سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > سبلة الثقافة والفكر

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 01/11/2006, 08:41 PM
صمت الحليم صمت الحليم غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/04/2005
المشاركات: 264
مبروك شبكة قناة الجزيرة الفضائية ... مبروك تلفزيون سلطنة عمان

تحتفل شبكة قناة الجزيرة الفضائية في الحادي من نوفمبر 2006 بالذكرى العاشرة لانطلاقة القناة الاخبارية الناطقة باللغة العربية .... و لسنا هنا بصدد تقييم انجازات و أهداف هذه القناة العربية و التي قيل فيها ما قيل من مدح و اعجاب و ذم و قدح ... فهذا نتركه للمختصين في هذا المجال ، و لكن يكفينا القول أن هذه القناة أحدثت انقلابا (ليس عسكريا كما نسمع في المعتاد) شاملا في الاعلام العربي ، و أدخلته الى مسار و توجه جديد ... فمن حق شبكة قناة الجزيرة الاحتفال و الافتخار بذكرى هذا الحدث ... و الى الامام الاعلام العربي الصادق الخالص الرسالة و الهدف.

و يحتفل تلفزيون سلطنة عمان في نفس اليوم (الحادي من نوفمبر 2006) بتدشين البرنامج الثاني أو القناة الثانية بعد ولادة عسيرة و انتظار طويل من الجمهور العماني و محبي سلطنة عمان ... و من حق تلفزيون سلطنة عمان أيضا الاحتفال بهذه المناسبة و اصدار بيان أو خبر من خلال وسائل الاعلام العمانية احتفالا و تمجيدا و تخليدا لهذه المناسية ... فمبروك لوزارة الاعلام العمانية و الاعلاميين العمانيين على هذا الانجاز ... و لو كان متأخرا ... فقد حكمت ولادته توجهات عدة أهمها السياسة الاعلامية و توفير الامكانيات المالية لدعم هذه الخدمة ... فمن حق تلفزيون سلطنة عمان الاحتفال و الافتخار بهذا الحدث.

و لا نظلم الاعلام العماني في انجازاته و توجهاته لمسايرة عالم الاتصالات الفضائية و النقل و البث التلفزيوني من خلال تقنيات الأقمار الصناعية و الاتصالات الفضائية ، فقد كانت سلطنة عمان من أوائل الدول العربية التي قامت بتغطية مناطقها الوعره بالبث التلفزيوني و الاذاعي من خلال استخدام المحطات الأرضية التي تبث عبر الأقمار الصناعية سواء كانت عبر القمر الصناعي الدولي (انتلسات) أو القمر الصناعي العربي (عربسات) أو ما تبع ذلك من وسائل البث الأخرى عبر شبكات الأقمار الصناعية كنايل سات و القمر الصناعي الأوربي (يوروسات).

كما أن لقرار وزير الاعلام السابق عبدالعزيز الرواس السماح باستخدام و استقبال المحطات التلفزيونية التي تبث عبر الأقمار الصناعية من خلال (Satellite Receivers) للمواطنين و المقيمين الدفع القوي للتطور و الاستفادة و التواصل مع الشعوب الأخرى ... الأمر الذي أعطى الاعلام العماني جزء من آليات التحرر و الانفتاح بكسب كل ما هو جديد و مفيد على ما يبث خلال القنوات الفضائية ... و تبقى الرقابة الذاتية مسؤولية أرباب الأسرة ... فقد كان ذلك القرار قرارا شجاعا في ذلك الوقت نظرا للقيود الاجتماعية و السياسية و الأمنية التي فرضها واقع معين ، و لكن بعد نظر الوزير و تيقنه انه لا يمكن الوقوف سدا في وجه التطور التقني و الاعلامي كان دافعا أن يتخذ ذلك القرار الجرئ في ذلك الوقت !!!

