المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : ســــــــــؤال وجــــــــــواب (تفضل ضع سؤالك)


الجيطالي
16/10/2004, 01:43 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه.
السلام عليكم أيها الاحبة في الله ورحمة الله وبركاته.

نبارك لكم حلول شهر رمضان المبارك ونسأل الله تعالى أن يتقبل منا صالح الاعمال وأن يبارك لنا صيام الشهر الكريم وأن يعيننا فيه جل وعلا بالصبر على الصلاة والصيام والقيام وعلى تلاوة القرآن.

وكما هو معلوم أن الإنسان مطالب بأن يكون على بينة من أمره وبصيرة من دينه بحيث لا يتقدم خطوة في شيء جاء فيه شرع الله تبارك وتعالى إلا وهو على بينة من كون تلك الخطوة التي يخطوها صوابا ، ذلك لأن الإنسان لم يخلق هملاً ولم يترك سدى. فالإنسان خلق ليضطلع بأمانة كبرى ، هذه الأمانة لا يستطيع أن يقوم بواجباتها ويؤديها حق الأداء إلا إذا كان على معرفة وبصيرة .

هذا ولا ريب أن الإنسان خلق جاهلاً بطبعه فالله تبارك وتعالى يقول ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً )، ولكن هذا الجهل يتبدد بالسؤال وطلب المعرفة وقد أجاد الشاعر عندما قال :

إذا أنت لم تدر ولم تك بالذي *** يسآل من يدري فكيف إذا تدري

ومن هذا المنطلق فقد حرصت (سبلة الدين) على توفير فرصة السؤال للجميع حتى يعم العلم الجميع وحتى نتفقه جميعا في شرع الله تعالى. حيث سنقوم بمشيئة الله تعالى بإستقبال أسئلتكم مكتوبة على هذا الرابط ومن ثم سنسعى جاهدين بإفادة السائل الكريم بالجواب الشافي والوافي من خلال تواصلنا مع أهل العلم.

لعلنا نركز في مسائل الصيام وننحن نعيش هذه الايام الرمضانيه المباركه، ولكن لا مانع أيضا من إستقبال المسائل المتعلقه بالعبادات الاخرى.

ونسأل الله تعالى أن يسددنا في القول والعمل إنه ولي ذلك والقادر عليه.

جندي الجبل
16/10/2004, 03:21 PM
بارك الله فيكم

سؤال :
هل فحص الدم يؤثر على الصيام ؟ وهل هناك فرق بين كمية الدم إن كانت قليلة أو كثيرة ؟

وشكراً

الجيطالي
16/10/2004, 04:24 PM
أخي جندي الجبل:-
فحص الدم لا ينقض الصوم ولا يؤثر سواء كانت العينه كبيره او قليله والله أعلم

الجيطالي
17/10/2004, 02:25 AM
شكرا لمشرفينا الأعزاء ///

سؤال : إذا نوى الشخص شراء قطعة أرض ، وفي نيته إذا زاد ثمنها فربما يبيعها ، وقد يجبره الزمان على بنائها بيتا ,,, فهل عليها زكاة عروض التجارة ؟ ون نوى ان يبنيها ، ثم إذا خطر خاطر ببيعها فيبيعها فهل هذا مجزي أم يجب فيها زكاة ؟

ما دام اشتراها من أجل الإستثمار أو الفائده ففيها الزكاه.
والله أعلم



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكر المشرف على البادرة الطيبة.


هل المذي يبطل الصوم؟
إذا خرج المذي هكذا من الصائم من غير تفكر في حرام، فيؤمر الصائم بالمسارعه إلى غسل الموضع فقط وليس عليه شيء . فيجزيه الاستنجاء فقط. أما لو كان خروج المذي إثر تفكر في حرام، فذلك ناقض للصوم. فمع التوبه النصوح يؤمر ببدل يومه.

والله أعلم.


شيخي الجيطالي...لقد سألت انا هنا سوال:

http://om.s-oman.net/showpost.php?p=1941569&postcount=18

وأنت جاوبتني عليه ولكن اريد ان أعرف اذا ما كان حال ال 31 يوم نفسه هو حال 28 يوم كما هو في حالتي...يعني هل اذا ذهبت بالرأي القائل بأن أصوم على البلد الذي أنا فيه جائز حتى ولو صمت 28 يوم فقط؟

وشكرا مقدما :)

هذه المسألة اختلف فيها من العلماء من قال بأنه إن انتقل إلى دولة فعليه أن يصوم بصيام تلك الدولة أو انتقل إلى بلد فعليه أن يصوم بصيام ذلك البلد ولو زاد الصيام على ثلاثين يوما ، وحجة هؤلاء قول النبي صلى الله عليه وسلّم : الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون .

ومنهم من قال بأن الصيام لا يزيد على ثلاثين يوماً ، وعلى هذا فإن تيقن دخول الشهر بحيث قامت الحجة الشرعية بدخول الشهر في البلد الذي كان فيه وانتقل إلى بلد آخر وزاد صيام ذلك البلد عن ثلاثين يوماً باعتبار صيامه هو الذي بدأه في البلد الآخر فعليه أن يفطر بعد مجاوزة الثلاثين ،

وأما إذا صمت ثمانية وعشرين يوما وثبتت الرؤية في البلد الذي إنتقلت إليه ثبوتاً شرعياً ففي هذه الحالة تفطر ثم تقضي بعد ذلك يوماً مكان ذلك اليوم


ما حكم مجامعة الرجل لامرأته وقت حيضها لكن باستعمال العازل ؟ وما حكم من كان يمارس ذلك

لا يجوز للرجل أن ينال شيئا من فرج زوجته الحائض إجماعا، وهذا القدر حرمه القرآن، وأجمعت عليه الأمة، ولف الذكر بخرقة ، أو ما يسمى بالواقي الذكري لا يخرج الموضوع إلى الجواز، بل يبقى الأمر على حرمته، وللرجل في غير الفرج والدبر مندوحة، فله أن يستمتع بزوجته بعيدا عن الفرج والدبر وقت الحيض كيفما يشاء.


جزاك الله خيرا شيخنا الجيطالي على هذا الموضع القيم ونشكر المشرفين القائمين على هذه السبلة
ووفقكم الله لما فية مصلحة الجميع وفيه منفعة للمسلمين

س- ماذا على النفساء ان طهرت بعد مرور يومين او ثلاثة من شهر رمضان ؟ هل عليها قضاء الايام الفائته ام يلزمها شيء اخر افيدونا جزاكم الله خيرا؟

ليس عليها بعد الاغتسال إلا مواصلة الصوم وقضاء الايام التي فاتتها بعد الفطر والله أعلم.


هل قطرة العين تفطر الصائم ؟

أخي سلطان:-
العين من أجزاء الجسم الموصلة للجوف. وقطور العين سرعان ما يلج إلى الحلق ومن الحلق إلى الجوف ، وإذا وصل لجوف الصائم فإنه ينقض صيامه.

فلذلك كان الضرورة أن يتجنب الإنسان التقطير فيها ، وينبغي أيضاً أن يتجنب وضع حتى نحو المراهم فيها خشية أن يتسرب شيء منها إلى داخل الجوف لأنه من الممكن أن يذوب هذا المرهم مع الدمع ويصل إلى الجوف فذلك أمر محتمل ، والله تعالى أعلم .

الجيطالي
17/10/2004, 03:15 PM
هل التبرع بالدم في نهار رمضان جائز أم أنه يفطر الصائم ؟

إن لم يكن مضطرا فيؤمر بتأخير التبرع إلى الليل بعدا عن خلاف العلماء. لان بعض أهل العلم قاس التبرع بالحجامه وفيها ما فيها من خلاف. فليؤخر ذلك إلا إذا كان مضطرا كإنقاذ نفس أو ما شابه ذلك، فحينئذ لا مانع. والله أعلم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي إستفسارات
1- في سؤال أهل الذكر البارحة طُرِح سؤال للشيخ سعيد القنوبي حول إذا أفطر الشخص في نهار رمضان فكان الجواب حسب فهمي إن كان وطء زوجته فعليه التوبة و إعادة صيام ذلك اليوم وتجب عليه الكفارة أما إذا أكل متعمداً مثلاً فلا تجب عليه كفارة وإنما عليه إعادة صيام ذلك اليوم الذي أفطره على إعتبار لا يوجد دليل على الكفارة . فهل إرتكاب الكبائر كالكذب والإسبال توجب الكفارة مع القضاء أم القضاء فقط ؟
2- إذا أصبح الانسان جنبا أصبح مفطرا . فهل يجوز له الأكل في النهار أم يمتنع مثله مثل الصائمين ؟

قبل كل شيء لا أظن أن الشيخ قال بأن من أكل متعمداً في نهار رمضان مثلاً فلا تجب عليه كفارة . لان الكفاره ثابته في ذلك لحديث أبي هريرة عند الربيع يقول : أفطر رجل في رمضان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم فأمره بعتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا. وإنما لم يثبت شيء حول كفارة الصلاه. أي من ترك صلوات فلم تثبت في ذلك كفاره.

((((أرجوا أن تراجع كلام الشيخ مرة أخرى. ولعل هناك سبق لسان أو ماشابه ذلك. لانه من الخطورة بمكان أن ننسب أمرا إلى أحد وهو منه براء.))))

وأما بخصوص الكبائر والكفارات: فيقول شيخنا الخليلي (أبقاه الله) حول ذلك:-
نعم ، الكفارة إنما تجب في ما أُجمع على أنه ناقض ، لا في ما اختلف في كونه ناقضا . ولذلك نحن نجد في مسند الإمام الربيع بن حبيب رحمه الله حكاية عن جماعة كثيرة من السلف أنهم قالوا من أصبح جنباً أصبح مفطرا ولكن مع ذلك قال ويدرأون عنه الكفارة . فدرأ الكفارة عنه إنما هو لأجل شبهة الاختلاف في ذلك . فلما كانت شبهة الاختلاف قائمة والكفارة بمثابة الحد ومن شأن الحد أن يدرأ بالشبهة فكذلك الكفارات تدرأ بالشبهات ، والله تعالى أعلم


والذي يصبح جنبا بسبب تهاونه في الغسل فيؤمر بالامتناع عن الاكل والشرب ولكنه يؤمر ببدل يومه وليس عليه كفاره. وبعض اهل العلم، أطلق الحديث على ظاهره أي متهاونا أو غير متهاون. فبمجرد أنه أصبح على جنابه فهو مفطر.
والله أعلم


QUOTE=سلطان]هناك من ينهي عن كثرة النوم في رمضان.. ويقول إن على المسلم أن يكون في عمل ويقظة ولا ينبغي له كثرة النوم.. ما رأيكم في ذلك..؟[/QUOTE]

أولا الرأي لاهل الرأي. والرأي لمن يملكه لا لمن يراه!!!!!

ثانياالمسلم مطالب بأن يستفيد من يوم صيامه وليله كذلك فيقضيه فيما ينفعه ويقربه إلى الله تعالى من كثرة قراءة القرآن وطلب الرزق وتعلم العلم. فليقلل المسلم من نومه لما يسببه النوم من الكسل عن أداء الطاعات والقربات بل وربما يتسبب النوم في خروج وقت الصلوات وفوات صلاة الجماعه وغيرها. فليكن المسلم نشيطا وخاصة في رمضان وليتسابق مع إخوانه في ميدان الخيرات والله الموفق


هل الزكاة واجبة في الذهب الأبيض و الألماس ؟؟

الذهب الابيض يعطى حكم الذهب الاصفر ففيه زكاه ويحرم أيضا لبسه بالنسبة للرجال . وأما الالماس والاحجار الكريمه فليس فيها زكاه إلا إذا استخدمت للتجاره فحينئذ يشرع فيها زكاة التجاره.

والله أعلم


اشكركم على هذا الجهد الرائع
كنت في الامارات يوم الجمعة حيث بدأت دولة الامارات هناك بالصيام فلم اصم معهم لانني :
اولا: كنت في سفر والافطار للمسافر مشروع بنص آيات القرآن
وثانيا: حسب علمي ان الامارات لا تتحرى رؤية الهلال وانما تترك الأمر لاعلان السعودية فإن اعلنت السعودية صوما صاموا وإن اعلنت فطرا أفطروا .
وعليه اسأل هل ما فعلته صحيحا ؟
وهل يجب علي ان ابدل ذلك اليوم بيوم اخر؟ علما بأنني بدأت الصام هنا في عمان مع اول يوم في رمضان وسوف اكمله هنا بحول الله وقوته مع وجود احتمال ان تصوم عمان 30 يوما !
أرجو التوجيه والافادة بارك الله فيكم

من حيث الحكم فليس عليك شيء وقد أصبت وإن أردت الاحتياط ببدل ذلك اليوم فحسن.

والله أعلم.


سؤال

ماذا عن الشخص الذي اصبح وعندما تنخم ظهر في النخام دم وقد حاول اخراجه بالتخم عدة مرات الى ان لم يظهر شئ

ثم ان الشخص بدا له بان الدم لا يزال موجود بمجرد التنخم وبالطبع فالشخص مظطر الى بلع ريقه اذا لا يمكنه ان يستمر في التفل طوال اليوم

فما حكم صيام هذا الشخص في هذه الحالة علما بانه مظطر الى بلع ريقه وان الدم يخرج فقط عند التنخم اي انه الالم داخل الحلق وليس في الفم

عسى أن تستفيد من المسائل التاليه التي أجاب عليها شيخنا الخليلي:-

امرأة تعاني من ألم في الرأس وهذا الألم يتسبب في إنزال دم في حلقها وفمها فما حكم صومها في هذه الحالة ؟

الجواب :
إن لم تبتلع شيئاً من الدم وهي قادرة على عدم ابتلاعه فصومها صحيح ، أما لو غلبها الدم وولج حلقها من غير أن تتعمد فإن ذلك لا يؤثر عليها ، وإنما يؤثر عليها لو ولج شيء من الدم إلى الجوف وهي قادرة على عدم إيلاجه ففي هذه الحالة عليها إعادة الصيام ، والله تعالى أعلم .

