلة القول أن قصر الصلاه الرباعيه واجب إذا تعدى الإنسان فرسخين من سفره وقدره أهل العلم بـ 12 كيلومتر وقيل 11كم وقيل 18كم والأول هو المعمول به. وارجعي إلى بعض الأسفار الفقهيه كالنثار والمعارج والإيضاح وشرح النيل وغيره ففيها مزيد أحكام وتفصيل ومسائل حول القصر . والله أعلم

قصر الرباعيات ركعتين...........لمن تعدى قدر فرسخين

وأما بالنسبة للإتمام فيتم الإنسان صلواته عندما يكون قد استقر في مكان واختاره سكنا ويرى نفسه مطمئنة فيه وغير راغب في الانتقال عنه عليه أن يوطن في ذلك المكان ، ولا يجوز له قصر الصلاة إذ لا ينطبق عليه حكم المسافر

ووطن الإنسان حيث يسكن *** وتطمئن نفسه ويوطن
يراه خير منزل لا يخرجه *** منه سوى أمر عظيم يزعجه

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عائشة
السلام عليكم

اذا اخرج المصلي الريح اثناء الصلاة او اثناء الوضوء ولم يقم بالوضوء من جديد اي انه ذهب للصلاة واداها بعد خروج الريح ولم يعيد الوضوء وايضا اذا صلى وقد اخرج ريحا ولم يقطع صلاته بل اكمل صلاته هل يلزمه اي شىء يعني ماذا يفعل حتى يكفر عن الصلوات والوضوء السابق اذا كان منتقضا ارجو التكرم منكم بالرد .
خروج الريح يبطل الوضوء والصلاه ولا بد من إعادتهما. إلا إن كانت تلك الريح قد خرجت من قبل المرأه فتلك الريح ليست بناقضة للوضوء ولا للصلاه:-

لأنها لم تنشأ عن طعام........بل أنها من داخل الأرحام

وكذلك إن كان الإنسان مبتلى بسلس ريح أو سلس بول، فليس عليه حرج. فعندما يقوم للصلاه يتوضأ وضوء الصلاة وليصلي في الحال ، ولا يصلي صلاتين بوضوء واحد إلا في حال الجمع بين الصلاتين فقط ، كل صلاة يفرد لها وضوءا مستقلا عن غيرها من الصلوات. وكذلك من كان به سلس بول، إن كان لا يستطيع أن يحترز من قطران البول في حال الصلاة فليستعمل عازلا ، فعندما يقوم إلى الصلاة يتطهر ثم يضع على موضع البول عازلا ، ثم بعد ذلك يتوضأ وضوء الصلاة وليصلي ، وأيضا لا يصلي صلاتين بوضوء واحد إلا إن أردا أن يجمع بين الصلاتين فقط وإلا فكل صلاة يفرد لها وضوءا مستقلا عن غيرها من الصلوات لأن حدوث البول يؤثر على وضوئه ، ولكن أبيح له أن يصلي تلك الصلاة مع قطران البول لأجل الضرورة ولذلك قال كثير من العلماء بأنه لا ينوي بوضوئه رفع الحدث وإنما ينوي بوضوئه استباحة الصلاة. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
إسمح لي يا شيخنا ما فهمت , ممكن توضح أكثر

هل تقصد للمرأه نعم و للرجل لا ؟؟؟
أقول أن الريح التي تخرج من الدبر هي ناقضة للصلاة وللوضوء للرجل والمرأه. وهناك ريح تخرج من قبل (بضم القاف) النساء من أرحامهن فهذه ليست بناقضه لأنها تخرج من رحم النساء ولم تخرج من الجوف المخالط للنجس. ونجد الإمام السالمي -رحمه الله- يقول في "مدارجه":-

و نقضه بخارج مــعلوم....... من السبيلين أو الحــلقوم
كالقيء و القلس و دم و اغتُفر.... من قبل المرأة ريحٌ تنتشــر

فالريح التي تخرج من قبل (بضم القاف) المرأه ليست بناقضه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الايجابي
السلام عليكم
شخص مسلم دعاه زميل له في العمل لتناول الطعام، وكان الشخص يدين بالديانة الهندوسية، فهل له أن يأكل شيئا مطبوخا، علما بأنه طعام نباتي، ولا علاقة له بذبح أو غيره.
وإن كان المطبوخ لحما، لكنه أخبره أنه مذبوح من قبل مسلمين.
يستجب لدعوته ولكن لا يأكل شيئا مما يقدم له إن كان مطبوخا في بيت ذلك الهندوسي. فرطوبات هؤلاء نجسه. فليعتذر عن الأكل أو لعله يستخدم بعض المعاريض ، ففي المعاريض مندوحة عن الكذب. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شيخ المجاهدين
السلام عليكم إذا كان هناك رجل مسبل وأخر يعاني من سلس البول فمن ألأولى بإلإمامة للصلاة ؟؟؟؟:مفتر: :مفتر:
إن لم يوجد من يؤم الناس غيرهما فصاحب السلس يتقدم للإمامه. يحتشي بشيء حتى لا يتنجس ثوبه ويصلي إماما. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
بارك الله فيك شيخنا الجيطالي :
سؤالي :

هل يختلف غسل الجنابة بالنسبة للرجل والمرأة ؟
نيابة عن الاخ الجيطالي:
لا يختلف غسل الجنابة عند الرجل وعند المراه. وإنما تؤمر المرأة بان تغمر ضفائر شعرها إن لم تفكها تغمرها في الماء حتى يصل الماء إلى أصول الشعر. وكذلك على المرأة الثيب أن تدخل إصبعها في فرجها لأجل النظافه، وليس ذلك على البكر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
صلت إختي وهي لابسة مشبك الشعر وعليه رسم قطة ناسية منها بأن تفسخه فهل تعيد صلاتها علما بأنها كانت مسافرة أي كانت تقصر الصلاة فهل في إعادتها تصليها قصرا أم كاملا؟
لا. ليس عليها إعاده، وعليها أن تتنبه لذلك في المستقبل و أن لا تتستخدم مثل هذه المشابك التي يوجد بها رسومات ذوات الأرواح. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

اقترض رجل مبلغا من المال منذ خمسة أعوام تقريبا ( بلغ النصاب وحال عليه الحول )، فهل عليه أن يزكي في حالة السداد الآجل أم على المقرض ؟
وإن كان عليه زكاه ، ولا يملك المال للزكاه فماذا عليه ؟
ما دام الدين مؤجلا فالزكاة على المقترض إن بقى شيء في يده وحال عله الحول وكان بالغا للنصاب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطرة الندى1
ما قولكم في الرجل الذي يفرض على زوجته ارتداء العباءة الاسلامية والجوارب والقفازات والغشوة عند زيارة اهله وجيرانه علما بأن البيوت قريبة من بعضها؟
وهل تضمن هذه المرأه عندما تخرج من بيتها حتى لزيارة الجيران مثلا ، هل تضمن أن لا يرى الرجال زينتها أو قدميها?. فلا ينبغي للمرأة أن تعاند في ذلك وعليها أن تلبس العباءه والجوارب ففي ذلك كمال ستر. وبالنسبة للقفازين والخمار، فاليدان والوجه ليسا بعوره، وإن كان في تغطيتهما فيه خير للمرأة وستر لها لكن أيضا نأمر الرجال أن لا يبالغون في تشددهم وإلزامهم للمرأة بأمور لم يلزمهن فيه شرع الله تعالى. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الدقش
سؤال:
شخص اراد التوبة من معصية فصلى الظهر في المسجد وبعد الصلاة قال :أعاهد الله ان فعاتها مرة ثانية اصوم شهرين متتابعين.
ففعلها مرة اخرى .ماذا يترتب على ذالك؟وإن ألزم بالصيام فهل توجد رخصة بدفع كفارة بدل الصيام؟ وهل يؤثر ذالك ان اراد الحج؟
نأسف أن يجرؤ أحد على أن يعاهد الله ثم ينثني في هذا العهد الذي عاهده ربه سبحانه وتعالى ، هذا مما يؤسف له كثيرا لأن عهد الله تعالى مسئول .

ولا أدري ماذا يريد هذا الشخص بالمعاهده، هل قصد به النذر مثلا أم هو مجرد نية. فإن كان قد قصد به النذر فلا بد من الوفاء به ويصوم شهرين متتابعين. وأما إن كانت مجرد نيه فلا يلزمه ذلك وإنما يلزمه كفارة نكث العهد مع الله تعالى. واختلف أهل العلم في هذه الكفاره. هل تكفيه كفارة مرسلة ؟ هذا قول طائفة من أهل العلم. فقالوا تكفيه كفارة مرسلة كما ذهب إلى ذلك العلامة ابن بركة -رحمه الله تعالى- ، وقال به الإمام نور الدين السالمي - رحمه الله تعالى -. ، وهذا القول هو الذي يأخذ به شيخنا الخليلي -أبقاه الله تعالى- ذلك لأنه يتأيد بأن المنصوص عليه في كفارات الأيمان وللعهد حكم اليمين هو الكفارة المرسلة وهي التي جاءت في قول الله تبارك وتعالى ( فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ) معنى هذا أن الإنسان مخير بين أن يطعم عشرة مساكين أو يكسوهم أو يحرر رقبة فإن عجز عن كل ذلك ولم يكن قادرا على شيء من ذلك فهو في هذه الحالة ينتقل إلى صيام ثلاثة أيام .

وبعض أهل العلم قال بأن هذه الكفارة تكون مغلظة . ولعل هؤلاء قاسوا ذلك على الظهار. فأعطوه حكم الظهار لما فيه من افتراء كذب على الله .

وبعض العلماء ذهبوا إلى أن الكفارة تكون كفارة مغلظة ولكن لم يقولوا بأن هذه الكفارة تجب كما تجب في الظهار بحيث يكون الانتقال من أمر إلى آخر ، وإنما قالوا هي إما عتق رقبة ، وإما صوم شهرين متتابعين وإما إطعام ستين مسكينا فيكون على التخيير.

وعلى القول بجواز إطعام المسكين بدلا من الصيام، فيكون مقدار ذلك نصف صاع لكل مسكين.

ومن كان عليه كفارات فالأولى له أن يأتي بها قبل ذهابه للحج حتى يفد على الله بقلب طاهر زكي. وإن أراد الترخص بالذهاب، فليذهب ولكن عليه أن يوصي بما عليه من كفارات وديون وما شابه ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
شيخي العزيز , سؤالي بخصوص الأضحية , سأذهب للحج هذه السنة إن شاء الله وسترجع زوجتي و أولادي إلى بيت الأب السؤال هل يجب علي أن أشتري أضحية لزوجتي و الأولاد أم ستكفي التي سأضحي بها في الحج أم ماذا علي ؟

جزاكم الله خير الجزاء
قبل كل شيء، ما يذبحه الحاج اسمه هدي وما يذبحه الناس في بلادهم يسمى أضحيه.
وعلى كل حال حكم الأضحية سنه. فإن تركت لهم أضحية فذلك خير، وإن ضحيت عنهم هناك فذلك أيضا خير ، وإن كان والدك سيضحي عن جميع الأسره فذلك أيضا مجز ولا مانع. وأسأل الله لك التوفيق والسداد وأن ييسر لك تيسيرا وأن يفتح لك كل عسير والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
لدي بعض الأسئلة:

1- عندما يرى أحدنا في المنام ان الله توفى فلانا يفسر ذلك عند العامة بأن المتوفى سيطول عمره ..
هل هذا التفسيرصحيح ؟؟ وهل اعتمد الناس على تفسير ابن سيرين أو أحد المفسرين أم ماذا؟؟
2- هناك آية في القرآن ورد فيها ذكر (البيت العتيق)
هل البيت العتيق هو مكة ؟؟ولم وصف بالعتيق؟؟ وما معنى العتيق؟
3- ماهو وقت انتهاء صلاة العشاء بالتحديد؟
1. الله أعلم. وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين.
2. البيت العتيق هو الكعبه الشريفه. وسميت بالبيت العتيق لأسباب ذكرها أهل العلم. منها
- أن البيت العتيق بمعنى القديم. والكعبة من أول بيوت الأرض. فهي أول بيت وضع للناس.
-وقيل سميت بذلك لأن كل من زاره أعتقه الله من النار
-وقيل سميت بالعتيق لأن الله تعالى أعتقها من الغرق في حادثة الطوفان في زمن سيدنا نوح عليه السلام.

3. وقت انتهاء صلاة العشاء هو نصف الليل. وأفضل وقت الأداء هو ثلث الليل. أي أن وقت الفضيله هو ثلث الليل وأما الوقت الجائز فهو نصف الليل. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غيوووم
في البداية اشكركم على جهودكم الجبارة .. ولكم أجر ما عملتم ان شاء الله....

في اول مشاركة في هذا المنتدى الرائع اود ان اطرح سؤالاً لا ادري طرح من قبل ام لا..

وهو :- ما حكم التطيب او التعطر بالعطور التي تحتوي على نسبة من الكحول؟؟

هذا والسلام عليكم
لا مانع من ذلك. ولأهل العلم خلاف في الخمر هل هو نجس أم لا؟ والراجح عند شيخنا الخليلي -أبقاه الله- أن الخمر وإن كان هو حرام لكنه ليس بنجس كما ذهب إلى ذلك طائفة كبيرة من أهل العلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة keepintouch
ماذا يجب على الإمام إذا سها وقام بقراءة الفاتحه سرا في صلاة جهرية ولم ينبهه أحد من المصلين حتى أدرك عندما كاد ينهيها. فهل يجب عليه البدأ في قراءتها من جديد جهريا أم ماذا؟
أفتونا جزاكم الله خيرا.
خلاف بين أهل العلم. بعضهم قال يجهر من حيث تذكر، وبعضهم قال يبدأ من أول الفاتحه. والذي يأخذ به الشيخ الخليلي أنهيجهر من الموضع الذي تذكر فيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
ما حكم التصوير الضوئي وما حكم وضع الصور في ما يسمى بالألبوم لأنني سمعت بحديث عن الرسول بأنه قال (أشد الناس عذابا يوم القيامه المصورون) فلا أدري ما صحة الحديث فأرجو أن تفتوني وجزاكم الله ألف خير
التصوير الفوتوغرافي إنما هو حبس ظل كمن يقف أمام المرآه. ففيه رخصه . والتشديد إنما كان في الرسم باليد الذي جاء الوعيد فيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
السلام عليكم

الوالده عليها كفاره
وهي لا تستطيع الصيام
سؤالي
كم تقدر الكفاره باللريال؟
وهل يجوز لها ان ترسلهن الى افريقيا
للفقراء هناك
لا أدري ما نوع هذه الكفاره؟ فإن كانت مرسله فالأصل فيها الإطعام أوالكسوه أوعتق الرقبه على التخيير فمن لم يستطع فعليه صوم ثلاثة أيام.

وإن كانت مغلظه فهي عتق رقبه فمن لم يجد فيصوم شهرين متتابعين فمن لم يستطع فليطعم ستين مسكينا على الترتيب وقيل على التخيير. فمن لم يستطع الصيام فعليه الإطعام. وهل يجوز أن يصار إلى القيمة بدلا من الإطعام أم لا يجوز؟ خلاف. فبعض أهل العلم أجاز ذلك وبعضهم منع. والقيمه ليس لها تقديرا معروفا. فتختلف بإختلاف الزمان والمكان. ولعل دفع ريال ونصف يكون مجزيا عن ذلك بمشيئة الله. ولا مانع من إرسالها إلى أفريقيا لإعطائها الفقراء هناك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة almohager035
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الجيطالي لدي السؤال التالي:
شخص عليه كفارة شهرين متتاليين وبسبب ظروف عمله حيث انه يعمل في شركة بترول ولمدة 12 ساعة يوميا فليس لديه الاستطاعة في الوقت الحالي لصيام الشهرين ولا يدري متى سوف يجد الوقت المناسب من المحتمل بعد سنوات سؤالي ماذا يعمل هل يكتب هذين الشهرين في وصيته وإذا أمد الله له العمر فسوف يصومهما متى استطاع ذلك ام يذهب حسب الترتيب إلى الإطعام.
هذا وجزاكم الله خيرا
إذا كان لا يستطيع أن يصوم فليطعم ستين مسكينا. نصف صاع لكل مسكين والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
س2:عندما يقوم الشخص لصلاة الفجر بعد طلوع الشمس بمعنى تفوته صلاة الفجر في وقتها..هل يصليها أداء أم قضاء؟ وإن تأخر في أداءها كأن ينتظر شخص أخر ليصلي معه جماعة هل تكون بنفس الحكم أم عليه أن يسارع ويصليها مفرداً؟!!:rolleyes:

س2:شخص حلف وهو في حالة غضب حيث عمل له أحد أصدقاءه المقربين حركة غير عادية وحلف بأنه سينتقم من الفاعل حيث أنه لم يعرف من الفاعل مسبقاً وعندما عرفه جاء صديقه ليعتذر منه وعجز عن الانتقام، فما حكم حلفه وماذا يترتب عليه؟!!
1. هل هي أداء أم قضاء ؟ خلاف بين العلماء. ولا مانع أن ينتظر شخصا ليصلياها في جماعه إن لم يكن الإنتظار طويلا جدا. والله أعلم.
2. من حلف على شيء ثم رأى خيرا منه، فليأت بالذي هو خير وليكفر عن يمينه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نبع الأمل
السلام عليكم،،،
أريد معرفة صحة الحديث (( داووا مرضاكم بالصدقة )) وكيفية التصدق ... هل بالأضحية أم بالمال؟
جزاكم الله خيراً
هناك من علماء الحديث من يضعف هذه الروايه والله أعلم. وعلى أية حال، فالصدقة فيها خير كثير وفضل عظيم وبسببها يبارك الله في المال والعيال ويشفي الله ببركتها الأمراض والأسقام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبوسعيد
سؤالي :
1_ هل للمرأة صف في صلاة الجماعة ؟
2_ هل للمتثئب في السجود رفع يده على فمه ؟
3_ ما معنى الذهب الأبيض وهل يزكى ؟
4_ هل يجوز للمرأة أن تستر وجهها في الصلاة وذلك خشية الفتنة ؟
5_ تغيير النية في الصلاة هل يبطل الوضوء ؟
6_ هل تلصق المرأة صدرها بفخذها أثناء السجود ؟
1. نعم وتكون في آخر الصفوف. وصلاتها في بيتها وفي مخدعها خير لها من الجماعه إن كانت تثير الفتنه وتخرج متطيبة أو بها شيء من التبرج. والله أعلم
2. المتثائب في السجود يكضم الفم وذلك يكفيه. والله أعلم
3. الذهب الأبيض هو نوع من الذهب ويعطى حكم الذهب الأصفر من حيث وجوب الزكاة فيه والله أعلم.
4. لا مانع للمرأة من ستر الوجه في الصلاه إن كانت تخشى الفتنه. والله أعلم
5. لا يبطل الوضوء إلا إذا نوى تركها. والله أعلم
6. نعم تلصق المرأة صدرها بفخذها لأنها تؤمر أن لا ترفع عجيزتها ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها:-
أما المرأه فما عليها أبدا أذان............ولا إقامة ولا إعلان
ولا جماعة ولا تجافي.................لكنها تجمع للأطراف
تضم بعضها لبعض.................بحسب ما يمكنها في الفرض
.