فمبروك للاعلام العماني القناة التلفزيونية الثانية ... و لو انها أتت متأخرة ... و الى الامام و نريد المزيد من الانفتاح الاعلامي البناء الذي يخدم المجتمع.
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 01/11/2006, 09:26 PM
البسيوي البسيوي غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 15/03/2001
الإقامة: مسقط / بسياء
المشاركات: 4,060
مرحبا بك من جديد أستاذي الفاضل صمت الحليم ،،

نبارك لأنفسنا أولا على قناة الجزيرة .. شبكة إعلامية ساهمت بشكل مباشر بالقيام بثورة في مجال الإعلام العربي .. وساهمت بشكل غير مباشر في توسيع هذه الثورة من خلال القنوات الأخرى التي حاولت منافستها والكبح من جماحها ..
ونبارك لقناة الجزيرة هذا العقد الجميل من التميّز والنجاح.

أما بالنسبة لإعلامنا فلي عودة للتعقيب عليه .. فالحديث حوله ذو شجون
  #3  
قديم 01/11/2006, 10:00 PM
صورة عضوية عماني جدا
عماني جدا عماني جدا غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 05/10/2004
الإقامة: الباطنة / مسقط
المشاركات: 3,802
مبروك للجزيرة , و نتمنى التوفيق " للثاني "
  #4  
قديم 02/11/2006, 01:54 PM
صورة عضوية نبض الفقراء
نبض الفقراء نبض الفقراء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 06/09/2006
الإقامة: الغالية عمان
المشاركات: 666
أستاذنا/ صوت الحليم، شكرا جزيلا على مقالك القيم، واسمح لي بمداخلة بسيطة

نبارك لأنفسنا الإنجاز الإعلامي العربي الأفضل حتى الآن ألا وهو شبكة الجزيرة، ولا يتسع المجال لتعداد ما أحدثته (الجزيرة) من تحولات جذرية في المشهد الإعلامي العربي، وما أحدثته في مجال الوعي السياسي والفكري في المنطقة العربية، بل أيضا ما قدمته للعالم الأجمع من أنموذج ساطع على قدرة الإنسان العربي على التفوق، رغم كل إشكالات العرقلة والقمع والمناهضة التي لاقتها (الجزيرة) ولا تزال...
لكن الحديث عن الإعلام العماني، ونخص بالذكر التلفزيون العماني يحتاج منا فعلا وقفة حقيقية جادة، لا سيما ونحن نعبر بعد أربع سنوات العقد الرابع من مسيرة التنمية والبناء في هذا البلد، رغم كل ما يحيط بنا اليوم من تحديات وإفرازات بغيضة كانت نتيجة لتراكم عوامل عديدة، من بينها العقم الذي ترزح تحته المؤسسات الإعلامية العمانية.. ولي موضوع قادم بهذا الشأن إن تسنى الوقت والمجال سأطرحه في سبلة السياسة..
ولأني أنظر إلى الأمام (غالبا) سأقول، يواجه إعلامنا اليوم أزمة ثقة حقيقية من المواطنين، بل أن الكثيرين قد فقدوا هذه الثقة منذ زمن بعيد، ولم يعد الكثير منهم يعول على أي حراك قد يدب في الجسم الميت (أكلينيكيا) لهذا الإعلام.. وحتى لا نهضم بعض الجهود الخيرة حقها، وحتى لا نعمي أبصارنا عن إضاءات مبدعة من قبل شخصيات بعينها على أكثر من صعيد، نقول أن المطلوب اليوم هو الخروج من زنزانة (المستشفى الواحدة والثلاث المدارس)، والتحرر شيئا فشيئا من مقص الرقيب الذي لم يدع لهذا الإعلام أي طعم أو لون أو رائحة، غير ما يشتهيه هو، لا أقول خدمة للوطن بل خدمة للعقليات التي لا تزال أسيرة الماضي السحيق، ذاك الماضي الذي كانت تجتمع فيه الأسرة العمانية على (تلفزيون عمان الملون!!) ولا تجد نافذة أخرى تطل بها خارج حدود قريتها القابعة بين الوادي والجبل، أما اليوم فأنت في أعمق نقطة في أحد أودية عمان، تتصفح مكتبة جامعة هارفارد وتزور متحف الشمع، وتتحاور مع أناس في ريودي جانيرو، وربما تجد في هذه البقعة او تلك من العالم معلومات عن السلطنة وأوضاعها الاجتماعية والسياسية والثقافية أكثر مما تجده في وسائل الإعلام لدينا...
  #5  
قديم 02/11/2006, 03:02 PM
صورة عضوية uninstall
uninstall uninstall غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 22/03/2006
المشاركات: 69
لا يمكن تشبيه قناة الجزيرة إلا كحوض صغير صببنا فيه بعضا من الطاقات الإبداعية لدى العقل العربي......