----------------------------------

تشتكي من خروج الدم من بين أضراسها باستمرار وعندما تنام يتسرب شيئا منه إلى حلقها مما تضطر إلى عدم النوم في نهار رمضان فما حكمها؟

الجواب:
لا عليها أن تنام ولا يلزم أن يكون هذا الدم يتسرب إلى الحلق عندما تنام فقد يعصمها الله تعالى من ذلك ولإن وقع ذلك في غير حالة اختيار بأن يكون ذلك اضطرار فإن الله تعالى لا يؤاخذها بما وقع عليها اضطرارا وإنما عليها أن تحترس مع إمكانها فحسب والله تعالى أعلم


جزاك الله خيرا أخي الجيطالي

أيهما أفضل في حال السفر الصوم ام الافطار؟

ينبغي في من كان يشق عليه الصيام وهو في سفره أن يفطر ، أما من كان مرتاحاً بحيث لا يجد صعوبة ولا حرجاً في صيامه فإن الأفضل في هذه الحالة أن يصوم . (وإن تصوموا خير لكم)الآية 184 من سورة البقرة


بارك الله فيك أخي الجيطالي

مسألة أخرى:

رجل صافح امرأة أجنبية وهو صائم. ماذا عليه؟

مصافحة المرأة الاجنبيه لا يجوز وهي من المعاصي التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم. ولاهل العلم خلاف في هل تنقض المعاصي الصوم. فبعضهم قال بالنقض وبعضهم قال لا تنقض. وبعضهم قيد الكبائر دون الصغائر.

وعلى كل حال الصحيح أن الصوم لا ينتقض بمصافحة الاجنبيه، وإذا أراد الاحتياط ببدل ذلك اليوم فحسن والله أعلم.


واذا كانت عين الانسان بحاجه الى هذه القطره بصفة مستمره ولا غنى له عنها ...
فما الحل ؟؟؟

في هذه الحاله يصير إلى الاطعام فيطعم مسكينا عن كل يوم والله أعلم

موقع الأمل المشرق
18/10/2004, 01:25 AM
الاخوة الكرام

ارجو ان تستفيدوا من هذا الملف في اسئلتكم واجابتكم والذي سيسهل البحث عن الفتوى لكم

كل ما يتعلق بأحكام شهر رمضان (نقلا عن سؤال أهل الذكر) (http://om.s-oman.net/showthread.php?t=149880)

وكل عام وانتم بخير

مع تحيات اخوانكم في موقع الامل المشرق

http://216.221.185.71/ramadhan/main.html

الجيطالي
18/10/2004, 12:02 PM
طيب عندي سؤال و مستعجل لو سمحتوا

اللي يدرس بالخارج يفضل يقصر في الصلاة او يجمع ... لأنه في بعض الاحيان يكون وقت محاضرات

و مرة قريت أن الصحابي حذيفه بن اليمان جلس فترة من السنين يجمع بين الصلوات لما كان مسافر .. و ان الجمع في الصلاة صدقة تصدق بها الله لعباده .... ممكن توضحوا لي .. و جزاكم الله خيرا

الجواب على سؤالك هنا في الفتوى التاليه:-

جملة من الشباب من مناطق مختلفة اجتمعوا في مكان واحد من أجل الدارسة أو العمل ، في بعض الأحيان يجمعون الصلاة وأحياناً يفردون كل صلاة وحدها ، وأخبرهم من أخبرهم بأنهم ما داموا مقيمين لفترة معينة لا يجوز لهم الجمع ؟

الجواب :
حقيقة الأمر حسبما سمعت من السائل يقابل الجمع بالقصر وهذا من الخطأ ، ينبغي للناس أن يعلموا بأن الجمع لا يقابله القصر ، وإنما الجمع يقابله الإفراد ، والقصر يقابله الإتمام ، فقصر الصلاة هي قصر الرباعية إلى ركعتين سواءً كان ذلك مصحوباً في ذلك بجمع الصلاتين ، أو كان ذلك مع إفراد كل صلاة في وقتها ، هذا هو القصر .

أما الجمع هو أن تجمع الصلاتان سواءً كان ذلك مع القصر من أجل السفر ، أو كان ذلك مع الإتمام لعارض يدعو إلى الجمع في حالة وجود الإنسان في حضر ، أو كان ذلك لأجل الصلاة وراء الإمام المتم ، فإن من صلى وراء الإمام المتم فعليه أن يتم بإتمامه ، لأن صلاة المأموم مرتبطة بصلاة إمامه ، فلذلك كان الإتمام مشروعاً للمسافر إن صلى خلف المقيم .

والجمع ليس هو من واجبات المسافر إنما المسافر عليه على القول الصحيح الذي نأخذ به أن يقصر به الصلاة ما دام في سفره حتى يؤوب إلى أهله ، أي أن يصلي الرباعية ركعتين ولا يعني ذلك أنه واجباً عليه أن يجمع ما بين الصلاتين ، وإنما الجمع رخصة يصار إليها مع الحاجة كأن يكون الإنسان جاداً في سيره ، أما المقيم في مكان فالإفراد له أفضل ، هذا مع أننا لا نقول بأن الجمع حرام عليه ، وإنما نقول بأن الأفضل له أن يفرد وإلا فالجمع قد يجوز حتى للمقيم في حضره ، قد يجوز له الجمع عندما تعن له حاجة تقتضي الجمع ودليل ذلك ما أخرجه الإمام الربيع رحمه الله من طريق أبي عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم الظهر والعصر معاً والمغرب والعشاء الآخرة معاً من غير خوف ولا سفر ولا سحاب ولا مطر . وقد أخرج الحديث الشيخان البخاري ومسلم وغيرهما من طريق ابن عباس أيضا ، وجاء في هذه الرواية أنه قيل لابن عباس رضي الله عنهما : ما أراد بذلك ؟ قال : أراد ألا يحرج أمته . وفي رواية الشيخين للحديث من رواية عمرو بن دينار عن الإمام أبي الشعثاء جابر بن زيد أن عمرو بن دينار قال لجابر : يا أبا الشعثاء أظنه أخّر الظهر وعجّل العصر . قال : وأظنه . ولكن هذا مجرد ظن فلا يقطع بأنه كان ما بين الوقتين ، لا يلزم أن يكون الجمع ما بين الوقتين كما يذهب إلى ذلك بعض العلماء ومن بينهم ابن سيد الناس كما ذكر ذلك عنه الحافظ ابن حجر وغيره فقد قال : جابر بن زيد أعلم بمعنى الحديث لأنه راويه ولذلك كان يرى أن يكون الجمع ما بين الوقتين ، إلا أنه لا دليل على ذلك بسبب أن جابراً بنفسه قال بأن ذلك مجرد ظن وليس ذلك عذراً مقطوع به عنده ، والله تعالى أعلم


ما هي أنواع الصيام؟

ما حكم من كان يفطر في بعض أيام رمضان سراً بنية أنه لا يصلي؟

أنواع الصيام:-
الصيام الواجب: كصيام رمضان وصيام النذر وصيام الكفاره
الصيام المحرم: كصيام يوم العيدين وصوم الحائض والنفساء
الصيام المكروه: صيام أيام التشريق وصيام يوم الشك
الصيام المندوب: كصيام أيام البيض ويوم عرفه لغير الحاج وصيام الاثنين والخميس من كل أسبوع وصوم يوم عاشوراء وغيرها


ومن أفطر في رمضان بغير عذر فعليه التوبه النصوح وقضاء الايام التي أفطر فيها وتلزمه كفارة مغلظه وهي عتق رقبه فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا والله أعلم.


ما هي أطول كلمة في القرأن الكريم؟

يقال كلمة "فأسقيناكموه" في قوله تعالى:-

{‏وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه }‏[‏ الحجر:‏ ‏22 ]‏

والله تبارك وتعالى أعلم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اما بعد
سؤالي جزاكم االله خير هوا
هل يجب علي قصر الصلاه مادمت خارج بلدي بي الرغم اني ارجع البلد كل نهايه اسبوع اي يومي الخميس والجمعه........

نعم يجب عليك قصر الصلاه الرباعيه ركعتين إلا إذا صليت خلف إمام مقيم فحينئذ تؤمر بالاتمام. وإفراد كل صلاة على حده أفضل من الجمع.

قصر الرباعيات ركعتين..............لمن تعدى قدر فرسخين

وإن تشأ الافراد أو أن تجمع.........فالجمع والافراد كل يسع
والفضل للمقيم في الافراد...........والجمع للمجد في الترداد


والله أعلم


سؤال وليس بالأخير ....

ما حكم تبييت النية لصيام القضاء؟

تبييت النيه للصوم من الليل واجب سواء كان صوم قضاء او صوم نفل او صوم واجب. "إنما الاعمال بالنيات". ومن لم يبيت النيه فلا صيام له.

والصوم إمساك عن المفطر ........ من فجره لليله المستر
بنية بيتها من ليلته ................. فلا يصح مع ترك نيته

والله أعلم


أنا مشارك في جمعية
ادفع لهم مبلغ شهري
وتكون لي عندهم رصيد مقداره الفين ريال
هم لا يسمحون لي باسترجاع رصيدي فورا في حالة اني اردت الانسحاب لان رصيدي تم تسليمه الى الاعضاء المستلمين
وبالتالي يجب علي ان انتظر الى ان يحين دوري
على اية حال أنا لم انسحب وواصلت الدفع شهريا
ودوري في الاستلام غير معروف متى سيكون بعد سنة او سنتين او ثلاث او أكثر
والان السؤال
انا تعودت ان ادفع زكاة مالي في شهر رمضان من كل عام
فهل يجب علي ان ادفع زكاة عن رصيدي في الجمعية الالفين ريال ؟

الجواب في الفتاوى التاليه التي أجاب عنها شيخنا الخليلي -أبقاه الله-:-

السؤال

هل على الجمعيات الأهلية زكاة ؟

الجواب :
نعم ، إن كانت هذه الجمعية خاصة بحيث لم تكن وقفاً عاماً ينتفع منه الكل فهي ملك خاص ولما كانت ملكاً خاصاً ففيه الزكاة .
----------------------------------------
السؤال

الجمعيات هذه التي أصبحت معروفة لدى الناس التي تستمر مثلاً لعشر سنوات أو أقل يشترك فيها مئة أو مئتان فيحصل الواحد على دوره بعد سنة أو سنتين فيستلم مبلغاً طيباً ، فهل فيه زكاة ؟

الجواب :
أما ما كان في صندوق الجمعية مشتركاً ما بين الجميع بحيث لم يسلم إلى شخص بعينه فزكاته إنما هي على الجميع لأنه لم ينتقل بالملك إلى شخص معين بحيث كان ملكاً له وحده وإنما هو ملك للكل فإذاً من نفس الصندوق تكون تزكيته .

أما ما دفع إلى شخص معين فهذا الذي دفع إليه إن ظل عنده إلى أن حال عليه الحول أو ظل عنده إلى الوقت الذي يؤدي فيه زكاة جنسه أي زكاة نقده ، وكان عنده من النقد ما تجب فيه الزكاة ، أي عنده الأصل الذي يرد إليه هذه الزيادة التي يعبر عنها الفقهاء بالفائدة ففي هذه الحالة تجب عليه الزكاة . أما إن استهلكه قبل أن يحول عليه الحول وقبل أن يحول عليه حول زكاته أي الميقات الذي يزكي فيه ففي هذه الحالة لا تكون عليه الزكاة لأنه قد استهلكه .

أما بالنسبة إلى الآخرين فإنهم في هذه الحالة تسقط عنهم الزكاة لأن هذا بمثابة الدين الذي لم يحضر أجله ، والدين الذي لم يحضر أجله فإن زكاته لا تكون على الدائن إنما تكون على المدين إن كان موسراً .

أما عندما يحضر وقته ويتمكن الدائن من استرداده ففي ذلك الوقت تكون زكاته على الدائن ، ومعنى هذا أن القسط الذي حضر وقته فزكاته على الجميع إن كان هذا القسط الذي حضر وقته على وفيّ مليّ أي على شخص من عادته الوفاء لا يماطل في أداء ما عليه ، وفي نفس الوقت مليّ أي واجد عنده ما يقضي به دينه ، والله تعالى أعلم .

--------------------------------------------------
السؤال

لكن هذا الصندوق لا تبقى فيه الأموال فهي بعد كل شهر تصرف إلى واحد منهم .

الجواب :
فلما كان كذلك فالجواب كما قلنا ، هذا الذي صرف إليه المبلغ إن ظل ذلك المبلغ في يده فعليه زكاته لأنه صار ملكاً له ، أما إن لم يبق في يده بحيث استهلكه فلا زكاة عليه ، ليست هنالك عين تزكى .


السلام عليكم

سؤالي:

هل قراءة القرآن كاملاً (ختمه) واجب في رمضان؟ حيث أنني أنوي أن استغل الوقت المتاح في حفظ بعض الأجزاء أو السور بدلاً من القراءة كاملاً بدون حفظ .. شاكرا لكم جهودكم الطيبة.

