سبلة العرب
سبلة عُمان الصحيفة الإلكترونية الأسئلة الشائعة التقويم البحث مواضيع اليوم جعل المنتديات كمقروءة

العودة   سبلة العرب > سبلة السياسة والإقتصاد

ملاحظات

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع
  #1  
قديم 11/11/2006, 10:57 PM
nabras31 nabras31 غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
المشاركات: 2,424
ومتى سيصدر حكم الإعدام شنقا بحق أحمد الجلبي، وعبد العزيز الحكيم، وبيان صولاغ،

ومتى سيصدر حق الاعدام شنقا على احمد الكلبي عبدالعزيز الحكيم بيان صولاغ قادة جيش المهدي وقادة فيلق بدر .

مع ذلك، فإن هناك سببا واحداً يُجيز إبقاءه حيا: تعذيبه بأخذه في جولة تفقدية ليرى بأم عينيه الجثث التي يتم حرقها في وزارة الداخلية، وليرى بأم عينيه كم أستاذا جامعيا بقى حياً في العراق. وليرى بأم عينيه كيف تعمل المستشفيات. وليرى بأم عينيه الأطفال المشردين الذين عادوا ليبيعون السجائر في الشوارع.

ومتى سيصدر حكم الإعدام شنقا بحق أحمد الجلبي، وعبد العزيز الحكيم، وبيان صولاغ، وهادي العامري...


وموفق الربيعي، وجلال الطالباني، ومسعود البارزاني, حميد مجيد موس، وقادة جيش المهدي، وقادة فيلق غدر؟



لن نجادل. فالرئيس العراقي صدام حسين كان "ديكتاتورا". حسنا... ولكن، ماذا بعد؟ هو نفسه لم يكن يزعم أنه "أبو الديمقراطية". والرجل لم يخدع أحداً على الإطلاق في أنه صاحب قرار وكلمة. وكان واضحا بما فيه الكفاية، خلال محاكمته، عندما ألقى عبء جميع الاتهامات الموجهة إلى رفاقه على نفسه. قال "أنا قررت، وأنا أتحمل المسؤولية". هذا ما كان. وكان من حقه، بحكم منصبه، أن يقرر.


لم يكن العراق، قبل صدام، جمهورية أفلاطونية، لكي تتحول "ديكتاتوريته" إلى قضية. ولا كانت توجد أسس لجعل الديمقراطية، بالمقاييس الغربية معيارا لما يمكن أن يفعله رئيس في أي بلد عربي آخر.


ومثل غيره من بلدان العالم النامية، فإن الكثير من متطلبات الإدارة في العراق كانت، وما تزال، وستظل، تتطلب سلطات صارمة، فردية، وأحيانا مطلقة.


الديمقراطية ليست على أي حال، هبة، إنها مشروع. ومثل كل مشروع، فإنها تتطلب أسسا ومقدمات اجتماعية واقتصادية وثقافية، وما لم تتوفر هذه الأسس والمقدمات، فإن الديمقراطية لن تكون سوى هراء، لا يختلف في مضمونه، حتى عن هراء الانتخابات التي كان يجريها، بلا مبرر، نظام صدام نفسه. وهى هراء، لا يختلف عن هراء الانتخابات التي يجريها، بلا مبرر أيضا، نظام الاحتلال.


الأسس لبناء ديمقراطية لم تتوفر في العراق بعد. نعم هناك أسس، كما هو واضح الآن، لكل بلية وكارثة طائفية، ولكل أعمال السلب والنهب والقتل والتعذيب، ولكن لا توجد أسس لبناء ديمقراطية. لا الاقتصاد ولا الثقافة ولا طبيعة العلاقات الاجتماعية تسمح بقيام ديمقراطية. برلمان الترهات والإمعات والتفاهات، ليس هو الديمقراطية. ولا انتخابات النصب والفتاوى وشراء الضمائر.


إذا كان الحال كذلك، لا أحد يجب أن يلوم صدام على ديكتاتوريته في الواقع، يجب أن يقال له "شكرا"، حتى ولو مع مليون "ولكن" تالية ثم، ماذا كان نوع تلك الديكتاتورية؟


لقد كان الرجل صارما، ولا يريد لكلمته أو هيبته أن تنكسر. هذا كل ما في الأمر. وكسر الكلمة أو الهيبة قد يعنى الموت، ولكنَ أحدا لا يستطيع أن يزعم أنه، بعدهما، لم يكن يصغي. كان يريد أن تُحترم سلطته، وأن توضع فوق الرف وخارج الجدل. هذا كل ما في الأمر، هل هذا كثير؟