وعجبا..
فهذا هو الحوض الوحيد الأوحد في الوطن العربي من أقصاه إلى أقصاه جغرافيا....
وكذلك قد يكون الحال إن اتجهنا من سطحه إلى عمقه تاريخيا...

كانت متنفّسا للإبداع... فتهافتت عليه الطاقات العربية لتبرز بل لتفجر إبداعاتها...
والدليل على ذلك هذا النجاح المنقطع النظير للقناة... وما يتوقع لها مستقبليا...




الطاقات الإبداعية في السلطنة لا تقل عن غيرها في الوطن العربي....
بل لدينا الكثير الكثير لنعطي ونبدع ونتميز....
والدليل على ذلك... (إعلاميا).... الهجرة الموسمية لمتألقي الإعلام العماني إلى إعلامات أكثر انفتاحا...
ناهيك عن المجالات الأخرى رياضيا وعلميا و...و...و...الخ

مشكلتنا في السلطنة وبكل إختصار... أن لا وجود لحوض نصب فيه إبداعاتنا...
لا على مستوى الإعلام ولا غيره...
وهذا هو سبب ما يتردد حاليا أو أحاسيس مخفية على الأقل... بأن السلطنة في مؤخرة الصف...

القضية ليست العقل أو الإبداع العماني.... إنما هي مجالات الإبداع، أين هي؟؟
فسبب التأخر العماني هم أولئك من بيدهم الأمر....

فالإعلام العماني (أو غيره من المجالات) ليس متأخرا بإرادته....
ولكن فرضت عليه قيود وأغلال جعلته يحبو في مؤخرة الصف...
وما أن تزال هذه القيود....... حتى....... نتذكر نجاحات الجزيرة هنا بما أن القيود قد أزيلت عنها من ذي قبل.


لسنا في ذلك المستوى حاليا للمطالبة برفع القيود... ليس بعد...
ولكن لعلنا نطالب برفع المعضلة الثانية... وهي الإحتكار...
وعلى سبيل المثال... التلفزيون العماني....
محتكر إلى أبعد الحدود... والمهمّش هو ذلك المتطفل على الإعلام العماني...

لا أظن أن البرنامج الثاني سيكون حوضا عمانيا للإبداع... طالما القيود لا زالت...
بل طالما احتكره المحتكرون... وغابت عنه نوافذ الإبداع...

ولكن لعله يكون حوضا "مؤقتا" لأولئك العازمين على الهجرة إلى إعلامات أخرى...
وبمجرد ما أن يتبينوا بأنه لا إبداع تحت قيد أوتهميش يفرضه عليهم محتكر...
ستبدأ الموسم الذي تهجر فيه الطيور أعشاشها...
ولا تزال تعاني من ضغط وثقل عليها... يمنعها من مدّ الجناح قدر المستطاع...
ولكن شيئا فشيئا... سستعوّد على الفضاء الواسع... ويبدأ الجناح يجرؤ على الإمتداد...
نعم...متجهة هناك... هنالك حيث يسطع النجم...
لا نقول بأن النجم لم يسطع هنا لأن هنا كان نهارا وشمسا... وهناك هو الظلام الذي تظهر فيه النجوم!!!...
ولكن نقول بأن أنوار النجوم هنا تطفأ عن بكرة أبيها إن حاولت أن تضيء غيرها...
أو حتى... توضع في صندوق أسود معتم... يجعل نورها لا يكاد يبين...
  #6  
قديم 02/11/2006, 03:20 PM
صورة عضوية طالب في 12
طالب في 12 طالب في 12 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 07/10/2006
المشاركات: 42
مشكور اخوي على الموضوع
والف مبروك للجزيرة والبرنامج الثاني
  #7  
قديم 02/11/2006, 07:33 PM
صمت الحليم صمت الحليم غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/04/2005
المشاركات: 264
بالنسبة للمقارنة بين ما حققته قناة شبكة الجزيرة مقارنة بين ما حققته وسائل الاعلام العربية الأخرى كالاعلام المصري و الاعلام العماني و السوري و السعودي و غيرها من وسائل الاعلام العربية الرسمية أستذكر قول شاعر العرب الخالد "المتنبي" في البيت الشهير:

