عرض المشاركة وحيدة
  #20  
قديم 23/06/2006, 01:08 AM
الأميرة ياقوت الأميرة ياقوت غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/03/2006
المشاركات: 2,938
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الحكيم العماني
السلام عليكم

في انتظارك أخيتي الأميرة ياقوت وجميع من أملونا بتشريفنا بالعودة

دمتم بعافية
اشكرك اخي الفاضل
في الحقيقة الموضوع شائك وفيه نقاط كثيرة تستحق النقاش ولكن بشكل سريع سأرد عليك متمنية ان لا يكون هناك من ناقش اهمية وجود البطل قبلي -رغم علمي بانك لا تنكر اهميته- لأني لم اقرأ جميع الردود
أننا نحتاج للبطل ونبحث عنه ليجمع الخيوط ويغزلها ليصنع منها ما نرغب او نحتاج ولا نعرف كيف وان كنا نستطيع ان نساعد.
اترى مما تتكون اي بناية مهما كانت عظمتها؟ من مواد معظمها طبيعية ومتوفرة في البيئة يراها الجميع ولكن ليس كل من يستطيع جمعها ليصنع من منها شيئا وانما وفقط المهندس الناجح وكلما كان المهندس افضل كان الإبداع اظهر واروع
البطل كذلك من وجهة نظري، ينظر في جمع الجميع للإقتناع بفكرة معينة اساسية نابعة من افكار متفرقة لأناس مختلفين يختلفون في التفاصيل ولكن يتفقون في المبدأ الأساسي او الهدف ولكن قد لا يعرف كل منهم ان يصل لشئ بفكرته اليتيمة وقد لا تعني شيئا اذا لم يتم تهذيبها وصهرها مع الأفكار الأخرى . اذا البطل هو من يجمع هذه الأفكار ويتحمس لها ويجعل منها فكرة تستحق الكفاح من اجلها ومن ثم يحدد طرق هذا الكفاح ويضع الخطط للوصول ويعمل على جمع الآخرين حول الفكرة ليجعل منهم فكرة قابلة للتنفيذ، ولولاه لظلت مجرد افكار مشتتة دون صياغة ودون وضوح.
انت لا تستطيع اخي الفاضل ان تنكر على دون براون تأليفه لرواية "دافنشي كود" رغم انه استخدم مراجع كثيرة لتأليف كتابه او روايته لأنها ببساطة ما كانت ستصبح رواية من دون الجهد الذي بذله لجمع كل هذه المعلومات والعبقرية التي يتمتع بها لوضعها معا لصنع رواية مميزة
ومن هذه الأمثلة فالبطل ضروري ويستحق في كل الحالات التقدير لأن لولاه ما اجتمع هؤلاء ولولا خططه وقيادته لما عرف هؤلاء كيف يصلون دون ان نغفل حاجته لهم كأداة للوصول للهدف ومشاركتهم له.
في الوقت الحالي الشعب لا زال لدينا موجودا وان اصبحت افكارة اكثر تشتتا وأهدافه غير واضحة تماما حيث تتنازعه امورا كثيرة بسبب كثرة المؤثرات واختلاف المصالح والثقافات ، ولكنهم يجمعون على ان الأمة العربية والإسلامية اصبحت مشتتة تماما وفي ادني مراتب الذل والتخلف من جوانب كثيرة ولكن ما ينقصها هو وجود البطل الفعلى الذي يجمع الجميع على احترامه ليوحدهم من اجل الهدف ، وبما ان البطل الذي يتميز بالقوة والعقل والمنطق والشخصية القيادية والكاريزما المطلوبة والذي تتفق عليه الأمة غير موجود ، اصبحت المعادلة جميعها مختلة والعملة المستخدمة "مضروبة" .
نعم البطل لا يمكن ان يعمل دون الجمهور ولكن نعم ايضا ان الجمهور لا يمكن ان ينتج دون وجود قيادة وبطل.
الأبطال جميعهم الذيم ذكرتهم هم من نجحوا في تجميع الجميع تحت قيادتهم والنجاح للوصول للهدف المحدد لذا اصبحوا مثالا يقتدى بهم وامنية ان يعودوا ثانية ليجمعونا ويأخذوا بأيدينا للقمة لاننا نريد ان نخرج من فشلنا في اثبات ذاتنا كأمة وليس كأفراد كما هو حاصل الآن فلدينا نجاحات ولكنها نجاحات فردية قد لا تعني الكثير في ظل اخفاق الامة
البطل من هذا كله يجب ان يكون مسؤولا عن النجاح اما فشله فيعني اننا اسأنا اختيار القائد او الفكرة المتبناة والهدف
المجتمع الذي اخرج البطل له بالتأكيد دور في صياغته لدرجة معينة ولكن بالتأكيد هناك عوامل اخرى مؤثرة على شخصية البطل ومدى شجاعته وحنكته وكما يبدو لي ان مجتمعاتنا اصبحت فاقدة الثقة في نفسها وفي القدرة على خلق واختيار البطل المناسب وبسبب الإتكالية التي اصبحت مجتمعاتنا تتميز بها اصبح ليس لديها القدرة في تحمل مسؤولية اختيار البطل المناسب واصبحت الأنظمة المتوارثة هي اسهل طريقة لأنها توفر لنا العذر الجاهز لعدم مسؤليتنا عن الإختيار فنحن لم نختارهم، اذن لا نتحمل مساوؤهم وفشلهم اما ان حدث بالصدفة وكانوا مناسبين نرفعهم فوق هامة السحب ونجعلهم بمنزلة الآلهة وهبة الرب وابطالنا الذين نتغنى بهم لو كان بأبسط الإنجازات والسيف من خشب فلا يهم فالمهم اننا بحاجة الى من نسبغ عليه اوصاف البطل ونتغنى به ونمجده

آخر تحرير بواسطة الأميرة ياقوت : 24/06/2006 الساعة 12:21 AM