سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > سبلة الثقافة والفكر

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 07/11/2006, 07:30 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
في بساطة : أبجد هوز !


ربما يكون سؤالا شائكا .. أو رصاصة مباغتة..

لكنه رغم ذلك يظل ممكنا ..و قريبا حد الاذهال ،

في مخاتلة اجاباته شمس جلية ، وفي غموض بحره كنز ينتظر قانصه..

سؤالي البسيط هو لكم أخي وأختي أبناء هذه الأرض..

" ما هي قرائتكم الشخصية الذاتية للوضع الثقافي الراهن في السلطنة"؟

آخر تحرير بواسطة سرب : 07/11/2006 الساعة 07:37 PM
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 08/11/2006, 10:56 AM
صورة عضوية الحكيم العماني
الحكيم العماني الحكيم العماني غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 21/06/2002
المشاركات: 1,918
السلام عليكم

حسنا سرب، ها أنت استبقتني لطرح الموضوع وكنت قد نويته على الشهر الأخير من السنة!


سمعت نكتة منذ زمن مفادها أن أحد مراسلي صحيفة شهيرة قرر أن يجري تحقيقا صحفيا حول مشكلة الغذاء في العالم!

توجه بداية إلى بريطانيا ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : مشكلة؟ ماذا تعني بمشكلة؟

ثم توجه إلى دولة أفريقية ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : غذاء؟ ما معنى غذاء؟

وقدم بعدها إلى إحدى الدول العربية ليسأل ذات السؤال : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

وأجابه أحدهم : رأي؟ أيش يعني رأي؟


وأنا بدوري هنا أجيب عن تساؤلك بقولي : ثقافة؟ أيش يعني ثقافة؟

لست متشائما ولكني فقط أرفض تزييف الواقع وتزيينه، وعندما لا أرى وجودا حقيقيا لمصطلح "الواقع الثقافي" في مجتمعي فلا أجد مناصا من أن أتساءل عن معنى الكلمة والمصطلح كونها غير مدرجة في قاموسنا العملي كما لم تكن "الغذاء" مدرجة في قاموس الجائع و"الرأي" غير موجودة في قاموس المكبوت!

دمتم بثقافة وعافية
  #3  
قديم 08/11/2006, 11:58 AM
محمد الأول محمد الأول غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 08/04/2003
المشاركات: 743
نحن بخير .... يا سرب ....
  #4  
قديم 08/11/2006, 12:39 PM
الاشياء الاشياء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2002
المشاركات: 108
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحكيم العماني
السلام عليكم

حسنا سرب، ها أنت استبقتني لطرح الموضوع وكنت قد نويته على الشهر الأخير من السنة!


سمعت نكتة منذ زمن مفادها أن أحد مراسلي صحيفة شهيرة قرر أن يجري تحقيقا صحفيا حول مشكلة الغذاء في العالم!

توجه بداية إلى بريطانيا ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : مشكلة؟ ماذا تعني بمشكلة؟

ثم توجه إلى دولة أفريقية ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : غذاء؟ ما معنى غذاء؟

وقدم بعدها إلى إحدى الدول العربية ليسأل ذات السؤال : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

وأجابه أحدهم : رأي؟ أيش يعني رأي؟


وأنا بدوري هنا أجيب عن تساؤلك بقولي : ثقافة؟ أيش يعني ثقافة؟

لست متشائما ولكني فقط أرفض تزييف الواقع وتزيينه، وعندما لا أرى وجودا حقيقيا لمصطلح "الواقع الثقافي" في مجتمعي فلا أجد مناصا من أن أتساءل عن معنى الكلمة والمصطلح كونها غير مدرجة في قاموسنا العملي كما لم تكن "الغذاء" مدرجة في قاموس الجائع و"الرأي" غير موجودة في قاموس المكبوت!

دمتم بثقافة وعافية
أيش من كلام هذا يا رجال؟

نحن في عام 2006م عام: مسقط عاصمة للثقافه العربيه على أقل تقدير.
  #5  
قديم 08/11/2006, 12:41 PM
الاشياء الاشياء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2002
المشاركات: 108
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة محمد الأول
نحن بخير .... يا سرب ....
نحن بخير يا محمد الأول
  #6  
قديم 08/11/2006, 03:55 PM
صورة عضوية الحكيم العماني
الحكيم العماني الحكيم العماني غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 21/06/2002
المشاركات: 1,918
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الاشياء
أيش من كلام هذا يا رجال؟

نحن في عام 2006م عام: مسقط عاصمة للثقافه العربيه على أقل تقدير.
السلام عليكم

أيش يعني أيش؟

ما عدت أدري أهي عاصمة الثقافة أم قاصمتها؟؟؟


عندما أرى وجوه الشباب الحائرة تلفحها أشعة الشمس وهي تقطع الشوارع من وزارة لأخرى ومن شركة لأختها بحثا عن وظيفة بـ 120 ريال، ولسان حالهم يقول: "رضينا بالهم والهم مش راضي بينا" أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أرى غنى الأغنياء المترفين على جنبات الشارع العام، وفقر المدقعين من خلف تلك الشواهق يقليل، أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أذهب لأشتري قفيرا أو كمة (لزوم العيد ) وأجد القفير Made in China والكمة Made in Philippine ولدينا هيئة وزارية للصناعات الحرفية، أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أرى في الجريدة صورة حضور محاضرة وتحت الصورة مكتوب : "صورة لبعض الحضور" لا يتجاوز عددهم عدد أصابع اليدين وأنا ايقن أنها صورة لكل الحضور وليس لبعضهم لأني كنت هناك، أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما تعلن مسابقة الثقافة للشعراء والكتاب والقصاص ولا أجد فيها متسعا لبحث علمي واحد أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أذهب إلى دائرة حكومية لإنجاز معاملة ولا أجد أيا من الموظفين في منتصف وقت الدوام الرسمي أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أبحث عن مكتبة ولا أجد إلا محلات القرطاسيات أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟


وأنا أتساءل عندما أسأل نفسي كل هذه الأسئلة : ما هي هذه الثقافة التي يعزفون أوتارها؟ ويبكون ليلاها؟

أسأل وأسأل فهل من مجيب؟

دمتم بثقافة وعافية
  #7  
قديم 08/11/2006, 09:25 PM
تمرة تمرة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 26/08/2006
الإقامة: الأردن
المشاركات: 55
ََعفواً..مقاطعة.