يؤمر المسلم بختم القرءان في رمضان ليس على سبيل الايجاب وإنما على سبيل الندب والاستحباب. فالانسان مندوب إليه كثيرا أن يقرأ كتاب الله في رمضان وأن يختمه مرارا حتى ينال الفضل والاجر الكبير من الله تعالى.

والله أعلم

وهذه فائده لشيخنا الخليلي حول قراءة القرءان في رمضان:-

المسلم يقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ولا ريب أن النبي صلى الله عليه وسلّم كان حريصاً على القرآن في جميع أوقاته ، لم يكن حريصاً عليه في شهر رمضان فحسب ، وإنما كان حريصاً عليه في جميع أوقاته ، ولا يهجر القرآن وحاشاه عن ذلك فإن الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي يشكو إلى الله ( يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً)(الفرقان: من الآية30) ، ولكن مع ذلك كان يضاعف اجتهاده في تدبر القرآن وتأمله ودراسته في شهر رمضان المبارك ، فالحديث المروي من طريق ابن عباس رضي الله عنهما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلّم كان يعرض القرآن على جبريل في شهر رمضان جاء في كلام ابن عباس : كان النبي صلى الله عليه وسلّم أجود بالخير من الريح المرسلة وكان أجود ما يكون في رمضان عندما يلقى جبريل يعرض عليه القرآن . كان يعرض القرآن على جبريل عليه السلام ، وفي العام الذي توفي فيه صلى الله عليه وسلّم أي في رمضان الذي كان قبل وفاته عرض القرآن مرتين على جبريل .

فالمؤمن حريص على الإقتداء بالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام وذلك أنه يعكف في ليله ونهاره على تلاوة القرآن الكريم في كل أوقات فراغه قدر مستطاعه ، ومع ذلك لا يقرأه قراءة استرسال من غير تدبر وتأمل بل يقف عنده لتدبره وتأمله والاستنارة بهديه والمشي على دربه بحيث يحرص على أن يكيف نفسه وفق تعاليم القرآن فهو يتأمل أمره ونهيه ومواعظه وأمثاله وقصصه ووعده ووعيده لينصب ذلك كله في وعاء قلبه حتى يتكيف قلبه وفق تعاليم القرآن ليصلح بصلاحه جسده فإن القلب هو الذي يصلح به الجسد إن صلح ، ويفسد به الجسد إن فسد كما جاء في الحديث عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ( ألا وإن في الجسد لمضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ) ، فإذن هكذا شأن المسلم في تعامله مع كتاب الله تعالى ، والله تعالى الموفق .


في رمضان تصفد الشياطين ... ومع ذلك ترتكب الكثير من المعاصي والآثام !!

سؤالي هل يعني أن الإنسان هو أيضا مصدر شر من غير وسوسة الشيطان ؟

على كل حال بالنسبة لتصفيد الشياطين فلاهل العلم كلام في هذا:-

فمنهم من يقول يحتمل أن يكون المراد أن الشياطين لا يخلصون من افتتان المسلمين إلى ما يخلصون إليه في غيره لاشتغالهم بالصيام الذي فيه قمع الشهوات وبقراءة القرآن والذكر

وقيل: المراد بالشياطين بعضهم وهم المردة منهم وصفدت أي شدت بالأصفاد وهي الأغلال وهو بمعنى سلسلت

وقيل:يحتمل أنه على ظاهره وحقيقته وأن ذلك كله علامة للملائكة لدخول الشهر وتعظيم حرمته ولمنع الشياطين من أذى المؤمنين ، ويحتمل أن يكون إشارة إلى كثرة الثواب والعفو وأن الشياطين يقل اغواؤهم فيصيرون كالمصفدين

وبعض أهل العلم قال إنه من الاسلم عدم الخوض في معنى هذا الحديث فإن تصفيد الشياطين من الامور الغيبيه وموقفنا منه التسليم والتصديق.

والله تبارك وتعالى أعلم


ما حكم تقبيل الزوج لزوجته وهو صائم ؟

لاهل العلم خلاف في حكم تقبيل الزوجه في نهار رمضان:-

فبعضهم لم يمنع وأحتجوا بان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل أزواجه وهو صائم.

وبعضهم قال بالمنع لان التقبيل من دواعي الجماع والجماع مفسد للصوم فذلك من باب سد الذرائع.

وبعضهم رخص للشيخ الكبير ولم يرخص للشاب بحكم أن الشاب ذو شهوة جامحه أكثر من الشيخ الكبير.

وعلى كل حال تقبيل الزوجه لا يفضي إلى نقض الصيام لكن المسلم يؤمر بالامتناع عن ذلك حتى لا يقع في المحظور. والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل لكنه أملك لنفسه كما تصفه أم المؤمنين عائشة قالت (كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يقبل وهو صائم ولكن أيكم يملك أربه) .

والله أعلم

محب الصلاح
18/10/2004, 08:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله.... نشكر كل القائمين على هذا الجهد ...........
س1. ما هي اركان أو مناسك العمره مع الادعيه؟
............. ولكم الشكر


هذا جواب لسؤالك عبر الرابط التالي:

اود الذهاب للعمرة ... ما هي نصائحكم لي (http://216.7.174.116/avb/showthread.php?t=136909)

الجيطالي
19/10/2004, 12:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أولاً : أشكر المشرف العزيز الجيطالي على هذه الفرصة التي أعطاها لأعضاء السبلة الكرام لطرح استفساراتهم

ثانيا : لدي سؤالان .

السؤال الأول :
اتفق شخص مع مدرب تعليم قيادة السيارة بأن يقوم مدرب السياقة بتعليم هذا الشخص بمبلغ وقدره 150 ريال عماني من البداية وإلى الحصول على الرخصة وأن يوفر له السيارة أثناء دخول التراي ( اختبار القيادة ) . كذلك يقوم مدرب القيادة بالذهاب إلى منزل ذلك الشخص ويحمله معه ويدربه ثم يعيده وأن يكون التدريب مستمرا ، بعدها وعند بداية التدريب طلب مدرب القيادة من الشخص ملاقاته على الطريق والتي تبعد مسافة نصف كيلو من منزل ذلك الشخص ، ووافق على طلبه ولكن هذا المدرب لم يلتزم بالمواعيد أحيانا يعده ولا يأتي إليه وأحيانا يأتي إليه بعد طول انتظار ، ثم بعد ذلك طلب المدرب من المتدرب أن يلاقيه على بعد مسافة تزيد عن 20 كيلو متر . وظل الحال هكذا واقترب موعد التراي ( اختبار القيادة ) وقبل الاختبار لم يأتي المدرب لتدريب هذا الشخص مما أثار غضب ذلك الشخص ودخل التراي الأول ورسب بعدها قام ذلك الشخص بتحديد موعد أخر وطلب من المدرب السيارة ولم يعطه إياها . فأضطر ذلك الشخص من استئجار سيارة أخرى ، ومن ثم تعاقد مع مدرب أخر بالساعة وكلفه كثيرا وأخذ الرخصة . والآن هل على هذا الشخص شئ تجاه المدرب . مع العلم أن الشخص خسر أكثر من 100 ريال للمدرب الأخر . أفيدونا أفادكم الله .

السؤال الثاني :
رجل وجبت الزكاة عليه ولكنه لا يملك شيا سوى 200 ريال سلفها لشخص آخر ومبلغ في جمعية توقفت الأدوار فيها ، وعلى هذا الرجل ديون كثيرة ينوي سدادها فلو أن الشخص مثلا أعطاه المائتان لسدد بها جزء من الديون . فهل تجب عليه في هذا الحالة الزكاة وإن وجبت كيف تكون ؟


1) قبل كل شيء هذه الصفقه غير جائزه لما فيها من الغرر الواضح. ذلك لانهما لا يعرفان متى ينتهيا من هذه الصفقه أي من التدريب وأخذ الرخصه. فلا يدري مدربه متى ينتهي هذا من تدربه ، وينتهي هو من تدريبه ، ولا يدري المتدرب أيضا ما المقدار الذي يتكلفه المدرب من الوقت ومن العناء ، فلذلك كانت هذه الصفقة أو كانت هذه الاتفاقية فيها جهالة ، وكل جهالة غرر ، وكل غرر غير جائز فالطريقة الصحيحه في مثل هذه الصفقات هي أن تقدر الأجرة بالساعات ، بحيث تقدر الساعات التي يستغرقها المدرب في تدريب المتدرب والله أعلم.

2)
بالنسبة للمبالغ التي سلفها ، إذا كان ذلك الرجل المدين وفيا مليا وكان المبلغ يبلغ النصاب فعليه الزكاه. وإن كان الرجل المدين غير وفي وغير ملي أي هو رجل مماطل وغير أمين وإن كان المبلغ يبلغ النصاب فليس عليه الزكاه.

والمبلغ الذي في الجمعيه ليس عليك زكاته إلا إذا وصل دورك في الجمعيه و أعطيت إياه وحال عليه الحول وهو في يدك وقد بلغ النصاب فحينئذ تكون فيه الزكاه وإلا فلا.


كيف أتعامل مع سجدة التلاوة أثناء تلاوتي للقرآن في السيارة أو في المكتب ؟

إذا قرأت أية السجود بنية التلاوه أو إستمعت لقاريء وأنت في المكتب أو السياره فاسجد كما يمكنك ويجزيك الايماء لذلك ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها والله أعلم.


بالنسبة لكفارة اطعام ستين مسكينا ،، هل يتم تقديم الطعام مرة واحدة ،، أم في كل يوم اطعام مسكين يعني لمدة شهرين ؟؟ واذا لا يمكن تقديمها في كل يوم ما حكم من قام اطعام مسكين في كل يوم ؟؟ وكيف يكون الاطعام ؟ وجزاكم الله خيرا ..

في الكفارة المغلظه لا مانع من توزيع الطعام في يوم واحد على ستين مسكينا. والله أعلم


جزاكم الله ألف خير
سؤالي الأول :
في صلاة التراويح في الركعة الثالثة بعد التسليم هل يجب علينا أن نقرأ التوجيه مرة أخرى؟


الجواب :
من العلماء من يرى الاكتفاء بالتوجيه الأول ، ومنهم من يرى أنه ينبغي أن يأتي بالتوجيه ولو بالاختصار كأن يقتصر على توجيه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي كلا الأمرين خير إن شاء الله ، وهذه المسألة مسألة بسيطة لا ينبغي أن تكون مثار شقاق بين الناس .

سماحة الشيخ العلامة احمد بن حمد الخليلي.



سؤالي الثاني:
هل يجوز أن أصلي القيام الأول في صلاة التراويح بمفردي ثم أدخل مع الجماعة في القيام الثاني؟.

الأولى لك أن تنضم الى الجماعة حتى لا تخسر اجر صلاة الجماعة. ويمكنك بعدها أداء الركعتين ان شئت فهي ليست بواجبة عليك. والله أعلم



سؤالي الثالث:
بالنسبة لسجود التلاوة هل يجب أن نكون على وضوء؟

الجواب :
اختلف العلماء في اشتراط الوضوء واستقبال القبلة ـ مع الإمكان ـ لسجود التلاوة ، والراجح اشتراطهما ، فلا تسجد إلا بوضوء ـ مع الإمكان ـ ، فإن لم يمكن فتيمم ، وكذلك لا بد من استقبال القبلة في حال السعة لا في حال العذر ، وقد جاءت روايات مبينة سبب نزولها وهو يؤكد ذلك . والله أعلم .

سماحة الشيخ العلامة احمد بن حمد الخليلي.



سؤالي الرابع:
يحدث في بعض الأحيان بعد أن أتوضأ و أنا ذاهبة إلى الصلاة أن أصادف أمامي شخص من غير المحارم ويكون قدمي مكشوف كأن أكون خارجة من الحمام أو نحو ذلك, فهل يجب علي إعادة الوضوء مع إني غير متعمدة في ذلك؟.

سماحة الشيخ يرى ان قدمي المرأة من عورتها التي يجب عليها أن تسترها في الصلاة وفي لقائها بالرجال الأجانب بدليل حديث أم سلمة رضي الله تعالى عنها عندما سمعت النبي صلى الله عليه وسلّم يشدّد في إسبال الرجل لثوبه فسألته عن حكم المرأة . فقال صلى الله عليه وسلّم : ترخي شبرا . فقالت له : إذاً ينكشف عن قدميها . فقال ترخي ذراعا . فهذا دليل على أن انكشاف القدمين غير سائغ بالنسبة إلى المرأة مع الرجال الأجانب ، كذلك في حال الصلاة لأن في حال الصلاة هي مأمورة أن تكون في كامل هيئتها .

أما عن وجوب اعادة الوضوء فاترك الجواب لاحد المشايخ !