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة يا شيخنا الجيطالي, اللهم يدخلك في الفردوس الأعلى مع سيد الخلق محمد بن عبدالله صلى الله عليه و سلم
عندي سوال هل يجوز لزوجة ان تأم بعلها في الصلاة الجماعة في البيت؟ و هل هناك ظروف تباح ذلك؟
جزاكم الله خيرا يا مشرفي ااسبلة
الوغى المرعب
أدعوا لنا بتوفيق في العلم هنا نحن طلبة العلم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل. وأسأل الله تعالى أن يستجب دعائك وبارك الله فيك ووفقك لما يحبه ويرضى
والجواب على سؤالك: أن المرأة لا تؤم الرجال في أي حال من الأحوال. وقيل لا مانع من إمامتها للنساء والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مستغرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



لقد سمعت من احد الاخوة بانه لايجوز الزواج واقامة الاعراس في غرة شهر محرم او صفر


هل هذا الكلام صحيح

ارجو منكم افادتي
ولكم جزيل الشكر
هذه من الضلالات التي لم ينزل الله بها من سلطان. فلا هامة ولا طير ولا صفر والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الجيطالي

سألني احد الاخوة عن قول علمائنا في المهدي المنتظر ونزول المسيح عليه السلام في اخر الزمان
حيث دار نقاش كبير بينه وبين طلبه من مذاهب اخرى وكما تعلم فنحن لا نلتفت الى هذا الموضوع لانها غيبيه ولكن كي نعرف قول علمائنا في هذا الموضوع فقد سمعنا منهم اشياء كثيرة

اذا ممكن وجود كتاب يتحدث عن هذا الموضوع والافضل اذا كان في احد المواقع لانا بعيدين عن ارض الوطن.

جزاك الله خير
أرشدك إلى كتاب "المهدي المنتظر في روايات أهل السنة والشيعة الإمامية دراسة حديثية نقدية"
المؤلف: المؤلف:عداب محمود الحمش
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامام الخضر
سؤال في المواريث
شخص هالك وله اخ واخت من أم وابن عم (والد الاخير ليس شقيق والد الهالك ولكن ابن عمه)
كيف توزع التركة؟!
إذا الأخير ليس بابن عم مباشر للهالك وإنما هو ابن ابن عم والد الهالك. وعلى كل حال،

ألأخ والأخت لأم لهما الثلث. يشتركان فيه. لكل واحد منهما السدس
وابن العم هذا عاصب. له باقي التركه. فابن العم الأبوي من العصبات الشرعيه

أما إن كان ابن عم لأم فوقع فيه خلاف بين أهل العلم. بعضهم قال ليس له شيء لأنه من ذوي الرحم. فيرد بقية التركة إلى الأخ والأخت لأم. وبعضهم أنزله منزلة العم أو ابن العم الأبوي فيرث. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطرة الندى1
صلى أحدهم صلوات وهو في سفر فجمع وقصر ... ولسبب ما وجب عليه قضاء تلك الصلوات وهو الان في حالة الحضر فكيف يقضي الصلوات كاملة أم يقصر ويجمع؟
من فسدت عليه صلاة في السفر وأراد أن يقضيها في الحضر ، فيعيدها سفريه. والعكس صحيح. فمن فسدت عليه صلاة في الحضر وأراد أن يقضيها في السفر ، فيعيدها حضريه. إلا إن كان الوقت باقيا، فيعيدها حسب المكان الذي فيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
أرجو أن تفيدوني

ما حكم من يرتدي النظارة أثناء الصلاة،
ولبس الساعة الجلد السوداء أو الساعة العادية المعدنية،

ولكم جزيل الشكر
ينهى الإنسان أن يلبس الحديد وهو يصلي. فقد جاء في رواية الربيع "أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن لبس الآنك والشبه في الصلاه" كالنظارات والساعات وما شابه ذلك. وإن كانت هناك ضرورة من لبس النظاره، فلا حرج ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
سؤالي في الصلاة
أثناء قرأة الإمام الفاتحة جهرة
1- هل يلزم على المصلي خلف الإمام أن يقرأة الفتحة بعدما يقرأ الإمام الفاتحة ؟
2- وهل يلزم أن ينهي الفاتحة أي المصلي خلف الإمام بعد الإمام ؟
3- وإذا بدأ المصلي خلف الإمام الفاتحة بعد الإمام وأنهاها قبل أن ينهي الإمام الفاتحة ماذا عليه ؟

4- رجل صلى صلاة الظهر أو المغرب وهو مسافر خلف الإمام وكانت نيته ان يصلي الظهر أو المغرب مفردة ويصلي الصلاة التي تليها في وقتها وجماعة ، وبعد أن انتهى من الصلاة وجد جماعة من الناس تقيم صلاة العصر أو العشاء فقام وصلى معهم فماذا عليه ؟

5- سؤالي في صلاة الإباضية عدم التكفيت وقول آمين وهز السبابة هل هناك أحاديث تدل على عدم التكفيت في الصلاة وعدم قول آمين بعد الفاتحة وعدم هز السبابة في التشهد ؟

6- هل يجوز جمع الصلاتين مثل الظهر والعصر أو المغرب والعشاء والشخص يكون في الحضر وإذا كان يجوز هل يقصر الصلاتين وفي إي وقت يكون ذلك ؟
1+2+3:- المأموم يتابع الإمام في الفاتحه بحيث لا يتقدمه، هذا إذا كان الإمام يجهر بالقرآءه. وإذا تقدم إمامه سهوا في الفاتحه، فيعض أهل العلم قال ينتظر حتى يصل الإمام إلى ذلك الموضع وهذا رأي الشيخ القطب -رحمه الله-. وبعضهم قال يرجع من حيث سابق إمامه. وأما في الصلوات السريه فلا مانع أن يتقدم المأموم إمامه في القرآءه فلكل واحد قرآءته، ولكن عليه أن ينتظره للركوع . والله أعلم

4.صلاته صحيحه بمشيئة الله. والحاصل أن أهل العلم بينهم خلاف في من أحرم على الإفراد هل يجوز له الجمع أم لا. فقيل لا يجمع وقيل لا مانع من ذلك . وقيل له ذلك إذا نوى الجمع قبل أن يسلم من الأولى وقيل قبل أن يحرم لصلاة ثانيه كالسنة والنوافل. ومن أحرم على الجمع ثم أراد الإفراد، فلا مانع من ذلك. فــ:
الفضل للمقيم في الإفراد............والجمع للمجد في الترداد. والله أعلم

5. راجع كتيب "الرفع والضم" للشيخ أحمد بن سعود. ستجد فيه ضالتك.
6. لا مانع من الجمع في الحضر ولكن يصار إلى ذلك في وقت الحرج ولكن يكون ذلك مع الإتمام لا القصر، بدليل حديث ابن عباس الذي رواه الإمام الربيع في مسنده ورواه أيضا الشيخان في صحيحيهما. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
سؤالي عن تحية المسجد
1- هل تلزم صلاة تحية المسجد في المسجد المعتاد الصلاة فيه ؟
2- وإذا دخل شخص مسجد لأول مرة هل يصلي تحية المسجد وإذا لم يصلي هل عليه حرج ؟
3- وإذا كان في وقت صلاة المغرب هل يصلي أم ماذا ؟

4- في حالة الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء هل تسقط سنة المغرب أو يجب قضائه ؟

5- ممكن تذكر لي صيغة التشهد

6- شخص تذكر أن عليه قضاء صلاة العصر في وقت صلاة العصر هل عليه قضائها بعد صلاة العصر الجماعة أم ماذا عليه ؟
1+2:- صلاة تحية المسجد تشرع للمسلم أن يصليها إذا دخل المسجد وأراد أن يجلس. فيؤمر بالإتيان بالركعتين قبل الجلوس لنهيه عليه الصلاة والسلام أن يجلس المسلم قبل أن يصلي ركعتين. ويكون ذلك في أي مسجد يدخله المسلم سواء الذي اعتاد أن يصلي فيه أو غيره والله أعلم.

3. في المغرب خلاف. بعض العلماء قال لا تصلى تحية المسجد بدليل حديث بين كل أذانين صلاه إلا المغرب. ويقصد بالأذانين الأذان والإقامه. وبعض أهل العلم (وهو الصحيح) قال لا مانع من صلاة تحية المسجد بين الأذان والإقامه. والرواية المتقدمة الذكر رواية منكره . والله أعلم

4. نعم تسقط سنة المغرب في الجمع بين العشائين. والله أعلم
5. التشهد على رواية أبي هريره: التحيات المباركات لله والصلوات والطيبات. السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. (ثم تأتي بعد ذلك بالصلاة الإبراهيميه وما تيسر من الأدعيه).
6.إن كان الوقت يسعه لقضائها فليقضها ثم يصلي الحاضره. ولا مانع من قضاء الصلوات في الأوقات التي يكره فيها الصلاه وهي بعد الفجر والعصر والوتر فتلك صلوات لها سبب. وإنما يمنع من قضائها عند طلوع الشمس حتى تستكمل طلوعها وعند الإستواء حتى تزول وعند غروب قرن من الشمس حتى تستكمل غروبها:-

فهذه ثلاثة الأوقات...........يحرم حتى الدفن للأموات.
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
اذا نسيت الاستعاذة في اول الفاتحة وتذكرت بعد (اياك نعبد) هل اكمل الاية واستعيذ ام استغيذ ثم ابدأ بأول الاية أم اواصل أو ماذا أفعل ولك جزيل الشكر:confused:
أكمل الفاتحه واستعذ عند قرائتك للسوره إن كانت تلك الصلاة مما يقرأ فيها بشيء من القرآن. وإلا فاستعذ عند قرائتك للفاتحة في الركعة الثانيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
شكراً لك أخي الجيطالي

1- بخصوص التشهد
(ثم تأتي بعد ذلك بالصلاة الإبراهيميه وما تيسر من الأدعيه).
هل تقصد ( اللهم صلي على سيدنا محمد وآله محمد ....... )
ألا يكفي قول ( صلى الله عليه وسلم )

وبخصوص الأدعية هل هناك دعاء معين أو يمكن للمرء أن يدعي ما في خاطره
وإذ كان دعاء معين ممكن أن تذكره

2- بخصوص الوضوء
هل يلزم على الشخص أن يتمضمض ويستشق ويغسل ساير أعضاءه مره واحدة أما مرتين أم يلزم عليه الثلاثة.
1. نعم أقصد بالصلاه الإبراهيميه هي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالصيغه الذي علم بها أصحابه. وبعض العلماء قال بأنه يجزي إن قال المصلي صلى الله عليه وسلم. وعلى كل حال لا ينبغي التفريط في الصلاة الإبراهيميه لأن بعض أهل العلم قال بأنها واجبه. وبالنسبة للأدعيه فتأتي بما تيسر من خيري الدنيا والآخره وبعض العلماء قال يأتي بالدعاء الأخروي فقط. وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم انه كان يأتي بالإستعاذات الأربع بعد الصلاة الإبراهيميه فكان يقول : اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وعذاب جهنم وفتنة المسيح الدجال وفتنة المحيا والممات. وزاد بعضم "وفتنة المأثم والمغرم". والله أعلم

2. الواجب في الوضوء مرة واحده إن كانت تلك المرة سابغة للعضو أي عامة وكافيه. والسنة ثلاث مرات. فقد توضأ النبي صلى الله عليه وسلم مرة مرة وقال هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به. وتوضأ مرتين مرتين وقال: هذا وضوء من يضاعف الله له الأجر. وتوضأ ثلاثا ثلاثا وقال: هذا وضوئي ووضوء الأنبياء من قبلي.
وقيل أن الوضوء مرة لمن قل ماءه ومرتين لمن استعجل وثلاث عليهن الغسل والله أعلم

:( اذا كان أبو طالب عم الرسول (صلى الله عليه وسلم بأبي هو وامي ) أقل أهل النار عذابا
فهل الموحدين سيكونون أسفل منه أو أعلى
انا من المذهب الاباضي ولكن هذا السؤال يجول بخاطري :(


اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطرة الندى1
أخي الجيطالي جزاك الله عنا خير الجزاء:
ما حكم لبس الاكسسوارات لدى النساء أثناء الصلاة وأيضا شباكات الشعر ...؟؟؟
أما ماسكات الشعر فلا حرج في استخدامها لضرورة مسك الشعر. والإكسسوارات أما إن كانت من الحديد فينهى عن لبسها، وأما إن كانت من البلاستيك أو القطن مثلا فلا حرج في ذلك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
شخص نوى صوم هذا اليوم، غير أنه بنى بزوجته في ساعة متأخرة من الليل، ولم يغسل بعد الجماع سوى ذكره، بعدها استيقظ ولا يدري اغتسل قبيل الأذان أو أثناءه.
فهل صومه منتقض؟
العبرة بظهور الفجر لا الأذان. فإن اغتسل هذا قبل ظهور الفجر فصومه صحيح. وإن كان بعد ظهور الفجر الصادق فعليه إعادة يومه. وقيل إن كان صومه نفلا فلا يلزمه الإعاده، وبعض العلماء قال بإعادته. فقالوا: من ألزم نفسه شيئا ألزم إياه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابن وهيبة
السؤال: نرى حاليا من مقاطعة المسلمين للمنتجات الدنماركية مناصرة للرسول عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم... فهل الاتفاق على صيام يوم محدد وتوحيد الدعاء هو بدعة أم انها شيء حسن؟؟؟ الرجاء الافادة
الأصل هو الدعاء . ولكن لا يمنع بمشيئة الله أن يتفق المسلمون بالتقرب إلى الله تعالى وصيام يوم معين ويوحدون فيه الدعاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
شكرا شيخي ولكن هلا تكرمت علي بذكر علامة ظهور الفجر
الفجر الصادق هو النور الذي ينتشر في الشرق فيكون ذلك عندما تكون الإضاءة المنتشرة من الشمس أكثر من ضوء النجوم وغيرها. فإذا ستلاحظ الفرق بين ظلمة الليل وبداية ظهور اللون الأبيض بفعل الضوء المنكسر للشمس، لذلك يكون ذلك هو وقت أذان الفجر وبداية دخول الوقت الشرعي الذي يعتد به في دخول وقت الصلاه وبداية الصوم. وإذا عرفناه فلكيا فيدخل وقت صلاة الفجر وذلك عندما تكون زاوية الشمس 18 درجة تحت الأفق. أي أن الشمس تمر من خلال خط الـ 18 درجة قبل شروق الشمس.
والله أعلم

أخي الجيطالي جزاك الله خيراً
سمعت عن الرسول أن عندما يصلي الوتر يقرأ في الركعه الأولى سورة الأعلى ، وفي الثالثة يقرأ سورة الكافرون ، وفي الثالثة يقرأ سورة الإخلاص.
سؤالي هو هل ثبت عن الرسول وهو يصلي سنة الفجر أو سنة المغرب مثل أو أي سنة أو أي فرض يقرأ سورة معينه.
إذا كان هناك سورة معينة يقرأها في فر ض معين أو سنة معينة
ما هي تلك الصلاة وتلك السور
وجزاك الله خيراً

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
أخي الجيطالي جزاك الله خيراً
سمعت عن الرسول أن عندما يصلي الوتر يقرأ في الركعه الأولى سورة الأعلى ، وفي الثالثة يقرأ سورة الكافرون ، وفي الثالثة يقرأ سورة الإخلاص.
سؤالي هو هل ثبت عن الرسول وهو يصلي سنة الفجر أو سنة المغرب مثل أو أي سنة أو أي فرض يقرأ سورة معينه.
إذا كان هناك سورة معينة يقرأها في فر ض معين أو سنة معينة
ما هي تلك الصلاة وتلك السور
وجزاك الله خيراً

في الصبح فاقرأ أطول المفصل..............إن كنت ذا تقدم فاحتفل
و إن تكن منفردا فهل أتى....................أولها و في العشاء ثبتا
من سورة انشقاقها و المغرب................من سورة الزلزال هذا يندب

اقتباس:
سؤالي هو هل ثبت عن الرسول وهو يصلي سنة الفجر أو سنة المغرب مثل أو أي سنة أو أي فرض يقرأ سورة معينه.
إذا كان هناك سورة معينة يقرأها في فر ض معين أو سنة معينة
حسب ما جاء في كتاب الإيضاح فإنه يسن للإنسان في سنة الفجر أن يقرأ سورة الكافرون في الركعة الأولى والإخلاص في الركعة الثانية إضافة للفاتحة. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خفداوي صفراوي
ما هو مقدار الزكاه في الإبل؟
تحياتي
إذا كان عدد الإبل خمسة فشاة إلى تسعة ، وإذا كان عشرة فشاتان إلى أربعة عشر ، وإذا كانت خمسة عشر فثلاث أشياه إلى تسعة عشر ، وإذا كانت عشرين فأربع ( حتى تبلغ خمسة وعشرين ) بعيرا . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
اذا ادركت الامام في التحيات الاولى هل استدرك معه او انتظر حتى يقوم للركعة الثالثة
واذا كنت استدرك فهل اجلس للتحيات الاولى او اعتبر انني اديتها
لا مانع أن تستدرك الإمام في التشهد الأول وليس عليك قضاؤه بعد ذلك. وبعض العلماء لا يرى الإستدراك في التشهد. والمشهور القول الأول. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الناي العتيق
شكرا للجميـع هنـا ,,
لدي سؤال أرجوا أن تكون اجابته مفصلة ..

ماذا عن من نذر لتزويج ابنته من شخص معين ، أو ابنه من فتاة حددها مذ كان الابن صغيرا ..
و كانت هذه البنت لا تريد ذلك الشخص أو ذلك الابن لا يريد تلك الفتاة ,, ماذا يفعل الوالد حينها ؟؟
أرجو التوضيح ,, مع توضيح الكفارة إن وجبت ..
عجبا لأمثال هؤلاء الذين بنذرون بشيء لا يملكونه. وعلى كل حال، على هذا الأب أن يستغفر الله تعالى من تلك الجهاله. ولأهل العلم خلاف في الكفارة في مثل هذه الأحوال. وإذا احتاط لأمر دينه وكفر كفارة مرسله فذلك حسن والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطرة الندى1
أنا أباضية ولكن أود الاستماع الى أشرطة الحسنييات أو الاشرطة للمأتم الشيعي .
فهل يجوز الاستماع اليها على سبيل الاستماع؟؟
جزاك الله خيرا
إن لم يكن فيها ما يحظر إستماعه فلا حرج. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المنتظر77
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: سألني أحد الإخون هذا السؤال( إذا كان هناك رجل مسلم يصلي ويصوم ويحج ويزكي و يفعل الخير للناس سواء ببناء المساجد وتوزيع الصدقات على الفقراء والمساكين ورعاية اليتامى وذي الإحتياجات الخاصة واذا ذكر أمام الناس دعو له بالخير، فإذا كان هذا الرجل ياكل الرباء ومات ولم يتب من هذي المعصية. فهل هو خالد مخلد في نار جهنم والعياذ بالله مع فرعون وهامان وغيرهما بسبب معصية واحدة فقط؟وهل أعماله التي عملها لايجازيه الله بها؟
اتمنى الرد على السؤال في اقرب وقت، وجزاكم الله خيرا.
إن كان مصرا على كبيرة الربا فنعم. فالربا معصية كبيرة من معاصي الله تعالى ومخالفة لأوامره جل جلاله. ومن إعتقاد أهل الحق الذي ليس وراءه إلا الباطل، أن من مات وكان مصرا على كبيرة من الكبائر ولم يتب منها فإنها تهدم الحسنات جميعا ولو كانت كمثاقيل الجبال الرواسي. ونسأل الله تعالى السلامه لجميع المسلمين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المحور
افيدوني افادكم الله
لقد وقع لي حادث سير ونتج من الحادث وفاة ابنتي وعمرها شهرين غهل تجب علي كفارة وان وجبت فما هي ؟
والحادث وقع كما يلي
كنت اسير في طريق الداخلية باتجاه مدينة نزوى وكنت اقود بسرعة 140 كم تقريبا وعند نقطة الحادث تفاجأة بوجود سيارة من نوع " نكال " تسير بسرعة بطيئة في نفس خط سيري ولكي لا اصطدم به تجاوزته الى الخط الاخر الا اني فقدت السيطرة على السيارة مما ادى الى تدهورها خارج الشارع وقد افاد قائد السيارة التي تجاوزتها بانه سمع فرقعة الاطار الامامي لدي قبل ان اتجاوزه ثم راى السيارة تتدهور الا انني للامانة لم اسمع الصوت الا انني احسست بارتجافة بسيطة في السيارة قبل تدهورها
هذا ولكم جزيل الشكر
يبدوا أنك متسبب في هذا الحادث بتجاوزك للسرعة المحدده. فتلزمك الكفاره المغلظه وهي عتق رقبه فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
اذا اركت الامام في الركعة الثانية عند قراءة الفاتحة
فهل عندما انتهي من الاستدراك اجلس واصلي على الرسول وأدعوا أم اجلس وأسلم مباشرة
ولكم اخي الجيطالي جزيل الشكر والعرفان
وأدعوا الله أن يسدد خطاكم ويلهمكم الرشد والتوفيق .
قبل كل شيء، الأفضل أن تقرأ التشهد الأخير مع الإمام إلى "عبده ورسوله". بعد ذلك عليك أن تقوم لقضاء الركعة الأولى. بعد ذلك قم حتى تستوي قائما. وبما أنك قد أدركت الفاتحة من الركعة الثانيه، فاجلس وأت بما تبقى من التشهد، كالصلاة الإبراهيميه وما تيسر من الأدعيه وبعد ذلك سلم. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
اذا كنت صائم يوم عاشوراء ولكني اصابني ارهاق وأفطرت
فهل علي ان ابدلها والمتنفل امير نفسه ولكن سمعت بأن عليه اعادة ذلك اليوم
وجزاكم الله خيرا
صائم النفل أمير نفسه. وبعض العلماء قال يلزم بدل صوم النفل، لأن من ألزم نفسه شيئا ألزم إياه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
أخي الجيطالي
جزاك الله خير
ممكن تفسر الأبيات تراني ضعيف في الشعر وشكراً
هذا ما ذكره الإمام الشيخ السالمي -رضوان الله عليه- في مدارجه نظما لمختصر الخصال:-
أنه يندب لمن تقدم الناس لصلاة الجماعه أن يقرأ في صلاة الفجر شيئا من المفصل الطويل أي السور الطويله. وأما المنفرد فيقرأ "هل أتى على الإنسان". وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي بالإنشقاق في العشاء وبسورة الزلزلة في المغرب. والله أعلم

ولعلك ترجع إلى النثار وغيره في باب القراءة في الصلاه. ستجد أن هناك روايات أيضا ثبتت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي ببعض السور القصيره في الفجر كالإخلاص وبعض السور الطويلة في المغرب كالمرسلات. وكأنه صلى الله عليه وسلم يريد أن يفهمنا بجواز هذا وذاك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابوعبيده
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الجليل لدي عدة اسئله
1- هل يجوز الافطار بعد صلاه المغرب?
2- هل يجوز اهداء القران للكافر?
3-( واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ).