تحياتي لك أختي العزيزة سرب.
عسى أن تكونوا جميعاً بخير وعافية.
السلام عليكم،

ولو أنّ الدعوة لأبناء أرض وسماء عُمان، إلّا أنني كلما قرأت لكم أكثر كلما ازددت يقيناً أننا ذات الإنسان وأن الأرض هي ذات الأرض ودخان السماء ذات الدخان، ولو أنّ حصص التلوث تنالنا بتفاوت نسبي.

من أشهر جلست مع كاتب و"مناضل" بقلمه، ولديه من العلم والخبرة الكثير الذي أفادني.. وحدثته عن طموحاتي ورسمت له رؤيتي. أثناء الحديث قلت له أنني لم أقرأ الكثير من الكتب في حياتي تعقيباً على وصفه لي بالمثقفة! ابتسم وأجابني بأنّ المثقف من وجهة نظره هو الإنسان الواع لجوهر وشكل الحضارة الإنسانية الواقعية والمدرك لحركة التغير الإنساني ضمنها، بحيث يساهم (المثقف) بشكل فعّال في أن تكون حركة التغيير إرتقائية بكل أبعادها الإنسانية.

المثقف هو صاحب الرؤية والاتجاه الذي يسعى ويحاول أن يكون مؤثراً بعد أو وعى وأدرك.. بغض النظر عن الكم الذي قرؤه وعدد الكتاب وأسماء الفلاسفة والعلماء الذين يعرف.

بصراحة، لدي حساسية (أحتاج أن أعالجها) من لفظ المثقف المصطلح عليه والمتداول ضمنياً بين الناس، ذلك المثقف الذي بات القارئ العربي يحاول تقمّص شخصيته من خلال الشكليات الشخصية والتعبيرية، مجرد شكليات توهمه وتوهم المستمع أو القارئء أنه وأننا مثقفين.."قارئين وعارفين" لا أحب أن يقال عني مثقفة!

أسعد جداً عندما أعي حقيقة ما، بل أشعر بالنشوة..ويسعدني أن أكون واعية ومدركة..لأنّ هذا ينقلني إلى مرحلة التأثير (التكليف والمسؤولية) بعد التأثر، هذا إن كنت صاحبة رسالة إنسانية.

في رمضان المبارك الذي مضى وعيت وأدركت (عرفت اختباراً) ما كنت أقرؤه وأعلمه عن الصيام..وشتان. ومسؤوليتي الآن تبدأ في أن أنشر ما وعيته وأدركته..ما اختبرته..وإلا سيثقل كاهل وعيي بالحِمل، إن لم أفعل شيئاً وبقيت في دائرة الإنفعال.

شكراً لكم، والشكر المسبق لسرب .
وعذراً إن عممت الموضوع، وتفضلوا بالرجوع إلى خصوصيته العُمانية.

تصبحون على خير
  #8  
قديم 09/11/2006, 07:47 AM
الذئـب الابيض الذئـب الابيض غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/03/2002
الإقامة: Mar 2002
المشاركات: 637
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تمرة
المثقف هو الإنسان الواع لجوهر وشكل الحضارة الإنسانية الواقعية والمدرك لحركة التغير الإنساني ضمنها، بحيث يساهم (المثقف) بشكل فعّال في أن تكون حركة التغيير إرتقائية بكل أبعادها الإنسانية.

المثقف هو صاحب الرؤية والاتجاه الذي يسعى ويحاول أن يكون مؤثراً بعد أو وعى وأدرك.. بغض النظر عن الكم الذي قرؤه وعدد الكتاب وأسماء الفلاسفة والعلماء الذين يعرف.
شكرا لك سيدتي تمرة على هذا الإستيضاح المختصر المفيد
للأسف - يا سيدتي ، الأغلب لا يعي المفهوم الصحيح
لمصلطح مثقف ، وما نحزن له فعلا أن المجتمع
العربي يربط بين الحفـظ وكميـة القراءة
في تعريفة للمثقف ولا يتجه للبحـث
عن منهج الشخص المراد وصفه
بنعت المثقق وطرائقـه
واتجاهاهته وميوله
بوركتي سيدتي
ولنا عوده
  #9  
قديم 09/11/2006, 08:17 AM
الذئـب الابيض الذئـب الابيض غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/03/2002
الإقامة: Mar 2002
المشاركات: 637
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحكيم العماني
السلام عليكم

أيش يعني أيش؟

ما عدت أدري أهي عاصمة الثقافة أم قاصمتها؟؟؟


عندما أرى وجوه الشباب الحائرة تلفحها أشعة الشمس وهي تقطع الشوارع من وزارة لأخرى ومن شركة لأختها بحثا عن وظيفة بـ 120 ريال، ولسان حالهم يقول: "رضينا بالهم والهم مش راضي بينا" أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أرى غنى الأغنياء المترفين على جنبات الشارع العام، وفقر المدقعين من خلف تلك الشواهق يقليل، أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أذهب لأشتري قفيرا أو كمة (لزوم العيد ) وأجد القفير Made in China والكمة Made in Philippine ولدينا هيئة وزارية للصناعات الحرفية، أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أرى في الجريدة صورة حضور محاضرة وتحت الصورة مكتوب : "صورة لبعض الحضور" لا يتجاوز عددهم عدد أصابع اليدين وأنا ايقن أنها صورة لكل الحضور وليس لبعضهم لأني كنت هناك، أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما تعلن مسابقة الثقافة للشعراء والكتاب والقصاص ولا أجد فيها متسعا لبحث علمي واحد أتساءل: أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أذهب إلى دائرة حكومية لإنجاز معاملة ولا أجد أيا من الموظفين في منتصف وقت الدوام الرسمي أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟

عندما أبحث عن مكتبة ولا أجد إلا محلات القرطاسيات أتساءل : أهذه عاصمة الثقافة؟


وأنا أتساءل عندما أسأل نفسي كل هذه الأسئلة : ما هي هذه الثقافة التي يعزفون أوتارها؟ ويبكون ليلاها؟

أسأل وأسأل فهل من مجيب؟

دمتم بثقافة وعافية
السيد الرفيق الحكيم العماني
يبدو أن المحكاة اليومية للفئات المصدومة في المجتمع عبر طبيعة عملك لها تأثير كبير على توجهك الثقافي !!!
ولا ألومك هنا ، بل أثني عليك
فما أجمل أن يضطلع المثقف بالقضايا الحياتية اليومية للمجتمع المحيط
غير انه يا رفيقي ...
في تسؤلنا عن مصلطح الثقافة والمثقف
نحن نتجه هنا الى السؤال عما يلي :
- هل المجتمع العماني مجتمع مثقف ؟
- هل ترسخ مفهوم الثقافة بالفكر العماني ؟
- ما هي الاعمال الفردية والاجتماعية التي تنحى منحى ثقافي ؟
وباعتقادي ان " سرب " في سؤالها الرئيس تتجه الى محاولة ايجاد إجابات لأسئلة من النوع :
- العماني المثقف ، ما هي إسهاماته في الحياة الثقافية ؟
- الجهات التي تحمل إسم الثقافة ، ما هي إسهاماتها في نشر هذه الثقافة ؟
- الجهات الرسمية ، ما هي اسهاماتها في توجيه افراد المجتمع نحو تبني بنى ثقافية ؟
والحقيقة ان " سرب " ربما أوردت سؤال واحد فقط ولكن ...
الإجابات عليه نتاج لأسئلة عديده ...
وقريبا جدا وفي نفس الموضوع
سوف نورد وصفا مختصرا لكيفية نشأة الثقافة العمانية " المحققة "
منذ اول صورة لها وهي " الثقافة الكلاسيكية " ، مرورا بالثقافة " المحكمة " ، وتعويلا بثقافة " الاشباع
" انتهاء بثقافة " الانفتاح " .
لاحظ يا رفيقي ان " الكلاسيكية ، المحكمة ، الاشباع ، الانفتاح " هي نعوت ثقافية لا رسمية وصفت بها الثقافة العمانية في مختلف فتراتها .
ايها الاحبة :
ثقافات الشعوب تحددها الشعوب نفسها ، عبر اضطلاعهم بما يهم وما يصلح لمجتمعهم ، ولا تقدم هذه الثقافات جبرا ، بل تاتي بسلاسة من المجمتع .
وفي الرد القادم - وعليكم ان تصبروا علىّ لمشاغلي العديدة ، ساورد لكم رؤية متفتحه للثقافة العمانية وفق الصورة أعلاه ومقارنة بالثقافات العظيمة لشعوب أخرى .

قبل ذلك كله ارفق لكم ملف "ورد " لمحاضرة قيمة عن " الطريق الثالث ومصطلح العولمة " وللامانة لم يتطرق احد في سبلة العرب لمفهوم الطريق الثالث لان موضوع العولمة للاسف الشديد غير مستساغ من قبل أعظم فئات المجتمع العربي ، فما بالكم بموضوع الطريق الثالث الذي هو معني بكيفية تكوّن الثقافات المختلفة والبنى الاتماعية المختلفة للشعوب .
عموما اترك لكم الملف وكلي أمل وبما اننا نتحدث عن الثقافة هنا ان تركزوا وانتم تقراون فيما بين السطور الكيفيات التي تكونت فيها الثقافات المختلفة للمجتمع السوفيتي والمجمتع الصيني والاتي تعدان الان من اكثر الثقافات " بعدا " على مستوى العالم .

ولكم الشكر
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc lecture.doc (189.5 كيلوبايت, 7 مشاهدات)
  #10  
قديم 09/11/2006, 07:37 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحكيم العماني
السلام عليكم

حسنا سرب، ها أنت استبقتني لطرح الموضوع وكنت قد نويته على الشهر الأخير من السنة!


سمعت نكتة منذ زمن مفادها أن أحد مراسلي صحيفة شهيرة قرر أن يجري تحقيقا صحفيا حول مشكلة الغذاء في العالم!

توجه بداية إلى بريطانيا ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : مشكلة؟ ماذا تعني بمشكلة؟

ثم توجه إلى دولة أفريقية ليسأل أحدهم : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

فأجاب : غذاء؟ ما معنى غذاء؟

وقدم بعدها إلى إحدى الدول العربية ليسأل ذات السؤال : ما رأيك حول مشكلة الغذاء في العالم؟

وأجابه أحدهم : رأي؟ أيش يعني رأي؟


وأنا بدوري هنا أجيب عن تساؤلك بقولي : ثقافة؟ أيش يعني ثقافة؟

لست متشائما ولكني فقط أرفض تزييف الواقع وتزيينه، وعندما لا أرى وجودا حقيقيا لمصطلح "الواقع الثقافي" في مجتمعي فلا أجد مناصا من أن أتساءل عن معنى الكلمة والمصطلح كونها غير مدرجة في قاموسنا العملي كما لم تكن "الغذاء" مدرجة في قاموس الجائع و"الرأي" غير موجودة في قاموس المكبوت!

دمتم بثقافة وعافية
الحكيم العماني..

صدقت صدقت..وبوركت بوركت..