أمن أجل هذا انقلبت على رأسه، ورأس العراق، الدنيا؟ وإذا كان العراقيون يرتكبون اليوم، و"في ظل الديمقراطية"، بحق بعضهم البعض جرائم بشعة، فلماذا يجب أن يلام نظام صدام على ما كان يرتكب في ظله من جرائم؟ ماذا كان يمكن للمرء أن ينتظر في بلد تعوزه إمكانيات وآليات الحوار وقبول الاختلاف والتعددية، غير القتل والانتهاكات؟ وعندما تكون المرجعيات الثقافية للسلطة هي ذاتها المرجعيات الإسلامية، فهل من الكثير على أي رئيس أن يتصرف كخليفة؟ هل كان مطلوبا من صدام أن يستورد مرجعيات ثقافية وسياسية من الخارج، لكي يكون نظامه مقبولا؟ ومَنْ من العراقيين كان سيقبله أصلا؟


أيهما أقرب للثقافة العربية والإسلامية: أن يكون الرئيس العراقي تجسيدا لسلطة هارون الرشيد المطلقة، أم تجسيدا لسلطة برلمان أثينا؟ هل يجب، هكذا لأسباب عجيبة، أن نحوّل النقاش بشأن الديمقراطية والديكتاتورية، إلى لغو فارغ، لا يأخذ في الاعتبار المرجعيات الثقافية للمجتمع، ولا يراعى متطلبات إرساء بنية تحتية للديمقراطية؟ أهي كلمة، يقال لها "كن" فتكون؟


فإذا لم تكن.. لماذا إذن، نحاسب صدام على دكتاتوريته وجرائم نظامه؟ ثم بأي معني؟ ووفقا لأي نموذج؟ ما هو الأساس المرجعي الذي يجيز لمحكمة، جاءت من زمن ما بعد العولمة، أن تحاكم هارون الرشيد على ما كان يفعل في مجلسه؟ طبعا، المحكمة التي تحاكم الرئيس صدام، ليست بطبيعة الحال "عولمية" ولا بأي معني، وهي تفتقر للأسس القانونية، افتقارها للقيم، ولكنها مع ذلك تجرؤ على أن تحاكم رئيسا بقانون تم سنّه بعد وقوع الجريمة، بل ومن دون أن تأخذ في عين الاعتبار أنه كان يمارس سلطته أو يدافع عنها.


وهكذا، ففي حين يجوز، لحكومة ما بعد الاحتلال أن تسحق مدنا بكاملها لوقف أعمال المقاومة ضدها، فإنه لا يجوز لرئيس أن يقرر إعدام خونة -أو قل مقاومين- نصبوا كمينا لقتله، بالتعاون مع دولة أجنبية كانت تخوض ضد بلدهم حربا!!


كيف يمكن لسخف كهذا، ألا يكون سخفا؟ مع ذلك، فإن صدام يستحق أن يُعدم. وإنما لأسباب لا علاقة لها لا بدكتاتوريته ولا بجرائم نظامه المماثلة لجرائم النظام الذي خلفه.


هناك، على الأقل، 10 أسباب أهم، وهي ما يجعل جرائمه ذات طبيعة مختلفة ولا يجوز التسامح معها.


هنا قائمة الجرائم الحقيقية التي ارتكبها صدام. ويجب الاعتراف بأنه فعلها كلها بمفرده.
وهو يتحمل عنها كامل المسؤولية. لأنه كان، عندما ارتكبها، حاكما مطلقا وديكتاتورا ويقتل كل من يعارضه فيها:

أولا- صدام، حتى عندما كان نائبا، أمم النفط العراقي، بقرار فردى جائر. أعاد للعراقيين ثروتهم المنهوبة، مما تسبب بالكثير من الأذى والضرر لشركات النفطية الأجنبية.


ثانيا- شن حملة ظالمة لمحو الأمية. حتى إن نظامه المخابراتي، كان يراقب ليس جميع الأطفال، من أجل الذهاب إلى المدرسة، فحسب، بل وحتى آباءهم وأمهاتهم أيضا. وذلك حتى انخفض معدل الأمية إلى أقل من 10% في بلد كان ثلاثة أرباعه يعيشون سعداء من دون قراءة وكتابة. ومعظمهم من أبناء ما يسمى اليوم بـ"الأغلبية الشيعية".


ويبدو أن الوقت قد حان لهذه "الأغلبية" لتنتقم منه لقاء العذابات والمرارات التي تكبدتها خلال تلك المرحلة المظلمة من تاريخ الدكتاتورية، خاصة وأن الكثير من أبنائهم صاروا، بسب تلك الجريمة البشعة، دكاترة ومهندسين من دون أن يرتكبوا أي ذنب!


ثالثا- أصدر قانونا بجعل التعليم إلزاميا حتى المرحلة الثانوية، مما حرم مئات الآلاف من العوائل العراقية من الاستفادة من تشغيل أبنائها في بيع السجائر في الشوارع!


رابعا- منح الأكراد حكما ذاتيا، يقال إنه كان "شكليا"، منحهم من خلاله سلطات أكثر مما تمنح انجلترا لمقاطعة ويلز، وذلك من دون وجه حق، خاصة وأن الأكراد في الدول المجاورة يتمتعون بحقوق أكبر بكثير ولا يتعرضون للاضطهاد والتمييز..


