عرض المشاركة وحيدة
  #13  
قديم 11/11/2006, 08:45 PM
سديم الفجر سديم الفجر غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 02/11/2004
الإقامة: بين طيات النسيان
المشاركات: 498
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عشتار العدم
[!!!!
عبرالعصور .. السالفة
كانوا العرب.. يشرون
المهر.. بمية ناقه!!
كانوا الرجال .. مثل الرماح
قاماتهم مشدودة.. ودقاقة
وكانوا الحريم .. صبر قديم..
وفا ... وسماااح
وإللي إقطعوا عن الفطيم .. الحليب
قصوا عسيب .. من إنخله
وأعطوه له وقالوا فرس!!!
أعطوا الصغير سيف قديم..
ومجد يحبه .. يوالفه
السالفه رغم الفقر
والجهل وأوقات المرض
ما كان للبسمة غرض..
ولا كان للدمعه غرض
ما كان في الدنيا سوى
ثوب ورغيف .. وعرض نظيف
وكرااااااامة ما هي تمس..
السالفة .. إني أحس
إنا عكسنا السالفة
صحيح قهرنا الفجر
والجهل
وأيااااام المرض.....
لكن غدا لكل شي ...غرض
السالفة إن القديم
كله غدينا نخالفه
إبدون وعي ولا بوعي...
ما إنتم معي إنها قدييييييييييمة السالفة؟؟؟!!!
..

.منذ أن قالها البدر يا عبداللله وقبلها وإلى الآن لم يتغير شيء.
صدقني ولن يتغير!!
من ناحية جمالية وكفكرة أنت جدا راقي وموفق بالنص.
ولكن""" ولتعذرني هنا فأنا كعشتار أولا ، أحب لغة الترميز في الكتابه كما أهوى لغة الإبتكار والتجديد في النصوص عامة لكني وكقارئه وحين أقف أمام نص كهذا _ بلا شك_ أصاب بربكة فأنت هنا مع إحترامي لك غالطت الوعي باللاوعي ،، فمن وجهة نظر شخصية وقاصرة أراك (جنست) - إن جاز لي التعبير- الكثير من العبارات بالنص وبنفس الوقت مع انك جدا موفق في بعض التراكيب اللغويه إلا ان هناك بعض من هذه التعابير بأمانه لم أستوعبها أو فلنقل غير منطقية .
عبدالله ،،أنا لست هنا في صدد إنتقاد النص لأني بالفعل لا اعلم عن الحالة التي إستفزتك للخروج بهكذا نص ،، ومن ناحية أخرى انا لست مخولة لنقد ما يكتبه الآخرين ولكني كقارئه وبغض النظر عن كوني عشتار فمن المؤكد لن أشعر بقيمة النص إلا كثورة عاصفة كتبها الشاعر( إللي هو عبدالله البطاشي طبعا)!!
والحقيقه بأن للقارىء عليك حق يا عبدالله فأنت هنا تضع نصك ملك للقارىء وعرضة للنقد من قبله.
ما وددته منك أن تفصل بين كونك عبدالله كاتب النص وما بين كونك عبدالله القارىء المتذوق لترى اي جرم احدثه نصك ( لعبدالله القارىء أقصد!!!!).
،،
أتمنى أن نصل لدرجة اكبر من الوعي يا عبدالله لنستسيغ حجم الجنون الذي يكتب به البعض وأن لا نضطر لتغيير قناعاتنا بمجرد أن هناك من لا يستوعب مدى جنوننا.

دمت بوعي ::


عشتـار مجدداً و حكــايةُ جديدة مع الوعي و اللاوعي.

وسابقــاً الوجود و اللاوجود.

هُنــا مســاحةُ شاسعــةُ للحوار الدسم ولكــن لنكون" هامش".

دعوة لـ فارع العميري مُجــدداً