كيف حقا يمكن أن نتحدث عن الثقافة في أرض : أن تكون مثقفا فيها فأنت اذا متهم بأن لديك وقت فراغ طويل..ومتفيق

مشكلتنا أمام الثقافة ، أعني مشكلتنا نحن كوطن :
أن الثقافة عندنا اكسسوار زائد يأتي بعد الدواء والتمر والأرز الكثير..

هل ترى أبوين يهتمان حقا بثقافة ابنهما ..
الا ان كانا منعتقان جدا جدا..و طيبان كثيرا بحيث أن المال والغذاء لم يسلبهما الرؤية
  #11  
قديم 09/11/2006, 07:41 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة محمد الأول
نحن بخير .... يا سرب ....
حقا ..
اذا لماذا أعاني شخصيا من احساس كبير بالحاجة الى عصير الليمون ..
ان كنت تذكر عصير الليمون فلا بد وأنك تذكر أني كنت أشعر بالصداع..

لأني رأيت شبابا يتوسدون الرصيف و يئنون فرط الفراغ في الزمن والمكان والروح..
ورأيت نساءا يمررن نهاراتهن بعلك الكلام المستنزف و تلوين الروح المتبلدة...
فكيف نحن بخير؟
  #12  
قديم 09/11/2006, 07:44 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الاشياء
أيش من كلام هذا يا رجال؟

نحن في عام 2006م عام: مسقط عاصمة للثقافه العربيه على أقل تقدير.
والله ..
كأنها معلومة جديدة ..تصدق


مر العام وانتشى الاعلام..ووجد شغلة و" تفيق " ينقل ويعرض و يمدح و...و..
أما العقول فهي هي : لم يزد فيها الا صورة الزدجالي وهو يلتقي بمثقفينا ونحن نحتسي شوربة رمضان.
  #13  
قديم 09/11/2006, 07:46 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الاشياء
نحن بخير يا محمد الأول


برآيك : كم مستشفى انعاش نحتاج في السلطنة اذا أردنا قياس كم المعارف لدى أفراد الشعب العماني؟ ..
  #14  
قديم 09/11/2006, 07:52 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تمرة
تحياتي لك أختي العزيزة سرب.
عسى أن تكونوا جميعاً بخير وعافية.
السلام عليكم،

ولو أنّ الدعوة لأبناء أرض وسماء عُمان، إلّا أنني كلما قرأت لكم أكثر كلما ازددت يقيناً أننا ذات الإنسان وأن الأرض هي ذات الأرض ودخان السماء ذات الدخان، ولو أنّ حصص التلوث تنالنا بتفاوت نسبي.

من أشهر جلست مع كاتب و"مناضل" بقلمه، ولديه من العلم والخبرة الكثير الذي أفادني.. وحدثته عن طموحاتي ورسمت له رؤيتي. أثناء الحديث قلت له أنني لم أقرأ الكثير من الكتب في حياتي تعقيباً على وصفه لي بالمثقفة! ابتسم وأجابني بأنّ المثقف من وجهة نظره هو الإنسان الواع لجوهر وشكل الحضارة الإنسانية الواقعية والمدرك لحركة التغير الإنساني ضمنها، بحيث يساهم (المثقف) بشكل فعّال في أن تكون حركة التغيير إرتقائية بكل أبعادها الإنسانية.

المثقف هو صاحب الرؤية والاتجاه الذي يسعى ويحاول أن يكون مؤثراً بعد أو وعى وأدرك.. بغض النظر عن الكم الذي قرؤه وعدد الكتاب وأسماء الفلاسفة والعلماء الذين يعرف.

بصراحة، لدي حساسية (أحتاج أن أعالجها) من لفظ المثقف المصطلح عليه والمتداول ضمنياً بين الناس، ذلك المثقف الذي بات القارئ العربي يحاول تقمّص شخصيته من خلال الشكليات الشخصية والتعبيرية، مجرد شكليات توهمه وتوهم المستمع أو القارئء أنه وأننا مثقفين.."قارئين وعارفين" لا أحب أن يقال عني مثقفة!

أسعد جداً عندما أعي حقيقة ما، بل أشعر بالنشوة..ويسعدني أن أكون واعية ومدركة..لأنّ هذا ينقلني إلى مرحلة التأثير (التكليف والمسؤولية) بعد التأثر، هذا إن كنت صاحبة رسالة إنسانية.

في رمضان المبارك الذي مضى وعيت وأدركت (عرفت اختباراً) ما كنت أقرؤه وأعلمه عن الصيام..وشتان. ومسؤوليتي الآن تبدأ في أن أنشر ما وعيته وأدركته..ما اختبرته..وإلا سيثقل كاهل وعيي بالحِمل، إن لم أفعل شيئاً وبقيت في دائرة الإنفعال.

شكراً لكم، والشكر المسبق لسرب .
وعذراً إن عممت الموضوع، وتفضلوا بالرجوع إلى خصوصيته العُمانية.

تصبحون على خير

سأخبرك يا تمرة يا عزيزة..

قبل فترة خططنا في مدرستنا ( باعتبار أني معلمة ) على عمل أسبوع ثقافي ..فواجهتنا مشاكل لا حصر لها في التنظيم ..
رسالة للمديرية : طلب استقبال ضيوف..
رسالة لفلان...
رسالة لعلان...
التعقيد أ ..التعقيد ب..التعقيد ج ...

كي نصل الى لحظة الانجاز تكون أرواحنا بما فيها من وهج..قد ذبلت..

سيدتي الكريمة : ليست المشكلة في رغبة المثقف بالكفاح من أجل الثقافة ( كلمة كفاح هنا طبعا تشبه كلمة فلاح رمزيا ) لكن المشكلة أن هذا الكفاح سيجد مئة ألف طوبة وحجر و جدار أمامه..
كما لو أن الثقافة سم..ان زادت في البلاد زاد الغباء..
رغم أني أعتقد صراحة العكس..