السلام عليكم
والشكر مسبقا على هذا الموضوع التي نحن في حاجة اليه

س) عندما اتوضأ وقت الصوم اخاف ان اضع الماء في فمي (المضمضة) خوفا ان يدخل الماء الى حلقي وخاصة اني اجد صعوبة في التخلص من الماء من فمي لذا فاضطر ان اضع القليل من الماء فقط في فمي
فهل يصح وضوئي؟؟؟


ارجو ان تستفيد من هذا السؤال والجواب لسماحة الشيخ الخليلي حفظه الله:

الســــــــــــــؤال:

أعاني من نزيف في اللثة ، خروج دم من الأسنان ، وهذا يحدث لي كثيراً عند الوضوء عند المضمضة ويستمر حتى عندما أنتهي من الوضوء فأشيروا علي جزاكم الله خيرا ؟

الجــــــــــــــواب:

أشير عليه بأنه ينبغي له أن يتلطف عندما يتوضأ بحيث لا يكون التمضمض بشدة وإنما يكون بلطف تجنباً لخروج الدم ، وما عليه بعد ذلك إن خرج لأن الإنسان لا يكلف ما لا طاقة له به ، فالله تبارك وتعالى وسّع للإنسان أن يصلي ولو كان في حالة نزيف دم كحالة المستحاضة مثلاً تصلي والدم يخرج منها ، وكذلك المصاب بسلس البول يصلي والبول يتقاطر منه ، وكذلك من كان مثلهما من كان به جرح أو من كان مصاباً بإصابة في أي مكان من جسده ويخرج منه دم فإنه ليس عليه حرج ولو صلى بتلك الحالة ، بل هو مطالب بالصلاة لأنه يشق عليه أن يكون كامل الطهر ، ولا يكلف إلا ما يسره الله تعالى له ، أما لم ييسره فإنه يسقط عنه وهذا معنى قول الله تبارك وتعالى ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا)(البقرة: من الآية286) وقوله سبحانه ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا مَا آتَاهَا)(الطلاق: من الآية7) وقوله ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)(التغابن: من الآية16) ، وقول النبي صلى الله عليه وسلّم : إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم . والله تعالى أعلم .

سؤال أهل الذكر 25 رمضان1424هـ / 20/11/2004م


جزاك الله خيراً أخي محب الصلاح و القائمين على حل الاسئلة

واني انتظر تكملة اجابة السؤال الرابع

تكلمت مع احد المشايخ حول الموضوع وذكر في المسألة خلاف بين اهل العلم وما ذكرته في الاعلى هو قول سماحة الشيخ ورأيه.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

هل يجوز المتاجرة بالعملة من خلال تغير صرف العملات؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الجواب:
إن كان الصرف يدا بيد وبسعر يومه فلا حرج عليك ، وإن لم يكن كذلك فهو أمر فيه حرج. والله اعلم

سماحة الشيخ العلامة احمد بن حمد الخليلي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
لدي بضعة أسئله أتمنى أن أجد لديكم الاجابة عليها وجزاكم الله خير الجزاء...
1- هل مياه المجاري المصفاه المستخدمة في الزراعة نجسه؟؟.. وهل تجوز الصلاه بمن أصابته في بدنه أو ثوبه..؟؟
2- رجل خرج منه مني وهو يداعب زوجته صائما في نهار رمضان وليس عن قصد ولا جماع فماذا عليه...؟؟...
3- تعود رجل على دفع زكاة ماله في شهر رمضان... وهو عليه دين لشخص يسدده شهريا من راتبه فهل يضم راتبه الى المبلغ المزكى كاملا أم ينقص منه مبلغ الدين أولا...؟؟؟..
وشكرا لكم.

1. ماء المجاري المصفى فيه خلاف بين أهل العلم بعض أهل العلم يقول بأنه نجس ولا تصح معه الصلاه فالاحوط التنزه عنه والله أعلم

2. إذا كان الذي خرج (منيا)أي ماءا دافقا فعليه بعد التوبه القضاء والكفاره المغلظه. وأما إذا كان الخارج مذيا فلا يلزمه شيء. والاحوط للانسان أن يحذر في نهار رمضان. فمداعبة الزوجه والتقبيل وما إلى ذلك هي مدعاة للجماع والجماع مفسد للصوم فيجب التنبه إلى مثل هذه الامور حتى لا يقع الصائم في المحظور.

3. تؤمر بإسقاط ما عليك من ديون قبل دفع الزكاه والله أعلم


سؤال :
هندي يعيش في عمان ، هل يخرج زكاة الفطر هنا أم يرسلها إلى الهند ؟

إن أنفقها في مكان إقامته فذلك خير ، وإن وكّل من ينفقها عنه وعن عياله في بلده فذلك أيضاً خير وهو جائز و لا حرج في ذلك ، وإن أنفق زكاة نفسه في البلد الذي يقيم فيه وأرسل إلى عياله النفقة لينفقوا الزكاة التي تتعلق بهم هنالك في البلد الذي هم مقيمون فيه فذلك أيضاً خير ولعل هذا أفضل لأن هذه الزكاة طهرة للصائم وهو موجود في بلد غير بلده ، وفي كل من ذلك خير إن شاء الله .

سماحة الشيخ الخليلي


مشرفنا العزيز الجيطالي
لا حياء في الدين

سؤالي هو :
هل انتشار ( انتصاب ) الذكر في نهار رمضان أو شبه انتصابه من غير التفكير في جماع ينقض الصوم ، علما بإن هذه الحالة تأتي لبعض الناس هكذا ؟
وهل لو انتصب الذكر أيضا في الصلاة بنفس الطريقة أو أن الشيطان يغالبه وهو يحاول مغالبة الشيطان فإنه يفسد الصلاة ؟

أفيدونا جزاكم الله بالفوز يوم الوعيد والجنة يوم الخلود .

لا يؤثر ذلك في صومه وخاصة أنه بغير إختيار ولا في صلاته ويؤمر أن يغالب وسوسة الشيطان وليصرف فكره في أمور الاخره. والله أعلم


النخام بلشنا يا جماعه

ما حكم بلع النخام اثناء الصيام وبالخصوص اذا كان النخام لم يخرج الى الفم وانما تم بلغه من الانف

هناك من يعاني الحساسية والزكام وبالتالي فاعتقد بان بلع النخام شئ لابد منه بالنسبة له

أولاً قبل كل شيء ينبغي أن نفرق بين حالة الشدة وحالة الرخاء ، أو بين حالة الضيق وحالة السعة ، فهذه المسألة هي مختلف فيها من أساسها ، لأن العلماء اختلفوا في ما إذا عارض الإنسان وهو في صلاته أو وهو في صيامه شيء من ذلك ، فمنهم من قال بأن كل ما نزل من الرأس أو صعد من الصدر ينقض الصلاة والصيام جميعا إذا ابتلعه أي إذا بلع شيئاً من ذلك وقد كان قادراً على إخراجه ثم بلعه متعمداً فإنه ينقض صلاته إن كان في صلاته لأن المصلي ليس له أن يتناول شيئاً مما يدخل جوفه وهذا أدخل جوفه غير الريق الطبيعي وكذلك إن كان في صيامه من غير أن يفرق بين ما نزل من الرأس أو ما صعد الصدر .

ومنهم من قال بأن ما صعد هو الناقض بخلاف النازل من الرأس .
ومنهم من قال بعكس ذلك أي ما نزل من الرأس هو الناقض .
ومنهم من قال بأن ما نزل من الرأس ينقض الصلاة دون الصيام ، وما ارتفع من الصدر ينقض الصيام دون الصلاة .

ومنهم من قال عكس هذا فهناك أقوال متعددة ، ولكن أنا ما وجدت دليلاً على هذه الأقوال ما عدا أن الإنسان في الأصل يمنع في صيامه وللصلاة حكم الصيام أن يولج إلى جوفه شيئاً مما لا يضطر إليه ، يضطر إلى أن يولج الريق ولا يستطيع أن يتخلص منه أما لو كان الريق مشوباً بدم فإنه في هذه الحالة ليس له أن يولجه إلى جوفه ، ولو كان مشوباً أيضاً بمادة أخرى من دواء أو غير ذلك لما كان له أيضاً أن يبتلعه .

فبناء على هذا نحن نرى أنه في حالة السعة ينبغي التشديد في هذا أما في حالة الضيق فإن المشقة تجلب التيسير ، ومن القواعد الفقهية عند بعض الفقهاء أن الأمر إذا ضاق اتسع وإذا اتسع ضاق ، والله تعالى أعلم

من جواب لسماحة الشيخ

وفي جواب آخر:-

هل دخول البلغم إلى الجوف يفسد الصوم ؟

الجواب :
من استطاع أن يتقي البلغم فليتقه ، ولكن إن لم يستطع أن يتقيه فإن الله تعالى أولى بعذره إذ لا يكلف الله أحداً ما لا يستطيعه ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا)(البقرة: من الآية286) ، ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا مَا آتَاهَا)(الطلاق: من الآية7)

ابو إلياس
19/10/2004, 01:40 PM
نشكركم أولاً على ما تبذلون جميعاً .. ونشكر مشرفنا على ما بسط من خير في هذا المقام .. جزاه الله خيراً ..

وجدت بعض الأمور لفتت ناظري .. فأحببت التعليق ، ومنكم الإفادة والتصحيح .. من ذلك :

1.لم أستمع للأسف الشديد لحلقة شيخنا القنوبي – حفظه الله – ولكن القول بعدم الكفارة لمن أفطر آكلاً أو شارباً قول وجيه حسب قواعد العلماء التي تقتضي عدمَ إيجاب الكفارة إلا بدليل نصي ، وعدم القياس في باب الكفارات ..

وأما الحديث الوارد في الرجل الذي أمره النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالكفارة فهو محمول على ما فسرته الروايات الأخرى أنه في شأن الرجل الذي جامع زوجته ..

ولكن مع هذا كله فإنَّ المسلم لا يغامر في عبادته – ولو قيل بعدم الكفارة – فإنَّ الحديث – وإن كان في المجامع – إلا أنَّ بعض العلماء يرى أنَّ قياس الآكل والشارب عليه إنما هو من باب القياس الجلي – أي الواضح – الذي لا ينبغي الخلاف فيه ..


2.قول المشرف ( محمد سيف ) : " الإفرازات التي تخرج من فرج المرأة عادة، أو بسبب التهابات حكمها أنها طاهرة، ليست بنجسة على الراجح .. "

القول الراجح المفتى به نجاسة تلك الإفرازات .. والقول موجود أيضاً عند غير المذهب الإباضي .. والأدلة مبسوطة في الكتب المطولة ..


3.قول المشرف ( محمد سيف ) : " المني المحتبس الذي يخرج من الفرج بعد الاغتسال من الجنابة لا يوجب الغسل، وليس بنجس على الراجح .. "

القول الراجح عند الإباضية هو نجاسة المني .. وذلك لنص حديث الإمام الربيع عن أبي عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : " المني والمذي والودي ودم الحيضة ودم والنفاس نجس لا يصلى بثوب ةقع فيه شيء من ذلك حتى يغسَلَ ، ويزول أثره " .

وقد وردت أحاديث أخرى استُدِلَّ بها على طهارة المني .. لكن يعول أصحابنا على ترجيح الأخذ بهذا الحديث الصريح ..

وأذكر أنَّ المسألة مبسوطة بسطاً موسعاً في " نثار الجوهر " لمن شاء التوسع فلييمم شطره هنالك ..

الجيطالي
24/10/2004, 01:23 PM
عذرا الجواب غير واضح بالنسبة لي، هلا شرحت لي أكثر؟
مع العلم أني أقصد هنا المتاجرة بالعملة، وليس صرف العملة، بمعنى أن يشتري شخص 1000يورو مثلا بما يساويها من الريالات العمانية، ثم ينتظر حتى يرتفع سعر اليورو فيبيع 1000اليورو بعدد من الريالات أكثر من الذي دفعه عند الشراء.

وما الفرق بين هذه المعاملة وبين من يصرف العملة لغرض السفر وغيره، ثم يرجع وقد تبقى لديه بعض من تلك العملة فيصرفها بسعر مختلف عن السعر الذي اشتراه بها أول مرة؟

جزاكم الله خيرا.

أخي سيف النصر:-
كل ذلك لا مانع منه إن كان يدا بيد والله أعلم


سماحة الشيخ يرى ان قدمي المرأة من عورتها التي يجب عليها أن تسترها في الصلاة وفي لقائها بالرجال الأجانب بدليل حديث أم سلمة رضي الله تعالى عنها عندما سمعت النبي صلى الله عليه وسلّم يشدّد في إسبال الرجل لثوبه فسألته عن حكم المرأة . فقال صلى الله عليه وسلّم : ترخي شبرا . فقالت له : إذاً ينكشف عن قدميها . فقال ترخي ذراعا . فهذا دليل على أن انكشاف القدمين غير سائغ بالنسبة إلى المرأة مع الرجال الأجانب ، كذلك في حال الصلاة لأن في حال الصلاة هي مأمورة أن تكون في كامل هيئتها .

أما عن وجوب اعادة الوضوء فاترك الجواب لاحد المشايخ !

المرأة مطالبة أن تستتر بعد الوضوء وخاصة أنها تعرف أنها معرضة لمصادفة الاجانب وهي على غير ستر فهذا من التهاون. والوضوء نفسه لا بد أن يكون في مكان ساتر كأن يكون في في دورة مياه مخدعها أو غرفتها الخاصه بحيث لا يطلع عليها أحد عند خروجها من دورات المياه. وعلى كل حال الافضل لها أن تعيد تلك الصلاه بسبب تهاونها في ذلك فالاحتياط مطلوب في كل شيء مع الامكان منه والله أعلم.

وذو إحتياط في أمور الدين............من فر من شك إلى يقين


أهلا وسهلا

لك جزيل الشكر أخي الجيطالي

سؤالي يدور حول لبس العدسات اللاصقة في نهار رمضان
حيث يرافق وضعها في الحين بلل أو قطرات من المحلول ليست بالكثيرة

هل يقاس البلل بمسألة قطر العين في نهار رمضان والتي تنقض الصيام.

ملاحظة:
1.يترتب على من يلبس العدسات أن يزيلها قبل النوم
ويضعها في الصباح.
2.البلل المرافق قليل ولكنه موجود.
3.عند إرتدائها لا أحس بأي طعم في الحلق كما هو الحال في قطرة العين.
4.أقصد بلبس العدسات في في نهار رمضان هو وقت وضعها على العين
حيث أني إن لم أزلها من الليل فلا بأس بها.