على قدر أهل العزم تأتي العزائم
-------------------و تأتي على قدر الكرام المكارم

كما أستذكر الأبيات التالية لشاعر عباسي يمدح الخليفة "المهدي" و يقارن أفعاله بوزيره "علي بن سليمان" مقارنة ما حققته شبكة قناة الجزيرة خلال عشر سنوات من بدء بثها و بين ما حققه تلفزيون سلطنة عمان و غيره من شبكات التلفزة العربية الرسمية:

قد رمى المهدي ظبيا شك بالسهم فؤاده
و علي بن سليمان رمى كلبا فصـاده
فـهنيئا كل امرئ منهما يأكـل زاده



فوسائل الاعلام الرسمية هيأت لها الوسائل و السبل للتطور و التحديث و لكنها قيدت و ربطت نفسها بآليات و قوانين و تشريعات أفقدتها الكثير من الانتاجية و القدرة على العطاء ، فالهاجس الأمني و حب التسلط و الغيرة و تقيد حرية الرأي و الكتابة عبادة الفرد و غيرها من عقليات أصبحت بالية جامدة ليس همها الا الحفاظ على الكرسي و الدوران في فلك الواحد الأوحد فكان المردود السلبي لمؤسساتها ... ننظر الى الاعلام المصري و السوري و اللبناني و السعودي و غيرهم من كانوا سباقين في هذا المجال ... نجد أن قيود السلطة و الأمن فعلت فعلتها فكان الجمود و كان التخلف عن مواكبة الركب المتجدد و ركب الحرية.

آخر تحرير بواسطة صمت الحليم : 02/11/2006 الساعة 07:36 PM
  #8  
قديم 02/11/2006, 07:49 PM
البسيوي البسيوي غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 15/03/2001
الإقامة: مسقط / بسياء
المشاركات: 4,060
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نبض الفقراء
أستاذنا/ صوت الحليم، شكرا جزيلا على مقالك القيم، واسمح لي بمداخلة بسيطة

نبارك لأنفسنا الإنجاز الإعلامي العربي الأفضل حتى الآن ألا وهو شبكة الجزيرة، ولا يتسع المجال لتعداد ما أحدثته (الجزيرة) من تحولات جذرية في المشهد الإعلامي العربي، وما أحدثته في مجال الوعي السياسي والفكري في المنطقة العربية، بل أيضا ما قدمته للعالم الأجمع من أنموذج ساطع على قدرة الإنسان العربي على التفوق، رغم كل إشكالات العرقلة والقمع والمناهضة التي لاقتها (الجزيرة) ولا تزال...
لكن الحديث عن الإعلام العماني، ونخص بالذكر التلفزيون العماني يحتاج منا فعلا وقفة حقيقية جادة، لا سيما ونحن نعبر بعد أربع سنوات العقد الرابع من مسيرة التنمية والبناء في هذا البلد، رغم كل ما يحيط بنا اليوم من تحديات وإفرازات بغيضة كانت نتيجة لتراكم عوامل عديدة، من بينها العقم الذي ترزح تحته المؤسسات الإعلامية العمانية.. ولي موضوع قادم بهذا الشأن إن تسنى الوقت والمجال سأطرحه في سبلة السياسة..
ولأني أنظر إلى الأمام (غالبا) سأقول، يواجه إعلامنا اليوم أزمة ثقة حقيقية من المواطنين، بل أن الكثيرين قد فقدوا هذه الثقة منذ زمن بعيد، ولم يعد الكثير منهم يعول على أي حراك قد يدب في الجسم الميت (أكلينيكيا) لهذا الإعلام.. وحتى لا نهضم بعض الجهود الخيرة حقها، وحتى لا نعمي أبصارنا عن إضاءات مبدعة من قبل شخصيات بعينها على أكثر من صعيد، نقول أن المطلوب اليوم هو الخروج من زنزانة (المستشفى الواحدة والثلاث المدارس)، والتحرر شيئا فشيئا من مقص الرقيب الذي لم يدع لهذا الإعلام أي طعم أو لون أو رائحة، غير ما يشتهيه هو، لا أقول خدمة للوطن بل خدمة للعقليات التي لا تزال أسيرة الماضي السحيق، ذاك الماضي الذي كانت تجتمع فيه الأسرة العمانية على (تلفزيون عمان الملون!!) ولا تجد نافذة أخرى تطل بها خارج حدود قريتها القابعة بين الوادي والجبل، أما اليوم فأنت في أعمق نقطة في أحد أودية عمان، تتصفح مكتبة جامعة هارفارد وتزور متحف الشمع، وتتحاور مع أناس في ريودي جانيرو، وربما تجد في هذه البقعة او تلك من العالم معلومات عن السلطنة وأوضاعها الاجتماعية والسياسية والثقافية أكثر مما تجده في وسائل الإعلام لدينا...
أخي الفاضل / نبض الفقراء