ما هي قصة الملكين هاروت وما روت?

وجزاك الله خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. وشكرا لك أخي الفاضل على إحسانك الظن بأخيك. فجزاك الله خيرا.!!

1. لا مانع إن أفطر الصائم بعد صلاة المغرب وخاصة لضيق وقت الصلاه. والسنة بخلاف ذلك. السنة كما هو معلوم أن يفطر الصائم قبل الصلاه حتى يؤدي صلاته بسكينة وحتى لا تتوق نفسه وهو في الصلاه إلى الأكل والشرب. فليفطر ولو بحسو شيء من الماء. والله أعلم

2. إن كان يرجى اهتداء غير المسلم إلى الإسلام أو تصحيح صورة الإسلام لديه و أمن عدم امتهانه للقرآن الكريم فلا حرج إن شاء الله تعالى ، وهذا في المصحف أما ترجمة معاني القرآن الكريم فالأمر أهون والله أعلم

3. قصة الملكين ذكرتها كتب التفسير. فقد جاء فيها والله أعلم أن: أن اليهود نبذوا كتاب الله واتبعوا كتب السحرة والشعوذة التي كانت تُقْرَأ في زمن ملك سليمان عليه السلام. وذلك أن الشياطين كانوا يسترقون السمع ثم يضمون إلى ما سمعوا أكاذيب يلفقونها ويلقونها إلى الكهنة، وقد دونوها في كتب يقرؤونها ويعلمونها الناس وفشا ذلك في زمان سليمان عليه السلام، حتى قالوا إن الجن تعلم الغيب، وكانوا يقولون هذا علم سليمان عليه السلام، وما تمَّ لسليمان ملكه إلا بهذا العلم وبه سخر الجن والإنس والطير والريح، فأنزل الله هذين الملكين هاروت وماروت لتعليم الناس السحر ابتلاءً من الله وللتمييز بين السحر والمعجزة وظهور الفرق بين كلام الأنبياء عليهم السلام وبين كلام السحرة.

وما يُعلِّم هاروت وماروت من أحدٍ حتى ينصحاه، ويقولا له إنما نحن ابتلاء من الله، فمن تعلم منا السحر واعتقده وعمل به كفر، ومن تعلَّم وتوقَّى عمله ثبت على الإيمان.

فيتعلم الناس من هاروت وماروت علم السحر الذي يكون سبباً في التفريق بين الزوجين، بأن يخلق الله تعالى عند ذلك النفرة والخلاف بين الزوجين، ولكن لا يستطيعون أن يضروا بالسحر أحداً إلا بإذن الله تعالى، لأن السحر من الأسباب التي لا تؤثر بنفسها بل بأمره تعالى ومشيئته وخلقه.

فيتعلم الناس الذي يضرهم ولا ينفعهم في الآخرة لأنهم سخروا هذا العلم لمضرة الأشخاص.

ولقد علم اليهود أن من استبدل الذي تتلوه الشياطين من كتاب الله ليس له نصيب من الجنة في الآخرة، فبئس هذا العمل الذي فعلوه.

والخلاصة: أن الله تعالى إنما أنزلهما ليحصل بسبب إرشادهما الفرق بين الحق الذي جاء به سليمان وأتم له الله به ملكه، وبين الباطل الذي جاءت الكهنة به من السحر، ليفرق بين المعجزة والسحر.

وإن ورد غير ذلك في شأن هذه القصة فلا يبعد أن يكون من الروايات الإسرائيلية.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة keepintouch
هل يجب الأذان على المصلي إن كان سيصلي منفردا
علما بأنه خارج السلطنه وفي بلاد كفر ولا يسمع الأذان؟
وماذا عنهم إذا كانوا جماعة؟

أفيدونا جزاكم الله خيرا.
بعض العلماء يلزم الأذان وخاصة في بلاد الكفر وبعضهم لم يلزم ذلك. فإن أذن المصلي ولو لنفسه فذلك حسن وإن لم يؤذن فلا حرج عليه بمشيئة الله تعالى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
عندما اصلي منفردا هل يجب علي الاقامة ام انها تستحب
وماذا على من تركها ناسيا او عمدا
وادعوا الله لنا بالنجاح في الدراسة والتفوق
نعم تلزم الإقامه للمنفرد ومن نسيها حتى دخل في الصلاه فلا إعادة عليه وليسجد لسهوه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
الأخ الجيطالي لدي أسئلة أرجوا التكرم بالأجابة عليها :
1- من أراد قضاء صلوات لعدة أيام ويتبع كل صلاة حاضرة بصلاة يريد أن يقضيها , مثلا يصلي الفجر الحاضرة في ذلك الوقت ثم يتبعها بصلاة فجر سابقة لقضاءها وينتظر بعد ذلك للظهر فيصلي الظهر الحاضرة متبوعة بصلاة ظهر سابقة لقضاءها وهكذا مع كل الصلوات ألى أن تنتهي , ولكن السؤال ماذا بالنسبة لصلاة العصر فمن المعلوم أنه عندما تصلي العصر لا يجوز لك أن تصلي بعدها صلاة ألا أن تأتي صلاة المغرب فهل يصح أن يصلي الشخص صلاة العصر الحاضرة ويتبعها مباشرة بصلاة عصر أخرى ليقضيها؟

2- كنت أمشي في أحدى المؤسسات الحكومية على أرض عشبية وكانت هذه الأرض تسقى بواسطة الري الحديث عن طريق آلات الرش الصغيرة الدوارة وفجأة لحقني ذلك الماء وبل ملابسي , وعلى حسب ما هو معروف أن الماء الذي يسقى به هذه المناطق هو أصله ماء مجاري وقد صليت أنا بتلك الملابس عدة صلوات , فماذا علي هل أعيد الصلوات التي صليتها بتلك الملابس خوفا أن تكون تلك المياه خالطتها النجاسات أم ماذا ؟

3- شخص يسأل فيمن أرتكب محرما في نهار رمضان , طبعا عليه كفارة مغلظة ولكن في حالة أنه أرتكبها في عدة أيام من رمضان نهارا هل عليه كفارة مغلظة عن كل يوم أم تكفيه واحد فقط , وما المقصود بعتق رقبة أي كيف تكون و أيضا بالنسبة لأطعام ستين مسكينا ما هو مقدار الطعام للشخص الواحد أن كان بالصاع أرجوا توضيح مقدار الصاع ؟
1. لا يمنع قضاء الصلوات بعد الفجر والعصر والوتر لأنها صلوات سببيه. والممنوع أن تؤدى عند طلوع قرن من الشمس وعند الإستواء وعند غروب قرن من الشمس:-
فهذه ثلاثة الأوقات...........يمنع حتى الدفن للأموات. والله أعلم

2. في مياه الصرف الصحي خلاف بين العلماء. فبعض العلماء يقول بنجاسته لأن معالجته لا تطهره تماما وإنما تبقى فيه النجاسه. وبعضهم قال بطهارته. فعلى القول بالنجاسه فيلزم إعادة الصلوات وإلا فلا. والأحوط إعادتها وخاصة إن لم تكن كثيره للخروج من خلاف أهل العلم. فالخروج من عهدة الخلاف مطلوب. والله أعلم

3. ليس كل المعاصي تلزم الكفاره المغلظه. فالكفارة المغلظة ثابتة في الجماع أو الإستمناء وفي الأكل والشرب عمدا. وفي غير رمضان فتلزم في الظهار وفي القتل الخطأ. ففي رمضان ومن فعل شيئا من المعاصي التي توجب الكفارة المغلظه فيلزمه أدائها. فإن كرر نفس المعصيه فقيل تلزمه كفارة واحدة عن الجميع. فيعتق رقبة من العبوديه إن كان إلى ذلك سبيل (وهذا صعب في وقتنا الحاضر) وإلا يصير إلى صيام شهرين متتابعين. فإن لم يستطع فليطعم ستين مسكينا. يعطي كل مسكين نصف صاع. وقد قدر العلماء الصاع الواحد بـ 2كيلو وخمسين غراما. فالنصف صاع إذا يعادل 1 كيلو و25 غراما من الطعام كالأرز أو الطحين أو ما شابه ذلك من الطعام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
رجل مقيم استدرك في الركعة الأولى بعد الفاتحة لصلاة العشاء خلف إمام مسافر ، فكيف يثم صلاته بعد تسليم الإمام ؟


هل يصح عند الأستدراك أن يتم صلاته عكسيا بحيث يأتي بالركعة الأخيرة ثم التي قبلها وهكذا ؟


إن نسيت الإتيان في الصلاة بالأمور الأتية فماذا تفعل وهل في قطع الصلاة وإعادتها أفضلية :

- الإقامة :
- تكبيرة الإحرام :
- الفاتحة :
- السورة بعد الفاتحة :
- الركوع والسجود :
- التكبير عند الركوع أو السجود أو التشهد :
1. يأتي بالركعه الثالثه فالرابعه ثم يعود فيأتي بالفاتحه من الركعة الأولى فيجلس ويسلم. ولا يقدم فاتحة الاولى قبل الركعة الثالثه والرابعه. والله أعلم

2. من نسي ركنا من أركان الصلاه فتفسد فلا بد من إعادتها. ومن نسي سنة فلا حرج ولكن يلزمه سجود السهو. فمن نسي تكبيرة الإحرام أو الفاتحه أو الركوع والسجود (كما جاء في السؤال) فصلاته منتقضه. وأما قراءة السوره بعد الفاتحه والإقامه وتكابير الإنتقالات فهذه سنن. من نسي الإتيان بها فلا حرج عليه ويلزمه سجود السهو. ومن تركها عمدا فتبطل الصلاة بذلك الترك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
الأخ الفاضل الجيطالي لدي أسئلة أرجوا التكرم بالأجابة عليها :
1- أستدركت الأمام في الركعة الرابعة من صلاة العشاء وبالتحديد في الركوع وبعد وقوفي لأتمام ما فاتني وعندما وصلت للركعة الرابعة نسيت أن أقرء الفاتحة فجلست جلسة التحيات فتذكرتها ووقفت لقراءتها فسجدت بعد ذلك سجدتي السهو فهل في ذلك الفعل ما يبطل للصلاة ؟

2- سؤال بالنسبة للقضاء والقدر , نحن نعلم أن جميع أفعالنا خلقها الله سبحانه ونحن مخيرون في الأكتساب والأجتناب , ولكن بالنسبة لأسباب الموت كأن يموت الأنسان على حادث أو ما شابه هل هي بفعل أرادة الله يعني يكون الأنسان مسير في هذه الحالة ولا سبيل لأختياره , وما هي الحالات المسير فيها الأنسان والمخير ؟

3- ما معنى قوله تعالى : "من يضلل الله فلا هادي له " .
4- ورد في كتاب بهجة الأنوار للشيخ السالمي مسألة صعب علي فهمها وهي في تقدير الأرزاق , حيث جاء فيه " وكذلك قدر الله الأرزاق , فمن قدر له رزق فلا يموت قبل أستيفاء رزقه الذي قدر له , كان ذلك الرزق حلالا أو حراما أو شبهة والله تعالى قدر جميع ذلك , فهو تعالى مؤجل للآجال , رازق للعباد بأي جهة كان رزقهم , وذهبت المعتزلة ألى أن الله تعالى لا يرزق الحرام لأن رزق الحرام قبيح ولا يصدر منه تعالى ما هو قبيح ومنعوا أطلاق أسم الرزق على الحرام "
فسؤالي ماذا يقصد الشارح هنا , وهل يمكن أن يقدر الله أن يكون مصدر رزق أحد عباده من الحرام , هذا ما أريد أن أفهمه وأرجوا أن أنال هذا منكم ؟
5- ما هو حكم المجانين البالغين في البعث سواء كانوا من المسلمين أو الكفار ؟
سأجيبك على سؤالك الأول. وأما أسئلتك العقديه فلعلك تفتح لها موضوعا مستقلا لما تتطلبه من بسط وإيضاح، وسيأتيك المدد بمشيئة الله من جميع الأخوه.

1. ما فعلته هو عين الصواب. فالفاتحة ركن من أركان الصلاه ولا بد من الإتيان بها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Xplorer
شيخنا الجيطالي
هل الاقامة سنة ام ركن؟ وهل تكون في الفرائض دون السنن والنوافل ام تكون في كل صلاة دون تميز بين فريضة وسنة؟
الإقامة ليست ركنا من أركان الصلاه. ولو كانت ركنا لأمرت المرأة أن تأتي بها في صلاتها. فالحاصل أن المرأة :-

ما عليها أبدا أذان.............ولا إقامة ولا إعلان
ولا جماعة ولا تجافي........لكنها تجمع للأطراف

وإنما الإقامة هي سنة يؤمر الإتيان بها في الفرائض فقط لا في السنن والنوافل. ومن نسيها حتى دخل الصلاه فلا شيء عليه ويؤمر بسجود السهو بعد التسليم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ترياق
بارك الله فيكم ..

*طريقة إغتسال المراة من الجنابة بالتفصيـل ؟

وشكرًا ،،
هنا فتوى لسماحة الشيخ الخليلي - حفظه الله - جمع وترتيب جميل بن خلفان الغافري(مع إضافة بعض العبارات لتعم الفائدة أكثر فأكثر...)

" كيفية الاغتسال "
أن ينوي الغسل من الجنابة ثم يراود نفسه بالتبول ليخرج ما بقي في الإحليل من مني ثم يستبرئ "وهو أن يعصر ذكره ثلاثا" ثم يستجمر بالأحجار أو بمحارم الورق "الكلينكس" ثم يغسل عورته من السرة إلى الركبة مقدمته ومؤخرته ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، وإن لم يتوضأ فلا بأس عليه ولكن لابد من المضمضة والاستنشاق لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: )تحت كل شعرة جنابة فبل الشعر وانقوا البشرة( ، فالأنف فيها شعر والفم من ضمن البشرة ثم يحثو على رأسه ثلاث حثيات بالماء،ثم يغسل أيمن رأسه ثم أيسره مع الوجه ثم أيمن العنق ثم أيسره، ثم أيمن الجسد ثم أيسره، ثم الصدر ثم البطن وتعهد منطقة السرة ثم الظهر ثم أيمن رجليه ثم أيسرهما من أسفل الركبة، ويمر في جميع ذلك بيده على جسده مع مرور الماء حيثما أمكنه، وإن أعم الماء جسده من غير ترتيب أجزاه.
ولابد من تعميم الجسد بالماء مع مرور اليد عليهما، ولا مانع من استخدام المنظفات كالصابون وغيره ويتعهد المواطن التالية عند الغسل وهي: تحت الأنف، وتحت الشفة السفلى "الذمة"، ومؤخرة الرأس، وتحت الإبطين والركبتين، وما بين الفخذين، والذكر، ومؤخرة الإنسان من أعلى "عجز الذنب".
هذا هو الغسل والمرأة لا يلزمها أن تفك ضفائر شعرها ولكن يكفيها أن تغمزها بأصابعها عند صب الماء ليصل إلى أصول شعرها وهذه رخصة، وهذا في الغسل من الجنابة أما في الغسل في الحيض والنفاس فإنها تنقض الضفائر عند الغسل منهما.
أبو عبيدة عن جابر بن زيد –رضي الله عنهما- قال بلغني عن أسامة بن زيد –رضي الله عنه- قال جاءت أم سلمة –رضي الله عنها- إلى النبي صلى الله عليه وسلم تستفتيه لامرأة جاءتها فقالت: (امرأة تشد شعر رأسها هل تنقضه بغسل الجنابة؟ قال: )يكفيها أن تحثي عليه ثلاث حفنات (حثيات) من ماء واغمزي قرونك عند كل حثية ثم تفيضين عليك من الماء وتطهرين).


مصدر الفتوى :
منقول من فتوى للشيخ الخليلي - حفظه الله - بعنوان : " فتاوى الزفاف لمن أراد العفاف1"
وهذه هي وصلت الموضوع : http://forums.almajara.com/printthread.php?t=7065


اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زعيم مسقط
رجل يباغ من العمر 60 سنه توفي في حادث سير ونقل إلى المستشفى , في شهر رمضان وكان صائم ولا يعلم أهله هل المستشفى اعطه شياً مفطرا .
هل يصوم أحد من الورثه عن اليوم الذي توفي , او عن باقي شهر رمضان على أنه كان نيته صيام شهر رمضان ؟
نعم. يصوم عنه أولياؤه ذلك اليوم فقط الذي مات فيه. ولا يلزمهم الصيام عنه عن ما تبقى من الصوم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالكريم
جزاك الله عنا خير الجزاء :

اشتريت سيارة من الوكالة من خلال دفع المبلغ بالتقسيط من خلال شيكات , والعقد مبرم بيني وبين الوكالة فقط دون طرف آخر

هل أنا الآن بعيد عن الربا ؟

في الحقيقة أنا كنت مهتم أن يكون الاتفاق دون شركة التمويل حتى لا أقع في الربا

لكن قيل لي بعد العقد أن التعامل مع الشركة قد يوقع في الربا في حالة استرجاع الشيك دون رصيد.

