عرض المشاركة وحيدة
  #8  
قديم 02/11/2006, 07:49 PM
البسيوي البسيوي غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 15/03/2001
الإقامة: مسقط / بسياء
المشاركات: 4,060
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نبض الفقراء
أستاذنا/ صوت الحليم، شكرا جزيلا على مقالك القيم، واسمح لي بمداخلة بسيطة

نبارك لأنفسنا الإنجاز الإعلامي العربي الأفضل حتى الآن ألا وهو شبكة الجزيرة، ولا يتسع المجال لتعداد ما أحدثته (الجزيرة) من تحولات جذرية في المشهد الإعلامي العربي، وما أحدثته في مجال الوعي السياسي والفكري في المنطقة العربية، بل أيضا ما قدمته للعالم الأجمع من أنموذج ساطع على قدرة الإنسان العربي على التفوق، رغم كل إشكالات العرقلة والقمع والمناهضة التي لاقتها (الجزيرة) ولا تزال...
لكن الحديث عن الإعلام العماني، ونخص بالذكر التلفزيون العماني يحتاج منا فعلا وقفة حقيقية جادة، لا سيما ونحن نعبر بعد أربع سنوات العقد الرابع من مسيرة التنمية والبناء في هذا البلد، رغم كل ما يحيط بنا اليوم من تحديات وإفرازات بغيضة كانت نتيجة لتراكم عوامل عديدة، من بينها العقم الذي ترزح تحته المؤسسات الإعلامية العمانية.. ولي موضوع قادم بهذا الشأن إن تسنى الوقت والمجال سأطرحه في سبلة السياسة..
ولأني أنظر إلى الأمام (غالبا) سأقول، يواجه إعلامنا اليوم أزمة ثقة حقيقية من المواطنين، بل أن الكثيرين قد فقدوا هذه الثقة منذ زمن بعيد، ولم يعد الكثير منهم يعول على أي حراك قد يدب في الجسم الميت (أكلينيكيا) لهذا الإعلام.. وحتى لا نهضم بعض الجهود الخيرة حقها، وحتى لا نعمي أبصارنا عن إضاءات مبدعة من قبل شخصيات بعينها على أكثر من صعيد، نقول أن المطلوب اليوم هو الخروج من زنزانة (المستشفى الواحدة والثلاث المدارس)، والتحرر شيئا فشيئا من مقص الرقيب الذي لم يدع لهذا الإعلام أي طعم أو لون أو رائحة، غير ما يشتهيه هو، لا أقول خدمة للوطن بل خدمة للعقليات التي لا تزال أسيرة الماضي السحيق، ذاك الماضي الذي كانت تجتمع فيه الأسرة العمانية على (تلفزيون عمان الملون!!) ولا تجد نافذة أخرى تطل بها خارج حدود قريتها القابعة بين الوادي والجبل، أما اليوم فأنت في أعمق نقطة في أحد أودية عمان، تتصفح مكتبة جامعة هارفارد وتزور متحف الشمع، وتتحاور مع أناس في ريودي جانيرو، وربما تجد في هذه البقعة او تلك من العالم معلومات عن السلطنة وأوضاعها الاجتماعية والسياسية والثقافية أكثر مما تجده في وسائل الإعلام لدينا...
أخي الفاضل / نبض الفقراء

كما وعدت أستاذنا صمت الحليم .. كنت على نية الرجوع للحديث عن إعلامنا .. لكن وبعد تعقيبك .. فلا عطر بعد عروس ..

تحياتي الدافئة ..