كما وعدت أستاذنا صمت الحليم .. كنت على نية الرجوع للحديث عن إعلامنا .. لكن وبعد تعقيبك .. فلا عطر بعد عروس ..

تحياتي الدافئة ..
  #9  
قديم 02/11/2006, 07:51 PM
البسيوي البسيوي غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 15/03/2001
الإقامة: مسقط / بسياء
المشاركات: 4,060
Thumbs up

على فكرة ..

"زنزانة المستشفى الواحد والثلاث مدارس" .. وصف دقيق وعشرة على عشرة !!
  #10  
قديم 02/11/2006, 09:10 PM
dotCHi dotCHi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 18/11/2005
الإقامة: على صفحـاتِ الكُتُـبِ
المشاركات: 671
الشُكرُ للأستاذِ صمتِ الحليمِ

الموضوعُ ليسَ للمقارنَـةِ بينَ إتجاهينِ إعلاميينِ موجودينِ في الساحةِ بالتأكيدِ ، و إلاَّ سنكونُ ظلمنَـا المقارنَـةَ نفسهَـا.

دعونَـا نتطرقُ هُنَـا لمَـا خطَّهُ أستاذنَـا الحليمُ :
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صمت الحليم
فوسائل الاعلام الرسمية هيأت لها الوسائل و السبل للتطور و التحديث و لكنها قيدت و ربطت نفسها بآليات و قوانين و تشريعات أفقدتها الكثير من الانتاجية و القدرة على العطاء ، فالهاجس الأمني و حب التسلط و الغيرة و تقيد حرية الرأي و الكتابة عبادة الفرد و غيرها من عقليات أصبحت بالية جامدة ليس همها الا الحفاظ على الكرسي و الدوران في فلك الواحد الأوحد فكان المردود السلبي لمؤسساتها ... ننظر الى الاعلام المصري و السوري و اللبناني و السعودي و غيرهم من كانوا سباقين في هذا المجال ... نجد أن قيود السلطة و الأمن فعلت فعلتها فكان الجمود و كان التخلف عن مواكبة الركب المتجدد و ركب الحرية.
لمَـاذا نرى عُمومَ الساحةِ الإعلاميةِ العربيةِ تعيشُ قيودَ الحكومَـةِ ؟!
التجربةُ الصحفيةُ و الإعلاميةُ في مصرَ قاربتْ المائتي سنة مع بدايةِ جريدةِ الوقائعِ ، و لكننَـا ندورُ للآنِ في نفسِ الحلقةِ المفرغَـةِ ! لمَـاذا ؟!
،

أعرفُ أنَّ النظامَ القبليَّ العربي لا يتقبلُ النقدَ الصريحَ لقادتهِ و زعاماتهِ ، و لا يحدُثُ هذا إلاَّ إذا تصعلكَ النُقَّـادُ أي خرجوا عنْ نطاقِ القبيلةِ ، و يُقابلُ هذا في الزمنِ الحاضرِ اللجوءُ إلى مناطقٍ تتمعُ بحريةِ الطبعِ "Freedom of Press"

لكنْ نرى الجزيرةَ تنطلقُ من أرضٍ عربيةٍ و في منطقةٍ عربيةٍ تقليديةٍ من الناحيةِ الإجتماعيةِ. سيقولُ البعضُ أنَّ الإتجاهَ التحديثي في قطر استولى على السلطةِ عام 1994 و الجزيرةُ انطلقتْ في 1996، ممَـا وفرَ لهَـا إطاراً كبيراً في الحريةِ المُتاحةِ.