الحمد لله لم يحدث لي أن رجع الشيك دون رصيد

سؤالي الآن : هل أنا لم أقع في ربا بالتعامل مع الشركة فقط دون طرف ثالث , أم أن هناط أمور يجب أن أتجنبها ؟

أفيدنا جزاك الله خيراً
ما دام العقد بين طرفين فقط وكان هذا البيع مجزوما من أوله بأنه يكون بالأقساط إلى مدة عام أو عامين بسعر كذا بحيث يزيد السعر إن كان الطرفان اتفقا على أن يكون إلى عامين ، أما لو كان إلى عام واحد على أن يكون ذلك مجزوما من أول الأمر فإنه لا حرج. ولكن الممنوع أن تكون العقدة عائمة بحيث لا يجزم بشيء ، وذلك بأن يقول البائع للمشتري: أبيعك هذه السيارة أو هذا البيت أو هذا الشيء أيا كان بعشرة آلاف نقدا وبخمسة عشر ألفا نسئة إلى مدة كذا ، فإن هذه العقدة تكون في هذه الحالة عائمة وذلك مما يدخل في بيعين في بيع ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعين في بيع ، كما جاء في رواية أخرى أنه نهى عن صفقتين في صفقة ، وذلك لا يجوز ، وإنما يجوز البت من أول الأمر ، بحيث يتفقان على أن العقد يكون بالأقساط إلى مدة كذا ، على أن يكون الثمن كذا بزيادة على حسب ما يتفقان عليه من أول الأمر ، وبشرط أن تكون هذه الزيادة غير مطردة ، وذلك أنه قد يتأخر المشتري من تسديد الثمن لسبب من الاسباب ، فلا يحمّل زيادة على سعر الاصل إن تأخر لعسر مثلا ، وإن تأخر لغير عسر فإنه يطالب بالحكم الشرعي أن يدفع ، وإذا تأخر عن الدفع فالقضاء الشرعي يتدخل في هذه الحالة ، ويأخذ ما عنده ولو باع شيئا من أملاكه من أجل تسديد ما عليه من الدين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي كالتالي:
عن شخص حلف ألا يدخل بيت صاحبه إلا لضرورة فما قولكم في هذه المسألة ؟
هل يجب على هذا الشخص شيئا سواء دخل بضرورة أو بغير ضرورة ؟ وإذا لم يكن عليه شيء إذا دخل بضرورة فكيف تقدر هذه الضرورة ؟ وما نصيحتكم لهذا الشخص لكي يخرج من هذه المسألة؟
نصيحتي أن يذهب ويزور صاحبه في بيته في غير ضروره ويكفر عن يمينه كفارة مرسله. فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " من حلف عن شيء فرأى غيره خيراً منه فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه ". وبذلك يخرج مما هو فيه . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
هل كفارة اليمين المرسلة هي صوم ثلاثة أيام
كفارة اليمين هي الواردة في قوله تعالى: "فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم..." الآية، وهي:

إطعام عشرة مساكين من أفضل ما يطعم المرء نفسه وأهله أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فمن لم يجد الإطعام والإكساء وتحرير الرقبة فينتقل بعد ذلك إلى صيام ثلاثة أيام.

ومن الخطأ الذي يقع فيه بعض الناس أنهم يصومون وبإمكانهم الإطعام والإكساء وهذا خلاف الآية. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة abasarah
أرجو التكرم بالرد على هذاء السؤال
ما حكم إستعمال العطورات و مرطبات الجلديه(الكريم)التي تحتوي على مادة الكوحل؟
وهل هي ناقضة للوضواء؟
لا مانع من ذلك. والكحول وإن كانت هي محرمه، إلا أنها ليست بنجسه فلا تنقض الوضوء إلا إن كانت مصنوعة من مواد نجسه. وقيل بخلاف ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابو محمد2006
هل يجوز أن اشعل ولاعة واقربها جدا من يدي حتى تحس وتعلم ماذا ينتظرها في الاخرة ان هي ارتكبت المحرمات
خاصة وأن عندي نفس تواقة للمعاصي
قبل كل شيء نسأل الله أن يقدر لك الخير ويسدد خطاك ويلهمنا جميعا رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا.

الإنسان لا يجوز له أن يؤذي نفسه بأي حال من الأحوال. وكبح جماح الشهوات والمعاصي يكون بذكر الموت والتأمل في وعيد الله لعباده العاصين في حالة عدم التوبة والرجوع إلى الله وباللجوء إلى الله بصدق وبتحري لحظات إجابة الدعاء وبتغيير رفقة الشر وطلب المساعدة من أهل الخير والصلاح . وكذلك عليك أن تستحي من الله تعالى. فأنت في مملكته وتأكل من رزقه وتعيش تحت رعايته وفوق كل شيء فهو يراك. فوجب الحياء منه جل جلاله..

وإن كل ما تقدم لم ينفعك، فعليك على أقل تقدير أن تستحي من الناس لو علموا بمعصيتك . فإن لم ينفع ذلك فاستحي من نفسك وأعضائك التي ستشهد عليك يوم القيامه. فإن لم تستحي ولم ينفعك ذلك فاعلم أنك حيوان. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطرة الندى1
هل يجوز التعبير عما في النفس من الغضب او العصبية او عدم الارتياح تجاه أي شخص .. بطريقة فردية .. بمعنى أن أتحدث بيني وبين نفسي عن الشخص وأرفع صوتي وأذكر عيوبه وما فعل ..من باب اخراج ما بالنفس من الضيق .. وهل يعتبر هذا من النميمة؟
قبل كل شيء علينا أن نعرف أن من صفات الله تعالى الغضب، ولكن اقتضت حكمته ورحمته وحلمه جل وعلا أن تسبق رحمته غضبه، فسبحانه ما أحلمه وأعظمه!!. وقد امتدح الله تعالى عباده المؤمنين الذين يملكون أنفسهم عند الغضب، يغفرون ويصفحون ويحلمون ويعفون، بقوله تعالى: "وإذا ما غضبوا هم يغفرون" ويقول تعالى "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين". وقال جل جلاله: " وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم".

فننصحك أن تتقي الله تعالى وأن تكتم الغضب وأن تعفوا عن من ظلمك. وأنصحك أن تذكر الله تعالى وأن تتذكر الأجر الذي أعده الله لمن كتم غيظه وعفا وأصلح. وكذلك الإستعاذة من الشيطان الرجيم اللعين. فالغضب أحد مكايده عليه لعائن الله. والله سبحانه وتعالى يقول: "وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم". وهناك كثير من الحلول الاخرى كالوضوء وتغيير الهيئه والسكوت وتذكر المآل الذي يؤدي إليه الغضب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم شيخنا اتمنى ان تكون بالف خير .
هو سوأل لتأكد فقط, هل يجوز لعنة و سب أعداء الأسلام؟
جزاك الله خير
لا مانع وإن كان ذلك خلاف الأولى. فالنبي صلى الله عليه وسلم، على الرغم ما لا قاه من المشركين إلا أنه كان يدعو لهم. فكان يقول : "اللهم اهدي قومي فإنهم لا يعقلون". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة metoo
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخنا
ارجو منكم التكرم بالاجابة على سؤالي
فانا اردت الزواج من ابنت خالتي ولكن امي اخبرتني بان ابنت خالتي عندما كانت صغيرة كانت مريضة وتبكي فاردت امي ارضاعها الا ان البنت لم تتقبل الرضاع منها رغم انها وضعت الثدي في فمها. فامي الان تقول بانها تشك في ان شئ من الحليب ولج الى جوفها في فما حكم زواجي منها
ننصحك أن لا تتزوجها خشية أن يكون قد ولج في جوفها شيئ من لبن أمك فتتزوج أختك من الرضاعه. والإحتياط واجب في أمور الدين وخاصة في مثل هذه المسائل.
وذو احتياط في أمور الدين...........من فر من شك إلى يقين.
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابوعبيده
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الجليل جزاك الله خيرا
شيخي لدي بعض الاسئله
1- اذا قراء الامام ايه فيها تسبيح او ايه الصلاة على النبي هل على الماموم قول سبحان الله او اللهم صلي على محمد?

2- هل النظر على عورة الطفل تنقض الوضوء?

3-شيخي لو تكلمنا عن الشيخ الجيطالي ولو باختصار؟
جزاك الله خيرا
1. لا يصح التسبيح ولا الصلاة على رسول الله، وإنما يشرع الإنصات إلى القراءه. والله أعلم.
2. النظر إلى عورة الطفل لا ينقض الوضوء إلا إن كان بشهوه. والله أعلم
3. بإختصار:
هو الإمام أبو طاهر إسماعيل بن موسى الجيطالي النفوسي من العلماء القدماء عاش ما بين النصف الثاني من القرن السابع إلى الأول من القرن الثامن و لم نعثر له على تاريخ محدد لمولده .
نشأ في مدينة جيطال بجبل نفوسة و كانت زاخرة بالعلماء وقتئذ وهي مدينة فسيحة تقع بين مدينتين على ربوتين متقابلتين تحيط بها من جميع جهاتها غابات كثيرة من شجر التين و الزيتون .
اخذ العلم عن الشيخ العالم الكبير أبي موسى عيسى بن عيسى الطرميسي المتوفى سنة 722هـ كما انه صاحب الشيخ أبا عزيز زمانا تلقى فيها من علومه الشيء الكثير . كان رحمه الله سريع البديهة متوقد الذكاء صافي الذهن قوي الحافظة كان يحفظ - على ما ذكره الشماخي - ديوان الدعائم و مقامات الحريري
و كتاب العدل و الإنصاف وشاع في ألسنة بعض الأشياخ انه كان اتخذ أورادا على أيام الأسبوع وخصص اليوم الأخير لدراسة القرآن لتكون الختمة ليلة الجمعة
اشتغل رحمه الله تعالى بالتنقل من مكان لآخر لنشر الدعوة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر في شتى الميادين حتى في السوق حتى تكلم فيه بعض حاسدوه فقالوا : انه يعلم السوقة الغش -(ينهاهم عنها فتعلموها ) - أمضى فترة حياته الأولى في الجبل مدربا و مربيا و داعيا
أقام في مزغورة مدة ليست بالقليلة و التقى فيها بالشيخ أبي عزيز و الشيخ يدراسن ثم غادرها بعد وفاة أبي عزيز و سكن (فرسطاء) تسعة أعوام
كان رحمه الله كثير الحساد اشغلوه كثيرا عن أداء رسالته وقد اغرو به عامل طرابلس حتى سجنه و طال مكوثه فيه
ولما فك سراحه توجه إلى جربه و عاش فيها إلى آخر حياته
- تلامـــذتـــه -
لم يخلف الشيخ الجيطالي خلفه تلامذة بارزين يشار إليهم بسبب منهجه الدعوي الذي سلكه فأمضى معظم حياته في الدعوة و التنقل من مكان
إلى آخر مما لم يسمح للطلبة بالنهل من بحره الغزير . خلف الشيخ الجيطالي ورائه تآليف عديدة أعاد فيها للمذهب الإباضي بريقه و نصاعته أهمها :

كتاب قواعد الإسلام

قناطر الخيرات

توفي رحمه الله سنة 750هـ و دفن بمقبرة الجامع الكبير بجربة

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأمل القادم2
الشيخ الجيطالي:

هل يجوز للمرأة الحائض أن تقول: بسم الله الرحمن الرحيم.

وماذا تفعل إذا كانت لسانها دارجة على قول البسملة بأكملها.

وجزيتم خيرا
لا يجوز للحائض أن تتم آية كامله ولكن لها أن تقول "بسم الله" مثلا عند الأكل أو الشرب أو ما شابه ذلك من الأفعال. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 01:11 PM
  #49  
قديم 27/12/2005, 01:22 PM
أ.الكندي أ.الكندي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/07/2003
الإقامة: سلطنة عمان
المشاركات: 520
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
1. الله أعلم. وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين.
2. البيت العتيق هو الكعبه الشريفه. وسميت بالبيت العتيق لأسباب ذكرها أهل العلم. منها
- أن البيت العتيق بمعنى القديم. والكعبة من أول بيوت الأرض. فهي أول بيت وضع للناس.
-وقيل سميت بذلك لأن كل من زاره أعتقه الله من النار
-وقيل سميت بالعتيق لأن الله تعالى أعتقها من الغرق في حادثة الطوفان في زمن سيدنا نوح عليه السلام.

3. وقت انتهاء صلاة العشاء هو نصف الليل. وأفضل وقت الأداء هو ثلث الليل. أي أن وقت الفضيله هو ثلث الليل وأما الوقت الجائز فهو نصف الليل. والله أعلم
بارك الله فيك أخي الكريم
  #50  
قديم 28/12/2005, 10:34 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة dEsTrOyEr
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ترددت كثير في طرح هذا التساول لانه ليس سوال وانما اريد ان اعرف اذ يوجد تفسير او معني لهذا الامر وهو
(( ارسل لي شخص رسالة يقول لي فيها بانه حلم انه ارسل لي سورة الواقعه مع التفسير وهو كان يسمع سورة الرحمن .
في اليوم التالي كنت متجه الي جهة معينه وكانت جالس انتظر انطلاق الحافلة التي تقلنا الي تلك الجهة واذا امراة منقبه تعرض عن الموجودين كتيب صغير وباي مبلغ يجود به الشخص واخذت منها هذا الكتيب واذا به سورة الواقعه مع اية الكرسي والمعوذتين لا ادري هل هو توافق هكذا قضاء وقدر الحلم مع هذا الموقف ام يوجد تفسير معين ))
شاكرلكم وجزاكم الله خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله أعلم. وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين. ولعلك تسأل أهل هذا الفن. والله الموفق

سؤال محير محير جداًًً..........ما حكم الموسيقى؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في يوم من الأيام خطر في بالي هذا السؤال وقلت ليش ما أسأل الناس اللي عندهم المعرفة في هذا السؤال،،،فسألت شخص وهو أستاذ تربية إسلامية فقال: إختلف العلماء في هذا الحكم وكما أنه أجرية دراسة في هذا الحكم وهي عبارة عن دراسة مجستير كاملة تتكون من خمسمئة صفحة،،،وفي زبدة هذي الدراسة طائفتان طائفة قالت أنه حرام وطائفة قالت أنه حلال وكل طائفة أعطة أدلتها،فمن دلائل الطائفة الأولى وهي المحرمة:أنه وكما قال النبي الكريم عن المزمار((حديث شريف))،،،،والطائفة الثانيه وهي المحلله:أن المسلمين بعد غزوة بدر كما أضن،، قد عملوا حفله وكانت لديهم آلة الدف وكلنا نعرفها،،،وهذي بعض الدلائل للطائفتين فلذلك إختلفالعلماء في الحكم عليها.
وهذا كلام شخص قام ببحث عن الحكم:
نظرات في الإسلام والموسيقى

محمد بشير

عمّان- الأردن

إن موقف الإسلام من الموسيقى أمرٌ كان وما يزال محل نظر أولي الأمر والأئمة ورجال الدين من المسلمين وأيضاً المتخصصين في علم الموسيقى والعاملين بها. إنّ الرأي السائد والموقف المبدئي هو أن الإسلام قد حرم عزف الموسيقى وسماعها لما فيها من بعد عن روح الدين الإسلامي.

لقد جاء الإسلام ليغير قيم وعادات مجتمع وصف بالجاهلي, وقد كان هذا التغيير كبيراً; من مجتمع كانت الخمرة والغانيات وتعدد الآلهة الزائفة من ميزات وصفات هذا المجتمع. لقد نقل الرسول هذا المجتمع من جهل وضلال إلى عبادة إله واحد قادر حكيم. وقد جاء بأن محمداً قال بأنه بعث لهدم المزمار, وهذا لا يعني بالتحديد تحريم الموسيقى, وإنما الغاء ما كان عليه العصر الجاهلي من انحراف ولهو وضلال وبعده عن الطريق القويم.

لقد حرم الرسول في بدء الدعوة الإسلامية الموسيقى لما فيها من بعد عن روح الإسلام,ولكنه فيما بعد, سمح به في المناسبات السارة ترويحاً للنفس وإشاعة السرور في المناسبات السارة كالأعراس وقدوم الضيف, وقد كان تحريمها لما كان يرافقها من خمرة ووجود الغانيات, ولما كان فيها من خلاعة وبعد عن أهداف الإسلام, ووجودها في بيئة مخالفة وبعيدة عن تعاليم وروح الدين الجديد.

لقد كانت الموسيقى عند النبي محمد من الأمور الدنيوية الزائلة, ولم تكوِّن جزءاً ذا قيمة من الدعوة الإسلامية.

إن امتياز الإسلام بالشمولية والواقعية والاعتداد يحتم قبول بعض الموسيقى ضمن شروط. إن موضوع المادة الموسيقية عليه أن يلائم تركيبة المجتمع الإسلامي القائم على الشورى, وعلى النظرة الواقعية التأملية للوجود والكون, مثال على ذلك موسيقى تصف الطبيعة والأزهار والرياحين.

من ناحية أخرى, فإن طريقة الأداء قد تنقلها من دائرة الحلال إلى دائرة الحرام, كأن تكون مثلاً في بيئة منحلة أو يرافقها خلاعة.

إن الموسيقى قد تكون مفتاحاً للهوى, فيجب أن لا يؤثر استعمالها على النواحي والواجبات الأساسية كالصلاة والدراسة, وأن الا تؤدي إلى الانحراف والضلال. إن المادة الأدبية وكلمات الأغاني المرافقة للموسيقى ذات أهمية: وأن تلتزم بآداب الإسلام وأخلاقه, فيجب أن لا يكون فيها فحش أو خنا أو ذم أحد من عباد اللّه المؤمنين, مثلاً أن يكون هناك وصف لطبيعة أو غزل لطيف بريء. ومن هنا فإن الابتهالات والأناشيد الدينية هي من صميم الدين الحنيف, وأيضاً الموشحات الدينية والأناشيد التي فيها ذكر اللّه وتسبيحه ومدح النبي الكريم.

إن الموسيقى العسكرية والأناشيد الوطنية تحظى بقبول كبير في الإسلام, وخاصة في أيام الجهاد, لما فيها من إذكاء للروح الوطنية والحماسة البنّاءة, ومن هنا أيضاً يأتي الفولكلور وتصبح الموسيقى وسيلة للتعبير الخلاق وتكون سبباً من أسباب تطور الثقافة وخدمة الإنسان.

إن الآلتين الموسيقيتين الوحيدتين اللتين تحظيان بالقبول بشكل قاطع في الدين الإسلامي هما الدف والطبلة. وهما الآلتان اللتان تستخدمان في شتى المناسبات الإسلامية في مختلف البيئات.

ومن ناحية أخرى, لا يمانع الإسلام أخذ الموسيقى كعلم من العلوم, وقد ظهر علماء مسلمون درّسوا الموسيقى نظرياً وعملياً وأبدعوا فيها. ومن هنا يحبذ استعمالها في التربية لما فيها من تهذيب للنفوس, واستعمالها في الأناشيد والتمارين الايقاعية الصباحية في المدارس.

ويجب ألا يكون تأثيرها على العقل ضاراً, فإذا أثرت على عقل الإنسان بشكل سلبي فهي حرام, والموسيقى المهيّجة للنفوس حرام, وأما الموسيقى التي تبعث على الفرح والسرور والطمأنينة فهي مباحة. ويحبذ استعمالها في أثناء العمل الثقيل للترويح عن النفس, كما يحب استعمالها وسماعها عند حدوث نعمة أنعمها اللّه على عباده كموسم زراعي جيد.

وجدير بالذكر أن الرسول محمد قد كرَّه جعلها مورداً للرزق وفضل العمل بغيرها, كما لم يستحب تضييع العمر في تعلم آلة موسيقية معينة.

ومن ناحية أخرى, فإن الموسيقى قد تستعمل كوسيلة للعلاج من الأمراض النفسية والعقلية, وقد استعملت لهذا الغرض منذ قدم التاريخ, فلا مانع أن تستعمل كهدف علاجي, وعلى المعالج أن ينتقي موسيقى ملائمة لحالة المريض المتعامل معه... هنا تكون الموسيقى إنسانية, شخصية واجتماعية, ويكون تأثيرها بناء علاجياً بوسئل وأساليب مختلفة.