وزاد على ذلك، بأن حول اللغة الكردية إلى لغة ثانية يتعلمها العراقيون إجباريا، وأعاد بناء منطقة كردستان، ولكنه شدد المراقبة على الحدود مما حرم "قجقجية" الأحزاب الكردية من العيش على أموال تهريب البضائع. وهو منحهم صحفا تصدر باللغتين العربية والكردية، الأمر الذي كان يعد بمثابة انتهاك صارخ لحقوق الأكراد في مواصلة الأمية.


وعين نائبا كرديا له، بينما كانت "الأغلبية" -أيضا؟- الكردية في العراق تريد أن يكون منصب الرئيس من حقها، مع منصب وزير الخارجية وتشكيل وزارة خاصة لـ"القجقجية" لتهريب النفط إذا أمكن!


خامسا- حوّل ثروات العراق لبناء منشآت صناعية، بينما كان من اللازم التركيز على الاستيراد من الخارج.


سادسا- منح الفلاحين، وفقا لقانون ينتهك جميع الأعراف الدولية، أراض زراعية أكثر مما يستطيعون فلاحتها. وعندما عجزوا، زودهم بالقوة، بمعدات ومكائن وآليات، حتى انه كان يوزع ثلاجات وتلفزيونات على الفلاحين مجانا لكي يجبرهم على شرب ماء بارد في الصيف، وعلى متابعة برامج التلفزيون، الأمر الذي حرمهم من النوم مبكرا. وكانت أجهزة مخابراته تنظم عمل الفلاحين في جمعيات تراقب إنتاج بعضها بعضا، مما شكل ضغوطا غير إنسانية على الكثير من الفلاحين الأبرياء الذين اعتادوا الاكتفاء بزراعة ما يحتاجونه لأنفسهم فقط!


سابعا- جعل التعليم الجامعي مجانيا، وحول الجامعات إلى مؤسسات علمية تستقطب الخبرات، وأسفرت عن ظهور علماء في مختلف مجالات الطب والهندسة والكيمياء والكهرباء والالكترونيات وغيرها من الحقول العلمية، الأمر الذي كان يعد بمثابة تشويه متعمد للإمكانيات الوطنية ومحاولة خبيثة لغسل الأدمغة!


ثامنا- أصدر قانونا يضمن الحقوق المدنية للمرأة، الأمر الذي لا يمكن النظر إليه إلا على أنه إهانة للتقاليد والقيم العربية والإسلامية العريقة!


تاسعا- أراد للعراق أن يكون قوة إقليمية عظمى، تملك أسلحة دمار شامل وتشكل عاملا للتوازن مع القوة الإسرائيلية وتتحدى غطرستها، مما كان يشكل جريمة دولية عظمى.


عاشرا- صحيح انه كان ينفق على مشاريع البناء من دون حسيب ولا رقيب، إلا انه لم ينهب درهما واحدا، ولم يسمح لأي من مسؤولي نظامه أن تكون لهم حسابات في بنوك أجنبية، مما حرم الكثير من المناضلين الوطنيين والديمقراطيين من الاستفادة من أموال بلدهم وعائداته، ألا يجب بالنسبة لمحاكمة عادلة أن تأخذ هذه الجرائم في نظر الاعتبار؟ ألا يستحق مجرم وديكتاتور وطاغية كهذا الإعدام عشرين مرة؟


مع ذلك، فإن هناك سببا واحداً يُجيز إبقاءه حيا: تعذيبه بأخذه في جولة تفقدية ليرى بأم عينيه الجثث التي يتم حرقها في وزارة الداخلية، وليرى بأم عينيه كم أستاذا جامعيا بقى حياً في العراق. وليرى بأم عينيه كيف تعمل المستشفيات. وليرى بأم عينيه الأطفال المشردين الذين عادوا ليبيعون السجائر في الشوارع. وليرى بأم عينيه كم ساعة كهرباء تحصل المنازل يوميا بعد إنفاق 2 مليار دولار على مشاريع "إعادة البناء" البول بريميرية.


وليرى بأم عينيه كيف يتم تحويل المليارات إلى حسابات خارجية لقاء صفقات خردة، وليرى بأم عينيه المذابح الطائفية التي يقع ضحيتها العشرات يوميا، وليرى بأم عينيه ماذا بقى من حقوق "الماجدات" وليرى بأم عينيه ماذا يفعل "القجقجية" في كردستان، وكيف يكون الحكم الذاتي مشروعا انفصاليا. وليرى بأم عينيه أحزابا تسمى نفسها "شيعية" و"سنية"، وتقول إنها "غير طائفية".


وليرى بأم عينيه كيف يتم تقاسم العراق حصصاً. وليرى بأم عينيه كيف يجرى التمثيل حتى بجثث القتلى. وليرى بأم عينيه ماذا تعنى الديمقراطية..ساعتها، سيموت والدمعةُ في عينيه قهراً.


