عرض المشاركة وحيدة
  #18  
قديم 12/11/2006, 12:16 AM
فارع العميري فارع العميري غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ الانضمام: 28/06/2002
المشاركات: 1,590
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عشتار العدم
[!!!!
عبرالعصور .. السالفة
كانوا العرب.. يشرون
المهر.. بمية ناقه!!
كانوا الرجال .. مثل الرماح
قاماتهم مشدودة.. ودقاقة
وكانوا الحريم .. صبر قديم..
وفا ... وسماااح
وإللي إقطعوا عن الفطيم .. الحليب
قصوا عسيب .. من إنخله
وأعطوه له وقالوا فرس!!!
أعطوا الصغير سيف قديم..
ومجد يحبه .. يوالفه
السالفه رغم الفقر
والجهل وأوقات المرض
ما كان للبسمة غرض..
ولا كان للدمعه غرض
ما كان في الدنيا سوى
ثوب ورغيف .. وعرض نظيف
وكرااااااامة ما هي تمس..
السالفة .. إني أحس
إنا عكسنا السالفة
صحيح قهرنا الفجر
والجهل
وأيااااام المرض.....
لكن غدا لكل شي ...غرض
السالفة إن القديم
كله غدينا نخالفه
إبدون وعي ولا بوعي...
ما إنتم معي إنها قدييييييييييمة السالفة؟؟؟!!!
..

.منذ أن قالها البدر يا عبداللله وقبلها وإلى الآن لم يتغير شيء.
صدقني ولن يتغير!!
من ناحية جمالية وكفكرة أنت جدا راقي وموفق بالنص.
ولكن""" ولتعذرني هنا فأنا كعشتار أولا ، أحب لغة الترميز في الكتابه كما أهوى لغة الإبتكار والتجديد في النصوص عامة لكني وكقارئه وحين أقف أمام نص كهذا _ بلا شك_ أصاب بربكة فأنت هنا مع إحترامي لك غالطت الوعي باللاوعي ،، فمن وجهة نظر شخصية وقاصرة أراك (جنست) - إن جاز لي التعبير- الكثير من العبارات بالنص وبنفس الوقت مع انك جدا موفق في بعض التراكيب اللغويه إلا ان هناك بعض من هذه التعابير بأمانه لم أستوعبها أو فلنقل غير منطقية .
عبدالله ،،أنا لست هنا في صدد إنتقاد النص لأني بالفعل لا اعلم عن الحالة التي إستفزتك للخروج بهكذا نص ،، ومن ناحية أخرى انا لست مخولة لنقد ما يكتبه الآخرين ولكني كقارئه وبغض النظر عن كوني عشتار فمن المؤكد لن أشعر بقيمة النص إلا كثورة عاصفة كتبها الشاعر( إللي هو عبدالله البطاشي طبعا)!!
والحقيقه بأن للقارىء عليك حق يا عبدالله فأنت هنا تضع نصك ملك للقارىء وعرضة للنقد من قبله.
ما وددته منك أن تفصل بين كونك عبدالله كاتب النص وما بين كونك عبدالله القارىء المتذوق لترى اي جرم احدثه نصك ( لعبدالله القارىء أقصد!!!!).
،،
أتمنى أن نصل لدرجة اكبر من الوعي يا عبدالله لنستسيغ حجم الجنون الذي يكتب به البعض وأن لا نضطر لتغيير قناعاتنا بمجرد أن هناك من لا يستوعب مدى جنوننا.

دمت بوعي ::

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سديم الفجر


عشتـار مجدداً و حكــايةُ جديدة مع الوعي و اللاوعي.

وسابقــاً الوجود و اللاوجود.

هُنــا مســاحةُ شاسعــةُ للحوار الدسم ولكــن لنكون" هامش".

دعوة لـ فارع العميري مُجــدداً



شكرا سديم .. أنت تحرضي بي أثم الكلمة ..!

حيث لا ارغب في الانزلاق نحو فلسفة النصوص المجنونة..ووعيها وللاوعيها..!!كما يطيب ذاك لـ سيدة الخصب الجميلة عشتار ..!!

ورغم أني أدرك أن لدى الأستاذ عبدالله رد الكفيل بإناخة ركاب الفكر الراقي لــ عشتار الإبحار .. بالقرب من دوحته ألفيا .. !!

إلا أني لدي مؤأخذة عليها فـي الأتي :

1. تعترف بان النص من ناحية الجمال والفكرة راقي وان عبدالله كان موفق في النص ..

ثم ترغب من عبدالله أن يرى الجرم الذي أحدثه نصهُ لدى القارئ المتذوق ..!! (ونحن هنا لا نفقه معنى الجرم في عرف عشتار العزيزة )
هل هو عدم الاستيعاب/ الفهم ..؟! أم ماذا بالضبط..؟!
وأرى بأن عبدالله كانت له غاية نبيلة في نصه هذا .. كما أستطاع أن يحقق لغة الإتصال والتأثير على القارئ ..ولم يخلق حالة من الرفض أو الانزعاج ـ إن صح ـ لدى ذائقة القارئ ..وعبدالله هنا بكل رقي يبتعد عن فخ الذاتية في نصه وهاوية "الأنا " بشقيها ــ مرصد اللاوعي ربما ــ ويخاطب هموم الإنسانية بمفهومه الخاص وأن بدء هذا المفهوم مجنوناً ..!!
والنص واضح للجميع ..!!

2. تعترف الرائعة عشتار بأنها تحب لغة الترميز في الكتابة كما تهوى لغة الإبتكار والتجديد في النصوص ــ وهذا ما أرى عبدالله أستاذاً فيه بلا منازع ليس في هذا النص فقط بل في معظم نصوصه ــ لكنها تتهم عبدالله بأنه غالط الوعي باللاوعي ـ بفهوم النقيض ـ وفي اعتقادي البسيط أرى أن الترميز قد يأتي فيه خلط بين الوعي واللاوعي.. ليصبح النص غير مباح كلياً وربما خاضعا لثقافة القارئ.. في بعض الحالات ..!
والغريب عندي ..بأن الشاعرة الرائعة عشتار أرجعت السبب في أن عبدالله " غالط الوعي باللاوعي " بأنه (جنس )الكثير من العبارات في النص بنفس الوقت ..!!
والأقرب إلى الصحيح أن تقول :
ان عبدالله دخل فيما يسمى بـ " المشاكلة " وهي جدة " التجنيس " من أبيه ..
ويقصد بها التكرار اللفظي .. ــ وهنا لا يعنيني أمر المشاكلة أو حفيدتها التجنيس بقد ما يعنيني .. التالي :ــ

كيف يتسنى لتجنيس أن يودي إلى المغالطة بين الوعي اللاوعي ؟!

وكيف تكون المغالطة بين الوعي واللاوعي ضد الترميز ؟!هذا ما أرغب في تعلمه من أختي عشتار ..

ثم هل لها أن تتكرم ـ بدون أمر ـ بضرب أمثله على تلك المغالطة بين الوعي واللاوعي من نص الرائع عبدالله حتى يتسنى لنا الفهم ..؟!

كما أنني احتفاظي برأي شخصي في موضوع أن يفصل الكاتب نفسه بين كاتب للنص وبين قارئ للنص.. فهذا يدخلنا في مفاهيم الشعر القديم ..ومفاهيم الشعر الحداثي ..!!ولم يحن وقت التحدث فيه ..!


تحاياي..
للكريمة عشتار ..
للرائع عبدالله ..
للمبهجة سديم ..


واسمحوا لي مستعجل شوي ..