إن الموسيقى هي فن الصوت, وهي سببٌ فعال إيجابي مؤثر لكثير من الحالات والأغراض الإنسانية. إن الإسلام بشموليته وواقعيته يقبل الموسيقى باعتدال ضمن شروط, إذا عبرت عن الفن الخلاّق والذوق السليم ضمن مفاهيم الدين الإسلامي الحنيف.

فما رأيك يا أخي الجيطالي؟؟؟؟؟أرجو الإفادة؟

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


بارك الله فيك شيخنا الجيطالي ....

ســــــــؤالي :

- ما قولكم في قص الأظافر وحلق الشعر في أول أيام شهر ذي الحجة
وحتى ذبح الأضحية لغير الحاج ، وما هو الحكم لمن نوى الحج وذهب
في الأيام الأولى من ذي الحجة ؟

- هل تجب الأضحية على الحاج المفرد ، في بلده وعند أهلة ؟

- في حالة اجتماع الأخوة في بيت العائلة في أيام العيد ، هل تجزئ أضحية واحدة
عن الكل ، أم لكل رب أسرة أضحية ؟

- هل يجوز ذبح الأضحية قبل صلاة العيد ؟ أي في الأيام التسعة من ذي الحجة .

- في غسل الجنابة ( رجل تمضمض واستنشق الماء ثم استحم وسكب الماء على جسده ) فهل غسله صحيح ، وهل يجزئ ذلك الغسل عن الوضوء ؟

وفقكم الله لما فيه الخير ،،،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أرجو الإطلاع على الرابط التالي. ففيه أحكام جمة حول الاضحيه.

http://om.s-oman.net/backup/showthre...threadid=56875

وبالنسبة للغسل من الجنابه، ما دام قد تمضمض واستنشق و قد عرك جسمه فغسله صحيح بمشيئة الله . فقد شدد بعض العلماء واشترطوا العرك في الغسل من الجنابه واحتجوا بحديث "تحت كل شعرة جنابه، فبلوا الشعر وأنقوا البشر". وبعضهم لم يشترط العرك. وقالوا بقول أحدهم:

وجاءت سحاب فاغتسلنا بقطرها........وما عملت كفي عراكا لمغتسل.

والصلاة جائزة بغسل الجنابه على قول وقيل لا تجزيه. والقول بالجواز مشروط بعدم لمس العوره المغلظه حتى لا ينتقض الوضوء. وعلى كل حال الأحوط إعادة الوضوء للخروج من دائرة الخلاف. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالحكيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال إذا تكرمتم بالإجابة عليه..

رأيت صورة على جهاز الحاسوب لأحد الزملاء ملتقطة تظهر شعرتين من شعرات لحية الرسول صلى الله عليه وسلم كما هو مذكور في أسفل الصورة وعندما استقصيت الأمر قيل لي بأن هذه الشعرات موجودة في متحف في تركيا ويتم تداول الصورة على الإنترنت ..الاسئلة:

1- هل فعلاً ثبت وجود هذه الشعرات؟
2- إذا صح وجودها هل يجوز التبرك بها وهل فيها بركة؟ حيث أخبرني أحد الأخوة أنه قرأ في السيرة أن الصحابة كانوا يتسابقون للظفر بشعرات الرسول إذا رأوها ساقطة من جسدة؟ ويقال أن خالد بن الوليد رضي الله عنه كان يحتفظ بأحد الشعرات وكانت سبباً في انتصاره في المعارك التي كان يخوضها؟

3- ما حكم تقديس ما تركه الرسول صلى الله عليه وسلم مثل سيفه ودرعه أو ما شابه ذلك؟

هذا وبانتظار أجوبتكم وجزاكم الله خيرا
الله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
عن أمام عين من قبل وزارة الأوقاف وهذا الإمام يعاني من مشكلة البول فهو بعد التبول يرى في بعض الأحيان قطرات تخرج وهذا ليس دائما وإنما في بعض الأحيان وخاصة في فصل الشتاء وقد لجاء إلى وضع لاصق على مكان خروج البول بحيث يمنع خروجه فهل يصح له ذلك وإذا كان لا يصح فما الفرق في من يضع لاصق على الجرح لمنع خروج الدم مع أن هذا الإمام يضع لاصق لمنع خروج البول وذاك يضع لاصق لمنع خروج الدم وكل من الدم والبول مبطل للصلاة في حالة خروجهما, وماذا يفعل إذا كان لا يصح له ذلك ؟ أفيدوني ولكم الأجر والثواب
من أصيب بسلس بول أو نزيف دم فليحتشي أو يضع لاصقا كما جاء في السؤال ويصلي وصلاته صحيحه ولكنه لا يتقدم الناس حتى يذهب عنه ذلك. وإن لم يوجد من يصلي بالناس إلا مسبلا مثلا فلا يخلو الأمر من رخصه والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
ما حكم السفر عند دخول وقت صلاة الجمعة ؟
من حيث جوازه قبل دخول الوقت وإن سافر قبل دخول الوقت فكيف يصلي في سفره .

برجاء التكرم توضيح وتفصيل الأمر .
إن اضطر للسفر وقد حضرت الجمعه فلا مانع من السفر. ويصليها سفريه إن سافر وينويها الظهر لا الجمعه. ولأهل العلم خلاف في من انطلق من وطنه في وقت دخلت فيه الصلاة فكيف يصلي في سفره ، هل يصلي قصرا أم يصلي تماما ؟؟ فقيل يتم الصلاة في سفره إن دخل وقتها في حضره ، إن دخل وقتها وهو لا يزال في الحضر أي قبل أن يخرج من بلده فعليه أن يتم في سفره ، هذا رأي جماعة من أهل العلم .

وقيل بل يقصر الصلاة ولو دخل وقتها وهو في حضره ، وهذا هو الرأي الراجح عند شيخنا الخليلي -أبقاه الله- ذلك لأن الوقت كله وقت أداء لا فرق بين أوله ووسطه وآخره ، فالوجوب لا يتعلق بأول الوقت وحده دون وسطه ودون آخره ، ثم من ناحية أخرى ينظر إلى المسألة من حيث الطرد والعكس ينظر إلى المسألة من حيث إن من كان على عكس هذه الحالة وذلك بأن يدخل عليه الوقت وهو في السفر ثم يصل إلى حضره والوقت لا يزال باقيا فلا خلاف بين أهل العلم أنه في هذه الحالة عليه أن يتم لأنه صلى الصلاة وهو في حضره ، فهكذا ينبغي العكس في العكس إذ المختلف فيه يحمل على المجمع عليه. والله تعالى أعلم .
.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زهرة المطر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

شكرا لك أستاذي الجليل على مجهودك الكبير وبارك الله فيك


عندي سؤال:

1- هلي يجوز صيام قضاء رمضان في العشر من ذي الحجة ؟
وما المانع من صيام القضاء في العشر من ذي الحجه؟. لا مانع. ولكن لا بد أن تكون النية نية قضاء لا نية نفل. فإن كان قصد السائل أنه يجمع بين النيتين، بين نية القضاء ونية صيام العشر الأولى من ذي الحجه فذلك لا يصح. لا بد أن يكون القضاء خالصاً من غير أن تشوبه شائبة قصد آخر.
القضاء واجب ولا يمكن أن يقرن بين الواجب والنفل في عمل واحد بحيث يكون هو باعتباره فرضاً وباعتباره نافلة، لا، الفرض فرض والنافلة نافلة والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
هل صلاة تحية المسجد يجب أن تؤدى قبل القيام للصلاة المفروضة؟؟؟؟
أقصد هل بالإمكان أن أؤديها بعد الانتهاء من صلاة الفجر/الظهر/العصر/المغرب/العشاء؟؟؟؟؟
صلاة تحية المسجد ليست مقصودة في ذاتها، وإنما المسلم مأمور بأن يأتي بركعتين قبل أن يجلس. فمن دخل المسجد ركع ركعتين إن كان يسعه الوقت لذلك. وإن كان الوقت ضيقا بحيث يقام للفريضه في ذلك الوقت، فليأتي بالفريضه ولا داعي للإتيان بصلاة تحية المسجد بعد ذلك. فالفريضة تجزيه عن تحية المسجد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
نطلب منكم شيخنا أن تفصلوا لنا موضوع الأضحية ؟
أنظر الرابط التالي:-
http://om.s-oman.net/backup/showthr...threadid=56875

وعسى أن أجد الوقت لأذكر بعض الأحكام الأخرى كالسن المعتبره والعيوب وما شابه ذلك. والله نسأله التوفيق وبارك الله فيكم على تواصلكم وإحسانكم الظن فجزاكم الله خيرا.

[QUOTE=azaz]
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
صلاة تحية المسجد ليست مقصودة في ذاتها، وإنما المسلم مأمور بأن يأتي بركعتين قبل أن يجلس. فمن دخل المسجد ركع ركعتين إن كان يسعه الوقت لذلك. وإن كان الوقت ضيقا بحيث يقام للفريضه في ذلك الوقت، فليأتي بالفريضه



((((ولا داعي للإتيان بصلاة تحية المسجد بعد ذلك. فالفريضة تجزيه عن تحية المسجد. والله أعلم)))
شكرا شيخي ولكن هل هناك من ضير إن أتى بركعتي تحية المسجد بعد الفريضة إن لم يسعه الوقت لأدائها قبل الصلاة المفروضة؟؟؟
تحية المسجد تشرع عند دخول المسجد لا بعد الفريضه. وإن أراد أن يصلي شيئا من الركعات بعد الفريضه والسنن الراتبه فلينويها نافله لا تحية المسجد. وكما تقدم، فإنه إذا دخل المسلم المسجد وأقيم للفريضه فلا يصلي تحية المسجد بل لا يشرع له ذلك ولا بد له أن يلتحق بالجماعه لصلاة الفريضه لحديث "إذا أقيمت الصلاه فلا صلاة إلا المكتوبه". والفريضة تجزيه عن تحية المسجد والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
عزيزي إذا كان الشخص معين إمام من قبل الوزارة فماذا يجب عليه في هذه الحالة أن يفعل , لإنه إذا أخبر المسؤولين بذلك ربما لا يصدقوه أو يقيله من الوظيفة , وهو متزوج ويعيل إخوته وأهله ومسؤول عن قيام البيت.

أرجو التوضيح أكثر ولكم مني جزيل الشكر
إتصل على 24600605. وعسى أن تجد حلا لمشكلة هذا الإمام والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
لدي سؤال

عن شخص أُجّر لصيام شهر كامل عن شخص مُتوفى وفي أحد أيام صيامه في النهار كان يفكر بالجماع فخرج منه المني بسب التفكير بدون أن يعبث بعضوه فماذا يجب عليه ؟
قبل كل شيء، لم تأتي سنة في الإجارة في الصوم. الذي ثبت أن من مات وعليه صوم، صام عنه وليه كما في رواية عائشه أم المؤمنين -رضي الله عنها-.

وأنا لا أدري:-
1. هل الصوم عن المتوفى كان قضاء عن شيء من رمضان مثلا أم كان نفلا؟
2. هل الخارج كان ماءا دافقا كالمني أم هو مجرد مذي وهي الرطوبات التي تخرج من الإنسان عندما يتفكر في أمور الجماع؟

نرجوا التوضيح وسيأتيك الجواب تباعا. والله الموفق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لدي سؤال مهم وأرجوا الأجابة عليه .. ( وهو في النذر )
_هل هناك شروط تستوجب مراعتها عند الأيفاء بالنذر ؟؟
_ هل تقديم ما نذر به يجب أن يكون للأشخاص الذين نذرت لهم أو للأي أحد من الأشخاص ؟؟
_ من المعلوم أن الشخص أذا نذر بشيء فأنه سيكون في ذمته ولكن ماذا أذا توفي هذا الشخص وهو لم يوفي نذره ليس تكاسلا أو تجاهلا منه ولكن لعدم مقدرته الأيفاء بالنذر في الفترة ما قبل وفاته ؟؟

هذا وراجيا من الأخ الجيطالي الأجابة على هذه الأسئلة لأنني محتاج ألى الأجابة جدا جدا ....

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
قبل كل شيء، لم تأتي سنة في الإجارة في الصوم. الذي ثبت أن من مات وعليه صوم، صام عنه وليه كما في رواية عائشه أم المؤمنين -رضي الله عنها-.

وأنا لا أدري:-
1. هل الصوم عن المتوفى كان قضاء عن شيء من رمضان مثلا أم كان نفلا؟
2. هل الخارج كان ماءا دافقا كالمني أم هو مجرد مذي وهي الرطوبات التي تخرج من الإنسان عندما يتفكر في أمور الجماع؟

نرجوا التوضيح وسيأتيك الجواب تباعا. والله الموفق





الصوم كان نفلا وليس قضاء شهر رمضان , وبخصوص الخارج مني لأنه أحس بلذة

http://om.s-oman.net/backup/showthread.php?<br%20/>s=&threadid=56875
أحكام الأضحيه وعشر ذي الحجه

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
الصوم كان نفلا وليس قضاء شهر رمضان , وبخصوص الخارج مني لأنه أحس بلذة
على كل حال ، عليه أن يبدل ذلك اليوم وما دام ذلك عن صيام نفل فلا نستطيع إلزامه الكفاره.وذهب بعض أهل العلم إلى أن يرد المبلغ إلى أصحابه بمقدار ما أفسد فهو ضامن لذلك. فيرد مقدار المبلغ المقدر عن كل يوم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لدي سؤال مهم وأرجوا الأجابة عليه .. ( وهو في النذر )
_هل هناك شروط تستوجب مراعتها عند الأيفاء بالنذر ؟؟
_ هل تقديم ما نذر به يجب أن يكون للأشخاص الذين نذرت لهم أو للأي أحد من الأشخاص ؟؟
_ من المعلوم أن الشخص أذا نذر بشيء فأنه سيكون في ذمته ولكن ماذا أذا توفي هذا الشخص وهو لم يوفي نذره ليس تكاسلا أو تجاهلا منه ولكن لعدم مقدرته الأيفاء بالنذر في الفترة ما قبل وفاته ؟؟

هذا وراجيا من الأخ الجيطالي الأجابة على هذه الأسئلة لأنني محتاج ألى الأجابة جدا جدا ....
أسئلتك أخي تحتاج إلى بيان بعض الشيء. وعلى كل حال من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصه فلا يعصه. والإنسان لا بد أن يتقيد بالنذر وأن يوفي بنذره. فلو حدد أو عين يوما لصيامه فلا بد أن يصومه ولو نذر أن يطعم عددا فلا بد أن يطعم ذلك العدد بحيث لا يقل وهكذا. ومن نذر أن يعصي الله تعالى فلا يجوز له الوفاء به وبعض أهل العلم ألزمه الكفاره المرسله. ومن خالف النذر فعليه كفارة مرسله أيضا. ومن نذر أن يأتي بشيء من أعمال البر ولم يكن قادرا على الوفاء به في ذلك الوقت مثلا، فليوصي به حتى لا يفاجئه ريب المنون وحتى يبرىء ذمته أمام الله تعالى. والله أعلم

شكري وتقديري للأخ "الجيطالي" على وقفته العلميه مع إخوانه المسلمين من طلبة العلم. وإن كان فتاواه فيها شيء من التشديد في أمور لا داعي للتشدد فيها. ولكن على كل حال أشم عنده أسلوب الإحتياط كثيرا التي ينبغي علينا أن ننهجه في أمر الدين. فجزاه الله خيرا.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
مسألة في الزكاة

عن شخص توفي منذ ثلاث سنوات وخلّف مبلغا من المال وهذا المال اقترضه أبناءه , منهم من اقترضه للزواج ومنهم من اقترضه لتكملة سداد بناء منزل ولكن هذا المال لم يزكى منه شيئا فكيف تكون الزكاة في هذا المال علما بأن أبناءه سيرحعون هذا المال بعد 3 سنوات وهل الزكاة على المقترض أم من المال المستقرض؟

ولكم مني جزيل الشكر
بما أن المال هو ملك لهؤلاء الورثه وقد اقترضوه فيما بينهم برضاهم، فلا مانع من ذلك. فالمال مالهم وقد تصرفوا فيه. ولا أدري هل أوصى الميت بشيء من الوصايا أم لا. فإن لم يوصي، فالجواب كما تقدم. وإن كان قد أوصى بشيء من الوصايا، فما كان لهم أن يفرطوا في تركة هذا الميت . كان عليهم أن ينفذوا وصاياه أولا. وقد جاء الوعيد الشديد في كتاب الله تعالى فيمن يبدل ما أوصى به الميت ((فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه ان الله سميع عليم))

وبالنسبة للزكاه، فعليهم بعد إعادتهم لتلك الاموال أن يزكوها جميعا قبل أن تقسم بينهم. فتؤخذ من المال كله. وتخرج زكاة كل السنين الماضيه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
الأخ الجيطالي أرجوا أن يكون هذا التوضيح في سؤالي كافيا ومبينا وأرجوا ان انال جوابا واضحا :
- مثلا شخص نذر لأصحابه بذبيحة اذا لم يوف بأمر قد أخبرهم أنه سينفذه لهم وكان يمزح في شأن تنفيذه فعندما اخبرهم بأنه سينفذ امره لهم قال له احدهم : قل ناذر بذبيحة , فأجاب بقوله ناذر , وجوابه هذا كان يصاحبه شيء من الجهل بحقيقة النذر وشيء من الأستهتار والمضاحكة بينه وبين أصحابه .

