عرض المشاركة وحيدة
  #5  
قديم 06/11/2006, 03:05 AM
صورة عضوية نبض الفقراء
نبض الفقراء نبض الفقراء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 06/09/2006
الإقامة: الغالية عمان
المشاركات: 666
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سويري
كلمة ونصف

سقطات مسلسل الفاغور!

علي بن راشد المطاعني


إن قضايا المجتمع المعاصر على اختلاف أنواعها كثيرة، وقد تعالج الكثير من المشكلات التي باتت تؤرق المجتمع ، وتقدم حلولا جيدة لكثير مما تعانيه شرائح واسعة من المجتمع ، والتأثيرات المدنية ، كما تناولته المسلسلات الخليجية التي أسهمت في تسليط الضوء على الكثير من القضايا ومعالجتها بأسلوب درامي شيق، فمعالجة الواقع الدرامي لا بد أن يكون من خلال الواقع الذي يعيشه المجتمع .
في هذه النقطة بالذات، لا بد من وقفة لتأييد ما ذهب إليه الأستاذ/ المطاعني..ما نشاهده غالبا في الدراما العمانية هو (شطحات) لا علاقة لها بمشاكلنا الاجتماعية ولا بما يدورحقيقة في المجتمع من إرهاصات التحول وآثارها الجانبية، حتى على المستوى التربوي والقيمي والاقتصادي..وكأن كل الهم الذي يشغل بال الأخوة المعنيين بالعمل الدرامي في السلطنة، هو تقديم قالب جديد وشكل جديد للمسلسلات العمانية، وهذا من حيث المبدأ جيد إذا ما تناغم مع الهواجس والأماني التي تؤرق الشارع العماني في يومه وليله.. لا أن يكابد العمانيون بالنهار آثار الظروف الاقتصادية التي أصبحت ضاغطة أكثر من اي وقت مضى، ثم يتحلق مع أطفاله بالليل ليرى مسلسل يحكي عن الفتى الوسيم الذي يرمي (3 عصافير) بغمزة واحدة، ثم ننتقل للمشهد الآخر لنرى الورثة يتصارعون على ثروات الشركات، ونرى المزارع الواسعة والبيوت الفارهة، ونرى (الغراشيب) يلبسن الجينز ويحلمن بالسفر إلى أوروبا وغيرها... خففوا رعاكم الله عنا وعنكم،، لا زلت أتذكر شخصيا مسلسل (دروب) كمثال على الأعمال الدرامية الناجحة، ولعلي أجزم بأن الكثير من العمانيين يتذكرون ذلك المسلسل الرائع بتفاصيله الحياتية الصغيرة.. ولا زلت أتذكر أغلب شخصياته، برغم السنوات التي أفلت منذ عرضه..

ربما، رسالة كهذه قد يكون معني بها (مقص الرقيب) أكثر من (الدراميين) العمانيين أنفسهم.. فأنا على ثقة بأن هناك من يشاطرنا الرأي والهاجس ذاته، حتى لا يذهب إنتناجكم يا أحبة جفاء، لأن ما يمكث في الذاكرة هو ما ينفع الناس..