سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > سبلة الثقافة والفكر

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 11/11/2006, 11:45 AM
الاشياء الاشياء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2002
المشاركات: 108
أيها المتحاربون!



أذهب بكم اليوم إلى جهة الشعر
أيها المتحابون!


كنت أنوي الكتابه عن هذا الموضوع أو ما قرأته في الصحف المحليه يعني 30/9/2006م لكن لارتباطاتي العمليه الزائده عن الحد ودخولي في مواضيع نقاشيه ومشاركات أدبيه هنا وهناك وأملي في أن يقوم بعضكم بطرحه أخر به إلى هذا الحد:

الموضوع:

أعلن النادي الثقافي نتائج مسابقته (الأولى) للشعر الفصيح...

شارك فيها 26 شاعرا وشاعره...

تراوحت نصوصهم بين العمودي والتفعيله والنثر

شارك فيها عدد من الأسماء المتحققه محليا وعربيا...

ما رأيكم ببدايات هذا البيان؟

المراكز:
الأول: بدريه الوهيبيه ـ فخاخ لعصافير الجنه.

الثاني: معاويه الرواحي ـ ما يقول الحب للغرباء

الثالث: سميره الخروصيه ـ ما الذي يورق الآن؟

التشجيعيه: ناصري البدري ـ كأني الصحائف "موسى"

ما رأيكم بهذه النتيجه ؟

تشكلت لجنة التحكيم من:

الدكتور الناقد: لطفي اليوسفي (تونس)
الشاعر: زاهر الغافري ( عمان )

ما رأيكم بأعضاء اللجنه؟ هل يكفي العدد؟ ما لأسماء التي تقترحونها مثلا؟

من بيان اللجنه حول الأعمال الفائزه نقرأ:

عن قصيدة " فخاخ لعصافير الجنه" ـ بدريه الوهيبيه: [ ذلك أن هذه القصيدة تكشف تمرس منتجتها بمضايق الشعر. فلقد نجحت الشاعره في دفع الشعر داخل فضاء عقلي دون أن يفقد الكلام شعريته وجماليته. تكشف القصيده أيضا قدرة الشاعره على توليد الصور المبتكره التي تتعالق في شكل لوحات ومشاهد تمد الكلام بابعاد جماليه وتجعل من القصيدة وحدة عضويه متكامله. كما أن القصيده تكشف إقتدار الشاعره على توليد الرمز دون التجاء إلى الأستعارات القسريه التي شاعت في الممارسات الشعريه المعاصره]

عن قصيدة " ما يقول الحب للغرباء" ـ معاويه الرواحي: [ تتميز هذه القصيده بالحرص على دفع الشعر بإتجاه فضاء درامي فيما يخص بناء الشخصيه وبناء المشاهد واللوحات.
وهي تتميز أيضا بالنأي عن التعقيد اللغوي لذلك جاءت اللغة والصور بسيطة تحاكي هشاشة الكائن وتقول غربة الانسان دون أن تعرى من الشعريه ]


عن قصيدة " مالذي يورق الآن" ـ سميره الخروصيه: [ نجحت هذه القصيده في دفع الشعر باتجاهات ومناخات ذات طابع صوفي مكنها من إبتناء مشاهد غرائبيه تقوم على إستكشاف مافي الواقع العيني المتعارف من عجيب وغريب وبذلك صارت الكتابه عباره عن قبض على ما في العادي المتعارف من أسطوري محجب]

عن " كأني الصحائف (موسى) " ـ ناصر البدري: [ تتميز هذه القصيده بالمزج بين الغنائي والدرامي وهي تعول في إفتتاح مجراها على نوع من السرد الشعري هو الذي حول القصيده إلى فضاء تتضايف فيه النصوص والرموز التاريخيه والأزمنه ورغم التأثر البين بأصوات بعض رموز الشعر العربي المعاصر فإن التأثر لم يتحول إلى تقليد واتباع ]

أيـش رأيكم في أقوال البيان؟

وأخيرا قدمت اللجنة الإضاءه الآتيه:
[ لا حظت اللجنه أن العديد من النصوص المرشحه لا تكشف بالضروره خبرات أصحابها وقدراتهم فثمة أسماء مهمة شاركت في المسابقه لكن القصائد التي تقدم بها هؤلاء الشعراء لا ترتقي إلى مستوى منجزاتهم وخبراتهم] ....

أيش رأيكم بهذه الاضاءه؟

من المقرر أن يقيم النادي إحتفائيه للفائزين خلال هذا الشهر وسيلقي عضوا اللجنه بيانهما..
هل سيزيدا عما تم نشره

ثمة محاور/أسئله من قبيل:
1) هل حكمت النصوص بالاسماء، وإذا كان كذلك فهل أستفادت اللجنه من أتجاهات / منجزات / إبداعات الخ المشاركين في النتائج النهائيه التي آلت اليها؟

2) ها استفادت من هذه المعرفه في البيان: يعني هل قولت القصيده (الموضوع) البيان أم قول معرفة الإتجاه (الكاتب) البيان؟

3) من هي الاسماء المتحققه المحليه والعربيه والمهمه ومنجزها وخبرتها لا يرتقي ما قدمته من نصوص إلى تاريخيتها؟

4) هل تستاهل هذه النصوص الفوز مقابل 22 لم تفز ... أفترض من هذا السؤال إستفزاز قرائحكم الايجابي ( نقد) ...

5) سؤال مهم: هل ما قدمته اللجنه من بيانات عن القصائد الفائزه يفيها حقها .. بالسلب أو بالايجاب ...

أسئله أتمنى أن نشارك (نحاول) الاجابة عليها.

وأخيرا سؤال يؤرقني لماذا لم يتم طرح هذا الموضع من قبل بعضكم؟
  مادة إعلانية
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:36 AM.


سبلة العرب :: السنة ، اليوم
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.