سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > السبلة القانونية

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 03/11/2006, 10:41 PM
االكند االكند غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 26/03/2005
المشاركات: 4
استفسار؟؟!!؟؟

شخص يعمل في احدى الشركات في السلطنة
والان حصل على عمل في وزارة....
هل يمكن لهذا الشخص ان يخرج من هذه الشركة
دون أن يأخذ استقالته منها ويعمل في هذه الوزارة؟؟؟؟؟؟؟
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 04/11/2006, 09:17 AM
صورة عضوية k0989
k0989 k0989 غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 22/09/2005
المشاركات: 167
نعم يمكن فقط أن يذهب إلى الهئية العامة للتأمينات الإجتماعية ويأخذ إستقالة
  #3  
قديم 04/11/2006, 09:23 AM
صورة عضوية إبن معمد
إبن معمد إبن معمد غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 08/08/2006
المشاركات: 51
نعم يمكنه ذلك ولكن ان يستقيل من الشركة قبل شهر ان يتوظف في الوزارة
  #4  
قديم 04/11/2006, 09:15 PM
الفار الفار غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 30/10/2006
المشاركات: 11
كل شي يستوي في عمان والله المستعان
  #5  
قديم 04/11/2006, 10:58 PM
صاحبكم الطيب صاحبكم الطيب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 23/09/2006
الإقامة: وادي الظلام
المشاركات: 387
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة k0989
نعم يمكن فقط أن يذهب إلى الهئية العامة للتأمينات الإجتماعية ويأخذ إستقالة
الاستقاله تمنح من الشركه بتوقيع من المخول بذالك وبختم الشركة ؛
يفظل تقديم طلب الاستقاله بمده لاتقل عن الشهر لتجنب الغرامه الماليه (الراتب الاساسي) وذللك حسب القانون المتبع في السلطنه بس اغلب الشركات ماطبق هذا القانون او (بالمزاج)
واذا رفضت الشركة لك الحق بالشكوه عليها في وزارة القوة العامله
تحياتي
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 06:05 PM.


سبلة العرب :: السنة ، اليوم
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.