ساعتها، سيموت وفى قلبه غصّة، ولكنه سيعرف انه لم يكن، بعد، ديكتاتورا بما فيه الكفاية، وأن العراقيين الذين يستحقون زبانية الاحتلال ما كانوا ليستحقونه أصلا



بقلم علي الصراف .
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 11/11/2006, 11:04 PM
ابوعمرالكويتي ابوعمرالكويتي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 15/07/2005
المشاركات: 633
فاذا كان صدام ديكتاتورا ولا نريد ان نزيد على المسكين كلمة لان مهما يكن ورغم ما حدث..لان باختصار ارحمو عزيز قوم اذل !!

والان في العراق مجموعة من الديكتاتوريات ...التى تاخذ العباءة الايرانية والامريكية مجلى لها ...
  #3  
قديم 11/11/2006, 11:55 PM
وطن الأشرعة وطن الأشرعة غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 30/09/2005
الإقامة: البحر وطني
المشاركات: 4,260
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ابوعمرالكويتي
فاذا كان صدام ديكتاتورا ولا نريد ان نزيد على المسكين كلمة لان مهما يكن ورغم ما حدث..لان باختصار ارحمو عزيز قوم اذل !!

والان في العراق مجموعة من الديكتاتوريات ...التى تاخذ العباءة الايرانية والامريكية مجلى لها ...
صدقت يا صديقي المبدع ...
  #4  
قديم 11/11/2006, 11:57 PM
صورة عضوية بيرم
بيرم بيرم غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 23/02/2005
الإقامة: شــــط العـــــــرب
المشاركات: 2,292
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بقلم:الدكتور سامي الربيعي.
كان مجرما وطاغية اهلك الحرث والنسل!
كانت قسوته مجنونة ماأبقت ولم تذر!
كان جهله فاقعا فصارت اخطائه ماسبقه لها من قائد على مدى التاريخ!
اشاع الخوف والرعب فاسكت الاصوات وغيّب العقول المبدعة فتأخر البلد تأخرا عظيما!
طغت انانيته ونرجسيته على كل شيء فأحال كامل الوطن الى ضيعة يرتع فيها وزبانيته واهله وصيّر من الشعب جماعة راقصين يغنون للقائد الضرورة ويلهجون باسمه!
كنا نرقب سقوطه وكنا سعداء جدا يوم تحقق ذلك!
مارسنا هوايتنا في الغناء والرقص فتمايلنا طربا ونحن نقرأ ونسمع عن المشروع الامريكي الذي سيحيل العراق الى جنة وواحة للتقدم والتطور والسلام والديمقراطية والحرية!
كنا ساذجين....نعم نعترف بذلك وتلك منا فضيلة!
جاؤنا من هنا وهناك!
اجرامهم فاق كل تصور وقسوتهم فاقت كل خيال وجهلهم عنوان وجودهم في هذه الدنيا والخوف الذي اشاعوه ماعرفه العراقيون من قبل وما ظنوا بانهم يوما سيعيشون رعبا كالذي هم فيه الان!
تقديسهم لذواتهم لم يحظ به حتى الله فصار الوطن ملكا لهم بحكم الهي شرعي واضحى هذا حق ربوبي مقدس لايجب ان ينازعهم فيه منازع والا كفروه وصارت نفسه وماله وعرضه مادة جهادية وسببا لدخول الجنة.
مرة اخرى يعيد التاريخ نفسه وتسمح تلك الاشباح للشعب المسكين ان يمارس ماجبل عليه من رقص وغناء ولو بطرقة اللطم والتطبير الماسوشية ففي النهاية كل تلك التمارين الصوتية والمشاهد التمثيلية ترضي القائد وتؤكد له ان الرعية الخروفيه لم تزل ضمن نطاق السيطرة وكل ذلك ضرب من ضروب الفنون الرخيصة التي تعود عليها هذا الشعب المقهور.
القائد الاول وزع صوره في الشوارع والازقة ودوائر الدولة!
القائد الجديد وزع صوره حتى في المراحيض العامة!
لكن القائد الاول المجرم كان عراقيا فيما القائد الجديد مشكوك في انتماءاته.
القائد الاول حارب الشعب وقتل منه مئات الالاف!
وصاحبنا الجديد فعل ذات الشيء وان كانت قوائم الموت حققت صعودا عجيبا بعدد القتلى في فترة زمنية قياسية!
غير ان الاول كان يقتل من يعارضه بعدالة وهؤلاء يقتلون ابناء شعبنا على عنوان طائفي عريض لايفرق بين البريء والمتهم.
الاول سرق المليارات على مدى عقود!
فيما سرقت ذات المليارات في العراق الجديد خلال بضعة شهور!
على ان الاول كان يرمي لابناء الوطن ببعض الفتات فيما نسي القادة الجدد شعبهم تماما في خضم الصراع على الكعكة الدسمة.
اذا ذكرت اسم القائد الاول بسوء فالسيف لك وهو لك ايضا ان فعلتها مع القادمين الجدد!
تصبح علما ان كنت في حزب الاول وكذلك تكون اذا صرت في احزاب الاخرين الجدد!
وفي الحالتين يصير العقل الغبي المتشرد الساقط رئيسك وولي امرك والحاكم بشان مستقبلك وحياة اسرتك.
فماذا فعل الاول اكثر من الاخرين وكيف جريمة هؤلاء اقل من جريمة ذاك؟
هو حارب الكرد والشيعة وعن عمد يهملون من قتل من السنة كي يسقطوا نظرية ان ذاك كان في ظلمه عادل وزّعه على العراقيين جميعا وكل نال نصيبه.
حارب الكرد الذين لم ينفكوا يوما عن محاربة الدولة العراقية وطعنها من الخلف في احلك الضروف فهل اجرم يوم فعل ذلك؟
ها هم الكرد اليوم في كل فعل ينتهجونه وقرار يتخذونه يثبتون ان ذاك الرجل كان على حق فهم غير معنيين بمصلحة الوطن ولا يهمهم العراق من قريب او بعيد فهل كان عليه ان يتجاوز عن مواقفهم الغادرة وهل من حق اي قائد لدولة ان يفعل ذلك؟