فسؤالي الآن هو :
- هل هناك شروط تستوجب مراعاتها عند الأيفاء بهذا النذر ؟
- هل الشيء الذي نذر به يكون لأولئك الأصحاب فقط أم لأي أحد من الناس ؟
- ماذا أذا وافته المنية وذمة ذلك الشيء باقية ولم يوفي بالنذر ؟
- ما هو مقدار الكفارة المرسلة لكل مسكين من العشرة المساكين ( أرجوا تحديدها بالريال العماني لو سمحت )


وأيضا سؤال آخر :
شخص عاهد الله سرا في قلبه من دون أن يتلفظ بالعهد أن لا يرجع ألى معصية كان قد فعلها ومن ثم رجع أليها ناسيا ذلك العهد أو أو مقدار حقيقته وعظمته عند الله وراجيا في نفسه أن الله سيغفر له ولن يؤاخذه قبل ان يرتكب المعصية أو متجاهلا ما هي قيمة العهد مع الله فأرتكبها ولكنه بعد ذلك جدد هذا العهد ولم يرتكب المعصية بتاتا بعد ما عرف وأدرك حقيقة معاهدة الله وندم كثيرا على نقض العهد وخاف الله كثيرا ,,, فماذا عليه في هذا الشأن أم أن الله قد غفر له ولم يؤاخذه على جهله وسامحه لأن كان لم يعرف ولم يعظم حقيقة العهد مع الله . ( راجيا الأجابة وعدم الأهمال وشكرا جزيلا لكم )
قد تقدم الجواب حول سؤال النذر
وبالنسبة للسؤال الآخر، فإن لم يتلفظ بذلك فليس عليه شيء وإنما تلزمه التوبه من تلك المعصيه. وعلى كل حال ينبغي للإنسان أن يحترم العهد مع الله تعالى كان ذلك سرا أو جهرا أو غير ذلك. نأسف أن يجرؤ أحد على أن يعاهد الله ثم ينثني في هذا العهد الذي عاهده ربه سبحانه وتعالى ، هذا مما يؤسف له كثيرا لأن عهد الله تعالى مسئول . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة cry boy
اذا سرق الرجل من المال العام....ثم تاب ...كيف يتوب وهل يلزم بارجاع المال لانه قد يفتضح...فهل يجوز له ان يتصدق بالمال المسروق؟؟؟؟ ارجو من يعرف ان يجيب على هذا السوال
عليه أن يتوب إلى الله تعالى ويعيد المال إلى الجهة التي سرقها ولا يلزم أن يخبرهم بسرقته وإنما يذكر أنها حق لهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
إذا كنت في العذر الشرعي كيف بإمكاني مراجعة ما حفظت من القرآن الكريم؟
وهل استخدام الطباعة كنوع من المراجعة بدلا من الكتابة خوفا من ضياع ما حفظت يعتبر حرام؟ وهل قرائتي عن طريق النظر إلى الآيات في الكمبيوتر دون تحريك اللسان محرم شرعا؟
وجزاكم الله خيرا
لك أن تنظري إلى القرآن (دون لمس) وأن تقرأي شيئا منه ولكن دون تحريك اللسان وإنما تكون القراءة بالقلب. فذلك محض تدبر لا محض قراءه. وبالنسبة للكتابة بالقلم أو الحاسب الآلي أو الطباعه فلا مانع من ذلك ولكن يمنع لمس ما كتب أو طبع من القرآن بعد ذلك. وبعض أهل العلم منع الحائض حتى من كتابته بحجة أن الكتابة تعطى حكم القرآءه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة إبن الريف
الأخ الجيطالي السلام عليكم لدي سؤال وأتمنى التكرم والإجابة عليه:
ما قولكم في موظف يقوم بشراء سلع معينه لجهة عمله من محل معين تعاقد هذا الموظف معه وهذا المحل هو ليس له لا من قريب ولا من بعيد.
وقيمة السلعة هي نفس القيمة المتعارف عليها بالسوق يعني بدون أي زياده بل إذا كانت الكميات كبيرة يكون هناك تخفيض عليها.
وهو لا يقوم بدفع قيمة هذه السلع ولكن يأخذ السلعة وفاتورة الشراء لمقر العمل ثم أن جهة عمله تعطيه المبلغ المطلوب لدفعه لصاحب المحل أو في بعض الأحيان تستدعي صاحب المحل لتسليمه المبلغ
السؤال هو : أن صاحب المحل يريد أن يعطي هذا الموظف بعض العمولة أحياناً عند إحضار المبالغ جزاء له لتوفير مثل هذا العقد بينه( صاحب المحل ) وبين جهة عمله ( الموظف ) بمعنى ( إكراميه )
فهل يحق لهذا الموظف أخذ هذا المبلغ
الظاهر أن هذا الموظف يستفيد أجرا من توفيره لهذا العقد بين جهة عمله والمحل. فيمنع من أخذ شيء من المحل والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الايجابي
عندي سؤال لو تتكرم:
يصلي شخص ما منفردا، وفي أثناء صلاته يأتي شخص آخر من الخارج، ويدفعه للأمام قاصدا أن يصليا جماعة، بحيث يكون الأول إماما والأخير مأموما.
ما حكم تلك الصلاة في المذهب الإباضي وغيره إن أمكن؟
ذهب إلى ذلك جماعة من أهل العلم من غير مذهب أهل الحق. فلم يمانعوا من ذلك. وهؤلاء لا يرون اشتراط نية الإقتداء في الجماعه وهذا هو مذهب مالك وغيره . وأما عند الأباضيه وعند كثير من أهل العلم من غير مذهبنا فممنوع .والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة محبة الجنان
انتشر في الآونة الأخيرة ظاهرة الأناشيد الدينية المصحوبة بصوت الموسيقى. سمعنا أن الدف ألة غير محرمة, ولكن ما نشاهده الأن هو قيام المنشد بإلقاء النشيد ذو الكلمات الدينية العذبة وخلفه أفراد يقومون بالعزف على الألات الموسيقية_ شاهدته في احدى القنوات الإسلامية_ وعندما سألت قيل لي هذا فقط لكي يجذب الشباب لإستماع الأناشيد الدينية.....فما حكم سماع هذه الأناشيد؟
جزاكم الله خيرا
يرخص في الدف في الأعراس لأجل الإشهار وقيل مطلقا. ويمنع في بقية الآلات الموسيقيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الإباضية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤال.. لا أعلم هل سُئل من قبل أم لا..بحكم أني عضوة جديده..
المهم..وكما نرى الناس في أيام العيد..بمعنى الإسراف في اللبس وغيرة إلا من رحم ربي..
وقد إنتشر في مجتمعات النساء ظاهرة الملابس التي بها من الزينة ما بها..والتبرج بشكل عام..
وخاصة أول أيام العيد المبارك..!!وعندما نحاول تقديم النصيحة لتلكم الأخوات يأتي الرد منهنَّ..عادي وما المانع في ذلك اليوم عيد ومن حقي لبس الجديد مهما كان نوعه؟؟؟

فالسؤال هو ماحكم التزين والتبرج للنساء في يوم العيد..علماً بأنهنَّ يخرجنَّ من بيوتهنَّ بحد قولهنَّ لتهنئة الأهل والأقارب؟؟
وجزاكم الله خيرا..
إظهار الزينه والتبرج والتطيب أمام الرجال الأجانب لا يجوز أبدا. فكل ذلك مما يلفت نظر الرجال للمرأه. والإحتفال والبهجة بالعيد لا تكون بمعصية الله تعالى وإنما بالتأدب بآداب الإسلام. ولذلك نرى نحن في الأدب الرباني الذي يؤدب الله تبارك وتعالى به عباده من المؤمنين والمؤمنات يقول ( وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(النور: من الآية31) ، أمرن أن لا يثرن حواس الرجال ومشاعرهم من خلال إسماعهم جرس حليهن ، فكيف بما إذ كان ذلك الحلي ظاهرا وتمتد إليه أنظار الرجال ؟ لا ريب أن ذلك مما يثير كوامن ما في نفوسهم من الرغبة في هذه النسوة ، فلذلك كانت الضرورة داعية إلى أن تستتر المرأة ولا تبرز هذه الزينة . وعليها أن تحرص على إخفاء كل ذلك وعدم إبداءه إلا لزوجها وذوي محارمها ، والله تعالى أعلم .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Xplorer
بارك الله فيك يا شيخنا
1 في من صلي خلف امام يقراء ب(ملك) في الفاتحة بدلا من(مالك)
هل يجوز للماموم ان يقراء ب(مالك) ام يجب عليه ان يقراء ب(ملك)
2 امراة تدخل الصلاة بدون تكبيرة الاحرام جهلا منها حيث كانت تظن ان المقصود بتكبيرة الاحرام هو الاقامة للصلاة -فماذا يجب عليها?
3 في من عليه قضاء صلوات كثيرة ويقوم بقضاء مجموعة منها كل يوم
هل يلزمه الاذان والاقامة لكل صلاة يقضيها ام يكفيه اذان واقامة واحدة لكل مجموعة يقضيها
1. إذا قرأ الإمام مثلا "ملك" فلا يلزم أن يأتي المأموم بها, فله أن يقرأ "مالك" والله أعلم.
2. تكبيرة الإحرام هي ركن مهم من أركان الصلاه. ومن لم يأتي بها فلم يدخل في صلاته. فلا صلاة له، وعليه أن يعيد جميع صلواته السابقه. يقول النبي صلى الله عليه وسلم "تحريمها التكبير وتحليلها التسليم". ويقول الإمام الشيخ السالمي -رضوان الله عليه- في جوهره:-
تحريمها التكبير نص الخبر..........لم يدخلن ما دام لم يكبر. والله أعلم

3. لا يلزمه الأذان، وإنما عليه أن يقيم لكل صلاه. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سوقمه
شكري وتقديري للأخ "الجيطالي" على وقفته العلميه مع إخوانه المسلمين من طلبة العلم. وإن كان فتاواه فيها شيء من التشديد في أمور لا داعي للتشدد فيها. ولكن على كل حال أشم عنده أسلوب الإحتياط كثيرا التي ينبغي علينا أن ننهجه في أمر الدين. فجزاه الله خيرا.
شكرا لك أخي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الزعيم7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إمتلكت في شهر ذي القعده

وأنوي الزواج في بداية السنه

هل يجوز الزواج في شهر محرم ؟؟

وأفيدوني أيهما أفضل

ولكم جزيل الشكر

ولكم الأجر يارب
وما المانع؟ لا يمنع الإنسان أن يتزوج في أي وقت شاء إلا إذا كان محرما للحج أو للعمره فيمنع وإلا فلا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابو دعد
اريد الزواج من ابنت عمي وامي تعارض هذا الزواج بسبب مشاكل بين امي و عمي ... للعلم عمي لا مانع لديه بان يزوجني .... هل زواجي من ابنت عمي بدون رضا امي يعتبر معصيه... للعلم امي تعارض عمي وليس البنت ..........
إقنع والدتك بلطف وبأسلوب سلس لطيف واسعى لرضائها ثم تزوج والله ييسر لك ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة attlal
ما حكم اطفال الانابيب؟
جزاكم الله خيرا
في هذه القضيه أخذ ورد بين علماء الامه والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الناثر
السلام عليكم
ما حكم صلاة الرجل اذا انتصب ذكره قي اثناء الصلاة بسبب وساوس الشيطان مع مجاهدته لها؟
يصرف تفكيره إلى أمور الآخره ويجاهد ويكابر وساوس الشيطان والله يتقبل منه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صاحب المعروف
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي كالتالي:

كنت قد نذرت قبل أن أعمل بأني إذا وفقت في عمل ما بأن أعزم أهلي وجيراني على الغداء ولكن بسبب الظروف التي مرت بي لم أستطيع إنفاذ النذر وقارب الآن السنتين منذ أن بدأت العمل فماذا علي؟ علما بأن قولي عندما نذر ( إن شاء الله سوف أعزم أهلي وجيراني على الغداء إذا وفقت لعمل ما)
إذا كان علي أن أوفي النذر فهل يصح لي أن أجمع هذا النذر مع حفل زفاف أخي بأن نتشارك أن وأخي سويا على وليمة العرس ؟
إن كان مجرد نية فلا يلزمك إنفاذ ذلك. وأما إن قصدت النذر فيلزمك . والأحوط لك أن تؤديها بنفسك دون أن تشرك فيها أحدا. وهل للإنسان أن يستثني في نذره بقول (إن شاء الله)؟ فبعض أهل العلم يذهب إلى جواز ذلك وأن الإستثناء في النذر يسقطه. ويبدوا أن أكثر الناس لا يقصدون الإستثناء عند قولهم ( إن شاء الله) بل يقصدون التأكيد فيلزم الإيفاء بالنذر والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aziza
هل الالعاب الموجودة في مهرجان مسقط يعتبر من القمار حيث الواحد
يدفع مبلغ ثم يرمي النرد لكي يحصل على هدية أو يسحب ظرف فيه مبلغ معين.
هذه من المعاملات المحرمه. فكل تعامل على مستور العاقبه لا يصح والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الناثر
السلام عليكم
اذا لمس الرجل عورته المغلظه بعد الوضوء بدون قصد فما حكم وضوئه؟
جاء في الحديث "من أفضى يده إلى فرجه فليعد وضوءه". فحمل أهل العلم هذه الرواية على العمد وعلى غير العمد. فمن وقع في ذلك فليعد وضوءه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
هناك فتوى لسماحة الشيخ العلامة الخليلي أذا كان في الثوب دما وكان أصغر من ظفر الأصبع فلا حرج بالصلاة بذاك الثوب.
هل هذا الفتوى تحمل على سائر النجاسات؟ مثل البول و غيره....
أدعو لنا بالتوفيق في العلم يا شيوخ و شباب السبلة
الوغى المرعب
لا لا. ذلك إنما هو في الدم فقط لحديث "تعاد الصلاة من قدر الدرهم من الدم". فلا تدخل فيه بقية النجاسات.
وأريد أن أنبه أن هذه الرخصه هي لمن صلى ثم وجد الدم. وأما من رأى الدم قبل الصلاه وإن كان قليلا، فيلزمه غسله ولا يسوغ له أن يصلي به. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
لا لا. ذلك إنما هو في الدم فقط لحديث "تعاد الصلاة من قدر الدرهم من الدم". فلا تدخل فيه بقية النجاسات.
وأريد أن أنبه أن هذه الرخصه هي لمن صلى ثم وجد الدم. وأما من رأى الدم قبل الصلاه وإن كان قليلا، فيلزمه غسله ولا يسوغ له أن يصلي به. والله أعلم
جزاك الله خيرا أنت و مشرفي السبلة و جعلنا جميعا من رفقى النبى ختم الرسول في الفردوس الاعلى.

أدعوا لنا جميعا بالتوفيق في الدراسة

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سهم1
الاخ الوغى المرعب- اسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
سؤالي يتلخص الى ثلاث نقاط والموضوع كان بعنونان( افيدونا يرحمكم الله)
* ترك الولد والدته أرضى لزوجته فما الحكم الدين من ناحيته؟
* الوالد له من الابناء متدينين , فهل من الواجب من الابناء نصح والدهم عندما ترك جدتهم ارضى لامهم؟
* الأحفاد قاموا بتكفل جدتهم من ناحية المسكن , فهل فعلهم في هذا صائب؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. بداية أعتذر للجميع عن التقصير. وشكرا للجميع على تواصلهم وعلى إحسان الظن بي. فجزاهم الله خيرا. ولكثرة الإستفسارات، فسأختصر الجواب والله الموفق:-

الجواب: على هذا الإبن أن يتوب إلى الله تعالى من عقوقه لأمه. فترك الوالده من أجل الزوجه لا يجوز وذلك من العقوق المحرم. وعلى أبناء هذا الرجل أن ينبهوا أباهم بخطأه ولكن بأسلوب رائق مؤدب وعسى الله أن يؤجرهم بما يقومون به من رعاية لجدتهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجبل الصخري
السلام عليكم
سؤالي هو أن مجموعة من الحجاج عند خروجهم من عرفات وتوجههم إلى مزدلفة للمبيت فيها خرج الرجال من الباص وبقيت النساء وبعض من الرجال بقصد أنهم سيجلسون عند الباص إلى غروب القمر وبعد غروبه يتوجهون إلى منى ولكن الذي حدث هو أن الشرطة لم تسمح للباص بأن يقف في المكان الذي قصدوه فتوجه الباص إلى منى وبالتالي فإن هؤلاء الحجاج لم يجلسوا في مزدلفة سوى مدة عبورهم من عرفات إلى منى في الباص وتوقفوا للصلاة أيضا ووصلوا إلى منى في الساعة الساعة الثانية عشرة ليلا فما الذي عليهم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان ينبغي عليهم ان يعودوا إلى المزدلفه، وقد وقعت أنا ومن كان معي في مثل هذا الأمر قبل عامين فعدنا إلى مزدلفة والحمد لله. وعلى كل حال ، لا يلزمهم الان شيء، ولكن يلزمهم ويلزم الجميع التفقه في شرع الله تعالى حتى يعبدوا الله على بصيرة وعلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
السلام عليكم : بارك الله فيك سؤالي
شاب عرف عنده أخت من الرضاعه بعد أن بلغت سن الزواج وهي الان متزوجه
ولكن لاينظر أليها كأخت بل ينظر اليها كالأجنبيه ؟ سؤالي هل يصافحها لأنه مازال لايصافحها حتى بعد أن عرف 0لأنه لاينظر اليها كأخت0 وجزاكم الله خير
إن ثبت أنها أخته من الرضاعه فلماذا لا يصافحها؟. هي أخته ولا مانع من مصافحتها. والله أعلم!!

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غيوووم
السلام عليكم
لدي سؤالين:-
الاول:- شخص يعاني من( مشكلة في خروج المذي) وهي باختصار طول مدتها..فقبل الصلاة يغتسل من هذه النجاسة ويتوضأ للصلاة .. سؤالي:ما حكم صلاته بعد وجود المذي بعد الصلاة؟؟؟
الثاني:- ما حكم وجود الدم في الملابس بكمية قليلة تعادل ظفر الاصبع؟؟
1. إن كان ذلك كالسلس، فليس عليه شيء. فيتوضأ لكل صلاه إلا إذا أراد أن يجمع بين الصلاتين فيجزيه وضوء واحد. فصلاته صحيحه حتى وإن خرج أثناء الصلاه. ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله أعلم
2. إن كان الدم بقدر الظفر وأكثر، فعليه أن يعيد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المهلي ما يولي
سلام عليك يا شيخ
سؤالي هو
تقدمت للصلاة بالجماعة وعندما اكتمل الصف واخذ كل مكانه وانا اخذت مكان الامام وهممنا بالصلاة تذكرت ان في ثوبي دم لم اغسله لظرف اجلت من اجله غسل بقع الدم فتذكرتها وانا مكان الامام فاستحييت ان ارجع ادراجي واحلال احد مكاني فاكملت الصلاة بهم
فما حكم الصلاة وماذا علي تجاه الجماعة الذين صلو خلفي مع العلم ان جلهم لا اعرفهم ؟
الصلاة باطله وعليك التوبه إلى الله مما فعلته، وعليك أن تخبر الناس الذين صلوا خلفك إن كان إلى ذلك سبيل. ونأمرك بالتفقه في شرع الله تعالى حتى تعبد الله سبحانه على بصيرة ودراية وعلم والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ساع البريد
عندي سؤال لو سمحتم شيخنا الجيطالي

رجل زنى بامرأة من دبرها قبل بلوغهما فأرادا الان أن يتزوجا فما حكم زواجهما ببعضها ؟؟
مع العلم أنهما تا با على فعلتهما ؟؟؟

ولكم جزيل الشكر
الزنا هو ما يكون بعد البلوغ. واما ما وقع قبل بلوغهما فلا يعتد به. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأب الحنون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزي الفاضل سؤالي هو عن الماء المعالج من مخلفات الصرف الصحي هل هو نجس فأذا كان كذالك ماحكم من يجلس على الأرض المعشبه مثل أرض الحدائق وغيرها خاصةً أذا كنت الأرض رطبه هل تتنجس الملابس 0
أفيدونا أفادكم الله
ولكم جزيل الشكر والأحسان

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\\\\\\\\
حقيقة في مياه الصرف المعالجه أخذ ورد بين العلماء. فمنهم من يقول بطهارته ومنهم من يقول بنجاسته. والأحوط للإنسان أن يتنزه عنه. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الرستمي : 28/02/2006 الساعة 01:19 PM
  #51  
قديم 25/02/2006, 08:35 PM
صورة عضوية الوغى المرعب
الوغى المرعب الوغى المرعب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 19/09/2005
المشاركات: 520
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
لا مانع وإن كان ذلك خلاف الأولى. فالنبي صلى الله عليه وسلم، على الرغم ما لا قاه من المشركين إلا أنه كان يدعو لهم. فكان يقول : "اللهم اهدي قومي فإنهم لا يعقلون". والله أعلم
نعم الراي و يا ليت سيدنامحمد عيش الى الأن , نعم كان خلقه القران
جزاك الله خير و جمعنا جميعا مع خير الخلق أجمعين.
  #52  
قديم 27/02/2006, 07:01 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم لدي راجيا الجواب ..
1- سمعت قولا من البعض أنه يجوز في صلاة الفجر أن يقدم الشخص عندما يصلي مفردا الفريضة قبل السنة , وأيضا أنه لا يلزم أن يستشهد المصلي بعد تسليمه من الصلاة ألا أذا مسح على وجهه وأذا لم يستشهد فلا بأس , هل هذه الأقوال صحيحة أم ماذا ؟
2- في حالة السفر أذا صلينا خلف أمام مقيم صلاة رباعية فهل ننوي هذه الصلاة حضرا أم سفرا لأنني قرأت في فتوى الشيخ أحمد أننا ننوي صلاتنا بصلاة الأمام فلكونه هو مقيما ومتما وينويها حضرا هل يعني أن ننويها مثله حضرا ؟
3- ما هو الفرق بين البدل والقضاء , وأذا أردت أن أقضي بعض الصلوات وأصلي صلاة سابقة بعد حاضرة هكذا مع كل الصلوات الخمس فكيف أقضي الظهر والعصر في حالة السفر أذ الظهر والعصر الحاضرتين أجمعهما وأقصرهما ؟
4- في سجود التلاوة هل يلزمنا سجود سجدتين والتسليم والتشهد ؟
5- شخص أرتكب معصية ثم تاب الى الله ثم أرتكبها مرات أخرى وبعد كل مرة يرتكبها يسارع بالتوبة ألى الله وهو كان يجاهد نفسه في هذه الحالة على الأقلاع عنها نهائيا ولكنه لم يستطع ألى أن تاب توبة نهائيا لم يرجع أليها بعدها , فما حكم هذا الشخص هل يعتبر ناقضا للعهد مع الله أذا أنه كان يتوب ثم يرتكب , مع أنه هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يدل على أن الله يتوب على العبد أذا تاب عدة مرات من معصية كان يتوب دائما أذا أرتكبها ؟
6- ما حكم الصلاة خلف أمام كبير في السن عندما يقرء بعض الآيات يخطأ في تجويدها وتشكيلها ؟
7- ماذا على شخص كان يصلي بعض الصلوات وكان عندما يقرء سورتين فقط فيهما يخطيء في كل سورة آية , أحدهما يزيد فيها حرفا وأخرى ينقص منها كلمتين فهل صلواته تلك باطلة وعليه أعادتها مع أنه لا يذكر ما هي الصلوات وكم عددها؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
1. السنة أن يأتي الإنسان أولا بسنة الفجر ثم الفريضه، إلا إذا نام مثلا واستيقظ قبل شروق الشمس بقليل بحيث لا يمكنه أن يأتي إلا بالسنة أو الفريضه فحينئذ يقدم الفريضه. ولا أدري ماذا تقصد بالإستشهاد؟؟ فإن كنت تقصد التشهد او ما يسمى بالتحيات فهي ركن ولا بد من الإتيان به. وإن كنت تعني بمسح الوجه فلا يلزم وإنما يستحب ذلك بعد الدعاء والله أعلم.