ما رأيك أنت؟
  #15  
قديم 09/11/2006, 07:56 PM
صورة عضوية سرب
سرب سرب غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/12/2001
الإقامة: عمان
المشاركات: 6,488
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الذئـب الابيض

السيد الرفيق الحكيم العماني
يبدو أن المحكاة اليومية للفئات المصدومة في المجتمع عبر طبيعة عملك لها تأثير كبير على توجهك الثقافي !!!
ولا ألومك هنا ، بل أثني عليك
فما أجمل أن يضطلع المثقف بالقضايا الحياتية اليومية للمجتمع المحيط
غير انه يا رفيقي ...
في تسؤلنا عن مصلطح الثقافة والمثقف
نحن نتجه هنا الى السؤال عما يلي :
- هل المجتمع العماني مجتمع مثقف ؟
- هل ترسخ مفهوم الثقافة بالفكر العماني ؟
- ما هي الاعمال الفردية والاجتماعية التي تنحى منحى ثقافي ؟
وباعتقادي ان " سرب " في سؤالها الرئيس تتجه الى محاولة ايجاد إجابات لأسئلة من النوع :
- العماني المثقف ، ما هي إسهاماته في الحياة الثقافية ؟
- الجهات التي تحمل إسم الثقافة ، ما هي إسهاماتها في نشر هذه الثقافة ؟
- الجهات الرسمية ، ما هي اسهاماتها في توجيه افراد المجتمع نحو تبني بنى ثقافية ؟
والحقيقة ان " سرب " ربما أوردت سؤال واحد فقط ولكن ...
الإجابات عليه نتاج لأسئلة عديده ...
وقريبا جدا وفي نفس الموضوع
سوف نورد وصفا مختصرا لكيفية نشأة الثقافة العمانية " المحققة "
منذ اول صورة لها وهي " الثقافة الكلاسيكية " ، مرورا بالثقافة " المحكمة " ، وتعويلا بثقافة " الاشباع
" انتهاء بثقافة " الانفتاح " .
لاحظ يا رفيقي ان " الكلاسيكية ، المحكمة ، الاشباع ، الانفتاح " هي نعوت ثقافية لا رسمية وصفت بها الثقافة العمانية في مختلف فتراتها .
ايها الاحبة :
ثقافات الشعوب تحددها الشعوب نفسها ، عبر اضطلاعهم بما يهم وما يصلح لمجتمعهم ، ولا تقدم هذه الثقافات جبرا ، بل تاتي بسلاسة من المجمتع .
وفي الرد القادم - وعليكم ان تصبروا علىّ لمشاغلي العديدة ، ساورد لكم رؤية متفتحه للثقافة العمانية وفق الصورة أعلاه ومقارنة بالثقافات العظيمة لشعوب أخرى .

قبل ذلك كله ارفق لكم ملف "ورد " لمحاضرة قيمة عن " الطريق الثالث ومصطلح العولمة " وللامانة لم يتطرق احد في سبلة العرب لمفهوم الطريق الثالث لان موضوع العولمة للاسف الشديد غير مستساغ من قبل أعظم فئات المجتمع العربي ، فما بالكم بموضوع الطريق الثالث الذي هو معني بكيفية تكوّن الثقافات المختلفة والبنى الاتماعية المختلفة للشعوب .
عموما اترك لكم الملف وكلي أمل وبما اننا نتحدث عن الثقافة هنا ان تركزوا وانتم تقراون فيما بين السطور الكيفيات التي تكونت فيها الثقافات المختلفة للمجتمع السوفيتي والمجمتع الصيني والاتي تعدان الان من اكثر الثقافات " بعدا " على مستوى العالم .

ولكم الشكر

اثنان في واحد اذا ..فشكرا لك يا ذئب يا أبيض..
قد كفيتني و أكملت عني ما أردت بدأه ..

ها قد اذا وضعنا أهم الأسئلة في الواجهة :

العماني المثقف ، ما هي إسهاماته في الحياة الثقافية ؟
- الجهات التي تحمل إسم الثقافة ، ما هي إسهاماتها في نشر هذه الثقافة ؟
- الجهات الرسمية ، ما هي اسهاماتها في توجيه افراد المجتمع نحو تبني بنى ثقافية ؟
  #16  
قديم 10/11/2006, 10:40 AM
ظبية ظبية غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 28/08/2002
المشاركات: 365
Question

هلا وغلا بسرب ,, يعنى لازم تدوخيهم بمثل هذه المواضيع التي ما جايبة همها ..

يقال والعهدة على القائل ، ان رئيس امريكا .. نعم امريكا ما غيرها قال لرئيسة وزراء الهند فى ذلك الوقت المؤسوف على شبابها انديرا غاندي .. نعم انديرا ما غيرها الى حرقت بعد اغتيالها ونثرت بعض من رمادها على جبال الهملايا المقدس عندهم ، والبعض فى نهر الجنج المقدس عندهم ايضا .والبعض الأخير على عموم الهند وايضا وايضا مقدس عندهم .. قالوا لها .. تعرفوا ايش قالوا لها ...

قالوا لها بالحرف الواحد " ليش ما تعطي الحرية للصحافة فى الهند .. "

تعرفوا ايش ردت عليهم ..