نقرأُ الآنَ لِـ فاروق القاسِم (منتج برامج في الجزيرةِ) يقولُ : "عندما كنت أعمل بلندن بمنابر إعلامية عريقة، وحينما عُرض عليّ الانتقال إلى قناة "الجزيرة"، وقيل لنا إنها ستكون "ذات نفس حر" على غير المألوف بالعالم العربي، شعرت للوهلة الأولى أن العرض بالغ الغرابة، وبعد تفكير عزمت على خوض المغامرة. نعم لقد كانت "مغامرة" بالبداية، لكن الانخراط بالعمل كشف عن مصداقية ذلك كله" !
  #11  
قديم 02/11/2006, 09:22 PM
dotCHi dotCHi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 18/11/2005
الإقامة: على صفحـاتِ الكُتُـبِ
المشاركات: 671
أضيفُ هُنَــا ، الجزيرةُ هي أحدُ مفاخرِ قطر في العصرِ الحديثِ بلا دعايةٍ لهَـا .

الجزيرةُ فجَّـرتْ الخطابَ الإعلامي من أساسهِ المهترئ لتعيدَ رسمهِ من جديدٍ وفقَ مقاييسٍ جزيريةٍ ،
نحنُ الآنَ نحاولُ الرؤيةَ بعينينِ اثنتينِ من خلالِ الجزيرةِ.
،

الجزيرَةُ و من خلالِ الرأي و الرأي الآخرِ هي أقوى مؤسسةٍ ثقافيةٍ في المحيطِ العربي و التِي تُعنى بنشرِ الفكرَ الديموقراطيَّ ، و هذا يدِعمُ مقولةَ الجزيرةَ أنَّهَـا مؤسسةٌ ثقافيةٌ و ليستْ إعلاميةٌ فقط.
،

تلفيزيونُ عمَـانَ لا يُعابُ عليهِ المحليةُ الشديدةُ التي تكتسيهِ ، و لكنَّنَـا نعيبُ عليهِ أحاديَّةَ الخطابَ الموجه للمواطنِ العُمَـاني. النقطَـةُ الأخرى و يتقاسمهَـا مع الصحافةِ في عُمَـان و هي غِيابُهُ عنْ هُمومِ المواطنِ المسكينِ و الذي إنْ رأى المحطة العمانيةَ فلنْ يرى أكثرَ من أخبارٍ رتيبةٍ تُعرضُ بطريقةٍ تسدُ الشهيةَ للخبرِ أو تصفيقٌ حارٌ لمنجزاتٍ وهميةٍ !
،

الإعلامُ لا ينبغي لهُ التصفيقُ ، ينبغي لهُ تغطيةَ الساحةَ بأطيافهَـا ليظلَّ حيًّـا في الذاكرَةِ
،

أخيراً ، لا أدري منذُ متى لمْ أرى التلفزيونَ العُمَـاني ، و لكنني متأكدٌ أنَّهُ أكثرُ من سنتينِ
  #12  
قديم 03/11/2006, 06:08 AM
صورة عضوية نبض الفقراء
نبض الفقراء نبض الفقراء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 06/09/2006
الإقامة: الغالية عمان
المشاركات: 666
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة البسيوي
أخي الفاضل / نبض الفقراء

كما وعدت أستاذنا صمت الحليم .. كنت على نية الرجوع للحديث عن إعلامنا .. لكن وبعد تعقيبك .. فلا عطر بعد عروس ..

تحياتي الدافئة ..

وأنا سعيد أنك طقت قراءة (خربشتي)...، ومقطوعة (المستشفى الواحد والثلاث مدارس) لا يزالون يعزفونها وانخرست أفواههم عن الحديث عن عمان2020...وللأسف، تمكنوا من تحفيظها للأغلبية الساحقة من أبناء الشعب، هكذا يكون الإعلام المتخلف..بلا منازع!
  #13  
قديم 07/11/2006, 02:38 PM
الفيقين الفيقين غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 18/10/2004
المشاركات: 97
زين انهم سوويو قناة جديدة بس مالهم عملوها ف عربساااااااااااااااااااااااات بس
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:53 PM.


سبلة العرب :: السنة ، اليوم
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.