2. تنويها بصلاة الإمام وحسبك ذلك.والله أعلم
3. البدل هو بدل الصلوات مثلا بعد فسادها. والقضاء يكون مثلا قضاؤها بعد ما فاتت بسبب نوم أو ترك أو نسيان. ولا مانع من قضاء الصلوات بعد العصر لانها صلوات سببيه. ولا يجمع بين الصلوات في القضاء أي لا يكون ذلك بنية الجمع وإنما تقضى كل صلاة بمفردها. والله أعلم
4. في سجود التلاوه المشروع فيها سجدة واحدة فقط والله أعلم.
5.خير الخطائين التوابون. والله تعالى يتقبل توبة العبد حتى يغرغر. والإنسان عليه أن لا يسوف وأن لا يتمادى في التوبة إلى الله. وعليه أن يبتعد عن المعاصي ولا يستهين بها وإن كانت من الصغائر، فالنار تضرم من مستصغر الشرر. والله أعلم
6+7. إن لم يكن يلحن في الصلاه ويغير فيها شيئا من المعاني فعسى أن لا يكون عليه حرج. ولا يتقدم الناس إلا القاريء والفقيه والعارف بأمور شرع الله لا الجهلة الأغمار. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 27/02/2006 الساعة 07:04 AM
  #53  
قديم 27/02/2006, 07:05 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
الشيخ الجيطلي السلام عليكم لدي سوألين لو تكرم:
1 هل يجب رضىء أو قبول الوالدين لمن أراد الجهاد لنصرة السلام في دول أخرى ؟
2 موضوع طرحت في السبلة بعنوان أسامة بن لادن و أعوانه (لنقاش) , هل أن فعلت خطأ و هل هذا غيبة أو نميمة ؟
جزاك الله خيرا
لا أدري. الله أعلم
  #54  
قديم 28/02/2006, 06:28 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
أحسنت أخي الجيطالي , ولدي أسئلة أخرى وتوضيحات للأسئلة السابقة :
1- الأستشهاد أقصد به المسح على الوجه ونطق الشهادتين, المعتاد أتيانه بعد التسليم من الصلاة هل هو من أركان الصلاة ؟
2- من أراد أن يبدل بعض الصلوات بعدما فسدت بأتباع صلاة حاضرة بسابقة فكيف يفعل في حالة السفر مع صلاتي الظهر والعصر أذ أنه يجمعهما ويقصرهما هل يصح أن يجمع بعدهما مباشرة صلاتي الظهر والعصر اللتان يريد أن يبدل بهما؟
3- أستدركت في سفري صلاة الظهر خلف أمام مقيم ولم أعلم قبل أن أدخل الصلاة أنه مقيم ونويت الصلاة قصرا ولكني أتممت معه , فماذا علي ؟
4- ما حكم تغطية القدمين عند النساء ؟
5- ينتشر وخاصة في هذا الموسم ظاهرة قتل الطيور البرية فما حكم هذا الشيء وخاصة أنه في هذا الوقت لم يعد الجوع أو الفقر منتشرا , والكثيرين ممن يقومون بهذا هم أصحاء ومع هذا فهم يتذرعون بأن أكل هذه الطيور له فائدة كثيرة على الصحة ؟
6- ما حكم دخول صالات السينما ؟ وأيضا حكم ألعاب الفيديو؟
( وأخيرا ألم تصلك رسالتي الخاصة )
1. كما تقدم، فهو ليس بركن ولكن يستحب الإتيان به بعد الدعاء.والله أعلم
2. قبل كل شيء، من علم بفساد صلاة سابقه فعليه أن يصليها فور علمه بذلك وليس له أن ينتظر حتى يصلي مع مثيلتها. والقضاء لا مانع منه حتى بعد العصر. ولكن لا يجمع في القضاء، وإنما يصلي كل صلاة على حده.والله أعلم
3. عليك إعادة الصلاة إحتياطا. والله أعلم
4. واجب
5. لا أعلم
6. هذه الأماكن مواطن ريبة وشبهه. فلا ننصحبارتيادها فضلا عن ما يعرض فيها من التفاهات. والله أعلم

الجواب على استفساراتك الأخرى:-
1. من لا مس ثوبا وهو جنب أو من لمس ثوبا فيه جنابه وهو متوضيء فلا يؤثر ذلك إلا إذا لا مس عين النجاسه. فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالثوب الذي جامع فيه والسيده عائشه -رضي الله عنها- كانت تصلي بالثوب الذي حاضت وهو عليها. والله أعلم
2. لا أدري

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 05/03/2006 الساعة 06:28 AM
  #55  
قديم 05/03/2006, 06:23 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
1- هل صلوات البدل سببية يعني يمكن أن نصليها في أي وقت ما عدا الأوقات المحرم فيها , وماذا لو كانت الصلوات التي نريد أبدالها كثيرة فهل يمكننا أتباع حاضرة بسابقة يوميا في الصلوات الخمس ؟
2- ألعاب الفيديو ليست أماكن , بل هي أجهزة ألكترونية تستخدم في المنازل للعب والتسلية بها , ما حكمها ؟
3- من نوى على صيام يومي الأثنين والخميس في الأسبوع وتعود على هذا ولكنه لم ينذر على هذا بل نية فقط ورغبة في التقرب ألى الله أكثر , فهل أذا لم يصم مرة من المرات لعذر ما يعتبر أنه لم يفي بالنذر أي هل تلك النية تدخل في مقصود النذر , وهل عندما ينذر الشخص على الصيام أجره أكثر من أن ينوي فقط ؟
1. لا مانع من أن يصلي الإنسان ما عليه من صلوات في الأوقات المكروهه. ولا مانع أن يصلي كل صلاة مع مثيلتها من الصلوات. وإنما يمنع في الأوقات المحرمه الثلاثه. والله أعلم

2. الأصل في اللعب ما لم يكن ذا فائدة هو ممنوع شرعا إلا إذا كان ذا فائدة، وبشرط ليس فيه ما يمنع ولا يكون مما يصد عن ذكر الله وأن لا يكون ذلك على حساب عبادة كالصلاة .وأن لا يكون هنالك سباب ما بين اللاعبين إذا كانت هناك مباراة ما بين الجانبين ، وأن لا تكون هنالك ضغينة أيضاً بينهم بحيث لا يكون هذا اللعب سبباً لوجود ضغينة وأحقاد تتأجج بين الجانبين إن فاز فريق على فريق آخر ، وأن لا يؤدي ذلك إلى التحريش بين الجانبين بحيث تتعصب لهذا الفريق طائفة وتتعصب للفريق الآخر طائفة أخرى فذلك كله مما يجب تجنبه. والله أعلم

3. إن كان مجرد نيه فليس عليه شيء. وأما إن كان قد نذر ذلك فيلزمه الإيفاء. والنذر بالتقرب إلى الله تعالى بصنوف أعمال البر فيه خير كبير وفضل كثير. وقد وصف الله تعالى عباده المؤمنين بأنهم يوفون بالنذر. والله أعلم
  #56  
قديم 05/03/2006, 06:26 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة dEsTrOyEr
هل يجوز الحديث مع الفتاة في الانترنت مثلا عن طريق الماسنجر او الرسائل الخاص ؟
واذا يجوز ما هي الحدود الشرعيه لذلك ؟
وهل تعبر خلوه ام لا في حالة الحديث ؟
هذا جواب لفضيلة شيخنا الجليل عبدالله بن سعيد القنوبي حفظه الله:

السؤال الأول
من منطلق الآية الكريمة -وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا- ما حكم التعارف بين الجنسين ،أي ان يتعرف كل من الشاب و الشابه الى الآخر سواء عن طريق الهاتف أو المراسلة أو الإنترنت؟؟؟

السؤال العشرون /
هل الاستحداث المعنى الدردشة ( الشات ) بين الذكر والأنثى يجوز أولا يجوز؟؟؟؟



الجواب:
ان التعارف من شعارات هذا الدين القويم ، وعليه قام المجتمع المسلم رجالا ونساء، وقد كان ذلك واضحا في اجلى صوره في عصر الصحابة رضوان الله عليهم، ولكن المعاملة بين الرجال والنساء لا بد ان تحاط بسياج من الاخلاق والفضيلة، وقد ادب الله الصحابة رضوان الله عليهم بأدب رفيع في مخاطبتهم لأمهات المؤمنين زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ، حيث قال لهم : ( واذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم وقلوبهن ) فإذا كان هذا الامر لأطهر الرجال وهم الصحابة رضوان الله عليهم في مخاطبتهم لأطهرالنساء وهن زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي اطهر زمان وهو زمانه صلى الله عليه وسلم، ورغم ذلك شدد عليهم هذا التشديد طهارة لقلوبهم وسلامة لنفوسهم، فما بالكم بزماننا هذا الذي كثرت فتنه ، وزادت احنه ، فكثر مرضاء القلوب، وانتشر المفسدون يخدشون الكرامة ويقوضون بنيان المجتمع الطاهر، لحري بهم ان يشدد عليهم اكثر من غيرهم.

ولا يقال: بأن طهارة القلوب تكفي لرفع الحواجز بين الرجال والنساء، فلا يوجد في الدنيا بأسرها اكثر سلامة وطهارة من قلوب الصحابة وقلوب زوجاته عليه الصلاة والسلام ورغم ذلك اُمروا بما اُمروا به من الاحتشام والتصون .

ومن هنا نعلم بأن علاقة الشاب بالشابة هي علاقة لا بد ان تحاط بضوابط الاخلاق وقيود الفضيلة، فهو يعاملها معاملة الأجنبية ، وقد سئل سماحة الشيخ عامة عن محادثة المرأة الأجنبية بالهاتف إن كان بقصد النصح والإرشاد فأجاب سماحته:
" مع امن الفتنة ، وكون الحديث بريئاً ، حديث حق ، لا يمنع من ذلك ، فأمهات المؤمنين رضي الله عنهن مع ما فرض الله سبحانه وتعالى عليهن من مضاعفة القيود في معاملتهن مع الناس ، كن يتحدثن إلى المؤمنين من وراء حجاب ، ويتلقون عنهن العلم" اهـــ.
إذن يُفهم من ذلك بأن الحديث البريء لا بأس به مع:
التزام الحشمة والعفة والتصون عند الحديث.
وكذا إن أدَّى إلى مشاكل بين الأسرتين ، كعدم رضاهم بمحادثة ابنتهم في الهاتف ولو كان خطيبها ، ولا شك بأن الإنسان مأمور بأن يدفع عن نفسه الريب والتهم.
ولا يصح بحال من الأحوال أن يفكر فيها تفكيراً جنسياً ، فضلاً أن يأتي بالعبارات التي تصرّح بذلك.

كلمة لابد منها حول برنامج المحادثة ( التشات ) :

اما برامج المحادثة فهي اشد خطرا واكثر ضررا، فكم من جريح وجريحة بسبب برامج المحادثة، وكم من ضائع وضائعة بسبب برامج المحادثة، وانتم ايها الاخوة اعرف مني بكثير من القصص التي تمثل مآسي ما يسمى ( بالتشات ) ، ضياع بيوت ، وفساد اعراض، وآهات وأنات، وحسرات تتبعها حسرات، فالجدير بالمسلم ان لا يسمح لنفسه بأمثال هذه المحادثة مع الجنس الاخر، وتبقى محادثة الرجال مع الرجال والنساء مع النساء، ذلك اسلم واحسن، والتواصل عن طريق البريد اسلم واحسن مع الاحتشام والادب، وعدم خضوع المرأة في حديثها فيطمع الذي في قلبه مرض، وللضرورة احكامها ، فالضرورة تقدر بقدرها .
اما ان يطلق الحبل على غاربه للفتاة تحادث من تشاء بدون مراقبة ولا قيود فذلك ليس من الاسلام في شيء، والمرأة اذا سدت باب الشيطان من اول الامر صانت نفسها، وان سمحت لنفسها ولو بخطوة واحدة في الحديث الجانبي ساعتها لا تملك نفسها ، ولا تدري بحالها الا بعد ما تفقد عزتها وشرفها .
وما يقال عن المرأة يقال عن الرجل ، فليتقِ الله في نفسه وفي اخواته المؤمنات ولا يكون سببا للفساد او الافساد، فرحم الله امرأ كان مفتاحا للخير مغلاقا للشر كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، ورحم الله امير المؤمنين عمر اذ قال : ( لا تجالس امرأة وحدها ولو كنت تعلمها القرآن ) .
اما قضية الثقة بالنفس فينبغي ان تضبط بقيود الاحتشام التام ، والتصون في الحديث ، والعفة في المعاملة، مع غض البصر وتحصين الفروج، والتزام منهج الاسلام .

ولا شك بأن تعرف الرجل بامرأة يريد ان يقترن بها يتم عبر اهله، او عن طريق الامناء من الصالحين، وربما يحدث ان يتعرف رجل بامرأة عن طريق الشبكة ولكن عليه بعد ذلك ان يبحث عن اخالقها بنفسه ويأتي البيوت من ابوابها ويتقدم اليها خاطبا ، لا ان يواصل معها الاحاديث الغرامية، والعواطف الجياشة، وربما يمل منها ويتركها فريسة الضياع ونهبة الاحزان ، فليقطع الشك باليقين، وعليها ان لا تسترسل معه في ذلك حتى يتبع القول العمل، مع غفلتنا بأن الذين نتحادث معهم عبر الشبكة هم خيالات واشباح، فالرجل يدخل باسم امرأة ، والمرأة تتقمص شخصية الرجل، وهذا امر حاصل، فكيف اذن يرتبط شخصان برباط مقدس طاهر، وهو لايعرف عنها الا بأن حديثها جاد وافكارها سليمة، ثم تترك العواطف تعمل عملها، فيأتي الحب ويتبعه الغرام ويتلوه العشق والهيام، فإذا اتضح انه يلعب بعواطفها كانت نهايتها وهلاكها، ان تصدم صدمة تظل جروحها لا تبرا على مرور الازمان، اذن ما الداعي الى ذلك لولا الغفلة التي عمت وشملت الا القليل من عباد الله الصالحين، فليتق الله كل شاب، ولتتقي الله كل فتاة، والله يحمينا من كل ما يورث الندامة ويعقب العذاب يوم القيامة .
  #57  
قديم 13/03/2006, 06:26 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
هل يجوز تسمية الأبناء بأسماء الله الحسنى، بهذه الصيغة مثلا: (رحيم، عزيز،كريم)؟؟
هذ صفات ولا مانع من التسمية بها . وبعض أهل العلم كره التسمية بأسماء الله الحسنى والله أعلم.
  #58  
قديم 13/03/2006, 06:58 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Hareth Saif
. ما فائدة النسخ في القران الكريم ? وما هي هذه الأيات ?
2.هل يجوز إهداء نصرتني نسخة من المصحف الشريف مترجم الى الإنجايزية?
3. ما الحكمة من ضغطة القبر ?
4هل يجوز أكل دجاج دويكس الفرنسي ?.
5. قال ابو بكر الصديق : لو ان رجلا في الدنيا ورجلا في الأخرة ما امنت مكر الله، هل كان يقصد انه ربما يحيد عن الحق او ينحرف ? رضي الله عنه.
. الكلام في النسخ طويل جدا. وأرشدك أن تقرأ الموضوع التالي http://www.khayma.com/ayat/B4-F9.html
2.لا مانع
3.ضغطة القبر قيل أنها كفارة للمؤمن لما قصر فيه من الحقوق. وللفائده، فالحديث الذي جاء في حق سعد بن معاذ الذي يشير إلى تعرضه -رضي الله عنه- لضمة القبر لعدم استبراءه من البول هو حديث موضوع وفيه من الكذب والدجل الواضح ولا يصح أن ننسب ذلك إلى صحابي جليل كسعد -رضي الله عنه-.
4. اللحوم التي جاءت من الدول الغير مسلمه هي حرام إلا إذا ثبت شيء في حليتها. والله أعلم
5.لا أدري.
  #59  
قديم 19/03/2006, 06:40 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة metoo
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخنا الفاضل
لدي سوال اخر في الرضاع
امراه حامل في شهرها الثامن ارادت اسعاف طفله مغمى عليها. فكان مما فعلته ان وضعت الثدي في فمها فهل تكون ابنتها من الرضاعه؟
لا يخلو الأمر إما أن تكون تلك الطفله قد رضعت من تلك المرأة أو لم ترضع. فإن كانت قد رضعت، فهي ابنتها من الرضاعه. وإن كانت لم ترضع، فهي شبهه. وفي شبهة الرضاع يؤمر أن لا يتزاوج بين تلك الطفلة وأبناء المرأة الراضعه وكذلك يمنع المصافحة والخلوة بينهم وغيرها من الامور المحظورة بين المرأة والرجال الأجانب. وبعض أهل العلم يذهب إلى أن مثل هذه المرأة عليها أن ترضع تلك الطفله للخروج من تلك الشبهه. والله أعلم
  #60  
قديم 19/03/2006, 06:45 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
متى تجب زكاة المال وما مقدارها؟
تجب الزكاه:
ثم الزكاة بالنصاب تجب.........في المال والحول بها يرتقب

مقدارها:-
العشر في الزرع وفي الثمار........إن سقيت بالسيل والأنهار
ونصفه فيها إذا ما سقيت............بالنضح والنزح وشبه قد شبت
وربعه في فضة وذهب...........ومتجر وفي المواشي أوجب

والله أعلم
  #61  
قديم 19/03/2006, 06:50 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
عفوا أخي الجيطالي ...
ولكن حديث سعد بن معاذ رضي الله ورد في مسند الربيع بن حبيب رحمه الله , فما القول في ذلك ؟؟!!
وهل كل من يدخل القبر يعذب أو يظغط به تلك الظغطة ؟
قيل ضغطة القبر تشمل الجميع. فهي تطهير للمؤمن وتزكية له مما عليه من تقصير. وقيل هي عذاب للكافر. وحديث سعد "وعدم استبرائه من البول" ضعفه إمام السنة والأصول شيخنا القنوبي حفظه الله واعتبر ذلك من الكذب والدجل علي سعد -رضي الله عنه-. والكلام حول ضغطة القبر لا يخلو من أخذ ورد بين علماء الإسلام. والله أعلم
  #62  
قديم 19/03/2006, 06:53 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alhabsi2006
السؤال الاول : عندما يصلي اثنان جماعة هل يكونون في نفس الصف ام يتقدم الامام قليلا وما الدليل عليه ان وجد ؟
أما ظاهر حديث ابن عباس فيدل على أن يقف الإمام والمأموم في نفس الصف. وبعض أهل العلم قال أن الإمام يتقدم لأن الأصل كذلك وكلا الحالتين لا حرج فيهما. والله أعلم
  #63  
قديم 19/03/2006, 06:57 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Hareth Saif
بشأن سؤالي عن الدجاج الخارجي، اذا كنا لا نعرف هل ذبحت بالطريقة الأسلامية أم لا ، ما العمل ?

