عرض المشاركة وحيدة
  #1  
قديم 09/11/2006, 06:15 PM
أحـمـد الغافري أحـمـد الغافري غير متواجد حالياً
خــــــاطر
 
تاريخ الانضمام: 08/11/2006
الإقامة: الـرسـتاق
المشاركات: 15
تـعالـوا نـفـتح صـفـحة جـديـدة، ولـنبدأ مـعا نحو حـياة أفـضل

تـحـيـة صادقة لكم جميعا أينما كنتم،،،

أقدم لكم نفسي دون اسم مستعار.. أكتب إليكم اليوم وسأبقى بكل تواضع التلاميذ، وحبهم للمعرفة، وشوقهم لحوار أساتذتهم..، وأضع غايتي الرئيسية من التواجد هنا بين أيديكم، ألا وهي باختصار: الحوار والعمل معا (نحو حياة أفضل).. ستكون التنمية الذاتية والتغيير الإيجابي وإطلاق العنان لطاقاتنا الكامنة هي محور مشاركاتي معكم، مع بعض المحاولات الأخرى في مجالات أخرى،،

تـعـالــوا نــفتــح صـفحـة جـديدة!

لا يهم في أي بقعة تقف الآن، المهم هو الاتجاه الذي تسير نحوه...

تعال إذن يا أخي، نفتح صفحة جديدة.. تعالي إذن يا أختي نفتح صفحة جديدة..

فرصة جديدة تلك التي منحـت لنا في الحياة اليوم.. كثير من الخلق لم يكتب لهم ذلك..إذن هي فرصة علينا استثمارها، مهما كانت الظروف التي لطالما علقنا على شماعتها كل وهن يصيبنا وكل عثرة أصابت مشاريعنا في الحياة..

ارفــعوا رؤوسكم عاليا، تذكروا أسعد اللـحظات في حياتكم..تذكر/ تذكري اللحظة التي شعرت فيها بقوتك وعظمة شخصيتك، اطرح التواضع السلبي جانبا وقل بقوة وعزم وإصرار وثبات (أنا أستحق حياة أفضل)...

نعم، والله.. أنت تستحق حياة أفضل..لا تكبل نفسك، ولا ترضى بما أنت عليه، حتى لو كنت تعيش أفضل لحظات الإنجاز اليوم... هناك المزيد في انتظارك...

تأكد.. تأكدي

أنت أكبر مما أنجزته حتى الآن على مختلف الأصعدة...لا تقس نفسك فقط، بما حققته حتى الآن، بل بما يمكنك إنجازه في المستقبل مقارنة بما تختزنه من مواهب ومهارات تعرفها أنت جيدا، ويجهلها كثيرون، حررها .. دعها ترى النور..

افتح صفحة جديدة... حرر تلك القوى العظيمة التي بداخلك.. أنت عظيم.. أنت عظيمة..

هل وصلت في قراءتك لموضوعي إلى هذا السطر؟.. رائع.. إذن أنت حقا تبحث عن التغيير.. وهذه البداية الحقيقية..

الرغبة الحقيقية في التغيير (نحو حياة أفضل)، تبدأ من إيمانك بنفسك وقدراتك الخلاقة التي لطالما أجلت إطلاقها يوما بعد يوم.. أليس صحيحا ما أقول؟

كم مرة قلت غدا سأفعل ولم تفعل؟ كم مرة قلت مع بداية رمضان سأتغير..ولم تتغير؟ كم مرة قلت في يوم ميلادي سأنطلق نحو التغيير، ولم تنطلق؟ وكم مرة قلت بعد نهاية الامتحانات سأضع لنفسي جدولا وألتزم.. ولم تضع لنفسك أي جدول كي تلتزم به؟ وكم وكم وكم .. وبقت تلك الطاقات أسيرة التسويف!.. لقد تحولت دون أن تعرف إلى (سجان).. حين قبلت أن تسجن كل تلك الأفكار الإبداعية خلف قضبان التردد والخوف من الفشل والخوف من النقد... هل تتذكر الآن تلك المواقف؟.. لن أسألك كم مرة.. فهي كثيرة.. كالتي مررت أنا بها.. ومر بها صديقي.. وأخي..هل تتذكرين الآن؟ هي ذات المواقف.. تمر علينا جميعا...

إذن اليوم صفحة جديدة.. رددها مع نفسك.. اليوم صفحة جديدة في حياتي.. اليوم اليوم اليوم، وليس غدا ولا الاسبوع القادم.. وليس بعد الدوام ولا نهاية الامتحانات.. اليوم تعالوا نفتح صفحة جديدة في حياتنا...

ونبدأ بثبات وقوة وعزم وتصميم وطموح غير محدود نحو التغيير المستمر في حياتنا.. ببساطة لأنك تتسحق هذا التغيير يا أخي الحبيب... بل أنت تستحقين الأفضل أيتها العزيزة. أنت عظيم في داخلك.. تعال معا سنكتشف أسرار العظمة في داخلنا، وسنعمل معا على إطلاقها...

أخوكم/ أحمد الغافري