ردت عليهم وايضا بالحرف الواحد " وكيف تريدوا مني ان اعطي الحرية للصحافة فى دولة لا يملك فيها المواطن ثمن الصحيفة .. "

والسؤال غير الخبيث الي ما يطرح نفسه وانما انا التى اطرحه : -

وكيف تعتقدين يكون الوضع الثقافي الراهن فى دولة ( وجوه الشباب الحائرة تلفحها أشعة الشمس وهي تقطع الشوارع من وزارة لأخرى ومن شركة لأختها بحثا عن وظيفة بـ 120 ريال ) حسب بعض ما اشار اليه الحكيم العماني

آخر تحرير بواسطة ظبية : 10/11/2006 الساعة 10:45 AM
  #17  
قديم 10/11/2006, 01:18 PM
الذئـب الابيض الذئـب الابيض غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/03/2002
الإقامة: Mar 2002
المشاركات: 637
أسغرب من ردود أفعال بعض المشتغلين بالثقافة الذين يربطون الثقافة بالعامل المادي !!!
لو سلمنا بأنهم على حق !!!
فأنه لا ثقافة للفقراء !!!
وذلك بالتأكيد خطاء فادح
فالثقافة لا حدود لها ، تمتد كأمتداد " السراب " ، والكيس الذكي من يدمن صيد " السراب "
  #18  
قديم 10/11/2006, 01:27 PM
محمد الأول محمد الأول غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 08/04/2003
المشاركات: 743
أيها السادة والسيدااااااااااااااااااااات

لا علاقة بالجوع كثيرا بالثقافة
نعم الروح المعنوية للفقير ضعيفة ومقهورة لكن لا علاقة بالإنتاج الثقافي وبروح التسامح الانسانية كي يقرأ ...
ولو كان ذلك صحيحا لما عمل الفراهيدي ... امام الخبزة والجوع ... عندما ارسل اليه الوالي سليمان ....

لكن يمكنكم البوح عن ما يتم رصده لغرض الثقافة وكيف يصرف من قبل الجهات الثقافية ... وما هو مقدار مساهمة القطاع الخاص والمؤسسات ...
وما هو نسبة ذلك مقابل مصروف بند الأثاث .. ومهمات السفر ...والهاتف الحكومي ؟
  #19  
قديم 10/11/2006, 01:29 PM
untold story untold story غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 13/08/2002
الإقامة: ***بينكـــم***
المشاركات: 3,061
Lightbulb

للقـــــــــــــراءة ...

http://om.s-oman.net/showthread.php?t=326216


الثقـــافة هنـــا لا تختلف عن أي مكـــان آخر .... إلا أن إنتـــاجهــا محدوود ....!!
  #20  
قديم 10/11/2006, 09:33 PM
عكاشة عكاشة غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/08/2004
المشاركات: 218
عندما تكون هناك مكتبة ضخمة عامة تعد مرجعا لطالب العلم لينهل منها مايريد
عندما يفعل دور المسجد كونه جامعة أولى لنشر العلم
عندما تدرك الدولة أن العلم وحده كفيل برقيها وتطورها
عندما تفتح وزارة التراث للمحققين في تحقيق كتبها ومخطوطاتها
عندما لايأخذ اصدار كتيب لايتعدى الثلاثين ورقة سنة كاملة
عندما تنتشر دور الطباعة والنشر
سنقول عندها نحن بخير وثقافتنا بخير
بغير ذلك سنكون كمن يسمع صوتا ولايرى طحينا
  #21  
قديم 11/11/2006, 10:38 AM
صورة عضوية الحكيم العماني
الحكيم العماني الحكيم العماني غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 21/06/2002
المشاركات: 1,918
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الذئـب الابيض

السيد الرفيق الحكيم العماني
يبدو أن المحكاة اليومية للفئات المصدومة في المجتمع عبر طبيعة عملك لها تأثير كبير على توجهك الثقافي !!!
ولا ألومك هنا ، بل أثني عليك
فما أجمل أن يضطلع المثقف بالقضايا الحياتية اليومية للمجتمع المحيط
غير انه يا رفيقي ...
في تسؤلنا عن مصلطح الثقافة والمثقف
السلام عليكم



لست عزيزي الذئب الأبيض من معسكر الرفقاء هناك، كما أنني لست من تجمع الفرقاء هنا!!!

لم أول وجهي شطر البيت الأحمر، ولا نية عندي لأن أوليه شطر البيت الأبيض، فإنما يكفيني البيت الأسود (وإن لم يكفني فلا شيء يكفيني من بعده)!


أثارني ربطك بين طبيعة عملي وتوجهي الفكري، ولا أدري حقيقة إن كان ما ذكرته هو كذلك أم غيره!!! ولكنه استثارني حد أنني بالفعل أريد أن أعرف الآن لم أنا ما أنا عليه؟؟؟

سأختصر مفهومي للثقافة بالقول أن : الثقافة هي أسلوب الحياة!

ليس للأمر هنا علاقة كبيرة بالفقر أو الغنى، ولا بالصحة أو المرض بل لها علاقة بأسلوب التعامل مع هذه الحالات! ومن هنا فقد يكون الفقير مثقفا والغني ليس كذلك (أو العكس)، كما قد يكون المريض مثقفا والصحيح غير ذلك (أو العكس)!


حتى أني أزعم أن الثقافة ليس لها علاقة بالقراءة والكتابة فضلا أن ترتبط بقصيدة أو رواية أو كلام مسجوع أو لوحة فنية أو حتى قطعة أثرية!

وأما إن أردت رأيي حول الثقافة بكلام كثير قد لا يترابط ظاهره ولكنه في داخلي كأشد ما يكون الترابط فقد أوردته في ردي هــنـــا! (المداخلة 59)

دمت بود يا رفيقي

ودمتم بعافية
  #22  
قديم 11/11/2006, 10:46 AM
صورة عضوية الحكيم العماني
الحكيم العماني الحكيم العماني غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 21/06/2002
المشاركات: 1,918
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سرب
مشكلتنا أمام الثقافة ، أعني مشكلتنا نحن كوطن :
أن الثقافة عندنا اكسسوار زائد يأتي بعد الدواء والتمر والأرز الكثير..
السلام عليكم

صدقت يا سرب ولقد لامست الجرح ولكنه بعد يأبى أن يطيب!

الثقافة اكسسوار في وطن يتسابق الناس فيه على المضاربة بالأسهم

الثقافة اكسسوار في بلد صار الكل يجري ويصيح في سوق العقارات

الثقافة اكسسوار في عصر القرية الصغيرة والفضاء المفتوح

الثقافة اكسسوار يُحتفل به في أول عام عاصمة الثقافة وفي نهايته حتى لا تضيع فرصة الانطباع الأول (First Impression) وختامها مسك ومن بينهما وقبل وبعد ..... لا تسعفني الكلمات لأكتب شيئا هنا فعذركم أيها السيدات والسادة!