ضربهم بالاسلحة الكيمياوية...هل حقا فعل؟...نعم ضربوا لكن هل هو الذي فعل ذلك؟...كان العالم في السابق يقول ان جارة السوء هي من فعل ذلك....وان هو فعل فهل كان الفعل موجها ضدهم بتعمد ام صار كنتيجة عرضية لاستخدام هذا السلاح في الحرب؟....وان فعل ذلك فهل لخائن ارض الوطن غير ان يحكم بالاعدام!....هل كان قاسيا ؟....نعم فذاك كان ديدنه وتلك القسوة هي التي اوصلته والوطن والشعب لتلك النتيجة التي نعاني منها اليوم.
قتل الشيعة واسكنهم في مقابر جماعية وايّ شيعة!....اليسوا هؤلاء من خان الوطن وكان حزب دعوتهم يفّجر الوزارات والجامعات في العراق؟....الم يكن القتلى اعضاء حزب الدعوة العميل الذي وضع يده بايدي عدو الوطن الذي كان في حالة حرب؟....الم يكونوا سكان تلك القبور من جماعة التوابين البدرين الايرانيين المجرمين الذين قاتلوا الجيش العراقي جنبا الى جنب مع عدو الوطن وعذبوا اسراه؟
الم يكونوا اولئك الذين يوم رأوا الوطن في حالة ضعف نتيجة تلك المغامرة الغبية ايام غزو واحتلال الكويت والحرب التي شنت على الوطن فامتشقوا السلاح وهاجموا مؤسسات الدولة واحرقوها وسرقوها ثم استقبلوا العملاء الايرانيين ليسكونهم في المساجد ويشكلون قيادة لتلك الانتفاضة الرعناء؟
لو لم يتصدى ذلك القائد لتلك الفوضى ويؤخر وصول تلك الطغم الرجعية الحاقدة اما كنا سنعاني مذ ذاك الحين مانعانيه اليوم؟
سيدي الرئيس منك العذر اطلب.
نعم انت مجرم لكنهم اكثر منك اجراما.
وضعت قوانين جائرة وحكمت العراق بالحديد والنار واشعت الامان والاستقرار في البلد لكنهم بذات الحديد وبنار المجوس اشاعوا الفوضى واحرقوا العراق واليوم يريدون بيعه اقطاعيات لهذا وذاك.
انت جاهل ومغرور لكنهم يلبسون الجهل مع عماماتهم ويسترجعون تاريخا طواه النسيان ليرجعونا الى عهود غابرة سحيقة مظلمة لاقيمة تذكر في وجودها باذهان الناس.
لكنك سيدي لم تكن لترضى في يوم ان يكون لايراني قميء صوت يقرر به مستقبل العراق....كنت تذل العراقي في بيته الوطن وتفاخر به بين الامم ولو كان كذبا وزورا وما قبلت ان يصير العراقي عبدا للملالي الايرانيين لذلك رحت تبتكر لتلك العقول الناقصة الهشة حوزة عراقية كيلا تكون مرجعيتهم تسافر عبر الحدود فيوصموا بالعمالة.
يقولون ان امريكا تحاور البعث!.....هذا ايذان بفشل الذين نزلوا علينا بالبراشوت فبعد ان راح الشعب العراقي نفسه يعقد تلك المقارنة التي ماكنا لنرضاها قبل بضعة شهور هاهي ذي امريكا الحائرة( وهذا من فعل ايديها )تفكر بالبحث عن طريق الخلاص ولو مع البعثيين!....فيا للعجب!
تلك نتيجة للغباء والجهل كان لك منه نصيب كبير سيدي الرئيس وللقادمين الجدد نصيب الاسد والفهد والكلب ايضا....بقدرة قادر صار العراقيون يتمنون عودة البعث السيء فرؤية الموت تجعل المرض والحمى سعادة.
عليكم ايها العملاء الناقصين القابئين في تحصينات المنطقة الخضراء ان تقفوا مع صدام في ذات القفص فلستم افضل حالا منه...فعالكم الدنيئة ومواقفكم التي غذّت مشاعر الطائفية والاحقاد فرحتم تنادون بتقسيم الوطن بعدما فرقتم ابناء الشعب الواحد تكشف ستركم وحقيقتم اللئيمة ولن يطول الزمن كثيرا حتى تنكشف كامل اوراقكم لدى الشعب العراقي واولهم ابناء شيعتنا العراقيين العرب الابرار وحينها ستكون الغضبة عظيمة والصولة صاعقة وستبحثون عن مهرب ولا مهرب وستتمنون لو انشقت الارض وخبأتكم في شقوقها او انزلت عليكم السماء طمرا تغيّبكم فيه وتمنع عنكم العيون المتربصة.
اما انت سيدي الرئيس فقد كنت على حق في اشياء كثيرة وعلى باطل في اشياء كثيرة لكنك مجرم اخف اجراما وعراقي اكثر وطنية وبعثك **** اقل سفالة واكثر حرصا على الوطن من هؤلاء.
سيقولون هذا بعثي صدامي وسني وهابي ويشهد الله اني لم اكن في يوم اي من ذلك ولكن تلك التهمة ماعاد لها ذلك الوقع بعد ان صار البعثي اكثر شرفا ووطنية من صاحب العمامة المتاسلم تاجر الدين عميل العدو ولاجل ذلك اتقبل الاتهام بصدر رحب ولقولة الحق اغامر فسيسجل التاريخ مواقف الانسان ويحكم عليها بتأن وترّوي وعند ذاك سأكون قد اخذت حقي الاعتباري سواء اكنت لم ازل اعترك والحياة او كنت قد غادرتها بسلام.
والسلام عليك ياعراق.
  #5  
قديم 12/11/2006, 12:12 AM
صورة عضوية حافظ
حافظ حافظ غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 29/12/2000
الإقامة: سلطنة عمان
المشاركات: 6,556
هل تعلمون ما هي المصيبة الكبرى؟؟؟؟
المصيبة أنهم يقولون أن صدام قتل الآلاف .. بينما زبانية بوش وأذياله حكام العراق الجدد يعلنون وفاة مئات الآلاف من العراقين منذ سقوط بغداد..
مئآت الآلاف أيها الكفرة الفجرة الخونة؟؟؟؟
ألا لعنة الله عليكم أيها الخونة.. بعتم العراق بثمن بخس وتدعون انكم حملة مشاعل الديمقراطية..
  #6  
قديم 12/11/2006, 08:11 AM
ezspirit ezspirit غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 06/08/2006
المشاركات: 43
بنهاية الانتخابات الأخيرة ظهر عبدالعزيز الحكيم منتشيا بعد فوز ائتلافه زورا وبهتانا قائلا:

سوف نعمل على حكومة مشاركة وليس حكومة وحدة وطنية لأننا نحن المنتصرون والمنتصر هو من يقرر شكل الحكومة.

لكن أسياده الامريكان كان لهم رأي آخر فكانت لهم حكومة الوحدة الوطنية واقتلع الجعفري من كرسيه بعد حاثة قسمه الشهير بشرف زينب أن لو أعيد انتخابه فلن يبقي على سني واحد في بغداد.

هؤلاء هم الشرذمة الذين نفاهم صدام ما هم إلا خناجر في ظهر الامة...
  #7  
قديم 12/11/2006, 09:54 AM
الاعتدال واجب الاعتدال واجب غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 14/10/2006
المشاركات: 20
الحكم على الرئيس العراقي

لعنة الله على كل عميل وخائن في العراق العظيم
  #8  
قديم 12/11/2006, 11:12 AM
اوبس2 اوبس2 غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/03/2004
المشاركات: 328
(وما يلفظ من قول الاّ لديه رقيب عتيد)

عبد العزيز الحكيم و الجعفري هما من الشخصيات المقاومة للإحتلال الإمريكي و القاعدي للعراق، و لهما مواقف نبيلة في زمن حكم المجرم صدام و في زمن بعد سقوط العراق.

حاولت بعض الجهات السياسية السنية ذات المصالح الضيقة و الجماعات الإرهابية أو المتصلة بالإرهاب بتشويه سمعت الشخصيتين على إنهما شخصيات تحاول قتل و ترويع السنة، و قامت و تقوم بنشر اكاذيب على ضعاف العقول كناقل الخبر المتصل بالجعفري اعلاه.

