عرض المشاركة وحيدة
  #25  
قديم 12/11/2006, 11:32 AM
فارع العميري فارع العميري غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ الانضمام: 28/06/2002
المشاركات: 1,590
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عشتار العدم
صباح لجته عدم كالعادة،،

خبرت نصفي تعب من نصفه الثاني/ بعضي الرماد وبعضي نار مشبوبة)
]البدر...




..
عزيزي فارع:على الرغم من أني لا أحب الدخول عادة في متاهات من الجدوى واللاجدوى مع من اعلم بهم سلفا أنهم لن يستعذبوا ما أعنيه إلا أني هنا وجدت نفسي بين مطرقة الوعي وسندان اللاوعي لذا وجب الآتي:
مادة 1) .أعتذر لعبدالله عن هذه المغالطات بحق ما كتب" مع أنه عنون نصه ( دعوة) للرقص _!!! وهنا نحن نلبي دعوته ليس للتصفيق بل للنقاش .
مادة 2) شكرا لسديم المشاغب بأذيال الجدل .
مادة 3) توضيح الآتي لفارع...
ليس من شيء أشق على عشتار يا فارع إلا أن تجعلها محك لقناعاتها أمام الآخرين لأني أعلم يقينا بأن ما أؤمن به قد يبدو نوعا من السذاجة لدى البعض ولكن ولتصل إلى ما عنيته من رأي في نص عبدالله سأقول لك مؤكدة بأن النص ( كفكرة ) راقي.
اللغة الترميزية خصبه وهذا شيء أطرب لتوافره في أي كتابة أدبيه وذلك من باب التجديد وإنتهاك القوالب المستهلكة التي يكررها كثير من الشعراء على وجه الخصوص في كتاباتهم .
... هذا مبدئيا لتفرق بين ما سيلي ذكره.
أنا لا أحكم على نص كامل بكل ما يحويه من مجهود ونفس وأرق كاتبه بأنه سيء _ إطلاقا _،،، قد لا أستسيغ فقط بعض ما يحتويه وكوجهة نظر شخصية ليس إلا وذلك لأني وأكررها هنا بأني لست مخولة للنقد أو الإنتقاد كحد أدنى ولكني كقارئة عادية جدا قد أشاكس فكرة الشاعر فيما أراد أن يوصله أو في أسلوب إيصاله له،، وكعشتار يا فارع فأنا وجدت بأن عاطفة عبدالله في النص خلقت قليلا من عدم الإتزان في بعض مفرداته قد تكون بالنسبة لك مستعذبه ولكن ذلك لانك _ فارع العميري _ أنت لست عشتار لتدرك معنى مغالطة الوعي باللاوعي الذي إنتابها حين قرأت نص عبدالله.
كما أني يا فارع لم أرجع سبب مغالطة الوعي باللاوعي في نص عبدالله بسبب ( تجنيسه لبعض المفردات) كما فهمت .
مسألة التجنيس في العبارات قد أعيدها بسبب ثقافة عبدالله ،، لأن التجنيس الذي أعنيه هنا قليلا ما نجده في النصوص الشعرية وهو إن تواجد فإن مجاله أرحب في الروايات الأدبية كونها الساحة الأكبر متنفسا للغة ودلولاتها،، فذكر عبدالله لفيكتور هوجو مثلا يدل على ممارسته العبث مع اللغة وهذا أمر في حد ذاته موحي بثقافته ولكن إنصياع قلمه لخط بعض العبارات المجنسه في نص كهذا هو أمر شائك للفهم وقد لا يكون إلا محجة لسيل واحد وهو سيل ( الوعي باللاوعي يا فارع!!!!!!!)

كما أن المغالطة بين الوعي واللاوعي تعتبر ضد لغة الترميز إذا أحدثت تراكيب لغويه أو تشبيهات خاطئة مثلا وأنا هنا لا أقصد عبدالله ولكن كمدلول عام للمعنى الذي أعنيه.
بالنسبه للجرم الذي يحدثه نص كهذا هو اللغة الترميزية المفرطة التي قد تداخل أي قارىء بلاوعي لأن ما عبدالله حين كتب نصه لم يرأف بنصه أنه سيضعه أمام آثمة كعشتار لتحتوي نصه بفلسفة ( غبية) قد تبدو لكم وفي النهاية يا عبدالله ويا سديم ويا فاااااارع ( لكم دينكم ولي دييييين)دمت بود
السلام عليكم ..
صباح الجوري لـ عشتار الكريمة ..
صباح الجوري لـ عبدالله / سديم .. وجميع الحزب الروحي السبلاوي

أخيتي عشتار ..
سـ أبدأ من حيث نتفق عليه أولاً ..
بأن الإهتمام بحقيقة النص قد تطور في الحقبة الأدبية الأخيرة..
إلى حث القارئ على التفكير/ البحث في خلفيات النص ..
أو النبش والتنقيب فيما بين السطور ..

ومع أن ذلك ليس صعباً البتة على القارئ ..
لأنه ليس مطالباً بأكثر من التفاعل مع النص ـ كيفما كان التفاعل ـ
فهو غير معني بإطلاق مفاهيم ومصطلحات فنية خاصة بالدراسات
والتحليلات الأدبية الدقيقة ..!

أما بالنسبة للناقد الذي بلا شك يتجاوز القارئ بمراحل ..
من الإطلاع والمعرفة على الأقل في أدوات ومٌدخلات النقد ..
فسيحتاج إلى جهد مضاعف .. حتى يطلق حكماً أو تأويلاً ما ..!

لذلك فـالتحليل الذي يرتكز عليه الوعي واللاوعي ..
في النصوص الأدبية ـ من وجهة نظري الشخصية على الأقل ـ
يجب إلا يرتكز بشكل مباشر على القارئ المتلقي
(عشتار مثلاً إلا أذا كانت عشتار تتكلم عن الوعي واللاوعي لديها هي ..
وهذا لا يعنينا بشيءٍ ولا يعني النص الأدبي هنا )
بقدر ارتكازه :
أولاً : على النص مثلا (الحيتان/ وأطفال العرب( دعوة للرقص)!!
وثانياُ : على من هو كاتب النص (عبدالله)..
يعني في مثل هذا النص لنعرف أين يكمن الوعي واللاوعي ..
يجب أن نعرف عبدالله على حقيقته ..!!
من هو ؟ ما هو ماضيه ؟ الاسود طبعاً
كيف تكونت قناعاته ومفاهيمه في منزله /قريته /مسجده /مدرسته / عمله ؟!

وما كنا لفارع التلميذ أن يشق على الأستاذة عشتار..
وان يضع قناعاتها محكاً أمام الآخرين ـ مع أن لي وجهة نظر في مفردة الآخرين هذه ــ وهذا لا يعنيه في شيءٍ أبداً ..
الا أنه أعجب بعبارة قالتها جميلة الروح عشتار .. لعبدالله :
اقتباس:
والحقيقه بأن للقارىء عليك حق يا عبدالله فأنت هنا تضع نصك ملك للقارىء وعرضة للنقد من قبله.
وعلى السجية أقول بأن للقارئ وللكاتب عليك حق يا
عشتار أن لا تعممي إلا إذا كنتِ سوف تفندي إذا طَلبَ منكِ ذلك .. وهذا حق عليكِ ..
بلا شك لا تجهله أديبه في مستواكِ ..سيدتي الرائعة..


اقتباس:
كما أني يا فارع لم أرجع سبب مغالطة الوعي باللاوعي في نص عبدالله بسبب ( تجنيسه لبعض المفردات) كما فهمت
.

هذا ما فهمتهَ من سياق كلامك هنا ..

اقتباس:
وحين أقف أمام نص كهذا _ بلا شك_ أصاب بربكة فأنت هنا مع إحترامي لك غالطت الوعي باللاوعي ،، فمن وجهة نظر شخصية وقاصرة أراك (جنست) - إن جاز لي التعبير- الكثير من العبارات....


هذا ما فهمته عندما رايت " فمن "
وكذلك عندما سألت نفسي :
لماذا غالط عبدالله الوعي باللاوعي من وجهة نظر عشتار ..؟!!
جاءت الإجابة:
لأنه " جنس " الكثير من العبارات ..!!

واعتذر عن قصور الفهم ..!!

مسألة الترميز بتركها حال صاحب النص .. اعرف أنه مجنون فيها ..!!

عشتار تحياتي لقلبك الكبير ..

ولي عودة آخرى بالتأكيد ..
بس بروح أشوف (الشيول) أسمعهُ يخمس في المزرعة على كيفه ..!!