دمتم بعافية
  #23  
قديم 11/11/2006, 08:09 PM
تمرة تمرة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 26/08/2006
الإقامة: الأردن
المشاركات: 55
اقتباس:
ما رأيك أنت؟
رأيي يا سرب والحكي للجميع :

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سرب
سأخبرك يا تمرة يا عزيزة..

قبل فترة خططنا في مدرستنا ( باعتبار أني معلمة ) على عمل أسبوع ثقافي ..فواجهتنا مشاكل لا حصر لها في التنظيم ..

المسألة تتجاوز فعاليات ونشاطات ثقافية يتم مواجهة تنظيمها بالعراقيل مِن قبل "طيور الظلام"! المسألة عندكم كما عندنا سرب، ولي صديقة حميمة معلمة ولطالما كانت تشاركني بتلك الأمور، وهناك دوماً نشاطات ثقافية وفعاليات عامة تابعة لجمعيات أو مؤسسات سواء حكومية أو أهلية.

دائماً -أو أغلب الأحيان- ما نشير بأصبع الاتهام إلى "الآخر" أو الآخرين وننسى الأصابع الأربعة الموجهة إلينا! ومن قال أن طريق النهضة مُكلّل بالزهور..
عفواً، قلت نهضة..عذراً، فالموضوعات كلها بدأت تختلط عندي..لأنها ذات الموضوع.

لننسى قليلاً الفعاليات الثقافية عموماً والدوائر التي أخذت على عاتقها رسالة الثقافة ولم تحسن أداء رسالتها، ولننظر إلى ما نقدمه نحن كتعبير عن هويتنا الإنسانية المتفاعلة مع هويتنا الثقافية!


كيف تتصرف سرب (ليس أنتِ شخصياً عزيزتي) الإنسان المسلمة لربها والأنثى والمعلمة... في
غرفة الصف مع التلاميذ؟
مع زميلاتها المعلمات؟
أهلها؟
زوجها؟
أطفالها؟
صديقاتها؟
مع صاحب الدكانة؟
مع الفقير المحتاج؟
مع الكاذب؟
مع فلانة المغرورة؟
مع فلانة المقهورة؟
مع فلان الجاهل؟
في وقت كذا؟
عندما يحصل كذا؟
عندما تكون في الحال كذا؟
...
..

البعض قرّرن أن يكنّ إناث وفقط! يتخبطن..ولسن سعيدات أو راضيات بمعنى أدق.
بعض الناس يتخبطوا بين إنسانيتهم وإسلامهم لله..لأنهم يجهلون دينهم.
البعض يلجّ في هويته الذكورية! يريد أن يكون رجلاً ولا يعرف كيف!
البعض والبعض..! كلنا..

الدين..بالنسبة لي منهج حياة متكامل وشامل.

شخصياً، (بعد صراع طويل) مسلمة لله تأتي أولاً..لتحتوي ضمناً الإنسان والأثنى والباحثة والمفكرة والأخت والضعيفة والقوية والجاهلة والعارفة وكل الأدوار والأحوال..مع الله، مع النفس ومع الآخر الحيّ والميت..تلك هويتي الثقافية التي تحتوي الكل عندي وفي نفسي.

وهذه الهوية ليست مجرد أفكار (لا ينبغي أن تبقى في دائرة الفكر) بل لا بد من واقع يجلّي جوهرها؛ عندما تتضح ويدركها الإنسان لا بد أن تنطلق من عالم الفكر الذاتي والوعي الفردي إلى عالم الفكر الجمعي والوعي الجمعي لتشكل حضوراً إنسانياً مادياً قائماً على تلك المعاني متعددة المشارب التي نختزلها في مفهوم ثقافة..(إن كانت المعاني سامية فالحضور المادي سامٍ وإن كانت دونية فكذا الأمر مع الحضور المادي، وهذا ما يحصل في تجليات الحضارة الإنسانية)..ونبدأ في تطويرها بالبحث والتفكر من جديد..

عندما تبقى هذه الأفكار حبيسة أو عندما "لا نفعل ما نقول" نبدأ في معاناة صعبة ومريرة، لا سيما إن كان مستوى الوعي والإدراك عال!

ونعم، ليست الثقافة الإنسانية الراقية مرهونة بالقراءة..فالقراءة وسيلة لنعرف، ونعي وندرك..وقد تكون الضد تماماً.

الفلاح الذي يتفاعل بتوازن مع الأرض والسماء بما فيهم من أحياء، هو قارئ واعٍ للعالم الحيّ، هذا الفلاح العاشق للأرض والسحاب والشمس والقمر..هذا الفلاح الذي يفقه لغة الرياح..ويعرف كيف يعبر عن عشقه، يعرف كيف يوظف علمه بحكمة..هذا الفلاح الذي يطعمني..بإذن الله، هو بالتأكيد مثقف.

وكم يقلقني إختفاء ثقافة الزراعة الطبيعية..ثقافة الفلاح والفلاحة والأرض!

نعم يا حكيم..أسلوب حياة..منهج حياة..هذا هو تجلي الثقافة الحقيقي..نحن إذن جميعاً مثقفون..وإن كانت ثقافتنا ثقافة مسوخ..ثقافة تقليد..ثقافة عمى..ثقافة مادة بمعنى دونيّ مبتور الروح..ثقافة استهلاك..

هنيئاً للجميع..نحن جميعاً في هذا العالم مثقفون!
إذن عرفت مصدر الحساسية من وصف أحدهم لي بمثقفة!