ادعو اهل العقل و الحكمة عدم الإنجراف وراء قذف شخصيات وطنية ضحت بكل ما تملك من اجل الإسلام و من اجل العراق، فالحكيم فقد كل اخوانه شهداء لاجل العراق و لاجل الإسلام، و الجعفري فقد الكثير من اهله و زملائه في النضال على ايدي قوات إجرامية أو بعثية بدعم إمريكي محض.

وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد ألسنتهم؟!
  #9  
قديم 12/11/2006, 02:15 PM
nabras31 nabras31 غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
المشاركات: 2,424
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة اوبس2
(وما يلفظ من قول الاّ لديه رقيب عتيد)

عبد العزيز الحكيم و الجعفري هما من الشخصيات المقاومة للإحتلال الإمريكي و القاعدي للعراق، و لهما مواقف نبيلة في زمن حكم المجرم صدام و في زمن بعد سقوط العراق.

حاولت بعض الجهات السياسية السنية ذات المصالح الضيقة و الجماعات الإرهابية أو المتصلة بالإرهاب بتشويه سمعت الشخصيتين على إنهما شخصيات تحاول قتل و ترويع السنة، و قامت و تقوم بنشر اكاذيب على ضعاف العقول كناقل الخبر المتصل بالجعفري اعلاه.

ادعو اهل العقل و الحكمة عدم الإنجراف وراء قذف شخصيات وطنية ضحت بكل ما تملك من اجل الإسلام و من اجل العراق، فالحكيم فقد كل اخوانه شهداء لاجل العراق و لاجل الإسلام، و الجعفري فقد الكثير من اهله و زملائه في النضال على ايدي قوات إجرامية أو بعثية بدعم إمريكي محض.

وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد ألسنتهم؟!

نعم الحكيم والجعفري رجال قاوموا الاحتلال فهم من الرجال العظام ..!!
فأي عظمة هذه التي تحملونها يا آل الحكيم ..؟!!
كيف ننسى بأنكم قاتلتم في الجيش الايراني وارتديتم زي الحرس الوثني وحاولتم ومازلتم تحاولون تسليم العراق للنظام الايراني في طهران كيف ننسى ان ايديكم ملطخه في الماضي والحاضر بدماء العراقيين الزكية وتدعون بأن الدكتاتور قتلهم ياسبحان الله ...!!
كيف ننسى ياحكيم بأنك رجل عظيم وانك مقاوم للاحتلال حين دخلت على الدبابة الاميركية ودمرت بلد كان اسمه العراق كيف ننسى ياحكيم المقاوم انك تقود مليشيا طائفية تقتل على الهوية كيف ننسى ياحكيم سباقك مع احد العظام اشباهك لتقديم الايس كريم بالفستق للمجرم بريمر كيف ننسى 35 سنة من عملياتكم الاجرامية اما بقصف الصواريخ او تفجير الاماكن العامة ..؟؟!!

الحكيم فقد اخوانه لاجل ايران وسيفقد ابنة لاجل ايران .. المسؤول الاول عن تهريب النفط العراقي الى ايران ...!!

اما العظيم الجعفري الذي قاوم الاحتلال من خلال اجتماعاته المسبقة مع ادراة الشيطان الاكبر ودخولة على الدبابة الاميركية وكان هذا المقاوم البطل له الفضل في تأسيس وزارة الدريل ( المثقاب الكهربائي ) التي كانت تسحق جلود العراقيين وتثقب جماجمهم وهو البطل المعروف الذي كان ولازال قائدا لحزب الدعوة العميل صاحب تفجير باصات النقل العام في 96 م اذا كنت تذكر ياسيدي وصاحب تفجير جامعة المستنصرية وصاحب اطلاق الصواريخ والتجسس وزرع البلبة والفتنة في صفوف الشعب العراقي فأذا مارأيته فأسأله عن ابوا آمنة لعله يخبرك من هو هذا المجرم الذي كان يتفاخر على موقع حزب الدعوة على شبكة الانترنت وكان يقول انه فجر المكان الفلاني بكذا مادة تفجيرية لا بارك الله فيهم ..!!
والجعفري فقد ازلامه المجرمين بحق الشعب العراقي وهو ينتظر مصيره في المحيمة الخضراء ..!!

اخي بارك الله فيك لم نذكر سنة وشيعة نحن نتحدث عن العملاء ..والعميل ليس له وطن ولا دين ..!!
فلا ندري هل تستخف بعقولنا حين تقول انهم قاوموا الاحتلال ..؟!!
ام انك تحاول ان تستر في زمن الفضائح لهؤلاء االمجرمين ..؟!!

