عرض المشاركة وحيدة
  #1  
قديم 10/11/2006, 10:10 PM
عبدالله البطاشي
ضيف
 
الإقامة: ارصفة الموت
المشاركات: n/a
الحيتان/ وأطفال العرب( دعوة للرقص)!!


الحيتان../ تمارس رياضتها المعهودة /
وتمر بمحاذاة الرصيف الصغير ../ تبتسم!
ومعاطف (النارجيل ) / المهترئة ../
تشيع أطفال البراميل ..
وتبكي!
هناك....
ثمة أطفال..يحملون العطش/ أحلام خضراء,,
يحتسون الجوع/ في صمت ..
يصنعون طائراتهم ..
من علب المحارم الورقية..المارونية اللون..
وهناك/هنا/ لا تزال......
الحيتان/ تمارس الغطرسة المكتسبة /
تتمدد على قارعة البساط المغترب/
الزاهي بالحنطة التاريخية!!
ثمة شيء هناك/ يقارع الهواء البليد..!!
الأصوات/ حيتان!!
الساحل الأصفر/ حيتان...
الرصيف المعبد/ حيتان....

في ليلة حمراء..
تتهافت القطط إلى براميل النخبة ..
فترسم في أولائك الساقطون /
خزعبلات (شكسبير)
وبلاط الأميرة العجوز ,,
وقاعات الفسق والمجون!!
وهنا/ بين مرافيء العدم الآبق بالحزن!!
ترحل عبارات( سعد الله ونوس )
كفقاعات الصابون الهلامي!!
وتغربل / للعيان/ شهود الألق الباذخ بالعفن.
وتقتل / وتصلب ( هند قواص)وهي..
/ تصرخ في نهار العرب الموحش..
( الحجر لنا) ( الأرض لنا)
فيذهب الصراخ/ إلى لا شيء..


الحيتان/ فقط/ تتعاطى العهر..
وتكسب/
الحيتان فقط/ تبيع ( اليانصيب للمتخلفين والرجعيين)
والناس العابرون على مضيق اليتم..والأسى..
يشيعون التخمة العظيمة / في بطون الحيتان,,,
وفي صباح يوم أسود,,/ ما يزال/ أطفال من ورق ..
يلعبون خلف براميل النفايات,,
وبنات البياض الشامخات/
يمارسن الرذيلة في عيون القمر!!


وتعلن النفايات/ نهاية مآسي ( فيكتور هيجو)
لتلد لنا الشمس روايات الخلود الميت /
بثوب جديد
والحيتان / تنام فوق الأريكة المخملية /
الباذخة بالراحة...
تحلم بنواقيس البرد الأبيض المستورد../
والوطن/ يصبح عصفور صغير/ ممزق !!
يرواد طفل صغير /
يركض في ليلة ماطرة بالحر..
ليتبول في العراء ../ ويعود أدراجه ...
إلى حيث / التي ترضعه من لبن العصافير
الخيالية ....!!


والشعر/ والروايات/ والمعلقات/
كل ذلك تكتبه الغربان../و
يصبح كل شيء ثغاء/ ونعيق
الأدب / ورسائل الغث/
لا
تحفل بـ أطفال ( الغافة) العجوز.
لا تنظر /إلى الخلف في غضب/
وهناك/ هنا/ تبدو العبارات /
كشجرة صبار باهتة الوجه...
تدعو اللقطاء إلى حفلة العشاء الموعود..
وعلى قارعة الأرق/ صبية صغيرة / عمياء..
تتناوشها الحيتان/ فتبدوا للعيان / سمكة بلهاء/
ومحنطة بالهواء ...!!
يمزق فستانها الناصع بالتأريخ..
أحد ال ك ل ا ب الضالة /


والقادم من مراعي الحثالة والأوغاد!!
الرعد/ يصرخ :
في أحد القرون البعيدة /

الكاتب المسرحي( البير كامو)
يخلق ذلك الإنسان/ وهو ( كاليجولا)..!
ينفخ فيه روح التمرد البرجوازي,,
ويحرضه على الإشتراكية الفقيرة..
وتثور البطانة المشمعة بالحقارة../
فتبصق التواضع في ( كاليجولا)..
البرق:


جمهورية أفلاطون/ تتزايد متاهات العبيد فيها..
الجميع يدعوا إلى محاكمة ( العنسي الأسود)
ولكن.....
الطفل لا يزال يتبول في العراء..
والصبية الصغيرة/ الممشوقة القوام..
تتناوشها الحيتان ,,,


في ليلة حمراء/ داعرة الوجه !!//
البيوت/ الطرقات/ الشبابيك
الصغار / الكبار/ الكهول
الماء / النهار / الليل
الحب/ الكره/ الصراخ
يمارسون العهر في الخفاء,,
ابن بطوطة / يزيف التأريخ/
يموت وترث ا ل ك ل ا ب خزعبلاته

اللقيط البريطاني / ( تشرشل)
يضاجعه الصبية المارقون..
ويعلن إثر ذلك/ لحظة تقسيم الكعكة ../
العاهل الكبير/ يعلن التقوقع..
وحرق الكتب الغربية..
فيعود الجميع إلى السقوط..
ومرة أخرى,,,,,,,,,,,


الحيتان../ تمارس رياضتها المعهودة /
وتمر بمحاذاة الرصيف الصغير ../ تبتسم!
ومعاطف (النارجيل ) / المهترئة ../
تشيع أطفال البراميل ..
وتبكي!/
بعد عشرة قرون من الآن..

صبي //..يتبول في العراء..
صبية صغيرة ,,تخرج من أوكار الحيتان..
بلا دثار../ تسعل بشدة.....
فستانها الصغير ممزق


كقطعة قدت من الليل البهيم / المظلوم
ثمة عصفور..
يغني
( انتهى الأمر/يوم أن سلموا الثور الابيض)

ستار..

تصفيق..

القاعة السوداء..

منشفة / والكراسي/ سرير أبيض..

والعابرون

هم الحيتان..
يضاجعون كل شيء في الخفاء..

على برقع الستار العام..

جملة مكتوبة/ بدم عذراء فضت بكارتها..

( ان الأمة العربية ..أكبر عاهرة أنجبها التأريخ الحديث)

إظلام
- سماء عيسى- يطلقها مجددا..


( لا شيء يوقف الكااااااااااااااارثة )



- تمت –
- عبدالله البطاشي
- مملكة البحرين/ 17/ 11 / 2006[
/