قاربنا الوصول..فصبراً


اقتباس:
سيدتي الكريمة : ليست المشكلة في رغبة المثقف بالكفاح من أجل الثقافة ( كلمة كفاح هنا طبعا تشبه كلمة فلاح رمزيا ) لكن المشكلة أن هذا الكفاح سيجد مئة ألف طوبة وحجر و جدار أمامه..
كما لو أن الثقافة سم..ان زادت في البلاد زاد الغباء..
رغم أني أعتقد صراحة العكس..


عارفة يا سرب..
عندما يقال غزو ثقافي ننظر للتجليات الثقافية المنظورة في نمط الحياة التي نعيش، وعادة الغزو الثقافي يستهدف محو قلب الأمة التي يغزو وتفريغ رأسها تدريجياً (في زمن غفوة) لتحويله إلى وعاء للتلقي.

أمّا القلب فهو الحكمة.
وأمّا الرأس فهو العلم.
وأما التجلي فيظهر بعد فترة من الزمن (إثر تطوره الخبيث التدريجي) لنرى مسخاً في الملامح الظاهرية الثابتة والحركية، الذاتية والتفاعلية، وهو انعكاس لجوهر الملامح.

وبما أنه غزو، وهذا الذي يغزونا لا يريد لنا فتحاً..ورفعة وسمواً..لم يأتينا فاتحاً بل أتانا جشعاً ومقتلعاً..أتانا نهماً..لذا فهو لن يمنح ذلك "الوعاء" من العلم إلا ما يـُسيِّد وجوده أكثر في حياتنا..لا سيما أنه تأكد من محو الحكمة من قلوبنا..لتخبو أرواحنا السامية..فنتيه ونلجّ في عالم مبتور..لا نعرف للأشياء من موضع..ويبدأ بطرح سمومه التي يتقبلها إنساننا الأسير والمُبعثَر..
بل ويبدأ إنساننا هذا (نحن) يطلبها..وإن أنتج ينتجها..لأنها تشبع حاجاته..الأولية..التي تم التأكيد على استثارتها وتأجيجها بشكل مستمر..وتخلط هذه السموم عليه نوع ومسار إشباع الحاجات الأخرى المعنوية..فيتحول تقدير الذات إلى مقبرة للمغرورين منا أو الخانعين! والحب من قبله يصبح من معادلات السوق، والعرض والطلب..قائم على المصالح..الشهوات..المظاهر..والإنتماء مفقود..كيف ينتمي من لا ملامح له! ولا بد أن ينتمي..فأين سينتمي في النهاية، ولمن؟!

فكيف سيصل إنساننا إلى الأعلى حيث معرفة الذات ومعرفة الله!
معرفة الوجود.
وكيف سيصل طوراً أعلى في دنياه؟! وسندع آخرته..للآخرة!

رأيي يا سرب،
أنّ المشكلة في ملامحنا نحن المفقودة..والحل هوَ أن ننظر بصدق إلى أنفسنا، ونكون بمكان من الشجاعة أن نتقبّل البشاعة التي سنبصر في أنفسنا! لا بد من تجاوز مرحلة النكران..هذا نصف طريق العلاج..وإصلاح الشرخ.
إن لم ننظر لأجل أن نرى ونبصر..كيف سندرك أنّ أنفنا تعلّق محلّ عيننا اليمنى!

وتدرين يا سرب،
لاحظت أنّ هذا الموضوع تم طرحه بأكثر من قالب أكثر من مرة هنا في ساحة الفكر والثقافة..ولم ينته بأكثر من تداعيات، ولا مشكلة في هذا أبداً..إنما آن أوان أن نبدأ..بالخروج بتوصيات مثلاً..اقتراحات ربما!

البداية..قد تكون بأشخاص عددهم لا يتجاوز اليد الواحدة..لكنهم خرجوا من دائرة التنظير..لم يكسروها..فالتنظير بحد ذاته ضرورة..ولكن من المهم أن يكون قائماً على الفلسفة..فالفلسفة هي محبة الحكمة..ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً.

ختاماً،
المشكلة..والحل
الداء فينا وكذلك الدواء..في نفسك..وفي نفسي..
من يعرف ماذا قال القائل الكريم في هذا؟

لدينا مساحة لنعمل فيها نحن ونمارس ذواتنا ولكنا مع هذا نبقى مع "ثقافة القطيع" سواء الموافق أو المعارض! تجذبنا المغريات النفسية والمادية في درك التنظير دون الحاجة لبذل مجهود تغيير في أنفسنا أولاً..ودون دفع عربون!

نحن أضعف من أن ننهض ونعمل..؟!

القراءة..والبقاء في دائرة التنظير أسهل!

تماما كالأم التي تكتفي بالصراخ وضرب أطفالها "لتربيتهم"..وفي الحقيقة الأم تتربّى هي عندما تبدأ بتربية الطفل..وهذا فيه من مشقة تغيير النفس ما فيه..تشكو من أطفالها وتشكو من سوء أدبهم وأخلاقهم وشقاوتهم وعندهم وعصبيّتهم وصراخهم والإحراج الذي يسببونه..لا تريد أن تنظر للحقيقة البشعة..شخصياً..ما عدت أرى أحوالنا المختلة بشعة إن أدركناها..! لكنها بشعة عندما تقبع..ونقبل بها..بل لا نعترف بوجودها..

إنهم هُم الأطفال..المشكلة
لا الأم..والأب طبعاً!

الأسهل أن نصرخ في وجوه أطفالنا..ونمارس صلاحيتنا بقول لا بحزم وقمع..وفي آنٍ واحد نمارس الخضوع لرغباتهم المميتة لهم لأجل أن نريح رؤوسنا..من عويلهم وتخبطهم الحاصل بسبب تخبطنا نحن!

4 أصابع في وجوهنا، فلا ننساها.

وأراك يا حكيم في موضوع الأبطال..وقد أراكم هناك

السلام عليكم يا جماعة الخير.

آخر تحرير بواسطة تمرة : 11/11/2006 الساعة 08:53 PM
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 05:44 AM.


سبلة العرب :: السنة ، اليوم
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.