هؤلاء اصحاب هوى وميول ..!!
ويعملون لاجل علم دولة اخرى وما انت يااخي الا متعصب مذهبي لذا كان هذا نتاج ردك مع اننا لم نذكر سنة وشيعة الا انك اقحمتها رغم ذلك ...!!
  #10  
قديم 12/11/2006, 02:28 PM
nabras31 nabras31 غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
المشاركات: 2,424
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حافظ
هل تعلمون ما هي المصيبة الكبرى؟؟؟؟
المصيبة أنهم يقولون أن صدام قتل الآلاف .. بينما زبانية بوش وأذياله حكام العراق الجدد يعلنون وفاة مئات الآلاف من العراقين منذ سقوط بغداد..
مئآت الآلاف أيها الكفرة الفجرة الخونة؟؟؟؟
ألا لعنة الله عليكم أيها الخونة.. بعتم العراق بثمن بخس وتدعون انكم حملة مشاعل الديمقراطية..

مالاحظته على هذه الحكومة المنصبة بأنهم لا يستطيعون تحمل المسؤولية فكل منهم يتبرأ من واجباتة ومسؤولياتة ويحاول ان يلصقها في طرف اخر او حتى في صدام رغم انه في ايدي الاميركيون ..!!
  #11  
قديم 12/11/2006, 02:33 PM
nabras31 nabras31 غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
المشاركات: 2,424
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ezspirit
بنهاية الانتخابات الأخيرة ظهر عبدالعزيز الحكيم منتشيا بعد فوز ائتلافه زورا وبهتانا قائلا:

سوف نعمل على حكومة مشاركة وليس حكومة وحدة وطنية لأننا نحن المنتصرون والمنتصر هو من يقرر شكل الحكومة.

لكن أسياده الامريكان كان لهم رأي آخر فكانت لهم حكومة الوحدة الوطنية واقتلع الجعفري من كرسيه بعد حاثة قسمه الشهير بشرف زينب أن لو أعيد انتخابه فلن يبقي على سني واحد في بغداد.

هؤلاء هم الشرذمة الذين نفاهم صدام ما هم إلا خناجر في ظهر الامة...

الحكيم كان قد خدم في حرس الثورة الايراني لفترة طويلة وعائلته مشهور عنها الولاء المطلق لايران ولليوم هو الملاذ الامن لاجهزة الاطلاعات الايرانية ( المخابرات ) في البصرة ولهم اوكار للقيام بالعمليات من تهجير وقتل على الهوية لتسهيل عملية تقسيم العراق وهو صاحب الدعوة الشهيرة لانشاء سور يفصل محافظات الجنوب عن الوسط والغرب ..!!

فأي خير سيأتي به هؤلاء للعراق ..؟! !
  #12  
قديم 12/11/2006, 02:38 PM
nabras31 nabras31 غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2002
المشاركات: 2,424
الاعتدال واجب .. شكرا لمرورك اخي الفاضل ..!!

اخي بيرم هو ايضا كان احد كبار المعارضين لنظام الرئيس صدام حسين وهو هم يعبرون عن ندمهم وعن نظرتهم القاصره كما عبر عنها منذ ايام القيادي البارز في حزب العميل الكلبي وجاء ليفضحة ويقدم اسفه للعراق وللعراقين ولرئيس صدام حسين المعارض حمد شريدة الذي اجرت معه اذاعة شبكة الرافدين مقابلة لمدة 3 ساعة والنصف شرح فيها عن عمليات التدريب منذ 98 وعن مقارهم واي الدول كانت تدعمهم وعن انتقالة لقطر ودخولة للعراق وعبر عن اسفه الشديد لما آل اليه الوضع اليوم في العراق وانه كان احد الاطراف المتسببة لذلك وانه وعد في حال استيلاء المقاومة على السلطة سيسلم نفسه لمحاكمة بتهمة الخيانة وانه يستحق الاعدام على مااقترفه بحق العراق ..!!

سأحاول ان ارفعها في الساعة القادمة الى الموقع مقابلة مثيرة فعلا ً ..!!
  #13  
قديم 12/11/2006, 03:40 PM
صورة عضوية النور الوضاح
النور الوضاح النور الوضاح غير متواجد حالياً
أبو الجلندى
 
تاريخ الانضمام: 18/12/2000
الإقامة: المدينة العظمى
المشاركات: 5,590
ليبقى الموضوع في الجانب السياسي فقط، واية محاولة لمذهبة الموضوع ستؤدي الى رفع اسم صاحبها الى الادارة.

الاخ حافظ

ارجوا منك متابعة هذا الرابط



تحياتي..!!
  #14  
قديم 12/11/2006, 03:46 PM
صورة عضوية حافظ
حافظ حافظ غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 29/12/2000
الإقامة: سلطنة عمان
المشاركات: 6,556
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة النور الوضاح
ليبقى الموضوع في الجانب السياسي فقط، واية محاولة لمذهبة الموضوع ستؤدي الى رفع اسم صاحبها الى الادارة.

الاخ حافظ

ارجوا منك متابعة هذا الرابط



تحياتي..!!
ستجد ردي هناك أخي النور الوضاح
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز الصور لا تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 06:06 PM.


سبلة العرب :: السنة ، اليوم
لا تتحمل إدارة سبلة العرب أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها.