عرض المشاركة وحيدة
  #66  
قديم 18/07/2005, 08:06 PM
ظلال الهاجري ظلال الهاجري غير متواجد حالياً
مـشــــــــرف
 
تاريخ الانضمام: 17/01/2005
المشاركات: 12,607
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بن دارس
جوابك اتفق معه والذي كان ردا على الأخت ظلال الهاجري. فالقاضي لكي يحكم في أية قضية كانت لا بد وأن تكون هناك أدلة مادية والا اختل القاضاء. فليس كل من ادعى الاساءة هو ذو حق. فالمتهم برئ حتى تثبت ادانته..

هناك حالات بهتان وافتراء على الأزواج أيضا، فقد تستخدم المرأة دموعها وعاطفتها التي يمكن أن تقنع القاضي ليكون كلامها - وحتى قسمها اليمين - دليلا على ادعاءاتها.. ولذا أتى القانون بالاثبات. بالمناسبة، هناك قانون جديد في السلطنة اسمه "قانون الاثبات" مازال قيد الدراسة.

لست هنا مع الرجل بالطبع لكن مع وجود الاثبات. المرأة إن ارادت حقوقها عليها أن تسجل حادثة الاعتداء.. والتسجيل سهل هذه الأيام.. حتى الهواتف النقالة يمكن أن تسجل الصوت والصورة، فما بالك بأجهزة التسجيل (الكاسيت) وسعرها رخيص في السوق.. بالإضافة بالطبع الى التقرير الطبي ومحضر الشرطة.

المشكلة أن كثير من المواقف التي تحدث للنساء تحدث لنساء ضعيفات ، ولا يجدن سندا لهن ، ولا يحضرهن في وقت الإيذاء التفكير في تسجيل ذلك الأذى ، وكثير منهن لا يجدن من يشجعهن على تقديم الشكوى لتسجيل محضر الإعتداء وخاصة إن كانت المرأة من أسرة لا حول لها ولا قوة .