تحياتي لكم وأعذروني على التطويل الذي كان بقصد التوضيح :)

أخي السائل:-
إذا كنت لا تحس بطعم المحلول في حلقك فليس عليك شيء بمشيئة الله تعالى والله أعلم


بارك الله فيكم أخي الجيطالي وجزاك الله عنا خير الجزاء....
بالنسبة للكفارة المغلظة هل يمكن الانتقال الى الاطعام أم يجب صوم شهرين متتابعين...؟؟؟..
وان لم يستطع الانسان الصوم ليس لمرض وانما لظروف العمل الذي يعمله...؟؟؟...
وأعذروني على الاطالة ولكن التوضيح شيء مهم لكي يبقى المسلم فاهما ما له وما عليه وشكرا.

الاخ الكريم الوائل (بارك الله فيكم):-

وقع خلاف بين أهل العلم في الكفاره هل هي على الترتيب أم على التخيير. وعلى كل حال الذي يأخذ به شيخنا الخليلي (أبقاه الله) الترتيب بدليل حديث عائشه رضي الله عنها وهو قول جمهور الامه وقد أخذ به من أصحابنا الإمام ابن محبوب والإمام أبو نبهان رحمهما الله تعالى والله تعالى أعلم .


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع والمجهود الذى تبذلونه ،

ما قولكــم فيمن عذب حيوان في نهــار رمضان لدرجة الموت ، فما هو الحـــكم؟

لا أدري ما هو هذ الحيوان ولماذا يعذب. هل هو من الحيوانات المؤذيه مثلا أم لا. وعلى كل حال إن كان من الحيونات المؤذيه فلا مانع من قتله. وأما إن كان من الحيونات غير المؤذيه كالقط مثلا فليستغفر الله وليصنع معروفا كأن يصوم ثلاثة أيام أو يطعم ثلاثة مساكين. والله أعلم.


ما هو حكم تشقير بعض أجزاء الحاجبين ؟ وجزاكم الله خيرا

كل ما فيه تبديل لخلق الله فلا يجوز فعله . وخاصة إذا كان يصحبه شيء من تخفيض الحاجبين فذلك من النمص المحرم الذي نهي عنه النبي صلى الله عليه وسلم والله أعلم


salaam alaykum . i am sorry about my english and i wish every one can understand me . i am far from oman and i know i have to pray (qaser) but if i don't want to pray (qaser) i mean i want to pray (al-thaher and al-aser and al-esha) four (reqa) it's right or wrong best regads for all and i wish if i can get the answer soon

حسب فهمي للسؤال أنك مسافر وتريد أن تتم الركعات بدلا من قصرها!!!

والجواب: أن القصر في السفر واجب. فلا يجوز للمسافر أن يتم الركعات بالنسبة لصلاة الظهر والعصر والعشاء إلا إذا صلى خلف إمام مقيم فحينئذ لا بد من الاتمام لوجوب متابعة الامام والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير اخي واحسن اليك
1-هل يلزم المراة ان تستر قدميها عندما تقرا القران؟
2-هل يحوز ان يذهب الرجل بعائلته للافطار فى المسجد وتناول وجبة العشاء فيه؟
3-هل يجوز للمصلي ان يتخلص من اللعاب بمحرمة ورقية اثناء الصلاة وبخاصة اذا كان يصلي مع الجماعة ؟
4-ما ذا يفعل المصلي اذا مر امامه طفل اثناء صلاته وحال بينه وبين موضع السجود . واذا دفعه او حمله ووضعه بجانبه الا يؤثر ذلك على خشوعه في الصلاة وبخاصة اذا اخذ الطفل يبكي .
ولكم جزيل الشكر والتقدير

1. لا يلزم المرأه أن تستر قدميها أثناء قراءة القرآن إذا كانت تقرأ في مكان ساتر ولم يكن هناك أحد من الاجانب وإنما تؤمر بذلك في الصلاه. فستر القدمين في الصلاه واجب بدليل حديث أم سلمه رضي الله عنها والله أعلم.

2. إذا كان ذهابها من أجل الصلاه ولم يكن هناك ما ينكر كالاختلاط والتبرج فلا مانع والله أعلم.

3. اللعاب عادة يبتلعه الانسان ولا يؤثر ذلك في صلاته ولا صيامه . ولعلك تقصد النخامه أو البلغم فلا مانع من إزالته أثناء الصلاه بل ذلك الاولى والله أعلم

4. له أن يدفع الطفل أو يمنعه من المرور من أمام المصلي. ولا مانع من المرأة مثلا حتى بحمل طفلها إن كان يبكي وخافت أن يشغلها في صلاتها لا مانع أن تحمله . فذلك من الضرورات. بل أن بعض أهل العلم رخص للمرأه بإرضاع المرأة طفلها وهي تصلي في مثل هذه الحالات. والله أعلم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...
لدي سؤال لو سمحتم وأرجو التكرم الاجابة عليه...
توفي والدي وكتب نخلتين "وقف" بحيث يوزع نتاج غلتيهما على الفقراء في عمان والسعوديه....
سؤالي هو هل نستطيع أن نوزع هذا المبلغ على فقراء البلد هنا فقط علما بأن المبلغ قليل وكذلك ارسال المبلغ الى السعودية كل عام متعب حيث يلزمنا ايجاد شخص أمين يرضى بأخذ المبلغ...؟؟؟...
جزاكم الله خير الجزاء.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:-

الاخ الوائل:-
هل أنت متأكد أنه وقف وليس وصيه. وهل هناك شيء مكتوب حول هذا!!!

الحاصل أن هناك كثير من الناس يسألون مثلا عن الوقف والقضيه تتعلق بالوصيه. فتكون الفتوى في واد والقضيه في واد آخر. وهذا من الخطورة بمكان. وعلى كل حال نريد أن نعرف هل هناك ورقه تبين هذا الوقف وماذا كانت صيغته!!!!

وفقكم الله


رجل تم عقد قرانه على امرأة وقد دفع جميع ماعليه من مهر ...
ولم يتم بينهما الوفاق لمشاكل بينهما .. وقد تم الطلاق
ولكن اهل المرأة لم يوافقوا على استرداد مبلغه الذي دفعه كمهر..
والسؤال ما حكم الشرع في امكانية استرجاع مبلغ المهر من عدمه مع العلم انه لم يدخل عليها ,؟؟
ولكم جزيل الشكر

إذا عقد عليها ولم يدخل بها فله نصف المهر. وأما إذا دخل بها فليس له شيء. وإذا قال الرجل أنه لم يدخل بها وأنكرت المرأه ذلك أي قالت بأنه وطئها فالقول قول المرأه والله أعلم


السلام عليكم
لدي أربعة أسئلة:

ماذا يقال في التشهد الثاني للصلاة؟

في الركعتين الأوليين من فريضة الظهر والعصر هل يقرأ سورة مع الفاتحة أم يجب قرأة الفاتحة فقط؟

هل مرور طفل وبه حفاضة أمام المصلي يبطل الصلاة؟

في الاستنجاء من البول هل يجب غسل الخصيتين أم يكتفي بغسل موضع خروج البول (الحشفة) فقط ؟


جزاكم الله عنا كل خير وزادكم علما نافعا.

1. في التشهد الثاني يقال: التحيات المباركات لله والصلوات والطيبات. السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. بعد ذلك تأتي بالصلاة الابراهيميه ثم الاستعاذات الاربع ثم ما فتح الله عليك من الادعيه ثم بعد ذلك تسلم من الصلاة والله أعلم

2. لا يقرأ في صلاة الظهر والعصر بشيء من القرآن إلا الفاتحه فقط والله أعلم

3. المرأه لها أن تمنع ذلك الطفل من المرور من أمامها أثناء أدائها للصلاه. وعلى كل حال لو مر أمامها وإن كان به حفاظه فلا يؤثر ذلك على صلاتها بمشيئة الله تعالى والله أعلم.

4. يلزم غسل موضع الخروج فقط ويستحب غسل باقي الاعضاء الاخرى لعل شيء من النجاسات قد أصابها. . فالتنزه مطلوب في مثل هذه الامور. والله أعلم


السلام عليكم
سؤال
أخي الجيطالي

أخبرني أحد الأخوة بأنه قام بقتل قط بإستخدام التفق (السكتون) بضربة في رأسه وقال أنه قتله لأنه كان مؤذيا في البيت بحيث يهجم على المأكل في المطبخ إضافة إلى مضايقته بالنجاسات في أرضية المنزل... إلخ .. فهل ما فعله هذا جائز وإذا كان لا يجوز فماذا عليه؟؟

وشكرا وجزاكم الله خيرا على هذه الجهود الطيبة والبادرة الحسنة.

كما تقدم في جواب سابق فإن كان مؤذيا فليس عليه شيء بمشيئة الله تعالى والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى الله خيرا مشرفنا العزيز الجيطالي على مجهوداته
سؤالي عن كيفية قضاء الصلاة( في الاستدراك) للمسافر اذا أدرك الامام (الجماعة) في الركعة الثالثة أو الرابعة
طبعا الامام لايقصر الصلاة لانه غير مسافر. هل يصلي ركعتان أم أربع؟!

المسافر إذا أدرك الامام في الركعه الثالثه مثلا، فيؤمر بأن يصلي الثالثه والرابعه مع الامام. وبعد أن يسلم الامام يقوم هو لقضاء ما فاته أي الركعة الاولى والثانيه. فلا بد أن يأتي بهما لانه دخل على الامام ووجب إتباعه ولا يجزيه إن يصلي ركعتين فقط والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكركم جزيل الشكر اخي الجيطالي ونتمنى لكم التوفيق نحو الخير دائما
اسالتي هي :
1-هل يصح للمسلم ان يتوضا وضوءا واحدا لصلاتين او اكثر وبخاصة اذا كان مدعوا للعشاء او كان ذاهبا الى المسجد لصلاة المغرب واستمر حتى حضرت العشاء والتراويح فصلى بوضوء واحد وتخلل الصلوات تناول وجبة العشاء
2-هل يجوز البخور والتعطر للصائم في نهار رمضان
3- هل يجوز ان يقرا المصلي القران من المصحف وبخاصة اذا كان يريد ان يقرا اكبر قدر من الايات وهو لم يحفظ الكثير خاصة في صلاة النوافل او التراويح
4- اذا كانت عدة المراة الحائض سبع ايام واستمرت الكدرة لليوم الثامن فهل تعتبر اليوم الثامن من ايام الحيض ام تغتسل في اليوم السابع كما هو المعتاد

1. لا مانع أن يصلي الإنسان حتى الصلوات الخمس كلها بوضوء واحد ما لم ينتقض وضوءه . فيجوز للإنسان أن يصلي الصلوات الخمس إن استطاع أن يمسك وضوءه مثلاً من صلاة الفجر إلى صلاة العشاء ، أو من صلاة الظهر إلى صلاة الفجر ، أو من صلاة المغرب إلى صلاة العصر في اليوم الثاني ، أو من صلاة العشاء إلى صلاة المغرب في اليوم الثاني ، لا مانع إن استطاع أن يمسك وضوءه أن يصلي بوضوء واحد من غير أن يجدد الوضوء .
والله أعلم. (جواب لسماحة الشيخ)

2. لا مانع من البخور والعطور في نهار رمضان للصائم إذا لم يدخل ذلك في جوفه والله أعلم.

3. لا يصح(( للمصلي)) أن يقرأ القرآن من المصحف حال أداءه للصلاه فذلك مناف للخشوع. فليقرأ ما تيسر حفظه من القرآن . وفي النوافل له أن يكرر السور عدة مرات في ركعة واحده فلا مانع من ذلك والله أعلم

4. التوابع كالكدره والصفره والتريه تعطى حكم ما قبلها. فإن سبقت بحيض فحكمها حكم الحيض وإن سبقت بطهر فتعطى حكم الطهر. وعلى كل حال إذا كانت هذه المرأه لم ترى الطهر في اليوم السابع أي لم ترى الجفاف أو القصة البيضاء فعليها أن تنتظر يوم وليلة لا تصلي ولا تصوم فيهن. واما إن رأت الطهر بعد إنتهاء عدتها في اليوم السابع وجاءتها التوابع بعد ذلك فلا تعتد بها وعليها أن تصوم وتصلي والله أعلم.


عندي سؤال واتمنى الاجابة عليه:

س 1 : انا امرأة حامل وذهبت امس الى المستشفى في موعد وقد تم اعطائي ابرة تتنس كنوع من التحصين ... فهل هذه الابرة تبطل صومي ؟

س 2 : سؤال الثاني اني كثيرا ما أتقيأ بسبب الحمل وقد تقيئت 3 مرات في نهار رمضان ... فهل بطل صومي؟ مع العلم اني اتقيأ غصبا عني وليس بإرادتي.

ولكم جزيل الشكر

1. إبرة التتنس التي تستخدم للتحصين لا تؤثر على الصوم. فهي غير مغذيه. وهذا ما أثبته لي أحد الاطباء الثقات قبل قليل والله أعلم.

2. من ذرعه القيء (أي غلبه) فليس عليه شيء ومن تعمد إخراج القيء فعليه القضاء. فما دام خروج القيء عندك بغير إختيار فليس عليك شيء بمشيئة الله وأحذري كل الحذر من إرجاع شيء من القيء إلى الجوف حتى لا يتسبب إلى نقض الصيام. إلا إذا رجع بعضه مرة أخرى إلى الجوف بغير إختيار فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله أعلم


شكرا أخي الجيطالي على الجواب الشافي.

سؤال أخر:
ما هو الدليل النصي بانتقاض الصوم بالإستمناء في نهار رمضان وأن من فعل ذلك أن عليه الكفارة المغلظة؟ وماذا على من فعل ذلك في ليل رمضان؟

وشكرا.

الدليل هو نفس دليل الجماع في رمضان وهو حديث أبي هريره رضي الله عنه أن رجلا وطء زوجته في نهار رمضان فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال الرجل: هلكت وأهلكت. فقال: (مالك ؟) قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هل تجد رقبة تعتقها ) قال: لا. قال: (فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ) قال: لا، قال: (فهل تجد إطعام ستين مسكيناً ) قال: لا.

وفي الحديث، أن الوطء في نهار رمضان من الصائم كبيرة من كبائر الذنوب، وفاحشة من الفواحش المهلكات، لأن النبي (صلى الله عليه وسلم) أقر الرجل على قوله: (هلكت) ولو لم يكن كذلك لهون عليه الأمر.

فإذا أنزل الصائم بمباشرة، أو تقبيل، أو بالاستمناء ونحو ذلك، فانه يفسد صومه به وعليه القضاء، لأنه غاية ما يراد منه الجماع وقد فعله عن عمد واختيار.

وأما لو فعل ذلك في ليل رمضان فإن كل ما يفعله الإنسان في ليل رمضان يضاعف وزره إن كان معصية ، ولكن لا يؤثر في صيامه الذي في النهار من حيث النقض ، لا يؤثر عليه شيئاً ولكن إنما يبقى وزر ذلك وزراً مضاعفاً إن لم يحسن التوبة إلى الله تبارك وتعالى .

والله أعلم

الجيطالي
27/10/2004, 02:27 AM
يعني أفهم من كلامك
بان المذهب الأباضي يحرم ذلك ولكن بالمقابل المذاهب الأخرى تجيز ذلك

وهذا الأختلاف بين علماء الدين رحمة صح ولا خطأ

لأني قريت في كتب علماء مصر والأزهر الشريف وتقول تجيز لها الزواج

ولكني حسب ما اعرف من علماء الأباضية فهم متشددين في هذه النقطة قليلا
والله اعلم

أخي الكريم:-

إعلم أن هناك طائفه من علماء المذاهب الاخرى يحرمون زواج الزاني بمزنيته وليس الاباضيه فقط.

وعلى كل شددً أصحابنا في نكاح الزاني بمزنيته بسبب أن الاستقرار يفقد بينهما و العلاقة الزوجية هي علاقة سكون وطمأنينة ، وهذا السكون ليس هو سكون الجسم وإنما هو سكون القلب وراحة البال وطمأنينة النفس واستقرار الروح. فالإنسان يبقى تساوره الوساوس وهو قد جرب مثل هذه التصرفات الماجنة الخليعة مع تلك المرأه التي يريد الزواج منها!!!

إذا أين هذا الاستقرار وأين هي السكينه المنشوده وأين الطمأنينه في ذلك. فبلا شك ستتعرض حياة أمثال هؤلاء إلى الزعزعه والهوس والتشتت والضياع!!!!.

والله المستعان.

QUOTE=عبدالحكيم]بارك الله فيكم كفيت ووفيت ، إذا تفضلتم بتوضيح بسيط هل من استمنى يعني أنه هدم صيامه بالكامل أي شهر رمضان كله حتى لو تاب واستغفر من ذلك ونوى التكفير ؟؟ هل ينتقض الشهر كاملاً أي أجر صيام أيامه كلها؟ وشكرا[/QUOTE]

على القول على أن رمضان فرائض متعدده، فعلى من أفسد صومه في يوم من أيام رمضان فإنه يؤمر ببدل صيام ذلك اليوم فقط. وهذا القول هو الذي يرجحه الشيخان الخليلي والقنوبي حفظهما الله تعالى.

في حين أن هناك بعض العلماء من يقول أن رمضان فريضة واحده ، فيلزم قضاء جميع ما صامه الانسان بحكم انه هدم ذلك جميعه بإفساده لصومه. والله أعلم.


بارك الله فيك أخي الجيطالي

وما حكم من مس يد امرأة دون عمد؟ مثال أن رجلا في محل ما أعطى امرأة شيئا(رد مال أو غرضا معينا على سبيل المثال)، فلامست يده يدها دون قصد. ما حكم صومه في هذه الحالة؟

ليس عليه شيء إن لم يتعمد. والله أعلم


أسئلة:

1- عرفنا بأن المذي للرجل ناقض للوضوء ، فهل يصح الصلاة بالملابس التي لامسها شيء من المذي؟ وماذا على من فعل ذلك في صلوات سابقة؟

2- الجنب إذا اضطر إلى الصلاة مع جماعة كأن يكون مع أصحابه فخجل منهم أن يمتنع عن الصلاة معهم بسبب أنه على جنابة فصلى معهم بدون أن يخبرهم فماذا عليه؟

بارك الله فيكم ووفقكم ورضي عنكم.

1. المذي نجس ولا تصح به الصلاه ولا تصح الصلاة بثوب لحقتها جنابه. فمن شروط صحة الصلاه الطهاره أي طهارة الثوب والبدن من النجاسات. فعلى كل حال يؤمر هذا بإعادة جميع الصلوات التي صلاها بذلك الثوب النجس والله أعلم.

2. مجرد أنه يخجل من ذلك فهذا ليس بالاضطرار. ثم إذا كان ذلك في مسجد فكيف يدخل بيت الله وهو متلبس بحدث أكبر. هذا من التهاون!!. على كل حال عليه أن يتوب إلى الله تعالى ولا بد من إعادة تلك الصلاه التي صلاها وهو على جنابه. والله أعلم.

الطهر والبقعة للصلاة .............شرط مع القبلة والاوقات


بارك الله فيكم كفيت ووفيت ، إذا تفضلتم بتوضيح بسيط هل من استمنى يعني أنه هدم صيامه بالكامل أي شهر رمضان كله حتى لو تاب واستغفر من ذلك ونوى التكفير ؟؟ هل ينتقض الشهر كاملاً أي أجر صيام أيامه كلها؟ وشكرا
و يلزم القضاء أهل الفطر.......إلا الذي جن جميع الشهر
أو يومه جميعه فليس في........ما جن فيه من قضاء فيفي
لأنه فرائض لا فرض.........فلا يعم الصوم فيه نقض


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي احيانا أصاب بالرشح فينزل السائل المخاطي في الحلق احس بملوحته أحاول جاهدا أن اتخلص منه إلا أن العملية مستمرة ومزعجة وربما كنت في مجلس عند ملء من الناس وربما في المسجد أو في الصلاة ، هل يأثر ابتلاع هذا السائل على صحة الصيام

هذه فتوى مماثله لقضيتكم:-

ما حكم صائم يعاني من وجود البلغم في حلقه طوال النهار ، ليس نخامة غليظة ولا ريقاً كالذي يخرج من حلق الإنسان إذا تنحنح ، وإذا حاول إخراجه كل مرة سيقع في حرج كبير إذ يكون ذلك همه طول النهار ، وماذا يلزمه إذا ابتلعه مع إمكانية أن يطرحه ؟



الجواب :

أولاً قبل كل شيء ينبغي أن نفرق بين حالة الشدة وحالة الرخاء ، أو بين حالة الضيق وحالة السعة ، فهذه المسألة هي مختلف فيها من أساسها ، لأن العلماء اختلفوا في ما إذا عارض الإنسان وهو في صلاته أو وهو في صيامه شيء من ذلك ، فمنهم من قال بأن كل ما نزل من الرأس أو صعد من الصدر ينقض الصلاة والصيام جميعا إذا ابتلعه أي إذا بلع شيئاً من ذلك وقد كان قادراً على إخراجه ثم بلعه متعمداً فإنه ينقض صلاته إن كان في صلاته لأن المصلي ليس له أن يتناول شيئاً مما يدخل جوفه وهذا أدخل جوفه غير الريق الطبيعي وكذلك إن كان في صيامه من غير أن يفرق بين ما نزل من الرأس أو ما صعد الصدر .

ومنهم من قال بأن ما صعد هو الناقض بخلاف النازل من الرأس .
ومنهم من قال بعكس ذلك أي ما نزل من الرأس هو الناقض .
ومنهم من قال بأن ما نزل من الرأس ينقض الصلاة دون الصيام ، وما ارتفع من الصدر ينقض الصيام دون الصلاة .

ومنهم من قال عكس هذا فهناك أقوال متعددة ، ولكن أنا ما وجدت دليلاً على هذه الأقوال ما عدا أن الإنسان في الأصل يمنع في صيامه وللصلاة حكم الصيام أن يولج إلى جوفه شيئاً مما لا يضطر إليه ، يضطر إلى أن يولج الريق ولا يستطيع أن يتخلص منه أما لو كان الريق مشوباً بدم فإنه في هذه الحالة ليس له أن يولجه إلى جوفه ، ولو كان مشوباً أيضاً بمادة أخرى من دواء أو غير ذلك لما كان له أيضاً أن يبتلعه .

فبناء على هذا نحن نرى أنه في حالة السعة ينبغي التشديد في هذا أما في حالة الضيق فإن المشقة تجلب التيسير ، ومن القواعد الفقهية عند بعض الفقهاء أن الأمر إذا ضاق اتسع وإذا اتسع ضاق ، والله تعالى أعلم .


اولا اود شكر اخواني على الاجابة الشافية لأسئلتي...

واطمح في كرمكم لتجاوبوني على سؤالي الاخر:

كما تعلمون ان معظم النساء في سلطنة عمان يرتدين العباءة ولكن على اشكال مختلفة قد تكون العباءة من اعلى الراس او تكون على الكتف مع لبس غطاء الرأس الذي يغطي الكتف والصدر اي يكون واسع ولا اتكلم عن العباءات الغير ساترة لاني اعرف حكمها... فهل يلزم الشرع المرأة لبس عباءة الرأس ؟... ام ان لبس عباءة كتف فضفاضه مع غطاء رأس ساتر يكفي؟

وشكرا على حسن تعاونكم

إذا كان لبس هذه العباءه على الكتف لا يشخص جسم المرأه أي لا يفصل جسدها فلا مانع. فلباس المرأه يجب أن يكون بطريقة لا يصف ولا يشف ولا يشخص الجسد. . والافضل والاولى لبسها على الرأس لان فيها كمال ستر والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اولا اشكر لكم مجهودكم الرائع في هذا الشهر الفضيل

وعندي سؤال يقووووول :

هل يجوز الجمع بين صلاة الجمعة وصلاة العصر في السفر في وقت صلاة الجمعة ؟

الجمع ما بين صلاتي الظهر -وفي حالتك الجمعة- والعصر في وقت إحدى الصلاتين سائغ لمن كان على سفر

المفتي: سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي


سوالى:

هل يجوز مشاهده المسلسلات الخليجيه نهار رمضان؟

نحن قبل كل شيء ندعو إخواننا المسلمين جميعاً إلى أن يحرصوا على الوقت فإن الوقت ثمين ، الوقت فرصة الإنسان الذهبية التي إن فوّتها فاته الخير الكثير ، وهو مما يسئل عنه يوم القيامة ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم : لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسئل عن خمس عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله ما أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وماذا عمل فيما علم .

يسأل عن عمره فيما أفناه لأن العمر هو الموهبة الكبرى التي تترتب عليها المواهب الأخرى فكل نعمة من نعم الله سبحانه ينعمها على عبده تترتب على نعمة الحياة ، لأن الحياة هي وعاء هذه النعم جميعا ، فلذلك كانت المحافظة على هذه الحياة وجميع أجزائها جميع أوقاتها من واجب هذا الإنسان بحيث يصرف هذا الوقت فيما يرضي الله تبارك وتعالى من أنواع الطاعات وأنواع القربات ومنافع الإنسان في دينه ودنياه ، يصرف الإنسان وقته في طلب العلم أو في مدارسة القرآن الكريم ، أو في الأمر بالمعروف ، أو في النهي عن المنكر ، أو في الاستفادة مما ينفع من كسب حلال أو علم يرتقي به إلى الخير ولو كان علماً دنيوياً ولكن ينتفع به ، لا أن يميت الوقت فيما لا يعود عليه بالمنفعة فإن ذلك مما يضر بالإنسان .

ولئن كان العمر كله نعمة كبرى من الله سبحانه وهو وعاء النعم الأخرى كما ذكرنا فإن الشباب في عمر الإنسان هو المرحلة الذهبية لما يتميز به من الفتوة والقوة والطموح ، فلذلك كان حرياً بالإنسان وهو في شبابه أن يستغل فرصة الشباب لأنه يقوى فيه على ما لا يقوى عليه في غيره ، يقوى في شبابه على إتيان كثير من الطاعات وفعل كثير من الخير مما لا يقوى عليه بعد فوات مرحلة الشباب ، فلذلك كان يسئل عن شبابه سؤالاً خاصاً بجانب كونه يسئل عن عمره كله سؤالاً عاما ، فلذلك كان حرياً بهذا الإنسان أن يستغل هذه الفرص ، هذا من ناحية الوقت .

أما من ناحية الحكم فإن العبرة بما في هذه المسلسلات هل هذه المسلسلات فيها ما لا يحمد كرؤية المناظر الشائنة القبيحة وذلك بأن يرى النساء المتبرجات الكاسيات العاريات ، أو يرى شيئاً مما لا يجوز النظر إليه ، أو يسمع شيئاً مما لا يجوز له الإصغاء إليه فإن كان كذلك فإن ذلك مما يتنافى كل التنافي مع ما يطلب منه في رمضان وفي غيره .

على أن الصيام داعية التقوى فإن الله تبارك وتعالى يقول ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:183) ، ويقول في آخر آيات الصيام ( كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)(البقرة: من الآية187) ، والحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم يقول : من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه . وفي حديث آخر : ولا صوم إلا بالكف عن محارم الله .

ومعنى ذلك أنه لا بد من أن ينضبط الصائم في جميع تصرفاته وأعماله حتى تكون وفق شريعة الله سبحانه وتعالى فلا يستعمل العين إلا فيما يجوز النظر إليه ، ولا يستعمل الأذن إلا فيما يجوز الإصغاء إليه ، ولا يستعمل اليد إلا فيما يجوز تناوله أو دفعه أو البطش به ، وكذلك لا يستعمل الرجل إلا في المشي الحلال ، ولا يستعمل أي جارحة إلا فيما أباحه الله . أما أن يقضي سحابة نهاره وهو في ممارسة المحرمات فذلك مما يتنافى كل التنافي مع الصيام ومع حكمته ومع الغاية من مشروعيته ، والله تعالى أعلم .

المفتي: سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي


عندي مشكله وهي كثرة التجشؤ لا إرادي وتسبب في خروج القلس وذلك خارج عن ارادتي فما الحكم في ذلك في نهار رمضان.

الجــــــــــــــواب:

إذا كان لم يخرج من حد الحلق فلا فساد عليه، وإن خرج من حد الحلق فليس له أن يسرطه، فإن سرطه أثم وفسد صومه والله أعلم .

المفتي: الإمام نور الدين السالمي رحمه الله

وفي جواب لسماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي يقول:
القيء والرعاف لا ينقضان الصلاة وإنما ينقضان الوضوء فحسب ، لحديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عند الربيع ـ رحمه الله ـ (( القلس والرعاف ينقضان الوضوء دون الصلاة ، فإذا انفلت بهما المصلي من صلاته فليتوضأ وليبن على صلاته )) وإنما يشترط على لمنفلت بهما أن لا يتكلم في أثناء انفلاته ، ولا يستدبر القبلة إلا للضرورة . والله أعلم .


أخي الجيطالي أشكرك على جهودك الكبيرة في السبلة.

وأود أن أطرح سؤالا:

كيف تصلى سنة الضحى؟ هل مثل القيام في صلاة التراويح ( يفصل بين الركعتين بسلام ويقرأ في كل ركعة الفاتحة وما تيسر من القرآن) أم مثل فرض العشاء؟

صلاة الضحى أقلها ركعتان ، وأكثرها ثماني ركعات ، وإن صلاها أربعاً جاز الوصل والفصل فيها، وإن زاد فلا بد من الفصل بتسليمة بعد كل ركعتين . والله أعلم .

المفتي: سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي


بارك الله فيكم على ما تقومون به من جهد

سؤالي :

شخص استقرض من جدته مبلغا من المال ، ولكن شاء الله ان توفيت فماذا عليه هذا الشخص
وللعلم : لدى جدته ثلاثة أبناء

وبارك الله فيكم

يؤمر بوفاء دينه وإرجاع المبالغ إلى ورثة المتوفى والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي الأول :-

لي صديق كان يدرس بأمريكا وكان تارك للصلاة ولكن بعد رجوعه أرض الوطن تاب الى ربه وحج وأعتمر وتزوج فسؤاله الان:

- كيف يقضي صلواته التي لم يصليها في السفر علما بأنه الان في وطنه ومتى يقضيها؟

هل يصليها سفر أم وطن؟

وهل كل صلاة يقضيها في وقتها أم يصلي متى شاء ؟


بارك الله فيكم
عليه أن يتوب إلى الله توبة نصوحا ، وله أن يقضي كل صلاة بمثيلتها. ومن ترك صلاه سفريه فيقضيها قصرا وإن كان في الوطن ومن ترك صلاه تامه فيقضيها تماما وإن كان مسافرا هكذا حتى يطمئن قلبه بأنه قد إستوفى ما عليه من قضاء. وله أن يصلي ما شاء في أي وقت شاء حتى في الاوقات التي يكره فيها الصلاه فلا مانع بالاتيان بالقضاء فيها. ولكن يمنع من قضاء أي صلاه في الاوقات التي جاء النهي عن الصلاة فيها وهي عند طلوع قرن من الشمس وعند غروب قرن من الشمس وعند إستواء الشمس في كبد السماء

فهذه ثلاثة الاوقات........يحرم حتى الدفن للاموات

والله أعلم


السؤال الثاني:

- ماهي صلوات السنن وماهي صلوات النوافل ( مالفرق بينهما)

وما هي السنن التي يجب أن تصليها وماهي السنن التي لا يجب عليك صلاتها

السنن هي التي ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم الاتيان بها والمواظبة عليها وأما النوافل فهي ما أنشأها الانسان بنفسه تقربا إلى الله تعالى والله أعلم.

ومن السنن التي يجب أن تصليها كسنة الفجر والوتر. ومن السنن الغير واجبه كسنة صلاة العشاء والله أعلم


اللي فهمته منك يا شيخ أنه مثلا يصلي الظهر ركعتان والعصر ركعتان والمغرب 3 والعشاء ركعتان و الفجر ركعتان ( هل هذا صحيح )


واللي فهمته منك أنه يقدر يصلي صلاة الفجر في وقت العصر مثلا و العشاء في وقت النهار مثلا ( هل هذا صحيح )

وأن يصلي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء في وقت واحد ( هل هذا صحيح )


ماذا عن النيه ... ماذا ينوي في صلاته

نعم صحيح.!!!!

والنيه ينويها قضاء للصلاة الفائته التي تركها.والله أعلم


وماذا عن سنن الفجر والظهر والمغرب

وهل هناك أي شئ على من ترك سنة الوتر

وكيف تتلفظ عندما تصلي سنة العشاء و الوتر


بارك الله فيك
سنن الفجر والوتر هي سنن مؤكدة


وماذا عن سنن الفجر والظهر والمغرب

وهل هناك أي شئ على من ترك سنة الوتر

وكيف تتلفظ عندما تصلي سنة العشاء و الوتر


بارك الله فيك

سنة الفجر والوتر جاء تأكيدها فلا يصح تركها.و تارك السنن الثابته هو خسيس المنزله عند المسلمين و من تركها عليه التوبه والقضاء وبعضهم يرخص في عدم قضائها. . .ويجزي في قضاء الوتر ركعة واحده والله أعلم.

أما سنة المغرب فهي أيضا من السنن التي يتشدد في تركها عند بعض العلماء وعند غيرهم رخصة في عدم قضائها خاصة عند قضاء صلوات كثيره فيصح عدم الاتيان بهاوالله أعلم.

والظهر أيضا من السنن الثابته ولكن في حالة القضاء تسقط ولا داعي للاتيان بها والله أعلم.

وليس هناك لفظ معين في حال الإتيان بأي صلاه سوى كان فرضا أو سنة. وإنما المشروع النية بالقلب.

ونية الصلاة بالجنان...........فقط دون اللفظ باللسان

والله أعلم


اخواني الاعزاء

لقد سمعت من بعض النساء امر غريب بعض الشيء واتمنى ان تفتوني فيه

تقول بعض النساء الرجل لا يجوز له ان يجامع زوجته ليلة العيد و ان جامعها كأنه جامع امه ( استغفر الله العظيم) هل هذا الكلام صحيح ؟ لانه منتشر بين النساء بشكل يثير الدهشه....

اتمنى ان اعرف الصواب

أعوذ بالله من الأوهام والضلالات ، هذه أوهام ما أنزل الله تعالى بها من سلطان .لا دليل على ذلك قط والله أعلم


وجدت جوابا شافيا لشيخنا الخليلي حول قضاء الصلوات:-

القضاء لا يتقيد بوقت ، وإنما يمنع القضاء في الأوقات التي تحرم الصلاة فيها ، فليس له أن يقضي في وقت طلوع الشمس حتى تستكمل طلوعها ، ولا في وقت غروب الشمس أي عندما تبدأ الشمس في الغروب حتى تستكمل غروبها ، ولا عند استواء الشمس في كبد السماء في الحر الشديد ، وأما فيما عدا ذلك من الأوقات فيحل له أن يقضي في أي وقت من الأوقات .

في هذا الوقت يمكن أن يصلي الظهر ، ويمكن أن يصلي العصر ، ويمكن أن يصلي المغرب، ويمكن أن يصلي العشاء ، وفي واقعة الخندق صلى النبي صلى الله عليه وسلّم الظهر والعصر والمغرب والعشاء في وقت العشاء أي صلى ثلاث صلوات قضاءا وصلاة أداءا في وقت العشاء ، أمر بلالاً أن يؤذن فأذن ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا الظهر ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا العصر ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا المغرب ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا العشاء ، هكذا جاء في صحيح البخاري . فإذن على هذا يعول .

له أن يقضي في أي وقت من الأوقات ، لا يعني أنه يلزمه أن يقضي صلاة الظهر في وقت الظهر ، أو يلزمه أن يقضي صلاة العصر في وقت العصر .
يمكن أن يقضي الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء أو الفجر في وقت الظهر أو في وقت المغرب أو في وقت العشاء أو في وقت العصر أو في وقت الفجر ، أو أن يقضي مثلاً ما بين طلوع الشمس إلى الزوال يمكنه أن يقضي أي صلاة من الصلوات في هذه الأحوال .
ويمكنه في اليوم الواحد أن يقضي حتى ولو صلاة سنة إن استطاع ذلك ، وإنما يكون القضاء بالترتيب حسب رأي بعض أهل العلم فالقضاء بالترتيب على حسب رأي بعض أهل العلم ، ومنهم من قال لا يلزم الترتيب ، والذين قالوا بالترتيب راعوا الفعل فعل النبي صلى الله عليه وسلّم حيث بدأ بالظهر أولاً ثم العصر ثم المغرب ثم صلى العشاء الحاضرة ، والذين قالوا بعدم وجوب الترتيب راعوا أن هذا فعل ، والفعل لا يلزم أن يكون دالاً على الوجوب إذ يمكن أن يكون ذلك من باب مراعاة الأفضلية ، ومنهم من فرّق بين أن تكون الصلوات خمساً فصاعدا أو ما دون الخمس ، فإن كانت دون الخمس فعليه أن يرتبها ، وإن كانت فوق الخمس فلا يلزمه ترتيبها ، وهذا من أجل مراعاة دفع المشقة لأن كثرة الصلوات الواجبة على الإنسان قد تكون مراعاة الترتيب في قضائها تؤدي إلى مشقة وعسر والله يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ، فلذلك رأوا هذا الرأي .

والصلوات تقضى بحسب ما تركها الإنسان فما أضاعه في السفر يقضى سفرياً حتى ولو كان في الحضر ، وما أضاعه في الحضر يقضى تماماً ولو كان ذلك في السفر ، والله تعالى أعلم .


السؤال(23)

هل يصح له أن يصلي مثلاً في وقت الظهر خمس صلوات ظهر فائتة ؟

الجواب :
بناء على أن الترتيب لا يلزم كما قلنا لا حرج عليه ، وبناء على وجوب الترتيب فلا بد من مراعاة الترتيب .

السؤال(24)

إذا كان مسافراً كيف يقضي الصلوات الرباعية في السفر ؟

الجواب :
يقضيها كما أضاعها ، ما أضاعه في السفر يقضيه سفرياً ولو كان في الحضر ، وما أضاعه في الحضر يقضيه تماماً ولو قضاه في السفر .

الجيطالي
30/10/2004, 03:12 PM
سؤال حساس....

هل خروج الريح يلزم اعادة غسل الفرج بالماء أم يكتفي بالوضوء للصلاة فقط؟

لا يلزم الاستنجاء من خروج الريح إلا إذا كان الموضع رطبا. وعلى كل حال التنزه مطلوب. والله أعلم

السلام عليكم

سؤال إذا سمحتم:

هل العقاب الذي ورد في القرآن الكريم والذي نال من الأمم السابقة وهم أقوام الأنبياء عليهم السلام الذين كذبوا برسالتهم هو عقاب بفعل كوارث طبيعية أم بفعل أمر خارق للعادة من قبل الله تعالى؟ فمثلا بعض الأمم حكى الله عنها أنه جعل عاليها سافلها فهل هو كناية عن الزلزال وبعضهم ذكر أنه أمطر عليهم مطر السوء فهل يعني كناية عن البراكين أو السيل الشديد .. إلى أخر أنواع العذاب.؟

أرجو التوضيح مع ذكر الأمثلة إذا أمكن.
وبارك الله فيكم.

الله أعلم. ولكن يبدوا من كلام أهل العلم أن العذاب يكون عقابا إلهيا و هو عباره عن كوارث طبيعيه هائله وكبيرة جدا لبعض الاقوام بحيث تقضي عليهم وتستاصلهم ومنها أيضا الكوارث الغير معتاده كعقاب قوم لوط وذلك بأن الله تعالى جمع لهم بين الهلاك والرجم بالحجارة من السماء وطمس الأبصار وقلب ديارهم عليهم بأن جعل عاليها سافلها، والخسف بهم إلى أسفل سافلين.

وعذب قوم شعيب بالنار التي أحرقتهم وأحرقت تلك الأموال التي اكتسبوها بالظلم والعدوان، وأما ثمود فأهلكهم بالصيحة فماتوا في الحال.

