عرض المشاركة وحيدة
  #4  
قديم 01/11/2006, 09:42 PM
القائد الأعلى القائد الأعلى غير متواجد حالياً
عضو متميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/11/2002
الإقامة: (¯`'•...``(¯`'ّّّّ~~•~~'´¯)``...•'´¯)(( - سلطنة عمان-)) (¯`'•...``(¯`'ّّّّ~~•~~'´¯)``...•'´¯)
المشاركات: 8,225
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الازاحة
أهلا و سهلا و مرحبا بالعزيز القائد الأعلى ،،

قبل أسابيع أثير هنا نقاشا يقترب في فكرته من فكرة هذا الموضوع
و لم يأخذ الموضوع حقه في النقاش ،، رغم أن التساؤل الذي يرد
في مثل هذا الموضوع يضيف إلينا جديدا في كل نقاش ،،

و لي عودة بإذن الله لمناقشة محور الموضوع ،،

و قرأت للعضو راشد الشماخي ردا جميلا في علاقة الحب بالجنس
و أنقله هنا أملا في مزيد من النقاش حول هذا الموضوع ،،


(( الجنس "في حالة انفصاله عن الحب".. فعل جسدي محدود زماناًًً ومكانا ولذة، أما الحب فهو إحساس شامل ممتد في النفس بكل أبعادها وفي الجسد بكل أجزائه، وهو لا يتوقف عند حدود النفس والجسد بل يسري في الكون فيشيع نورا عظيما.

الجنس حالة مؤقتة تنتهي بمجرد إفراغ الشهوة، أما الحب فهو حالة دائمة تبدأ قبل إفراغ الشهوة وتستمر بعدها؛ فالشهوة تعيش عدة دقائق، والحب يعيش للأبد.

والرغبة الجنسية بين الزوجين قد تذبل أو تموت في حالة المرض أو الشيخوخة، ولكن الحب لا يتأثر كثيرا بتلك العوارض في حالة كونه حبًّا أصيلا.

الحب غاية والجنس وسيلة

الحب شعور مقدس، والجنس مجردًا من الحب ليس مقدسا. الحب يخلق الرغبة في الاقتراب الجميل والتلامس الرقيق والتلاقي المشروع تحت مظلة السماء، ويأتي الجنس كتعبير عن أقصى درجات القرب.

المحبون ليسوا متعجلين على الجنس كهدف، وإنما يصلون إليه كتطور طبيعي لمشاعرهم الفياضة، وبالتالي حين يصلون إليه يمارسونه بكل خلجات أجسادهم وبكل جنبات أرواحهم، وحين تحدث الشهوة يهتز لها الجسد كما تهتز لها الروح.

الجنس في كنف الحب له طعم آخر مختلف تراه في نظرة الرغبة الودودة قبله وأثناءه، وتراه في نظرة الشكر والامتنان ولمسات الود من بعده.

الحب هو التقاء إنسان "بكل صفاته" بإنسان آخر "بكل صفاته"، رحلة من ذات لذات، عبور للحواجز التي تفصل بين البشر، أما الجنس المجرد من الحب فهو التقاء جسد محدود بجسد محدود، وأحيانا لا يكون التقاء جسد بجسد بل التقاء عضو جسدي بعضو جسدي آخر.

وفى ظل الحب يتجاوز الجنس كثيرا من التفاصيل؛ فتصبح وسامة الرجل أو فحولته غير ذات أهمية، ويصبح جمال وجه المرأة أو نضارة جسدها شيئًا ثانويًّا، الأهم هنا هو الرغبة في الاقتراب والالتقاء والذوبان.
))

اذا استطيع ان اختصر مداخلتكم القيمة بقولكم ان الجنس يهدف الزواج لا العكس شريطة ان يكون تحت مظلة الحب الصادق بين الطرفين


تحياتي