الكثير من المطاعم تبيع الدجاج الخارجي ، اذا كنا نعلم ان ذلك الدجاج ليس مذبوح على الطريقة الأسلامية ، هل نسألهم عن نوعية ذلك الدجاج ?
الأصل أن ما جاء من الدول الكافره فهو حرام حتى يثبت أنه حلال. وما جاء من الدول المسلمه فهو حلال حتى يثبت أنه حرام. والله أعلم
  #64  
قديم 19/03/2006, 06:59 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
امرأة ترفض تقبيل زوجها لها من فمها بحجة أنه يدخن، بالرغم من أنه يستخدم مزيل لرائحة الدخان (المعجون وغيره) وحجتها أنها تتخيل رائحة الدخان تنبعث من فمه في كل وقت أو تخشى من انتقال لعابه النتن إلى لعابها مما قد يسبب لها بعض الأمراض.
فهل تأثم على رفضها؟
لا . لا تأثم. فلا ضرر ولا ضرار في الإسلام. وعلى هذا الزوج الأرعن أن يتقي الله تعالى في نفسه وزوجه. والله أعلم
  #65  
قديم 19/03/2006, 07:05 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
السلام عليكم شيخنا الجيطالي ارجوك اريد الاجابة على الاسئلة التالية :
1- ما هو تعريف النصاب في الزكاة ؟
2- اشترك في جمعية وانسبحت منها وعند انسحابي جمعت عندهم مبلغ وقدره (1,800) ريال عماني الف وثمنمائة ريال هل تلزمني الزكاة على ذلك علما ان انسحابي اكمل معهم تقريباً 6 سنوات والمبلغ هذا موجود عند الجمعية واستلمت منه 300 ريال فقط وذلك في شهر 2/2006ارجو الافادة باسرع وقت ممكن لاني غير مطمئن ؟
واتمنى الدعاء لي بالهداية والتوفيق والسداد لعبادة الله وحده .

ودمتم في رعاية الله
1. النصاب هو المقدار من المال الذي حدده الشارع الحكيم في وجوب الزكاة به إذا بلغ.
2.ليس عليك زكاتها حتى تقبضها. فإذا قبضتها انتظرت حولا ثم أدي زكاتها إن بقت في يدك وإلا فلا زكاة عليك. هذا إذا لم يكن لديك ميقاتا للزكاة من قبل. إما إن كنت قد وقت ميقاتا للزكاة، فعندما تستلم مبالغك من الجمعيه وكان وقت الزكاة قد وصل مثلا، فتضيف هذه الزيادة إلى أصل أموالك وتزكيها زكاة واحده. والله أعلم
  #66  
قديم 19/03/2006, 07:11 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
شيخنا الجيطالي بارك الله فيك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته0 عندي اربعة اسئله
السؤال الاول: متى ينهض المستدرك للصلاة هل في بداية تسليم الامام او بعد نهاية تسليم الامام؟
السؤال الثاني: كيف اسلم على اليهود والنصارى وكيف أرد عليهم التسليم؟
السؤال الثالث: هل يجوز للزوجه أن تستمتع بزوجها في حال الحيض حتى تنزل؟
السؤال الرابع:في حال الوضؤ متى ابدأ البسمله هل عند غسل اليدين أو المضمضة؟
وجزاكم الله خيرا ونفعنا الله بعلمكم
1. إذا قام المستدرك لقضاء ما فاته مباشرة بعد بداية التسليم فلا حرج في ذلك. والله أعلم
2. بالصيغه التي يفهمونها ما عدا السلام. وترد عليهم بلفظ "وعليكم" والله أعلم
3. لا مانع ولكن يتجنبا الفرج ولهم ما دون ذلك. والله أعلم
4. خلاف. فمن رأى غسل اليدين هو أول أعمال الوضوء قال قبل غسل اليدين. ومن رأى المضمضة هي أول أعمال الوضوء قال قبل المضمضة. ولو بسمل المتوضيء قبل غسل اليدين فلا حرج بمشيئة الله تعالى. والله أعلم
  #67  
قديم 19/03/2006, 07:23 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

س1:بالنسبة لوقت الشروق في التقويم هل يقاس بصلاة الشروق أو الضحى أم متى تبدأ تصلى صلاة الضحى أي بكم دقيقة يمكن حسابها بعد موعد الشروق في التقويم الموجود لدينا؟!!نرجو منكم التوضيح!

س2:من ندم على أنه أخذ من محل شيء ولم يدفع له ولو أن هذا الشيء بسيط جداً في قيمته، فأراد هذا الشاب أن يتوب إلى الله ويستغفر لما فعله، ولكن ذلك المحل أقفل الآن ولا يوجد من يبيع فيه ولا حتى صاحب المحل حيث مضى على هذا الفعل ما يزيد على عشر سنوات، فماذا يفعل كي يرجع أو يسدد ما عليه؟!!
س3:عندما يريد الشخص أن يصلي ركعتا الشفع قبل الوتر هل ينوي صلاة الشفع والوتر معاً بنية واحدة أم يفصل النية؟نرجو توضيح بكيفية أداءها؟!
السؤال الأول:
وقت الشروق هو الوقت التي تبدأ فيه الشمس بالشروق. فإذا صلى الإنسان بعد الشروق مباشرة فهي صلاة الشروق. وأما الضحى فهي:-

هي صلاة أول النهار.......بعد ارتفاع الشمس بالمقدار
بقيد رمح قدروا وذكروا......قبل انتصافه لمن يؤخر

فالضحى تكون بعد ما ترتفع الشمس بقيد رمح. وقيد رمح هو ربع النهار. ولو قدرناها الآن بوقتنا الحالي، فتبدأ حوالي الساعه التاسعه والنصف صباحا. وكما هو معلوم أن الوقت يتقدم ويتأخر. وعلى كل حال ، الضحى والشروق هي صلاة واحده. ولكن كما تقدم، إن صليت بعد شروق الشمس مباشرة فهي الشروق. وإن صليت بعد ارتفاع الشمس بقيد رمح فهي الضحى. وإذا أردنا أن نعرف أفضل الوقت للأداء:

فأفضل الوقت لها يقال..............من بعد ما قد ترمض الفصال

أي أن أفضل الوقت لها عندما تشتد حرارة الأرض على ولد النوق "الفصيل" عندما يجلس عليها. والله أعلم

2:-
إن كنت تعرف صاحب الحق او تستطيع ان تصل إليه بطريقة من الطرق فلا بد أن توصله إياه. وإلا فادفع ذلك إن كان مازال عندك أو مثله إن فقدته أو ثمنه إلى فقراء المسلمين. والله أعلم
  #68  
قديم 19/03/2006, 07:28 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Xplorer
شيخنا الجيطالي
السلام عليكم

ما قولكم في المشاركة في المنتديات الحوارية التي يديرها اشخاص غير مسلمين والتي يتم فيها الهجوم علي الاسلام بهدف الرد على اكاذيبهم؟ وهل هناك فرق اذا كان معظم المشاركين من اهل الكتاب او كانوا ملحدين؟

اذا كان الجواب لا باس- فماذا على الشخص ان يفعل اذا لاحظ استمرارهم في السخرية من الاسلام هل يجوز له السخرية من اعتقادتهم الفاسدة ام يجب عليه ترك منتدياتهم علما بان الكثير قد يقراء دون ان يشارك وقد يعتقد هؤلاء ان ما يكتب في هذه المنتديات صحيح اذا لم يرد عليهم احد لبيان الحق؟
من كان قادرا وعنده من العلم ما يكفي ليجعل كلمة الحق تتبختر اتضاحا وكلمة الباطل تتهاوى افتضاحا فليشارك معهم ويجادلهم بالحسنى وليس بالسخرية والإستفزاز والسب حتى وإن سبوا. "ولا تجادل أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن". ومن لم يكن قادرا على المناقشه والمجادله لقلة زاده في العلم والمعرفة والفهم، فليتركهم وليترك ممن هو أعلم منه بمحاورتهم .والله أعلم
  #69  
قديم 19/03/2006, 10:56 AM
metoo metoo غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 17/08/2005
المشاركات: 11
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
لا يخلو الأمر إما أن تكون تلك الطفله قد رضعت من تلك المرأة أو لم ترضع. فإن كانت قد رضعت، فهي ابنتها من الرضاعه. وإن كانت لم ترضع، فهي شبهه. وفي شبهة الرضاع يؤمر أن لا يتزاوج بين تلك الطفلة وأبناء المرأة الراضعه وكذلك يمنع المصافحة والخلوة بينهم وغيرها من الامور المحظورة بين المرأة والرجال الأجانب. وبعض أهل العلم يذهب إلى أن مثل هذه المرأة عليها أن ترضع تلك الطفله للخروج من تلك الشبهه. والله أعلم
لكن شيخنا الجليل المراة حامل وليس مرضع . فهل الحامل يكون بها حليب؟
  #70  
قديم 20/03/2006, 08:54 AM
الرستمي الرستمي غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 20/09/2005
المشاركات: 644
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جبّالي الغشيبة!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


س1 _ ما حكم التصوير الناس او الحيوان بالكامرة ؟؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

رخّص بعض أهل العلم في ذلك. والله أعلم
  #71  
قديم 27/03/2006, 05:51 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أخي الجيطالي لدي أسئلة :
١- هل تجب الكفارة المغلظة على من صلى صلوات بجنابة الجماع أو العادة السرية جهلا منه بوجوب الطهارة , وأن كان نعم ما الدليل على ذلك ؟ وهل من الممكن القيام بأطعام ستين مسكينا بدل عتق رقبة وصيام شهرين ؟

٢- وقت الشروق المحرم فيه الصلاة كيف نعرفه أي ما مقدار الشروق, وماذا نفعل أن أردنا الصلاة هل نأخرها ألى أن تشرق الشمس كاملة أم ماذا ؟
1. الراجح أنه لا كفاره في الصلوات. ولا يعذر أحد عن التفقه في شرع الله. وعلى هذا أن يتوب إلى الله وأن يعيد تلك الصلوات التي صلاها وهو متلبس بحدث أكبر وهي الجنابه. والله أعلم.

2. وقت الشروق هو بداية طلوع قرن من الشمس. ومن أراد أن يصلي فلينتظر حتى تستكمل الشمس طلوعها. والله أعلم
  #72  
قديم 27/03/2006, 06:05 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
السلام عليكم شيخنا ا لجليل (( الجيطالي ))
عندي بعض الاسئلة والتي أرجو الاجابة عليها لو تتكرمون وجزاكم الله كل الخير ..

1- هل يصح للمسلم أن يصلي قيام الليل في الساعة 10 وهل الاجر واحد سواء كان في هذا الوقت أو في ثلثي الليل وهل لكم ان تبينوا اجر قيام الليل ؟
2- ما مقدار النصاب في مبلغ (1000) ريال اذا حال عليه الحول وهل بالاحرى أن يكون النصاب في أي مبلغ سواء (1000) أو (300) ؟
3- ما هي عقوبة حالق اللحية ؟
4- هل لك أن تبين لنا أجر صلاة الضحى بالتفصيل ؟

وجزاكم الله خير ودمتم في رعاية الله ...........
1. لا مانع ان يصلي القيام في الساعه العاشره ففيه خير كثير بمشييئة الله تعالى. ولكن الأجر في الثلث الأخير من الليل يكون أكثر من غيره. وأما أجره فعظيم وأرشدك إلى قراءة الموضوع التالي :

http://63.175.194.25/index.php?QR=50070&ln=ara
2. نصاب الأوراق النقديه لا يتغير. فالنصاب هونفسه نصاب الذهب وهو ما يقاوم 85 غراما من الذهب. فمن ملك مبلغا يقاوم 85 غراما وحال عليه الحول ففيه الزكاه. ولكن لعلك تسأل عن الزكاه!!. فالزكاة هي ربع العشر من المبلغ البالغ النصاب.
3. الذي يأخذ به أشياخنا أن حلق اللحية من الكبائر. وعقوبة الحالق هي عقوبة مرتكب الكبائر. والله أعلم
4. في المواضبة على صلاة الضحى فضل عظيم. وفي حديث أبي ذر -رضي الله عنه- ، أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة : فكل تسبيحة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهى عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى. والله أعلم
  #73  
قديم 27/03/2006, 06:13 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
شيخنا العزيز - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...... وبعد ،،،،،،
ارجو الاجابة على هذه الاسئلة وجزاكم الله خير ,,,,
1- اثناء دخول المسلم الى دورة المياه وقضى حاجته ودخل مكان الوضوء توضوء ودخل المسجد ليصلي وأثناء الصلاة لاحظ خروج ماء وجاء في نفسه ان هذا الماء قد يكون من الوضوء وقد يكون بول طبعاً من الاغتسال من قضاء الحاجة وبعدها استقر الحال على أن هذا ماء وضوء وليس ماء بول ما مدى قبول هذه الصلاة ؟
2- ارجو تعريف مصطلح سلس البول ؟
3- وكيف يتأكد المسلم ان هذا سلس بول أو غيره أثناء الصلاة ؟

واسف على فضولي وكثرة الاسئلة ........ ودمتم في رعاية الله .
1. إن كان متيقنا أنه ماء الوضوء، فعسى أن يتقبل الله منه.
2. سأعرف السلس ببساطه انه هو خروج البول اللاإرادي من فوهة الاحليل، وهو من المشاكل الشائعه عند كثير من الناس.والله أعلم
3. الإنسان يعرف ذلك بنفسه من خلال إحساسه بجريان البول أو مشاهدته أو ما شابه ذلك. والله أعلم
  #74  
قديم 27/03/2006, 06:17 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
ما حكم الصلاة في مكان مخصص كمخزن وفي مقدمته دورة مياه (حمام) ؟
ارجو توضيح ذلك ؟؟
ومشكورررررررررررررررررررررين
إن كان نظيفا فلا مانع من الصلاة فيه. ولوجود الكنيف أمامه، اختلف أهل العلم في عدد السترات. فقيل تكفيه سترة واحده كالحائط مثلا تكون بين المصلي والكنيف (دورة المياه) وقيل يحتاج لسترتين. والقول بالإكتفاء بالسترة الواحده هو الأرجح عند كثير من العلماء ولكن المصلي يؤمر أن يزيد سترة أخرى كأن يضع مثلا طاوله أو كرسي أو ماشابه ذلك إحتياطا للخروج من عهدة الخلاف . والله أعلم
  #75  
قديم 27/03/2006, 06:21 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخانا الكريم

1- هل الاقامه في الصلاه واجبه للمراة . واذا كانت المراة تاتي ببعض الاذان قبل الصلاه فهل هذا جائز

2-هل يصح لي ان اقول التحيات بهذه الصيغه
بعد الجزء الاول
اقول
عبده ورسوله ارسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون بعد ذالك الصلاه الابراهيميه ثم اللهم اعوذ بك من عذاب في القبر وعذاب في جهنم ومن فتنة المسيح الدجال ومن فتنه المحيا والممات ربنا اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخرة حسنه وقنا عذاب النار
1. لا يلزم المرأة أن تؤذن ولا أن تقيم:-
لأن ذاك صفة الرجال.........لا من صفات ربة الحجال. والله أعلم

2. الأولى أن تلتزم بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم. فبعد عبده ورسوله تأتي بالصلاة الإبراهيميه ثم بالإستعاذات ثم لك أن تدعو بخيري الدنيا والآخره بعد ذلك. والله أعلم
  #76  
قديم 27/03/2006, 06:33 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
سوال

اذا كان شخص مسافر في الطياره واراد الصلاه
ولكن كانت القبله خلفه

في هذه الحاله هل يصلي في مكانه ولكن القبله خلفه

ام عليه ان يتجه الى القبله
لا بد من التوجه للقبله بقدر المستطاع. ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها وإذا اتجهت الطائره في أثناء صلاته إلى جهة أخرى فلا حرج عليه وليواصل صلاته. الحاصل أن :-
الطهر والبقعة للصلاة..........شرط مع القبلة والأوقات . والله أعلم
  #77  
قديم 27/03/2006, 06:36 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الافق
هل يجب على المرأة استذان زوجها للخروج من البيت ولو كان سبب الخروج ليس بالاهمية الكبيرة، على سبيل المثال لزيارة الجيران وغيرها؟
ما هو حكم الشرع في المرأة التي لا تستاذن زوجها؟
نعم يجب الإستئذان. وإن كان قد تعارفا من قبل على عدم الممانعه من خروجها لزيارة الأهل والجيران فلا حرج في ذلك. والزوج يؤمر أيضا أن لا يمنع زوجته من زيارة الأرحام والأهل والجيران. وتعاونوا على البر والتقوى. والله أعلم
  #78  
قديم 27/03/2006, 06:40 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مسنود
السلام عليكم
عندى سؤال لكن لا اعرف كيف اصيغه بالطريقة المناسبة . سؤالى عن الجنة وينقسم الى جزءين الاول : للرجل فى الجنة الكثير كالحور العين والقصور وغيره فما للمراة
الثانى: اللانسان فى الدنيا يعبد الله ويتقيه حتى يفوز برضا الله سبحانه ويدخله الجنة اى ان الدنيا دار عبادة فماذا عن الجنة هل هناك عبادة كالدنيا وهل يشعر الانسان بملل يعنى الدنيا بها متنفس ياوى اليها الانسان كالترفيه واشياء اخرى 0
1. المرأة لها أيضا الخير الكثير. وفي هذا توضيح ، ولكن لكل مقام مقال. والله أعلم
2. الدار اللآخرة دار جزاء وليس دار عمل. ومن دخل الجنه فقد فاز لا يمسه فيها نصب وما هو عنها بمخرج. والله أعلم
  #79  
قديم 27/03/2006, 06:41 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عيلكم يا شيخنا مفتي السبلة, اتمنى ان تكون في صحة و عافية
هل يشترط عند سجود التلاوة ان يكون القارء او المستمع على وضوء أذا أراد السجود؟
هل يشترط/يلزم الوضوء عند قرأت القران ؟
و ما تفسير هذه الاية قال تعالى(لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ) صدق الله العظيم؟

و جزاك الله خيرا
الجواب للسؤالين:
بعض أهل العلم اشترط الوضوء قبل قراءة القرآن وسجود التلاوه وبعضهم لم يشترط. والله أعلم
وعن تفسير الآيه، فأرجوا مراجعة كتب التفسير. والله أعلم
  #80  
قديم 27/03/2006, 06:46 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بهاء
عندي سؤال بين العقد والنقلة هل يفضل ترك التقبيل والإقتصار على الكلام والملاطفة أم لا حرج في ذلك وإنما يعود للأعراف والتقاليد أرجو الإفادة لو سمحتم
بعد العقد فهي حليلته ولا مانع شرعا من أن يقبلها بل ويطئها. والله أعلم
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز الصور لا تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:51 PM.


سبلة العرب :: السنة الخامسة عشر، اليوم 340
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.