عرض المشاركة وحيدة
  #10  
قديم 02/11/2006, 09:10 PM
dotCHi dotCHi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 18/11/2005
الإقامة: على صفحـاتِ الكُتُـبِ
المشاركات: 671
الشُكرُ للأستاذِ صمتِ الحليمِ

الموضوعُ ليسَ للمقارنَـةِ بينَ إتجاهينِ إعلاميينِ موجودينِ في الساحةِ بالتأكيدِ ، و إلاَّ سنكونُ ظلمنَـا المقارنَـةَ نفسهَـا.

دعونَـا نتطرقُ هُنَـا لمَـا خطَّهُ أستاذنَـا الحليمُ :
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة صمت الحليم
فوسائل الاعلام الرسمية هيأت لها الوسائل و السبل للتطور و التحديث و لكنها قيدت و ربطت نفسها بآليات و قوانين و تشريعات أفقدتها الكثير من الانتاجية و القدرة على العطاء ، فالهاجس الأمني و حب التسلط و الغيرة و تقيد حرية الرأي و الكتابة عبادة الفرد و غيرها من عقليات أصبحت بالية جامدة ليس همها الا الحفاظ على الكرسي و الدوران في فلك الواحد الأوحد فكان المردود السلبي لمؤسساتها ... ننظر الى الاعلام المصري و السوري و اللبناني و السعودي و غيرهم من كانوا سباقين في هذا المجال ... نجد أن قيود السلطة و الأمن فعلت فعلتها فكان الجمود و كان التخلف عن مواكبة الركب المتجدد و ركب الحرية.
لمَـاذا نرى عُمومَ الساحةِ الإعلاميةِ العربيةِ تعيشُ قيودَ الحكومَـةِ ؟!
التجربةُ الصحفيةُ و الإعلاميةُ في مصرَ قاربتْ المائتي سنة مع بدايةِ جريدةِ الوقائعِ ، و لكننَـا ندورُ للآنِ في نفسِ الحلقةِ المفرغَـةِ ! لمَـاذا ؟!
،

أعرفُ أنَّ النظامَ القبليَّ العربي لا يتقبلُ النقدَ الصريحَ لقادتهِ و زعاماتهِ ، و لا يحدُثُ هذا إلاَّ إذا تصعلكَ النُقَّـادُ أي خرجوا عنْ نطاقِ القبيلةِ ، و يُقابلُ هذا في الزمنِ الحاضرِ اللجوءُ إلى مناطقٍ تتمعُ بحريةِ الطبعِ "Freedom of Press"

لكنْ نرى الجزيرةَ تنطلقُ من أرضٍ عربيةٍ و في منطقةٍ عربيةٍ تقليديةٍ من الناحيةِ الإجتماعيةِ. سيقولُ البعضُ أنَّ الإتجاهَ التحديثي في قطر استولى على السلطةِ عام 1994 و الجزيرةُ انطلقتْ في 1996، ممَـا وفرَ لهَـا إطاراً كبيراً في الحريةِ المُتاحةِ.

نقرأُ الآنَ لِـ فاروق القاسِم (منتج برامج في الجزيرةِ) يقولُ : "عندما كنت أعمل بلندن بمنابر إعلامية عريقة، وحينما عُرض عليّ الانتقال إلى قناة "الجزيرة"، وقيل لنا إنها ستكون "ذات نفس حر" على غير المألوف بالعالم العربي، شعرت للوهلة الأولى أن العرض بالغ الغرابة، وبعد تفكير عزمت على خوض المغامرة. نعم لقد كانت "مغامرة" بالبداية، لكن الانخراط بالعمل كشف عن مصداقية ذلك كله" !