سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > السبلة الدينية

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع التقييم: تقديرات الموضوع: 13 تصويتات، المعدل 4.69.
  #101  
قديم 04/04/2006, 12:41 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نظرية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


(أعتقد السؤال تافه ولكنه يتردد في بالي كثيرا)
.. هل تعاقب المرأة التي لم يسبق لها الزواج على رفضها لمن يتقدمون لها بدون سبب مقنع هي نفسها لا تدرك سببا للرفض .. بمعنى أنها تشعر أنها لا تود الزواج ..
القضية ليست قضية عقاب او حرام. القضيه أن هذه المرأه لعلها تعاني من عقدة نفسيه بسبب من الأسباب كالتحرش بها من أحد في صغرها أو لعلها رأت أمها وأباها في وضع جنسي أو لما شابه ذلك من الأسباب. فمن خلال بعض القضايا تبين أن كثيرا من الفتيات يرفضن الزواج من أي أحد بسبب عقدة نفسية بهن. فأمثالهن ينبغي أن يعالجن ببعض الأساليب التربويه والتوعويه.

وعلى كل حال، فالزواج حكمه يختلف بظروف الإنسان:-
-فهو واجب إذا كان الإنسان يخشى العنت وهو قادر على الزواج من حيث المال والصحه وما شابه ذلك
-وهو مندوب إليه إن كان قادرا على الزواج ولكن لا يخشى العنت.
-وهو حرام إن كان لايستطيع الزواج بسبب من الأسباب كعدم استطاعته على النفقه أو كأن يكون الرجل عنينا مثلا أو بسبب مرض آخر أو ما شابه ذلك. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 17/04/2006 الساعة 07:07 AM
  مادة إعلانية
  #102  
قديم 04/04/2006, 12:43 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاضي القضاة
استاذي الفاضل / الجيطالي المحترم
سألني أحد اصدقائي هذا السؤال اذا تكرمت نرجو الافادة بفتواه الشرعية
شخص قال لمرأته اذا لم تنتظم في صلاتها فهي طالق وهو يقصد بهذا انها طالق مرة واحدة . لكن المرأة استمرت في الصلاة بعض الايام وتوقفت فماذا عليه
خالص الشكر
إذا لم تنتظم في صلاتها فتطلق منه طلاقا رجعيا له أن يراجعها بإشهاد عدلين. إلا إذا انقضت عدة المطلقه فتبين منه بينونة صغرى. لا حرج في مراجعتها ولكن بعقد جديد وصداق وإذن ولي وشهود. والله أعلم
  #103  
قديم 04/04/2006, 12:56 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المفتش كوناك
أكرر كلامي للمرة الثانية...بعد حذفكم للمشاركة والله أعلم!!

السؤال الثالث لم تجاوب عليه يا شيخ!!
هذا هو:
س3:عندما يريد الشخص أن يصلي ركعتا الشفع قبل الوتر هل ينوي صلاة الشفع والوتر معاً بنية واحدة أم يفصل النية؟نرجو توضيح بكيفية أداءها؟!
وبالنسبة أنا سالت في السؤال الأول عن الوقت في التقويم هل يعمل به إنه وقت لصلاة الشروق أم نتظر وكم هي فترة الانتظار؟!!!
نعتذر إليك أخي الكريم لعدم إجابتنا على سؤالك المتعلق بالشفع والوتر الذي كما يبدوا لم ننتبه إليه سهوا. وحذف المشاركه الأصليه هو من أجل تقليل عدد الصفحات. فنرجوا المعذره وجزاك الله خيرا على إحسان الظن بنا وبارك الله فيك.
وأما الجواب على سؤاليك:-
- ينوي أولا الشفع ثم بعد ذلك ينوي للوتر. وللفائده، فيجوز له أن يجتزي بتوجيه الشفع بحيث لا داعي الإتيان به عند القيام لصلاة الوتر وإن أتى به مرة أخرى فحسن. والله أعلم

- والوقت في التقويم هو بداية الشروق. فتحرم الصلاة في ذلك الوقت. فينبغي الإنتظار قليلا حتى تستكمل الشمس طلوعها والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 30/08/2006 الساعة 07:36 AM
  #104  
قديم 04/04/2006, 01:00 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد ،،

شيخنا الجليل الجيطالي ...
أرجو الاجابة على هذه الاسئلة وجزاكم الله خيراً

1- منذ أيام قليلة طرحت أسئلة على أحد علماء السنة أو بالاحرى هو دكتور معروف صاحب قناة أسست حديثاً وطرحت عليه أسئلة عن الاسبال ولماذا هو مسبل وهو أنسان معروف ومشهور في الخليج والعالم الاسلامي وله مساهماته الكثيرة التي تهم الامة الاسلامية وعندما سئل عن الاسبال رد قائلاً أنه لا يجرها ُخيلا واستشهد عن سيدنا ابو بكر رضي الله عنه انه في يوم من الايام راى جزء من ملابسه شيء منها طويل وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن ملابسه إن كان مسبل أو لا وقال له النبي الكريم أنت لا تجرها خُيلا ......................... وقال اذا كان الرجل يجر ثوبه خُيلا فهو مسبل اما اذا كان غير ذلك فهو غير مسبل ..

والسؤال ما مدى صحة هذه الروايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




وهل صلاة المسبل مقبولة سواء كان يجره خُيلا أو غير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الروايه المذكوره تحتاج إلى شيء من النظر والتحقيق من صيارفة أهل الحديث ونقاده في درجة ثبوتها. وننصحك أن تجعل ثوبك إلى ما فوق الكعبين سلامة لك ولعاقبة أمرك والله أعلم.
  #105  
قديم 04/04/2006, 01:03 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شقاوووي
.
.
.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
.
.. سؤالي: إذا سؤل أحد المتزوجين عن حالت الإجتماعية .. وذكر أنه أعزب .. أي أنكر زواجه .. فهل تعتبر زوجته في حكم المطلقة أم لا ؟؟!! ..
.
.. أفيدونا ولكم الأجر ..
.
يؤثم على كذبه. وأما زوجه فلا تطلق إن لم يكن قاصدا الطلاق بقوله "أعزب" والله أعلم
  #106  
قديم 04/04/2006, 01:09 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Friendly User
رجل عمره الأن 30 سنة وهو في طريقه الى التوبة, منذ بلوغه سن الرشد لم يصم شهر رمضان وقد بداء في الصيام في سن متأخر ( في أخر 10 سنوات تقريبا ) وحتى صيامه هذه الفترة كنت فيه بعض الاخطاء كمشاهدة المسلسلات وعدم المحافظة على الصلاة وغيرها . كما أنه أفطر شهرا من هذه الأشهر التي صامها بحجت أنه في سفر حيث كان يدرس في مسقط ويعود الى بيته ( الوطن) في أجازت نهاية الاسبوع ولم يقضيه فماذا يجب عليه علما أنه لايدري متى بلغ سن الرشد وهو الان قادر على الصيام وعلى الكفاره فوضعه المالي جيد ؟
أرجو توضيح معضم أقوال أهل العلم وأيسرها؟ جزاكم الله خيرا
عليه أن يصوم جميع الرماضين التي لم يصمها. وأما بالنسبه لمشاهدة المسلسلات في نهار رمضان فلا تؤثر في صحة الصوم إلا إن كان مما يشاهد محرما، فيلزمه إعادة تلك الأيام. ويلزمه أيضا كفارة مغلظه لتركه صوم رمضان في السنوات الماضيه بغير عذر. وأما الشهر الذي أفطر فيه وهو في سفر فعليه أن يقضيه. والله أعلم
  #107  
قديم 04/04/2006, 01:12 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عائشة
السلام عليكم

عندي سؤال وهو اذا كانت لدي خادمة في البيت مسلمة او مسيحية فهل يجوز ان البس ملابس غير محتشمة اي انني استر جسمي وعورتي ولكن في بعض الاحيان المرأة تجد حريتها في بيتها يعني تلبس ملابس شفافة او تكون قصيرة فهل يجوز ذلك مع وجود خادمة في البيت وشكرا
عورة المرأة أمام المرأه من السرة إلى الركبه هذه إن كانت تلك المرأة مؤمنه تقيه. وأما إن كانت فاسقه، فعورة المرأة أمام الفاسقات وأمام غير المسلمات كعورتها أمام الرجال الأجانب لأنهن لا يتحرجن في وصف جسم المراة امام الرجال الأجانب. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 05/04/2006 الساعة 06:50 AM
  #108  
قديم 08/04/2006, 11:02 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نبع الأمل
السلام عليكم
وماذا على المرأة إن كشفت عن شعرها للخادمات الغير مسلمات؟
لا يصح لها ذلك. والإحتياط مطلوب. وفي الإضطرار فيرخص في ذلك في إظهار الشعر لا سائر الجسد. والله أعلم.
وننصح المسلمين أن لا يتخذوا الخادمات غير المسلمات وخاصة غير الكتابيات. وفي الكتابيات ترخيص ومع ذلك فالإحتياط فيهن فيه خير وسلامة. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 10/04/2006 الساعة 07:25 AM
  #109  
قديم 08/04/2006, 11:04 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فجارا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن مجموعة من الشباب في بلاد الغربة.
المدينة التي نسكن فيها يوجد فيها مسجد يبعد عن مقر سكننا نصف ساعة بالقطار تقريبا. هل تجب علينا صلاة الجمعة؟
في بعض الاحيان نصلي الصلوات الخمس خلف امام يصلي بالحذاء وعندما سالناه كان رده أن الصلاة بالحذاء جائزة مع ان اصابعه جميعها تكون مرفوعة عن الارض خصوصا بالحذاء الشتوي السميك, وفي بعض الاحيان نصلي خلف المسبل وجوابه بان الاسبال لا دخل له في الصلاة أو لا يأثر عليها حتى لو قيل بأنه حرام. ما قولكم في الصلاة خلف الامامين؟ ماذا عسانا أن نفعل؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا كثير..
1. الجمعة لا تجب على المسافر، ولكن إن استطاعوا شهودها فننصحهم بذلك ففيها خير كثير بمشيئة الله والله أعلم
2. لا تصح الصلاة مع هؤلاء الذين لا يتقون الله في أنفسهم ولا في المسلمين. وننصحكم بأدائها بأنفسكم في جماعه. والله أعلم
  #110  
قديم 08/04/2006, 11:09 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خمرالجنه
اشكرك علي الاجوبه على اسيلتنا في ميزان حسناتك انشاءالله


عندي سؤال اخر ..
رجل نكح زوجته من دبرها وهو يعرف ان هذا حرام ولكنه فعلها .... ماذا يترتب عليه الان ؟
عليه أن يتوب إلى الله تعالى من ذلك. وعليه أن يدفع دينار الفراش كفارة على صنيعه يدفعها للفقراء والمساكين. وقد قدر أهل العلم دينار الفراش بأربعة جرامات وربع من الذهب. وهذه المرأه لا يجوز لها أن تبقى معه إن كان هومصرا على ذلك ولا يجوز لها أن تعينه أو تطاوعه بل يلزمها أن تدافعه بقدر ما تستطيع.

وهل تحرم عليه زوجته أم لا؟ خلاف بين أهل العلم. والذي عليه الفتوى أنها لا تحرم. والله أعلم
  #111  
قديم 08/04/2006, 11:14 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة hakim
فضيلة الشيخ مفتي السبلة
سؤالي هو هل الختانة للفتيات واجبة.وان كانت كذلك فما الدليل على ذلك؟
الواجب هو ختان الرجل لا المرأه. وختانها سنة مستحبة فإنه أحظى للزوج وأنظر للوجه كما جاء ذلك في بعض الروايات. والله أعلم
  #112  
قديم 09/04/2006, 07:00 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الايجابي
شخص نوى تأخير صلاة الظهر ليجمعها مع صلاة العصر في وقت العصر، وبعد أذان العصر توجه للمسجد ووجد الناس يصلون صلاة العصر جماعة، فصلى معهم، ثم قام يصلي الظهر.
هل أصاب في صنيعه هذا؟
ماذا عليه الآن؟
لقد أخطا هذا عندما عندما قدم العصر على الظهر. كان ينبغي أن يصلي الظهر بمفرده ثم يلتحق بالجماعه لصلاة العصر. فعليه إذا إعادة الصلاتين معا. ويبدوا أنه كان مسافرا، فعليه إذا إعادتهما كما فسدتا عليه. وهناك من أهل العلم من لا يلزم الإعادة إن كان ذلك الخطأ على سبيل النسيان أو الجهل. وبعضهم أيضا قال لا مانع إن دخل مع الجماعه بنية صلاة الظهر ثم بعد ذلك يصلي العصر ولعلهم يرون جواز اختلاف نية المأموم عن نية الإمام. والقول الأول هو المعمول به عند أصحابنا والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خمرالجنه
جزاك الله خيرا على المجهود الذي تبذله

عندي سؤال.

اذان الظهر كان الساعه تقريبا 12:20 بعد 30 دقيقه همت الفتاه للصلاه وعندما ذهبت للوضوء اكتشفت ان حايض. فماذا يترتب عليها عن هذه الصلاه ؟ هل يفترض عليها اعادتها لاحقا او ماذا ؟
وشكرا مرة ثانيه ؟
عندما تطهر من حيضتها فعليها أن تعيد صلاة الظهر لأن الحيض قد جاءها وقد دخل وقت الصلاه. وقيل عليها بأن تعيد الظهر والعصر معا بسبب اشتراك الوقتين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة almohager035
السلام عليكم:
السؤال الأول/ ما حكم هذه المعاملة
شخص استأجر منزل لمدة سنة بمبلغ 100 ريال وقام بتأجيره لشخص آخر بمبلغ 150 ريال ؟
السؤال الثاني/
ما حكم الصلاة على الفرشة النجسة المتواصلة الخيوط حتى ولو كان موضع النجاسة ( البول مثلا ) بعيدا عن موقع الصلاة ؟ وما حكم الصلاة إذا تمت الصلاة على سجادة الصلاة وقد وضعت السجادة فوق هذه الفرشة؟
1. يوجد قول بجواز ذلك. والأفضل من المستأجر الأول إبلاغ صاحب المنزل بنيته في تأجيره وأخذ الرخصة منه. وبعض أهل العلم تشدد في ذلك .والله أعلم

2. هذه المسألة مما اختلف فيه أهل العلم. فبعضهم قال إن اتصلت الخيوط فالكل يكون على نجاسه. وبعضهم قال بأن النجاسة تكون في موضعها فقط ولا تؤثر في بقية المكان. ومن صلى فوق سجادة مفروشة على فرشة نجسة مثلا فذلك أهون. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خلادي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عندي سؤال يتعلق بالصلاة وفوات وقتها

إذا نمت عن صلاة الفجر وصحوت الساعة الثامنة أو العاشرة مثلا ، هل تصليها في أي وقت؟
أم تنتظر الى اليوم الثاني وتصليها في الغد؟ وماذا لو استيقظت الساعة الواحدة ظهرا ، أي بعد دخول صلاة الظهر ، كيف ستقضيها؟

وكذلك بالنسبة لبقية الصلوات الظهر او العصر مثلا.

انتظر اجابة سؤالي من الشيخ المفتي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة رغدي البارشا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كثير من الشباب لا يعرفون كيفية صلاة الجمعه

فلو تشرقت أن تشرح لنا كيفية صلاة الجمعه؟


وشكرا
بإختصار:

صلاة الجمعة كالظهر ولكنها ركعتان فقط. وتسبقها خطبتان ويلزم الإنصات لهما ولا يجوز الكلام فيهما . ولا تنعقد إلا بجمع قيل أقله أربعون شخصا وقيل أكثر وقيل أقل من ذلك. وهي واجبة على القادر المسلم المقيم البالغ العاقل الذكر وغير واجبة ولكنها مستحبة على المسافر و على العبد وعلى النساء و على المريض . وتقام في مسجد جامع. ومن شروطها الوقت. فمن فاتته أو فسدت عليه:-

من فسدت عليه صلى أربعا..........كان أداءا أو إعادة معا

وصلاة الجمعة لها شعائر قبل أدائها. ومن شعائرها كالغسل ، والطيب ، ولبس أحسن الثياب ونحو ذلك. والقرآءة فيها تكون جهرا لا سرا كالظهر. ولا يصح البيع والشراء بعد ندائها الثاني ممن تلزمه .

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة موسى موسى
الشيخ الفاضل ،،
السلام عليكم ورحمة الله ،،،

ضمن الأسئلة التي وُجِّهت لسماحة المفتي ، حفظه الله ، هذا السؤال ومعه الجواب :

اقتباس:
السؤال(4)
من يسكن في منطقة سداب وقد تواصل العمران الآن من أين يبدأ احتساب مسافة القصر ؟


الجواب :
بإمكانه أن يوطن الحوزة كلها بسبب ترابط بعضها ببعض كما هو صنيعنا الآن ، حيث وطّنا هذه الحوزة بأسرها .
وبإمكانه أن يعتبر المنطقة التي هو فيها هي وطنه ، وأن يبدأ حساب الأميال من آخر حد من حدود المنطقة معتبراً الفواصل الطبيعية كالجبال والأودية فإن ذلك أيضاً سائغ .

سؤالي :
ما المقصود بـ الحوزة ، وما هي حدودها ؟؟
و جزاكم الله خيرا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحوزة الذي قصدها الشيخ في جوابه هي محافظة مسقط بأسرها. فقد اعتبرها حوزة وعدها وطنا له بسبب ترابط بعضها ببعض. وكما هو واضح من جواب الشيخ -حفظه الله- فبإمكان الإنسان أن يوطن الحوزة الكبيرة بأسرها بسبب ترابط بيوتها وعماراتها ومزارعها. وبإمكانه أن يوطن المنطقة التي يسكن فيها فقط ثم يبدأ بحساب الأميال من حيث الفواصل الطبيعيه كالأوديه والجبال والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....وبعد

شيخنا الجليل الجيطالي عندي سؤال واتمنى الاجابة ...

1- اذا دخلت الصلاة والمصلين قائمون من الركعة الثانية ويتأهبون للسجود وسجدت معهم عند قضاء الركعة هل اعيده كلها او اعيد الركعوع فقط لاني ساجد معهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وجزاكم الله خيراً
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

زعمتني شيخاً ولست بشيخ.............إنما الشيخ من يدب دبيبا

والجواب: أن من فاته الركوع في شيء من الركعات فلا بد من الإتيان بالركوع وإعادة السجود مرة أخرى. أي وإن كان هو قد أدرك السجود مع الجماعه، فيقضي الركوع والسجود معا، لحديث "إذا أتيتم ونحن سجود فاسجدوا ولا تعدوها". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الونيس_
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيك أخينا الجيطالي على الجهود الطيّبة

سؤالي الأول: من دخل الصلاة و الإمام توه قد شرع في قراءة ما تيسر من سور القرآن

هل يقراء الفاتحة و من ثم ينصت لقراءة الإمام أم أنه ينصت للقراءة ويأتي بالفاتحة بعد تسليم الإمام؟



سؤالي الثاني : من صلى سنة المغرب مع جماعة تصلي العشاء قصراً و لكن تبين له بعد الصلاة

أن بعض المصلين فصلوا بين من بجنبه و بين المأمومين بصلاتهم فرادى و خرجوا من الصلاة

و لم تسد الفرجة من قبل من بجنبه, فهل صلاته صائبه أم ماذا عليه

بارك الله فيكم



.
1. ينصت للسوره ويقضي الفاتحه بعد التسليم. والله أعلم
2. كان ينبغي للذين صفوا بجنب هذا الذي خرج أن يسدوا الفرجه الحادثه. فلا تصح صلاتهم لوجود الفرجه الكبيره . الان إذا عليهم إعادة صلاة العشاء. وبالنسبة لسنة المغرب فلا يلزم إعادتها ومن أراد إعادتها فلا حرج والله علم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Noor Al-Islam
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الطيب

شيخنا الجليل الجيطالي عندي سؤال في عمل تطوعي بدأت فيه في الاونه الاخيره ..

انا طالبه ادرس في الولايات المتحده في منطقه لا يوجد بها الكثير من العرب
وقد طلبت مني احد الهيئات التطوعيه ان اقوم بمساعدتهم في الترجمه لفتاه حامل في شهرها الثامن
غير ان حسب ما تقوله الفتاه ان والد الطفل غير معروف والهيئات تعمل على معاونه الفتيات حتى إنجاب الطفل ثم تربيته او تركه لعائلات اخرى تقوم بتبنيه وتربيته ...
وهي فتاه مسلمه ولها اهل في احد الولايات الامريكيه هنا ولكنها أتت إلى هذه الولايه حتى تضع الطفل بعيدا عن انظار الاهل ...

قد قام بعض الاخوه قبلي للترجمه لها لكنهم توقفوا ولست أعرفهم او اعرف سبب تركهم للترجمه لها ولكن الظاهر انهم لم يريدوا ان يتدخلوا في هذه المسأله ...
الفتاه لا تريد ان تقوم بتربيه الطفل وانما تعطيه للتبني ...

سؤالي يا شيخنا الجليل هل ما اقوم به صواب ام لا ...؟؟ وماذا يجب علي ان افعل ... ؟؟

جزاكم الله خيرا ...
لا. لا يجوز التعاون مع الهيئات الكافره من أجل تبني طفل خرج من رحم امرأة مسلمة ومن ثم ما يتبع ذلك من تنصير أو تهويد أو تمجيس. فلا يجوز أبدا التعاون مع مثل هذه الهيئات الكافره في تبني وتربية طفل ليكون عدوا من أعداء الله بعد ذلك. فينبغي عليك أن تمتنعي من ذلك. وينبغي عليك أن تجلسي مع تلك المرأة المسلمه وتبيني لها أن المخلص من ذلك هو التوبة النصوح إلى الله مما ارتكبته من معصيه وأن الله يقبل توبة عبده ولو جاء بملء الأرض خطايا. ومن ثم عليها أن تستقبل الطفل وتربيه تربية إسلامية خالصه وعسى أن يكون مصدر خير لها ولأمتها بمشيئة الله. والله المستعان والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Albatros
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته...
لدي تساؤل أرجو منكم الإجابة عليه، بالنظر إلى الآيات التالية من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248)
فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (252)
سؤالي: بالنظر إلى الترتيب الزمني للأنبياء نعرف أن موسى عليه السلام جاء بعد نبي الله داود عليه السلام بما لا يقل عن 1000 عام حسبما تذكر الروايات، وفي الآية "وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ...." ما يدل على أن هذا النبي جاء بعد موسى عليه السلام، ثم بعد هذا يأتي ذكر "داود" بعد الانتصار في المعركة وقتله لجالوت، فهل داود هذا هو ذاته داود أبو سليمان؟ أرجو التوضيح فقد راجعت بعض التفاسير ولم أجد الجواب الشافي، وأرجو المعذرة مرة أخرى، وجزى الله المحسنين خيرا...والسلام
الله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الونيس_
السلام عليكم

سؤالين لو تكرمت يا شيخنا


الأول : هل يمكن أن يأم الناس في وطنهم رجل مسافر كأن يصلي بهم الظهر


كامله 4 ركعات, حيث أنه يصلي العصر(وطن) في جماعة بعد عودته إلى وطنه






الثاني: جماعة يصلون الظهر و العصر جمعاً في مقر عملهم حيث أن المسافة أكثر


من فرسخين , مع العلم بأنه يأذن لصلاة العصر و هم في وطنهم, علماً: الصلاة


تصادف وقت الراحة و أحياناً أثناء الغداء حسب التوقيت الصيفي و الشتوي.


السؤال : هل يجوز لهؤلاء الجمع في مقر العمل؟؟



بارك الله فيكم




.
1. لا يجوز له ذلك إلا إن كان متأولا لمذهب أي مذهبه يدعوا إلى ذلك فهذا لا حرج فيه. والله أعلم
2. لا مانع لهم بأن يجمعوا في السفر. والأفضل أن يصلوا كل صلاة بمفردها بحيث يصلون الظهر في مكان العمل والعصر في وطنهم.

وإن يشأ الإفراد أو أن يجمع............فالجمع والإفراد كل يسع
والفضل للمقيم في الإفراد...............والجمع للمجد في الترداد

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
شيخي/
لنفرض أن شخصا وجبت عليه الزكاة في شهر 5 القادم غير أنه في الشهر المذكور تعرض لظروف مادية لم تمكنه من أداءها .
هل يؤجل دفع الزكاة؟؟
إن كان ذلك جائزا . هل للتأجيل مدة معلومة ؟؟
ينبغي عليه أن يؤدي زكاته فور وجوبها ولا يسيغ تأخيرها. وإن وجبت عليه ثم أصبح عاجزا عن دفعها ، فتبقى في ذمته وعليه أن يؤديها عندما ييسر الله له ذلك ولكن يؤمر بأن يوصي بها حتى لا يفاجئه الموت . والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جار المسجد
ما حكم بيع الأرض الفضاء الممنوحة أو المشتراة قبل حيازتها ببناء أو غيره, وهل يكفي تسوية هذه الأرض ومن ثم إهمالها إلى حين بيعها ؟ومن باعها قبل أن يصنع فيها شيئا فماذا عليه؟
إن كانت الأرض ممنوحة من الدوله وصدرت ملكيتها من الجهة المختصه باسم الممنوحة له بأنها ملكه فله بيعها إذا وقف عليها هو ومريد شرائها بعد معرفة موقعها وحدودها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة The Moon Life
ما حكم من أخذ قرض من البنك لظروف قاسية لعدم وجود البديل؟
وما هي عاقبته بما أن تعامل البنك يكون بالفائدة أي الربا؟
وما الحل لهذه المشكلة؟

وجزاكم الله خيرا عنا.
لا يجوز لأحد أن يتعامل بالربا تحت أي ظرف ، لأنه ليس مما يباح عند الضرورات ، ولا ينبغي للناس أن ينسوا ما جاء من وعيد شديد في الربا في كتاب الله عز وجل حيث يقول سبحانه ( فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله) و في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول : (لعن الله الربا و آكله ومؤكله و كاتبه وشاهده ، وقال : هم سواء ، يعني في الإثم ) ، والله عز وجل يبتلي عباده بما يشاء ويمحص إيمانهم ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) هذا والله أعلم

ومن أخذ القرض فعليه أن يبذل الغالي والرخيص والتالد والتليد لإنهاء تلك المعامله الربويه والله ييسر له ذلك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القعقاع بن عمرو
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته:

أخينا الجيطالي ، لدي بعض التساؤلات التي أسأل الله أن يساعدك في الإجابة عليها:

1- إذا كنت مستدركًا للصلاة ولكني نسيت كم ركعة فاتتني من الصلاة فالمفروض أن أبني على الأقل ولكن كان بجنبي شخص دخل معي في نفس الوقت فأدركت منه أن ما فاتني هو ركعة على سبيل المثال وليس ركعتين فزال الشك عني وأكملت الركعة وسجدت سجدة السهو . هل يصح أن أبني على صلاة الذي جنبي خصوصًا أنه زال شكي عندما علمت أنه صلى ركعة واحدة، وهل أعتبر بذلك غير خاشع في الصلاة؟؟؟؟
2- في صلاة الجمعة وإذا كان الخطيب يخطب أو على وشك أن يخطب فدخلت المسجد إلى أن وصلت قريب المنبر فصليت ركعتي تحية المسجد، هل من الأفضل أن أصليها خارج المسجد (الليوان) خصوصًا وأن الخطيب يستخدم الميكرفون وسأكون غير مركز في الصلاة ؟؟؟؟؟؟؟

3- ما الحكمة من إختلاف عدة المرأة المطلقة والمرأة المتوفي زوجها خصوصًا إذا علمنا بأن الهدف من العدة هو إستبراء الرحم وأن الحامل تنتتهي عدتها بوضع حملها؟ فما الحكمة من إختلاف المدتين؟؟

4- إن من آداب دخول المسجد أن تلقي السلام فهل من الممكن أن ترفع صوتك في السلام خصوصًا وأن الناس تؤدي الصلاة أو أن الإمام يخطب الجمعة.؟؟؟

5- إذا كانت مسافر وحضر وقت صلاة المغرب على سبيل المثال وعند عودتي أذن المؤذن لصلاة العشاء (ودخلت في الأميال ولكني لم أصل إلى بلدي الموطن) فهل أصلي المغرب بنية القصر أم بنية الحضر؟؟؟؟؟؟؟ بمعنى آخر السؤال حول صلاة السفر عند الرجوع ودخول في الأميال ووقت الصلاة حضر قبل الرجوع إلى الأميال؟

سأكتفي بهذا في الوقت الحالي.
1. كان ينبغي عليك أن تبني على الأقل. وبما أنك اعتمدت على صلاة مستدرك معك في نفس اللحظه فهناك قول بجواز ذلك والأولى القول الأول. والله يتقبل منكم والله أعلم

2. من جاء متأخرا أثناء الخطبه فلا ينبغي له أن يقتحم رؤوس الناس ليصل إلى الداخل. بل عليه أن يصلي حيث انتهت الصفوف. والله أعلم

3. على كل حال وإن ذكر العلماء بعض الحكم من ذلك إلا أن ذلك يبقى أمرا تعبديا:
تعبدا علينا الإمتثال............وما لنا التنقير والجدال

4. لا ينبغي التسليم على المشتغل بصلاته أو وضوؤه. والله أعلم

5. من دخل أميال الوطن وكان قادما من سفر ، فلينظر إلى صلواته في سفره. فإن صلى صلوات قصرها فله أن يصلي في الأميال قصرا. وإن لم يقصر في السفر فلا يصح له أن يقصر في الأميال. وفي المسالة قول بجواز القصر في أميال الوطن وقيل بالتخيير والمعمول به القول الأول والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
-شخص سرق ثمار من ضواحي غيره وهو الآن تاب ويريد أن يرجع لهم حقوقهم فهل يصح له أن يرجع لهم بدل الثمار أموال , وهل عليه أن يقدّر ثمن تلك الثمار ؟

-هل هناك فارق في مقدار أجر صيام الأيام البيض من كل شهر وصوم الأثنين والخميس من كل أسبوع , وأيهما أكثر أجرا ؟

-أثناء الأستدراك هل يجب أعادة التحيات في الركعة التي لم ندرك الركوع فيها مع الأمام أم أنه نعيد السجود فقط ؟

ولكم جزيل الشكر ..
1. الأصل أن يعيد ما سرقه فإن لم يكن عنده فبمثله فإن لم يكن فيدفع قيمته والله أعلم
2. صوم أيام البيض وصوم الإثنين والخميس من كل أسبوع كل منهما فيهما فضل كبير جدا والله أعلم.
3. لا يجب إعادة التحيات. فاللازم إعادة الفاتحه والسوره إن كانت من الصلوات التي يقرأ فيها بشيء من القرآن. وكذلك يلزم إعادة الركوع والسجود. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة namo
اذا كان رجل يرتدي خاتم من الحديد، فهل يجب خلعه عند الصلاة؟
نعم لورود النهي عن لبس الآنك والشبه في الصلاه كما في حديث الربيع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خالد المحرزي 78
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد ،،،،
شيخنا الجليل نرجو التكرم بالمساعدة في الاجابة على هذه التسأولات ولكم جزيل الشكر ..
1- اذا حضرت على المصلين وهم في جماعة وادركت الامام وهو يقراء اخر ايايتين من القرآن في الركعة الثانية وركع هل اعيد الركعة كاملة اواعيد قراءة الفاتحة ؟؟؟؟؟؟؟؟
2- هل الاكتفاء عند غسل الجنابة يستحب غسل الجسم على صيغة الوضوء طبعا بعد اغمار الجسم بالماء لاني اطلعت على تلقين الصبيان فيما يبين غسل الرجل اليمنى من الجهة اليمنى ومن ثم من الجهة اليسرى وكذلك يسرى هذا الامر على سائر الجسم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
3- هل يجوز ان تسأل الله تعالى ان يريك آية لكي يطمئن قلبك أو تكون لك ثبات في الدنيا كما فعل سيدنا ابراهيم عليه السلام عندما قال لله ارني كيف تحيي الموتى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
1. إذا استمعت من القرآن ما يجزي فأعد الفاتحة فقط وإلا فعليك أن تأتي بسورة معها. والله أعلم
2.غير واضح
3.لا مانع

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
شيخي/
الحديث الذي يروى عن الرسول(إن أبغض الحلال عند الله الطلاق)
هل هو ضعيف؟ وما معنى ضعيف ! هل يعني أنه لا يجب العمل به؟
هو ليس بحديث ، وإن شاع وذاع بين الناس بأنه حديث. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجاهل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
أما بعد فنأسف على الازعاج ....
ولكن بعض الأخوات و تسأل
1- امرأة عليها دين ، وعندها مجموعة من الحلي تجب فيها الزكاة . فهل تسقط الزكاة بوجود الدين أم لا؟؟
عليها أن تسقط من الزكاه بمقدار ما حان أجله من الدين و إلا فالزكاة واجبة في كل المال أي إذا لم يحن أجله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة هزاع أبو زهرة
جزى الله طارح الموضوع خيرا .. وعوضه أجرا ..

لدي سؤال فكري أبحث له عن إجابة :

عندما يتحدث البعض عن الحرية .. يتحدث عنها ويوضح معناها عن طريق
المقارنة بين حدود المفهوم الإسلامي والمفهوم الغربي لها !!
وأنا لا أعترض على هذه الطريقة ..
ولكن أفضل أن يكون هناك مفهوم إسلامي مستقل للحرية بدون الحاجة إلى اللجوء للمقارنة !!


1 ـ أبحث عن تأصيل ( من الكتاب والسنة ) للمفهوم الإسلامي للحرية .
2 ـ هل هناك ( حرية فردية ) في الإسلام ؟؟!



أنتظر الإجابة .


الله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أسد النصر
* شهادة الأب في في إثبات جريمة الزنى ، هل تعتبر كبقية الشهود أم تختلف عن الشهادات الأخرى ؟؟؟
ولكم جزيل الشكر والتقدير .
شهادة الأب كغيره من الشهود ليس له اعتبار خاص وذلك من أجل إقامة الحد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة namo
هل الشعيرات الموجودة اسفل الفم و المنفصلة عن اللحية تعبر جزء من اللحية؟ و هل يجوز حلقها؟
في الشعيرات التي تحت الشفة السفلى خلاف بين العلماء. فبعضهم قال هي من اللحيه وبعضهم قال ليست منها. وعلى القول أنها من اللحيه فلا يصح حلقها .والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
شيخي/
من قام بتسمسة أسماء سور القرآن؟

في كتاب رياض الصالحين لأبي زكريا النووي الدمشقي بالتحديد ص312 في باب الحث على السور وآيات مخصوصة توجد أحاديث منها:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في (قب هو الله احد) والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن.

وفي رواية أخرى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أيعجز أحدكم أن يقرأ بثلث القرآن في ليلة، فشق ذلك عليهم وقالوا:أينا يطيق ذلك يا رسول الله؟فقال: (قل هو الله أحد) تعدل ثلث القرآن.

راوي هذه الأحاديث هو البخاري.
س/ هل هذه الأحاديث صحيحة ؟؟؟
السؤال الأول غير واضح

والأحاديث التي جاءت في فضل سورة الإخلاص وأنها تعدل ثلث القرآن فبعض أهل العلم صححها وقال بثبوتها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
إمرأه أحبت شخصا أخر وهي متزوجة ، فما حكم الشرع في ذلك
وإن طلبت الطلاق ، فما الحكم الشرعي ؟
ولماذا قبلت بزوجها الحالي إذا؟ وعلى كل حال إن كرهت زوجها مثلا فلها أن تطلب بالطلاق وأن يتخالعا بالشروط التي يتفقون عليها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دعاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~

ما هي الطريقة الصحيحة لمعرفة ~ وحساب الثلث الأخير من الليل..؟.

هل نطرح وقت المغرب من الفجر...~ وناتج الطرح يقسم على 3 ..
ونضيف الناتج لوقت المغرب ... وفنحصل على الثلث الأول...! وهكذا,,

وسؤال أخر /
عن صلاة المرأة في مكان عام~ كصف دراسي..أو مكتب...~لأنني صليت وعلقت علي أحد الأخوات بأن صلاتي باطلة لمرور رجل من المكان ...؟


جزاكم الله ألف خير~
تحسب عدد الساعات من غروب الشمس وحتى طلوع الفجر وتقسمها على ثلاثه. فتعرف بذلك الثلث الأخير. والله أعلم

2. المرأه لا يجوز لها أن تصلي في مكان عام يراها فيها الرجال الأجانب.وعلى كل حال، إن كان ذلك المكان الذي صليتي فيه ساترا فعسى أن يتقبل الله منك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الونيس_
السلام عليكم أخي الكريم الجيطالي


لو تكرمت يا شيخنا عني ثلاثة أسئلة:



1- هل يمكن للمرأة أن تصلي مع زوجها جماعة في حالة تعذر قرب المسجد


من المنزل / أو في حالة عدم وجود مسجد مثل بلد غير المسلمين


وكيف تكون وضعية الصلاة إن كان نعم؟




3- هل يلزم المرء أن يصلي صلاة الجمعة في سفره ( خارج بلده للدراسة أو

للعمل بصفة مؤقته)؟




4- أين يمكن أن أحصل على تيسير التفسير ( نسخة رقمية على الإنترنت)


و إن تعذر من أيّ مكتبة ؟ ولكم جزيل الشكر




..
1. لا مانع من أن يصلي الرجل بزوجه إن كان من عذر. وتصف المرأة خلفه وقيل على يمينه. وكلا القولين في المذهب. والله أعلم
2. لا. لا تجب صلاة الجمعه على المسافر. ولكن السعي إليها فيه فضل كبير . فلا ينبغي التهاون في أدائها بالنسبةة للمسافر وإن كان ذلك لا يلزمه. والله أعلم

3. لا أدري إن كان يوجد نسخة ألكترونية لتيسير التفسير للشيخ القطب. ولكن تستطيع أن تشتري النسخة المطبوعه بثمن زهيد من بعض المكتبات كمكتبة التراث أو الأوقاف. والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة The Moon Life
أفتونا جزاكم الله خير في حكم من يعمل في البنوك، على علم بأن هذا الشخص لديه ديون ولا يستطيع ترك العمل حيث لا يوجد طريقة أخرى لسداد دينه سوى العمل حيثما هو وإلا فإن الإجراءات القانونية ستطبق عليه لسداد دينه.
إن كانت هذه البنوك تتعامل بالربا فلا يصح العمل فيها. ومن وقع في ذلك فعليه أن يتخلص منه ومن صدق مع الله توبته، فالله أولى برعايته والتيسير له.
"ومن يتق الله يجعل له مخرجا"
"ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا"
"ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا"

والله المستعان.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة azaz
بارك الله فيك شيخي. بانسبة لسؤالي الأول
من الذي سمى سور القرآن؟
أقصد من أطلق الأسماء على السور مثلا: البقرة، الأنعام، النساء الخ... هل نزلت هذه التسميات مع الآيات من قبل الوحي؟؟ أم سماها الرسول أو الصحابة؟

بعض أهل العلم يرى أن الذي سمى سور القرآن بأسمائها إنما هو الله- سبحانه- وهذا ما يقال عنه: إن أسماء السور توقيفية، أوقفنا الله عليها فليس لنا أن نتقدم عليها أو نتأخر بتغيير أو بتبديل إلا على سبيل بيان أمر معين في السورة أو أن السورة ركزت على موضوع ما .فبعض العلماء أحيانا يقولون على بعض السور: إنها سورة كذا، كما قالوا على سورة طه: إنها سورة موسى؛ لما فصل الله تعالى في هذه السورة من خبر نبيه موسى- عليه السلام- ولأن موسى هو الكليم فقال بعض العلماء: سورة الكليم، أما الاسم التوقيفي الذي أوقفنا الله عليه وعرفت به السورة من لدن عهد النبوة إلى الآن، إلى أن تقوم الساعة وثبتت به في المصاحف هو اسم "طه".

وبعضهم قال أنه لا يوجد نص عن رسول الله،عليه الصلاة والسلام يدل على تسمية السور جميعها، ولكن ورد في بعض الأحاديث الصحيحة تسمية بعضها من النبي، عليه الصلاة والسلام، كالبقرة، وآل عمران، أما بقية السور فتسميتها وقعت من الصحابة – رضي الله عنهم -.

وبعضهم قال : أن السور سماها الصحابه ولكن كان ذلك بتوقيف. أي سموها بإشارة وأمر وإرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجاهل
عليها أن تسقط من الزكاه بمقدار ما حان أجله من الدين و إلا فالزكاة واجبة في كل المال أي إذا لم يحن أجله
هي عليها قسط شهري فما الذي يسقط
وجزاك الله خير الجزاء...
إذا تسقط من المبلغ الذي عندها بمقدار القسط الشهري الذي ستدفعه في وقت أداء الزكاه وتزكي الباقي.
بالمثال يتضح المقال:
لو كان عندها 3000 ريال وحال عليه الحول في رمضان. وعليها مثلا دين تدفعه أقساطا كل قسط 200 ريال. إذا تسقط 200 ريال من المبلغ وتؤدي زكاة 2800 ريال فقط.

والله أعلم

[QUOTE=قاهر الشر]
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
1. الأصل أن يعيد ما سرقه فإن لم يكن عنده فبمثله فإن لم يكن فيدفع قيمته والله أعلم
عفوا لدي أستفسارات أخرى متعلقة بسرقة الثمار :
- أذا عفا عنه صاحب الثمار فهل يلزم منه أرجاع الحق , وهل يلزم منه تقدير كمية تلك الثمار وما المقصود ( بمثله ) هل في الطعم أم ماذا ؟
إذا عفا عنه صاحب الحق فيسقط عنه الأداء ولا شيء عليه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزا الله القائمين على هذا الموضوع خير الجزاء

سوالي هو :
هل يجوز للمرأه ان تصبغ شعرها من اللون الاسود الى لون غير تزيننا للزوج
لا. لا يجوز لأن ذلك يعد من تغيير خلق الله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جرْول بن نهْشل
السلام عليكم ،،،

فضيلة الشيخ ، المشهور أن المرأة تصلي بصلاة زوجها إتماماً أو قصراً ...
ولكن أحياناً المذهب الذي يتعبد به الزوج ، يقضِ بأن تكون مسافة القصر مثلاً 80 كيلو متراً أو أكثر ،
وكذلك يقضِ بإتمام صلاة المسافر بعد ثلاثة أيام أو بعد اسبوع من سفره ،
السؤال / في هذه الأحوال كيف تصنع الزوجة ، إذا كانت مصاحبة للزوج في سفره ؟؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وسؤال ثاني ، في موضوع ثان !!
عند جمع الصلاتين في السفر ، هل يجب أن يكون هذا الجمع ؛ جمع تقديم أو جمع تأخير ، فقط ،
أم يستطيع المسافر أن يجمع بين الصلاتين , حتى في منتصف الوقت مثلاً ، بين الظهر والعصر ؟؟؟

وجزاكم الله خيراً .
1: بسبب تزاحم أراء أهل العلم في مسئلة السفر ، فيقال لا يلزمها متابعته.
2:- المسافر له أن يجمع من أول وقت الأولى وحتى آخر وقت الثانيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
شكرا للاخوه الاعزاء
................................
1- اتصل بي أحد الاخوة السماسره و عرض عليي شراء ارض بقيمة جيده ولنقل مبلغ س... فوافقت و حجزت الارض و اتفقنا على التنازل بعد اسبوع ,,, بعد حوالي 3 ايام اتصلبي نفس الشخص و عرض عليي بيع الارض بفائده فلنقل بقيمة س + 100 ريال علما بأني لم ادفع مقدم او قيمة الارض .. فوافقت .. ما حكم هذه البيعه ؟؟

2- عندي ابن يبلغ من العمر سنه و نصف .. في بعض الاحيان عندما اصلي في البيت يمر من أمامي .. فما حكم الصلاه ؟؟


وجزاكم الله خيرا
1. إذا كنتم قد اتفقتم وليس مجرد نية وتم البيع والشراء وإن كان شفهيا وكذلك وإن كان لم يتم دفع المبلغ بعد وقد عرفت حدود الأرض التي تريد شرائها ووقفتم عليها فلا مانع من أن تبيعها بأي مبلغ شئت. فالمعامله صحيحه ولا مانع منها والله أعلم.

2. مرور الطفل لا يؤثر في الصلاه ولك أن تمنعه بيدك من المرور بين يديك وأن تصلي. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aymen_tn
السلام عليكم
اباضي من تونس
هل أن المسيح الدجال حقيقة أم خيال ؟
وهل أن عودة سيدنا عيسى حقيقة ؟

أرجو الاجابة و جازاكم الله خيرا
هذه القضية أشبعت نقاشا هنا في السبله والجواب عليها يحتاج إلى شيء من التفصيل. فلكل مقام مقال. ولعلك تفتح موضوعا مستقلا في سبلة الحوار الديني وسيأتيك الجواب من جميع الأخوه بمشيئة الله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة angina
السلام عليكم
هل تسقط سنتي المغرب والعشاء عند جمع الصلاتين ؟وكم تصلى الوتر؟
نعم تسقط والوتر يجزي ركعة واحده والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
السلام عليكم: وبارك الله فيكم
هل الاستبراء بعد البول واجب؟ وهل يجب أن يمشي الإنسان بعد البول خطوات إذا كان بوله لا ينقطع إلا بهذا؟ وهل يجب عليه التنحنح إذا كان يظن أن ذلك يقطع بوله؟
أم أن هذه الأمور كلها من المستحبات؟ ويجوز للإنسان أن يقوم بعد البول مباشرة ؟
بعض أهل العلم قال بوجوب الإستبراء. فإذا ما يقوم الواجب إلا به فهو واجب حسب تقرير الأصوليين.
والكثير من علمائنا يقولون بعدم الوجوب ولكنه مندوب إليه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بهاء
هل يجوز لعب كرة القدم مع من يبدي شيئا من عورته بلبس لباس لا يستر العورة من السرة للركبة وكيف أرد عليه إذا قال لي بأن في المسألة أقوال وأيضا إذا قال أنا ألعب معهم ولا أنظر إلى عوراتهم وإنما إلى الكرة وما ذا تنصحه هل يتركهم أم ماذا
أفدنا جزاك الله خيرا
هذه فتاوى لسماحة الشيخ الخليلي في لعب كرة القدم


السؤال

هل توجد شروط معينة للعب كرة القدم ؟

الجواب :
الأصل في اللعب ما لم يكن ذا فائدة هو ممنوع شرعا إلا إذا كان ذا فائدة ، فإذا كان من أجل ترويض الجسم وتقوية الجسم فذلك ، وفي هذه الحالة لا بد من أن يكون ساتراً لعورته ، وأن يكون من حوله ساترين لعوراتهم ، وأن لا يكون ذلك على حساب عبادة كالصلاة ، بحيث لا تفوت الصلاة من أجل كرة القدم ، وأن لا يكون هنالك سباب ما بين اللاعبين إذا كانت هناك مباراة ما بين الجانبين ، وأن لا تكون هنالك ضغينة أيضاً بينهم بحيث لا يكون هذا اللعب سبباً لوجود ضغينة وأحقاد تتأجج بين الجانبين إن فاز فريق على فريق آخر ، وأن لا يؤدي ذلك إلى التحريش بين الجانبين بحيث تتعصب لهذا الفريق طائفة وتتعصب للفريق الآخر طائفة أخرى فذلك كله مما يجب تجنبه ، والله تعالى أعلم

السؤال

في بعض الأحيان يمارس البعض لعب كرة القدم فليس الجميع يلتزم بلبس الملابس الساترة للعورة من السرة إلى الركبة ، فما حكم الذين يلتزمون بذلك في لعبهم مع أولئك الذين لم يلتزموا وهل ينطبق عليهم الحديث ( لعن الله الناظر والمنظور إليه ) ؟

الجواب :
ليس للإنسان أن يبدي عورته ولا أن ينظر إلى عورة غيره ، ففي الحديث : لعن الله الناظر والمنظور إليه ، وعليه فلا بد من دفع هذه المفسدة ، فإن استطاع أن يغير المنكر فليغيره وإلا فليمسك بنفسه ولا يشارك هؤلاء الذين يبدون عوراتهم ، والله تعالى أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سرنديب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
نحن طلبة خارج السلطنه(دوله غير عربيه) دراستنا تمتد من 4-5 سنوات وقد تزيد على ذلك,كلاً على حسب مبتغى العلم.
سؤالي هو:-
في خلال هذه المدة هل يجوز لنا نحن الطلبه بالقصر والجمع في كل الصلوات,وقد اختلفت الاراء من بعض الشيوخ في ردودهم.
ارجو التوضيح بالدليل, وماذا يتوجب علينا في هذه الفتره؟؟؟؟
وجزاكم الله ألف خير.
بما أنك مسافر لفترة معينه وأنت لا تنوي إتخاذ تلك الدولة وطنا، فيجب عليك قصر الصلوات.فالنبي صلى الله عليه وسلم قصر صلواته في مكه عندما ذهب للفتح وكانت مدة إقامته 15 يوما أو أكثر بقليل. والأفضل الإفراد لا الجمع وإن كان الجمع جائزا. أي أقصر الصلاه ولكن صلي كل صلاة في وقتها. لأن:-

الفضل للمقيم في الإفراد...........والجمع للمجد في الترداد

وإن صليت خلف إمام مقيم فصلي خلفه تماما لوجوب متابعة الإمام والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة angina
وهل ينطبق ذلك سواء كنا مسافرين في الطريق او مستقرين مع عدم اتخاذ المكان موطنا لنا؟؟
بارك الله فيك
نعم. فبمجرد جمعه للعشائين تسقط السنن. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة العاشق الولها
السلام عليكم
عندي سؤال تاعبني
في حد من الاصدقاء فاتح محل لبيع الهواتف النقاله المهم
هو يقدم خدمه والا هي اضافة برامج ونغمات واللعب الى الهاتف النقال فهل اضافة النغمات امره شرعي وما فيه اي مخالفه شرعيه
ننصحه بعدم الإشتغال بمثل هذه الأمور لما فيها من مخالفة شرعية بإضافة تلك النغمات الموسيقيه. لعله يستبدلها باناشيد إسلاميه أو ما شابه ذلك من الأمور الحسنه. والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طالب رزق
عندي سؤال أرجو التكرم علي بالإجابة
ما حكم خصاء الحيوانات (الأغنام) ، مع العلم أن في خصائهن مصلحة للإنسان ، إذ أن الإنسان يترك ذكرا واحدا ليؤدي الوظيفة التناسلية في القطيع ، فمن الصعب جدا ترك أكثر من ذكر في القطيع الواحد ، بينما يقوم بخصاء بقية الذكور لأنه من المعلوم أيضا أن التيس المخصي يكون أكثر لحما وأوفر شحما.
أفيدونا مأجورين
لا مانع من ذلك. والنبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين موجوئين أي "مخصيين" والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
*ما حكم لبس المرأه للبنطلون الواسع الذي لا يظهر مفاتن المرأه على ان يكون مصحوبا بقميص طويل يصل الى الركبه ... ؟
إن كان ساترا فضفاضا غير مشخص للجسد ولا مبد لمفاتن المرأة فلا يمنع. ولكن أيضا ينظر في مكان استخدامه. فمثلا معنا في عمان، لو لبست إمرأة مثل هذا اللباس وإن كان ساترا فضفاضا غير مشخص للجسد ولا مبد لمفاتنها لأصبحت مضنة للريبة والشك بسبب مجانبته لعرف الملابس هنا فينبغي تجنبه. ولعل هذا النوع من اللباس يكون لا مانع منه في مناطق أخرى في العالم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة opo
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الجيطالي

ما حكم الرجل في لبس خاتم من الذهب الأبيض

وهل في الأحجار الكريمة أسرار وأرزاق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
والجواب: حكم الذهب الأبيض يعطى حكم الذهب الأصفر من حيث منعه على الرجال ومن حيث وجوب الزكاة فيه. والله أعلم

والأرزاق بيد الله تعالى. والله جل وعلا يهب ما يشاء لمن يشاء ويضع أسراره حيث يشاء. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 05/08/2006 الساعة 10:52 AM
  #113  
قديم 15/04/2006, 09:44 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خلادي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عندي سؤال يتعلق بالصلاة وفوات وقتها

إذا نمت عن صلاة الفجر وصحوت الساعة الثامنة أو العاشرة مثلا ، هل تصليها في أي وقت؟
أم تنتظر الى اليوم الثاني وتصليها في الغد؟ وماذا لو استيقظت الساعة الواحدة ظهرا ، أي بعد دخول صلاة الظهر ، كيف ستقضيها؟

وكذلك بالنسبة لبقية الصلوات الظهر او العصر مثلا.
من نام عن صلاة أو نسيها ثم تذكرها فليصلها فذلك وقتها. أي يصلها في الوقت الذي تذكرها فيه ولا ينتظر إلى وقت الصلاة الأصلي من اليوم التالي. إلا إذا كان ذلك الوقت مما يحرم فيه الصلاه فلينتظر حتى يدخل الوقت الجائز. ومن تذكر الفائته في وقت صلاة أخرى فليأت بالفائته ثم الحاضره. والله أعلم
  #114  
قديم 09/05/2006, 07:57 AM
أ.الكندي أ.الكندي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/07/2003
الإقامة: سلطنة عمان
المشاركات: 520
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
بعض أهل العلم يرى أن الذي سمى سور القرآن بأسمائها إنما هو الله- سبحانه- وهذا ما يقال عنه: إن أسماء السور توقيفية، أوقفنا الله عليها فليس لنا أن نتقدم عليها أو نتأخر بتغيير أو بتبديل إلا على سبيل بيان أمر معين في السورة أو أن السورة ركزت على موضوع ما .فبعض العلماء أحيانا يقولون على بعض السور: إنها سورة كذا، كما قالوا على سورة طه: إنها سورة موسى؛ لما فصل الله تعالى في هذه السورة من خبر نبيه موسى- عليه السلام- ولأن موسى هو الكليم فقال بعض العلماء: سورة الكليم، أما الاسم التوقيفي الذي أوقفنا الله عليه وعرفت به السورة من لدن عهد النبوة إلى الآن، إلى أن تقوم الساعة وثبتت به في المصاحف هو اسم "طه".

وبعضهم قال أنه لا يوجد نص عن رسول الله،عليه الصلاة والسلام يدل على تسمية السور جميعها، ولكن ورد في بعض الأحاديث الصحيحة تسمية بعضها من النبي، عليه الصلاة والسلام، كالبقرة، وآل عمران، أما بقية السور فتسميتها وقعت من الصحابة – رضي الله عنهم -.

وبعضهم قال : أن السور سماها الصحابه ولكن كان ذلك بتوقيف. أي سموها بإشارة وأمر وإرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم . والله أعلم
بارك الله فيك شيخي
  #115  
قديم 16/05/2006, 07:03 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
جزاك الله خيرا
أخي العزيز: هل أنا مطالب بتفتيش الذكر بعد الاستنجاء 00 علما كلما فتشت وجدت شيئا من الرطوبه00 فما أدري هل هي رطوبه أو بقايا بول أو وسوسه0
وجزاكم الله خيرا
لقد تقدم في جواب سابق بأن الإستبراء ليس بواجب عند كثير من أهل العلم ولكنه مندوب إليه. وبعض أهل العلم قال بالوجوب. فيندب إلى ذلك ويكون بعصر الذكر حتى يخرج ما تبقى فيه من قطرات وبعد ذلك فلا داعي للتفتيش فلعل ذلك من الوسوسه التي ابتلى بها كثير من الناس وخاصة في الوضوء والإستنجاء. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القعقاع بن عمرو
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته:
شيخي الكريم/

1- ماذا عن تأخير صلاة العشاء حيث أن الشياب لدينا دائمًا ما يحثون على تأخير صلاة العشاء في جماعة المسجد وأن الرسول قال: لولا أشق على أمتي لأخرت صلاة العشاء إلى....(بما معناه والله أعلم في نص الحديث). كذلك فأنهم لا تقعدون للدعاء بعد صلاة المغرب بل يستعجلون في أداء سنة المغرب قبل العتمة، فما السبب في ذلك وهل هذا صحيح؟؟؟؟؟

2- يلاحظ في أيامنا هذه أن الناس أصبحت لا تأذن في وقت الأذان ولا تقيم الصلوات في أوقاتها فيأخرون مثلاً صلاة العصر وصلاة الظر عن الوقت المفروض إقامة الصلاة فيها بحجة رجوع الناس من العمل ، وكذلك الأذان ، أفلا يخالف هذا قوله تعالى: (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابًا موقوتا)؟؟؟
1. من السنة أداء الصلاة في أول وقتها إلا الظهر فيسن لها الإبراد. وبالنسبة للمغرب، فكثير من أهل العلم يستحبون تعجيل صلاة السنه بعد الفريضه بحجة أنها ترفع مع المكتوبه. وقد ذكر صاحب النثار رواية في ذلك وهي "عجلوا الركعتين بعد المغرب فإنها ترفع مع المكتوبه". ولا يمنع أن يقعد الإنسان قليلا بعد فريضة المغرب حتى يأتي ببعض الأوراد الثابته. ففي ذلك أيضا خير. والله أعلم.

2. مراعاة جماعة المسجد شيء حسن والأفضل أداء الصلاة في أولها. وما دامت الصلاة تقام في الوقت الشرعي فصلاتهم صحيحه بمشيئة الله. والآية المذكورة إنما هي في الأوقات المحددة شرعا للصلوات وليس في وقت الجائز ووقت الفضيله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
جزاكم الله خيرا ...

سؤال:
اذا دخلت المسجد و الجماعه في التحيات الاخيره .. هل تستدرك ام تنتظر و تصلي مفردا او تنتظر جماعه اخرى ؟؟

سؤال 2 :
اذا استدركت والامام يقرأ سورة بعد الفاتحه .. و لحقت على ايه واحده مثلا فهل تقرأ سوره بعد الفاتحه عند الابدال ؟

شكرا
1. نعم تستدرك حتى تنال أجر الجماعه. إلا إن كنت تأمل أن يحضر أحد المصلين أو أكثر وتنتظرهم لتصلوها في جماعه فذلك لا حرج فيه. والله أعلم

2. إن كانت تلك الآية تامة المعنى فتجزيك، وإلا فأت بسورة بعد الفاتحه عند الإستدراك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم :
- أريد توضيح تام في كيفية أداء صلاة الضحى , عدد ركعاتها , فصل أم وصل , وهل يصح أن تكون أربع ركعات وصل ثم أربع ركعات وصل فتكون ثماني ركعات , ومتى يكون وقتها بالتحديد ولو يكون التحديد بالساعة أفضل ؟

- أذا أردت أن أصلي ركعتين بعد صلاة العشاء فهل أصليهما قبل الوتر أم بعده وهل أصليهما مباشرة بعد السنة أو في أي وقت ؟
هي صلاة أول النهار...............بعد ارتفاع الشمس في المقدار
بقيد رمح قدروا وذكروا.............قبل انتصافه لمن يؤخر
وأفضل الوقت لها يقال..............من بعد ما قد ترمض الفصال
أقلها قد قيل ركعتان..................لمن أراد الفضل يجزيان
وقيل في أكثرها اثنتا عشر...........ولم يرد بزائد عنها خبر
بل جاء في أصح ما قد نقلا..........صلا ثمانا وعليه عولا
وذاك في مكة عام الفتح...............في بيت أم هانيء للنجح
ومن يصليها فقد أصابا ..............صلاة داوود وقد أنابا

فالضحى هي صلاة تصلى بعد طلوع الشمس. إذا صليت بعد الشروق مباشرة فتسمى "الشروق" أو "الإشراق". وإن صليت بعد ما ترتفع الشمس قيد رمح وهو ما يقارب ربع النهار، فتسمى الضحى. وأخر وقت لها قبل زوال الشمس أي قبل الظهر بقليل. أقل ركعاتها قيل ركعتان. وقيل أن أكثرها اثنتا عشر ركعه. ولم تأت رواية تدل على الزيادة من ذلك. بل أصح من نقل عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلاها ثمان ركعات في بيت أم هانيء في عام الفتح. ويجوز فيها الوصل والفصل. والله أعلم


2) لا صلاة بعد الوتر. فمن أراد أن يأتي بشيء من النوافل فليأتي بها قبل الوتر ولا مانع من تأخير التنفل. فلا يلزم أن يكون بعد السنة مباشره. بل الثابت تأخير التنفل إلى ثلث الليل الأخير ومن ثم تصلى الوتر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة The Moon Life
إلى الفاضل الشيخ الجيطالي:
أفيدونا في حكم من طلق زوجته وقال لها أنت حرام علي و حلال على غيري، مع العلم أن هذا الرجل كان تحت ضغط نفسي وعقلي شديدان مما جعله لا يعي عواقب ما فعله في تلك اللحظة وقد تندم على ما فعل.
الرجل كان متزوجا وقد نوى الزواج من أخرى نتيجة تشجيع رفقة السوء وقد ذهب وخطب ودفع المهر لفتاة تصغره بثلاثين عاما، وبمعارضة زوجته وأبناءه ذهب وأعتذر لوالد الفتاة وأسترجع المهر ودفع لهم أكثر من الفين ريال كإعتذار للرجوع عما نوى، ولكن أصحابه ورفقة السوء كانوا يتغامزون ويتقولون عليه وبعض أخوته أيضا ويقولون له لقد أنزلت راسنا للقاع لأنه تراجع عن كلمته وذلك حفاظ على بيته وأبناءه، ومع كثرة القيل والقال أحس أن زوجته ( لأنها كانت أشد المعارضين) هي سبب ما هو فيه من موضع سخرية لكل من هم حوله وفعل ما فعل.
على العلم من أن زوجته ما زالت في ذروة نشاطها، ولديه من الأبناء ما يتعدى إثني عشر أبقاهم الله.
ما الحكم إذا كانت هذه ثاني طلقة؟
وما الحكم إذا كانت ثالث طلقة؟
وكيف يقع الطلاق هل بوجود شهود في حال وقوعه أم لا يشترط؟
وما الحكم إذ لم يعلم او يذكر إذا كانت هذه الطلقة الثانية أو الثالثة حيث أن زواجهم تعدى الثلاثين عاما؟
وجزاكم الله خيرا.
نتمنى من هذا الزوج الأرعن أن يتصل بمكتب الإفتاء ليستفصله مشائخ العلم في قضيته.والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دموع دامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤال حول دجاج الوطنية فيما إذا كان يذبح حسب الشريعة الاسلامية أم لا؟؟

أرجو الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
اللحوم التي جاءت من دولة مسلمة فالأصل فيها أنها حلال إلا إذا ثبتت حرمتها. وما جاء من دول كافرة فالأصل فيها الحرمه ما لم تثبت حليتها. ومع ذلك الإنسان يؤمر أن يتقي الشبهات. ومن وقع فيها فكأنما وقع في الحرام. كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه.

وذو احتياط في أمور الدين............من فر من شك إلى يقين
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فجارا
شيخنا الجليل,

ما حكم استخدام جوز الطيب مع بهارات الطعام؟؟

أفيدونا جزاكم الله خيرا
أولا : لا داعي لمثل هذه الألقاب الرنانه. نحن ما زلنا نحبو على بساط العلم. والشيخ من يدب دبيبا.
ثانيا: الذي أعلمه أن جوز الطيب مسكر. والمسكر قليله وكثيره حرام. فينبغي عدم استعماله في المأكل والمشرب. وفي غيره ما يغني. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نذرت نذرا ان ان حص كذا بتبرع بخمس مائة ريال لوجه لله
لم اخصص في نذري اي شي ولكن عقدت نيه ان اتبرع بالبعض لمسجد في منطقتنا
واقربائي الفقراء. وما زلت على ما عقدت

المهم انا اود ان اذهب الى العمرة وقررت ان اخذ اخي واختيَ معي وهم اصغر مني
فهل يجوز لي ان يكون بعض تكلفة ذهابهم من النذر الذي نذرته.


جزاك الله خير
من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه. فعليك أن تفي بنذرك وتسارع إلى ذلك وعليك أن توصي به قبل أن يفاجئك الموت. وبالنسبة لسؤالك: فإن كان أخوك وأختك من الفقراء المحتاجين فلا مانع أن تنفق عليهم من ذلك النذر. وأما إن كانوا بخلاف ذلك فلا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة لوكااس
سؤال: ما هو حكم جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعه في السفر؟ و هل هناك مسائل يجب مراعاتها في هذا الأمر؟

شكرا
لا مانع من ذلك بالنسبة للمسافر وخاصة الجاد في السير وإن كان المسافر لا تجب عليه الجمعه لكنه يندب إليه أدائها إذا حضرها . فله أن يجمع بين الجمعة والعصر. والإفراد أولى بالنسبة للمسافر المقيم.

فالفضل للمقيم في الإفراد..........والجمع للمجد في الترداد
وإن يشا الإفراد أو أن يجمع.......فالجمع والإفراد كل يسع

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الجنوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال: نعلم أن الصلاة المنسية تؤدى متى يتذكرها صاحبها
ولكن هل له أن يؤجلها إذا كان في حالة إرهاق ومشقه ؟


وجزاكم الله ألف خير
العلماء لا يرخصون في التأجيل.فلا بد أن يأتي بها عندما يتذكرها. فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول "من نام عن صلاة أونسيها ثم تذكرها فليصلها فذلك وقتها". إلا إن تذكرها في الوقت الذي تحرم فيه الصلاه فلا بد أن ينتظر حتى يزول العذر ومن ثم يباشر أداء تلك الصلاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الشاهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال : أمراة تعاني من مرض في الرحم مما سبب لها نزيف دم شبه متواصل حتى تكاد لا تفرق بين وقت الحيض من النزيف كيف تؤدي هذه المرأة صلاتها وصيامها وقراة القرآن الكريم. وبارك الله فيكم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قبل كل شيء أسأل الله تعالى لها ولسائر المسلمين العافيه.
ثم إن هذه المرأه عليها أن تتحرى فترة حيضها المعتاده فتقعد فيها عن الصلاة والصيام وقراءة القرآن وما إلى ذلك من أحكام الحائض. فتعد ذلك حيضا. وأما بقية الأمام فتعدها استحاضه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فرسان الجسارة
هذه أسئلة صاحب لي..

هل الجن مكلفون كالبشر؟ وهل هم مكلفون بالعبادات مثل الصلاة والصوم والزكاة والحج؟ وهل هم مستخلفون في الأرض مع البشر؟

وعندي سؤال آخر:-

ما معنى كلام السالمي في قوله في قصيدة أنوار العقول في التوحيد عندما ذكر قائمة الأسئلة الممنوعة:

إثبات أو جمع سؤالين معا...أو كونه من المحال وقعا..

أعني بذلك ( جمع سؤالين ).لم أفهم المقصود منه..وعسى أن لا ينطبق ذلك على سؤالي الأخير..
أولا فيما يتعلق بالجن وعالمهم ووجودهم وكيانهم، فينبغي أن يعلم أن عالم الجن من عالم الغيب ، لا نعلم عنه إلا ما أعلمنا الله تعالى عنه ، في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم .

وعلى هذا فلا نستطيع أن نتكلم عنهم بشيء إلا بما ورد في النصوص الشرعية ، وما عدا ذلك يبقى خافيا علينا ، قال تعالى : ( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ) الإسراء/36 .

ثانياً :

ينبغي أن يعلم أن الله تعالى أخبرنا عن الجن أو غيرهم من المخلوقات بما ينفعنا ، وما كتمه عنا فلا حاجة لنا في معرفته ، ولو كانت معرفته ضرورية لنا لأخبرنا الله تعالى به ، ولذلك ينبغي عدم التكلف في مثل هذه المسائل ، والبحث عن غوامضها التي لا تعلم إلا بالوحي .

وينبغي أن يكون سؤال المرء عن دينه هو وعبادته ، وعقيدته ، وماذا يفعل . . . إلى آخر ذلك من الأمور الهامة التي أمر بها أو نهي عنها ، حتى يحقق العبودية لله تعالى .

ولنا في صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة ، فإنهم لم يكونوا يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن مثل هذه المسائل التي لا ينفع المكلف علمها ، ولا يضره الجهل بها .

وعلى كل حال، الجن خلق من خلق الله تعالى ، وهم عباد مكلفون بالأوامر والنواهي ، كالبشر ، فمنهم المؤمن والكافر والفاسق ، ومحسنهم يدخل الجنة ، ومسيئهم يستحق العذاب ، قال تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ ) الذريات/56 .

وقال تعالى عن الجن : ( وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً ) الجـن/11 .

وقال أيضاً : ( وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً * وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا ) الجن/14، 15 .

أما تكليفهم بالأوامر والنواهي ، فقد اتفق العلماء على أنهم مكلفون. ولكنهم اختلفوا هل التكاليف التي أمروا بها هي نفسها التي أمر بها البشر سواء بسواء أم أن تكاليفهم تختلف بحيث تناسب قدرتهم وطاقتهم. والله أعلم

والجن لا شك يموتون ، فهم داخلون تحت قوله تعالى : ( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ) الرحمن/26 . والله تعالى أعلم .


وأما ما يتعلق بأنوار العقول، فأرجوا التكرم بمراجعة شرحها أي "شرح أنوار العقول" أو "البهجه" للإمام السالمي -رضي الله عنه-. والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فرسان الجسارة
السلام عليكم ورحمة الله..

عندي سؤال..

من نسي صلاة العصر وتذكرها أثناء أداء صلاة المغرب، فواصل صلاة المغرب مع الإمام ثم صلى العصر قضاء بعد ذلك، لأنه لا يستطيع الخروج من الصف بسبب ازدحام المسجد، وكذلك لأن الإمام قد شرع في الصلاة...فما حكم المسألة في هذه الحالة؟ وهل يعتبر تصرفه صحيحاً؟ وإن لم يك كذلك فماذا عليه؟
لقد أصاب الحق ولا شيء عليه. وبعض أهل العلم قال بأنه يخرج فيأتي بالفائته ثم الحاضره. وهناك بعض الاراء الأخرى في هذه القضيه. والقول الأول مشهور عند كثير من العلماء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الشاهد
أشكرك اخي على الإجابة ونسأل المولى ان يستجيب لدعائكم وهل يمكن ان أطبع إجابتكم واوصلها للمرأه
لا مانع. وإن أردت تصديقها فاذهب إلى مكتب الإفتاء للتصديق عليها وختمها. والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة boasbana
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
ما حكم الذي ياخذ من كل مذهب
رفع الايدي في تكبيرة الاحرام و التشهد من مذهب . ويأخذ الطهارة من مذهب آخر.....الخ
هل يجوز لشخص أن يطبق أحد الاحاديث التي يقرأها ؟
ماهو حدود خروج المرأة من المنزل ؟
هل يجوز للمرأة أن تذهب إلى الطبيب وحدها ؟ أو مع إمرأة أخرى
1. هناك كثير من المسائل يسوغ فيها الخلاف بين العلماء حتى على صعيد المذهب الوحد. فالعبرة بالحق وليس بالمذهب. فما صادف الحق فخذ به وما جانب الحق فدعه. وإن لم تكن عندك الإستطاعة في إستنباط الأحكام وتمييز الصحيح من السقيم فدع ذلك لعلماء عصرك. فلكل قوم هاد . والله أعلم

2. يجب على الإنسان أن يطبق ما أمر به النبي وينتهي عما نهى. والأحاديث منها الصحيح ومنها السقيم. ولا عبرة بكثرة الرواه والمصححين. فلا بد أن يتنبه لهذا. والله أعلم

3 +4:- الأصل أنها يلزمها استئذان الزوج او الولي حتى عندما تخرج من دارها. وإن تعدت حدود السفر فيلزمها اصطحاب محرم لها للحديث الوارد في ذلك. والذهاب إلى الطبيب كذلك يلزمها أن يكون معها أحد محارمها وللضرورة أحكام فيجوز في الإضطرار ما لا يجوز في الإختيار. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا جزاك الله خير يا شخنا

نحن طلبه في بريطانيا واننا في منطقه يقل او يندر المطاعم الحلال
ولكن في بعض الاحيان يكون المطعم حلال ولكن يقدم وجبات حرام اي لحم خنزير وما شابه

كنا ناكل من مطعم الجامعه حيث كتب على الافته ان الدجاج حلال
ولكن قبل عدة ايام قابلة احد الموظفين وقال لي لا تاكل البطاطس المقليه او الدجاج المقلي
لانهم يستخدمون نفس الزيت مع الاطعمه غير الحلال كقلي لحم الخنزير
ولكن نحن الان على مشارف نهايه السنه وقد اكلما من هذا المطعم وبالاخص البطاطس المقليه
فهل علينا اي شي بعد ان عرفنا؟

ان نفس المشكله في كثير من المطاعم فهم يستخدمون نفس الزيت في القلي ولا يغيرونه
فما هو توجيهك لنا
لا حرج عليكم فيما مضى لعدم علمكم بذلك. وأما الان فعليكم أن تجتنبوا تلك المأكولات. والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التعاون
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال تعالى(...الزاني لاينكح الا زانية او مشركه والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك وحرم ذلك على المؤمنين.) صدق الله العظيم
سؤالي : ما هو سبب نزول هذه الايه وما تفسيرها وما هو قول علماء الاباضيه في زواج الزاني بالزانيه.
جزاكم الله خير
والحمــــــد للـــــــــــه
أرجوا التكرم بالرجوع إلى كتب التفسير لمعرفة تفسير الآية وسبب نزولها.
وأما بالنسبة لعلماء الإباضيه فيقولون أنه لا يجوز أن يتزوج الزاني بمزنيته. فمن زنى بإمرأه فليجعل بينه وبينها لجة البحر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجرو بن كليب78
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
لدي سؤال أيها الأخوة الأعزاء:
لدي صديق الله يهديه كان يشرب الخمر(البيرة) وقد حلف عن الأمتناع عن الشرب عندما نوى الزواج وقد حلف بالمصحف الشريف وبرأس أمه إنه لن يشرب ولكن هداه الله قد حنث باليمين وشرب بوسوسة من الشيطان الرجيم ...............فما حكم ذلك وما هي الكفارة الواجبة عليه....؟

تحياتي،،،
على هذا الرجل أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا مما اقترفه من كبيرة شرب الخمر ومن حنثه. ثم بعد ذلك عليه أن يتوب إلى الله تعالى بحلفه بغير الله تعالى. فالحلف بالمصحف وبكل مخلوق لا يجوز أبدا. وكما قيل: أن الحلف بالخالق كاذبا أهون في الإثم من الحلف بالمخلوق. فيلزمه كفارة مرسلة بسبب حنثه.

وبعض العلماء قال لا مانع من أن يحلف الإنسان بالمصحف إن قصد بما فيه من كلمات من أسماء حسنى وغيرها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجرو بن كليب78
جزاك الله الف خير عزيزي:
ولكن ما هي الكفارة المرسلة ممكن توضيح بالتفصيل لو سمحت...........؟

تحياتي،،،
الكفارة المرسلة هي التي جاءت في قول الله تبارك وتعالى ( فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ)(المائدة: من الآية89) ، معنى هذا أن الإنسان مخير بين أن يطعم عشرة مساكين نصف صاع لكل مسكين أي ما يعادل 1كيلو و 25غرام من الأرز او الشعير أو يكسوهم أو يحرر رقبة فإن عجز عن كل ذلك ولم يكن قادراً على شيء من ذلك فهو في هذه الحالة ينتقل إلى صيام ثلاثة أيام . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم يا شيخنا
هل يجوز للمرأة ان تقص شعرها مقدار طول اصبع ؟
وما هي حالات التي يجوز للمراة قص شيء من شعرها؟


جزاك الله خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا شيخنا
لايجوز ذلك. فشعر المرأة كلحية الرجل. وقص شعرها يشرع عند التحلل من الإحرام من العمرة أو الحج وكذلك في الضرورات القصوى كالعلاج أو ماشابه ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القناص المائي
: السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

عندي سؤال

ما حكم الدعاء بعد الصلاة المفروضة
ثبت أن من الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء هو الدعاء بعد المكتوبه. فينبغي للإنسان أن لا يفرط في ذلك. ومع ذلك فهو ليس على سبيل الإيجاب وإنما على سبيل الندب والإستحباب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aziza
هل التبرع بالدم يعتبر صدقة جارية
التبرع بالدم الزائد لإنقاذ نفس أو مصاب فيه خير كثير . الله يعلم مقدار ذلك الفضل. فلينوي المتبرع بذلك الخير والأجر من الله، والله يضاعف لمن يشاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
أتمنى ان التقي معك ان شاء الله مع سيدنا و حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مع النبين و الصدقين و الشهداء في الفردوس الاعلى
آمين آمين آمين
آمين. اللهم استجب. بارك الله فيك أخي الفاضل.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طبيب نفساني
عندي سؤال ولتمنى تجاوبني بتفصيل شوي عنه ما هو حكم سب الصحابة ؟
موضوع سب الصحابه والتجني عليهم رضوان الله عليهم أشبع نقاشا في سبلة الحوار الديني وأورد فيه طائفة من كلام أهل العلم كشيخنا الخليلي أبقاه الله. لعلك تورد سؤالك كموضوع مستقل في سبلة الحوار وسيشبع الإخوة هناك نهمك بمشيئة الله. فلكل مقام مقال. وفقك الله.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة BokaHantes
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
في عندي سؤال، اريد اعرف ماهي الشروط في كتابة التمائم اقصد هنا كتابةايات من القران الكريم فمثلا ما اعرفه انها تكتب على ورق ابيض و بحروف مفرقه ودون تنقيط وقد تكتب في بعض المرات على عاء او صحن لونه ابيض بالزعفران فهل هذا جائز شرعا؟ افيدوني افادكم الله واذا كان عندكم ما تودون ان تضيفوه فساكون شاكرة لكم.
أما بالنسبة للتمائم وما يتصل بها من طلاسم ومن كلمات قد تحتوي على آيات قرآنيه ولكنها قد تحتوي أيضا على بعض الحروف والكلمات الغريبه فالأحوط ترك ذلك خوفا من أن تكون من جملة الشركيات.

واما بالنسبة لكتابة القرآن بالزعفران ومحوه للشرب تبركا مع القطع أن الشافي والرازق هو الله تعالى، فذلك مما لا مانع منه:

فالمحو ما في شربه من باس..........كذاك ذات الحيض والنفاس
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فجارا
أستاذي الجيطالي .. من فضلك وكرمك, عندي مجموعة من الأسئلة سائلا المولى عزّ وجل أن يتقبلها صدرك الرحب:

1. هل يجزي المسح على الخفين اذا كنت مسافر بالقطار او الطائرة؟ سمعت من صاحبي بأن شيخنا القنوبي حفظه الله قال جائز. واعتذر على تكرار هذا السؤال فقد قرأت ما تفضلتم به:
وقد روى المسح على الخفين ** قوم وما صح عن الأمين
فجابر قد سأل الصحابه ** وكلهم بالنفي قد أجابه


ألتبس علي الأمر وأكرر أسفي الشديد, هل يصح الكلام عن الشيخ القنوبي؟

2. صليت المغرب خلف صاحبي فسلم تسليمتين وقال لي بأن الشيخ القنوبي يقول بأن التسليمتين أصح .. وقرأت فيما تفضلتم بكتابته: تسليمتين والشهير وترا, أحسبها من جوهر النظام لنور الدين - رضي الله عنه. هل يصح الكلام عن العلامة القنوبي؟

3. هل هناك أحاديث ضعفها العلامة القنوبي حفظه الله في مسند الامام الربيع بن حبيب - رضي الله عنه - وما هي؟ فيما قرأت بأن العلامة القنوبي قال بأن هذا الحديث المرسل على سبيل المثال لا يصح سندا ولا متنا: "الأحرار من أهل التوحيد كلهم أكفاء إلا أربعة : المولى ، والحجَّام ، والنسَّاج ، والبقَّال". وقرأت في جوهر النظام:

من هاهنا لم يلزم الوليا ** تزويجها إن لم يكن مرضيا
كمثل بقال وكالحجام ** وحائك والمولى في الإسلام

سؤالي: هل يصح هذا الكلام عن العلامة القنوبي حفظه الله؟

أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا كثيرا كثيرا
الذي عليه الفتوى في مذهبنا أن المسافر وغير المسافر يؤمرون بغسل القدمين لا المسح. فالصحيح الراجح أن حقهما الغسل. والله تعالى أمرنا بذلك في آية الوضوء . ولا يجزي المزح إلا في حالات كأن يكون على عضو الوضوء جبيرة مثلا أو كان العضو عليلا وقد يتأثر بصب الماء عليه أو ماشابه ذلك. وكذلك إن عدم الماء أو صعب الوصول إليه مثلا، فحينئذ أيضا يؤمر بالتيمم. فهذه حالات يجوز فيها العدول إلى المسح والتيمم. أما ما عدا ذلك فالمذهب عند أصحابنا غسل الأعضاء. فلا أحفظ كلاما خاصا للعلامة القنوبي حول هذا الموضوع ولا حول التسليمتين والحديث المتقدم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
المشاركة الأصلية بواسطة الجرو بن كليب78
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
لدي سؤال أيها الأخوة الأعزاء:
لدي صديق الله يهديه كان يشرب الخمر(البيرة) وقد حلف عن الأمتناع عن الشرب عندما نوى الزواج وقد حلف بالمصحف الشريف وبرأس أمه إنه لن يشرب ولكن هداه الله قد حنث باليمين وشرب بوسوسة من الشيطان الرجيم ...............فما حكم ذلك وما هي الكفارة الواجبة عليه....؟

شيخي:
تساؤل الأخ جرو (أعلاه) أثار لدي أسئلة تتعلق بالحلف بالقرآن:
إذا وضع الإنسان يده على المصحف وقال أقسم بالله بأنني سأقول الحق (كما هو في المحكمة مثلا)
هل وضع اليد في المصحف ضرورة عند القسم أم بالإمكان أن يقسم بدون أن يضع يده على المصحف؟؟
أحيانا: عندما تريد أن تتيقن من براءة شخص ما من جرم معين تقول له: ضع يدك على المصحف وقل: أقسم بالله أنني لم أفعل. فهل يصح مثل هذا الحلف أيضا؟؟
1)
على هذا الرجل أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا مما اقترفه من كبيرة شرب الخمر ومن حنثه. ثم بعد ذلك عليه أن يتوب إلى الله تعالى بحلفه بغير الله تعالى. فالحلف بالمصحف وبكل مخلوق لا يجوز أبدا. وكما قيل: أن الحلف بالخالق كاذبا أهون في الإثم من الحلف بالمخلوق. فيلزمه كفارة مرسلة بسبب حنثه.

2)
قبل كل شيء علينا أن نعرف أنه لا يجوز الحلف إلا بالله تعالى دون شيء آخر لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت " . ثم إن وضع الحالف يده عند القسم على المصحف ليس بلازم لصحة القسم وليس له أصل في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولكن بعضهم يفعله لتغليظ اليمين ليتهيب الحالف من الكذب . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم :
١- أذا كنت أمشي قادما إلى الصلاة وقد سمعت السورة التي يقرأها الإمام ثم لم أدركهاوأدركت الركوع بعدها هل أقرأ بدلها سورة عند الإستدراك ؟

٢- هل النخامة تبطل الوضوء؟
1. إن لم تدرك ولو آية تامة المعنى بعد تكبيرة الإحرم فأت بما تيسر من القرآن بعد الفاتحه عند قضاء الفائت. والله أعلم
2. النخامه لا تنقض الوضوء إلا إذا اختلطت بدم. ولكنها تنقض الصوم إذا ابتلعها الصائم عمدا. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طبيب نفساني
ممكن تعطيني تفسير لهالحلم واحد من الأهل حلم الرسول بمنامه وكانت تفاصيل الحلم انه الرسول صلى الله عليه وسلم لابس البردة ماله ويروي صاحب الحلم ان الرسول سلم علي انا بأيديه اما هو ما لحق يسلم عليه بس اللهم لمس بردة الرسول على الخفيف وانا احاول من فترة اعرف تفسير لهالحl
"وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين"

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خلادي
السلام عليكم ورحمة الله

عندي سؤال : ما حكم توجه البنت إلى تدرب سياقة السيارات مع رجل كبير فالسن ( رجل متزوج ومحترم ولكنه غير محرم ) هل يجوز؟ حرام؟


وللعلم لا توجد ضرورة قصوى لأخذ رخصة القيادة ، وكما يعلم الجميع المدربات متوفرة

فما الحكم في هذا ؟
- وما العواقب المترتبة على ذلك؟؟
لا يجوز أن تخلو المرأة برجل أجنبي ليس بينه وبينها سبيل لقوله صلى الله عليه وسلم "(لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم). وفي رواية البخاري (لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان). والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم ...
- شخص دخل الصلاة مستدركا في الركعة الأخيرة وقرأ التحيات مع الإمام إلى عبده ورسوله , وعند قيامه لقضاء ما فات نسي تكملة ما فاته في التحيات وسلم مباشرة ولم يسجد سجدة السهو , فما حكم صلاته ؟

- هل خروج الريح من الفم وهو ( التجشؤ) يبطل الصلاة ؟

- أليست هناك فتاوى تتساهل في حكم مصافحة زوجة العم وما العمل إن كانت هي تبدأ بمد يدها ؟
1. صلاته صحيحه بمشيئة الله تعالى. والله أعلم
2. الجشاء لا يبطل الصلاه إلا إذا تعمد الإنسان ذلك. فذلك من العبث المنهي عنه. وبعضهم قال إن خرج مع الجشاء شيء من الطعام وتجاوز الحلق فذلك ناقض للصلاه وإن لم يتجاوز الحلق فلا شيء عليه. والله أعلم
3. الذي عليه الفتوى أن مصافحة الأجنبية غير جائز لحديث " إني لا أصافح النساء " وحديث "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة jinan
1_ اذا كانت الفتاه في بداية حيضها ولم تجد أحد يوجهها بأنه يجب الغسل من الحيض فكانت تصلي وتصوم بدون أن تغتسل وحسب ما علمت أنه يجب عليها أن تعيد صلواتها وصيامها لان جهلها ليس عذر ولكن هل يجوز أن تعيد صومها بغير تتابع
2_وهل بألاضافه الى صومها عليها كفاره
بعض العلماء يتشدد في تتابع القضاء. فقالوا بما أنه يلزم التتابع في الأداء فيلزم التتابع أيضا في القضاء. وبعضهم رخص. وهذه الفتاه إن كان يشق عليها التتابع فلتترخص ولتقضي أيامها في غير تتابع والتتابع أولى للخروج من خلاف أهل العلم. وبما أنها جاهله فتعذر من الكفاره. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 04/06/2006 الساعة 12:34 PM
  #116  
قديم 05/06/2006, 07:01 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غيوووم
السلام عليكم

لدي بعض الاسئلة عن صلاة الاستخارة :
1- كيف تصلى صلاة الاستخارة ؟
2- هل لصلاة الاستخارة وقت محدد تصلى فيه ؟
3-ما هي السور أو الايات المستحب قرائتها في صلاة الاستخارة ؟
4-ما هي الادعية المستحب الدعاء بها بعد صلاة الاستخارة ؟
5- أريد ان استخير لأمر الزواج .. كيف أعرف بالأمر الذي استخرت فيه ؟؟

ولكم جزيل الشكر.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذا جواب لأحد أهل العلم عسى أن تستفيد منه.

أولا : صلاة الاستخارة من الأمور المهمة في حياة المسلم، وهي تتضمن معاني التوكل على الله جل وعلا والاعتماد عليه وتفويض الأمر إليه، وغير ذلك من المعاني الإيمانية العظيمة، ثبت عن جابر بن عبد اللَّه رضي الله عنهما قال‏:‏ "‏كان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن، يقول‏:‏ إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل: اللَّهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللَّهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ـ أو قال عاجل أمري وآجله ـ فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ـ أو قال عاجل أمري وآجله ـ فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به ـ قال‏:‏ ويسمي حاجته‏ ـ".

ومن خلال هذا الحديث تضح الأمور التالية:
1- مشروعية صلاة الاستخارة، وفضلها، وضرورة الاهتمام بها في أمور المسلم، خاصة تلك التي يتردد فيها الإنسان ولا تتضح له عواقبها.
2- أن الاستخارة تكون بعد صلاة ركعتين.
3- يشترط في ركعتي الاستخارة أن تكون من غير الفريضة، وعلى ذلك فلو كانت الفريضة ركعتين كصلاة الفجر فإنها لا تصح الاستخارة بعدها.
4- أن دعاء الاستخارة يكون بعد الصلاة وليس في أثنائها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ثم ليقل" ومعلوم أن "ثم" تفيد الترتيب.
5- لا بأس بالدعاء العام في أثناء الصلاة، بأن يوفقك الله للخير وييسر لك الأمر، والسجود من مظان إجابة الدعاء كما ثبت في الحديث، لكن دعاء الاستخارة يكون بعد الصلاة التزاما بما قال النبي صلى الله عليه سلم.

ثانيا : لا بد للمستخير عند صلاة الاستخارة أن يفوض الأمر لله، وأن يتخلص من الهوى والميل لأحد الأمرين أثناء الصلاة، وإلا لم تكن للصلاة فائدة.

ثالثا: على المستخير أن يفعل ما انشرح له صدره بعد الاستخارة دون هوى، قال النووي‏:‏ ينبغي أن يفعل بعد الاستخارة ما ينشرح له، فلا ينبغي أن يعتمد على انشراح كان له فيه هوى قبل الاستخارة، بل ينبغي للمستخير ترك اختياره رأسا، وإلا فلا يكون مستخيرا للَّه بل يكون مستخيرا لهواه.

رابعا: تصلى صلاة الاستخارة مرة واحدة، فإذا انشرح صدر المستخير لأمر معين مضى فيه، ولم يعد الاستخارة. أما إذا بقي التردد ولم يتبين له الأمر؛ فلا بأس بإعادة الصلاة مرة أخرى حتى يتضح له الأمر، لكن لا يكرر الاستخارة ابتداء فإن هذا لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

خامسا : ما سمعتِه من تكرار الاستخارة سبعا هو حديث ضعيف رواه ابن السني عن أنس مرفوعا بلفظ‏:‏ ‏(‏إذا هممت بأمر فاستخر ربك فيه سبع مرات ثم انظر إلى الذي يسبق إلى قلبك فإن الخير فيه)..
قال النووي في الأذكار: إسناده غريب، فيه من لا أعرفهم.
وقال الحافظ العراقي:‏ بعض رواته معروف بالضعف الشديد، وهو إبراهيم بن البراء بن النضر بن أنس بن مالك، وقد ذكره في الضعفاء العقيلي وابن حبان وابن عدي والأزدي‏.‏ ثم قال العراقي "فالحديث على هذا ساقط لا حجة فيه".
وقال الحافظ ابن حجر: "وهذا لو ثبت لكان هو المعتمد، لكن سنده واهٍ جداً".

سادسا: ليس هناك وقت معين تستحب فيه صلاة الاستخارة، ولم يرد في ذلك شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم، بل يصليها في أي وقت شاء، ويتجنب أوقات النهي عن الصلاة ما لم تكن هناك ضرورة ملحة.

وأخيرا فإن ما يزعمه بعض الناس من ضرورة النوم بعد الاستخارة، ثم يفعل ما يراه في منامه؛ فليس بصحيح، بل هو من الأباطيل التي لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وصلاة الاستخارة تعقب انشراحا في الصدر تجاه أمر معين إما بالمضي فيه أو تركه.
  #117  
قديم 05/06/2006, 07:08 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Single
السلام عليكم ،
لدي أسئلة تتعلق في جماع الرجل لزوجه.
في الرجل الذي يقوم بالأحتكاك في منطقة فرج الزوجة أو بين الفخدين مع وجود الملابس أي ما يحول بين الفرجين أوالختانين:
1. ما حكم فعلهما ذلك في حالة الحيض ؟؟
2. وماحكم فعلهما ذلك في حالة النفاس ؟؟
3. وما حكم فعلهما ذلك بعد الطهر من النفاس وقبل بلوغ الأربعين؟؟
4. في حالة أنزال الرجل ولم تنزل المرأة فهل عليها الأغتسال؟؟

وجزاك الله خيرا.
1+2 : الأولى تجنب منطقة الفرج حتى لا يولج الرجل ويقع في الحرام. ولا مانع أن يستمتع بباقي الجسد من غير الدبر. والله أعلم
3. العبرة بالعده. فإن انتهت عدة نفاسها ولو بأقل من أربعين وتطهرت، فلا مانع من إتيانها. وإنما يمنع الرجل أن يأتي زوجه بعد الطهر وقبل الإغتسال. والله أعلم.
5. إذا أنزل الرجل دون المرأه فليس عليها إغتسال وإنما الإغتسال على الرجل، إلا إذا التقى الختانان فيلزمهما الإغتسال وإن لم ينزلا. والله أعلم.
  #118  
قديم 09/07/2006, 01:39 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
سؤالي : نحن نعمل في أماكن بعيدة عن أهالينا وجميع وجبات الطعام تكون من المطامعم و المقاهي , السؤال هل يجب علينا أن نسأل مصدر هذا الطعام على سبيل المثال الدجاج برازيلي .. محلي ...إلخ , ونحن نجد مشقة في إيجاد الأطعمة من مصدر موثوق فيه , فماذا علينا أن نفعل ؟؟

بارك الله فيكم و جعله في ميزان حسناتكم
الأولى التثبت من نوع هذه الأطعمه سلامة لدينكم ودنياكم. وإن اضطررتم ولم تجدوا مصدرا بديلا تثقون فيه، فلا حرج عليكم أن تأكلوا من هذه المطاعم. والإنسان على أية حال مأمور أن يحتاط لأمر دينه:
وذو احتياط في أمور الدين........من فر من شك إلى يقين
والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 09/07/2006 الساعة 01:59 PM
  #119  
قديم 12/07/2006, 08:51 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
ما حكم رجل جامع زوجته بعد انقطاع دم الحيض و اكتمال العدة و قبل ان تغتسل من الحيض ؟ و هل عليه كفرة ؟

هل يجوز للمراة ان تنوي الاغتسال من الحيض و الجنابة في غسل واحد؟
جزاكم الله خيرا
يذهب جمهور الفقهاء إلى أن الحائض إذا انتهت حيضتها لا يجوز لزوجها أن يجامعها إلا بعد أن تغتسل اغتسالا شرعيا كاملا بأن تغسل جسمها كله ورأسها بنية الطهارة لقوله تعالى "فاعتزلوا النساء في المحيض، ولا تقربوهن حتى يطهرن، فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله، إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين). وعلى كل حال، من وقع في ذلك فيلزمه التوبه النصوح. وهل تلزمه الكفارة أم لا؟ في ذلك خلاف. وعلى كل حال ، إن لم يأتي بالكفاره فلا شيء عليه ويجزيه التوبه والله أعلم

وأما الغسل، فقيل يجزيه غسل واحد وقيل لا بد من غسلين . والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم:
ما حكم الختان؟ عندنا و عند المذاهب الاخر؟ مع الدليل؟
جزاكم الله خير
الختان واجب للرجل من أجل تطهيره من النجاسة المحتقنة في القلفة. وهو سنة للمرأه ويكون ذلك باعتدال من أجل تعديل شهوتها، فإنها إذا كانت قلفاء كانت شديدة الشهوة. وإذا حصل المبالغة في الختان ضعفت شهوة المرأة، فلا يكمل استمتاع الرجل بزوجته كما يحب، فإذا قطع من المرأة شيء يسير حصل المقصود باعتدال.

والدليل على وجوبه على الرجال أن الختان هو من سنن سيدنا إبراهيم عليه السلام الذي أمرنا الله تعالى أن نتبع سننه لقوله تعالى "ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم". وأيضا قد اختتن سيدنا إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة ولا يمكن أن يفعل ذلك عليه السلام في مثل ذلك السن المتقدم إلا عن أمر من الله وقيل كذلك أنه من شعار المسلمين. والله أعلم

وفي ختان النساء "أن امرأة (وهي أم عطيه) كانت تختن بالمدينة فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: إختني ولا تُنهكي , فإنه أحظى للزوج " والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
سؤال عن صلاة السفر بارك الله فيكم

كثيرا ما ينتابني شكوك من نفسي بأنني أخطأ في طريق جمع الصلوات خاصة صلاتي المغرب والعشاء فأرجوا منكم تفصيل عن كيفية صلاة السفر خاصة صلاتي المغرب والعشاء

وجزاكم الله خيرا
المسافر إذا تعدى الفرسخين واللذين يقدران ب 12 كيلو متر، فله أن يجمع أو يقصر الصلاه. والجمع مثلا أن تجمع المغرب والعشاء من أول وقت المغرب وإلى آخر وقت العشاء. ويكون ذلك بأن تأتي أولا بصلاة المغرب ثلاث ركعات ثم تأتي بعدها بفريضة العشاء ركعتين ثم توتر بركعه. وتسقط سنتا المغرب والعشاء في الجمع. . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة من عامة الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم وضع الجريد الاخضر على القبر

جزاكم الله خير
وضع الجريد أو مثلا وضع حجرين على قبر المرأة وحجرا واحدا على قبر الرجل هذه الأشياء من البدع التي لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . النبي عليه الصلاة والسلام وضع حجرا في قبر الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون" من أجل أن يعرفه فقط وأما ما عدا ذلك فلم يفعل صلوات الله وسلامه عليه. فينبغي ترك ذلك وعلينا أن ننبه الناس بأسلوب رائق سلس عن الطريقة الصحيحة في دفن الميت والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
شكرا جزيلا أخي العزيز على الرد ولكن أنا قصدت من سؤالي هو كيفية الجمع يعني مثلا أقول
"أصلي لله تبارك وتعالى في مقامي هذا في مقام الصلاة أصلي فريضة المغرب ثلاث ركعات وفريضة العشاء ركعتين والوتر الواجب ركعة واحدة أصليهن جمعا صلوات السفر طاعة لله وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم" وبعدين قبل تكبيرة الإحرام أقول "أصلي فريضة المغرب ثلاث ركعات إن الكعبة قبلتي الله أكبر" ثم أكمل صلاة المغرب وبعد التسليم من التحيات أحتار هل أقول الله أكبر وأنا واقف أم أقف فقط وأبدا من " سبحانك اللهم وبحمدك ...ألخ" هذا هو السؤال الأول أما الثاني هل قراءة التحيات أقرئها كاملة وأسلم أم لحد عبده ورسوله فقط وأسلم

وجزاك الله خير الجزاء

أختكم في الله بنت الناس
إذا كنت تعنين بالنية فلم يثبت شيء عن رسول الله أنه كان يتلفظ بالنيه؟ وإنما النية تكون بالقلب فقط دون التلفظ:
ونية الصلاة بالجنان..............فقط دون اللفظ باللسان

فتكون نيتك أن تجمعي بين المغرب والعشاء والوتر وتكون هذه النيه قبل الشروع في الصلاه أي قبل التوجيه. ثم تقرأين التوجيه ثم بعد ذلك تكبيرة الإحرام. وأما التحيات فتكون قرائتها كاملة والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
ما مصير أموات أطفال غير المسلمين. الجنة ام النار؟
خلاف بين أهل العلم في هذه القضيه:-

فقال بعضهم إنهم في النار..............مخلدون مع ذوي الفجار
وبعضهم قد قال في الجنان.............منعمون مع ذوي الإيمان
وقال بعضهم إنهم كخدم...............فهم كولدان بها يستخدم


1. فقيل أنهم في الجنه وهو الصحيح. لانهم لا يضرهم بما كان يفعل أبائهم ولا يعاملون بسوء خلق أبائهم ولا بعقائدهم الضالة الفاسده. "ولا تزر وازرة وزر أخرى"
2. وقيل أنهم في النار مع أهليهم
3. وقيل أنهم سيكونون خدم لأهل الجنه. واحتجوا برواية "سألت الله في اللاهين فأعطانيهم خدما لأهل الجنه"
4. وقيل أنهم مع سيدنا إبراهيم تحت شجرة الرضوان
5. وقيل أن الله سيختبرهم يوم القيامه، فمن فاز نجا ومن لم يفز عذبه الله. وهذا قول مردود. لأنه لا اختبار يوم القيامه وإنما جزاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جندي الجبل
1- سؤال : ما هي العلاقة التي تبقى بين الزوج والزوجة بعد وفاة الزوج ؟ وهل لها أن تؤجر من يحج عنه أو أن تتصدق عنه ؟

2- سؤال : رجل توفي وبعد سنوات حصل على قطعة أرض من وزارة الإسكان - لأنه تقدم بطلب الحصول على قطعة أرض في حياته - فهل لزوجة المتوفى نصيب من هذه الأرض ، مع العلم أنها تزوجت بعد وفاته ؟
1. على كل حال، لا ينبغي للزوج ولا للزوجه أن ينسيا الفضل بينهما إن تفارقا بالطلاق أو حتى بالموت. والله تعالى سماهما أزواجا حتى بعد الموت. فيقول تعالى "ولكم نصف ما ترك أزواجكم". ولا مانع للزوجة أن تؤجر بحجة عنه ، فذلك من البر بالزوج الذي تؤجر عليه الزوجه بمشيئة الله تعالى.

2. وقع خلاف بين العلماء في مثل هذه القضايا. في من مات ومنحت له بعد موته أرض مثلا: هل تكون للورثة أم لمن يحي تلك الأرض؟ ، فإذا قيل أنها للورثه فالزوجة لها نصيب منها وهو الثمن إن كان له ولد وإلا الربع. وإذا قيل أنها لمن أحيا تلك الأرض فهي لمن أحياها. ولكن الذي ينصح به أنه إن كان الورثة بالغين فعليهم أن يتفاهموا فيما بينهم وإن كان من بينهم قصر، فيجب أن تحفظ لهم حقوقهم والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو زلف
السؤال /
أقوم الآن ببناء بيت لي ولعائلتي ، وقد وضع مكان قضاء الحاجة في إحدى دورات المياه باتجاه القبلة دون انتباه منا ، وقد سألت أحد أهل العلم في ذلك وقال لي : لا بأس ، فما قولكم ؟
لا بأس عليكم وإن كان الأفضل أن لا يستقبل بدورات المياه القبلة الشريفه. فالصحيح لا مانع لوجود الحائل. وإنما يمنع في الخلاء. وأيضا، فقد وردت رواية عن ابن عباس رواها عنه تلميذه أبو الشعثاء رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم في الترخيص في استقبال القبلة عند قضاء الحاجة في البيوت. ونجد الشيخ الإمام السالمي -رحمه الله- يحكي عن تلك الرواية فيقول :-

وفي البيوت ليس يمنعنا.................لما به من حائل قد عنا
وهو مقال قد رواه جابر.................عن شيخه "البحر" وهو الظاهر
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بطران21
السلام عليكم ..
سيدي الكريم الجيطالي..
اود الذهاب للعمره ((للمرة الاولى )) ولكن علي اموال في البنك وعند الناس؟؟

ايصح لي الذهاب ام اتحلل منها اولا؟؟؟
نأمرك بأن تتخلص من الربا حتى تفد إلى الله تعالى بنفس طاهرة زكية. فعليك أن تضحي بالغالي والرخيص والنافس والنفيس والتالد والتليد من أجل أن تتخلص من ديونك الربويه. وإن صدقت مع الله تعالى فإن الله بعزته وجلاله سوف ييسر لك ذلك بمشيئته تعالى . والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ولد شقي جدا
سؤال بخصوص السفر والعمل والصلاة

السلام عليكم
عن لسان صديقي اقول لكم:
عندي سؤال أضعه بين ايديكم



** انا من منطقه تبعد عن مقر عملي 50 كلم نخرج يوميا للعمل ميدانيا
وبعض الأحيان يكون العمل في بلادي
رئيس الفريق يرفض ان نقف للصلاه وقت الصلاه لأننا لا ننتهي من العمل الا حدود الساعه 1:30 ظهرا
بعض الأحيان يؤذن علينا في بلادي ولأن رئيس الفريق يرفض الوقوف للصلاه فنرجع لموقع المكتب
ونصل اغلب الأحيان في حدود الساعه 2:15 ظهرا

وهنا اسال وبما ان الدوام الحكومي ينتهي الساعه 2:30 وعند الخروج والتوجه للبلد نصل حدود الساعه 3:00 عصرا

لذا سؤالي عن الصلاه
هل اصلي سفر قصر وجمع
هل اصلي في مكتب العمل صلاة الوطن
ام ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حاليا اصلي سفر في مكتب لأني ليس في نيتي اجلس فالبلدد



هذا الشيء يتواصل حدوثه دائما

ولكم جزيل الشكر

وسلامتكم

ولد شقي جدا
إن استطعتم الإفراد وذلك بأن تصلوا الظهر قصرا في وقتها والعصر تصلونها عندما ترجعون للبلد فذلك فيه فضل وخير. وإن جمعتم الظهر والعصر في موقع مكتبكم لوجود المشقة والإضطرار فلا حرج عليكم بمشيئة الله تعالى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالباري
السلام عليكم
اشكرك اخي الجيطالي على نقل الموضوع وأحب أذكركم به
أقيم أنا وزوجتي وأبني في بلد غربي للدراسة .. لاأعلم كم سأقضي في الدراسة لانها عبارة عن بحوث قد تمتد لعدد غير معين من السنين..لدي الرغبة بالعودة للوطن بعد انتهاء الدراسة... اتخذت المكان وطنا ثانيا لي فأتممت كل صلواتي ولم أقصر ولم أجمع بين الصلوات .. اسئلتي هي كالتالي
1- هل يجوز ان اعتبر هذا المكان وطنا ثانيا لي على اعتبار اني مستقر هنا
2- اذا لم يكن هذا المكان وطنا لي فهل علي قضاء الصلوات التي صليتها تامة والمفروض ان اصليها قصرا ( مع العلم انني في هذه الحالة اتخذت هذا المكان وطنا ثانيا لي جهلا واتممت الصلوات احتسابا للاجر )
3- كيفية القضاء اذا لزم

ملاحظة. لقد بحثت في فتاوي سماحته ولم اجد فتوى قريبة من حالتي هذه
أرجو سرعة الرد او ايصال هذه الفتوى لأهل العلم
السلام عليكم
1. لا مانع أن تتخذ المكان الذي تدرس به وطنا ثانيا لك مع وجود الإستقرار لك فيه وإن كان الاولى لك عدم اتخاذه وطنا بسبب أنك ستترك ذلك المكان يوما ما بسبب انتهاء فترة الدراسه. فإذا لا قضاء عليك وقد أصبت. وعندما تنتهي من فترة الدراسه، لا حرج عليك إن نويت أن تنزع الوطن إن أردت نزعه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالباري
اشكرك على الجواب اخي الجيطالي وعندي استفسار اخر لو سمحت
بعض الشباب من المذاهب الاخرى يقولون بجواز اكل اللحم والدجاج المتوفر في المطاعم بحجة انه من طعام اهل الكتاب سواء في المناطق التي تتوفر فيها مطاعم اسلامية او في المناطق او رحلات السفر حيث تنعدم المطاعم الاسلامية..مع العلم اننا لسنا على علم اذا كانت الانعام تذبح او لا.. ماهو رأي علماء مذهبنا في الحالتين ولك جزيل الشكر
نعم لا مانع من أكل طعام أهل الكتاب بل هو حلال كما نص عليه كتا ب الله تعالى "وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم" ولكن ذلك مشروط بعدم مخالفته لشيء من تعاليم الإسلام. فمثلا لا مانع من أن يأكل المسلم من لحوم أهل الكتاب بشرط أن تكون قد استوفت شروط الذبح الصحيحه كالتسمية وقطع الحلقوم والمريء والودجين وغيرها. فينبغي أن تتثبتوا من ذلك. والأصل أن لحوم الدول غير المسلمه هي حرام حتى تثبت حليتها ولحوم الدول المسلمة حلال حتى يثبت شيء يحرمها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شردا
عندي سؤال ان تسمح اخي الكريم
سمعت ان الانسان يكون اقرب ما يكون لله في دعاءه عند سجوده
فهل يصح للحائض ان تسجد لله ثم تدعوه وهي بهيئة السجود ؟! فقد يمر علينا اوقات عصيبة نحتاج فيها الى الدعاء ونحن في غير طهارة..... دعواتكم لي ولأهلي؟
على كل حال، هناك من أهل العلم من يعتبر السجود صلاه فتمنع حينئذ الحائض من السجود سوى كان سجود شكر أو سجود تلاوة (عندما تسمع مقرءا مثلا) أو سجود دعاء. وبعض أهل العلم رخص في ذلك. وبعضهم قال تكتفي بالإيماء فقط. والحائض عليها أن تحتاط فلا تسجد وإنما تكتفي بالدعاء والإستغفار و بالأذكار كالتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير وتلاوة أسماء الله الحسنى وغيرها من الأذكار. وإنما تمنع من قراءة القرآن. والله يتقبل منها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القعقاع بن عمرو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/

أخي الكريم الجيطالي،

لدي سؤال حول حكم طواف الوداع في العمرة ،

فحسب علمي المتواضع أنه يوجد خلاف في المذهب حوله،

كما أني قرأت في كتاب (الفتاوى) لسماحة الشيخ أحمد أن طواف الوداع في العمرة واجب وأن تركه يوجب الدم على تاركه

(هذا إذا لم تخني ذاكرتي فقد قرأته منذ زمن )


وقد سبق وأن أتصلت أنا شخصيًا بمكتب الإفتاء ولكن لم أحصل على الجواب الشافي وما حصلت عليه أن الموضوع به خلاف بين العلماء ،

لذا أرجو أن تفيدنا في المسألة خصوصًا وأنها متعلقة بأحد النسك المهمة سواء في الحج أو في العمرة.
نعم أخي الفاضل. هناك نزاع بين علماء المسلمين في حكم طواف الوداع للعمره. بعضهم قال بوجوبه وبعض قال بأنه لم يرد دليل على مشروعيته. وسبب النزاع أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر ولم يودع ولكنه طاف للوداع في حجة الوداع. فبعض العلماء قال أن الوداع مشروع في الحج فقط وغير مشروع للعمره واستدلوا بفعله صلى الله عليه وسلم. وبعضهم قال بأن طوافه صلى الله عليه وسلم للوداع في الحج تشريع للوداع لمن أراد أن يودع البيت سوى كان قد أدى الحج أوالعمره وغيرها من الأقوال (لعلك ترجع إلى شرح المسند للإمام السالمي). وعلى كل حال، الذي يقوله علماءنا الآن أنه لا ينبغي أن يفرط الإنسان في طواف الوداع والذي أحفظه عن شيخنا القنوبي أنه من لم يطف للوداع فقد أساء ولا يلزمه دم لعدم وجود الدليل والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القعقاع بن عمرو
أشكرك أخي الجيطالي/

ولكن ماذا عن الحديث،

( من حج البيت أو أعتمر فليكن آخر عهده بالبيت )

كما أني وجدت هذا الكلام عن وجوب طواف الوداع ، فما رأيك فيه :

(وذهب جمع من أهل العلم إلى أن طواف الوداع واجب على كل من أراد الخروج من مكة، سواء كان حاجا أو غير حاج، ولهذا من أقام بمكة بعد الحج لا وداع عليه على الصحيح، فوجوبه من أجل أن يكون آخر عهد الخارج من مكة بالبيت، كما وجب الدخول في الإحرام في أحد قولي العلماء بسبب عارض هو الدخول إلى مكة، لا كون ذلك واجبا في الإسلام كوجوب الحج. )

http://www.tohajj.com/Display.Asp?Url=zad0015.htm
الحديث المذكور أيضا سبب في نزاع أهل العلم حول مشروعية الوداع في العمره. فموضع النزاع في ثبوت الحديث من عدمه وهل ألفاظه ثابته أم فيها شيء من الزيادات. أنصحك أن ترجع لشرح المسند، ففيه مزيد علم حول هذا الموضوع.

والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة خمرالجنه
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي اذا كان فيه شخص يعمل ذنبا اكثر من عشر مرات. ووجب عليه كفاره. فكيف تحسب عليه الكفاره . فرضا اذا كان يجب عليه 10 ريال كفاره فهل المفروض ان يدفع عشره ريال ولا 100 ريال علي اساس انه عمل الذنب عشر مرات ؟

ارجوا الافاده .
ليس كل ذنب تجب فيه الكفاره وإنما كثير من الذنوب تجزي فيها التوبة النصوح فقط. ومن أمثلة الكفارات، كفارة اليمين والنذر المرسله وكذلك كفارة الصيام والظهار المغلظه.

فإن كنت تقصد ذنبا يتوجب فيه أداء كفاره، وتكرر ذلك الذنب، فبعض العلماء قال بأن كفارة واحده تجزيه وبعضهم قال لكل ذنب كفاره وبعضهم توسط فقال يأتي بثلاث كفارات. وكفارة واحدة تجزية بمشيئة الله وإن أراد الإحتياط بدفع كفارة أخرى أو أكثر فذلك حسن

فذو احتياط في أمور الدين..............من فر من شك إلى يقين
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جندي الجبل
شكراً على تفضلكم بالجواب

ولكن كنت أقصد هل زواج الزوجة بعد وفاة زوجها الأول يحجب عنها نصيبها في الميراث ؟
لا. لا يحجب زواجها ميراثها. حتى وإن ماتت بعد زوجها فلا يسقط حقها من الميراث والذي بطبيعة الحال سيؤول إلى ورثتها هي بسبب وفاتها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
عائلة كانت تسكن في بيت إيجار وكانوا يصلون في بيتهم باتجاه القبلة ولكن أكتشفوا بعد سنوات أن القبلة خاطئة فغيروا إلى الاتجاه الصحيح فما حكم صلواتهم السابقة؟

وجزاك الله خيرا
إن كانوا يظنون بأنهم يستقبلون الوجهة الصحيحه ثم تبين لهم غير ذلك، فليس عليهم إعادة فيما مضى وخاصة إن كانت درجة الإنحراف عن القبلة صغيرة جدا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم 00

- يقوم بعض الأشخاص بالصلاة جماعة وحدهم بعيدا عن المسجد منعزلين عن جماعة المسلمين في مكان آخر ومن غير سبب , هل يجوز هذا ؟

- من نذر بذبيحة لأصحابه لأمر أراد أن ينفذه ولم ينفذه هل يجوز له أخذ نصيب منها عند ذبحها ؟

- ما حكم القزع وهو أخذ جزء من الشعر وترك الباقي لدى الشباب ؟

- هل تارك الصلاة يحكم عليه بكفر شرك أم دون ذلك ؟

- هل يجوز الإنقاص من قيمة المنزل إذا تأخر المقاول عن الإنتهاء من البناء في المدة المتفق عليها ؟
1. لا أدري ماذا يقصد السائل. وعلى كل حال إنما شرعت الجماعة من أجل وحدة الصف ولقاء المسلمين والتآلف بينهم. فعلى الجميع أن يحرص على شهود الجماعه في المسجد. وإن كانت هناك ضرورات كبعد المسافه أو المرض أو الخوف، فالضرورة تقدر بقدرها. والله أعلم

2. ما دام أنه لم ينفذ الشيء الذي نذر عليه فلا شيء عليه. وإن فعله فعليه أن يوفي. فيذبح لأصحابه. فإن كان نذره أن تكون تلك الذبيحة لهم فقط فلا يصح أن يأخذ هو شيئا منها. وإن كان بخلاف ذلك فلا مانع من مشاركته لهم. والله أعلم

3. لا يصح التشبه بالكفرة في حلق الشعور وقصات الشعر بل وفي كل شيء. والله أعلم

4. تارك الصلاة تهاونا لا يحكم عليه بالشرك وإنما ذلك من كفر النعمه. وأما تاركها جحودا بفرضيتها فهو المشرك الحق. وجحوده لها يخرجه من ملة الإسلام. والله أعلم

5. لا يجوز الإنقاص من قيمة المنزل إذا تأخر المقاول عن الإنتهاء من البناء في المدة المتفق عليها، وذلك لأن المقاول تقع له بعض الظروف أحيانا من غير إراده فيتأخر. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
*ما حكم النوم على البطن؟
*من آداب الشرب عدم النفخ في المشروب.ولكن إن كان الشراب حارا فهل يجوز النفخ فيه؟
وجزاكم الله خيرا....
أما النوم على البطن فقد ورد النهي فيه من النبي صلى الله عليه وسلم وعلله بأنها ضجعة يكرهها الله. وبعض العلماء قال بأن ذلك حرام. والسنة النوم على الجانب الأيمن. والله أعلم

واما النفخ في الشراب فقد جاء النهي فيه عنه صلى الله عليه وسلم. فيقول ابن عباس : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
1- إذا صاح الديك قيل رأى ملكا وإن صاح الحمار قيل رأى شيطانا، هل ورد في السنة ما يثبت هذين القولين؟
2- هل هناك من ضير في إطالة شعر رأس الرجل ؟؟ يبدو لي أن الصحابة كانوا يطيلون شعورهم في السابق.
1. جاءت رواية عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه صلى الله عليه وسلم قال (إذا سمعتم أصوات الديكه فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأ ت شيطانا) ويبدوا أن شيخنا القنوبي يثبت هذه الروايه كما في "التحفه" والله أعلم.

2. نعم ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم كان كثيف الشعر وكذلك الصحابه رضوان الله عليهم ولكن كانت شعورهم لا تجاوز شحمة الأذن. وعلى كل حال، وكما يقول شيخنا القنوبي -أبقاه الله- أن إطالة الشعر في هذا الزمان مظنة ريبة وشك وإساءة ظن، فالأولى تقصيره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
هل يقع طلاق السكران ؟
في طلاق السكران خلاف بين أهل العلم. هل يقع أو لا يقع؟ بعض الفقهاء لا يوقعونه وبعضهم يوقعونه ويعدونه تأديبا له لأنه ارتكب محرما وأفقد عقله بنفسه. والذي يرجحه علمائنا وطائفة كبيرة جدا من فقهاء الإسلام أن طلاق السكران الذي لم يعد يعي شيئا مما يقوله لا يقع طلاقه. وهناك رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم "لا طلاق في إغلاق" ويدخل فيها السكران وحتى الغضبان جدا الذي يؤدي عضبه إلى أن يفقد عقله فقدا يجعله لا يدرك ولا يعي ما يقول. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
إذا أقسمت المرأة على أمر وهي حائض هل يقع قسمها؟
أقصد هل عليها كفارة إن لم تبر بقسمها وهي بتلك الحالة؟ أم أن قسمها لا يعتد به لأنها على غير طهارة؟

جرت العادة في المجتمع العماني أن يمنح المولود مبلغا من المال من قبل زائريه. السؤال: هل يحق لأب أو أم المولود التصرف لأغراض الشخصية بذلك المال أم يعتبر ملكا للمولود ولا يجوز صرفه في غير مصلحته؟؟
لا تشترط الطهارة في القسم. والحائض كغيرها من الناس تؤمر أن تبر بقسمها إن كان خيرا. وإن حنثت فيلزمها الكفارة المرسله والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة wound
ما مقدار زكاة الذهب اذا كان مقدار وزنه 310 جرامات??!!
جزاكم الله خيرا
310 غرامات فيها الزكاه لأنها بلغت النصاب وهو 85 غرام. فأولا لا بد من معرفة قيمته ثم بعد ذلك يخرج منه ربع العشر.
بالمثال يتضح المقال:
لو كانت قيمة الغرام الواحد 5 ريالات. إذا : 5 * 310 = 1550 ريال
الزكاه = 1550 / 40 = 38 ريال والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
أخي الجيطالي : السلام عليكم جميعا ، لقد تركت هذه السبلة منذ تسجيلي ، وكنت أخوض في جوانب أخرى من السبل الأخرى ، ذلك لأني رأيت فيها الكثير من التناحر بين الأعضاء وبين المذاهب ، ولكني دخلت فجأة لأجد فيها هذا الموضوع الذي أردت أن أستفيد منه :

لدي سؤال أخي : ما هي الأمور التي يترتب عليها تحريم المرأة كزوجة ؟
أعلم بعض الأمور وأرجو منك التصويب إن كنت مخطئا:
- الرضاعة تحرم المرأة
- الدخول بالمرأة يحرم ابنتها
- عقد الزواج على امراة يحرمها على الأب
- الزنا يحرم زواجها مما زنا بها
- أن يذكر الزوج لزوجته ما كان عليه من الفاحشة قبل أو بعد زواجه وتصديقه له يحرمها والعكس
- أن يزني الأب بابنته والعياذ بالله تحرم عليه زوجته
فهل هناك أمور يترتب عليها تحريم المرأة غير هذه أخي العزيز: الجيطالي بارك الله فيك .
انتظر إجابتك أخي ،،نفعنا وإياكم بالعلم .
لا يحضرني الآن شيء مما يحرم الزوجة على زوجها زيادة على ما ذكرت إلا اللهم الطلاق البائن بينونة كبرى. فلا يجوز أن ترجع الزوجة لزوجها إلا أن تنكح زوجا آخر نكاحا لا تدليس فيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتعه
السلام عليكم عندي سوأل بسيط هل يجوز الاستغفار بعد قرأة التحيات وقبل التسليم ؟
لا أدري. ولكن في الفريضه فالأولى الإتيان ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم كالإستعاذات الأربع والدعاء بشيء من خيري الدنيا والآخره.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
علمت أن كفارة اليمين :
إطعام عشرة مساكين ، أو كسوتهم ، أو عتق رقبة ، وإن لم يجد شيئا من ذلك فصيام ثلاثة أيام .
السؤال : كيف تكون كسوتهم ؟ أقصد : ما الكسوة المجزية لكل واحد منهم ؟
الكسوه المجزيه هي التي تكون ساترة للعوره ويجوز بها الصلاه. وأن تكون كسوة حلال طيبه لا مغتصبه ولا محرمه. فلا يصح مثلا كسوة الرجل بالحرير. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة النهضة العماني
أريد أعرف طريقة الغسل من الجنابة ..؟؟
أرجواالإجابة بسرعة..عاجل جداً
للاغتسال في شريعة الإسلام وصف كامل ورد عن الرسول صلى الله عليه يسن الإقتداء
به وهو كالآتي :
1- يغسل يديه ثلاث مرات
2- يغسل ( أعضاءه التناسلية ) حتى لايضطر إلى مسها بعد ذلك فينتقض وضوءه إذا نوى الوضوء
3- يتوضأ وضوءه للصلاة ويؤخر غسل رجليه إلى نهاية الغسل ( وذلك حتى لايعلق شيء من النجاسة من الماء المسكوب على الأرض في قدميه أثناء الغسل )
4- يبدأ بسكب الماء على رأسه ثلاثا حتى يصل الماء إلى أصول الشعر
5- ثم يسكب الماء على بقية جسمه ويبدأ بالأجزاء اليمنى من الجسم ثم اليسرى .
6- بعد الانتهاء من سكب الماء على جميع أجزاء البدن يغسل قدميه ثم يخرج من مستحمه .
وأصل ذلك كله ماورد في الصحيحين ( البخاري ومسلم ) عن عائشة رضي عنها (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ، ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أنه قد استبرأ ( أي أوصل الماء إلى أصول الشعر ) حفن على رأسه ثلاث حثيات ثم أفاض الماء على سائر جسده ))
وعن ميمونة رضي الله عنها قالت (( وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثا ثم أفرغ على بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق ثم غسل وجهه ثم غسل رأسه ثلاثا ثم أفرغ على جسده ثم تنحى من مقامه فغسل قدميه ))...
وغسل المرأة كغسل الرجل إلا أنها لاتنقض ضفيرتها إذا كان لها ضفيرة ( والمقصود إيصال الماء إلى أصول الشعر فإذا وصل فلا حاجة إلى فك الضفيرة .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ذكريات الماضي
1- ما حكم قتل النمل؟

2- وما مدى صحة هذه الرواية؟

روى أن أبي السائب مولى هشام بن زهرة أنه دخل على أبي سعيد الخدري في بيته قال : فوجدته يصلي ، فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته ، فسمعـت تحريكا في عراجين في ناحية البيت فالتفت فإذا حيّة ، فوثبتُ لأقتلها فأشار إلـيّ أن اجلس ، فجلست ، فلمـا انصرف أشـار إلى بيت في الـدار ، فقال : أترى هذا البيت ؟

فقلت : نعم ، قال : كان فيه فتى منّا حديث عهد بعرس قال :
فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنصاف النهار فيرجع إلى أهله ، فاستأذنه يوما ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذ عليك سلاحـك فإني أخشى عليك قريظـة . فأخذ الرجل سلاحه ثم رجع فإذا امرأته بين البابين قائمـة ، فأهوى إليها الرمح ليطعنهـا به وأصابته غيرة ، فقالت لـه : اكفف عليك رُمحـك ، وادخل البيت حتى تنظـر ما الذي أخرجني

فدخل فإذا بِحَيّةٍ عظيمة منطوية على الفراش فأهوى إليها بالرمح فانتظمها به ثم خرج فركـزه فـي الدار فاضطربت عليه ، فما يُدرى أيهما كان أسرع موتاً الحيّة أم الفتى ؟ قال : فجئنا إلى رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكرنا ذلك له ، وقلنا : ادع الله يحييه لنا ، فقال : استغفروا لصاحبكم . ثم قال : إن بالمدينة جِنـّـاً قد أسلموا ، فإذا رأيتم منهم شيئا فآذنوه ثلاثة أيام ، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه فإنما هو شيطان .


3- هل يلزم ان ننذر الحشرات بشكل عام قبل قتلها؟ فكثيرا ما نسمع كبار السن ينصحوننا بأن نقول بسم الله وان ننذر الحشرات قبل قتلها لانه في اعتقادهم ان تلك الحشرات قد تكون من الجن. فما مدى صحة هذا الكلام؟


وجزاكم الله خيرا
إن كان هذا النمل ضارا فلا مانع من قتله. فكل ضار يتقى. ونذر الحشرات لم يثبت فيه شيء وإنما جاءت روايات في نذر الحيه والله أعلم بصحة تلك الروايات. بل الذي ثبت في الحية والعقرب أنه صلى الله عليه وسلم أمر بقتلها في الصلاه لرواية "اقتلوا الحية والعقرب في الصلاه" والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
أرى أن الجيطالي تأخر علينا ، عسى أن يكون المانع خير:
عندي سؤال :
لو كنت مسافرا ، وصليت سترة خلف إمام مقيم ، فكيف أؤدي صلاتي إماما على الناس لو أنه خرج قبل أن يتم صلاته لسبب قاهر .
إذا استخلفك الإمام المقيم لتصلي بالناس فعليك أن تكمل الصلاة أربعا بهم لأن صلاتك انعقدت على أربع ركعات. فيلزمك الإتمام ولا يصح لك القصر.
وللفائده:
إن كان الإمام مسافرا واستخلف هذا الإمام المسافر مقيما للصلاة بالمأمومين الذين انعقدت بهم الصلاة على ركعتين في صلاة رباعية في الأصل، فعند الإنتهاء من الركعتين، عليه أن يقوم للإتيان بالثالثه والرابعه منفردا وعلى المأمومين أن ينتظروه فيبقوا على حالهم (أي حالة التشهد) ولا يجوز لهم أن يأتوا معه بشيء من الركعات لأن صلاتهم قد انعقدت على ركعتين . وعندما ينتهي الإمام المقيم من الإتيان ما بقي من صلاته يسلم بهم جميعا. وقيل يجوز للإمام أن يستخلف مسافرا ليسلم بالمأمومين ويقوم هو للإتيان ما بقي من الصلاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
لسلام عليكم ..
- هل يجوز أن يشغل صوت القرآن ويترك من دون الإستماع إليه أم من الواجب الإستماع له وذلك بقصد الإستئناس به في المنزل أحيانا ؟

-
ينبغي أن ينصت للقرآن ولا يشتغل عنه بشيء. "وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
س) كتاب النيل ...باب في غسل الميت ( لزم حاضرا ميتا ) مفعول حاضر ( غسله ) غسلة ( واحدة ) بما يغتسل به الجنب .وجاء في كتاب أخر(قلما يموت الشخص إلا وهو جنب )
بذالك يغسل الميت أربع غسلات في جميع الاحوال واحد للجنابه وثلاث للميت كما هو معتاد

***************************************
س) شخص دائما يسترجع الصوت في الصلاة دون عله ويُسمع صوت تنحنحه، فهل هذا صوت مبطل للصلاة؟ أم لا؟ أريد دليلا إن أمكن أو مرجع للفتوى .
س).شخص يتثائب ويصدر صوتا في تثاؤبه يخرج من أعماق الحلق ، هل تبطل صلاته ؟
***************************************
س)هل المد والقيح والصديد مبطل للصلاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
1. لا أدري ما هو سؤالك. وعلى كل حال من مات وهو جنبا فيغسل أول مرة عن الجنابه ثم بعد ذلك يغسل الغسل المشروع للميت والله أعلم

2. التنحنح الذي هو ليس من ضروره او سبب هو من العبث الذي يفسد الصلاه. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول "صلاتنا هذه لا يصح فيها شيء من كلام الآدميين" والله أعلم
3. إذا تثائب المصلي فيؤمر أن يكضم الفم أو يجعل ظاهر يده اليسره على فيه إذا انفتح.

ويكضمن الفم في التثاؤب......... ويكره التماطي في الجوانب
وخروج الصوت إن كان بغير قصد وبغير إراده فلا يؤثر في الصلاه وإن كان بقصد فذلك من العيث المفسد للصلاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة asiacell
ورد في جريدة الاسبوع و كذلك في سوق السبلة الاعلان التالي


((((((((( للمهتمين بالاستثمار والعقارات والتجاره
هل تود ان توامن مستقبلك ومستقبل اولادك
هل تود الحصول على مرتب شهري ومضمون
هل تحب المغامره في اسواق المال والاعمال
واخيرا وليس اخرا هل تود ان تصبح رجلا ثريا او تصبحين امراة ثرية
ما عليكم سوى الاستثمار في((( شركة الصقر البرنزي للعقارات والاستثمار )))
استثمارك معنا سيربحك وكذالك ارباحك مضمونة 100%

والأن دعوني ا شرح لكم طريقة هذه الشركه بالتفصيل
الطريقه تنقسم الى عدة حالات وهي :
1-استثمار مبلغ بين 500-1500 يحصل كل مستثمر على عقد مبرم مع الشركه لمدة لاتزيد ولاتقل عن سنه يتم بموجب هذا العقد الحصول على فائدة شهريه مقدارها 10%
2- استثمار مبلغ بين 2000-3000 يحصل كل مستثمر على عقد مبرم مع الشركه لمدة لاتزيد عن ثلاث سنوات ولاتقل عن سنه يتم بموجب هذا العقد الحصول على فائدة شهريه مقدارها 10%في السنه الاولى ثم 15% المده المتبقيه اذا كان قد استثمر مده اكثر من سنه
3-استثمار مبلغ بين 4000-5000 يحصل كل مستثمر على عقد مبرم مع الشركه لمدة لاتزيد عن اربع سنوات ولاتقل عن سنه يتم بموجب هذا العقد الحصول على فائدة شهريه مقدارها 10% في السنه الاولى ثم 15% المده المتبقيه اذا كان قد استثمر مده اكثر من سنه
4- استثمار مبلغ بين 5500-50,000يحصل كل مستثمر على عقد مبرم مع الشركه لمدة لاتزيد عن خمس سنوات ولاتقل عن سنه يتم بموجب هذا العقد الحصول على فائدة شهريه مقدارها 10% في الثمانية شهور الاولى ثم 17% المده المتبقيه اذا كان قد استثمر مدة خمس سنوات اما اذا استثمر اقل من خمس سنوات فيحصل بعد سنه 15% المده المتبقيه اذا كان قد استثمر مده اكثر من سنه
هذه هي طريقة الشركه بالتفصيل)))))))))))
وهذا رابط الموضوع بسوق السبلة http://om.s-oman.net/showthread.php?t=278010


أرجوكم افتوني هل الاستثمار في هذا المكتب حلال ام حرام ؟؟؟؟؟؟؟؟

حسب معلوماتي انه حرام و لكن اردت ان اتأكد ؟؟؟ الرجاء الرد يا اخواني و اتمنى منكم ايصال المسالة الى سماحة المفتي الخليلي
أخي عليك أن تتصل على 24603267 ليستفصلك المشائخ عن مثل هذه المعاملات.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هل الغضب يبطل الوضوء؟ مع الدليل؟
جزاك الله خيرا
الغضب لا يبطل الوضوء . فلم يرد دليل على نقض الوضوء بالغضب. وهذه حالة نفسيه يتعرض لها كل إنسان. إلا إن أدى هذا الغضب إلى سب أو شتم أو قذف بعبارات أو كلمات نابيه أوبذيئه فحينئذ ينقض الوضوء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
1- مَن يستخاف الإمام في صلاته ؟ هل يستخلف من يصلي سترة خلفه أم أنه يصح أن يستخلف شخصا من المأمومين ؟

2-كيف يستخلف الإمام أحدا غيره ؟ هل يجذبه من يده؟ أم يشير عليه بيده ؟ أم يكلمه ؟

بارك الله فيكم أيها الجيطالي وآجرك الله تعالى .
الذي يقف في الستره هو الأولى بالإستخلاف. وإن لم يجد في ذلك الصف من يقوم بذلك فإنه يستخلف من أي موضع أصاب , ويمد يده ويجبذه إلى الموضع الذي وقف فيه ؛ لأنه من تمام الاستخلاف , ويمضي هو .

وقال بعض : يجبذه بيده ويتركه ,ويمضي ذلك الرجل إلى المحراب , ويمضي الإمام , و إن أبى ذلك الرجل أن يطاوعه ؛ فإنه يستخلف غيره إلى ثلاثة رجال ؛ لأنه أقل الجمع .والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة رامي السهم
السلام عليكم..
أهلا بعودتك..
سؤال..
هل جائزه الصلاة بعد الوتر الواجب؟؟
وشاكرين لك..سعيا وجهدا..
جاء النهي عن الصلاة بعد الوتر إلا أن ينام الإنسان ولو قليلا ثم له أن يتنفل بعد ذلك. ولا مانع أن يقضي الإنسان بعد الوتر بعض الصلوات. فالقضاء لا يمنع وإنما يمنع التنفل. وأيضا يصح أن تصلى بعد الوتر الصلوات السببيه كصلاة الميت وصلاة الخسوف وتحية المسجد وركعتي الطواف وركعتي الزلزله والإستخاره وما شابه ذلك من الصلوات السببيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
بارك الله فيك شيخي.
لعلك نسيت الإجابة على هذا السؤال:
جرت العادة في المجتمع العماني أن يمنح المولود مبلغا من المال من قبل زائريه. السؤال: هل يحق لأب أو أم المولود التصرف لأغراض الشخصية بذلك المال أم يعتبر ملكا للمولود ولا يجوز صرفه في غير مصلحته؟؟
ينظر إلى عرف الناس. فإن إعتاد الناس أن يدفعوا ذلك المبلغ للمولود فهو له وإن قصد به من أجل إعانة أبويه فهو لهم. وبعض العلماء يرخص أن يستخدم الوالد شيئا من مبلغ ولده إن كان في حاجة ماسة إليه وإلا فلا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي سؤالين يا شيخنا الفاضل

1- لي قريبة لا تستطيع الصلاة قيام فهي حسب قولها ان النفس يتقطع عندها قد تستطيع ان تودي ركعه او ركعتين قيام وبعد ذلك لا تستطيع ان تكمل الركعات الباقيه قيام وهي تسال هل يجوز لها الصلاة جلوس

2- هذا السؤال غريب بعض الشي. شخص قريب لي سمع فتوى من احد علماء قال مفادها ان شخص بامكانه ان يجمع عمرتان في وقت واحد بحيث ان ياتي بسبع اشواط طواف وان يسعى اربعة عشر شوط فقلت له لم اسمع بهذا في حياتي. هل صحيح هذا
1. من لم يستطع أن يصلي قائما بسبب بعض الأعذار، فليصلي جالسا. ولا يكلف الله تعالى نفسا إلا وسعها. والله أعلم
2. لم يقل أحد بذلك. ولعله يريد بذلك أن يأتي بعمرتين في نفس الوقت . أي عندما يحل من عمرته الأولى يذهب إلى التنعيم ويحرم لعمرة ثانيه فذلك جائز وإن كان فيه ما فيه من كلام لأهل العلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الموج الهادئ
السلام عليكم
رجل يريد أن يبني بيتا وقد لجأ لكل من يعرفهم لكي يقرضه ولكنه لم يجد وكذلك سأل عن الجمعيات فلم يجد الجمعية المضمونة وكل هذا حتى لا يلجأ إلى البنوك الربوية ....لكنه في آخر المطاف لم يجد غيرها للأسف فهل يقترض من البنوك أم يجلس بدون بيت ؟
جزاكم الله خير .
لا يجوز لأحد أن يتعامل بالربا تحت أي ظرف ، لأنه ليس مما يباح عند الضرورات ، ولا ينبغي للناس أن ينسوا ما جاء من وعيد شديد في الربا في كتاب الله عز وجل حيث يقول سبحانه ( فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله) و في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول : (لعن الله الربا و آكله ومؤكله و كاتبه وشاهده ، وقال : هم سواء ، يعني في الإثم ) ، والله عز وجل يبتلي عباده بما يشاء ويمحص إيمانهم ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) هذا والله أعلم

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 12/08/2006 الساعة 07:56 AM
  #120  
قديم 26/07/2006, 07:44 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
متي تبدأ صلاة قيام الليل ؟ وإلى أي وقت يمكن لي أن أؤخر الوتر ؟

وهل إذ انتصف الليل يجوز أن أتنفل وقد صليت الوتر ولم أنم ؟

بارك الله فيكم .
صلاة قيام الليل تبدأ من بعد العشاء مباشرة. وآخر الوتر قبل دخول الفجر. وبالنسبة للتنفل بعد الوتر لمن لم ينم، فالكثير من العلماء يشدد وبعضهم رخص في ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة al_tarek
اذا كنت اصلي وحدي صلاة المغرب او العشاء بصوت خفيض ثم انضم لي شخص في الركعة الاولى او الثانية فهل أقرأ بنفس الصوت الخفيض ام اجهر بالقراءة؟ برجاء الافتاء
عليك أن تقطع الصلاه بحيث تبدأونها من جديد. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ـ الصديق ـ
باقي هذا : س)هل المد والقيح والصديد مبطل للصلاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مع الشكر
عذرا أخي لم أنتبه لسؤالك هذا. وعلى كل حال ، هذه الأشياء لا تنقض الوضوء إلا إذا اختلطت بدم أو خرجت من السبيلين. فكل ما خرج من السبيلين ناقض للوضوء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
هل هناك فرق بين صلاة الشروق وصلاة الضحى ؟ وهل إذا صليت صلاة الشروق أعد نفسي قد صليت الضحى ؟

كيف أفعل إذا صليت سنة الصبح في بيتي ثم ذهبت المسجد ووجدتهم قد أخروا الصلاة عن وقتها الذي عهدت بخمس دقائق أو أكثر ؟ هل أجلس أم أقف حتى تقام الصلاة ؟ أم ماذا أفعل ؟
بارك الله فيكم
لا فرق بين الشروق والإشراق وبين الضحى. فإن صليت الصلاه في أول وقتها أي بعد الشروق مباشرة فتسمى الشروق وأما إن صليت بعد ارتفاع الشمس بقيد رمح أي ما يقدر بربع ساعه من الشروق فتسمى الضحى.

2. إذا دخلت المسجد وكنت قد أتيت بسنة الفجر في البيت، فإما أن تنتظر واقفا إن كان الوقت المتبقي عن إقامة الصلاة قصيرا جدا، وإما أن تأتي بتحية المسجد وتجلس، فذلك مما لا مانع منه. وتمنع من الجلوس هكذا من غير أن تأتي بالركعتين لورود الامر بهما ولورود النهي عن الجلوس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
هل كثرة الأسئلة عن أمور الدين جائزة شرعا ؟
ما سنن الصلوات المؤكدة غير سنة الفجر ؟
ما هي العلوم التي يحاسب الله تعالى من كتمانها ؟ هل هي العلوم الشرعية ، أم العلوم الدنيوية ؟
بارك الله فيكم .
. نعم جائز. والإنسان لا بد له أن يسأل عن أمور دينه وخاصة مما لا يسع جهله. وجاء الأمر في كتاب الله تعالى بسؤال أهل الذكر حتى يعبد الإنسان ربه على فقه وبصيرة وعلم. والله أعلم.
2. من السنن المؤكده سنة الفجر والوتر والضحى والعيدين والكسوفين. والله أعلم
3. لا يلزم أن يكون فقط العلوم الشرعيه وإنما حتى العلوم الأخرى النافعه. فكل ما هو مفيد للأمه إن دعت الحاجة إليه لا يجوز أن يكتم. لا بد للإنسان أن يظهره بقدر استطاعته للناس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
السلام عليكم

1) أمام يصلي المغرب ( ثلاث ركعات) في جماعة ثانية(متأخر لم يدرك الجماعة الاولى) فرأتهم ثم نوية اصلى خلفه سنة النافلة فصليت ثلث ركعات نية النافلة و ليست نية الوتر , فهل ما فعلته صحيح ؟ أم علي ان أزيد ركعة واحد بعد ما يسلم الامام؟

2) أمام يصلي العشاء و جاء مصلي لم يصلي المغرب, فماذا عليه ان يفعل ؟ هل عليه ان يدخل الصلاة معهم و ينوها مغرب أم ماذا؟
جمعكم الله مع سيد الخلق كلهم.آمين.
1) التنفل بركعات وتريه فيه خلاف بين العلماء. والاولى أن لا تدخل معهم ما دام قد صليت المغرب وعليك ان تتنفل بمفردك تصلي ركعتين ركعتين لأن صلاة الليل مثنى مثنى. إلا أن تتصدق على أحد وذلك بأن يدخل شخص المسجد وقد فاتته الجماعه في صلاة المغرب, فلا مانع أن تصلي معه وتتصدق عليه كما جاء ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. والله أعلم

2) عليك أن تأتي بالمغرب أولا ثم تلتحق بالجماعه التي تصلي العشاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1. ما هي السنن الأخرى من غير سنة الفجر وسنة الضحى وسنة الظهر وسنة المغرب وسنة العشاء والوتر؟

2. استفساري عن كيف أتصرف وقت الصلاة إذا ضايقني أطفالي ممن لم يتجازهم أعمارهم الثلاث سنوات حيث أحيانا يسحب السجادة من تحتي وأحيانا يمسكني بيدي ويشدني وحركات أخرى لا أدري من أين يأتي بها ولا أدري كيف أتصرف هل أقطع صلاتي وأوبخه أم أبعده مع العلم بأنني دائما أبعده فقط ولكن يعاود الكرات مرات ومرات فلا أحس بالخشوع في الصلاة ؟
1. زيادة على ما جاء في السؤال : تحية المسجد وسنة الكسوف . أما سنة الظهر وسنة المغرب وسنة العشاء فهي من الرواتب وقيل أن مرتبة سنة المغرب أنّها تأتي في المرتبة الثالثة بعد الوتر وبعد سنّة الفجر.وذهب بعضهم إلى أنه لا فرق بين السّنن الراتبة في التفضيل فيُفَضَّل الوتر ثم سنّة الفجر وبعد ذلك هي سواء في التفضيل.ومنهم مَن فضَّل سنّة المغرب.ومنهم مَن فضَّل سنّة الظهر.ومنهم مَن فضَّل سنّة الظهر القَبْليَّة على البَعْدِيَة. والله أعلم

2. عليك أولا أن تختاري المكان المناسب في البيت الذي هو بعيد عن صخب الأطفال وإزعاجهم. ثم أنه لو حصل ذلك كله من الأطفال من مرور بين أيدي المصلي أو بقية ما جاء في السؤال ، فلا حرج عليك بمشيئة الله وحاولي أن تستحضري المقال وتستعظمي المقال بقدر ما تستطيعين حتى تنالي شيئا من الخشوع والله يتقبل منك. بل أن بعض أهل العلم أجاز حتى أن ترضع المراة طفلها وهي في الصلاه إن كانت هناك ضروره كأن يكون الطفل يبكي أو ما شابه ذلك ولم يكن أحد بالبيت ليصرف ذلك الطفل عن أمه. فهذه ضرورات ويسر في شرع الله تعالى:

فلله ما أكرم هذا الشرعا.............وما أتمه علينا نفعا
أرشدنا لأحسن المراشد.............ودلنا لأسلم المقاصد
وديننا يأمر بالنصائح..............لا بمصاعب ولا مفاسد
قد طهر الله سبيل أحمدا............من كل مفسد ومن كل اعتدا

والحمد لله رب العالمين

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
أذا أصليها ثلث ركعات . هل من اممكن دليل من الحديث النبوي بخصوص تتصدق عليه كما جاء ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أقنع مع المرجع.
صلي سنة الفجر في البيت ثم ذهبت الى المسجد و كان هناك عشر دقائق باقية قبل الجماعة فهل علي ان أصلي تحيت المسجد أم اقعد و اكتفي ب سنة الفجر ؟ اريد دليل من السنة.

جزاكم الله خبرا
1. عن أبي سعيد الخدري : (أن رجلاً دخل المسجد وقد صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يتصدق على هذا فيصلي معه؟ فقام رجلٌ من القوم فصلى معه) (أخرجه أحمد والدارمي وأبو داود والترمذي والحاكم والبيهقي وابن حزم من حديث أبي سعيد الخدري)

2. لقد أجبت في سؤال متقدم وقلت: إذا دخلت المسجد وكنت قد أتيت بسنة الفجر في البيت، فإما أن تنتظر واقفا إن كان الوقت المتبقي عن إقامة الصلاة قصيرا جدا، وإما أن تأتي بتحية المسجد وتجلس، فذلك مما لا مانع منه. وتمنع من الجلوس هكذا من غير أن تأتي بالركعتين لورود الامر بهما ولورود النهي عن الجلوس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالكريم
ما رأيك في إمام صلى بقوم صلاة وكان يقول في الركوع "سبحان الله ربي العظيم" وفي السجود "سبحان الله ربي الأعلى" ؟؟؟؟

بارك الله فيك وجزاك عنا خير الجزاء.
ينبغي أن يتقدم الناس للصلاه الفقيه العارف بأحكام الصلاه والحافظ لكتاب الله ولا ينبغي أن يقدم الجهلة الأغمار الذين لا يفقهون شيئا في شرع الله تعالى والجاهل لا يعذر من التعلم والتفقه والتبصر في أحكام الله تعالى وفي عباداته. وعلى كل حال يعذر هذا الإمام ومن صلى خلفه في الماضي، ولكن لينتبه بعد ذلك وعليه أن يتعلم كيف يعبد الله تعالى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ذكريات الماضي
وماذا في حالة صلاة المغرب عندما اصل قبل الأذان

هل تجوز صلاة تحية المسجد في ذلك الوقت

واذا كانت لا تجوز فهل لي ان اجلس؟



وجزاكم الله خيرا على جهودكم الطيبة
إذا غربت الشمس فلا مانع من الإتيان بتحية المسجد. ومن دخل قبل إقامة الصلاه بقليل فلينتظر ولا يجلس وبعض العلماء يرخص في الجلوس بشرط الإتيان بالباقيات الصالحات. ورواية "بين كل أذانين صلاه إلا المغرب" رواية منكره كما حقق في ذلك شيخنا القنوبي -أبقاه الله-. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فيكتور
هل يجوز سماع صوت امرأة اجنبية تقرأ القران الكريم ؟؟؟
أولا لا ينبغي للمرأة أن ترفع صوتها سوى كان لقرآءة قران أو غيره حتى لا يسمعها الأجانب. ولذلك منعت المرأة من رفع صوتها عند التلبيه فتلبي بصوت منخفض. وأيضا منعت من الأذان وغيرها حتى لا يسمعها من كان في قلبه مرض فيطمع. وإذا سمع الرجل صوت امرأة تقرأ القرآن، فإن كان للتعلم وللإستفادة فلا حرج، وأما إن كان يسمع صوتها تلذذا ويسمعه شهوة فلا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ولد شقي جدا
وسلامتكم

السلام عليكم:

سؤالي ومحيرني
عن أكل الأرانب
سمعت من حد من الهل يقول بكراهية أكل الأرانب
وعند السؤال قال اوين الأرنب يأتيه الحيض؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولماذا الأرنب دون باقي الحيوانات من الحيوانات التي تلد

أرجو الرد

لأني اعرف الكثيرين ياكلوا الأرانب لعله جهلا منهم بالحكم

ولد شقي جدا
الشيعه هم الذين يحرمون أكل لحم الأرانب استدلالا ببعض الروايات. والصحيح الذي عليه جمهور الفقهاء أنه لا مانع من ذلك. وجاءت رواية أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بورك أرنب فأخذه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة كريشنان الكرلي
هل يعد عقد زواج الأباضية من السني ساريا أو باطلا؟
أوجوا الرد من طالبي العلم الأباضيين فقط ووفق الله الجميع الى طاعته.
العقد صحيح وثابت. فما دام عقد الزواج مستوفيا لشروط صحته من عقد ومهر ورضا المرأة وإذن الولي فالعقد صحيح. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
ماذا لو عُقد الزواج ، دون حضور ولي أمر البنت إلا أنه موافق مسبقا ، ولكنه حضر متأخرا وقد تم العقد و أبدى غضبه وعدم رضاه وكأنه لم يوافق على عقد القران ؟ فهل يصح العقد ؟


ماذا لو أخطأ من يعقد الزواج في اسم البنت ؟ هل يصح الزواج ؟
بارك الله فيكم .
1. الولي لا يشترط حضوره وإنما يشترط إذنه. فإن كان قد أذن بالزواج من قبل فالزواج صحيح.
2. إذا أخطأ هذا الذي يعقد الزواج في اسم المرأه، فلعله يقصد تلك المرأه المراد تزويجها!.وكان ينبغي أن ينبه هذا أثناء العقد. فعلى كل حال، لا يبطل العقد بذلك . وإن قصد غيرها فالعقد باطل. . والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجبل الصخري
السلام عليكم .
س : شخص فقير عليه دين لإمرأة يقدر بحوالي 200 ريال عماني فإذا أخرجت هذه المرأة زكاة ذهبها وبلغ حوالي 200 ريال عماني فهل لها أن تسقط الدين الذي لها عند ذلك الشخص بإعتبارأنها أعطته زكاة ذهبها

أي تعتبر نفسها أنها أخرجت الزكاة مقابل إسقاطها للدين الذي لها عند ذلك الشخص مع العلم أنها أخبرت ذلك الشخص بهذا الأمر وهو وافق على ذلك

وجزاكم الله خيرا
عليها أن تعطيه الزكاه، ثم هو عليه أن يدفع الدين الذي عليه لها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالباري
السلام عليكم اخي الجيطالي
اعيش في دولة غربية ولاوجود لمساجد قريبة ولكن محموعة من الشباب المسلمين في نفس مجمعي السكني اتخذوا غرفة من غرف المجمع كمصلى .. سؤالي انهم يقنتوا في صلاة الفجر فهل الاولى التزام الجماعة او تركها؟
يلزمك أن تبحث عن مسجد آخر تصلي فيه. فإن لم تجد فلا مانع أن تصلي معهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالباري
اشكرك على الجواب وبكلفك بسؤال أخر...هل اعيد صلاة الفجر بعد ما أصليها معهم؟
على كل حال، نحن لا نقول بجواز القنوت، وفي نفس الوقت لا نأمرك بالإنفصال عن الجماعه وخاصة إذا كان في ذلك شيء من الحرج. فصلي معهم، وانوها نافله وعندما تعود للبيت فالأسلم لك أن تعيد تلك الصلاه. والله المستعان. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
شيخي الجيطالي:
يستمتع الرجل بزوجته وهي حائض أو نفساء بطريقة مشروعة إلى أن يقذف المني.
س/ما حكم القذف في هذه الحالة.أهو حرام؟
ملاحظة/ قصدت بالاستمتاع: الاحتكاك أو ماشابه وتجنب الجماع.
مع تجنب الفرجين، فلا مانع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة madlooom
س :ما حكم المظاهرات التي يقوم بها البعض للتنديد بالمجازر الصهيونية في بلاد المسلمين ؟؟


س : ما حكم من ترك صلاة الوتر ظانا أنه سيقوم الليل ولكن نسي أن يصليها حتى طلع الفجر ؟
وما مدى صحة القول القائل بأن وقت صلاة الوتر يمتد حتى طلوع الشمس ؟؟
1. لا أدري
2. الناسي يعذر ويلزمه قضاؤه عندما ينتبه أو يقوم من نومه. ووقت الوتر آخره ظهور الفجر لا طلوع الشمس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عمي الشيخ
سؤال لو تكرمت :
أفتى - وقد قرأته في كتاب الفتاوى - سماحة الشيخ بأن الاباضية تحرص على قصر الصلاة ما أن يتعدى المرء فرسخين ، سواء كانت المدة قصيرة أم طويلة ، ما لم يتخذ مقامه وطنا ،، بيد أني قرأت له بالوطن قبل أسبوعين فتوى أخرى تقضي بعدم القصر ما دمت خارج مشقة السفر بمعنى أنك يجوز القصر في الطريق من و إلى المكان المقصود ، و حاولت مرارا أن أتواصل مع الأخوة بدار الإفتاء غير أني لم أتمكن فالهواتف مشغولة دائما ، فكيف العمل ؟ و هل عدل سماحته عن ما كتب بالفتاوي ؟
ملاحظة / فتواه كذلك نشرت في التلفزيون ببرنامج و ذكر

و جزاكم الله خير الجزاء
أولا: قبل كل شيء، علينا أن نتثبت من أقوال أهل العلم ولا ننسب إليهم شيئا هم لم يقولوه. علينا أن نفهم فتاواهم ونتأمل في معانيها جيدا.

ثانيا: سماحة الشيخ بل وعلماء الإباضية قاطبة يقولون بأن القصر في السفر واجب (عزيمه) بحيث لا يجوز أن يصلي المسافر الصلاة الرباعيه أربع ركعات إلا إذا صلى خلف إمام مقيم فلا بد من الإتمام لوجوب متابعة الإمام. ((وجمع الصلاتين)) رخصه والأولى إفراد الصلاه بحيث تصلى كل صلاة بمفردها للمسافر الغير جاد في السفر ((والأفضل)) أن لا يجمع الصلاتين إلا لضرورة كمشقة أو تعب أو ما شابه ذلك. ومع ذلك فلا مانع أن يجمع بين الصلاتين ما دام هو مسافر حتى وإن لم يكن به شيء من المشقة او التعب. لكن الأفضل له الإفراد:

قصر الرباعيات ركعتين................لمن تعدى قدر فرسخين
وإن يشأ الإفراد أو أن يجمع..............فالجمع والإفراد كل يسع
والفضل للمقيم في الإفراد................والجمع للمجد في الترداد.

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فاقد الوعي
السلام عليكم يا عمي ورحمه الله وبركاته
لو سمحت عندي أسأله ويا ريت اجد ضالتي معك


أولاً : هل الجهاد فرض عين في وقتنا الحالي في لبنان أم إن كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب؟!


ثانيا ً: هل التيلفون اللي يحتوي على كاميرات مباح للبنت أم لا ؟ مع العلم أن البنت من الطبيعي إذا أمتلكت تيلفون به كاميره ستصور نفسها أو صديقاتها وهنالك برامج من خلالها يستطيع الشخص أن يستخرج الصور أو المقاطع ولو تم حذفها.

ثالثاً : ما رأي العالِم العُماني من سماحة المفتي العام يحفظه الله إلى اخوتة العلماء من تنظيم القاعدة بقيادة الشيخ أسامه بن لادن؟ مع الدليل.

أخيراً : هل النقاب نفس الحجاب ؟ وهل لبس النقاب( يعني ما يطلع من البنت أي شي) فرض عليها ؟ مع الدليل
وهل الحديث الشريف : فيما معناه أنه لا يظهر من المراه إلا وجهها وكفيها حديث ضعيف؟

ودمتم لي أخوه فالله
1. الجهاد فرض كفايه إن قام به البعض سقط عن الآخرين. ومع ذلك فالمسلم ينصر أخاه المسلم إن لم يكن بالسيف فبالقلم أو الدعاء أو المال فذلك من الجهاد. والله أعلم

2. ولكن هناك من النساء بل الغالبيه العظمى من النساء المسلمات يستخدمنه في الخير وإنما قلة قليلة جدا من الشواذ من يستخدمنه في معاصي الله. وعلى كل حال المرأة بل وحتىالرجل عليهم أن يستخدموا نعم الله تعالى في ما يرضيه جل وعلا. والله أعلم

3. لا أدري ما هو رأيه!!

4. الحجاب وهو الذي يغطي شعر رأس المرأه وبعض أجزاء جسمها هو واجب. وأما النقاب والذي يغطي الوجه، فاختلف أهل العلم في وجوبه. منهم من قال بالوجوب ومنهم من قال بعدم الوجوب . والصحيح عند مشائخنا أنه غير واجب ووجه المرأه ليس بعوره لبعض الأدله. ومع ذلك وبسبب الفتن الكثيره، فالمرأه تؤمر بأن تنتقب لأن في ذلك صون للمرأة وستر كامل لها سلامة لها ولعاقبة أمرها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عمي الشيخ
سؤال آخر لو تكرمت :

أنا مقبل على الزواج و استفهم عن
ما القول الفصل في الصلاة قبل الدخول على المرأة للمتزوج؟
سمعت أنها ركعتين
و هل تصلي المرأة معه ؟
و هل يؤمها ؟
و ما القول في صلاتها بفستان الزواج ؟
و ما الدعاء المستحب ؟

أرجو أن تجيب عليها كلا على حدة .
-من السنه أن يصلي الإنسان ركعتين بنية الشكر قبل الدخول
- لا داعي للجماعه، وإنما تصلى بإنفراد
- إن كان هذا الفستان ساترا لها ولا تبدي فيه شيئا من شعرها أو أقدامها فلا مانع. والأولى الصلاة بغيره، لأن غالب هذه الفساتين لا تكون عادة على ستر.
- وبالنسبة للدعاء: يضع الرجل يده على ناصية الزوجه ثم يقول : اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلت عليه. وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلت عليه. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 12/08/2006 الساعة 09:21 AM
  #121  
قديم 02/08/2006, 11:42 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
شيخنا..

لم يتم توقيع عقد بهذا.... وإنما تم توقيع العقد أن الخصم يكون 100 %....لذا لا فوائد ولا شي !!!
وماذا عن الرسوم؟ هل تؤخذ من العميل حتى ولو لم يستخدم البطاقه مثلا؟ هل يتم خصم شيء من الفوائد في حالة عدم استخدام البطاقه لفترة معينه؟ هناك كثير من الأمور التي ينبغي توضيحها. وعلى كل حال ، الحكم على الشيء فرع تصوره. فنرجوا منك التكرم بالإتصال على 24600605 ليستفصلك المشائخ في مثل هذه المسائل. أو لعلك ترجع إلى كتاب "المعاملات الماليه" للشيخ ماجد الكندي ففيه مزيد علم وأحكام حول هذه البطاقات. والله أعلم
  #122  
قديم 13/08/2006, 09:10 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لكم اخواني لوضع هذا القسم من المنتدى للسؤال
وجعله الله في ميزان حسناتكم

سؤالي هو

اذا رأيت فتاه في محل ما واعجبت بها بأخلاقها وبجمالها
ونويت الزواج بها ولكنك لا تعرفها ولا تعرف اهلها ولا تريد ان يسبقك احد عليها للزواج
وانت لم تكمل أيضا المهر لها ولكنه سيكون جاهزا بعد سنة تقريبا

فهل من الجائز الذهاب لتلك الفتاة واخبارها بمشاعرك تجاهها وسؤالها عن اهلها واخبارها بالنية الصادقة بالزواج والتقدم لها عند اكتمال المهر بعد عدة اشهر؟

والطلب منها بالإنتظار الى اكتمال المهر خوفا من ان يسبقك احد عليها بالزواج؟


وشكرا لكم ...
ينبغي أن يسأل عن أهل تلك المرأه ويبدي رغبته في الزواج من ابنتهم منعا من إساءة الظن به او ما شابه ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة MAN OF FAITH
أود أن أسأل عن صلاة السفر بالطبع هي القصر ولكن متى يصرح لنا أن نجمع
ومن ثم صلاة السفر متى تجب بمعنى أن محافظة مسقط بها أكثر من ولاية على مساحة مترامية الأطراف ولكن في نفس الوقت أصبحت حدودها متصلة بعضها ببعض تقريبا فكيف لنا أن نعي أننا دخلنا حدود صلاة السفر
أمر آخر أصبحت وسائل النقل سريعة كما تعلمون فمن الممكن على سبيل المثال أن يكون شخص ما قاطنا ولاية السيب يقصد ولاية مطرح لقضاء بعض الحوائج يؤذن عليه الظهر في مطرح ولكنه لسبب ما ينشغل ويعود للسيب فكيف يكون قضائه هل ركعتين أم أربع ، وإذا حانت صلاته مثلا وهو في حالة سفر ولكنه كان قادرا أن يعود لمكان إقامته ويلحق بالحماعه فكيف تكون نيته قصرا أم صليهل كالعادةز

وبخصوص من لحق بالجماعة متأخرا كيف يبدأ صلاته مثلا إذا وجد الإمام يقرأ سورة بعد الفاتحة أو يركع أو.... ما إلى ذلك هل يكبر مباشرة أم يبدأ بالتوجيه ثم يكبر ثم ينضم مع الإمام وكيف يقضي ما فاته إذا كان الجواب يكبر ونضم مع الإمام هل يقرأ التوجيه ثم الفاتحه دون تكبيرة الإحرام لأنه قالها سابقا أم كيف يفعل
وعندما ينهي صلاته هل عليه أن يأتي بشيء من التحيات على الرغم من أنه أداها معع الإمام أم يجلس ويسلم مباشرة.
أفيدونا أفادكم الله.
1. القصر واجب واللجمع رخصه يصار إليه عند المشقة أو التعب أو الجد في السير . ومع ذلك لا يمنع من المسافر ان يجمع بين الصلاتين في أي حال كان. فبمجرد تعديه لمسافة السفر فالجمع جائز ولكن الإفراد أولى.

2. لك أن توطن منطقة معينه. فتبدأ حساب السفر عندما تخرج من حدود تلك المنطقه. ولك أن تبدأ الحساب من الفواصل الطبيعيه كالجبال أو الأوديه. والله أعلم.

3. من سافر وقد حضرت الصلاه فإنه يصليها حسب المكان الذي فيه. فإن سافر فيصليها سفريه وإن كان في سفر ورجع إلى وطنه فيصليها تامه.

4. المستدرك، يأتي بالتوجيه ثم بتكبيرة الإحرام ثم بعد ذلك يدخل مع الإمام . فإن وجد الإمام في الفاتحه فيقرأ مع الإمام الفاتحه. وإن وجده يقرأ شيئا من القرآن بعد الفاتحه فينصت. ثم عندما يسلم يقوم بلا تكبيرة فيأتي بالفاتحه ثم يجلس ويسلم. وكذا الحال بالنسبة لمن فاته شيء من الركعات فيأتي بها بعد التسليم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..

عندما يقضي المرء عدد أيام الصوم الذي لم يصمه وبعدها يقال بان عليه كفارة صوم شهرين متتاليين لا توقف فيهما ولا انفصال

هنا السؤال..
متى يكون الشخص غير قادر على الصوم(الشهرين)؟؟؟.. هل يمكن القول بانه لا يتحمل الصوم وهو ليس معاقا او مريضا او نحو ذلك

واذا كان غير قادر فماذا عليه؟؟؟؟

وجزيتم خيرا بما تقدموه لنا من خير وتسهيل
وجزاكم الله خيرا
من كان عليه قضاء صوم بسبب مرض أو عذر شرعي فلا يؤمر بصيام كفارة وإنما يؤمر بقضاءه فقط. وإن كنت تعني المنتهك لحرمة رمضان، فنعم يلزمه مع القضاء كفارة مغلظة وهي عتق رقبة فإن لم يجد فيصوم شهرين متتابعين فإن لم يستطع بسبب مشقة او مرض أو ما شابه ذلك فله أن يعدل إلى إطعام ستين مسكينا. وذهب بعض العلماء إلى التخيير بين العتق والصوم والإطعام والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ahmed2007
سؤال لوسمحتم : رجل رزقه الله بولد وطلبت منه زوجته العزل عند الجماع ( أي الولوج خارج الرحم ) ووافق على ذلك واستمر سنة كاملة لكن الرجل أراد أن ينهي عملية العزل ، فهل للزوجة الإصرار على موقفها بحجة أنها تريد لإبنها أن يحصل على إهتمام أكبر؟
لا ينبغي لهذه الزوجه أن تعاند، ولا ينبغي للرجل أن يشدد عليها. ذلك أن الحمل المتواصل ربما يضر بالزوجه فلا ضرر ولا ضرار. وعليهما ان يتفاهما فيما بينهما وأن يتعاونا على البر والتقوى وأن لا ينظر أحد منهم إلى مصلحته مقابل ضرر الآخر.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دوز
سؤال واتمنى ان يجاب عليه :ان تعود على قراءة سور السبع المنجيات في كل اسبوع بحيث يوافق كل سورة يوم من الاسبوع ويوافق يوم الجمعة سورة الكهف بالاضافة الى قراءتي المستمرة للقرآن الكريم
ولكن اليوم حدث ان وصلت في قراءة القرآن عند سورة الكهف فهل قرأسورة الكهف بنية قراءة القرآن لختمه ومرة بنية قراءتي لسور السبع المنجيات أم قرأسورة الكهف مرة واحدة بنيتان وهذا الي فعلته ؟فارجوا الاجابة ولكم جزيل الشكر
القرآن كله منجي ولم يثبت شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في السبع المنجيات إلا اللهم ما جاء في فضل قراءة بعض السور كقراءة سور الكهف يوم الجمعه. فليواظب المسلم على قراءة القرآن الكريم كله دائما وأبدا وفي ذلك خير كثير بمشيئة الله تعالى والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alghool5005
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سؤالي / ماهي الامصار الممصره واين تجب و على ماذا تستند وهل تجوز في كل مكان ؟
الامصار التي مصرها الفاروق عمر رضي الله عنه هي: مكة : والمدينة ، والكوفة ، والبصرة ، والشام والبحرين وعمان .
وفي زمان عمر الفاروق ............. أمصارها معلومة التحقيق
مدينة ومكة والكوفه ............ وبصرة ومصرها المعروفه
والشام أيضا وعمان واليمن .......... و لا تصلى قيل قط في عدن
لأنها ليست من الأمصار ........... بل إنها جديدة العمار
ومثل هذى من عمان مسكد ......... فالمتأخرون فيها شددوا
وهكذا نزوى إذا ما ماولى ............. عنها الإمام قيل لا تصلى
وإنما تقام في صحار ........... لأنها سابعة الأمصار
وإنما تقام منذ أسلمت ........... فيهل فلا تزال عنها وتبت
كان بها الإمام أو واليه ............ أو لم يكن للأمر من يليه
هذا هو المعروف من أقوالهم ........... وغيره المفهوم من أحوالهم
لأنما التمصير حال يعرض .......... فيستقيم تارة ويمرض
وهذه صحار بعد العزة ......... وبعد ما كان بها من قوة
صارت كأدنى بلد يعتبر ........... ومسكدا مكانها قد عمروا
والبصرة الغراء كانت قفرا .......... صيرها الفاروق بعد مصرا
ومكة كانت قبيل عمرا ........... من القرى لكنها أم القرى
مصرها الفاروق فيما مصرا ........ أقام للجمعة فيها منبرا
ومن هنا كان النبي يقصر......... فيها ليالي الفتح ثم يأمر
يأمر أهلها بأن يتموا ............ في جمعة وغيرها ذا الحكم
فيجب اعتبار هذا المعنى.......... وتركه لا يستقيم ذهنا
وانما عينها الفاروق ............ لأنها في عصره تروق
ولم يكن في ذلك الزمان .......... كمثلها شيء من البلدان
لو كان ذا التعيين مما وقفا ......... عينها لنا النبي المصطفى
وإنما المراد مصر جامع .......... يسعى إليه حاضر وشاسع


والكلام حول التمصير واشتراط صلاة الجمعة في هذه الامصار فيه كلام طويل. ولمزيد علم، لعلك ترجع إلى كتاب شرح النيل ج2 وكتاب المعارج ونثار الجوهر وغيرها من الأسفار الفقهيه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aton
ماهي الاباضية ؟
ومن هو عبد الله بن اباض
وجزاكم الله خيرا
ارجوا مطالعة الآتي:

http://om.s-oman.net/showthread.php?threadid=94370


http://om.s-oman.net/showthread.php?t=145953

http://om.s-oman.net/showthread.php?t=142035

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة وهم حقيقي
شكرا
سؤالي هو هل يجوز للمرأه الحائض الإستماع إلى القراءن؟؟
لا مانع من ذلك. وإنما تمنع من لمسه وقراءته. وبعض العلماء رخص للحائض أن تقرأ شيئا يسيرا من القرآن إن هي خافت أو استوحشت. فقالوا لا مانع من قراءة شيئا من القرآن بمقدار ما يذهب وحشتها. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..
مثل هذي الاناشيد تقام في العرس فهل هذا جائز؟؟؟

http://www.anashed.net/audio/alafra7...aly_7adhar.ram

واذا كان بصوت حرمه؟؟

والسؤال ايضا هل الطبل جائز في الاناشيد؟؟

شكرا شيخنا الجليل على هذه التضحيات
لم أستطع الإستماع إلى النشيد بسبب مشكلة فنيه. وعلى كل حال، هناك من العلماء من يرخص في استعمال الدف في الأناشيد الإسلاميه وبعضهم منع. وبعضهم رخص في استخدام الدف في الاعراس وشدد في غير ذلك وأما الطبل فأشد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة در 1426 عي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شيخنا الفاضل أشخاص أرادوا الاشتراك في شراء معدة رافعة؛ بينما احدهم قام بالبحث عن هذه الرافعة وعن عملها في الوطن وفي خارج الوطن، ولقد دفع بعض ما توجب عليه( المبلغ المدفوع لشراء المعدة ) ، والباقي دفعه عنه احد المساهمين واتفقا على أن يأخذ هذا الذي دفع عن صاحبه العايد من أجار هذه الرافعة حتى يستلم مبلغه كاملا. فهل حفظكم الله هذه المعاملة جايزة شرعا؟؟؟

ولكم الشكر والاحترام
أرجوا منك أخي الإتصال على 24603267 ليستفصلك المشائخ في سؤالك. بارك الله فيك

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
فيمن لم يصل ولم يصم طيلة سفره ، ماذا يجب عليه الآن وما هي الكيفية الصحيحة في القضاء من عدمه؟

جماعة تقرأ التوجيه بعد تكبيرة الإحرام ، ما حكم الصلاة وراءهم أعني هل تتأثر بشئ؟
عليه أن يتوب إلى الله توبة نصوحا وعليه أن يقضي الصلوات التي لم يصليها في السفر عليه أن يقضيها سفريه. وله أن يقضي ما شاء في أي وقت شاء إلا في الأوقات التي يحرم فيها الصلاه وهي عند الطلوع والغروب والإستواء. وأما بالنسبة للصوم،فيؤمر أيضا أن يقضي جميع الأيام التي لم يصمها. وبما أن المسافر يجوز له أن يفطر في السفر فلا يلزم بالكفاره وإنما يقتصر على القضاء. والله أعلم

2. لا مانع من الصلاة خلفهم لأنهم متأولون لمذهب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
بارك الله فيك أخي العزيز:

ماذا نفعل بالجنين عند إجهاض المرأة إذا عمر الجنين شهر أو شهرين .
سمعت انه يرمى في الاماكن القذره مثل ( البالوعه ) هل هذا يجوز شرعا
كيف نتصرف في هذه الحاله.
جزاك الله خيرا
قبل كل شيء لا يجوز لأحد أن يقدم على إجهاض جنين وإن كان عمره شهرا أو شهرين. فذلك من قتل النفس التي حرمه الله تعالى. إلا إذا كان هذا الجنين مظنة خطر على أمه يؤدي إلى هلاكها فحينئذ لا مانع من إجهاضه. فمراعاة حياة الأم أوجب من مراعاة حياة الجنين. ولو أسقطت إمرأة جنينا أو أجهض لسبب من الأسباب فلا يجوز أن يلقى في القمامه وإنما يكون سبيله الدفن كبقية الاموات. وهل يغسل أم لا ففي ذلك تفصيل ، لعلك ترجع إلى الجزء الثالث عشر من "المعارج" للإمام السالمي -رحمه الله-. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
سؤال آخر شيخنا الفاضل كثير ما يتبادر إلى ذهني...

ما حكم قتل الحيات والعقارب؟؟؟؟

نحن نعلم أنها حشرات سامة وتضر بالإنسان في حالة الإصابة...ولكن هيه أيظا تعد من مخلوقات الله في الأرض...
وكما سمعت من بعض القصص أن العقارب تؤمر بأن تلدغ...بمعنى سمعت كثيرا أن شخص لدغته عقرب وقال تراها مأمورة...
فإذا كانت مأمورة لماذا نقتلها..؟؟؟

هذا بالإضافة...أنه سواء أصبانا ضرر منها أو لا فنحن نهم بقتلها بالرغم من أنها لم تفعل لنا شيئا..

وكما اعلم أنها لا تلدغ إلا عن الدفاع عن نفسها....فكيف مأمورة وكيف تدافع عن نفسها؟؟

وهل ما قيل بأنها مأمورة صحيح أو مجرد خرافات؟؟؟....

وقد أعمم السؤال على جميع الحشرات السامه... وغير السامه...

فحتى غير السامه نهم إلى قتلها..

قد يكون سؤال غبي...ولكن كثيرا ما سالته نفسي...فاعذرني إذا كان غبيا...فنحن ينقصنا الكثير من أمور ديننا لنتعلمه...

وفقك الله...
بلا شك أن ما من شيء في هذا الكون بأسره سماءه وأرضه ، علويه وسفليه ، ملكه وملكوته ، ظاهره وباطنه ، روحه ومادته هو ملك لله سبحانه وتعالى ، وأن كل ما في هذا الكون وكل من في هذا الكون إنما هو مملوك لله ، فلا يملك أحد لأحد نفعاً ولا ضرا ، لا يستطيع أحد مهما كان أن يحقق مصلحة لنفسه أو أن يدفع مضرة عن نفسه إلا بإذن الله سبحانه .

ولكن مع هذا فإن الله تعالى يبتلي بعض عباده ببعض ، ويبتلي بعض مخلوقاته ببعض لحكمة يعلمها الله سبحانه وتعالى ، فهو يسلط من يشاء على من يشاء ، ويقي من يشاء شر من يشاء ، كل ذلك لأنه سبحانه وتعالى مدبر هذه الوجود ومصرفه ، ويفعل في خلقه ما يريد ، لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه ولا تبديل لكلماته ، وذلك لابتلاء العباد عندما يبتلون بمثل هذه المواقف هل يصبرون أم يجزعون ، فإن الإنسان مجزي بصبره يجزى به خيرا عظيما ، وبشر الله سبحانه وتعالى الصابرين في آيات كثيرة منها قوله سبحانه وتعالى ( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ) ( البقرة : 155 ) ، ويقول تعالى ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ ) ( الزمر: 10) ، هذا لأجل أن يوطن الإنسان نفسه لجميع الشدائد التي يلقاها والمحن التي يكابدها والتي يواجهها حتى لا يجزع عند وقوع شيء من ذلك ، بل يكون أشد صلة بالله وأشد إيمان به سبحانه وتعالى .

وعلى كل حال، العقرب والحية من الهوام السامه المضرة بالإنسان التي يبتلي بها المولى جل وعلا عباده. فكل ضار يتقى. فلا مانع من قتلها. بل جاء الامر بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
ســؤالي شيخنا الفاضل...

ما حكم إستخدام بطاقة الإتتمان... فيزا كارد أوماستر كارد...

وهيه عبارة عن بطاقة بنك بها مبلغ معين قد يصل إلى 1500 ريال عماني....تقوم أنت بصرف أيم مبلغ منها وكما تريد...وبالطريقة التي تشاء

وبنهاية الشهر... يقوم البنك بتسديد أو سحب نقود من راتبك..حسب نسبة معينة تم الإتفاق عليها مسبقا لتسديد ما قمت أنت بسحبه من البطاقة....بمعنى أن البطاقة فيها مبلغ كأنه قرض لك... ونسبة الدفع تتراوح من 5 % إلى 100% ... فلو اخترت أي نسبة من بين هذا الحد فإن كل شهر يمر وما زال عليك مبلغ يجب تسديده للبطاقة فأن هناك فائدة تتم إضافتها للمبلغ الذي عليك...فيزيد المبلغ إلي عليك...أما إذا اخترت طريقة الدفع 100 % فلن يكون عليك هناك فائدة...بحيث أنك ستسدد كل ما عليك

مع العلم...أن هناك فائدة سنويه معينة أو رسوم تؤخذ مقابل هذه الخدمة أو هذا القرض أو هذه البطاقة..تم الإتفاق عليها بين البنك والزبون..وهيه ثابتة لا تتغير...

فما حكم استخدام هذه الأموال...مع العلم بالفائدة...الشهرية ( على حسب النسبة ) والسنوية الثابته..

وجزاكم الله ألف خير
على كل حال، في قضية بطاقات الإتمان كلام كثير. خلاصته أنه وإن كان التعامل بها يجيزه بعض العلماء فقط في وقت الضرورة القصوى جدا، بحيث يكون الخصم 100% لتفادي الفائده، إلا أن الإشكالية في توقيع عقد فيه شرط الفائده. هذا هو الممنوع.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
عذرا شيخنا...ولكن لم أستوعب ما قصدت...

نفترض أنه لدي بطاقة...ونسبة الخصم 100 % ...بحيث أسدد ما علي شهريا...وهذا أتوماتيكي..

ولكن...هناك مبلغ معين أدفعه سنويا...متفق عليه...وهوه ثابت...جراء هذه الخدمة...

فما الحكم في هذه الحاله

وفقك الله
لا إشكال في الرسوم لأنها رسوم خدمه لا إشكال فيها. ولكن الإشكال أنك وافقت ووقعت العقد الذي فيه شرط الفوائد في حالة الخصم أقل من 100% وهذا لا يصح. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مجوود
سؤالي عزيزي الفاضل : هل أصلي الظهروالعصرجمعا وقصرا علما بانني أعود الى ولايتي قبل أذان العصر بوقت قصير؟؟؟؟؟؟
الفضل للمقيم في الإفراد..........والجمع للمجد في الترداد
((الأفضل)) لك أن تفرد صلاة الظهر بحيث تصليها قصرا ، وتصلي العصر في ولايتك. ففي ذلك خير كثير. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..
أشكرك يا شيخنا الجليل على الاجوبة الكافية والوافية.. ولكن عندي سؤالين..


السؤال الاول:اذا شخص متوفي والديه ويريد يعمل عشان يزيد حسناتهم او يخفف عليهم ايش عليه يسوي وكيف واي الاعمال ؟؟؟؟

السؤال الثاني:شخص توفي والده ايهما يقدم الدين ام الورثة ؟؟؟


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
1. أولا الدعاء لهم بالمغفرة والرحمه. وأيضا الحج والعمرة عنهما. قضاء الدين. الصدقه وخاصة الجاريه. فكل ذلك فيه خير كبير وعظيم لهما ولمن يقوم بذلك بمشيئة الله. والله أعلم

2. إن امرؤ قد قدرت منونه...............جهز ثم أديت ديونه
وبعد ذاك تنفذ الوصيه.................ويقع الميراث في البقيه

فمن مات، فإنه يقدم أولا تجهيزه وقضاء ديونه سوى كانت لله أو لعباده ويكون ذلك من أصل المال. فإن تبقى شيء من تركته فتنفذ وصاياه وتكون من ثلث المال. فإن بقي شيء فيكون للورثه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
شيخنا..

لم يتم توقيع عقد بهذا.... وإنما تم توقيع العقد أن الخصم يكون 100 %....لذا لا فوائد ولا شي !!!
كما ذكرت سابقا بأن أهل العلم يجيزون ذلك إن كان الخصم 100% بحيث لا تترتب فوائد عقب ذلك. بقي هل هناك اشتراطات أخرى كأن يتم خصم مبلغ من العميل إن لم يستخدم تلك الخدمه لفترة معينه؟ وأيضا ما مدى جواز التعامل بمثل هذه البطاقات إن استمرالبنك بخصم رسوم الخدمة حتى ولو لم يستخدم العميل تلك البطاقه؟ على كل حال، الحكم على الشيء فرع تصوره. فأرجوا منك أخي أن تتصل على 24603267 ليستفصلك المشائخ عن بعض الأمور التي تتعلق بمثل هذه البطاقات والتعامل بها. ولعلك أيضا ترجع إلى كتاب "المعاملات الماليه" للباحث الشيخ ماجد الكندي. ففيه مزيد علم وأحكام حول هذا الموضوع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..

ممكن يا شيخ توضحلنا الصدقة الجارية؟؟؟ مثلا شراء مصحف واداعه في المسجد؟؟ وامثلة اخرى لو تكرمت..

وجزاك الله خير
هناك كثير من الصدقات الجاريه. على سبيل المثال لا الحصر:-
1. شراء المصاحف ووضعه في مسجد أو في أي مكان يقرأ فيه القرآن
2. زرع شجره يستفيد منها الناس من ثمرها وظلها
3. المساهمه ولو بمقدار "مفحص قطاه" لبناء مسجد.
4. تعليم القرآن.
5. شراء كتب العلم وتوزيعها على المكتبات أو المساجد
6. شراء أشرطه وعظيه وتوزيعها على المكتبات أو المساجد
7. وقف أرض لمسجد
8. وقف أرض لطلبة العلم
9. شراء سجداة صلاه وتوزيعها في أماكن الصلوات كالمساجد والمطارات وغيرها.
10. توزيع أدعيه ومطويات
11. شراء كرسي متحرك لمعاق ليصل به إلى المسجد أو ليؤدي به عباده.
12. وضع مبرد مياه لعابري السبيل
13. المساهمه في نشر الكتب المفيده
14. حفر بئر لمسجد أو ليستفيد منه الناس
15. التبرع بالدم لإنقاذ نفس مؤمنه

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة asad007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قد تتزوج المرأة في ولاية أخرى عن الولاية التي تربت فيها
فهل للمرأة ان تتخذ اكثر من وطن بعد زواجها او قبل؟[/B][/B]
المرأة تتبع زوجها في القصر والإتمام، ولا مانع أن تشترط السكنى في بلد أهلها. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الناس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي العزيز الجيطالي
1. ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج فبعض الناس يعتقدون أن في صيامه خير لهم؟

2.ما حكم إقتناء الأطفال لبعض الألعاب مثل العرائس والحيوانات المحشوة بالصوف أو القطن وكذلك الحيوانات البلاستيكية لكثرة توفر هذا الألعاب في المحلات وإلحاح الأطفال بإقتنائه؟

3. ما حكم من صلت في منزل آخر وبعد إنتهائها من صلاة الفرض لاحظت صاحبة المنزل بأن إتجاهها للقبلة خطأ فالقبلة إتجاهها قليلا على اليمين ولكنها صلت بعكس ذلك أي أنها كانت متجهة قليلا على اليسار فهل تتجه للقبلة الصحيحة وتعيد الصلاة أم تكمل السنة فقط؟ وما حكم من صلت على قبلة خاطئة بنفس الطريقة ولمدة طويلة ما يزيد عن سنة فهل عليها إعادة جميع الصلوات أم ماذا؟

جزاكم الله خيرا وأثقل ميزان حسناتكم ورزقكم الفردوس الأعلى
1. قبل كل شيء لم يثبت أي شيء أن حادثة الإسراء والمعراج كانت في 27 رجب وإنما ذلك إجتهاد من بعض أهل العلم. والصوم في هذا اليوم لم يثبت فيه شيء أيضا. والصوم فيه خير كثير. فمن أراد أن يصوم في ذلك اليوم فليصم بشرط عدم اعتقاد ثبوت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

2. اختلف العلماء في دمى الأطفال ،فمنهم من منعها وحرَّمها لورود بعض الأحاديث التي فيها الوعيد الشديد على أمثال هذه الصور ، وعدم دخول الملائكة للبيت الذي فيه هذه المجسمات ،وهي أحاديث واضحة جداً .
ومنهم من أباحها لكونها تُهان ويرميها الطفل ويدوسها برجله ، واستدلوا ببعض الأحاديث منها :
1- قالت عائشة : كنتُ ألعب بالبنات ( الدُّمى ) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم - ، وكان يأتيني صواحب لي ، فكُنَّ ينقمعن ( يختفين ) خوفاً من رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وكان رسول الله يُسرُّ بمجيئهن إليَّ فيلعبن معي . رواه البخاري ومسلم .
2- وفي رواية قال لها يوماً : ما هذا ؟ قالت : بناتي ( تعني لعبها ) قال لها عليه الصلاة والسلام : ( وما هذا الذي في وسطهن ؟ ) قالت : فرس .قال : ( وما هذا الذي عليه ؟ ) قالت : جناحان . قال : ( فرس له جناحان ؟‍‍‍‍ ) قالت : أوَ ما سمعتَ أنه كان لسليمان بن داود خيل لها أجنحة ؟ فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم - حتى بدت نواجذه . رواه أبوداود .
فاستدل المجيزون بهذه الأحاديث وأن النبي صلى الله عليه وسلم - لم ينكر على عائشة ، ولو كانت حراماً لأنكر عليها كما أنكر عليها الصورة التي في النمرقة ، بل إنه تبسَّم حتى بدت نواجذه ، وهذا دليل على رضاه .
ولكن القائلين بالتحريم ردوا عليهم بأن لُعب عائشة كانت مجرد لُعب مكونة من أخشاب ومكسوة أثواباً ، كما هي لعب الأطفال معنا في عُمان قديماً ، كانت الطفلة تعمل لها لعبة من خشبتين وتُلبسها ثواباً وتسميها ( بنتاً أو عروساً ) فهذه لا بأس بها ، أما لُعب اليوم فهي صور مجسمة منحوتة تظهر فيها تقاسيم الوجه والأنف والعيون لإنسان أو دب أو قرد له ذيل طويل ، فهذه هي المجسمات التي يعذب عليها أصحابها يوم القيامة .
والمسلم مأمور بأن يخرج مما اختلف فيه العلماء ، ويأخذ بالأحزم والأحوط في كل أموره ، خاصة وأن أدلة المانعين قوية جداً ؛ لأنها صور منحوتة مجسمة ، وقد تفنن فيها أعداء الإسلام ، لتضييع فلذات أكبادنا ، وهناك البدائل الكثيرة من اللعب الأخرى ( كالسيارات والطائرات والقطارات ومربعات الحروف ومربعات الأرقام وغيرها ) فإنها تفيد ثقافة الطفل مع فائدة اللعب بها

3. كان الأولى لها أن تسأل أهل الدار عن القبله أو لها أن تقلدهم. فبما أنها قصرت في ذلك فلتعد الصلاه. وأما من صلى لفترة طويله وكان يظن بأنه يتوجه للقبلة الصحيحه ثم تبين له خلاف ذلك، فلا إعادة عليه وخاصة إن كان الإنحراف عن القبلة يسيرا جدا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
اذا خرج دم من الاسنان فهل الصوم باطل
لا. لايبطل الصوم بذلك. ولكن يحاول ذلك الصائم أن لا يبتلع شيئا من ذلك الدم وعليه أن يمجه للخارج. ومع ذلك لو دخل في جوفه شيء من الدم بغير قصد كأن يكون ذلك على سبيل الغلبة لا العمد فلا حرج عليه ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
ما عقوبة من قال ان المراة لاتورث
عليه ان يتوب إلى الله تعالى لأنه كذب كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم. فالمرأة ترث بنص الكتاب والسنه. بل هي ترث أكثر من الرجل في بعض الحالات. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
تعبناك معانا
بعد سؤال ماحكم من كفر مذهب
التكفير هذا من فتن هذا الزمان. فلا يجوز تكفير المسلمين أيا كان مذهبهم من كان ظاهره الإسلام وإن كان باطنهم خرابا.والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرجو المشركين من جزيرة العرب فكيف نخرجهم في هذا الزمان
لا أدري.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
ما حكم لعن وسب اليهود
لا أدري. ونتمنى منك أخي الكريم أن تجمع أسئلتك في مشاركة واحده لنتفادى تعدد الصفحات الذي يسبب بطء شديدا في الموضوع. والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة غيوووم
السلام عليكم
===
لدي سؤال لا أدري طرح من قبل أم لا ...
سؤالي : ما حكم شراء سيارة بالتقسيط .. هل في ذلك شي من الربا ؟؟

ولكم جزيل الشكر.
هذا جواب لشيخنا الخليلي -أبقاه الله-:

هذه المعاملة لا يخلو إما أن تكون دائرة بين طرفين فقط ، أو تكون دائرة بين ثلاثة أطراف ، فإن كانت دائرة بين طرفين فهي دائرة بين البائع والمشتري من غير أن يتدخل طرف ثالث ، في هذه الحالة إن كان هذا البيع مجزوما من أوله بأنه يكون بالأقساط إلى مدة عام أو عامين بسعر كذا بحيث يزيد السعر إن كان الطرفان اتفقا على أن يكون إلى عامين ، أما لو كان إلى عام واحد على أن يكون ذلك مجزوما من أول الأمر فإنه لا حرج في ذلك ، فلا مانع مثلا من أن يبيع أحد هذا الجهاز بثلاثة ريالات نقدا ويبيعه نسئه إلى مدة عام بأربعة ريالات ، هذا غير ممنوع ، ولكن الممنوع أن تكون العقدة عائمة بحيث لا يجزم بشيء ، وذلك بأن يقول البائع للمشتري: أبيعك هذه السيارة أو هذا البيت أو هذا الشيء أيا كان بعشرة آلاف نقدا وبخمسة عشر ألفا نسئة إلى مدة كذا ، فإن هذه العقدة تكون في هذه الحالة عائمة وذلك مما يدخل في بيعين في بيع ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعين في بيع ، كما جاء في رواية أخرى أنه نهى عن صفقتين في صفقة ، وذلك لا يجوز ، وإنما يجوز البت من أول الأمر ، بحيث يتفقان على أن العقد يكون بالأقساط إلى مدة كذا ، على أن يكون الثمن كذا بزيادة على حسب ما يتفقان عليه من أول الأمر ، وبشرط أن تكون هذه الزيادة غير مطردة ، وذلك أنه قد يتأخر المشتري من تسديد الثمن لسبب من الاسباب ، فلا يحمّل زيادة على سعر الاصل إن تأخر لعسر مثلا ، وإن تأخر لغير عسر فإنه يطالب بالحكم الشرعي أن يدفع ، وإذا تأخر عن الدفع فالقضاء الشرعي يتدخل في هذه الحالة ، ويأخذ ما عنده ولو باع شيئا من أملاكه من أجل تسديد ما عليه من الدين.

أما إن كان هنالك طرفا ثالثا وذلك بأن يجتمع في هذه الصفقة بائع ومشتري وممول ، الممول يدفع إلى البائع الثمن على أن يكون المشتري يدفع إليه الأقساط ، في هذه الحالة يكون هذا الممول مقرض ويستوفئ ما أقرض بزيادة ، وكل قرض جر نفعا فهو حرام كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في رواية الإمام الربيع رحمه الله عن أبي عبيدة عن جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه نهى عن بيعتين في بيعه ، وعن قرض جرّ منفعة ، وقد جاء في بعض الروايات: كل قرض جر نفعا فهو حرام ، ورواية الامام جابر رحمه الله وإن كانت هي مرسلة إلا أنه لثقته وضبطه وأمانته وكثرة من لقيهم من الصحابة رضوان الله عليهم يُعد إرساله كالاتصال عند أصحابنا ، فلذلك يأخذون بمراسيله ويعتبرونها حجة ، هذا مع اعتضاد ذلك بالاجماع ، فإن الاجماع منعقد على أن كل قرض جر منفعة فهو ربا أيّ منفعة كانت سواء كانت منفعة مادية أو كانت منفعة معنوية بل حتى ولو توصل المقرض إلى شفاعة من المقرض عند أحد لولا هذا الإقراض لم يتوصل إلى تلك الشفاعة فإن ذلك يعد حراما ، كل ما ينتفع به المقرض من المقترض بسبب ذلك القرض فإنه يعد حراما سواء كان نفعا ماديا أو كان نفعا معنويا ، ولذلك حرمت الضيافة أي إن ضيّف المقترض المقرض فإن هذه الضيافة تكون حراما عليه إن لم يكن بينهما من قبل تعارف بحيث يتزاوران ، وكل واحد منهما يضيّف الآخر ، إن ضيّفه بسبب ذلك القرض فهذه الضيافة تكون حراما ، وإن حمله على دابته ، والآن في الوقت الحاضر على سيارته بسبب ذلك القرض فإن ذلك أيضا يكون حراما ، جاءت بذلك الروايات عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي وإن كانت لم تخلو من مقال إلا أنها تعتضد كما قلنا بالإجماع وتعتضد بالأقوال المروية عن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم ، وقد ثبت ذلك عنهم ، حيث أنهم جعلوا القرض قربة إلى الله تعالى لا يأخذ المقرض من المقترض بسببها أي نفع ، والله تعالى أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شيخ المجاهدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الجيطالي
أردت أن أسأل عن حالة متعلقة بموضوع التجارة
شخص تاجر يملك مؤسسة لبيع اسطوانات الغاز عنده ما سقارب 30 اسطوانة اشترى كل واحدة ب20 ريالا
مع ما يملك من ضمن المؤسسة من سيارة لنقل الاسطوانات ومخزن وغير ذلك من ألأدوات
التي تكلف المال والوقود وغير ذلك
يبيع في الشهر ما يقارب 200 اسطوانة غاز علما بأنه يبيع الغاز المحتوى في الاسطوانات وليس جنس الاسطوانات كما تعلمون
يستفيد من كل اسطوانة نصف ريال حيث يشتري الغاز بريالين ويبيعه بريالين ونصف
إلإ أن كثير من بيعه مسجل في الدفاتر وغير مدفوع قيمته أي يصبر على زبائنه
ولو افترضنا أن مجموع ما في الدفاتر من ألأموال التي لم يقبضها 600 ريال
فكيف نحسب زكاة هذه التجارة يا شيخنا
وجزاك الله عنا كل خير
أجيبوني مأجورين
إن كانت هذه الأموال على وفي ملي أي على شخص أمين وغير مماطل ففيها الزكاه حتى وإن لم يضرب لها أجل محدد. وكذلك بالنسبة للأموال التي جعل لها أجلا محددا، فإن حان أجلها فتؤدى زكاتها مع بقية الاموال التي في يده. فيخرج منها ربع العشر.
بالمثال يتضح المقال:
لو كان في يده 1000 ريال وعند الناس 600 ريال.
1000 + 600 = 1600 ريال
زكاتها 1600 / 40 = 40 ريالا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المتحري الذكي
ما حكم متابعة المباريات
العبرة بما يتابع ويشاهد!!!!

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
ما حكم التصوير بآلة التصوير ؟ وما حكم هذه الصور بعد ذلك ؟

ما حكم تعليق صور لأشخاص مأخوذة بآلة التصوير على الجدران في البيت ؟

ما حكم تعليق صور الإنسان الميت ؟ وما حكم صوره المحفوظة دون تعليق ؟

بارك الله فيكم أخي الجيطالي .
هذا جوابواسع للشيخ عبدالله القنوبي حول التصوير وما يتعلق به:-

الحديث عن الصور عامة يأخذ عدة جوانب :
1- حكم التماثيل المنحوتة .
2- حكم نقش الصور على الملابس والجدران والفرش والستائر والنمارق .
3- حكم لعب الأطفال .
4- حكم التصوير الفوتغرافي .
5- حكم تعليق الصور الفوتغرافية على الحائط .
6- حكم الرسم بالأقلام .

أ-حكم التماثيل المنحوتة :
وهي الصور المجسمة لاتحل وفاعلها قد ارتكب جرماً عظيماً ؛للأدلة الكثيرة الواردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم - وفيها من الوعيد الشديد ، والتحذير الأكيد من اقتناء هذه الصور المجسمة ، ومن تلك الأحاديث :
1- قال -صلى الله عليه وسلم - : ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه تماثيل أو تصاوير ) رواه الإمام الربيع والبخاري ومسلم ، قال العلماء : إنما لم تدخل الملائكة البيت الذي فيه الصورة؛ لأن متخذها قد تشبَّه بالكفار لأنهم يتخذون الصور في بيوتهم ويعظمونها ،فكرهت الملائكة ذلك فلم تدخل بيته هجراً له
2- قال -صلى الله عليه وسلم -: ( إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يصورون هذه الصور ) وفي رواية ( الذين يضاهون بخلق الله ) رواه البخاري ومسلم .
3- قال-صلى الله عليه وسلم -: ( من صوَّر صورة كُلِّف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبداً ) رواه البخاري .
4- قال -صلى الله عليه وسلم -: ( إن الذين يصنعون الصور يُعذَّبون يوم القيامة يقال لهم : أحيوا ما خلقتم ) رواه البخاري ومسلم .
5- قال الله جل جلاله في الحديث القدسي : ( ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي فليخلقوا ذَرَّة ،فليخلقوا شعيرة ) رواه البخاري ومسلم .
6- قال -صلى الله عليه وسلم -: ( إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون ) رواه مسلم .
وكفى بهذه الأدلة زاجراً لأولي البصائر من اقتناء أمثال هذه الصور المجسمة ووضعها في البيت أو في دورات المياه ، ففاعل ذلك لا تدخل بيته الملائكة ،وهو ملعون لا يدخل الجنة ، إن لم يتب إلى الله تبارك وتعالى ،فأصبحت بيوت كثير من الناس مأوىً للشياطين ،فيجب تطهير البيوت من أمثال هذه التماثيل .


ب-حكم نقش الصور على الملابس والجدران والفرش والستائر والنمارق :

نقش صور ذوات الأرواح على الملابس والجدران والفرش والستائر لا تحل ، وقد غضب النبي-صلى الله عليه وسلم - غضباً شديداً عندما رأى صورة في نمرقة ( أي مخدة ) ، واستدل القائلون بالتحريم بالأدلة الآتية :
1- عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان لنا ستر فيه تمثال طائر ،وكان الداخل إذا دخل استقبله ،فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ( حوِّلي هذا فإني كلما دخلت فرأيته ذكرت الدنيا ) رواه مسلم .
2- عن أنس رضي الله عنه قال : كان قرام ( ستر ) لعائشة سترت به جانب بيتها ، فقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم - ( أميطه عني فإنه لاتزال تصاويره تعرض لي في صلاتي ) رواه البخاري .
3- أن عائشة رضي الله عنها اشترت نمرقة ( وسادة ) فيها تصاوير ،فلما رآها رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قام على الباب فلم يدخل،فعرفتُ في وجهه الكراهة ، فقالت: يارسول الله أتوب إلى الله وإلى رسوله ،ماذا أذنبت ؟ فقال : ( ما بال هذه النمرقة ؟ ) فقالت : اشتريتُها لك تقعد عليها وتتوسدها ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: ( إن أصحاب هذه الصور يُعذبون ،ويقال لهم أحيوا ما خلقتم ) ثم قال : ( إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة ) زاد مسلم : قالت : فأخذته فجعلته مرفقتين ،فكان يرتفق بهما في البيت . بمعنى أنها شقت النمرقة فجعلتها مرفقتين . رواه الإمام الربيع والبخاري ومسلم .

فهذه النصوص دالة على تحريم نقش الصور على الملابس وغيرها ، يقول الإمام السالمي رحمه الله : ( التنبيه الثاني : في تصوير الحيوان وهو حرام من الكبائر للوعيد الشديد سواء صنعه لما يُمتهن أو لغيره ،إذ فيه مضاهاة لخلق الله ،وسواء كان ببساط أو ثوب أو درهم أو دينار أو فلس أو إناء أو حائط أو مخدة أو نحوها ) اهـ . معارج الآمال ج6/277

وقد رخّص بعض العلماء في الصورة إن كانت في السجادة والمخدة لأنها تُمتهن ، أي تداس وترمى ، وبعضهم قال : يجوز الانتفاع بها بشرط أن يزيل الرأس من الصورة ،ولا بأس بسائر الجسد ، لأن الكائن الحي يعرف برأسه وبإزالة الرأس يصبح مجرد صورة جسد ،ورد أن جبريل عليه السلام امتنع عن دخول بيت رسول الله  لوجود تمثال على باب بيته ،ولم يدخل في اليوم التالي حتى قال له : مُر برأس التمثال فليقطع حتى يصير كهيئة شجرة . رواه أبو داود والنسائي والترمذي وابن حبان .
هذا كله في غير المتعمد لشراء هذه الأشياء ، أما المتعمد فحسابه على الله لأنه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ،وعموماً فالمسلم مأمور بالاحتياط في كل أموره ، والأحاديث فيها وعيد شديد فعليه أن يتجنب كل ذلك ؛خشية الوقوع في المحظور ، ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه .
أما الصور في الدراهم والدنانير فقد رخص فيها العلماء ؛لشدة حاجة الناس إليها .

ولقد أغرق أعداء الإسلام أسواق المسلمين بهذه الملابس والمديلات والفُرش والستائر التي تحمل صور الفساق والكفار والملاحدة والممثلين والممثلات والمطربين والمطربات ، وصور الحيوانات والقرود والدببة ، وذلك لعلمهم بأن الإسلام يحرم ذلك ،لذلك تجد تلك الصور حتى في الأقلام والمساطر والكراريس والطوابع والمديليات والفانلات والمسَّاحات والملصقات والحقائب ... و غير ذلك كثير وكثير لايمكن حصره ولا عدُّه ، فهم درسوا الإسلام دراسة متأنية لمحاربته ، وانساق كثير من المسلمين وراءهم في كل شيء ، أخذاً بالحضارة والرقي ، وإلا وصف بالرجعية والتخلف ، فالحذر الحذر من كل ذلك فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه أمثال هذه الصور ، ولو كانت لنية حسنة ،فإن الغاية لاتبرر الوسيلة .


ت - حكم لُعب الأطفال :
أما دُمى الأطفال فقد اختلف العلماء في حكمها ،فمنهم من منعها وحرَّمها للأحاديث السابقة التي فيها الوعيد الشديد على أمثال هذه الصور ، وعدم دخول الملائكة للبيت الذي فيه هذه المجسمات ،وهي أحاديث واضحة جداً .
ومنهم من أباحها لكونها تُهان ويرميها الطفل ويدوسها برجله ، واستدلوا ببعض الأحاديث منها :
1- قالت عائشة : كنتُ ألعب بالبنات ( الدُّمى ) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم - ، وكان يأتيني صواحب لي ، فكُنَّ ينقمعن ( يختفين ) خوفاً من رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وكان رسول الله يُسرُّ بمجيئهن إليَّ فيلعبن معي . رواه البخاري ومسلم .
2- وفي رواية قال لها يوماً : ما هذا ؟ قالت : بناتي ( تعني لعبها ) قال لها عليه الصلاة والسلام : ( وما هذا الذي في وسطهن ؟ ) قالت : فرس .قال : ( وما هذا الذي عليه ؟ ) قالت : جناحان . قال : ( فرس له جناحان ؟‍‍‍‍ ) قالت : أوَ ما سمعتَ أنه كان لسليمان بن داود خيل لها أجنحة ؟ فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم - حتى بدت نواجذه . رواه أبوداود .
فاستدل المجيزون بهذه الأحاديث وأن النبي صلى الله عليه وسلم - لم ينكر على عائشة ، ولو كانت حراماً لأنكر عليها كما أنكر عليها الصورة التي في النمرقة ، بل إنه تبسَّم حتى بدت نواجذه ، وهذا دليل على رضاه .
ولكن القائلين بالتحريم ردوا عليهم بأن لُعب عائشة كانت مجرد لُعب مكونة من أخشاب ومكسوة أثواباً ، كما هي لعب الأطفال معنا في عُمان قديماً ، كانت الطفلة تعمل لها لعبة من خشبتين وتُلبسها ثواباً وتسميها ( بنتاً أو عروساً ) فهذه لا بأس بها ، أما لُعب اليوم فهي صور مجسمة منحوتة تظهر فيها تقاسيم الوجه والأنف والعيون لإنسان أو دب أو قرد له ذيل طويل ، فهذه هي المجسمات التي يعذب عليها أصحابها يوم القيامة .
والمسلم مأمور بأن يخرج مما اختلف فيه العلماء ، ويأخذ بالأحزم والأحوط في كل أموره ، خاصة وأن أدلة المانعين قوية جداً ؛ لأنها صور منحوتة مجسمة ، وقد تفنن فيها أعداء الإسلام ، لتضييع فلذات أكبادنا ، وهناك البدائل الكثيرة من اللعب الأخرى ( كالسيارات والطائرات والقطارات ومربعات الحروف ومربعات الأرقام وغيرها ) فإنها تفيد ثقافة الطفل مع فائدة اللعب بها .

ث - حكم التصوير الفوتغرافي :
ذهب بعض العلماء إلى القول بتحريمه لعموم الأحاديث السابقة ، وذهب بعضهم إلى القول بالإباحة بشرطين :
1- أن لا تكون الصورة خليعة .
2- وأن لا توحي بتعظيم .
فإذا خلت الصورة من ذلك فلا مانع منها ، وبهذا القول يقول سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة ، ودليلهم على الجواز بأن التصوير الفوتغرافي ما هو إلا مجرد حبس للظل ، وليس تجسيماً للصورة .
وحتى القائلون بالتحريم فإنهم يجيزون أخذ الصورة للضرورة القصوى: كتخليص المعاملات الضرورية .

ج - حكم تعليق الصورالمرسومة والفوتغرافية على الحائط:
سئل سماحة الشيخ / أحمد بن حمد الخليلي – حفظه الله هذا السؤال :
س / ما حكم تعليق الصور الفوتغرافية أو المرسومة على جدران البيت ؟
ج / أما رسم صور ذوات الأرواح فلا يحل ، واختلف في الصور الفوتغرافية ، وعند من أباحها لا بد من رعاية شرطين ، وهي أن لا تكون بها شيء من الخلاعة ، وأن لا توحي بتعظيم المصوَّر ، والله أعلم .
ومن هذه الفتوى نتبين بأن تعليق الصور المرسومة الزيتية وغيرها لإنسان أو حيوان لاتحل ، وأما الصور الفوتغرافية فمقيدة بالشرطين المذكورين ، وما أجمل بيت الإنسان إذا استطاع أن يجنبه كل الصور بمختلف أنواعها - مع جواز ذلك – وأن يستبدل بها آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو حكم مفيدة نثرية وشعرية أو دعاء ، كلها مكتوبة بخط أنيق جميل يجذب النظر ، ويرشدك إلى الخير والهدى ، وإن تذكر الآباء والأجداد والأحباب ليس بتعليق صورهم على الحائط وإنما بتذكر أعمالهم الصالحة وسيرتهم الطيبة ؛لكي نقتدي بهم في الخير .
أما الصورة إذا كان موضوعها مخالفاً لعقائد الإسلام أو شرائعه أو آدابه ، كتصوير النساء عاريات ،أو شبه عاريات ،وإبراز مواضع الأنوثة والفتنة منهن ، ورسمهن أو تصويرهن في أوضاع مثيرة للشهوات ،كتصوير العروسة في ليلة الزفاف، وكذلك الصور المثيرة على بعض الدعايات وأغلفة المجلات والصحف ،وصور نجوم الرياضة والمصارعة والملاكمة ، والمطربين والمطربات والممثلين والممثلات ، كل ذلك مما لاشك في حرمته وحرمة تصويره ، وحرمة نشره على الناس ، وحرمة اقتنائه واتخاذه في البيوت أو المكاتب وتعليقه على الجدران ، وحرمة القصد إلى رؤيته ومشاهدته .

ح - حكم الرسم بالأقلام :
أما رسم الصور بالأقلام والتلوين ، فقد سئل سماحة الشيخ / أحمد بن حمد الخليلي –حفظه الله هذا السؤال :
س / هل يجوز رسم من له روح ، إذا طُلب ذلك في امتحان التربية الفنية ؟
ج/ لا يجوز رسم ذوات الأرواح ، كما لا يجوز تصويرها بالنحت ، والله أعلم .

من هذه الفتوى نفهم أن المقصود بذوات الأرواح هي صورة الإنسان أو الحيوان ، أما رسم الجمادات : كالجبال والأشجار والبيوت وغيرها فليس بحرام ، والدليل على ذلك حديث ابن عباس رضي الله عنهما : أنه جاء إليه رجل فقال : إني رجل أصوِّر هذه الصور ، فافتني فيها ( بمعنى أنه يرسمها ) فقال له ابن عباس : اُدنُ مني ، فدنا منه ، ثم قال له : اُدنُ مني ، فدنا منه حتى وضع يده على رأسه ، وقال : أُنبِّؤك بما سمعتُ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم - يقول : ( كل مصور في النار ، يُجعل له بكل صورة صوَّرها نفساً تعذِّبه في جهنم ... ) قال ابن عباس : فإن كنت لا بد فاعلاً فاصنع الشجر وما لا نفس له . معارج الآمال ج6/ 277



الخلاصة :

من كل ما تقدم نستخلص الآتي :
1- أن التماثيل المنحوتة المجسمة يحرم اقتناؤها أو وضعها في البيوت للزينة ، وأن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه هذه التماثيل .
2- نقش صور ذوات الأرواح على الملابس والجدران والفرش والستائر والنمارق لا تحل ، ورخص بعضهم في الستائر والنمارق لأنها تُمتهن ،ورخص بعضهم فيها إذا قُطع الرأس من الصورة ، والأحوط ترك كل ذلك.
3- دُمى الأطفال قد اختلف العلماء في حكمها ،فمنهم من منعها وحرَّمها ، ومنهم من أباحها لكونها تُهان ويرميها الطفل ويدوسها برجله ، والمسلم مأمور بأن يخرج مما اختلف فيه العلماء ، ويأخذ بالأحزم والأحوط في كل أموره ، وهناك البدائل الكثيرة من اللعب الأخرى .
4- الصور الفوتغرافية ذهب بعض العلماء إلى القول بتحريمها، وذهب بعضهم إلى القول بإباحتها بشرطين :
1-أن لا تكون الصورة خليعة .
2-وأن لا توحي بتعظيم .
فإذا خلت الصورة من ذلك فلا مانع منها .
5-أن تعليق الصور المرسومة لإنسان أو حيوان لا تحل ، وأما الصور الفوتغرافية فمقيدة بالشرطين المذكورين ، ومع ذلك فالأحسن أن يستبدل بها آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو دعاء أو حكم مفيدة نثرية وشعرية.
6-لا يجوز إدخال المجلات الداعرة والصحف الماجنة التي تحمل الصور الخليعة في البيوت ، ومن أُبتلي بشيء من ذلك فليتخلص منها فوراً .
7-رسم ذوات الأرواح من إنسان أو حيوان بالأقلام لا يصح أبداً ، أما رسم الجمادات : كالجبال والأشجار والبيوت وغيرها مما لا روح فيه فليس به بأس .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عين التنين
س/اذا جبنا كوبين من الماء وحطينا في الكوب الاول قطرتان من الدم وفي الكوب الثاني قطرتان من الخمر . هل يصح شرب هذا الماء ؟ علمن انا القطرتان يذهب مفعولهن عند اختلاطهن في الماء وعلمن انا الخمر اصله حلال والدم اصله حرام .
والله الموفق
سبحان الله والله اكبر
إذا وقعت النجاسة في كوب ماء فإن غيرت لونه أو طعمه أو رائحته فإنه ينجس بإتفاق أهل العلم. وأما إن لم يغير شيء من أوصافه فاختلفوا في ذلك. قال بعضهم: هو طاهر سواء كان الماء قليلا أو كثيرا، وفرق قوم بين القليل والكثير، فقال: القليل نجس والكثير طاهر، وقال آخرون: القليل مكروه والكثير طاهر. وأصل الإختلاف تعارض الأحاديث الواردة في ذلك :-

( الماء طهور لا ينجسه شيء إلا ما غير لونه أو طعمه أو رائحته ) يدل على أن قليل الماء وكثيره سواء لا ينجسه شيء إلا ما غير أحد أوصافه.

وحديث

( إذا كان الماء قدر قلتين لم يحتمل خبثا ) قالوا لو لم يكن القليل من الماء يؤثر فيه القليل من النجس من غير ظهور علامته لما كان لتخصيص القلتين معنى.

وحديث

( إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا ) ولو لم ينجس القليل من الماء بقليل النجاسة لما كان لغسله يده ثلاثا معنى، فدلت هذه الأحاديث أن قليل الماء ينجس بقليل النجاسة ولو لم يتغير أحد أوصافه. والله أعلم

وأما الخمر هل يشمله الخلاف المتقدم أم لا يشمله؟ فالخلاف موجود في الخمر هل هو بنجس أم بغير نجس. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة معلم طفران
أريد أسأل عن البسمله قبل الأكل والشرب هل هناك ما ينص من الأحاديث عن لفظ البسمله بصوت عالي أو تقال في السر؟
لأني ألاحظ الكثير من الناس ما ينطقها بصوت مسموع ولما أقولهم ليش ما تسموا يقولوا سمينا في السر وبعضهم يقول التسميه وحمد الله بصوت عالي بعد الأكل والشرب رياء:eek:
إذا جميعنا لفظ البسمله في سره كيف بيتعلموا أولادنا وأخاف باكر يكذبوا ويقولوا سمينا في سرنا.
على كل حال ، دعك من كلام الناس. ولا مانع من البسملة والحمدلة جهرا. وقد تعلمنا من أشياخنا أيضا أنه لا مانع حتى من الدعاء الجماعي بعد الأكل. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الهميسع
أخي جزاك الله خيرا 00000 عندي هذا السؤال الذي ما زال يؤرقني أوهذه المشوره التي سوف أستشيرك فيها والله المعين

( أخي لدي بعض المال لبناء منزل ولكن نقصني 8000 ريال عماني وقد بحثت ممن يقرضني هذا المال ولكنني لم اجد من يقرضني
فهل يجوز لي الإقتراض من البنك في هذه الحاله المتعذره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أرجو الإفاده 0000 ولك جزيل الشكر والإمتنان
لا يجوز لأحد أن يتعامل بالربا تحت أي ظرف ، لأنه ليس مما يباح عند الضرورات ، ولا ينبغي للناس أن ينسوا ما جاء من وعيد شديد في الربا في كتاب الله عز وجل حيث يقول سبحانه ( فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله) و في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول : (لعن الله الربا و آكله ومؤكله و كاتبه وشاهده ، وقال : هم سواء ، يعني في الإثم ) ، والله عز وجل يبتلي عباده بما يشاء ويمحص إيمانهم ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) هذا والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المجبور
اخي شكرا لموضوعك وهو انك ترد على الأسالة ...

سؤالي : هل يجوز اكل حاجة بعد الوضوء ؟؟
لا مانع من ذلك إن لم تكن حراما أو نجسا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ٌٌRawan
اشكرك على هذه المعلومة وجعلها الله في ميزان حسناتك أن شاء الله

ولكن زواجي في ذي القعدة وليس في شوال .. هل يجوز الزواج في هذا الشهر وكيف اقنع أهلي بهذا الكلام ؟
قلت أنه لا مانع من الزواج في أي وقت . واطلبي من أهلك أن يسألوا أهل العلم ليبينوا لهم الحكم الشرعي في هذه القضيه وأن لا يرضخوا لكلام الجهلة الأغمار ولضلالاتهم. والله المستعان. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جبّالي الغشيبة!
اخونا الجيطالي :

س _ هل يجوز مصافحة زوجة الجدّ او زوجة الخال او زوجة العم ؟؟ وهل بمصافحتهن يبطل الوضوء؟؟؟
زوجة الجد هي من المحارم حرمة أبدية ولا مانع من مصافحتها. وأما زوجات الخال والعم فلا يصح مصافحتهن إلا إن كن من المحارم فيحصل أحيانا أن يتزوج مثلا العم بخالة أحدنا أو الخال بعمة أحدنا. فحينئذ لا تمنع المصافحه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Noor Al-Islam
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عندما نمر بمقابر المسلمين .. نسلم عليهم ونقول أنتم السابقون ونحن اللحقون ..
ولكن إذا مررنا بمقابر أناس من ديانات اخرى كالمسيحية وغيرها ..
هل نقول مثل هذا القول .. اما ان هناك مقال اخر ..

جزاكم الله خيرا ..
لا يوجد دليل ثابت على زيارة قبور غير المسلمين. فلا ينبغي أن يشد الرحل إليهم. وإنما الثابت زيارة قبور المسلمين والسلام عليهم وتكون تلك الزيارة للعبرة والإتعاظ. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفيّاض
السلام عليكم
عندي سؤال

إذا عمل شخص حادث ونتج عنه وفاة أخيه في الحادث
هل يورث متسبب الحادث من مال أخيه المتوفى ؟


سؤال آخر

إذا توفي شخص ... وبعد 5 سنوات طلعت للمتوفى أرض ، فهل تقسم الأرض كقسمة الميراث؟
وعندما تدفع رسوم الأرض ... هل تدفع كقسمة الميراث أيضا؟

ولكم جزيل الشكر
1. ينظر في السبب. فإن لم يكن هذا الأخ متسببا في الحادث الذي أدى إلى موت أخيه فيه، فلا مانع من أن يرثه بشرط عدم وجود الفرع الوارث أو الأصل الوارث كوالد المتوفى أو جده أو فروعه كأبناءه وغيرهم. وإن كان متسببا فلا يرثه. فلا يرث القاتل المقتول عمدا كان أو خطأ والله أعلم

2. عادة، تصدر تلك الأرض بأسماء الورثه حسب النظام المتبع، فتكون قسمتها بالمناصفه. وبعض العلماء يرى أن تقسم قسمة ميراث. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أم عبادي
شيخنا
طرحت سؤال و اتمنى منك الاجابه عليه قبل رمضان
هل يجوز صيام رمضان وانا لم اتم صيام ما فاتني منه العام الماضي وهل يجوز صيامه بعد رمضان
إذا جاء رمضان فيجب صومه. ولكن كان ينبغي التعجيل في قضاء الأيام من رمضان الفائت قبل دخول رمضان جديد. ولذلك ذهب بعض أهل العلم إلى أن من أخر قضاء رمضان إلى أن أتى رمضان التالي، فيلزم مع القضاء بكفارة وهي إطعام مسكين عن كل يوم تأخير. وبعض العلماء لم يلزم ذلك لعدم وجود دليل ثابت في ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Almarjan
هل رؤية مفاتن زوجتي تبطل الصيام؟
لا. لا يؤثر ذلك في الصوم. ولكن ليحذر الإنسان من أن يقع في أي محذور. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة AlmoHareB
السلام عليكم عندي سؤال بارك الله فيك
ما حكم الصلاة إذا سلم الإمام سراً ولم يجهر بالتسليم لكن المأمومين سلموا بعدما إنتبهوا لذلك؟

وجزاك الله خيرا
صلاتهم صحيحه وكان ينبغي على الإمام أن يجهر بالتسليم مرة أخرى بعد أن انتبه. وعلى كل حال، لا يضرهم ذلك والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفيّاض
مشكور شيخنا

بالنسبة للسؤال الأول : لا يوجد للمتوفى أب ولا أبنى ... ولكن يوجد لديه أخوة أشقاء وأم؟ فما الحكم؟

بالنسبة للسؤال الثاني: توفى أحد الورثة قبل صدور الأرض بأكثر من سـنة ، فـهل يرث ذلك المتوفى أم لا يرث؟
1. الأم لها السدس والباقي للإخوة الأشقاء للذكر مثل حظ الأنثيين. والله أعلم
2. لا. لا يرث. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ما فاضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ما حكم المزاح بين الشاب والفتاة في المنتديات بحجة الترويح مع انها خالية من الألفاظ المحرمة غير الضحك ؟

وما حكم الأسامي المستعارة التي تتسمى بها بعض الفتيات كدلوعة الكل .. وأحلى وحده .. وعاشقة ؟ وما توجيهكم لكل شاب وفتاة عند دخولهم شبكة الانترنت ؟

وفقك الله وجزاك خيرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا المزاح يجب أن يكون إيجابيا لا كذب فيه ولا يثير الأضغان ولا يجرح المشاعر. فكل مزاح يؤدي إلى ذلك فهو حرام.
أما بالنسبة للدردشه في الإنترنت، فحقيقة الأمر الإنسان مسئول عما يقول وعما يقدم وما يؤخر ( أَيَحْسَبُ الإنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدىً * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى) (القيامة:36- 37) ، نعم إن الإنسان مرده إلى الله تعالى ، والله سائله عما قدّم وما أخّر ، وقد قال سبحانه ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) (قّ:18) ، والنبي صلى الله عليه وسلّم يقول : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يحسب أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يحسب أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه .


فالإنسان مسئول عن فلتات لسانه ، ولذلك عندما كان يوصي رسول الله صلى الله عليه وسلّم معاذاً رضي الله تعالى عنه أشار إلى فيه - إلى لسانه - وقال له : ألا أدلك على ملاك ذلك كله احفظ هذا . مشيراً إلى اللسان . فقال له : أإنا مؤاخذون بما نقول يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلّم : ثكلتك أمك وهل يكب الناس في النار على مناخرهم أو على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم .

فحصائد الألسنة هي التي تسوق الناس والعياذ بالله إلى النار سوقا .

وكذلك عندما تكون حصائد الألسنة حصائد إيجابية خيرة بحيث يتحرى الإنسان في كلامه مرضاة الله تبارك وتعالى تسوقه إلى الجنة سوقا .

فلئن كانت هذه الدردشة فيها كذب وافتراء فذلك ليس من شأن المؤمن ، إذ الله تبارك وتعالى يقول ( إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ) (النحل:105) وهو دليل قاطع على أنه لا يمكن أن يصدر الكذب من المؤمن ، وكذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلّم : يطبع على المؤمن على الخلال كلها ليس الخيانة والكذب .

وعندما سئل النبي صلى الله عليه وسلّم عن صفات المؤمن فقيل له : أيكون المؤمن كذابا ؟ قال : لا . أي ليس من شأن المؤمن أن يكذب ، ونحن نرى أن الله سبحانه وتعالى عندما توعد المنافقين قال فيما توعدهم عليهم ( وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)(البقرة: من الآية10) ، هذه على قراءة من قرأ ( يكذبون ) وهي قراءتنا المعتمدة في المشرق .


والدخول في مثل هذه الأمور يجب أن يضبط بضوابط ، أولاً قبل كل شيء يجب أن يكون حقاً لا باطل فيه ، أي أن يكون كل ما يقوله الإنسان وما ينشره إنما هو حق ليس فيه باطل ، ومعنى ذلك أن يكون صدقاً غير ممزوج بكذب ، هذا من ناحية ، من ناحية ثانية ألا يكون ذلك يؤدي إلى الإفساد ، فقد تكون الكلمة في ذلك حق ولكن يراد بها باطل ، يراد بها إفساد ، يراد بها جرف الناس إلى الشر ، يراد بها خداع المؤمنين والمؤمنات ، فقد تغرر المرأة بالكثير من الأحابيل التي يصنعها أولئك الماكرون الذين لا يريدون بها إلا السوء ولا يريدون بها إلا الكيد ، فلذلك كان من اللازم أن يتفطن الإنسان في ذلك إلى أي غاية تؤدي هذه الدردشة فإن كانت تؤدي إلى باطل فلا ريب أنها محرمة ويجب اجتنابها ولو لم تخرج عن حدود الصدق وحدود الحق ، لكن إذا كانت عاقبتها أن تؤدي إلى باطل فإن ذلك مما يجب اجتنابه ، ولذلك يقول بعض المتفطنين من الحكماء والعلماء يقول : ما علمت أن كلمة ( سبحان الله ) تكون معصية إلا اليوم . فسئل عن ذلك فقال : حضرت مجلساً كان فيه أحد الظلمة ينزل على أحد من الناس لأنه يتهمه بباطل ، وكان أحد الحاضرين يريد أن يغري ذلك الظالم بذلك المظلوم فكان يقول ( سبحان الله ) كأنه يفخم هذا الأمر ويعجّب مما جاء به ذلك الرجل حتى يوقع به ذلك الظالم . فكانت كلمة سبحان الله التي هي تنزيه لله سبحانه عز وجل مستخدمة من أجل باطل ، فهي كلمة حق ولكن استخدمت من أجل باطل ، لذلك كان يجب اتقاء مثل هذه الأمور إن كانت تؤدي إلى باطل ولو كانت في حقيقتها حقا . والله تعالى المستعان .

وأما بالنسبة للأسماء المستعاره، فلا مانع من إستخدامها بشرط أن لا تكون هذه الأسماء فيها مما يثير الشهوات أو أن تكون من الأسماء الفاضحه. والأسماء المذكوره في السؤال ، يجب أن تجتنب ولا داعي إليها. فينبغي التلقب بالألقاب الحسنه الخيره البعيده عن الشبهات وغرور الشهوات. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
نتعامل كثيرا مع مختلف الشركات في مجال الحاسب الالي ويعرض علينا هؤلا الباعة لزيارتهم إذا أردنا أي غرض و القصد منه بيعنا إياه بسعر خاص , ما حكم شراء الأشياء من عندهم بأسعار زهيدة ليست بسعر السوق ؟ وهل يعتبر هذا نوع من الرشوة ؟
بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء وشكرا
سؤالك مبهم أخي الكريم. ماذا تريد بقولك: "ويعرض علينا هؤلا الباعة لزيارتهم إذا أردنا أي غرض و القصد منه بيعنا إياه بسعر خاص".
أرجوا الإتصال على هاتف 24603267 ليستفصلك المشائخ عن معاملتك، وذلك حتى لا يكون السؤال في واد والجواب في واد آخر. وفقك الله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Omani_Moon
و ايش رأيك في اسمي المستعار!!
عماني موون: قمر عماني! ؟
الله أعلم. وعسى أن يكون خيرا.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
شيخي
شركة تقوم بتسجيل أشخاص كعمال لديها وذلك تطبيقا لقانون وزارة معينة.
إلا أن الشركة في حقيقة الأمر لا تستدعي هؤلاء المسجلين للعمل في أقسامها وإنما قامت بتسجيلهم لتطبيق القانون المفروض عايها من الوزارة المعنية. وتصرف لهم مبلغا رمزيا.

السؤال/ ما حكم المبلغ الذي يستلمه هؤلاء العمال غير الممارسين للعمل في الشركة؟
لا يصح أن تؤخذ هذه المبالغ من هذه الشركات. وعلى هؤلاء الموظفين أن لا يتعاملوا مع مثل هذه الشركات التي تحاول أن تجانب النظام والقوانين والأسس التي تضعها الجهات المسؤوله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قعقاع
السلام عليكم

موضوعي يخص الزكاة

فلقد قررت أن أقوم بتخصيص مبلغ يخصم من راتبي بصفة شهرية من حسابي الرئيسي إلى حساب آخر وذلك للتوفير لكني في الحقيقة قمت بالسحب منه في حالة الضرورة فقط فهل تستحق الزكاة على الرصيد وكيف تكون الزكاة ومتى تدفع؟ جزاكم الله خيرا
إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول ففيه الزكاة . والنصاب هو قيمة 85 غراما من الذهب. فإن كان ما عندك يعادل قيمة 85 غراما من الذهب وحال عليه الحوال، ففيه الزكاه. فتخرج ربع العشر منه. وأما إذا كان لا يبلغ النصاب، فليس فيه زكاه. والله أعلم

الاخ الجيطالي
السلام عليكم

لدي 3 اسئلة:
1- هل يمكن للمرأة الحامل ان تفطر في رمضان؟ و ما هي الحالات التي يحق لها الافطار بسبب الحمل؟

2- بالنسبة للمرأة الحامل التي افطرت بسبب تأثير الصيام على حياة الجنين هل تقضي فيما بعد ام يكتفى بالكفارة فقط؟

3- اذا اضطر شخص ما الى الافطار في رمضان لمدة اسبوعان بسبب عملية جراحية هل يقضي فقط فيما بعد ام يكتفي بالكفارة؟ و اذا كان قد اطعم مساكين بالفعل عن الايام التي افطرها فهل عليه قضاء؟

شكرا لك

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة al_tarek
الاخ الجيطالي
السلام عليكم

لدي 3 اسئلة:
1- هل يمكن للمرأة الحامل ان تفطر في رمضان؟ و ما هي الحالات التي يحق لها الافطار بسبب الحمل؟

2- بالنسبة للمرأة الحامل التي افطرت بسبب تأثير الصيام على حياة الجنين هل تقضي فيما بعد ام يكتفى بالكفارة فقط؟

3- اذا اضطر شخص ما الى الافطار في رمضان لمدة اسبوعان بسبب عملية جراحية هل يقضي فقط فيما بعد ام يكتفي بالكفارة؟ و اذا كان قد اطعم مساكين بالفعل عن الايام التي افطرها فهل عليه قضاء؟

شكرا لك
1. لا مانع إن كان الصيام يؤثر عليها أو على جنينها تأثيرا يؤدي لها لمضاعفات أو آلام أو ماشابه ذلك.والله أعلم
2. عليها أن تقضي. وقيل تجزيها الكفاره. وقيل بل يلزمها الكفارة والقضاء معا. والله أعلم
3. لا بد من القضاء إن كان قادرا على القضاء. وإن لم يستطع بسبب مرض مزمنه، فليطعم عن كل يوم مسكينا وذلك يجزيه والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جرْول بن نهْشل
السلام عليكم ورحمة الله ،،، :)

الإمام يُضِيف حرف ( الياء ) في أوّل آية بعد البسملة ، من سورة الفاتحة !!
بدل أن يقرأها : (( الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِين )) ،
يقول : (( الْحَمْدُ للّهِي رَبِّ الْعَالَمِين )) ، وربما لِعِلّةٍ ما في لِسانه أو في حلقِه ، والله اعلم

والكلمة ( للّهِي ) واضحة وظاهرة ومسموعة للجميع !

السؤال / حكم الصلاة خلفه ؟؟؟
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
لعله يزيد في خفض لفظ الجلاله بغير داع. فينبغي أن ينبه وينبغي أن يتعلم كيف يقرأ القراءة الصحيحه وخاصة الفاتحة التي ركن من أركان الصلاة. فإن كان لعلة فلا يتقدم الناس، وينبغي ان يتقدم غيره. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة al_tarek
شكرا لك اخي العزيز لكن بالنسبة للنقطة الثالثة الرجل قد اطعم مساكين بالفعل عن الايام التي افطرها بسبب هذه العملية الجراحية فهل يلزمه القضاء ايضا؟ مع العلم بأن صحته الان جيدة و لا يوجد ما يمنعه من القضاء اذا لزم
سؤال اخر اخي العزيز و هي حالة حقيقية حدثت امامي:
امرأة طلقت من شخص ما ثم تزوجت بأخر ثم طلقت منه و تزوجت بأخو مطلقها الاول و اصبح لها ابناء من طليقها الاول و ابناء من اخيه الذي هي متزوجة منه الان! يعني اولادها هم اخوة و اولاد عم في وقت واحد! فهل يجوز هذا شرعا؟ و ما الحل اذا ثبت بطلانية هذا الزواج؟
1. ينبغي أن يقضي ولا يجزيه الإطعام لأن الاصل أن فرضه القضاء ما دام قادرا على ذلك ولا يسوغ له الإفطار. والله أعلم

2. لا مانع أن يتزوج الأخ مطلقة أخيه. والأخوه يكونون أخوة لأم وأبناء عم من جهة الأب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
آسف لاني لم أشرح السؤال بصيغة جيدة ,
هؤلا الباعة يعرضون علينا الذهاب إلى متاجرهم وشراء أدوات وبضائع بسعر زهيد , على سبيل المثال الكمبيوتر المحمول يوصل قيمته ما بين 350 إلى 500 ريال فإذا أردت الشراء من عندهم سأحصل على تخفيض كبير مقابل أن نحكم على بضائعهم بالقبول وهي في بعض الأحيان تكون مقبولة من حيث السعر و الجودة ولكن بعض الأحيان يكون العكس التي يعرضونها علينا في مكان العمل لنشتري منهم , السؤال ما حكم الذهاب لمتاجرهم وشراء أي غرض بسعر زهيد ؟
بارك الله فيكم وفينا
لا مانع من الشراء منهم بالثمن الذي تتفقون عليه ما دام العقد واضحا وغير عائم وليس فيه شيء من الغرر والغبن. وأما بالنسبة للترويج لبضاعتهم بغير أوصافها والتي هي ليست مقبولة وفيها ما فيها من الضعف فهذا من الغش الذي لا يجوز أبدا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوغى المرعب
هناك شخص يسأل :
عندما كان في سن المراهقة( 15-18 سنوات) ياتي بنت أصغر منه عمرها( 8-10 سنوات) و يجعل ذكره بين فخذيها و فرجها الى ان يقذف و تارة يحول ادخال الذكر الى القبل ( راس الذكر لمس فرج البنت) و لجهالته بالامر لا يسطيع. و بعد ندم ما صنع و تاب و استغفر و يبتعد عن الخلوة بي النساء. السوأل هو : هل يجوز له ان يتزوج تلك البنت عندما تبلغ ؟ و ما هو وصف حالة الزنا التي يحرم فيها الزاني ان يتزوج بمزنيته؟

جزاكم الله خيرا
قبل كل شيء عليه أن يصدق التوبة مع الله تعالى وأن يندم على ما فرط في جنب الله. ثم إنه لا مانع من الزواج منها. فما صنعه لا يعد من الزنا. فالزنا يصدقه ويكذبه الفرج كما جاء في الروايه. ويمنع من الزواج منها إن أدخل حشفة الذكر في فرجها. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجبل الصخري
السلام عليكم : رجل سهى في الصلاة فسبق الإمام في قرأة الفاتحة ولكنه إنتبه لذلك قبل إنتهاء الإمام من قرأة الفاتحة فأعاد قرأة الفاتحة من جديد لكي لا يكون متقدم على الإمام فهل تصرفه صحيح ؟ وماذا عليه الأن إن كان تصرفه خاطىْ ؟ وما هو التصرف الأفضل الذي كان عليه فعله ؟
لا شيء عليه بمشيئة الله وصلاته صحيحه. فقد أصاب قولا لبعض أهل العلم. وبعض العلماء يقول بأنه يقف ولا يرجع وينتظر الإمام إلى أن يصل إلى ذلك الموضع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قطار الأيام
السلام عليكم ورحمة الله ...مبارك عليكم اقتراب شهر رمضان...

سؤالي للشيخ الجيطالي جزاه الله خير الجزاء على جهوده الطيبة في السبلة:

انتقل أخي للسكن في منطقة بعيدة عن بلده السابقة وأسكن معه الآن لمدة مؤقتة غير معروفة حتى تتيسر الأمور وأتزوج فأستقل عنه، فهل أصلي فيها سفراً فيها ؟ مع العلم أنني قد أسكن في نفس المنطقة في المستقبل وقد لا أسكن فيها وأكثر احتمال أنني لن أسكن فيها إن شاء الله بسبب ظروف خاصة..
فهل أصلي الصلاة فيها سفراً أم حضراً؟
يبدو أنك غير مستقر في تلك المنطقه وغير مطمئن فيها وتنوي أن تخرج منها.فإذا صلي صلاة المسافر وذلك بأن تقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين إلا إن صليت خلف إمام مقيم فتتم الصلاه. وعندما تطمئن نفسك وتستقر وتريد التوطين في تلك المنطقه أو في غيرها فعليك أن تتم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة BlackTiger
,,,, رمضـــــــان كريـــــم,,,
أخي لدي سؤال بسيط....
س: هل يجـوز التخميــس في الرمضـان؟؟؟؟؟
التخميس معروف في سبلة الترويح هو الاكثار من المزاح أرجوا أن أجد الاجـابه الشافيه التي تريح المخمسين في الترويح:D
وجــزاك الله ألف خير أخي,,,,:)
أولا المزاح يجب أن يكون إيجابيا لا كذب فيه ولا يثير الأضغان ولا يجرح المشاعر. فكل مزاح يؤدي إلى ذلك فهو حرام.
أما بالنسبة باللغو (التخميس) ، فحقيقة الأمر الإنسان مسئول عما يقول وعما يقدم وما يؤخر ( أَيَحْسَبُ الإنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدىً * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى) (القيامة:36- 37) ، نعم إن الإنسان مرده إلى الله تعالى ، والله سائله عما قدّم وما أخّر ، وقد قال سبحانه ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) (قّ:18) ، والنبي صلى الله عليه وسلّم يقول : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يحسب أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يحسب أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه .

فالإنسان مسئول عن فلتات لسانه ، ولذلك عندما كان يوصي رسول الله صلى الله عليه وسلّم معاذاً رضي الله تعالى عنه أشار إلى فيه - إلى لسانه - وقال له : ألا أدلك على ملاك ذلك كله احفظ هذا . مشيراً إلى اللسان . فقال له : أإنا مؤاخذون بما نقول يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلّم : ثكلتك أمك وهل يكب الناس في النار على مناخرهم أو على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم .

فحصائد الألسنة هي التي تسوق الناس والعياذ بالله إلى النار سوقا .

وكذلك عندما تكون حصائد الألسنة حصائد إيجابية خيرة بحيث يتحرى الإنسان في كلامه مرضاة الله تبارك وتعالى تسوقه إلى الجنة سوقا .

فلئن كانت هذه الدردشة والتخميس (على رأي بعضهم) فيها كذب وافتراء فذلك ليس من شأن المؤمن ، إذ الله تبارك وتعالى يقول ( إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ) (النحل:105) وهو دليل قاطع على أنه لا يمكن أن يصدر الكذب من المؤمن ، وكذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلّم : يطبع على المؤمن على الخلال كلها ليس الخيانة والكذب .

وعندما سئل النبي صلى الله عليه وسلّم عن صفات المؤمن فقيل له : أيكون المؤمن كذابا ؟ قال : لا . أي ليس من شأن المؤمن أن يكذب ، ونحن نرى أن الله سبحانه وتعالى عندما توعد المنافقين قال فيما توعدهم عليهم ( وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)(البقرة: من الآية10) ، هذه على قراءة من قرأ ( يكذبون ) وهي قراءتنا المعتمدة في المشرق .

فاتقوا الله تعالى في أنفسكم، وحاسبوا أنفسكم قبل أن يحاسبها الله واستغلوا أوقاتكم فيما ينفعكم في الأولى والأخرى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة root
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,

بارك الله فيك أخي الجيطالي لمجهودك الواضح في الرد على جميع الإستفسارات, لدي هنا بعض الإستفسارات وكلها تتعلق حول نفس الموضوع ألا وهو الإختلاط الأسري , لقد خطبت وامتلكت من فتره , ولدى انسابي بعض العادات التي لم اوافق عليها لعلمي بحرمتها , العادات هي جلوس العائله مجتمعين ( الاخوات وازواجهن , والاخوان وزوجاتهم ) لم أقم بزيارتهم على هذا النحو لعدم تقبلي هذا الوضع , والحجه انه الاب والأخوان موجودين , فهل التجمع جائز في حاله وجود محرم .

عندما اتصلت وسئلت مكتب الإفتاء كانت الإجابه بعدم جواز ذلك مع عدم تبيان الدليل , فعندما اخبرت انسابي بذلك قالوا " ان مكتب الإفتاء وحدهم عليهم كلام اصلا "
وكما تعلم عندما تخاطب بعض الجاهلين يجب ان تدمغ الإجابات بدليل , فما نصيحتك لهذه العائله , وما هي الضاوبط في الإختلاط بين الأزواج وزوجاتهم في مثل هذه الحاله. وما هي النصيحه لرب الأسره .

وكيف تتصرف زوجتي في زيارة اهلها في هذا الوضع؟ وهل يحق لي ان أمنعها من زياره اهلها لو استمروا على هذا النحو؟

ولكم جزيل الشكر .
عسى أن تستفيد من الفتاوى التاليه لشيخنا الخليلي -أبقاه الله-:-

زوجي له أسرة كبيرة يعيشون في منزل واحد كبير ولديهم أربعة من الرجال وكلهم متزوجون ولديهم أولاد والحمد لله ، المشكلة أنهم دائمو الاختلاط رجالاً ونساء وعندما أنصحهم بأن يأكل الرجال وحدهم والنساء وحدهن يقولون لي : ما تفرق شملنا امرأة . ودائماً أوضح لهم أن الدين يقول ذلك ودليلي قول الرسول صلى الله عليه وسلّم : إياكم والدخول على النساء . فسئل رجل أرأيت الحمو ؟ فقال صلوات الله وسلامه عليه الحمو الموت . وهؤلاء كلهم حمياني ، فماذا تقولون ؟


الجواب :

هذه الإجابة من هؤلاء إنما هي دليل الحماقة والجهل وعدم العلم والتخبط في هذه الحياة ، وإلا فالأمر واضح وهدي النبي صلى الله عليه وسلّم بيّن ، فالنبي صلى الله عليه وسلّم حذّر من الاختلاط بين الجنسين ، يقول صلى الله عليه وسلّم : إياكم والدخول على النساء - والحديث صحيح ثابت في الصحيحين وغيرهما – فقال له رجل من الأنصار : أرأيت الحمو يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلّم : الحمو الموت . كذلك قال صلى الله عليه وسلّم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما .

فهذا الاختلاط بهذه الطريقة كثيراً ما يفضي إلى الكثير من المشكلات ، وهذا ما عانينا منه من خلال الأسئلة الكثيرة التي وجهت إليّ ، فكثير من مشكلات وقعت بمثل هذه التصرفات الرعناء التي يتصرفها أولئك الذين لا يقيمون وزناً للفضيلة ولا يفرقون بين المنفعة والمضرة .

نعم الأسرة يجتمع شملها ، ولكن اجتماع الشمل لا على مخالفة أمر الله ، ومخالفة هدي رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، وإنما اجتماع الشمل على الحق وعلى الهدى وعلى التعاون على البر والتقوى ، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعلى الحيطة في أمور الدين ، والتزام الآداب والأخلاق والفضائل وعدم الاندفاع إلى مثل هذه التصرفات التي لا تؤدي إلا إلى ما لا تحمد عقباه .


امرأة تقول أن زوجها له أخوة كبار متزوجون والجميع يسكن في منزل واحد ويجتمعون ذكرانا وإناثا على المائدة ، وفي الأعياد تتزين النساء ويظهرن بزينتهن وكلما تنصحهم لا يسمع لكلامها ، فما هي نصيحتكم للجميع ؟


الجواب :

نصيحتي لهم جميعاً بأن يتقوا الله ، وأن يأتمروا بأمره ، وأن يزدجروا عن نهيه ، وأن يدركوا أن الخير كل الخير في اتباع أمر الله سبحانه ، وأن الشر كل الشر في البعد عن أمر الله سبحانه ، وقد جاء البيان الفاصل في كتاب الله حيث قال ( وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ )(النور: من الآية31) ، وإخوة زوجها ليسوا من هؤلاء جميعاً فلا يجوز للمرأة أن تبدي لهم زينتها بأي حال من الأحوال .


فعلى الرجال أن يتقوا الله تعالى في هذا الأمر ، وأن يصونوا نسائهم . وعلى النساء أن يصن أنفسهن ، وأن يحافظن على أمر الله .


وهذا الذي يعده الناس تسامحاً إنما هو في الحقيقة تساهل ، وكثيراً ما يفضي إلى الفتن ، كثيراً ما تهيج الفتن بسبب مثل هذا التساهل في أمر الله سبحانه وتعالى ، وحديث النبي صلى الله عليه وسلّم قطع دابر هذ الأمر عندما قال عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام : إياكم والدخول على النساء . فقال له رجل من الأنصار : أرأيت الحمو يا رسول الله . فقال صلى الله عليه وسلّم : الحمو الموت . والمراد بالحمو هو أخو الزوج . فقد شبهه النبي صلى الله عليه وسلّم بالموت لخطورة دخوله على امرأة أخيه ، فعلى هؤلاء جميعاً أن يتقوا الله ، وأن يقفوا عند حدوده ، والله المستعان .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة root
شكرا اخي الجيطالي على الإجابه ,

فقض للتوضيح

عندما ذكر هذا الحديث يحتج بعض الناس ان الحديث خاص في الخلوة , وانه مع وجود المحرم لا حرج في ذلك؟؟ فما رايكم ؟؟
والحمو كما ذكرت هو اخ الزوج , فماذا يعتبر زوج الأخت ؟؟ هل هو حمو إيضا ؟؟


وشكرا
على كل حال، مع وجود المحرم فالأمر أهون ومع ذلك يؤمر هؤلاء أن يفصلوا بين النساء والرجال وأن لا يكونوا مثلا على مائدة واحدة أو في مجلس واحد. والأجنبي سوى كان أخو الزوج أو زوج الاخت هو أجنبي فلا تصح الخلوة معه . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
شيخي
الحديث الذي روي عن الرسول عليه الصلاة والسلام( خير الأسماء ما حمد وعبد) هل هو صحيح؟؟
لا. ليس بصحيح. فقد ضعفه طائفة كبيرة من علماء الحديث. فلم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ، وإنما الصحيح هو ما ورد من طريق عبدالله بن عمر (رضي الله عن عبدالله وعن أبيه)، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن أحب أسمائكم إلى الله عبدالله وعبدالرحمن. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عيونها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هل تجوز الصلاة في مساجد فيها قبور!
وكل عام وانت بخير يا استاذ الجيطالي.
ولماذا بنيت هذه المساجد على قبور؟ إن كانت قبورا للمشركين فلا مانع من بناء المساجد عليها، وإن كانت قبور بعض المسلمين فلا يجوز ذلك. فالميت له حرمة حيا وميتا.

والخشية أن تكون هذه المساجد لم تبنى في الأصل على تقوى الله وإنما أسسها عباد القبور ليقيموا فيها تفاهاتهم فتكون تابعة لمسجد الضرار.
والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جندي الجبل
سؤال : ما هو التصرف الذي يتبع في صلاة الجماعة عند حدوث هذه الحالات :
1 - موت الإمام .
2 - إذا أغمي على الإمام .
3 - انتقاض وضوء الإمام .
4 - إذا قاء أحد المصلين على السجاد فما حكم صلاة من كان في جانبه .
5 - إذا أغمي على أحد المصلين .

وبارك الله فيكم
1 + 2: تفسد الصلاة ولا بد من إعادتها من جديد. والله أعلم
3. خلاف. قيل تفسد الصلاة بكل الأحداث وقيل لا تفسد. وقيل له أن يستخلف في القيء والرعاف فقط. والله أعلم
4. إن لم يصيبه شيء من القيء فلا حرج. ولكن يتنبه في الفرجة التي ستحدث إذا خرج ذلك الرجل الذي قاء من مكانه . فإن كانت الفرجة بسيطة جدا فلا حرج، وإلا فعلى من كان على يمينه ويمين الإمام أن ينشأوا صفا جديدا. والله أعلم
5. إذا أغمي على أحد الناس، فليقم البعض بإسعافه وإخراجه من المسجد والبعض الآخر يواصل الصلاة، وعليهم أن يسدوا أي فرجة قد تحصل بسبب ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عين التنين
السلام عليك
هل يوجد معهد لتعليم القرآن الكريم في مسقط للشباب المراهقين ؟
لا أدري. ضع سؤالك في سبلة الإعلام والدعوه وعسى أن تجد ضالتك. وفقك الله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة AL n3maan
انا مقيم بمنطقة خارج منطقتي...والمشكلة هنا عدد لا بأس به من المساجد مبني في وسط المقبرة...ومن ضمنها المسجد القريب من بيتي بين القبور...فانا الان في حيرة هل تجوز الصلاة فيه ام لا...وبعض منها به عدد لا يستهان به من المصلين...افيدوني افادكم الله...
ودمتم سـالمين
ارجوا ارسال رسالة على الخاص
هذا أمر غريب أن تبنى مثل هذه المساجد في المقابر. فإن كان المسجد سابقا للقبور بحيث تم بناء المساجد ثم بعد ذلك حدثت القبور، فلا يضره ذلك. والخشية أن تكون هذه المساجد لم تبنى في الأصل على تقوى الله وإنما أسسها عباد القبور ليقيموا فيها تفاهاتهم فتكون تابعة لمسجد الضرار.

نرجوا من السائل الكريم، توضيح الأمر !!!!

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الدكتور مريض
سؤالي هو: هل التبرع بالدم صباحا في رمضان جائز أم لا ؟ أرجــو الإفــادة.
من حيث الجواز هو جائز ولا يؤثر ذلك في الصوم وخاصة إن كان لضرورة. ولكن لعل ذلك يضعف من قوة الشخص ويوهن من نشاطه ويؤثر بالتالي على الصائم. فالأولى تأخير ذلك إلى الليل. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الخنجر1
س: عندي مبلغ بلغ النصاب و حال عليه الحول و المبلغ قدره 100000 ريال و لكن قمت باعطاء صديقي سلف (قرض) و قدره 50000 ريال.

السؤال هل اخرج الزكاه في ال 100000 او اجمع المبلغين مع بعض 150000 ؟

شكرا
زكاة المدين (المقترض) الذي دينه غير محدد بأجل يسقط عنه مقدار ذلك الدين من الزكاة أي تسقط الزكاة بمقدار ذلك الدين إن كان الدين غير مؤجل أو كان مؤجلاً وحضرا أجله . وأما بالنسبة إلى الدائن (المقرض) فعليه أن يزكي الدين الحاضر أي الدين الذي لم يحدد بوقت أو الذي حدد وقته وحضر فهو عليه أن يزكيه إلا إن كانت الزكاة على غير وفي أو كانت الزكاة على غير ملي ، ومعنى ذلك إن كان الدين على معسر أو كان الدين على مماطل فليس عليه أن يزكيه حتى يقبضه



بعض التفصيل والتوضيح:



الدين لا يخلو إما أن يكون ديناً حاضراً وذلك بأن يكون من أصله غير مؤجل إلى أجل معين ، أو أن يكون ديناً مؤجلاً وقد حضر أجله ، وإما أن يكون غير حاضر الأجل أي أن يكون ديناً مؤجلاً إلى ميقات زمني معين ولم يحضر ذلك الميقات الزمني ، فإن كان هذا الدين غير حاضر ، وذلك بأن يكون مؤجلاً إلى وقت لم يحضر ذلك الوقت فإنه لا زكاة على الدائن فيه ، وإنما زكاته على المدين إن كان عنده من النقد أو من المال الذي يزكى ، إذ لا يجب على المدين وفاؤه في ذلك الوقت ، والدائن ليس له أن يتقاضى المدين هذا الدين .

فالمنتفع هو المدين وليس الدائن ، فزكاته على المدين إن كان عنده - أي كانت موجودة عنده سيولة أو تحول مثلاً على تجارة ونحوها- .

أما إن كان هذا الدين حاضراً فزكاته على الدائن ولكن بشرطين :

أن يكون المدين وفياً ، بحيث لا يكون مماطلاً ممتنعاً عن الوفاء

وأن يكون ملياً ، أي قادراً على الوفاء بحيث لا يكون معدما ، فإن كان معدماً فإنه لم تبق عنده عين حتى تزكى ، عين المال غير موجودة وإنما هي في الذمة وصاحب الذمة ليس عنده شيء ، فلذلك لا يكون عليه شيء إن كان المدين غير وفي أو كان غير ملي .

وإنما عليه أن يزكيه إن كان حاضراً بشرط أن يكون المدين وفياً مليا ، والله تعالى أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الشذا الفواح
سؤال: 1 ـ اذا كانت طبلة الإذن مثقوبة هل اذا استحم الشخص يؤثر ذلك على صيامه؟
2 ـ رجل يصلي بالناس وأثناء القراءة نسي وتوقف أخذ المأمومين يردوا عليه وهو لم يسمعهم جيدا وبدون قصد منه قال نعم . هل يأثر ذلك في الصلاة؟
1. إذا دخل الماء من الأذن نعم يبطل الصيام بسبب الطبلة المثقوبه، وإن لم يدخل الماء من أذنه فلا حرج عليه. والله أعلم.
2. الأحوط عليهم أن يعيدوا الصلاة. فصلاتنا هذه لا يصح فيها شيء من كلام الآدميين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
بسم الله الرحمن الرحيم

1- هل يجوز صلاة قيام الليل قبل موعد اذان الفجر بوقت قصير ربع ساعة مثلا
2- اعاني من نزول اللعاب بكثرة في نهار رمضان فهل يجوز ابتلاعة اثناء الصلاة بقصد عدم ترك الصلاة وهل يفطر الصائم اذا ابتلعة غير متعمد ابتلاعة بقصد الشرب وترطيب الحلق ؟؟؟
3- هل يبطل المذي والمدي الصوم ؟؟؟
4- ما حكم تأخير الوتر الى قيام الليل وهل تصلى قبل قيام الليل او بعده ؟؟؟

شكرا وننتظر الإجابة من سماحتكم
1. لا مانع. فآخر قيام الليل هو قبيل الفجر بقليل.والله أعلم
2. اللعاب هو من مواد الفم والذي يحتاجه الإنسان وهو ليس بناقض للصوم إلا إذا اختلط بالماء أو بمواد أخرى كالدم وغيره. والله أعلم
3. المذي والودي لا يبطلان الصوم. والله أعلم
4. من السنة تأخير الوتر إلى آخر الليل ويصلى بعد القيام لا قبله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد العليم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،
جزاكم الله عن الإسلام وعنّا خيرا.



السؤال الأول:
هل تجوز صلاة أول ركعتان من الوتر (الشفع) جماعة ثم الإنفصال عن الإمام للصلاة مفردا لأن الإمام يقنت؟ أم الإنفصال قبل الشفع أفضل؟؟
وهل يجوز الفصل بالسلام بين ركعتي الشفع وركعة الوتر؟ أم لابد من الوصل؟


السؤال الثاني:
هل لي أن أصلّي ركعة الوتر ومن ثم في وقت متأخر من الليل أصلي قيام الليل دون أن أنام بين الصلاتين؟
أم لا صلاة بعد الوتر حتى ينام الشخص؟؟



السؤال الثالث:
شاب ضرب أباه على وجهه وقد ظهرت آثار الضرب على وجه الأب كاحمرار وأرام، ولكن هذا الأب كان سكرانا وكان يسب ويشتم الزوجة والأبناء وكل من يعرف وكان يثير ضجّة في البلد، مما جعل الشاب في لحظة غضب أن يقدم على هذا الفعل؟؟ وفي الأيام التالية قال الأب لإبنه لا بأس عليك وانسى أنك قد ضربتني، عموما.. الأب الآن قد توفى ونسأل الله له الرحمة ماذا على الشاب أن يفعل الآن وهو يحسّ بالذنب وأنه كان عاقا لوالده.. وهل كان مبررا ما فعله الإبن بأبيه؟؟

جزاكم الله خيرا
1. لا مانع من صلاة الشفع مع الجماعه وتأخير الوتر. والوصل والفصل كلاهما جائزان والأفضل الفصل. والله أعلم
2. لا صلاة بعد الوتر حتى ينام الإنسان ولو بمقدار بسيط. ومن يرى نفسه أن لن ينام فليؤخر الوتر ويأتي بما تيسر من النوافل ثم يوتر. والله أعلم
3. مهما كان من الأب من سوء خلق، فالإبن مطالب أن يصاحب والده بالمعروف وأن يظهر له الإحترام. وعلى كل حال، عليه أن يتوب مما صنع وعسى أن يتوب الله عليه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ا شور
1) هل كل السنن والنوافل يقرأ فيها الحمد وسورة
2) إذا فاتتني الركعة الأولى من المغرب هل أقرأ في الركعة الفائتة الحمد وسورة
أرجو الإجابة من مشايخ المذهب الإباضي
1. نعم كلها. إلا إن صليت خلف إمام كالتراويح والعيدين والإستسقاء وغيرها، فتجزيك قراءة الإمام للسوره وعليك الإستماع. والله أعلم

2. نعم تأتي بالفاتحه وما تيسر من القرآن ولو آية واحدة تامة المعنى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة وتر الحب
السلآم عليكم ورحمة من الله وبركاتة أمـابـعد
أفــيدوني أفــادكم الله من عـلمه وجعلكم ذخراً وسند لأجلاء الغموض والضبابية التي يعاني منها كثير من الناس وخاصة فيما تتعلق بشؤون ديننا الحنيف وأنا واحد من الئك الناس التمس منكم بكل تقدير وأحترام إفادتي حول الأتي.
(1) ما مقدار نصاب الزكاة في الذهب؟
(2) ما مقدار نصاب الزكاة في الفضة؟
(3) هل تجب الزكاة في الأسهم والحصص في الشركات والسندات والصكوك وسائر الأوراق التي تقوم مقام النقد والأموال المدخرة منها والودائع النقدية لدى المصارف (وماهو مقدار نصاب الزكاة في النقد؟)
(4) هل هناك زكاة على أصحاب الشرائح الأتية:
(أ) المستشفيات الخاصة (ب) العيادات الخاصة (ج) الورش الصناعية (د) مكاتب المحامين (هـ)مكاتب المحاسبين القانونيين (و) المكاتب الهندسية (ز) المدارس والمعاهد والجامعات الخاصة.
(5) هل تجب الزكاة على المال الذي يوفره الشخص لبناء منزل ليسكن فيه بدلاً من المنزل المستأجر
أو يقصد به شراء بيت لكي يستعين بدخله على تحسين وضعه المالي وخاصة تعليم أولاده؟
للأهمية أرجوا التكرم توضيح نسبة الزكاة في 1000 ألف ريال عماني..... وكيف تحسب نسبة الزكاة في الذهب والفضة وتحويلها الى الريال العماني ؟؟؟؟؟
وفي الختام أسأل الله أن يجزيكم عنا كل خير والسلام عليكم
1. نصاب الذهب بالغرامات 85 غراما.والله أعلم
2. نصاب الفضة بالغرامات 595 غراما.والله أعلم
3. نعم تجب والزكاة وفيها ربع العشر. والله أعلم
4. زكاتهم فيما يملكون من النقد لا على العقار نفسه. والله أعلم
5. نعم تجب فيه الزكاه والله أعلم

زكاة النقود والذهب والفضه والتجاره هي ربع العشر. فمثلا 1000 ريال زكاته 25 ريالا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
دايما بقع خلاف في صلاة التراويح .. بينهم من يقول على الامام ان يطول والاخرين يرون عليه التقصير قدر المستطاع .. حتى راينا من التقصير ان يقرأ الامام ايتين خفيفتين و ان الصلاه كامله العشاء وسنتها والتراويح و الوترو الدعاء تأخذ مقدار اربعين دقيقه فقط ...

فما هو الاصح و كم ينصح المشايخ ان يقرأ الامام بمقدار صفحات القرأن .. مثلا ربع صفحه او نصف صفحه او صفحه في الركعه ؟؟

شكرا و جزاكم الله خيرا
على كل حال، الأصل في النوافل وصلوات الليل الإطاله. ولكن مع ذلك وخاصة عندما تصلى هذه السنن في جماعة، فينبغي مراعاة الناس فلا يكون فيها غلو ولا تقصير.فالإطالة التي تشق على الناس وترهقهم ينهى عنها وخاصة الضعفاء منهم. فينبغي التوسط. ولكن ممكن أن يقرأ الإمام صفحة كامله إن كانت قراءته سريعه. ولعله يقرأ أقل من ذلك إن كانت قراءته متوسطه . ولكن نجد أن بعض الأئمة يقرأون ببطء شديد جدا. فلو قرأ مثلا ثلاث آيات ، فكأنه يقرأ صفحة كاملة بسبب بطأه. فمثل هذا لا ينبغي له أن يطيل لأن ذلك مما ينفر الكثيرين من المسلمين. ولكن ليس معنى ذلك أنه عليه أن يسرع إسراعا شديدا يخل بمقصود الصلاه ويذهب بالخشوع فيها. لا، وإنما يتوسط.

فإذا تراعى أحوال الناس في مثل هذه الأمور. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة @عادل@
السلام عليكم
اريد افادتكم في لي في عدة مواضيع
1_ هل يجوز رد السلام على الكافر؟سواء كان من اصحاب الاديان السماوية الاخرى او من الاديان الثانية؟
2_ ما حكم وضع العطر في صبيحة رمضان؟هل يبطل الصوم؟
3_ ماحكم تنظيف الاسنان بالمعجون في صبيحة رمضان؟
وعسى الله يوفقنا ويوفقكم ان شاء الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
1. رد السلام على الكافر يكون بصيغة "وعليكم". والله أعلم
2. العطر والبخور لا يؤثران في الصوم إلا إذا ولج شيء منهما إلى الجوف. والله أعلم
3. المعجون سريع الذوبان. فإن كنت تأمن أن لا يلج شيء منه إلى جوفك، فلا مانع من الإستياك به، والأولى تركه والإستياك بالأراك أو بالفرشاة فقط أو تأخير ذلك إلى الليل أو قبل الفجر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أسير المعالي
1- من عاهد الله ان لايترك العلاقة التي تربطه( بفتاه تحت مسمى الحب المقدس) مهما كانت الظروف ولاكن بعد فترة من الزمن حوالي 4 سنوات قرر ان يتركها وان يذهب كلا الى سبيله، ولاكنه يحس بالندم لانه تركها علما بانه يريدها زوجة له على سنة الله ورسوله؟ وفي لحظة غظب قال لها انكي محرمة علي كحرمة امي مني؟
فماذا عليه هل يعتبر انه خان العهد او نكثه وماهو الحل المناسب علما بانه لا يريد ان يقترن بها او يتزوجها والان انقطع عنها اكثر من سنتين
فيسأل هل اخطاء حين اراد ان ينهي هذه العلاقة بهذه الطريقة؟
الأحوط لك أن تكفر كفارة مرسله. وإن كنت تريد الزواج منها فلا يمنع، لأن الظهار لا يقع قبل الزواج وإنما بعده. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
بسم الله الرحمن الرحيم

امتلك مبلغ من المال لم يحول عليه الحول واحتفظ به في البنك كمهر للزواج الى ان يكتمل

السؤال هل تجب عليه زكاة اذا حال على هذا المبلغ الحول علما بانه 2000 ريال عماني

سؤال ثان
من يملك رأس مال وحال عليه الحول هل يجوز التصدق بإفطار الصائمين في رمضان بالطعام بدل المال نقدا ؟؟؟ مثلا رأس المال 1000 ريال وحال عليه الحول يجب التصدق ب 25 ريال على شكل شراء فطور للصائمين .

سؤال ثالث
هل يجوز التعطر وشم العطور في نهار رمضان للذكور والإناث؟
نعم فيه الزكاه. فإذا حال عليه الحول تدفع منه 25 ريالا. ولا يصح دفعه لتفطير الصائمين لإحتمال أن يكون من بينهم الغني. فتؤمر أن تدفعه نقدا لفقراء المسلمين ولا مانع من أن تعطيه شخصا واحدا. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مؤنس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد ،،،

ماذا يفعل من إبتلي بفعل عادة ذميمة فأقسم أن لا يفعلها ثم رجع إليها بعد فترة فأقسم مرة أخرى أن يتركها ثم رجع إليها قبل عن يكفر عن يمينه الأولى ، وتكرر القسم عدة مرات وتكرر الرجوع لتلك العادة دون أن يكفر عن يمينه ، وهو يريد الآن أن يكفر عن كل ذلك بعد أن من الله عليه بالهداية ، فماذا يفعل ؟ هل يحصي عدد الأيمان التي اقسمها ويكفر عنها ، أم تعتبر كأنها يمين واحدة ؟؟
وكيف يكون التكفير عن الآيمان ، وهل يجوز إخراج مبلغ معين ودفعه لجهة خيرية مثلاً ؟؟

وتقبلوا شكري الجزيل على تفضلكم بالإجابة ،،،

أخوكم / مؤنس
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليه أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا مما اقترفه من إثم وعليه كفارة مرسلة واحدة تجزيه عن جميع أيمانه. والكفارة المرسله ذكرها الله تعالى في كتابه العزيز وهي إطعام عشرة مساكين من أوسط الطعام أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم تجد شيئاً من ذلك فلتصم ثلاثة أيام . والأحوط في حالة الإطعام، عدم دفع القيمة وإنما البقاء على ظاهر النص ودفع الطعام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليه أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا مما اقترفه من إثم وعليه كفارة مرسلة واحدة تجزيه عن جميع أيمانه. والكفارة المرسله ذكرها الله تعالى في كتابه العزيز وهي إطعام عشرة مساكين من أوسط الطعام أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم تجد شيئاً من ذلك فلتصم ثلاثة أيام . والأحوط في حالة الإطعام، عدم دفع القيمة وإنما البقاء على ظاهر النص ودفع الطعام. والله أعلم
جزاك الله خيراً وغفر لك وعتقك من النار في هذا الشهر الفضيل أخي الكريم ، وتقبل مني جزيل شكري وإمتناني .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زوجة رجل
السلا عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤالين مهمين
شخص في شهر رمضان قام من نومه في وقت السحور الساعة 4 وهو على جنابة فهل يأكل من السحور ..ثم يغتسل ..ام انه يغتسل مخافةمن ان يؤذن الفجر وهو على جنابة؟
سؤالي هنا هل يجوز الصيام وانت جنب؟؟

السؤال الاخر:
هل يعد ابو الزوج من المحارم على الزوجة بمعنى هل يصح ان تظهر زينتها امامه وشعرها اذا كانت تلبس ملابس محتشمة؟
وجزاكم الله الف خير
1. يعجل في الغسل أولا ثم يأكل والوقت واسع. وإذا خاف دخول الفجر، فله أن يتيمم ثم يأكل ثم بعد ذلك يغتسل حتى لا يدخل عليه الفجر وهو على جنابه.

2. نعم أبو الزوج هو من المحارم فلا مانع من الخلوة به أو إظهار شيء من الزينة أمامه.والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة زوجة رجل
هل معنى الاجابة على السؤال الاول انه صوم الجنب جائز؟
بالطبع لا. فالجواب ناص على أن من أصبح جنبا أصبح مفطرا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Alaamri
عندي سؤال!!!!!!!






هل دخول الكنيسة في نهار رمضان يبطل الصوم علما بأن موسيقى تعزف في الكنيسة؟؟!!!
لا ينبغي دخول الكنائس لا في رمضان ولا في غيره. ومن تعمد دخول الكنائس من أجل أن يستمع إلى الموسيقى ويتلذذ بها، فليتب إلى ربه والأحوط أن يعيد صومه. فلا صوم إلا بالكف عن محارم الله. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة The Sad
سؤالي :
بحسب طبيعة عملنا نحن نعمل في إحدى شركات البترول ولا يخفى عليكم النظام المتبع في هذه الشركات والذي يسمى بنظام الشفت قد يؤدي بنا إلى ترك صلاة التراويح عدداً من الأيام وذلك بسبب ظروف العمل في هذه الشركات فهل في ذلك من حرج.
لا حرج عليكم. ولكم أن تأتوا بشيء من النوافل حتى في مقر عملكم والله يتقبل منكم . والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القاهر العماني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا الأخ الجيطالي لو تسمح عندي سؤال عن من مؤلف كتاب ((المسالك في علم المناسك))
أظنه للشيخ راشد بن سعيد اللمكي وهو أحد مشائخ الإمام نور الدين السالمي -رحمهما الله تعالى-. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة * عابر سبيل *
السلام عليكم ورحمه الله ,,,

عندي سؤالين :

1) هل يجوز للمرأة المتزوجــه ان تقص شيئا من شعرها وترتبه وتصبغ بعض خصاله بألوان بنية او حمراء زينة لزوجها ؟؟؟

2) ما حكم قص الشعر الزائد عن شعر الحاجب ( تنظيف الجبهة من غير تنميص او حف للحواجب )بالنسبة للمرأة المتزوجة زينة لزوجها ؟؟



ولكم جزيل الشكر ...
1. لا. لا يجوز ذلك. وإنما يجوز لها أن تصبغه بالأسود إذا ابيض لونه . والله أعلم
2. إن كان هو من الحاجب أو جزء منه فلا يصح ذلك أبدا، وإن كان من الجبهه فلا مانع. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ريـSSSـم
سؤال عاجل جدا
السلام عليكم جميعا
عندي سؤال حيرني واتعبني كثيرا وارجو الافاده فيه مع ذكر الادله
ما رايكم في محادثت الخطيب لمخطوبته بعد تسليم المهر بالهاتف سواء بالاتصال بها او ارسال المسجات هل هو جائز علما بان ذلك للتعارف والاتفاق للمستقبل لان المخطوبه لا تعرف الخاطب ابدا
واذا كان جائزا هل يجوز في رمضان
ارجو الاجابه العاجله مع الفصل في الحكم بين الاتصال والمسجات
شكرا لكم وانتظر الرد
عسى أن تستفيدوا من هذه الفتاوى لسماحة الشيخ الخليلي حفظه الله :

ما حكم المقابلات التي تتم بين الخاطب وخطيبته قبل العقد ، بحيث يكون بينهما لقاء ويستمر بدون محرم ، فما الحكم وإذا وقع هل يجوز لهما بعد ذلك أن يتزوجها ؟

الجواب :
الأمر لله عزوجل ، هذا من التهاون والتفريط وعدم المبالاة والمسئولية تقع على عاتق الآباء والأمهات الذين يرخون العنان لبناتهم ليمرحن ويفعلن مثل هذه الأفعال التي تنعكس آثارها السلبية على الأسرة جميعا ، فكثيراً ما يعود الأمر بالعار على الأسرة كلها . فالنبي صلى الله عليه وسلّم يقول : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة إلا مع ذي محرم . ويقول عليه أفضل الصلاة والسلام : ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم ، ويقول : ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما . والنبي صلى الله عليه وسلّم يحذر من الدخول على النساء أيما تحذير عندما قال عليه أفضل الصلاة والسلام : إياكم والدخول على النساء . فقال له رجل من الأنصار ك أرأيت الحمو يا رسول الله . فقال صلى الله عليه وسلّم : الحمو الموت . وهذا لأن في نفس الرجل باعثاً قوياً تجاه المرأة فهو يندفع إليها اندفاعاً غير شعوري ، كذلك المرأة هي بجانبها أيضاً خُلقت ميالة إلى الرجل وهي راغبة فيه فلذلك تندفع نحوه اندفاعاً غير شعوري ، فلذلك كانت الضرورة داعية إلى أن يكون هنالك حاجز عند لقائهما من أن يندفعا هذا الاندفاع الذي قد تنعكس آثاره السلبية على حياتهما وحياة أسرتيهما ، وهذا الحاجز هو وجود المحرم بحيث يراقب حركاتهما ويطلع على أمرهما ، أما مع عدم وجود المحرم فإن ذلك غير جائز، ذلك حرام حرام حرام ، وماذا عسى أن تكون حالة هذا الشاب الذي يكون بين يدي فتاة جميلة يبادلها الحديث الذي هو كثيراً ما يكون حديث غرام وحديث لوعة ؟ ماذا عسى أن يكون من أمره ولا رقيب عليهما ؟ وهما لا يباليان بمراقبة الله تعالى لأنهما ينسيان عهد الله في هذه الحالة ؟ وما بال هذه الفتاة التي تكون في ميعة الشباب بين يدي شاب تطمح أن يكون فارس أحلامها ، وأن يكون شريك حياتها ؟
فإذاً هذا مما يؤدي بهما إلى الوقوع في الفحشاء وقد وقع ذلك كثيراً كثيراً ونحن اطلعنا على الكثير من الأسئلة .
على أن هنالك كثيراً من الشباب من لا يبالون بانتهاك أعراض الفتيات لا يبالون بانتهاك فيضحكون على عقولهن ، كل واحد منهم يحاول أن يرسخ في وجدان الفتاة التي يلعب على عقلها بأنه هو فارس أحلاهما ، وأنه سيكون شريك حياتها ، حتى إذا ما رزأها في عفتها وفي طهارتها وفي أعز ما تملك رفسها برجله ، وأخذ يبحث عن فريسة أخرى . فإذن على الآباء والأمهات أن يكونوا على يقظة من هذا الأمر ، وأن يكونوا على دراية مما يقع خلفهم وأن لا يرخوا العنان لبناتهم ليمرحن مع هؤلاء الشباب كما يملي عليهن هوى النفس ، وكما يسول لهن الشيطان ، والله تعالى المستعان .

السؤال

بالنسبة لحديثه معها عن طريق الهاتف هل يأخذ نفس الحكم ؟

الجواب :
على أي حال الحديث البريء الذي لا يشاب بشائبة لا مناع منه ، ولكن نحن نخشى من هذه الأحاديث لأن كثيراً ما يحاول أن يستدرجها ، يبدأ أولاً معها بحديث بريء ثم يأخذ في استدراجها شيئاً فشيئاً حتى يوقعها في الفخ ، والفتاة تكون دائماً غراً ، وتكون غير متمكنة من السيطرة على أعصابها ، والمرأة كما قيل هي عاطفية لأن عاطفتها أقوى من عاطفة الرجل ، فإذا ما أثار عاطفتها لم يبق في دماغها موضوع للتفكير قط ، وإنما تسيطر العاطفة على جميع جوانبه ، فينبغي الحذر أيما الحذر من ذلك .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بلبل الشرق***
السلام عليكم أخي الجيطالي

عسى أن تكون بأفضل حال

_ ما قول سماحة شيخِنا المُفتي في قصيدة العلامة ابن النظـر النّاصـة بتضليل القائـل بخلق القرآن
من حيثُ نسبتـه إليـه ؟ أرجـو التوضيـح

_ في المقتول هل ما جاء عن المعتزلـة أصل أو صواب في أن لـه أجَــليْن

الأجل الذي يُقتـل فيـه والأجـل الذي يمـوت فيه حتْفَ أنفِــه ؟


ولكم جزيـل الشكـر أخي على ما تقدمـونـه من خـدمـة للمسلميـن ..
1. لا أدري ما رأيه. وهناك من ينفي نسبة القصيدة للعلامة ابن النظر والله أعلم.
2. لا أصل له. والصحيح أنه يموت بأجله المكتوب في اللوح المحفوظ. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة crow8
هل يجوز أن تحرك الزوجة قضيب الزوج حتى الانزال وهل عليهما شي سواء اكانت حائض اول حامل اوكان الزوج يرغب في هذا
لا مانع من ذلك ليفرج عن نفسه خاصة عندما تكون الزوجة حائضا أو نفساء او ما شابه ذلك. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد العليم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رجل توفي وكان عليه دين لدى البنك، وبعد وفاته أسقط البنك ذلك الدين.
هل على ورثته سداد المبلغ إلى البنك علما بأن البنك قد أسقط ذلك الدين ولم يطالب الورثة بسداد الدين؟؟
(ليس عليهم أن يسددوا أية مبالغ.)
الجواب لفضيلة الشيخ مساعد المفتي.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة toty
ما حكم الإستمناء في نهار رمضان؟وماذا على من قام بذلك ؟
ارجو الإجابة ولكم جزيل الشكر والتقدير.
الإستمناء في نهار رمضان وفي غيره حرام. ومن فعله في نهار الصوم، فعليه التوبة إلى الله تعالى وعليه أن يقضي ذلك اليوم وعليه كفارة مغلظة وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فيطعم ستين مسكينا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
ما حكم استخدام بخاخ الربو في نهار رمضان وهل يعتمد على حالة المريض؟
حقيقة الأمر بالنسبة إلى استعمال البخاخ في مجمع الفقه الإسلامي صدرت فتوى من المجمع بأن استعمال البخاخ لا يؤثر على الصيام ، وحقيقة الأمر لا أدري أنا - الحكم على الشيء فرع تصوره - هل تصل ندواة تكاد تكون رطبة تصل إلى الجوف من خلال البخاخ أو لا ، فلذلك قلت من باب الاحتياط ينبغي لمن ابتلي بالاضطرار إلى استعمال البخاخ أن يستعمله في صيامه وأن يحتاط بإطعام مسكين لكل يوم إن كانت هذه العلة عنده مستمرة .

(الجواب لشيخنا الخليلي - أبقاه الله-)

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد العليم
ما حكم صيام الصائم وقد خرج منه المذي نهار رمضان؟
صيامه صحيح، ولكن الصائم يؤمر دائما في نهار رمضان أن يجتنب المواقف التي تؤدي به إلى الإمذاء كمداعبة الزوجة حتى لا يؤدي ذلك إلى الممنوع ويؤمر كذلك بغض البصر واجتناب كل ما من شأنه إثارة الغرائز. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المرود الفضي
من خلال المعطيات الحالية والضروف التي تمر بها الامة ومن خلال حكمة و فراسة المشايخ العلماء متى يظهر المهدي
الله أعلم. ونأمرك بأن تهتم بأمور تصلح دنياك وأخراك بدلا من الكلام في مثل هذه الخزعبلات.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابنت العَفـاف
أخي الكريم لدي أسئلـة

1- فيمن لديه ذهب ومضى حول ولم يخرج زكاته ، كأن اشتراه في رجب 1426 واراد اخراج الزكاة في رمضان 1427 يعني الآن _ أي تأخر ثلاثة اشهر تقريبا ، ماذا يلزمه وكيف يخرج زكاة ذهبه ؟

2- كيف يرد الذي يقرأ القرآن في المسجد السلام على الداخل أم أنه معذور من رد السلام ؟

3- كيف يقضي الانسان ما فاته من صلوات وأيضا إذا اخر الوتر فنام عنها هل يقضيها في وقتها أم في أي وقت تجوز فيه الصلاة ؟

4- في الأثر : اللهم اني اعوذ بك من الشُّـح المُطــاع ، ما المقصود بالشح المُطاع ؟
1. عليه أن يخرجها في الحال ولا يسيغ تأخيرها. ومن أخرها فعليه أن يتوب إلى الله تعالى من ذلك. والله أعلم
2. لا يلزمه رد السلام ولا ينبغي السلام على المشتغل بعبادة كالصلاة أو الوضوء أو قراءة القرآن. والله أعلم

3. يقضيها في أي وقت شاء إلى في الأوقات المحرمه فيها الصلاة وهي عند الطلوع والغروب والإستواء. ومن نام عن صلاة او نسيها ثم تذكرها فليصلها في ذلك الوقت الذي تذكرها فيه إن كان من الأوقات التي تصح فيها الصلاة، ولا يصح تأخيرها. والله أعلم

4.الله أعلم. ولعله منع الفضل أو الواجب ، وأخذ مال الغير بدون حق. وقيل أنه سوء الظن بالله وقيل هو إيثار الدنيا على الآخره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد العليم
السلام عليكم,,,,
هل تجوز الصدقة عن الحي كما تجوز عن الميت؟
وهل تجوز الزكاة أيضا عن الحي إن كان لا يزكي ولكن يزكي عنه ابنه أو أبوه على سبيل المثال؟

جزاكم الله خيرا
1. أما الصدقة لا مانع منها عن الحي كأن يتصدق الإنسان عن والديه أو عن أهله وأولاده.
2. وأما الزكاة، فلا بد فيها من نية. فلا بد للمزكي أن ينويها أو ينوي أدائها سوى دفعها بنفسه أو دفعها عنه أبوه أو ولده. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة smilingmoon44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1-ما حكم صبغ اللحية باللون الأسود؟ كما هو سائد
2- ما حكم الجوائز البنكية؟ أي أن شخص حصل على جائزة بنكية بتيجة لإيداعه مبلغاً من المال في البنك، وكيف يتصرف بها؟
1. من صبغ لحيته بسواد، سود الله وجهه يوم القيامه. هكذا جاء في بعض الروايات. والله أعلم
2. لا يجوز أخذ هذه الجوائز الربويه. ومن دفعت إليه فلا يعيدها للبنك وإنما يصرفها لفقراء المسلمين بنية التخلص لا بنية الصدقه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الطاهرة
السلام عليكم ورحمة الله

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق وخاتم النبيين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

سؤالي هو :

ما حكم صلاة التسابيح ؟

وكيف تكون صلاتها ؟

جزاكم الله كل الخير
لا مانع من أدائها، وإن كان أهل العلم اختلفوا في صحة حديثها والعمل به : فمنهم من صححه، ومنهم من حسنه، ومنهم من ضعفه، ومنهم من جعله في الموضوعات. وعلى القول بصحتها، فطريقة أدائها كالتالي:-
تصلى أربع ركعات، تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة، فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة فقل وأنت قائم : سبحان الله ، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، خمس عشرة مرة، ثم تركع فتقولها وأنت راكع عشراً، ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشراً، ثم تهوي ساجداً وتقولها وأنت ساجد عشراً، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، ثم تسجد فتقولها عشراً، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، فذلك خمس وسبعون في كل ركعة، تفعل ذلك في أربع ركعات. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 02/10/2006 الساعة 10:00 AM
  #123  
قديم 19/08/2006, 07:00 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة وهم حقيقي
سبق ان طرحت هذا السؤال في السبلة الدينيه ولم أجد رد
هل يجوز الصلاة بفستان الفرح؟؟؟؟
إن كان ساترا ولا يبدي شيئا من مفاتن المرأة وشعرها فلا مانع من الصلاة به. والمعروف أن مثل هذه الثياب لا تكون في أكمل ستر، فينبغي الصلاة بغيره. والله أعلم.
  #124  
قديم 27/08/2006, 08:27 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة لوكااس
السلام عليكم اخي:

هل تكون نية صلاة ركعتي الجمعه سنه أم فرض؟ و ما هي طبيعة الركعات التي تصلى قبل و بعد ركعتي الجمعه؟؟

سالت في هذا الأمر و صار عندي البس الكثير فعسى ان توضح الأمر لي و جزاك الله الف خير و بركه
إليك هذا التحقيق من شيخنا القنوبي أبقاه الله حول سؤالك.

س4: ما حكمُ الصلاة قبلَ صلاةِ الجمعة ؟ وهل ثبتت صلاةٌ بعد صلاة الجمعة سواء في البيت أو في المسجد ؟
ج: أما بالنسبة إلى راتبة الجمعة القبلية والبعدية .. أما البعدية .. والأوْلى كان أن أقدم القبلية ولكنني أقدم البعدية لأنَّها ثابتة عن النبي  بخلاف القبلية فسيأتي ما فيها [ ص5 ].
السنّة البعدية بعد صلاة الجمعة-نعم-ثابتة، فقد ثبت عن النبي  بالإسناد الصحيح الثابت أنه كان يصلي بعد الجمعة ركعتين .. هذا حديث صحيح ثابت لا كلام فيه.
وقد جاءت روايات تدلّ على أنه كان يصلي بعدها أربعا ولكنها لا تثبت عنه صلوات الله وسلامه عليه، وإنَّما الثابت عنه الركعتان، وجاءت رواية قولية عند الإمام مسلم فيها الأمر بأربع ركعات ولها ألفاظ متعدِّدة منها: " مَن كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا " ولها ألفاظ قريبة مِن هذا اللفظ، ولذلك اختلَف العلماء في السنّة المشروعة وما هو الأوْلى فيها:
فمنهم مَن قال: إنه يصلي ركعتين.
ومنهم مَن قال: يصلي أربعا.
ومنهم مَن قال: يجمع بين الروايتين:
منهم مَن رجّح القولية-كما قلتُ-فقال: " يصلي أربعا، لأنّ القول مقدَّم عند التعارض ".
ومنهم مَن رجّح الفعلية لأنَّها أقوى مِن حيث الإسناد.
ومنهم مَن قال: يجمع بينهما .. يصلي ركعتين ثم يصلي أربعا.
ومنهم مَن قال: يصلي تارة ركعتين ويصلي تارة أربعا، فيكون قد أخذ بهذه الرواية تارة وأخذ بالرواية الأخرى تارة.
ومنهم مَن قال بِالتفصيل فقال: إن صلى في المسجد فإنه يصلي أربعا وإن صلى في البيت فإنه يصلي ركعتين كما جاء عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
و-كما قلتُ [ ص4 ]-الثابت مِن فعلِه  أنه كان يصلي بعد الجمعة ركعتين.
وما جاء أنه صلى أربعا أو ستا فإنه لا يثبت عنه-صلوات الله وسلامه عليه-البتّة، والرواية القَوْلِيَة فيها نظر لأنها مِن طريق سهيل بن أبي صالح وَلَم تتّفق كلمة أهل العلم على توثيقه بل منهم المادح له ومنهم القادح فيه، فمنهم مَن لا يحتج بروايته ومنهم مَن يرى أنّ روايته ثابتة ولاسيما في مثل هذه الأمور، وهو في الحقيقة يَحتاج إلى شيء مِن النظر ولاسيما عند الـمُخَالَفة فهو وإن لَم تكن روايته هاهنا مُخالِفَة في الفعل ولكن الأصل أنّ النبي  كان يأتي بالأعمال أكثر مِن غيره وما قيل بِأنّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لعله كان يُطيل الركعتين فهي أطول مِن حيث الكيفية أو أنه  نظرا لاشتغاله بِالخطبة وما شابه ذلك كان يَخْتصر إلى الركعتين أو " هو تشريع "، نقول: أمَّا بِالنسبة إذا قيل: " هو تشريع " فلا كلام .. علينا أن نُسَلِّم لِما جاء عن النبي  ولكن ذلك حيثُ لا يكون هنالك كلامٌ في الرواية المروية عن النبي  ورواية سُهَيل فيها ما فيها مِن الكلام.
فإذا اقتصَر الإنسان على الركعتين الثابتتين عن النبي  ثبوتا لا شك فيه فذلك حَسن جَميل وإن صلى في بعض الأحيان أربعا فإذا كانت نفسه تطمئن إلى تلك الرواية فلا مانع مِن ذلك وإن صلى ركعتين أوّلاً ثم زاد بعد ذلك فأيضا لا بأس بِذلك بِمشيئة الله تبارك وتعالى، ولكن الذي نستطيع أن نَجْزم بثبوته هو الركعتان وما عدا ذلك فهو مشكوك فيه لِما ذَكَرْتُه مِن الكلام في رواية سُهيل بن أبي صالح ففيها-حقيقة-مِن الكلام الذي لا تَطْمَئن النفس إلى قبولِ مثلِ هذه الرواية عنه؛ والله-تبارك وتعالى-أعلم.
أمَّا بالنسبة إلى السنّة القبلية في يوم الجمعة هنالك أمران يَنبغي التفريق بينهما:
أحدهما: مُطْلَق الصلاة .. أي أنّ الإنسان إذا دخل المسجد أو كان في بيته-أيضا-أنه ينبغي له أن يُصلِّي في هذا اليوم فنعم ذلك ثابت مِن قولِ النبي-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-مِن طريق سَلْمان، وقد جاء ذلك-أيضا-مِن طريق أبي هريرة وإن كان في إسنادِه سُهيل وقد أشرنا إلى ما فيه ولكنه في هذه الرواية لَم يُخالِف بل تُؤيِّدُ روايتَه الروايةُ السابِقة، وقد جاء ذلك-أيضا-مِن غير هاتين الطريقين، فهذا الأمر ثابتٌ عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-ولكن ذلك لَم يُحَدَّد بِعددٍ معيّن مِن الركعات فليُصلِّ الإنسان ما شاء كما جاء ذلك في الحديثِ الثابت عن النبي  .. كما جاء: ( فَليُصل ما قُدِّرَ له ) أو ما شابه ذلك مِن الألفاظ فهذا ثابِت، ولا ينبغي لِلإنسان أن يَتَكَاسَل في ذلك، فإذا جاء الإنسان قبل سَاعة أو قبل نصف ساعة أو أكثر أو أقل فليُصل ما شاء مِن الركعات حتى لو كان ذلك في وقتِ الزوال فإنّ ذلك الوقت لا يُنْهَى عن الصلاة فيه في هذا اليوم فهو مستثْنَى مِن النَّهْي على القول الصحيح وإن كان فرّق بعضُهم بيْن مَن كان في المسجد ومَن كان في غيره إلى غير ذلك ولكنني لا أرى دليلا على التفريق فليُصلّ الإنسان في ذلك ما شاء.
والثاني: كون ذلك سنّة قبلية كما هو الحال في سنّة الظهر القبلية أو في السنّة البعدية أو ما شابه ذلك فهذا قد اختلَفتْ فيه كلمة الأمّة:
1-ذهب بعضهم إلى أنّ لِلجمعة سنّة قبلية كما هو الحال في الظهر.
2-وذهبت طائفة مِن أهل العلم-ونُسِبَ إلى أكثر أهل العلم-إلى أنَّه ليست هنالك سنّة قبلية للجمعة، وهذا هو الذي أذهب إليه، إذ إنني لم أَجِد روايةً صحيحة عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-تدلّ على ذلك، ومِن المعلوم أنَّه عند الخلاف يَنبغي لِلإنسان أن يَرجع إلى الثابت مِن قول وفعل النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ونَحن عندما رجعنا إلى السنّة فإننا وجدنا بعضَ الروايات التي تدلّ على ذلك منها ما يدلّ على الركعتين ومنها ما يدلّ على الأربع .. جاء ذلك مِن طريق ابن عمر وجاء ذلك مِن طريق ابن عباس ومِن طريق ابن مسعود ومِن طريق علي بن أبي طالب وكلُّ ذلك لا يَصِح .. على كل حال؛ لا أرى داعيا لذكر ما في تلك الروايات مِن العِلَلِ لأنّ المقام سيطول بِه لأنّ في بعضها أربع عِلَل وفي بعضها ثلاثا وفي بعضها اثنتين وذلك يَطول بِه المقام ولكن هي مِن الضّعف بِمكان، وقد وَجَّه إليّ بعضُ الإخوان سُؤالا في ذلك ولعلّي أتفرّغ لِلإجابة عليه بِإطالة إن وفّق الله-تبارك وتعالى-إلى ذلك.
ومنهم مَن استدلّ بِحديث: ( بَيْن كل أذانين صلاة )، ولا دليلَ في ذلك البتّة، لأنّ الأذان الأوّل لِصلاة الجمعة حَادِث .. لم يَكن في عهد النبي  فلا يُمكن أن نستدِلّ بِهذه الرواية على ذلك وأنّ هذا هو المقصود بِالأذان الأوّل، فالأذان الأوّل هو الأذان الثاني الذي يَخطب الخطيب بعدَه مباشَرَة .. هذا الأذان الأوّل والأذان الثاني هي الإقامة فإنّ الإقامة يُطلَق عليها لفظ " الأذان "، وقيل: إنّ ذلك على سبيل التَّغْلِيب، فكما يُقال " العُمَرَان " و " القَمَرَان " إلى غير ذلك.
ومنهم مَن أَوَّلَ ذلك بِتأويل فيه بُعْد-كما أشرتُ إليه بِالأمس -فلا يُمكن أن نستدِل بِهذا الحديث على ذلك البتّة.
ومنهم مَن استدَلّ على ذلك بِرواية تُروى عن النبي  مِن طريق ابن الزبير فيها أنّه  .. على نِسْبَة ذلك وإلا فهي لا تَصِح كما ستأتي الإشارة .. فيها: " مَا مِن فريضة إلا وبين يديها ركعتان "، وهذه الرواية-في حقيقة الواقع-لا تثبت فهي مِن الروايات التي لا تثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وبيان ذلك له موضِع آخر.
ومنهم مَن استدَلّ بِأنّ النبي  -كما جاء مِن طريق أبي أيوب-كان يُصلي سنّة الظهر القبلية حتى في السَّفر، فقد جاء عن أبي أيوب أنه سافر مع النبي  في ثَمانية عشر سفرا-أو ما هذا معناه-وكان يُصلي قبل الظهر ركعتين، ولكن هذه الرواية ضعيفة لا تَثبت عن النبي  ثم على تقدير ثبوتِها-وهو بعيد جدا-فهي في صلاة الظهر.
ومنهم مَن قاس ذلك على السنّة القبلية قبل الظهر، وذلك فيه مِن البعد ما لا يَخفى فالفرق بينهما أوضح مِن أن يَحتاج إلى إيضاح.
ومنهم مَن أخذ ذلك مِن بعض أفعال الصحابة، وتلك الأفعال-في حقيقة الواقع-في النفل المطلق لا في سنّة قبلية قبل فريضة الجمعة.
والحاصل أنّ الصحيح عندنا أنه ليست هنالك سنّة قبلية قبل فريضة الجمعة-كما هو الحال في فريضة الظهر-ولكن يَنبغي لِلإنسان أن يَتنفّل ما شاء قبل فريضة الجمعة وقبل خُطبتها، لكن نَرى كثيرا مِن النَّاس أنّ الواحد منهم يأتي ويصلي ركعتي تَحية المسجد ثُم يبقى إما يقرأ أو يذكر أو يبقى جالسا هكذا وعندما يؤذن المؤذن تقوم الأمّة جميعا تصلي .. تظنّ أنّ ذلك مِن السنن الواجبة التي لابد منها فهذا لا أصل له، وهذا هو الذي شدّد فيه مَن شدّد مِن أهل العلم ووصفه بالبدعة، ومع ذلك نقول: إنَّه لا ينبغي التشديد في مثل هذه القضايا فإنّ أهل العلم قد اختلَفوا في هذه المسألة وما دامت المسألة خلافية ينبغي للإنسان أن يأخذ بِالأرجَح وأن يُبَيِّن ذلك بالأسلوب الواضِح المفِيد، أما أن يَتشدّد مع الناس أو أن يَصِفَهم بِأنَّهم مِن المبتدِعة أو ما شابه ذلك مع أنَّهم يأخذون بِرأي مَن يَقول بِمشروعيةِ هاتين الركعتين بل وأنَّهما مِن السنن الثابتة عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-فَفَرْق بيْن المسائل القطعية وبين المسائل الظنية لكن نقول: ينبغي أن ننبه الناس أنَّ مَن أراد أن يأخذ بذلك فلا يَتَنَطَّع على غيره وأن يَصِفَه بِالتكاسل وبعدمِ حُبّ الخير أو أنه يُنَفِّر عن ذلك أو مَا شابه ذلك .. كلاّ، فإن كان هو يريد ذلك فليفعل ولكن ليس له أن يتشدّد مع غيره، كما أنّ الغير-أيضا-ينبغي له أن يُوَضِّح ذلك بِالأسلوب الواضِح الرَّزين المستنِد إلى الحجّة الثابتة عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-وبعد ذلك فلابد مِن أن يُفرّق بيْن المسائل القطعية وبيْن المسائل الظنية .. هذا ما أَوَدُّ أن أُنَبِّه عليه الآن بِاختصار وهذا ليس خاصّا بِهذه المسألة بل هو شامل لكلِّ مسألة من المسائل .. يأخذ الإنسان بالثابت الصحيح عن النبي  ويُنَبِّه النَّاس عليه وبعد ذلك لابد مِن التفريق بين المسائل المختلَف فيها وبين المسائل الـمُتَّفَق عليها بين أهل العلم، وهذه المسألة في الحقيقة تحتاج إلى إطالة .. لا أقول مسألة الصلاة قبل الجمعة ولكن مسألة المسائل الخلافية والتَّفريق بين المسائل القطعية وبين المسائل الظنية وبين-أيضا-ما ثبت بالدليل الواضح الجلي الذي لا غموض فيه مِن المسائل وإن كانت ظنية وبين المسائل التي ليس فيها دليل واضح .. إمَّا فيها أدِلَّة مُختلَف فيها بين أهل العلم في ثبوتِها وعدم ثبوتِها أو في دلالتها أو ما شابه ذلك ولعلنا نشير إلى ذلك ولو بإشارة مُختَصَرَة في الجواب الذي قلنا [ ص6 ] لعل الله-تبارك وتعالى-يُوفِّقنا لِلكتابة عليه في المسألة المذكورة؛ والله-تبارك وتعالى-أعلم.
س: يعني فيما تقولون الآن لِلإنسان أن يصلي النوافل قبل الخطبة لكن مِن غير أن يعتبر ذلك أنه مِن السنّة ؟ج: نقول هو سنّة لكن ليست بسنّة راتبة .. بِمعنى أنّ الإنسان يُمكن أن يصلي مِن الساعة التاسعة أو قبل أو العاشرة أو الحادية عشرة إلى غير ذلك .. هذا مشروع .. يُصلي ما شاء ويَذكر ما شاء وَلْيَنْظُر الأصْلح مِن حيث إذا كان نشيطا لِلصلاة أو كان غير نشيط أو كانت هنالك ضَوْضَاء و-طبعا-لا ينبغي أن تكون هنالك ضوضاء في بيوت الله-تبارك وتعالى-لأنها إنَّما بُنِيَت لعبادته  لا مِن أجل القيل والقال والأخذ والرَّد والكلام الذي لا قيمة له ولا داعي إليه.
لكن بالنسبة إلى السنّة الرَّاتبة .. أي عندما تزول الشمس هَل يقال هنالك سنّة في هذا الوقت تُسمى سنّة الزوال .. يُصلي الإنسان ركعتين أو يصلي أربعا أو أنه يُخَيَّر بيْن الأمرين ؟ نقول: ليست هنالك سنّة على الصحيح عندنا.

س6: لو نزلنا إلى واقع الناس نَجد أنّ هناك عددا مِن التصرفات يقوم بها بعضُ الناس فالبعض يدخل والإمام يَخطب فمنهم مَن يجلس ومنهم مَن يصلي والبعض يجلس فإذا سكت الإمام بيْن الخطبتين قام فصلى، هل هناك ... ؟ج: أما إذا شرع الخطيب في الخطبة فلا يُشْرَع للإنسان أن يصلي أبدا .. هذا إذا كان في المسجد.
أمَّا إذا دخل في المسجد فإنه يُشرع له أن يصلي ركعتين، وذلك منصوصٌ عليه في سنّة النبي  وهو صحيح ثابت، لا ينبغي لِلإنسان أن يُفَرِّط فيه حتى أنّ النبي  قطع خُطبته وأَمَرَ ذلك الرجل الذي دَخَلَ المسجد أن يُصلي ركعتين وأن يَتَجَوَّزَ فيهما .. هذا حديث صحيح ثابت عن النبي  .
-وقد اعترض عليه بعضُ الذين لا يرون ذلك بِما يَقْرُبُ مِن عشرة اعتراضات، وذِكرُ تلك الاعتراضات مَع الرَّد عليها يطول به المقام فلا أرى داعيا لِذِكرها الآن، فالحديث صحيح واضح لا إشكال فيه.
وقول مَن يقول: " إنّ النبي  نَهى حتى عن الأمر بالمعروف ... " إلى آخر ذلك " وذلك واجب فكيف يقال بِمشروعية السنّة مع أنَّها ليست بواجبة ؟! " أقول: علينا أن نأخذ بِما جاء عن النبي  وألاّ نَضْرِب له الأمثال فما أَمَرَنا به فعلناه وما نهانا عنه تركناه أما أن نردّ بعض الأحاديث لِعِلّةٍ نتوهَّمُها أو ما شابه ذلك فهذا مِمّا لا ينبغي.-
ولكن ينبغي لِلإنسان أن يتجَوَّز في هاتين الركعتين وألاّ يطيل .. هذا هو الثابت.
أما مَن كان جالسا في المسجد فليس له أن يقوم وأن يصلي ركعتين لا في وقت الخطبة الأولى ولا في وقت الخطبة الثانية ولا بين الخطبتَيْنِ.
فنعم نرى كثيرا مِن الناس يقومون بعد الانتهاء مِن الخطبة الأولى ويأتون بركعتين وهذا مُخالِف للسنّة تَمام المخالَفة، فينبغي أن يُنَبَّه الناس إلى أنّ ذلك ليس مِن هدي النبي  بل هو مُخالِف له مُخالَفة صارِخة فعليهم أن ينتبهوا لِهذه القضية وألاّ يقعوا في مُخالَفة صارِخة وأن يَبْتَدِعوا بدعة سيئة يَظنّون أنَّهم يَأتون بِالخير وأنهم يُحسنون صُنعا وهم في الحقيقة يَأتون بِما هو مُحَرَّم عليهم لا يجوز لهم.
و-حقيقة-كثير مِن الناس يريدون الخير ولكنهم لا يعرفون أبواب الخير كهذا الشخص الذي يقوم يصلي في هذا الوقت وكبعض الناس الذين يدخلون المسجد في يوم الجمعة ويقومون بتخطي الصفوف ويُؤذون عبادَ الله-تبارك وتعالى-ويَمُرُّون أمامهم في وقتِ الصلاة، فقد شاهدتُ في الجمعة هذه شخصا دَخل المسجد وأخذ يتقدّم ويتقدّم ويَمُرُّ أمام الناس الذين يُصلّون السنّة .. مَرَّ أمام جماعةٍ مِن الناس الذين يُصلّون السنّة مِن أجل أن يَجلس في الصف الأول .. لاشك أنّ الصلاة في الصف الأول أفضل مِن غيره كما ثبت ذلك في السنّة ولكن ليس معنى ذلك أنّ الإنسان يَتخطّى رِقاب الناس ويُؤذيهم ويَمُرُّ أمامهم وَهُم يُصلّون .. يَقع في مُخالَفَات:
1-يتخطى الصفوف وهذه مخالفة.
2-ويؤذي عباد الله-تبارك وتعالى-وهذه مخالفة صارخة.
3-ويَمر أمام المصلين وهذه مُخالفة صارخة ثالثة .. إلى غير ذلك .. لماذا هذا ؟! إذا كان يريد أن يصلي في الصف الأول فَلْيَتقدم وفي ذلك خير كبير وإذا تأخر فليصل في الموضع الذي يُمكنه أن يصلي فيه مِن غير أن يؤذي عباد الله-تبارك وتعالى-ومِن غير أن يَمر أمام عباد الله-تبارك وتعالى-وهم يصلون وهذا مع أنه مُخالِف لِلسنّة-أيضا-فيه إيذاء لِعبادِ الله-تبارك وتعالى-فلا شك أنّ الإنسان إذا مَرَّ أمام غيره فقد آذاه لأنه لا يرغب في ذلك وهو مأمور بِدفعِه، فالذي يُريد الخير فليأتِه مِن بابِه وإذا كان لا يَعلَم فليسأل مَن يَعلم أما أن يَصنع شيئا وهو لا يَدريه فيريد أن يُحسِن صُنعا ويقع في المخالَفات الصارِخة فهذا-والعياذ بِالله تبارك وتعالى-ينبغي لِلمؤمِن ألاّ يقع فيه بل ولا يَحُوم حول حِماه.
  #125  
قديم 27/08/2006, 09:08 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دعاء
شيخنا ...بارك الله فيك..لـدي عدة اسئلــة...!!
1- في حالـة الوفـاة ...العـدة تحسب من ساعة الوفـاة أم من ساعة الـدفن...!!
-
2- سمعت والله أعلــم..في حالة الدفن ..يجب رخي ربطة الكفــن..لأن الملائكــة تجلس الميت للسؤال..؟
-
3- هل ختم المصحف ~ واهداه لميت يصل لــه...؟ لأنه في حيث رسول الله التالي: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم نافع ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له"
-
4- اشترينا مجموعة من الكتيبات المفيدة ...ووضعنا اسم ميتنا عليها ..وقمنا بتوزيعها كصدقة عن روحــه...؟ ما حكم ذلك..
لأن الناس ~ أدخلوا الشك في نفسي..بأن ذكـر اسمه فيه ريــاء...
-
5- دخـول الحائض أو النفساء على الميت بعد غسل الميت وتقبيلها لجبينــه...كونـه من المحارم..؟ ما حكمــه..؟
-
6- وجدت في بعض الكتيبات الخاصة بالدعاء للميت ..فيها وصف للجنة..والزبرجل؟ هل قرأتها جـائـزة..؟

وشكراً مقـدمـاً
1. من ساعة الوفاه والله أعلم.
2. لا. لا يجب ذلك ولم يثبت في ذلك شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. والله أعلم
3. الصحيح أن إهداء القراءه لا يصل إلي الميت. وإنما الأولى الحج عنه او الإعتمار أو التصدق. والله أعلم.
4. ما كان ينبغي كتابة إسم الميت على هذه الكتيبات. فإنما الأعمال بالنيات. وعلى كل حال ، بما أنكم كتبتم إسم المتوفى عليها فاخلصوا النيه وعسى أن يتقبل الله منكم. والله أعلم

5. لا مانع من تقبيل الميت. وجسد الحائض والنفساء ليس بنجس. والله أعلم
6. لا أدري ما كتب في هذه الكتيبات. والحكم على الشيء فرع تصوره.. والله أعلم
  #126  
قديم 27/08/2006, 10:51 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عين التنين
س/ هل بعض الحيوانات تحيض مثل المراة مثل الارنب والحصان واذا كانت هذه المعلومه صحيحه كيف يتم دبح الارنب وهل يصلح دبح الارنب في فترة الحيض ؟
قيل أن هذه الحيوانات كالأرنب مثلا أنها تحيض ولذلك حرم أكلها بعض أهل العلم. والصحيح عند علمائنا أنه لا مانع من أكلها. ولعل حكم الحيض فيها يختلف عن حكم الآدميات والله أعلم.
  #127  
قديم 27/08/2006, 11:45 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة دعاء
بارك الله فيك~ شيخنـا..ولكننا وضعنا الإسـم..حتى يدعو الناس لـه بالمغفرة ...
وطبيعة الأدعية التي أقصدها تتحدث عن حيـاة البرزخ وتصفها...!
-
شيخـي ..لـدي أيضـاً بعض من الأسئلــة::
1- هل البكـاء على الميت يـؤذيه...؟ وما طبيعة هذا الأذى...؟
-
2- هل حديثنا للميت يصل لــه..؟
-
3- يا شيخ..ما فضل سورة الإنعام..؟ وهل هناك حديث نبوي يحض على قـراءتها على الميت لـ 40 يوم...!!
-
4- ما حكـم عمل "الحـورة" ...؟ وهل تدخل في حكم السحـر..؟
-
نجدد الشكــر...
1. لا يؤذيه. لأن الله تعالى يقول "ولا تزر وازرة وزر أخرى". وحديث "إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه" له تأويلات منها:-

1. قيل إذا أوصى ببكاء أهله عليه فإنه يعذب بذلك البكاء. فالناس كانوا يوصون بذلك كقول أحدهم:-
إذا مت فانعيني بما أنا أهله.........وشقي علي الجيب يا أم معبد
2. وقيل يعذب إذا لم يوصي أهله بعدم البكاء
3. وقيل يعذب بسبب فسوقه عن الحق .

2. الله أعلم. ذلك في علم الغيب.

3. الله أعلم. وقد انتشرت في الآونة الأخيرة كتب ونشرات تحتوي على أحاديث ضعيفة وموضوعة لفضائل بعض سور القرآن الكريم. فوجب التثبت من ذلك. وأما قراءة القرآن وإهدائه للميت فالصحيح الذي عليه المحققين أن ثواب ذلك لا يصل إلى الميت وإنما يصل إليه أجر الحج عنه او العمره أو الصدقه لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كحديث الخثعميه وغيره. والله أعلم

4. وماذا يكتب في الحوره أو ماذا يقال فيها؟ فالحكم في الشيء فرع تصوره. وعلى كل حال، إن كان ما يكتب بعض الآيات تبركا مع القطع أن الله تعالى هو بيده كل شيء فذلك مما لا مانع منه، أما إن كان فيها شيء من الطلاسم والشركيات فذلك ممنوع. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة الجيطالي : 29/08/2006 الساعة 07:53 AM
  #128  
قديم 29/08/2006, 08:59 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبوبلعرب98
شيخنا
كنت قد سألت عن حكم فك شفرات قنوات المجد؟ حيث يكلف الحصول عليها حوالي 180 ريال وهذا يصعب على أكثر أولياء الأمور في حين يستطيع الشخص الحصول على قنوات كثيرة لا تراعي الجوانب التربوية والدينية والإجتماعية مقابل أقل من 50ريال.
نحن نعرف بأن أولئك الذين قاموا بإنتاج مثل هذه القنوات قد بذلوا مالا، وقد بذلوا وقتا إلى غير ذلك من الأمور ولعل هذه القنوات تقوم بدور دعوي وإصلاحي كبير ،بينما يأتي بعد ذلك بعض الأشخاص ويقومون بنسخ أو فك هذه الشفرات بمبلغ زهيد، ضئيل بسيط، أو لعله بدون مقابل فيخسر ذلك الشخص الذي قام بذلك العمل الكبير جدا، وتتأثر تلك الجهود الإصلاحية والدعويه ، فهذا مما لا يصح، لكن بعض الناس أيضا يغالون في قيمة تلك القنوات والإشتراك فيها وهكذا في حقوق نسخ الكتب أو الأشرطة أو ما شابه ذلك، بأن يبيعوها بمبالغ كبيرة جدا، لم تكلفهم ذلك المبلغ، فلا يحكم بالتحريم والمنع على الإطلاق، كما لا يباح ذلك على الإطلاق، وإنما ينظر إلى المصلحة والمفسدة، فهل هناك مفسدة من نسخ هذه الأمور أوفكها أولا يوجد مفسدة ومضره؟، ففي بعض الأحيان يحتاج الإنسان إلى شريط أو كتاب أو مطالعو قناه معينه أو ما شابه ذلك ولا يجد ذلك، ، فهذا يمكن أن يرخص له، أما إذا كان لغير ذلك ويؤدي ذلك إلى ضرر وإلى إفساد على صاحب القناه أو صاحب نشر الشريط أو الكتاب الأصلي، فهذا يمنع، إذا تارة يمنع وتارة يباح بحسب المصلحة والمفسدة. والله أعلم
  #129  
قديم 29/08/2006, 09:02 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
لسلام عليكم ..
- هل نتف جلد الشفاه والنعاس يبطلان الوضوء ؟
- رجل خرجت قطرة مذي من ذكره وعركها بمنديل ونسي أن يغسل ذكره فهل صلاته تبطل بهذا ؟
- إن كان الجلد يابسا فلا تؤثر والنعاس كذلك لا يؤثر إلا إن كان مضطجعا فينتقض وضوء. ولاهل العلم تفصيل في النوم القصير والنوم الثقيل والنوم القصير الثقيل والنوم الطويل الثقيل. والله أعلم

- نعم صلاته تبطل بذلك وعليه أن يستنجي ثم يعيد صلاته. والله أعلم
  #130  
قديم 29/08/2006, 09:07 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة **سلاف**
السلام عليكم يا شيخ..
هل لك أن تفتيني في حكم صلاتي أو صيامي مع وجود بقع دم صغيرة قد لا ألاحظ وجودها أحيانا ناتجة عن الحساسية المصاحبة بالحك الذي أعاني منه..
ولك وافر الأجر إن شاء الله..
ينبغي عليك أن تغسل ملابسك قبل الشروع في الصلاه بحيث تدخل الصلاه بثوب طاهر وليس عليك شيء حتى ولو خرج الدم أثناء الصلاه. واما إن وجدت ذلك بعد الصلاه، وكان قليلا جدا فيعفى عنه وخاصة إذا كان بمقدار الظفر أو أقل. وعلى كل حال، فالأحوط إعادة الصلاه. والإحتياط في أمور الدين مطلوب. والله أعلم
  #131  
قديم 29/08/2006, 09:11 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
1-ما حكم نظم شعر لرثاء شخص ؟ وإن كان مباحا فما حدوده ؟
2- إمام صلى بالناس صلاة رباعية لكنه جلس بعد الثالثة سهوا منه ولكنه نهض بعد تسبيح الناس له ، وعند الإنتهاء وقبل التسليم سجد سجدتين وكبر جهرا وبعدها سلم . فهل هذا صحيح ، وإن كان خطأ ما فعل أرجو توضيح الصواب ؟

3- متى نسجد سجود السهو بعد التسليم ، ومتى نسجد سجود السهو قبل التسليم ؟

بارك الله فيكم .
1- لا مانع من الرثاء وبشرط ان لا يبالغ فيه وأن لا يذكر فيه شيئا من الكلام الفاحش او ما شابه ذلك. والله أعلم
2 + 3 : نعم صحيح. ولأهل العلم نزاع متى يكون سجود السهو هل قبل أم بعد التسليم؟ وقيل إن كان لنقص فقبل التسليم وإن كان لزيادة فبعده. وقيل يسجد قبل التسليم في المواضع التي سجد فيها النبي صلى الله عليه وسلم قبل التسليم و يسجد بعد التسليم في المواضع التي سجد فيها النبي صلى الله عليه وسلم بعد التسليم. وقيل إن سجد المصلي بعد التسليم كان ذلك لزيادة أو نقص فلا يضره. والله أعلم
  #132  
قديم 29/08/2006, 09:34 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سكيب الجرح
أخي الجيطالي

بارك الله فيك و أشكر حسن تعاونكم

عندي سؤااال

س : ما حكم الغلو في الدين ؟
الإسلام دين وسطية وأمة محمد صلى الله عليه وسلم أمة وسط. والغلو ليس من الدين في شيء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ‘‘‘

1 - إمرأة أرادت الذهاب إلى الحج برفقة أختها وزوجها وبعض نساء أهلها ، فهل يجوز لها ذلك ؟

2 - رجل صلى وبعد انتهاءه من الصلاة وجد الدم في ثيابه من جراء جرح في ركبته وذلك عند احتكاك الركبه أثناء السجود ؟ فماذا عليه ....

3 - رجل أراد الصلاة جماعة ولم يجد أحدا ، فصلى بمفرده وعند خروجه من المسجد جاءت جماعة فأقامت الصلاه ولم يسمع شيء من الإقامه وهو خارج ، فهل عليه شيئا وما هو الواجب فعله ؟

وجزاك الله خيراً ....
1. في ذلك تشديد. ويرخص بعض أهل العلم أن تذهب مع عدد من النساء الصالحات ورفقة صالحة من محارمهن ولكن الأولى لها أن تبحث عن محرم لها. فتنتظر ولو إلى العام الذي بعده فعسى أن ييسر الله تعالى لها ذلك. وعلى محارم هذه المرأه أن يتعاونوا معها فذلك من التعاون على البر والتقوى الذي أمر به الله جل وعلا .والله أعلم
2. كان عليه قبل أن يصلي أن يلف الجرح بلفافه ثم ما عليه حرج إن خرج بعد ذلك. فإن كان قد فرط في ذلك فليعد صلاته. والله أعلم
3. بما أنه أدى صلاته بمفرده بسبب أنه لم يجد أحدا يصلي معه، فصلاته صحيحه، وليس عليه شيء. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جبّالي الغشيبة!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي هو:
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }التوبة28

بما ان المشركون نجس فاذا لامس المشرك ثيابنا (مثلا عن طريق محل كي الملابس)

فهل يجوز الصلاة بهذه الثياب ؟؟؟
إن كان كتابيا فرطوباته طاهره على الصحيح. والدليل على ذلك:-
-قوله تعالى "وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم"
-أن النبي صلى الله عليه وسلم أكل من طعام اليهوديه
-أن عمر رضي الله عنه توضأ من جرة نصرانيه

وأما إن كان غير ذلك كالهندوس والمجوس وعباد الاصنام وغيرهم فهم نجس ورطوباتهم نجسه ولا تصح الصلاه بثوب لحقه شيء من رطوباتهم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
ما حكم الصلاة ولنضرب على سبيل المثال صلاة الظهر التي أنقص منها الإمام ركعة سهواً - سواء في وسط الصلاة أم في آخرها - فسلم وتحدث ثم قام يكمل أو يقضي تلك الركعة؟
إن تكلم بكلام دنيوي او استدبر القبله أو أتي بصلاة أخرة فعليه أن يعيد الصلاه من جديد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة realy me
في بعض الحالات نضطر لسفر والتنقل قبل دخول وقت الصلاه او في بداية وقت الصلاه على ان يحين وقت الصلاه وانا في حدود بلدي واصلى في منطقه تبعدني 70 كم.

مثل كان يحين وقت العصر في وطني ولكني مستمر في السير الى بغيتى وهي خارج حدود الوطن

فهل اصلى العصر قصر ام اصليها رباعيه


والعكس كان اكون على سفر وتحين وقت الصلاه في السفر ولكنى لا اقف الا في موطني فماذا افعل
هذه المسألة مختلف فيها إلى ثلاثة أقوال:-
- قيل تصلى تامة لأن خرج من وطنه وقد حضر وقت الصلاه
-قيل تصلى سفريه لأنه في موضوع سفر
-قيل هو مخير

والقول الثاني أي بصلاتها سفرية هو القول الصحيح. وكذلك العكس. إذا حضر وقت الصلاة وهو في السفر ورجع وطنه فإنه يصليها تامه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
وماذا إن كان الكلام تنبيهاً للإمام من أنه قد أنقص ركعة ، وكيف يكون قضاء أو إكمال تلك الركعة ، فلقد علمت بأن الصلاة تفسد بفساد أحد أركانها ، أرجو التوضيح!
إن لم يكن قد تحدث بشيء من كلام الناس وإنما سبح له المأمومون فقام فلا حرج أن يقوم ويأتي بالركعة الرابعه ويسجد لسهوه عند التسليم من الصلاه. وأما المأموم إن كان تنبيهه للإمام بلفظ "سبحان الله" أو بآية من كتاب الله كقوله تعالى "وقوموا لله قانتين" مثلا، فلا مانع من ذلك وليكمل الصلاة مع إمامه. وأما إن كان التنبيه بكلام خارج عن الصلاه فتفسد صلاته أي صلاة ذلك المأموم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جبّالي الغشيبة!
مثلا اذا كانت يده رطبه بالماء
ولامس الثوب (كي الملابس مثلا)

هل تصح به الصلاة ؟؟؟؟
لقد تقدم الجواب على ذلك، وقلت إن كان كتابيا فرطوباته طاهرة ولا تضر، وإن كان غير ذلك فرطوباته نجسه. فلا تصح الصلاة بثوب لحقته رطوبة المشركين غير الكتابيين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الخنجر1
اخي الكريم نجاسة المشركين نجاسة معنوية و ليست مادية..

كل نجس حرام و ليس كل حرام نجس..

الربا حرام و لكنه ليس بنجس في ذاته.

الارات الموسيقية كالعود و البيانو الات حرام و لكنها ليست نجسة
الخنزير نجس و هو حرام قطعا.

اما الخمر ففيه خلاف بين العلماء هل نجاسته مادية او معنوية واذا قلنا انها نجاسة مادية فيلزم من ذلك ان العطور حرام و مادة السبرتو المطهرة التي تستخدم في المستشفيات حرام لانها نجسة..عموا المسئلة خلافية في الخمر..

المال المسروق حرام و لكنها ليس نجسة في ذاتها..

الحمار الاهلي حرام اكله و لكنه ليس بنجس.

اليس النصارى مشركون.. الم يقولوا ان المسيح ابن الله..الم يقولوا ان الله ثالث ثلاثة ...الم يقولا ان المسيح هو الله..

اليس اليهود مشركون ..قال تعالى ( وقالت اليهود عزير ابن الله)


و اما الهندوس والمجوس وعباد الاصنام فهم كفار ..

ان كان للاخ الجيطاني اي تعلقيب على كلامي فاكون شاكرا له.

يستفاد مما سبق

ان لمس اليهودي او النصراني او المجوسي او البوذي لا ينقض الصوم و لا الصلاة و لا تنجس الثياب..لان نجاستهم نجاسة معنوية...

والله اعلم
شكرا لك على الفوائد القيمه. نحن أيضا نقول بعدم نجاسة الخمر وغيره من الاشياء المحرمه الأخرى إلا النجسه لذاتها كالخنزير وغيره. فنقول أيضا ليس كل حرام نجس. وعلى كل حال، بالنسبة لنجاسة المشركين هل هي مادية أم معنوية ففيها ما فيها من خلاف حتى بين أهل المدرسة الواحده. و علماء مدرستنا الفقهيه الإباضيه يقضون بما تقدم من الأحكام لوجود الأدلة المتقدمة أيضا. شكرا لك وجزاك الله عنا كل خير. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة hioman
هـــــــــــــــــــــلا


ـ هل في الامكان ان تخبرونا ما هي خطوات اي صلاة التي ثبتت عن الرسول (ص)من بعد الوضوء وحتى سورة الفاتحه جزاكم الله خيرا.

ـ هل يجوز ملامسة ذكر الزوج لفرج زوجته بدون الايلاج في وقت الدورة الشهريه؟

ـ من المعروف بأن الاستمناء محرم فما قولكم بمداعبة الزوجه لفرج زوجها حتى القذف وبالعكس؟


ـ وما قولكم بوضع الزوجه فرج زوجها في فمها ومداعبة الزوج لفرج زوجته بلسانه هل هو جائز شرعا؟

ـ اذا ثبت حرمة هذه الاشياء فهل من كفاره؟




تحياتي

ودمتم بخير
1. تأتي بالتوجيه وهو : سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك. ثم تأتي بتكبيرة الإحرام. ثم تستعيذ ثم بعد ذلك تأتي بالفاتحه.
2. لا. لا يصح. فينبغي الإبتعاد عن الفرج حتى لا يقع في المحظور وله في باقي الجسد مندوحة. والله أعلم
3. لا مانع من مداعبة المرأة لذكر الزوج بيدها حتى القذف في حالة الحيض. والله أعلم
4. لا لا يجوز. لأن الفم هو موضع ذكر الله تعالى فلا يصح تنجيسه . ومن وقع في ذلك فليتب إلى الله تعالى وليحذر من فعل ذلك في المستقبل. ولا نستطيع أن نلزمه بشيء من الكفارات. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
1-هل يسجد المأمومون إن سجد الإمام سجود السهو ؟

2-إذا كنت أصلي منفردا ، ولكن سمعت إقامة لصلاة الجماعة وقد صليت جزء من صلاتي منفردا ، فهل أقطع صلاتي لأصلي معهم ؟ وهل أقطع صلاتي على أية حالة . أعني هل أقطعها واقفا أو جالسا أو راكعا أو ساجدا ؟ وهل يجوز أن أواصل صلاتي منفردا مع وجود تلك الجماعة تصلي ؟

3- إذا كنت أصلي تحية المسجد ثم أقيم للصلاة . فهل أقطع صلاتي على أية حال كنت ؟ وإذا كنت على وشك الانتهاء وظننت أني سأكملها ، هل أقطع أم أواصل ؟

4- إذا أتي شخص صلاة الجمعة وقد فاته شيء من الصلاة ، فكيف يفعل ، وكذلك في صلاة العيدين ، وصلاة التراويح ؟

5- إذا صليت مع جماعة تصلي المغرب ظنا مني أنهم يصلون العشاء ، فهل بعد الانتهاء أسلم معهم وقد فاتنا شيء منها أم أقوم لأكمل الصلاة وبعدها أصلي العشاء معهم ؟

6-ما نصيحتك لمن أراد الحج وعليه ديون لشركة تمويل السيارات يدفعها لهم مجزأة . هل يذهب أم يؤجل حتى تنتهي ديونه ؟

شيخي الفاضل : بإمكانك أن تجيب على أسئلتي بدون اقتباس حتى لا يأخذ ذلك حيزا من الوقت أو المكان . فقط تذكر اسمي ، وتضع رقم السؤال تقابله الإجابة . والأمر إليك .بارك الله فيكم .
1. خلاف. قيل يسجدون معه وقيل لا . وقيل إن سها المأموم مع إمامه فيسجد وإن لم يشاركه في السهو فليس عليه سجود. وقيل إن سجد قبل التسليم فيلزمهم السجود معه. والله أعلم

2 + 3 : يجوز أن تواصل صلاتك إذا تيقنت أنك تستطيع أن تكملها قبل أن يكبر الإمام تكبيرة الإحرام لصلاة الجماعه ولك أن تختصر كأن تكتفي بالفاتحة مثلا. واختلف العلماء متى يقطع المصلي صلاته إذا أقيم للجماعه. هل بمجرد بداية الإقامه أم إذا كبر الإمام تكبيرة الإحرام. ومن أراد أن يقطع صلاته، فله في ذلك كيفيات ثلاث. يقطعها هكذا من غير تسليم، وقيل يقطعها ولكن يسلم ولو واقفا. وقيل يجلس ويسلم. والله أعلم.

4: إذا فاته شيء من الصلاه يستدرك مع الإمام ثم يقضي ما فاته بعد التسليم. أما في الجمعة إذا أدرك الركوع الثاني فإنه يقضيها ركعتين وإلا فليقضيها أربعا. وفي العيد فقيل يأتي بالتكبيرات ثم يلتحق بالإمام وفي التروايح له أن يقضي ما فاته كبقية الصلوات وإن كان ذلك غير لازم عليه. والأفضل القضاء بعد الصلاه حتى لا يفوته ركعات أخرى مع الجماعه. وفي ذلك تفصيل واسع أرجوا مطالعة كتب العلم كالنثار والمعارج وشرح النيل. والله أعلم

5. في ذلك خلاف بين العلماء. وأصل الإختلاف في جواز إختلاف نية المأموم مع إمامه. وعلى كل حال من وقع في ذلك فينصح بإعادة الصلاه خروجا من عهدة الخلاف. والله أعلم

6. إن كانت هذه الديون ربوية، فيتخلص منها أولا حتى يفد إلى الله بقلب طاهر زكي. وأما إن كانت هذه الديون غير ربوية، فإن كانت حال أجلها، فليؤدها أولا ثم يذهب وله أن يستأذن أصحابها بالذهاب ثم يؤدها بعد رجوعه وذلك إن أذنوا له. وأما إن كانت غير حال أجلها أي لم يصل وقت التسليم بعد، فليذهب ولكن يوصي بذلك حتى لا يفاجئه الموت. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المزدهر
السؤال : إذا صليت مع جماعة تصلي المغرب ظنا مني أنهم يصلون العشاء ، فهل بعد الانتهاء أسلم معهم وقد فاتنا شيء منها أم أقوم لأكمل الصلاة وبعدها أصلي العشاء معهم ؟
الجواب : في ذلك خلاف بين العلماء. وأصل الإختلاف في جواز إختلاف نية المأموم مع إمامه. وعلى كل حال من وقع في ذلك فينصح بإعادة الصلاه خروجا من عهدة الخلاف. والله أعلم

شكرا أخي الجيطالي : فهمت جوابك جيدا ........... ولكن احتاج إلى إجابة أخرى لمسألتي هذه :
الجماعة هذه على سفر سيجمعون الصلاتين : فدخلت معهم في صلاة المغرب متأخرا عنهم بركعة ، ولكني عرفت بعد ذلك أنها المغرب ، بعد الانتهاء ، هل أصلي الركعة الفائتة ثم ألحق بهم في العشاء أم أسلم مع الإمام وأصلي معهم العشاء .

ملحوظة : طبعا أنا مقيم وقد صليت المغرب في وقتها ، وهم مسافرون وقد جمعوا جمع تأخير .
على كل حال، إذا كان هناك متسع لتقضي الركعة الفائته فأت بها. وإلا فادخل فاقطع صلاتك والتحق بالجماعه التي تصلي العشاء. فإذا أقيمت الصلاه فلا صلاة إلا المكتوبه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جبّالي الغشيبة!
السلام عليكم

مسئلة :

أب لديه خمسة أبناء توفي أحد أبنائه الخمسة وكان هذا الأبن لديه أبناء وبنات،، ثم بعد فترة توفي الأب ( أبو الأبناء الخمسة وجد الأبناء والبنات) فهل يرث الأحفاد مع أعمامهم من ميرات جدهم أم لا يرثون) وكم نصيبهم إذا كانوا يرثون .
الأحفاد لا يرثون شيئا من جدهم لوجود الفرع الوارث وهم الأعمام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة hioman
هـــــــــــــــــــــلا


جزاكم الله عني وعن سائر المسلمين خيرا سيدي الجيطالي

ماذا عن الاقامه في الصلاة سواء الفرض او السنه مع العلم بأني من متبعي المذهب الاباضي؟



تحياتي

ودمتم بخير
لا أدري ماذا تريد من سؤالك، وعلى كل حال الإقامة تكون في الفرائض فقط لا في السنن. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 03/09/2006 الساعة 09:08 AM
  #133  
قديم 03/09/2006, 08:48 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
بسم الله الرحمن الرحيم

عندي عدة اسئلة اتمنى ان اجد لها الجواب الشافي:

1- عند قراءة القرآن في المسجد هل من الجائز قطع القراءة لرد السلام على من يدخل المسجد؟
2- هل يجوز مصافحة بنات العم او بنات الخال او اي قريبة يحل لي الزواج منها ؟
3- عند الإحتلام هل من الواجب الغسل مباشرة او انه جائز تأجيل الغسل الى الصباح قبيل صلاة الفجر؟
4- هل يوجب المدي والمذي والوذي غسل الجنابة ؟ وهل يبطل الصوم ؟
5- هل يجوز مراسلة ومحادثة الفتيات بالبريد الإلكتروني او ببرامج المحادثة ( الماسنجر ) بقصد الأخوه في الله ؟
6- هل يجوز الوضوء عاريا اثناء الإستحمام ؟
7- ما حكم من يستلم راتبة الشهري من البنك بدون زيادة علما بأن البنك يقوم بتشغيل هذا المال في الربا ؟

اتمنى الرد على كل سؤال على حده والله الموفق وجزاكم الله خيرا ...
1. لا ينبغي قطع القرآءه وكذلك لا ينبغي التسليم على من كان مشتغلا بعبادة كقراءة قرءان أو وضوء أو ما شابه ذلك. والله أعلم
2. لا لا يجوز لأنهن لسن بمحارم. والله أعلم
3. الأفضل المسارعه في الغسل وخاصة في رمضان حتى لا يطلع عليه الفجر وهو متلبس بجنابه. والله أعلم
4. المذي والودي لا يوجبان الغسل وإنما يجزي فيهما الإستنجاء وغسل الموضع. وهما ليسا بناقضين للصوم. والذي يوجب الغسل هو المني وهو الماء الدافق الذي يخرج إثر جماع أو احتلام أو استمناء والله أعلم
5. مع سلامة الصدور، فلا يمنع. ولكن هذه المحادثه لا بد وأن تحاط بسياج من الأدب والخلق. والله أعلم
6. الوضوء عاريا في مكان ساتر مكروه ولكن لا يمنع. والأولى ستر العورة . والله أعلم
7. إن كان مضطرا لذلك فلا حرج. وينصح أن لا يبقي راتبه في البنك وإنما يسحبه كاملا فور وصوله، إلا إن خاف عليه ولا يجد مكانا آمنا يحفظه فيه فلا حرج في ذلك أيضا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فاقد الوعي
هل يجوز كتابة أستفاحية إسلامية في موضوع فكاهي بحت.....؟


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

كتبت موضوع في سبله ترويح القلوب وبدأت مقدمتي بقولي...:



الموضوع كان فكاهي بحت جداً ولكن ليس به أي أشياء مخلة بالادب أو أشياء محرمه من خلال إجتهادي
وبعد فترة رسل أو رسلت أحد الاخوات تنكر علي ما كتبت في المقدمة وقالت بأن هذة المقدمة يجب أن لا أكتبها لان الموضوع فكاهي والمقدمة تعبر عن خطبة أو ماشابة لكي ألقيها .

فهل في هذا شي أو هل يجوز كتابة مقدمة أسلامية حتى وإن كان الموضوع فكاهي؟؟؟؟؟!
أتمنى أن تزور الموضوع مالي وتحكم بأمر الله.
وهذة الوصلة

http://om.s-oman.net/showthread.php?t=294536

بارك الله فيكم وسدد خطاكم لما فيه مصلحة البشرية .
أما المقدمه والتي تشتمل على البسمله والحمدله والصلعمه ففيها خير كثير. وأما الهزل الشديد والتميع في الكلام وكتابة المقالات التي لا طائل ولا غنى من ورائها، فهو الذي ينبغي أن يجتنب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
عندي سؤال جديد بارك الله فيكم:

من المعلوم بأن المسلم اقرب ما يكون لربه عند السجود وموضع السجود يستجاب عنده الدعاء

سؤالي هو هل يجوز الدعاء في السجود في جميع الصلوات الفرض والسنة والنوافل ؟؟

افيدوني افادكم الله ...
الدعاء في السجود يرخص في النوافل لا الفرائض والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
ما حكم نقش الحناء لدى النساء
الحناء هو من زينة المرأه التي تؤمر النساء بستره عن أعين الرجال. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
اذا هو من زينة النساء فكيف ستستره المرأه اذا نقشت في كفيها ؟ ...
تحتال إلى ذلك بشيء ولو بضم كفها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شردا
طيب الله اوقاتكم
عملت استخارة بالقرآن وقفت فيها عند هذه في سورة الحجر الآية 39 " إلا عبادك منهم المخلصين" وفي نفس السطر تتبعها الآية 40 " قال هذا صراط على مستقيم "
هل هذا الأمر بمعنى السورة هو خير لي بقدرة الله
الرجاء افادتي
الله أعلم. وعسى أن يكون خيرا

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة toty
رجل احدث بخروج ريح منه فهل يلزمه غسل دبره عند الوضوء للصلاة ؟
لا. لا يلزمه إلا إذا كان الموضع رطبا. وعلى كل حال الإحتياط مطلوب في غسل الموضع. ففي ذلك كمال نظافة وطهر. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة oman_4ever
السلام عليكم

1. هل تجب الزكاة في قطعة أرض اشتريتها لغرض بناء منزل, ولكن لا يتوفر المال حاليا لبنائها, وفي حالة توفر المال لا أعلم إن كنت سوف أقوم ببنائها أو إني أبيعها- خاصة إذا ارتفع سعرها- لأشتري بيت جاهز؟ وكيف يحسب مبلغ الزكاة إذا كانت واجبه؟
2. كيف تحسب الزكاة بالنسبة للأراضي المشتراه بقصد الاستثمار؟
3. كم تبلغ زكاة المال هل هي 25 في الألف أو غير ذلك؟ ومتى يجب اخراجها اذا تم الحصول على المال في دفعات كما هو الحال في بعض الجمعيات. وللتوضيح خذ المثال التالي:
شخص مشترك في جمعيه، استلم أول دفعه (فرضا 6000 ريال في كل دفعه) في 1/6/2005 والدفعه الثانيه بتاريخ 1/1/2006 والدفعه الثالثه في 1/6/2006 مع العلم أن الشخص يحتفظ بالمال لبناء بيت.


أرجو التوجيه والافادة بارك الله فيكم
1+2 : الزكاة تكون في قطعة الأرض المراد بها للإتجار. وتكون الزكاة فيها كزكاة المال بحيث يدفع ربع العشر من قيمتها عندما يحول الحول عليها. والله أعلم
3. زكاة المال كما تقدم في الجواب السابق هو ربع العشر. وتزكي ما كان في يدك فقط مما استلمته من الجمعيه إن حال عليه الحول. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة abokabeer
هل علاج الأسنان فى نهار رمضان يفسد الصيام
لا. لا يفسد إلا إذا ابتلع شيئا عمدا أثناء العلاج. والأفضل تأخير ذلك إلى الليل إن أمكن وإلا فلا مانع من العلاج في نهار رمضان، ولكن كما قلت ليحذر من أن يبتلع شيئا إلى جوفه. ومع ذلك من دخل في جوفه شيء بغير قصد أو على سبيل الغلبه ، فلا حرج في ذلك والله تعالى أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قاهر الشر
السلام عليكم ....
1- هل إنتصاب الذكر أثناء الصلاة يبطلها ؟

2- شخص كان عندما يغتسل من الجنابة يقتصر أولا بالمضمضمة والإستنشاق من دون وضوء الصلاة ويستخدم صابونة السباحة وبعدها يرش جسمه بالماء الطاهر , هل غسله هذا صحيح ؟ مع العلم يتوضوء بعد ذلك إن أراد الصلاة ؟!
1. لا يؤثر في الصلاه إن لم يكن قد تعمد التفكر في حرمات الله. فليصرف فكره إلى أمور الآخره. والله أعلم.
2. نعم غسله صحيح. ونامره بأن يتبع السنة الصحيحة في الغسل. وهو الإستنجاء أولا ثم بعد ذلك يأتي بوضوء الصلاه ثم يرش على جسمه الماء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهيد الجنه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
عندي قطعة أرض وسعرها تقريبا ما بين ثلاثة ونصف إلى أربعة الاف وتوجد جميعة تساعدك في شراء الأراضي وتقسط المبلغ ولكي يحدث هذا تسجل ملكية الأرض في السجل العقاري أو بصك شرعي باسم الشخص و شخص معين من الجمعية لضمان الحقوق , الآن أرغب بمبايعة أرضي إلى زوجتي وتكون هي الشاري وذلك عن طريق الصك الشرعي و في نفس الوقت أنا من سأدفع عنها أقساط الجمعية برضاي فهل هذه المعاملة فيها أي شك أو ريب وإذا كان كذلك فما هي الطريقة الصحيحة للبيع ؟
بارك الله فيكم
الحكم على الشيء فرع تصوره. أرجوا منك أخي الإتصال على 24603267 ليستفصلك المشائخ حول هذه المعامله. وفقك الله

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ذكريات الماضي
أسئلتي عن سجود السهو في الصلاة:

كيف يتصرف المصلي في الحالات التالية:


1- اذا تذكر بعد التشهد وقبل السلام انه نسي ركعة مثلا؟

2- اذا سلم قبل تمام الصلاة ناسيا؟

3- اذا زاد في صلاته وتذكر ذلك اثناء الزيادة؟

4- اذا نسي ان يقرأ شيئا من القرآن مع الفاتحة وتذكر ذلك اثناء السجود؟


وجزاكم الله خيرا
1. يقوم ويأتي بالركعة التي نساها ثم يسجد لسهوه بعد السلام. والله أعلم
2. يعود ويتم ما بقي ثم يسجد لسهوه. إلا إذا أتى بكلام دنيوي أو قام لصلاة أخرى سوى كان سنة أو نافله فحينئذ لا بد من إعادة الصلاه. والله أعلم
3. يقطع تلك الزياده ويعود إلى موضعه الأصلي في الصلاه ويكمل ما بقي منها ثم يسجد لسهوه بعد السلام. والله أعلم
4. لا يعود للقراءه، وإنما يواصل صلاته ثم يسجد للسهو بعد السلام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي

1- اذا تذكر بعد التشهد وقبل السلام انه نسي ركعة مثلا؟

1. يقوم ويأتي بالركعة التي نساها ثم يسجد لسهوه بعد السلام. والله أعلم

2- اذا سلم قبل تمام الصلاة ناسيا؟

2. يعود ويتم ما بقي ثم يسجد لسهوه. إلا إذا أتى بكلام دنيوي أو قام لصلاة أخرى سوى كان سنة أو نافله فحينئذ لا بد من إعادة الصلاه. والله أعلم
1- هل يأتي بالتشهد مرة اخرى بعد إتيانه بالركعة التي نساها؟

2- هل يأتي بالتشهد والسلام مرة اخرى بعد ان يتم ما بقي؟ واذا كان يأتي بالسلام مرة اخرى هل يسجد لسهوه قبل ام بعد السلام؟

وجزاكم الله خيرا وبارك لكم في رزقكم وذريتكم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ذكريات الماضي
1- هل يأتي بالتشهد مرة اخرى بعد إتيانه بالركعة التي نساها؟

2- هل يأتي بالتشهد والسلام مرة اخرى بعد ان يتم ما بقي؟ واذا كان يأتي بالسلام مرة اخرى هل يسجد لسهوه قبل ام بعد السلام؟

وجزاكم الله خيرا وبارك لكم في رزقكم وذريتكم
1 + 2 : نعم يأتي بالتشهد في الحالتين مرة أخرى لأن التشهد السابق غير معتبر. وهل سجود السهو يكون قبل السلام أم بعده؟ في ذلك خلاف لأهل العلم. وإذا سجد بعد السلام فلا مانع ولا يضره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سكون الفجر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
شيخنا العزيز:
اذا كان موقع اسم لفظ الجلالة في الجملة مفعول به فهل يصح أن يقال ذلك على لفظ
الجلالة؟ وإن لم يصح فكيف يعرب؟
وجزاكم الله كل خير
لا مانع من ذلك، ويقال تأدبا : "لفظ الجلالة مفعول به منصوب". والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الصادح بالخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على هذه الزاوية المهمة في السبلة الدينية
لدي سؤال : مصلى صغير يتسع لصفين والإمام ، بابه يقع على يسار الصف الثاني ، فلو بدأ الصف الثاني من الوسط من يأتي بعد لا يجد متسعا للدخول رغم وجود فراغ على اليمين ، فهل يصح بدء الصف من اليمين ، علما بأن هذا المصلى الجماعة به مستمرة للصلوات الخمس والصف الثاني أحيانا يكتمل وأحيانا لا .
أرجو التكرم بالإفادة وبارك الله في مسعاكم .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
على كل حال ، أهل العلم يشددون في ابتداء الصف من اليمين لضرورة وجود السترة في كل صف. فلا بد من توسيط الإمام وجعل سترة لكل صف. ولكن كما يبدوا أن هؤلاء الناس يضيقون على أنفسهم. والسؤال هو لماذا لا يصف الداخل على يمين الستره؟ لماذا يصفون على شماله حتى يصل الصف إلى الباب فيضيق بذلك؟ ينبغي عندما يدخل الواحد منهم يذهب فيصف على يمين الستره ويتركون مجالا للذين يأتون بعد ذلك. وأما إن كانوا جماعة بحيث يبدأون الصف من اليمين ثم يتواصل حتى يصل الوسط فهذا مما لا مانع منه. والله الموفق.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
هل للغضب تأثير على الصوم ، خاصة عندما تثور أعصاب الأب على ابنه الصغير إثر خطأ قام به؟

ما هي الحدود الشرعية التي يجب مراعاتها أو التنبه لها عند درء خطأ الطفل الذي لم يتعدى الثلاث سنوات؟
1 + 2 :- لا. لا يؤثر الغضب على صحة الصوم. وبالنسبة للأطفال فينبغي أن يتعامل معهم بأسلوب تربوي راق. ذالك أنه في حالة الغضب لا يصح أن يسكب عليهم جملا من العبارات التوبيخيه فذلك من الأساليب الفاسده لا ينتهج ذلك إلى من يجهل معنى التربيه. فتجد كثيرا من الناس -هداهم الله- لا حيلة لهم إلا أن يأتوا بهذه الأساليب التي ليس من وراءها أي جدوى ، وإنما الأسلوب الحسن أن يعنّف على تركه ما هو قادر عليه من فعل الخير ، ويبين له أنه كان بإمكانه أن يفعل خيراً بدل من أن يفعل شرا ، وتثار في نفسه النخوة من أجل فعل الخير ، هكذا ينبغي لا أن يوبخ ويقرع بما لا يعود عليه إلا بالإحباط .

وكذلك بالنسبة للضرب، فلا يلجأ إليه إلا كآخر حل إن كان من وراءه مصلحه. ومع ذلك، لا يكون الضرب ضرب تشف بل ضرب تأديب. والناس مع الأسف كثير منهم فهموا أن الضرب هو غاية مطلوبة ، وأن من لم يؤدب أولاده بالضرب كان مقصراً ، ولذلك قد يتفنن الأب في ضرب أولاده ويقسو عليهم وهذا غير مطلوب ، وإنما المطلوب أن يردعهم عن الشيء الذي فيه مضرتهم ، فلذلك ينبغي أن يتدرج الأب وأن تتدرج الأم في نصح الأولاد بحيث يبدأان أولاً بالنصح الرفيق اللطيف حتى ينجذب الولد إلى ما يريدانه منه من الاستقامة ونبذ سوء الأخلاق ، فإن ظهرت منه مشاكسة فإن إغلاظ القول مقدم على الضرب ، ولا ينبغي أن يصار إلى الضرب إن كان يرجى أن يرتدع بسبب إغلاظ القول له والتشديد عليه ، هذا من غير أن يقال له كلمات نابية كما يقول الكثير من الناس يا حمار ويا *** ويا كذا ويا كذا فإن هذا الكلمات قد يألفها هذا الصبي ويخاطب بها غيره كما يُخاطب بها من قبل أبويه ، وإنما يؤنبانه من غير أن يأتيا بالفحش في تأديبهما ، فإن وجد منه إصرار ففي هذه الحالة يضرب ضرباً غير مؤثر ولا مبرح وذلك عندما يكون يعقل الضرب ويفهم أنه رادع ويكون سبباً في ردعه فإنه يضرب ضرباً غير مؤثر ولا مبرح ، وقد حد بعضهم الضرب بثلاث ضربات غير مؤثرات ولا مبرحات ، ولكن هذا التحديد ليس عليه من دليل فلذلك ذهب بعض المحققين إلى أنه ينظر فيه إلى طبيعة الطفل فلربما ارتدع بضربة واحدة ولربما كانت الثلاث ضربات لا تجديه شيئاً لأنه قاس وبقدر هذه القسوة ينبغي أن يشدد عليه أيضاً ، ولكن مع ذلك يتفادى في هذا الضرب كما قلت التبريح والتأثير فلذلك لا يضرب في الأماكن التي يكون الضرب فيها سبباً لتعطيله أو سبباً لإصابته بما يعوقه أو بما يشل حركته إذ ذلك كله مما لا يحمد ، وإنما يضرب في الظهر أو في أماكن أخرى سليمة حيث لا يؤثر الضرب عليه ، أما الضرب في الرأس والضرب في الوجه فهذا مما لا ينبغي أن يصار إليه .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
أيها الشيخ الفاضل/
كيف تحسب زكاة مال إحدى الجمعيات العُمانية الطلابية بالخارج وما هو المبلغ الأدنى لإخراج زكاة المال ، خاصة وأن جل المال المودع في صندوقها يتعرض للصرف لعدة مشاريع وأنشطة خدمية متنوعة؟
إن كان هذه المشاريع تعود بالنفع للطلاب أنفسهم المشتركين بالجمعية، ففيها الزكاه واما إن كانت جمعية خيرية تصرف للصدقات والمشاريع الخيرية التي تعود بالنفع على المحتاجين والفقراء، فلا زكاة ففيها. إذ لا صدقة في الصدقة.

والزكاة تجب إذا بلغت النصاب وحال عليها الحول. ونصابها قيمة 85 غراما من الذهب. فإن بلغت ذلك الحد ففيها الزكاه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
كيف يخرج الطالب المغترب مع زوجته وأبناءه زكاة الفطر والأضحية؟ أم يكفي قيام أهله بذلك في الوطن؟ وكيف؟ وما هو الأولى؟
إذا دفعوها هناك في سفرهم فذلك خير، وإن أرسلوها لتدفع في وطنهم فذلك خير، وإن وكلوا أحدا ليدفعها في وطنهم أيضا فذلك كله خير ولا حرج في ذلك. والله أعلم

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 12/09/2006 الساعة 09:04 AM
  #134  
قديم 12/09/2006, 11:50 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أم عبادي
سؤال مهم قبل قدوم رمضان ارجو الرد
* هل يجوز صيام ما فات في رمضان الماضي و تاجيلة لما بعد رمضان ؟
لا ينبغي ذلك، بل ينبغي التعجيل في القضاء. وبعض أهل العلم قال من أخر قضاء رمضان إلى أن أتى رمضان التالي، فيلزم مع القضاء بكفارة وهي إطعام مسكين عن كل يوم تأخير. وبعض العلماء لم يلزم. والله أعلم
  #135  
قديم 12/09/2006, 12:06 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ٌٌRawan
الزواج بين العيدين


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
لدي صديقة مخطوبة وتنوي إن شاء الله الزواج بين العيدين أي في ذو القعدة ، ولقد نصحها كثير من الناس بعدم الزواج خلال هذه الفترة
حيث إنه من العادات الثابتة عندنا عدم الزواج خلال فترة العيدين.فما رأي الشرع ؟ وهل وردت أحاديث من السنة النبوية الشريفة في ذلك؟
تشاؤم الناس عن الزواج بين العيدين وبعض الشهور كشوال وصفر وغيرها هي من موروثات الجاهلية ومن آثارها ومن الأوهام والضلالات التي لم ينزل بها الله تعالى من سلطان. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: :" لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر ".

فالزواج بين العيدين في شوال أو بعده مشروع ، وليس بمحرم ، كما انه مشروع في أي وقت ، وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم في شوال. فقد ثبت أن السيده عائشه -رضي الله عنها- قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال ، وبنى بي في شوال ". وقصدت عائشة -رضي الله عنها- بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه، وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال ، وهذا باطل لا اصل له ، وهو من آثار الجاهلية. والله أعلم
  #136  
قديم 18/09/2006, 01:14 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة القعقاع بن عمرو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/

أخي الكريم الجيطالي ، ما هو رأيكم في هذه المسألة ،

http://om.s-oman.net/showthread.php?t=298562

والله الموفق،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا أدري ماهية هذا الشراب. والحكم على الشيء فرع تصوره. فإن كانت الجهات المسؤوله تؤكد أن هذا المشروب خال من الكحول ولو بقدر بسيط جدا أو من المحرمات، فإذا لا مانع من شربه. وعلى كل حال، يقال فيما يرتاب فيه "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك". والمسلم مأمور بأن يتيقي الشبهات حتى لا يقع في الحرام. والله أعلم
  #137  
قديم 30/09/2006, 11:57 AM
التقي التقي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 21/09/2005
المشاركات: 45
ما حكم استخدام بخاخ الربو في نهار رمضان وهل يعتمد على حالة المريض؟
  #138  
قديم 01/10/2006, 01:49 PM
التقي التقي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 21/09/2005
المشاركات: 45
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الروضه
عندي سؤال :
ما حكم لبس الساعة الحديد وقت الصلاة هل هو جائز؟
تسألني عن ساعة..........ملبوسة في اليد
أصلها من النحاس........والحديد الأسود
هل إذا صلى بها.........تفسد أم لم تفسد؟

والجواب:
نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن لبس الحديد في الصلاه. فلا ينبغي لبس ذلك في الصلاه. ومن تذكر وهو يصلي أنه لم يخلع الساعه، فليخلعها ولا حرج عليه والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الطاهرة
جزاك الله خير ثواب الدنيا والآخرة

ولي سؤالين آخرين زادكم الله علماً وتشريفا

ما رأي الدين في فتاة مستقيمة أبت أن تشارك في الدعوة إلى الله وذلك لأسباب منها أنها واجهت كلاماً قبيحاً من الناس وغيرها من التهم غير الصحيحة وجدل قد يشعرها بالحزن على موقفها فقد يسخر منها البعض بأن هناك من يدّعين التديّن وهن في الأساس فاسدات ؟


وما هي المنهجية التي ينبغي للمرأة الداعية أن تتبعها في دعوتها ؟
الجواب طويل. وبإختصار: أن على هذه الفتاة ان تتقي الله تعالى وأن لا تركن إلى ما تواجهه في طريق الدعوة من ابتلاءات. فطريق الدعوة ليست هينة وهي ليست مفروشة بالرياحين والأزاهير كما يظن الكثير من الناس. وإنما هي طريق وعرة، تحتاج إلى صبر ومصابر وإلى جد واجتهاد. ولنا في رسول الله تعالى أسوة حسنة. فقد أوذي وسب وشتم واستهزء به، ولكنه صلوات الله وسلامه عليه كان ثابتا في مبادءه ومقداما في دعوته لا تزعزعه التيارات الهوجاء. فقد أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمر الله عز وجل صابرًا محتسبًا، مؤديًا إلى قومه النصيحة، على ما يلقى منهم من التكذيب وصنوف العذاب فكذلك ينبغي على الداعية المسلم أن يكون. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..

اولا نحب نشكركم على هذا الجهد المبارك وايضا على تسهيل الوصول اليكم

وجزاكم الله خيرا...

تقبل الله صيامك يا شيخنا الجليل وقيامك وجميع الصالحات..

يا شيخنا الجليل نطلب منك دعاء خاص .. فلا تحرمنا من دعوتك..

لدي اربعة اسئلة


أرجو يا شيخنا الجليل ان توضح من هو الديوث في جميع احوال هذه الاسئلة .. اذا كان في انتهاك للشرع الله..

السؤال الاول / هل اسم النساء زينة ؟؟؟
يعني مثلا احد الاخوات تعرض اسمها بدل الاسم المستعار في المنتديات ومن ثم تعلم الاخوة ان هذا اسمها الحقيقي بحجة الاخوة في الله ..


السؤال الثاني / ما حكم الاختلاط في الكليات والجامعة أو حتى ايضا العمل في مكان مختلط ؟؟ ومن يأثم الرجل ام المرأة ؟؟

السؤال الثالث / اذا كانت المستشفى او المركز الصحي لم يهيء للممرضة او لم يعزل الرجال عن النساء فهل في ظل هذه الظروف يسمح للمرأة بالعمل في هذا الاختلاط ؟؟؟ علما سيصبح هذا حالها في كل يوم وليلة

السؤال الرابع / ما قولكم في النساء الاتي يثقن في الرجال ويتشاورن معهم عبر النت وعلى العلم بانه لا يقربها من بعيد ولا قريب بس مجرد اخوة في الله ؟؟

واسمحلي يا شيخ على هذه الاسئلة
((ملاحظه): لا داعي لمثل هذه الألقاب الطنانة الرنانة كالشيخ وشيخنا الجليل. فكلنا طلبة علم. وجزاك الله خيرا على حسن الظن.

1 + 4 :على كل حال ، الفتاة عليها أن تحذر كل الحذر أثناء مشاركتها في المنتديات سوى شاركت باسمها أو بلقبها. وعليها أن تعلم أن هناك من لا يخاف الله تعالى من الناس الذين قد يتعرضون لها إن هي لينت جانبها أو كسرت الحياء في تعاملها ومشاركتها . فلتتق الله تعالى ولتكن مشاركتها في المنتديات حجة لها لا حجة عليها وان تكون مشاركاتها محاطة بسياج الحياء والفضيله. والله أعلم

2 + 3 : الإختلاط ممنوع. وعلى من بيده الأمر أن يراعي ذلك إن أمكن. والضرورة تقدر بقدرها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم ..

اسمحلي يا شيخي الجيطالي وبعد عندي سؤال آخر

السؤال / ما هو حكم القضاة الذين لا يعملون بشرع الله ؟؟؟
يعني شخص يعرف حكم الله ولكن يقاضي الناس بحكم الدولة التي ينتمي اليها..
علينا أن نعرف أن شريعة الله جميعها واجبة الاتباع سواء منها ما يتعلق بالعبادات كالصلاة والزكاة والصوم والحج أو ما يتعلق بالمعاملات أو الآداب أو الحدود. وأهل الإسلام ليسوا مخيرين في أخذ شريعة الله وتركها بل هم ملزمون بذلك. بل لا إيمان أصلاً لمن كفر بها وردها وهجرها، أو انتقصها وعابها أو ذمها لأنها تنزيل الحكيم الحميد سبحانه وتعالى، بل إن كل صادّ عنها وتارك لها كافر لا شك في كفره لما قال تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} (المائدة:44) وقال تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} (المائدة:45) وقال تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} (المائدة:46). والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

انا اشهد عليك انك شيخ وطالب علم وانك ما شاء الله مجتهد وهدا خير

اما عن انا كلنا طلبة علم فهدا من دون حلف فهو لا لانني لست طالب علم

ولكن يا شيخ ممكن توضحلي هل اسم البنت زينة ؟؟

وشكرااا
لم يأتي دليل على أن اسم البنت من الزينة. بل أن النصوص الصريحة من الكتاب والسنة تدل بأنها ليست من الزينة وأن القرآن الكريم صرح باسم مريم بنت عمران والسنة صرحت بأسماء أمهات المؤمنين والصحابيات رضوان الله عليهن جميعا. وإنما المطلوب هو الحذر. والله أعلم!!!

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو الحسنين
شيخنا الجيطالي
سؤال: إمرأة عندها مبلغ من المال تعدى النصاب وقبل أن يحول عليه الحول بشهر تقريبا اشترت بثلث المبلغ ذهبا ولم يكن في نيتها التهرب من الزكاة. فهل تزكي المال فقط أم المال والذهب معا؟
تزكي النقود والذهب معا. فالنقود تحمل على الذهب والذهب يحمل على النقد لانهما من جنس واحد. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو الحسنين
شيخنا الجيطالي
السؤال على أنهما خاطب و مخطوبة.
إذا ما معنى المهر المسلم؟
هل المهر يسلم بعد الخطبة أم بعد الملكة؟
هل تعتبر المخطوبة زوجة اذا سلم المهر بعد الخطبة مباشرة وقبل الملكة؟
ولكم الشكر والتقدير
والجواب على اعتبار أنهما لم يرتبطا بعد. ولا عبرة بالمهر إن لم يتم العقد وبقية الشروط من البينة وإذن الولي. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ريـSSSـم
ولكن الولي اذن بهذا اقصد تمت موافقته والحديث يتم عن طريق المسجات القصيره وليس الحديث بالكلام
فما رايكم بذلك؟؟؟

ما هو المقصود بالبينه؟
البينة هم الشهود. فلا تكون زوجته إلا بالعقد والبينة وإذن الولي. وعلى كل حال ، بالنسبة للمخطوبين إن كان الكلام بريئا ولا تشوبه شائبة ومن أجل التحضير للعرس فلا يمنع . ومع ذلك ينبغي الحذر حتى لا يقعا في الممنوع. فمن استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه. وينبغي عدم الإكثار منه وينبغي كذلك الإسراع في الزواج. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تـ العين ـاج
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه بعض اسئلتي راجيا التكرم بالرد عليها:
1- ما حكم من من مارس العادة السرية في ليل رمضان غير نهاره ؟؟
2- ما حكم من أطال النظر الى فتاة متحجبة في نهار رمضان ؟؟
1. لا يؤثر ذلك في صومه، ولكن يضاعف وزره. والله أعلم
2. إن قصد التلذذ بالنظر إليها، فليتب إلى الله تعالى وليعد صومه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة رجل الأنقاذ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
هل يمكن دفع مال الزكاة للأم أو الأقارب؟ وجزاكم الله خيرا.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
دفع الزكاة للأم لا يصح لأن عولها واجب، وأما بالنسبة للأقارب فإن كانوا فقراء أو محتاجين، فلا مانع من ذلك بل ذلك هو الأولى. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة AlmoHareB
السلام عليكم


1-هل يجوز أن أنوي الجمع بعد إنتهائي من الصلاة الأولى؟
2- هل تجوز نية الجمع المشروطة بمعنى أن أنوي الجمع إذا وجدت جماعة وإذا لم أجد أصلي صلاة مفردة؟

وشكرا جزيلا لك ووفقك ربي
1. خلاف. قيل من أحرم على الإفراد فلا يصح له الجمع وقيل له ذلك ولكن قبل أن يسلم من الصلاة الاولى وقيل قبل أن يأتي بصلاة أخرة بعد الصلاة الاولى كالسنة والنافله . والله أعلم

2. تكون نيتك الجمع مطلقا لا مشروطا. فبعد الصلاة الأولى لك أن تجمع ولك أن تكتفي بالاولى. والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
شخص حصل على فائدة من البنك؟
هو لا يريد الانتفاع بها لنفسه ولكنه يتسائل هل بالإمكان أن يساهم بها في عمل خيري؟
إصلاح أو إنارة طريق مثلا؟
أو هل يمكنه إعطاء مبلغ الفائدة لرجل أجنبي غير مسلم كي يستغلها بدلا عنه؟
لا. لا يصح له ذلك. وإنما تدفع لفقراء المسلمين بنية التخلص لا بنية الصدقه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابنت العَفـاف
السلام عليكم

1- هل يجوز التصدق بمبلغ زكاة الذهب لإصلاح مسجد أم لا ؟

2- هل ينتقض الصيام بغسيل الكُلى ؟
ولكم الأجر
1. لا . لايصح ذلك. إصلاح المساجد ليس من ضمن مصارف الزكاه. والله أعلم
2. بالنسبة لغسيل الكلى، أولا قبل كل شيء هل يتسرب شيء من ذلك إلى الجوف أو لا ، فإن كان يتسرب شيء من ذلك إلى الجوف فإنه ناقض للصيام وإلا فلا ، ولكن نظراً إلى أن المريض بالكلى هو مريض من ناحية ثم هو بحاجة إلى العلاج من ناحية ثانية فنحن نختار له تفادياً لهذا الأمر أن يأخذ برخصة الله تعالى للمريض في ذلك اليوم أي اليوم الذي تقوم فيه هذه العملية وأن يفطر ثم يقضي بعد ذلك يوما مكان هذا اليوم. والله أعلم (الجواب لشيخنا الخليلي -أبقاه الله-)

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
شيخي الكريم ، بورك لكم في رمضان وبلغكم خيره وأجوره ، أسئلتي:
ما حكم الأموال المقدمة من البنوك بقصد دعم الجمعيات الطلابية العُمانية بالخارج وماذا عن تثبيت شعار البنك في الموقع الإلكتروني الخاص بتلك الجمعية التي تبرع لها؟
ما القول في الصائم الذي أصبح جنبا ، هل يفطر أم يستمر على صيامه؟
1. الأولى عدم أخذ هذه الأموال ولا يصح عمل دعاية لشعارات البنوك لأن في ذلك ترويجا لها. والله أعلم.

2. إن أصبح جنبا متهاونا، فيؤمر بأن يعيد يومه وأيضا يؤمر بالإمساك وأن يستمر في صيامه في ذلك اليوم. وأما إن أصابته الجنابة إثر احتلام وسارع في الغسل ، فليس عليه شيء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
بارك الله فيك شيخي
هل يجوز للمرأة أن تستخدم حبوب منع حدوث الدورة الشهرية بحجة أنها تريد إتمام صيام شهر رمضان؟
لا. لا يجوز لها ذلك. وقد أبدلها الشارع الحكيم بالقضاء بعد رمضان. ثم إن هذه الحبوب لها مساويء كثيرة منها إضطراب الدورة الشهرية وما شابه ذلك من العلل. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..
ممكن تفيدنا يا شيخ
قال ابي .... الغفاري رضي الله عنه: قال ابي:
((بينما انا مضطجع في المسجد على بطني اذ رجل يحركني برجله فقال ان هذه ضجعة يبغضها الله فنظرت فاذا هو رسول الله ))
رواه ابو داؤد بإسناد صحيح

وفي بعض الروايات ( تلك نومة اهل النار ) والعياذ بالله

ماهو صحة هذا الحديث .. اي هل صحيح ثبت ان الله يغضب من هذا لاضطجاع
وجزاك الله خيرا
الله أعلم بصحة الروايه . وكثير من العلماء ينهون عن النوم على البطن. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قعقاع
السلام عليكم

نبارك لكم شهر رمضان الكريم وتقبل الله صيامكم وقيامكم

ما حكم من يصوم شهر رمضان ولا يصلي؟ هل صومه صحيح؟
من لا يصلي فليس من الإيمان والتقوى في شيء. وإنما يتقبل الله من المتقين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Emma
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله لنا ولكم في هذا الشهر الفضيل

سيدي الكريم:
ماحكم المرأة التي تملك ذهبا حال عليه الحول ولكنها لاتملك ما تستطيع أن تخرج به الزكاة، حيث أنها تحتفظ بهذا الذهب لوقت العسرة وفك الضائقة?

وجزاك الله ألف خير
تبيع جزءا منه وتؤدي ما عليها من زكاه. وإن تبرع زوجها او ابنها مثلا في دفع الزكاة بدلا عنها فذلك حسن. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابنت العَفـاف
وإذا كنت قد دفغتها لأصلاح مسجد وانتهى الأمر جهلا مني

هل تجزي ؟
لا. لا يجزي ذلك. ولا بد من إعادتها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..
لدي سؤال آخر
سمعت في احاديث تقول ان الملائكة لا تدخل في البيت الذي فيه صور..
فان صح فارجو منك يا شيخنا ان توضح ما هذه الصور
وجزاك الله خيرا على ما تقدموه لنا
وبارك الله فيكم


وايضا عندي سؤال آخر ..
اذا شخص عليه صلوات فرائض قضاء وهنا ما شاء الله يعني كثيرة وفي رمضان الفريضة تعادل سبعين فريضة فهل يجوز ان يقضي فريضة واحدة بسبعين فريضة
وايضا هل ينفع الصلاة في مسجد الحرام بهذه النية حتى ينتهي دينه امام الله عز وجل
وشكرااا
1. يقصد بها الصور المجسمه والمرسومه أو المنحوتة او المنقوشه. والله أعلم
2. لا يجزيه ذلك. نعم هو يعطى أجر السبعين فريضة، ولكنها لا تسقط عنه. فيلزم قضاؤها . وكذلك بالنسبة لأجر الصلاة في المسجد الحرام. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ففروا إلى الله
أيها الشيخ/ تكرمت بأجوبتك ولازمني تردد في كيفية حمل بعض المفردات:

* ما أود الإشارة إليه هنا ، هل يجوز أخذ هذه الأموال ، فكلمة "الأولى" وحسب وجهة نظري القاصرة تعني أنه يجوز الاستعانة بها على تغطية تكاليف أنشطة الجمعية (أليس كذلك) ، وأما فيما يتعلق بــ"ولا يصح" هل تعني بهاتين الكلمتين بأنه لا يجوز وضع الشعار وماذا إن وضع ، هل في ذلك أي حرمة؟

* أشار إلي السائل بأنه اجتمع مع أهله ليلاً وأرجأ الاغتسال إلى آخر الليل فما كان منه إلا أن نهض بعد طلوع الفجر ، ليفطر ذلك اليوم معتدا بحديث الجنب ، فهل في إفطاره حرج وإن كان ثمة حرج فماذا عليه مع العلم بأنه أفطر في سفره بصفته يدرس في إحدى الدول الأجنبية؟
1. على كل حال المراد بالجواب المنع سوى كان أخذ شيء من هذه البنوك ووضع شعاراتها في الموقع. والله أعلم
2. عليه أن يتوب إلى الله تعالى ويعيد صيام ذلك اليوم. ولا يلزم الكفارة لجهله للحكم. وإلا فالذي عليه الفتوى أن من أصبح جنبا ولم يتعمد ذلك ولم يتهاون في ذلك بأن وضع منبها مثلا ولم يعمل بسبب عطل مثلا، أو أنه أخبر أحدا ليوقظه فنسى أن يوقظه أو ما شابه ذلك، فالحكم أنه ليس عليه شيء وإنما يسارع في الإغتسال. وأما الذي يتهاون في ذلك، بحيث لم يضع مثلا منبها أو لم يخبر أحدا ليوقظه أو مثلا لم تكن له عادة ليستيقظ مثلا قبل الفجر للسحور أو ما شابه ذلك، فهذا متهاون يلزمه القضاء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بدر الهلال
السلام عليكم : شيخنا الكريم
عندي سؤال سمعت أكثر من شخص يردد هذا الحديث أو مامعناه( ان الله يحب أن تأتى رخصه كما يحب ان تأتى عزائمه) ما صحة الحديث وإذا كان صحيح لماذا علماؤنا يكررون دائما ( الأحوط والأسلم ) أقصد هناالإعاده سواء صلاة أو صوم

وجزاكم الله خيرا
الحديث المذكور يصححه طائفة من العلماء. والإحتياط على كل حال مطلوب في أمر الدين، وخاصة في المسائل التي لم يأتي فيها دليل واضح ناص على حكمها. وهو باب واسع من أبواب الشريعه.
وذو احتياط في أمور الدين...............من فر من شك إلى يقين

والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قعقاع
رجل جامع زوجته في ليل رمضان و نام دون أن يغتسل ثم أستيقظ بعد الإمساك أو صلاة الفجر هل صيامه صحيح إذا تعمد ذلك وهل صحيح إذا نام ناسيا؟و هل يترتب عليه القضاء أو الكفارة؟؟

أفيدونا وبارك الله فيكم
إن كان لم يتعمد ذلك ولم يتهاون في ذلك بأن وضع منبها مثلا فلم يعمل بسبب عطل مثلا، أو أنه أخبر أحدا ليوقظه فنسى أن يوقظه أو ما شابه ذلك، فالحكم أنه ليس عليه شيء وإنما يسارع في الإغتسال. وأما الذي يتهاون في ذلك، بحيث لم يضع مثلا منبها أو لم يخبر أحدا ليوقظه أو مثلا لم تكن له عادة ليستيقظ مثلا قبل الفجر للسحور أو ما شابه ذلك، فهذا متهاون يلزمه القضاء وليس عليه كفاره. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أ.الكندي
شيخي
هل أجر قراءة القرآن في رمضان ضعف أجر قرائته في الشهور الأخرى ؟
نعم يا شيخي. بل جميع الأعمال الصالحه تضاعف في رمضان. والسيئات كذلك، فإن وزرها يضاعف أيضا. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة علي عالي
عندي سؤال بارك الله فيك..

ما حكم خروج الأطفال لما يسمونه بعادة القرنقاشوه؟؟
هل من تفصيل حول هذه العادة؟

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابو الحسن_2
سؤال يقول بعض الناس انه لابد من صلاة الفجر بعد 20 دقيقة على الاقل من دخول الوقت ما مدى صحة هذا الكلام?

سؤال آخر لو اخطأ المصلي في الركعتين الاوليين من صلاة التراويح متى يسجد للسهو بعد الركعتين او بعد الاربع?

ما حكم صلاة من صلى العصر قبل دخول وقتهابعشر دقائق ظانا ان الوقت قد دخل


شخص دائن ب 2000 ريال لشخص آخر ملي و هما لم يتفقا على مده لإنفاذ الدين السؤال هل على الدائن زكاة في هذه الاموال?

شكرا مقدما و نأسف لإطالة
1. لا ليس بصحيح. فإذا دخل الوقت جازت الصلاه. ولكن الأفضل إنتظار الناس حتى يحضروا للجماعه. فالجماعة إنما شرعت من أجل الإجتماع. والله أعلم
2. يسجد للسهو بعد الركعتين مباشرة. والله أعلم
3. عليه أن يعيدها. فمن شروط صحة الصلاة دخول الفجر. والله أعلم
4. إن لم يحدد الدين بأجل فالزكاة على المدين إن بقي شيء منه في يد المدين. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة هاكر 2
جزاك الله خيرا
عندي أسئلة تتعلق بالغسل

ما هي الطريقة الصحيحة للغسل بالتفصيل ؟لأنه من خلال بحثي وجدت عدة طرق و لم أعرف أيها الأصح منها ما يقدم الوضوء و منها ما يؤخر الوضوء.
وهل يجوز إستخدام الصابون في الغسل؟
و هل الغسل يغني عن الوضوء؟

أيضا عندي سؤال يتعلق بصلاة الجماعة نية الإمام هل تكون نفس نية المصلين؟ بمعنى أنك إذا أردت أن تصلي بالناس جماعة فهل تختلف نيتك عن أدائك للصلاة مفردا؟
1. أرجوا الإطلاع على الرابط التالي:
http://om.s-oman.net/showthread.php?t=148073

2. إن كنت تسأل هل يجوز أن تختلف نية الإمام عن نية المأمومين. ففي ذلك خلاف بين أهل العلم. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
السلام عليكم شيخنا الفاضل :

1) إمرأة توقف عندها دم النفاس لأكثر من ثلاثة ايام ولم تغتسل لأنها لم ترى الطهارة ولم تكمل أربعين يوما ثم اغتسلت بعد ذلك لاستمرارية توقف الدم بعد تلك الثلاثة أيام فصامت وصلت فهل فعلها صحيح ؟ وإن عاد الدم فهل تقضي ما صامته ؟
2) تابع للسؤال الأول : وهل تمسك في ذلك اليوم الذي اغتسلت فيه أم تفطر ؟
3) ما قولكم في ( أن الرجل إذا أنزل زوجته في القبر لا يمكنه الزواج من أخرى إلا بعد مرور سنة ) !!!!
4) رجل يحاول قدر الإمكان أن يخرج ما ينزل من الرأس دون أن يبلعه ويصل إلى جوفه ولكن لا يستطيع بعض الأحيان ، فهل عليه شيء ؟
5) رجل لم يصلي لسنوات طويله ، فتاب إلى الله ، فماذا عليه في القضاء والكفارة ؟

وبارك الله لك وفيك .........
1. عليها أن تتوب إلى الله تعالى. فالنفساء إن رأت الطهر ولو بعد يوم واحد فتؤمر بالإغتسال والصلاة والصيام. وإن عاد لها الدم وهي في عدتها فعليها أن تتوقف عن الصلاة او الصوم. وكل دم جاء بعد الأربعين فهو استحاضة. إلا إن جاء بعد طهر عشرة أيام فتعتبره حيضا إن كان فيه اوصاف الحيض. والله أعلم.
2. لا معنى لذلك الصيام. فإن شاءت أفطرت وإن شاءت أمسكت. ولا بد من قضاء ذلك اليوم. والله أعلم
3. أعوذ بالله من الأوهام والضلالات. هذا ما أنزل الله به من سلطان. والله أعلم
4. إن لم يستطع إخراجه، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله اولى بعذره. والله أعلم
5. عليه قضاء الصلوات التي لم يصلها. وفي الكفارة خلاف. والصحيح أن لا كفارة عليه. وإن احتاط بكفارة مغلظة واحدة، فذلك حسن وفيه خروج من عهدة الخلاف. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبد القيوم
بارك الله فيك شيخي :

في قضاء الصلوات هل تؤدى متتالية وفي وقتها أم يمكنه أن يقضي الصلوات كل على حدة وفي أي وقت يشاء وهل على الترتيب ؟

وجزاك الله خيرا
له أن يقضيها ما شاء في أي وقت شاء ما عدا الأوقات المحرمة فيها الصلاة وهي عند الطلوع والغروب والإستواء. وبما أنها فوق الخمس صلوات، فلا يشترط الترتيب. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة فاقد الوعي
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله
من يهده الله فلا مضل له
ومن يضلل فلا هادي له
وأشهد أن لا إله إلا الله وحدة لا شريك له
وأن محمد عبده ورسوله
وبعد:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أخي العزيز لي بعض الاسأله وأرجو الاجابة عليها:

1. هل يجوز أن أُصلي وبيدي القران الكريم حتى أُطيل في الصلاة ? لأني لا أحفظ الكثير من القران "نسأل الله السلامة"?
إن كان بنعم فأين أضعة في ركوعي وسجودي?

2. هل يجوز قراءة القران في الصلاة جهراً إن كنت بمفردي أي هل يجوز رفع صوتي ?

3.وعندي إستفسار في سبب تسمية "السحور" بهذا الاسم ?

4. نصيحة توجهها للذي يصلي صلاة قيام الليل.

.ولي طلب أخير أخي العزيز : ما هو الموقع لسؤال أهل الذكر الذي يطلعوة في قناة سلطنة عمان ياريت إذا تعرفي تكتبة.

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاتة
1. لا. لأن ذلك مناف للخشوع. والله أعلم
2. إن كنت تقصد بالنوافل ، فلا مانع بشرط عدم إيذاء الآخرين برفع الصوت. والله أعلم
3. السحور بضم السين هو وقت السحر وهو الثلث الاخير من الليل. وأما بفتح السين فهو ما يؤكل في وقت السحر. والله أعلم
4. قليل دائم خير من كثير منقطع. وأنصحهم بمواصلة ذلك، ففي القيام خير كثير وفيه مظنة استجابة الدعاء.
وأما عن الموقع فلا أعرفهز والله الموفق

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سياسي خطير جدا
أخي العزيز .. بارك الله فيك :
عندي لبس بمسألة .. العدل بين الزوجات بالإسلام ..
أمرنا المولى بالعدل .. لكن : كيف العدل ؟!!
هل على رب الأسرة أن يوزع حسب عدد الأطفال ( بالنسبة ) و مراعاة لإزدياد الحاجة ؟
صاحبة البيت الكبير لها نسبة أكبر و هكذا ..
أم أنه يقسم كل شي بالتساوي بغض النظر عن العدد ؟!!
( يعني التقسيم بالنظر للعدد أم بالتساوي ؟!! )
و جزاكم الله عنا خيرا
بل تراعى الحاجة وتراعى ظروف كل أسره. فنحن أمرنا بالعدل ولم نؤمر بالمساواه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الجيطالي
1. لا. لأن ذلك مناف للخشوع. والله أعلم
2. إن كنت تقصد بالنوافل ، فلا مانع بشرط عدم إيذاء الآخرين برفع الصوت. والله أعلم
3. السحور بضم السين هو وقت السحر وهو الثلث الاخير من الليل. وأما بفتح السين فهو ما يؤكل في وقت السحر. والله أعلم
4. قليل دائم خير من كثير منقطع. وأنصحهم بمواصلة ذلك، ففي القيام خير كثير وفيه مظنة استجابة الدعاء.
وأما عن الموقع فلا أعرفهز والله الموفق
http://www.oman-tv.gov.om/tvara/tvshow.asp

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة علي عالي
آسف..

ظننت انك على علم بهذه العادة..

القرنقاشوه عبارة عن عادة يخرج فيها الأطفال من بيوتهم ليذهبوا الى بيوت الجيران "في نفس الحلة أو الحارة" ويطرقون الأبواب ويطلبون الحلوى مع التغني ببعض الكلمات الشعبية. وذلك يكون في لياة المنتصف من رمضان.

من الكلمات التي يتشدونها..
قرنقاشوه يو ناس .. عطونا شوة حلوى.......... وما شابه.
الله أعلم. وهذه من العادات التي لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد علمت من بعض الناس أن من تقاليد هذه العاده أنها تكون في ليلة النصف من رمضان وأن الأطفال يطوفون البيوت والدور طالبين الحلوى والهدايا، وإن لم يحصلوا على شيء من أحد فإنهم يوجهون له بعض الكلمات الساخره أو ماشابه ذلك. فالأحوط تركها حتى لا يعتاد أبنائنا على سوء الخلق مع الناس وعلى سوء الأدب. وعلينا أن نربيهم على الخلق الحسن والصفات الطيبه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة mlook12
السلام عليكم.شيخنا الكريم
اردت ان اسأل عن حكم القرض السكني الذي يقدمه بنك التضامن حيث انه على طريقة اسلامية....ولكم جزيل الشكر
لا أدري ما طريقة هذا القرض. والحكم على الشيء فرع تصوره. وعلى كل حال، إن كان هذا القرض ليس به شيء من الفوائد ولا يجر شيئا من المنافع وليس به شيء من الشروط أو العقود العائمه فعسى أن لا يكون به حرج. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ali4you
اذا دخل الرجل المسجد ووجد رجلا يصلي منفردا فهل يجوز له أن يلتحق به بقصد صلاة الجماعة وهل من فرق ان كان الرجل يصلي نافلة أو فرضا ؟وهل صحيح ما ذكر أن أبا بكر وجد النبي صلى الله عليه وسلم يتنفل فالتحق به عن يمينه ثم التحق عمر بالنبي صلى الله عليه وسلم عن شماله فدفعهما النبي صلى الله عليه وسلم للخلف؟
لا. لا يصح له ذلك. ولا أدري ما صحة الروايه ولكن من حيث الحكم فالأصل أن المأموين يكونون خلف إمامهم إلا لعذر من الأعذرا فلا مانع من أن يصفوا على يمينه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة rUsTaQi4eVeR
سوالي عند الصلاه خلف امام وعند قراة الفاتحة هل نقراء الفاتحة خلف الامام او عندما ينتهي الامام يقراء المصلي ؟
وسوالي الثاني عن كيفية صلاة الجمعة من اول دخول الجامع وحتى الخروج من الجامع ؟
ولكم مني جزيل الشكر و وفقكم ربي لما فيه الخير
1. نعم. تقرأ الفاتحة مع الإمام لكن دون أن تسابقه. وهناك رأي بان تقرأ الفاتحة بعد انتهاء الإمام. والمعمول به هو القول الأول. والله أعلم

2. صلاة الجمعة كالظهر ولكنها ركعتان فقط. وتسبقها خطبتان ويلزم الإنصات لهما ولا يجوز الكلام فيهما . ولا تنعقد إلا بجمع قيل أقله أربعون شخصا وقيل أكثر وقيل أقل من ذلك. وهي واجبة على القادر المسلم المقيم البالغ العاقل الذكر وغير واجبة ولكنها مستحبة على المسافر و على العبد وعلى النساء و على المريض . وتقام في مسجد جامع. ومن شروطها الوقت. فمن فاتته أو فسدت عليه:-

من فسدت عليه صلى أربعا..........كان أداءا أو إعادة معا

وصلاة الجمعة لها شعائر قبل أدائها. ومن شعائرها كالغسل ، والطيب ، ولبس أحسن الثياب ونحو ذلك. والقرآءة فيها تكون جهرا لا سرا كالظهر. ولا يصح البيع والشراء بعد ندائها الثاني ممن تلزمه .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi

سـلام من الله علـيكم

بارك الله فيـكم وعليـكم:

حـقيقة الأمـر لدي سـؤالين:


الأول:

نـسمع كثـيرا من الغـرب أن الإسـلام دين عـنف وقـتل وأنـه انتـــشر بقـوة السيـــف وأرغم الكثيرين دخـوله بالقــوة وليس بحـرية الإختــيار

لــنقف قليلا هـنا

هـل ديــننا الإسـلامي ترك الحـرية لمن يريد إعــتناق الإســلام؟؟؟
ألــيس هـوه ديــن يخــاطب العـقل ويدعـوا الإنسـان إلى التفــكر في الخـالق والخـلق ويـهول له العـذاب جراء عدم إعــتناقه.... ومـن ثم فإن الأمـر بيد صـاحبه؟؟؟؟

حـسنا ومـن يـقول نعــم...سأسله السـؤال التالي...

لـنضرب مـثالا في عمـان... ألم يتلقى إبني الجلندى رسـالة من الرسول عليه الصلاة والسلام مـفادها أسلـم تسـلم.....وإن لم تسـلم فالخـيل ستطيء ساحـة ملكك وحكمـك زائل...


قد يكـون كلامي هـذا غـريب بعض الشيء.....ولكـنها أسئلة تدور في الذهـن وتريد إجـابة...ونظـرا لأنهـا أمـور ديننا وجـب علينا التفـقه فيـها..... ومـن يعلم قـد تواجه هـذا الإسـئلة من قـبل ناس ملحــدة...


الثاني:

نـعلم أن الكـفر بالله هـوه الإقـدام بأمـور شـركية....

ف سـؤالي.... لماذا السـاحر كـافر؟؟؟؟؟؟؟؟.... أو مـاهيه الأمـور التي كـفر بها أو أشـرك بها؟؟؟


وفقـكم الله....وصياما مـقبولا إن شـاء الله
الجواب عن السؤال الاول طويل جدا وله مواضيع مسقلة.
وجواب سؤالك الثاني عن السحر:
هو كافر لأنه يستمد من وحي الشياطين ، وليس هو من الإيمان في شيء ، ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلّم بقتله ( اقتلوا الساحر والساحرة ( .

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
جزاك الله خيرا اخي العزيز ..

هل يجوز القراءه من المصحف في صلاة قيام الليل ...

س 2 - هل اذكار المساء تؤتا بعد صلاة العصر ام المغرب ,,

شكرا لك
1. لا. لايصح. لأن ذلك مناف للخشوع. والله أعلم
2. إن أتى بها قبيل المغرب فحسن. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الأخطبوط العماني
شاب تناول السحور مع أهله ،، ثم بسبب الإنهالك قرر النوم قليلا ((حوالي 45 دقيقة)) حتى موعد صلاة الفجر ،، ولكنه أخذه النوم فنام حوالي الساعة إلى ما بعد صلاة الفجر ووجد نفسه وقد احتلم ،، وهو بالتأكيد لا يدري هل هذا الإحتلام قبل أذان الفجر أو بعده بسبب استغراقه في النوم.

هل صومه صحيح ؟؟ أم يجب عليه أن يقضيه؟؟ مع العلم أنه بادر بالغسل تحسباً.
إن كان قد سارع إلى الغسل فليس عليه شيء. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابنت العَفـاف
السلام عليكم شيخنا الكريم

رجل يمتلك مبلغ قدره 6 آلاف ريالا عمانيا ، جمع المبلغ بقصد بناء منزل مستقبلا دون أن يظن أن عليه زكاة ، كان يقوم بادخار مبلغ غير محدد شهريا وكل عشرة أشهر يقوم بإحصاء ما جمع ..

وفي آخر إحصاء وجد أن المبلغ قد وصل 6 آلاف ريالا عمانيا علما أن عليه دينا قدره ألف ونصف حتى الآن ، لشخص اتفق معه على سداد ذلك الدين بقسط شهري قدره 100 ريال عماني وهو لا ينوي سداد الدين جملة واحدة وصاحب الدين موافق بذلك ولا يطالب بالسداد جملةً .

الأسئلة
1- هل على هذا المال زكاة ؟

2- إن كان الجواب بنعم فما مقدارها ؟

3- هل يجوز إخراج الزكاة ودفع أموالها كهيئة عيدية ؟

ودون إعلام المستحقين بذلك ؟

4- لمن تجب الزكاة من أهل البيت ؟

بارك الله فيكم ...
1. إن كان قد حال عليه الحول ففيه الزكاه.
2. بعد إسقاط مبلغ الدين الشهري الذي هو 100 ريال إن صادف وقت أداءه وقت أداء الزكاة، فتكون الزكاة كالتالي= 5900 / 40 = 147.5 ريالا
3. الزكاة تعطى لفقراء المسلمين. ولا يلزم إخبارهم بأنها زكاه ولكن ذلك مستحب لبعض الحكم ذكرها بعض أهل العلم. والله أعلم
4. كل الأقربين الفقراء هم أولى بالزكاة من غير الأب والأم والأبناء الذين هم واجب عولهم على مؤدي الزكاة. فالأقربون أولى بالمعروف والله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة almansy
السلام عليكم
لو سمحتوا أريد الاجابه عاجلا وشكرا.
كم سجده في القران الكريم؟
أظنها 13 سجدة. والسجدة الثانية من سور الحج لا يسجد لها على الصحيح الراجح. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طالبه الجنه
السلام عليكم هذه اول مشاركه لي لدي سؤال هو هل خروج بعض السوائل من المرأه يؤدي الى الافطار اريد جواب وافي لانه بسببب لي مشكله كبيره لانه انا اوهس
لا أدري ما هية هذه السوائل. وعلى كل حال ، فإن لم تكن بحيض فلا يؤثر ذلك على صومها. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ali4you
اذا ما هي أدلة القائليين بجواز ذلك ؟
الله أعلم.

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ارهابية
السلام عليكم

اخي سؤالي:

هل الاغتسال من الحيض او الجنابة يجب ان يكون قبل صلاة الفجر في شهر رمضان؟ اي هل اذا اغتسل الشخص بعد الآذان وصلى الفجر يكمل صومه او يعتبر باطل؟

ومشكور مقدما
من أصابته الجنابة أو إن امرأة أرادت أن تغتسل من الحيض مثلا أو من النفاس فيجب أن يكون ذلك قبل دخول الفجر ، وذلك حتى لا يدخل الفجر وهؤلاء متلبسين بحدث أكبر يبطل الصيام. وليس العبرة بالأذان وإنما بدخول الفجر. ومن أخر ذلك حتى دخل الفجر متهاونا متعمدا فعليه التوبة إلى الله تعالى وعليه قضاء يومه. والله أعلم

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
ممكن أن توضح كيف بستمد من وحي الشياطين????
على كل حال بإختصار: إن ما يقوم به هؤلاء السحرة إنما هو من أوامر الشياطين الذين يتبعونهم. قال تعالي: "واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان,وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر". فقد علمنا من بعض السحرة أنفسهم الذين تابوا إلى الله تعالى واعترفوا بجرائمهم في حق دين الله تعالى، أنهم كانوا ينفذون ما تملي لهم شياطينهم من ذلك نفي وجود الله تعالى وكذلك ترك الصلاة والكفر بها وعدم الإعتراف بوجوبها. وكذلك من تمزيق المصحف الشريف والتغوط والتبول فيه وكثير من الامور الشركية والعياذ بالله. فالواضح أن هؤلاء السحرة لهم أغراض دنيوية يستعينون في قضائها على الشياطين الكفرة مقابل جحود وجود الله وامتهان اوامره والتعدي على حرمات الشريعة.

آخر تحرير بواسطة محب الصلاح : 10/10/2006 الساعة 09:33 AM
  #139  
قديم 10/10/2006, 09:07 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الوطن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الكريم لقد كلفت بوضع سؤال لأحد الأخوات التائبات إلى الله وهذا نص السؤال حسب ما كتبته بنفسها
/
""""""السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بخير
شيخنا الفاضل / إنني واقعة في معصية كبيرة . فلي سؤالين متعلقين بهذه المعصية وكل رجائي بأن أجد الجواب الشافي لأرتاح ويرتاح قلبي قبل أن أقابل ربي .
سؤالي الأول / منذ اكثر من 3 سنوات تعرفت على شاب ، وحصل بيني وبينه ملاطفات حتى الانزال في نهار شهر رمضان ( وانني تائبة اشد التوبة على ذلك ) ولكني لا أعلم ما هيي كفارة ذلك . . فلقد افتاني شيخص جزاه الله كل خير بأن اصوم شهرين متتاليين ككفارة على ما فعلت ، ولكنني لا استطيع على الصيام شهرين متتاليين ، ولقد سمعت بأنه من الممكن ان اطعم 60 مسكينا ، فإن كان بمقدوري اطعام 60 مسكينا ، فرجائي منك بان توضح لي كيف أطعمهم ( أقصد هل أخرج مبلغا من المال أعطيه لهم ؟) وكم مقدار هذا المبلغ .أفدني جزاك الله ألف خير
سؤالي الثاني / في هذا الشهر الفضيل في هذا العام ، قمت بممارسة العادة السرية ليلا ولكنني نمت وأذن الفجر قبل ان أغتسل ، ما حكم صيامي هل هو باطل وماذا عليي من كفارة على ذلك .

شيخنا إنني تائبة على معصيتي في الحالتين ولني أريد ان أكفر عن ما فعلت ، ساعدني ساعدك الله .
لك مني جزيل الشكر والتقدير """""""
ما أجمل العودة والإنابة إلى الله تعالى. وما ألذ لحظات الندم وان يمرغ العصاة أنوفهم ندما وخوفا وإنابة وإثابة وعبودية إلى الله. وليعلم الناس، أن من أتى الله تائبا ولو كان معه ملء الأرض سيئات، سيجد الله غفورا رحيما. فإن الله تعالى يفرح بتوبة عبده. وخير الخطائين التوابون. ورمضان فرصة للإنابة ومحاسبة النفس ، والدنيا دار بلاء مشحونة بالمتاعب ، مملوءة بالمصائب ، طافحة بالأحزان ، يزول نعيمها ، ويذل عزيزها ، ويشقى سعيدها ، ويموت حيها ، مزجت أفراحها بأتراح ، وحلاوتها بمرارة ، فلا تدوم على حال ، ولا يطمئن لها بال ، والموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً ولا يستأذن أحداً ولباسه لا يستثني جسداً ، فعلينا جمبعا أن نهجرالمعاصي والإجرام قبل تصرم الآجال ، وليردد الإنسان في هذا المقام :
يا رب إن عظمت ذنوبــي كثرة....... فلقد علمت بأن عفوك أعظــــم
إن كان لا يرجـوك إلا محســن...... فمن الذي يدعو ويرجو المجرم
أدعوك رب كما أمرت تضرعاً......... فإذا رددت يدي فمن ذا يرحـــم
مــالي إليك وســيلة إلا الدعـــــا....... وجميل عفوك ثم أني مسلـــم

وعلى كل حال بالنسبة لجواب السائلة الكريمه:
الجواب عن السؤال الأول: نعم يلزمك كفارة مغلظة. وبما أنك لا تستطيعين الصوم فتؤمرين بإطعام ستين مسكينا ولا ينبغي أن تعدلي إلى القيمة. نعم بعض العلماء رخص في القيمة ولكن الأفضل الإطعام ومقداره نصف صاع أي ما يقدر بـ 1 كيلو و 50 غراما من الارز مثلا. تدفعيها إلى ستين مسكينا ولا يلزم أن تدفع إلى ستين أسره. فمثلا إن وجد في الأسرة الواحدة 6 الفقراء أو المساكين فلا مانع من أن تدفع لهم نصيب 6 مساكين وهكذا.

الجواب الثاني:
عليك أن تتوبي إلى الله تعالى مما فعلتيه بالليل من معصية. نعم هو لا يؤثر في الصوم ولكن الأوزار في رمضان تضاعف آثامها سوى كان ليلا أو نهارا. وعليك قضاء اليوم التالي الذي أصبحت فيه جنبة. والله أعلم
(أرجوا الإطلاع على الخاص)
  #140  
قديم 11/10/2006, 07:46 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة eaststar
سؤال في الصلاه:
دخلت صلاة الظهر مع جماعه وهم في الركعه الثانيه ويصلون قصر (سفر) وأنا أصلي حضر وعندما سلم الأمام كان يجب علي أن أصلي الركعه الأولى وأكمل الركعه الثالثه و الرابعه..... فكيف أفعل ؟
جزاكم الله خيرا
بل عليك أن تأتي بالثالثه ثم الرابعه ثم تقوم بلا تكبيرة وتستدرك الاولى ثم تجلس وتسلم. والله أعلم
  #141  
قديم 11/10/2006, 07:49 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طائر القرآن
السلام عليكم..

سؤال/ هل يوجد اختلاف بين العلماء في صلاة التسابيح على انها بدعة او ما الى ذلك ؟؟

ممكن توضحلنا يا شيخ

ونشكرك على جهدك المبارك
وجزاك الله خيرا في الدنيا والاخرة
نعم هناك خلاف بين أهل العلم فيها. فبعضهم قال بأنها بدعة لانها لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم. وبعضهم قال وإن كانت هي لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه لا مانع من الإتيان بها لأنها صلاة والصلاة خير موضوع، وكذلك هي لا تصادم دليلا شرعيا حتى يمنع أدائها. والله أعلم
  #142  
قديم 11/10/2006, 07:50 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mr_AL BuSaiDi
حســنا أخي الكـريم.... وهـل تعني هـنا أن هنـاك ثمــة إتــصال بين الســاحر والشــياطين???..... وأي نــوع من الإتـصال ??

وســؤال آخـر:

كــيف يفرق الســاحر بين المــرأ وزوجـــه??.... هـل بالشـياطين??? وكــيف??

وفــقكم الله
لا أدري. والله أعلم
  #143  
قديم 11/10/2006, 09:26 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
اعتدنا انا وزوجتي ان نتسحر في الساعه الرابعه فجرا .. .. بالامس تسحرنا قبل ان ننام و قمت بعد طلوع الفجر للصلاه فقومت زوجتي للصلاه ولكنه النوم أغشاها و اعتقدت اننا قمنا للسحور و شربت جرعة ماء من كاس كان قريب منها ... فهل عليها شي ؟
بما أنها كانت تظن بقاء الليل وشربت فليس عليها شيء. والله أعلم
  #144  
قديم 11/10/2006, 12:50 PM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قيد سمد
عندي سؤال واحد : ما حكم أناشيد الدف لما لها من إقاعات مختلفة الأن تشبه الموسيقى

وشكرا لكم
فيها ترخيص بشرط أن لا تكون مصحوبة بشيء من الإيقاعات من أي آلة موسيقيه. وبعض أهل العلم رخص في الدف في الأعراس فقط. والله أعلم
  #145  
قديم 14/10/2006, 08:11 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المعافري
السائل يقول:
لدي 3 قطع أراض أحتفظ بها على أن أبيعها بعد ان يرتفع ثمنها بعد شهور،
فهل عليها زكاة ؟ وهل تأديتها بعد حلول الحول لكل قطعة ؟!
وكيف تزكى ؟ هل بالسعر الحالي للسوق بالتقريب أم بسعر الشراء أم بسعر البيع المتوقع ؟
وهل يمكن تأخير الزكاة إلى وقت البيع وقبض الثمن ؟

انتهى ..
بما أنها أريد بها الإتجار، ففيها الزكاه. وزكاتها تكون في نفس وقت أداء زكاة أمواله ولا يلزم أن يحول الحول على كل قطعة منها. فمثلا، لو أنه اعتاد أن يؤدي زكاة أمواله مثلا في رمضان، فعليه أن يؤدي زكاة الأرض معها. فيزكيها بسعرها الحالي. وينبغي أدائها في وقتها ولا يصح تأخيرها وخاصة إن كان تأخيرها لفترة طويلة جدا. وبعض أهل العلم يترخص في التأخير إن كان لقدر يسير جدا كالأسبوع أو الشهر مثلا. والله أعلم.
  #146  
قديم 14/10/2006, 09:58 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة التقي
أخي العزيز
واذا كنت لا تعلم هل الارض ستبيعها ام ستبنسها ؟ ..... هل لها زكاه

وما حكم الكحل في نهار رمضان

و جزاك الله خيرا
الأصل أن صاحب الأرض أعلم بأرضه وأدرى بنيته. والله أعلم
وأما بالنسبة للكحل، فالكحل لا يؤثر في الصوم. والله أعلم
  #147  
قديم 15/10/2006, 07:33 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة مستغرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي:
كم نسبة ماتستحق الزكاة به اذا كنت املك اسهم؟

مثلا:
اسهم شركة عمانتل، كم من المبلغ يجب ان اخرج زكاة على كل 100 سهم مثلا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بعد أن تحسب رأس المال وتحسب معه الفائدة المتوقعه، تخرج منه ربع العشر.
بالمثال يتضح المقال:
لو كان قيمة الأسهم 500 ريال والفائدة 500 ريال. = 1000 ريال
الزكاه = 1000 / 40 = 25 ريالا. والله أعلم
  #148  
قديم 15/10/2006, 10:24 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ود العوينة
سؤالي في الصلاة:
هل تبطل صلاة المأمومين إذا كان الشخص الذي يقف في السترة مسبلا ؟ وإذا كان في السترة شخصان( يتقاسمان السترة ) أحدهما مسبلا والآخر غير مسبل ما الحكم ؟ أرجو الإفادة ولكم جزيل الشكر .
نعم تبطل صلاة الصف إن كان السترة مسبلا. وإن اشترك شخصان في الوقوف في قافية الإمام بحيث أن أحدهما غير مسبل فلا يؤثر ذلك في صلاة المأمومين. والله أعلم
  #149  
قديم 16/10/2006, 07:44 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الروضه
* متى يجاز لاحد ان يجمع صلاتين؟
* اذا كان شخص نومه ثقيل ورجع من العمل تعبان وعرف انه لا يمكنه ان يقوم لصلاة العصر مثلا هل يجوز له ان يجمع العصر مع صلاة الظهر؟
1. يباح ذلك في السفر ويباح كذلك في الوطن لعذر كالخوف أو المطر أو المرض والله أعلم
2. عليه أن يعود نفسه على القيام للصلاة ولا يعذر لتكاسله وإنما يكون ذلك جائز مثلا عند المرض والإرهاق الشديد جدا والضرورات الملحة. والله أعلم
  #150  
قديم 16/10/2006, 07:46 AM
الجيطالي الجيطالي غير متواجد حالياً
مسؤول الإفتاء بالسبلة
 
تاريخ الانضمام: 28/02/2003
المشاركات: 1,209
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابو الحسن_2
سؤال هل يجب ان تخرج زكاة ذهب المرأة من مالها ام يجوز لزوجهااخراج الزكاة عنها من ماله?
الأصل، أن المرأة مأمورة أن تخرج زكاة ذهبها من مالها. ولكن إن تبرع زوجها بإخراج زكاة ذهبها عنها فلا مانع من ذلك. والله أعلم
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز الصور لا تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:11 AM.


سبلة العرب :: السنة الخامسة عشر، اليوم 142
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.