فالملاحظ أن الله تعالى قد عذب هذه الاقوام كل بما يستحقه. فهذه العقوبات الإلهية كانت - في كثير من صورها - صورة لما ارتكبته الأمم من جرائم وقبائح، فكان الجزاء من جنس العمل.

يقول صاحب زاد المعاد:-

"وقد جعل الله سبحانه أعمال البر والفاجر مقتضيات لآثارها في هذا العالم اقتضاء لا بد منه، فجعل منع الإحسان والزكاة والصدقة سبباً لمنع الغيث من السماء والقحط والجذب، وجعل ظلم المساكين والبخس في المكاييل والموازين وتعدي القوي على الضعيف سبباً لجور الملوك والولاة الذين لا يرحمون إن استرحموا، ولا يعطفون إن استعطفوا، وهم في الحقيقة أعمال الرعايا ظهرت في صور ولاتهم، فإن الله سبحانه بحكمته وعدله يظهر للناس أعمالهم في قوالب وصور تناسبها، فتارة بقحط وجدب، وتارة بعدو، وتارة بولاة جائرين، وتارة بأمراض عامة، وتارة بهموم والآم وغموم تحضرها نفوسهم، لا ينفكون عنها، وتارة بمنع بركات السماء والأرض عنهم، وتارة بتسليط الشياطين عليهم تؤزهم إلى أسباب العذاب أزاً، لتحق عليهم الكلمة وليصير كل منهم إلى ما خلق له، والعاقل يسّير بصيرته بين الأقطار العالم فيشاهده، وينظر مواقع عدل الله وحكمته" [زاد المعاد 4/363].

والله أعلم


أسئلة سبلة ترويح القلوب:

(1)
سؤال في الصوم :-

ان كنت مسافرا الى بلد اخر في شهر رمضان وكنت مفطرا ولكن لم تذق شيئا بعد في تلك البلاد وكنت
راجعا من سفرك الى بلدك وكان هناك فارق الوقت باربع ساعات اي وانت في تلك البلاد كنت في نية
الافطار ولكن عندماوصلت بلدك كان الوقت وقت الامساك اي لم يحن اذان الفجر فهل تكمل افطارك ام
تواصل الصوم مع الجماعه مع ان النيه كانت مسبقه بالافطار وانت لا تزال في تلك البلد
(2)
أخواني ،، طرحت موضوع في السبلة الدينية على الوصلة التاليــــة ( فتوى في استخـــدام البرامج ... ( بدون ترخيص ) ) ,,, فأتمنـــى من لديه اي علم بهذه المسألــــة أن يفيدنا بما لديه لأن الموضوع يهمني جداً ، وربما أن هناك من يريد معرفة الحكم الشرعي في ذلك ...
الوصلة..
http://om.s-oman.net/showthread.php?t=149986

(3)
سؤال في الصوم :-

رجل مرض مرضا شديدا ولم يستطع الصوم هل يبدل الصوم باطعام بالمساكين مره واحده جملة ام كل يوم

(4)
ما حكم الســواك و استخدام قطر( دواء ) العين في نهـار رمضــان ؟؟

(5)
السلام عليكم

ســــؤال .....


جاء في الحديث القدسي: "من فطر صائما كان له مثل اجره"

وقال عليه السلام "من فطر صائما على طعام او شراب من حلال صلت عليه الملائكة في ساعات شهر رمضان وصلى عليه جبريل ليلة القدر".

إذا دعــوت شـــخص لللإفطـار في مـنزلك .... ووعدك بالمـجىء والإفـطـار معــك
وحــضـر بعد الأذان بـخـمس دقـائق ... و شــرب كــوب من المـاء و حبة تمر ... قبل ان يـصـل الى المـنزل ..

هــل تأخـــذ الأجــر كــمـا جاء في الحــديث ؟؟

وجزاكم الله ألف خير..


1) إذا كانت النية نية إفطار فلا يصح معها الصوم. فلا بد أن تبيت النية من الليل قبل ظهور الفجر. يقول النبي صلى الله عليه وسلم "لا صوم من لم يبيت نية الصيام من الليل".

بنية بيتها من ليلته........فلا يصح مع ترك نيته
والله أعلم

2) بالنسبة لموضوع البرامج، فنحن قد وصلنا هذا السؤال من عدة أشخاص ونحن بإنتظار جوابا شافيا من شيخنا الخليلي (أبقاه الله) وسوف نورد الجواب لذلك في موضوع مستقل بعد وصول الجواب بمشيئة الله تعالى والله تعالى أعلم.

3) من أضطر إلى الافطار في نهار رمضان فلا بد أن يعيد صيام تلك الايام التي أفطر فيها بعد رمضان إلا إذا كان المريض يعاني من مرض لا يرجى برؤه وشفاؤه فحينئذ يؤمر بإطعام مسكين عن كل يوم أفطر فيه فيصح أن يكون الاطعام يوميا أو يجوز تأخيره حتى إلى ما بعد رمضان فيدفع مرة واحده كل ذلك سائغ ولا حرج فيه بمشيئة الله تعالى والله أعلم.

4) قطرة العين مفطره إذا وصل طعمها إلى حلق الصائم. والسواك لا مانع منه ولكن الافضل الاستياك بالاراك أو بالفرشاه من غير إستخدام المعجون. لان المعجون سريع الذوبان ولعله يلج إلى جوف الصائم مع الريق. فالاحتياط في ذلك مطلوب والله أعلم.

5) إنما الاعمال بالنيات ونية المرء خير من عمله والله أعلم.


أخي الجيطالي بارك الله فيكم ما زلت أنتظر الجواب .. :) شاكرا لكم جهودكم الطيبة.



الاستمناء قيس على الجماع من حيث إخراج المني الدافق. والجماع جاء فيه نص صريح بوجوب الكفارة فيه. والاستمناء على كل حال محرم على المتزوج وغير المتزوج في نهار رمضان أو في غيره. والله أعلم


شكرا اخي الجيطالي بارك الله فيك

سؤالي: أبي رجل كبير في السن ومقعد (اي مشلول) شلل نصفي ولايستطيع ان يذهب ليتوضأ للصلاة ولايوجد من يساعدة في كل صلاة ويعاني من امراض كثيرة كالسكر والضغط فهل يلزم بالوضوء لاداء الصلاة في مثل حالته؟

المريض يجب أن يعان من أجل الوضوء من حيث إحضار الماء له. وينبغي للجميع أن يتعاون مع أمثال هؤلاء أصحاب العلل فذلك من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله تعالى به .. والوضوء لا يسقط ما دام هناك من يستطيع إحضار الماء له. والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا اخي الجيطالي على مجهوداتكم وجزاكم الله الف خير ان شاء الله
سؤالي هو
1- اذا اقرضت المراة زوجها مبلغا من المال ولم تشترط عليه وقتا محددا لسداده وحال عليه الحول وهو في حوزته. فهل على هذه الزوجة ان تدفع زكاة هذا المال مع ما لديها من اموال نقدية ؟
مع العلم ان هذا المبلغ قد حال عليه الحول قبل ذلك وهي لم تدفع عنه زكاة . فاذا كان عليها ان تدفع زكاة هذا المال فهل عليها ان تدفع زكاة عن الحولين ؟
2-اذا خصصت المراة ثوبا للصلاة وهذا الثوب يسترها من قمة راسها الى اخمص قدميها بل يزيد بحيث ان جزء كبير منه يقع على الارض من كثرة اتساعه وليس به فتحات لليدين بل يغطي كامل اليدين مع الكفين . فهل تجوز الصلاة بهذا الثوب
وما المقصود بالسدل في الصلاة وهل النهي خاص بالرجل ام يشمل المراة كذلك
ولكم جزيل الشكر والتقدير

1) نعم عليها أن تخرج زكاته إذا حال عليه الحول وكان قد بلغ النصاب. وبما أنه لم تؤدي زكاة حول كامل فيلزمها التوبه وأداء زكاة ذلك الحول أيضا.والله أعلم

2) لا مانع من لبس ذلك اللباس أثناء أداء الصلاه فهو في كامل ستره. ولا داعي لستر الكفين لانه ليس من العوره. وبعض أهل العلم يقول لا مانع من ستر الكفين في حال أداء الصلاه والله أعلم

وبالنسبة للاسبال فالنهي هو للرجل أما المرأة فهي مأمورة بإسبال الثوب حتى لا ينكشف شيء من قدميها بدليل حديث أم سلمه رضي الله عنها.


سؤال : في صلاة الجماعة

- إذا دخل المصلي في صلاة الجماعة وهم في السجود من الركعة الأولى فسجد معهم فهل يقضي الركوع فقط ثم يجلس ويسلم أم يقضي الركوع والسجود ؟

لا بد أن يأتي بالركوع والسجود مرة أخرى بدليل قوله صلى الله عليه وسلم "إذا أتيتم ونحن سجود فاسجدوا ولا تعدوها". فمن فاته الركوع فلا بد أن يأتي بالركوع والسجود وإن كان قد سجد مع المصلين حال إستدراكه. والله أعلم.


اشكرك اخي وجزاك الله كل الخير فقط لدي استفسار بسيط حول المبلغ المدان بانه في حوزة المدان وليس الدائن فكيف تدفع زكاته . كما لدي سؤال وهو
بالنستة لبيع الذهب .عندما تريد المراة بيع شىء من الذهب فان الصائغ اذا اشترى منها بحيث يسلمها مبلغا نقديا فانه يشتري بمبلغ اقل مما لو اخذت بذلك الذهب مصوغات اخرى من عنده . فهل يجوز للمراة ان تعطي الصائغ الذهب المراد بيعه وتاخذ عنه نوعا اخر جديد ثم تدفع الفرق نقدا سواء بالزيادة او النقصان بدلا من ان تبيعه بمبلغ اقل؟ ولكم جزيل الشكر

وإن كان الذهب عند المدين ما دام أنه وفي ملي أي أمين وغير مماطل فلا بد من دفع زكاته.
واما بالنسبة لبيع الذهب القديم بالجديد فلا بد من قبض الثمن أولا أي ثمن الذهب القديم ثم بعد ذلك يتم شراء الذهب الجديد والله أعلم


سؤالى :حسب حكم وظيفتي في مجال طيران.السؤال بم ان اسافر و ارجع نفس اليوم اي اغادر في منتصف الليل و ارجع في صباح.هل ابدا صيام حسب توقيت عمان او البلد الموجود فيها.معلومه اخرى قبل نزول يكون الشمس بدا بشروق و لكن عندما ننزل في مطار بعده ظلام.
ارجو تكونوا فهمتوا سؤال.
شكرا

تبدأ الصيام حسب المكان الذي أنت فيه. ولا بد أن تبيت نية الصيام قبل ظهور الفجر والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ::::
الأخ الجيطالي لدي أسئلة :
1- في من كان به حدث أصغر هل يصح له قراءة القرآن ولمسه وهل يصح قرائته للقرآن متابعة مثلا من شريط أو عن طريق حفظه ?
2- ليلة القدر تكون في الأعداد الفردية من رمضان لكن يوجد إختلاف في مواقيت الصيام من حيث تقديم يوم عن بلد أو تأخير يوم فكيف تكون هل هي في تكون مرة واحدة أم في كل بلد على حسب اليوم الفردي الذي ممكن أن تكون فيه ?
بالنسبة للقرآءه فبعض أهل العلم يشترط الوضوء وبعضهم لا يشترط. وعلى كل حال التنزه مطلوب إن كان في الامر سعه وإلا فهناك طائفة من أهل العلم لا يمانع من قرآءة القرءان بغير وضوء خاصة من أبتلي بخروج الريح أو نحو ذلك والله أعلم. وأما لمس القرآن فلا مانع منه . الذي يمنع من مس القرأن الحائض والنفساء والجنب والله أعلم.

وأما عن ليلة القدر وإختلاف المطالع فيقول شيخنا الخليلي (أبقاه الله):-


أولاً أن الاختلاف قد يكون بسبب اختلاف المطالع ، وقد يكون بسبب الغيم . فليلة القدر ليلة واحدة وإنما هي تسير مع سير الليل ، فالليل يبدأ من المشرق وينتهي إلى المغرب ، الليلة تبدأ من المشرق وتنتهي إلى المغرب ، ففي كل منطقة من هذه المناطق تستمر هذه الليلة إلى مطلع الفجر ، أما اعتبار كونها من الليالي الأوتار فقد يكون ذلك حكماً أغلبياً ، وقد يكون ذلك حكماً باعتبار أوسط المناطق ، والله تعالى أعلم


عزيزي المشرف الجيطالي
تحية طيبة وبعد

أنا طرحت سابقا سؤالا يتحدث عن شخص ومدرب السياقة ولم تخبرني بأن هل الشخص عليه شئ لمدرب السياقة علما بان الشخص ما ترك المدرب إلا عندما أخل المدرب بشروط عديدة وتكاد تكون جميعها وأيضا كلف الشخص أيضا مبلغا كبيرا وذلك لتعاقده مع مدرب آخر .


ثانيا لدي سؤال :
إذا كان شخصا يمشي في الطريق أكان بسيارته أم مشيا على الأقدام وكان يتلو القرآن وصادف أية فيها سجود التلاوة كيف يتعامل معها وهل يلزمه السجود في هذه الحالة وكيف يسجد ؟؟؟؟؟

أعذرني أخي الكريم على إهمالي لسؤالكم.

وعلى كل حال أنت تؤمر بأن تتفاهم مع هذا الرجل وتأخذ حقك منه وتنهي العقد الذي بينك وبينه لانه عقد غرر كما تبين سابقا في الجواب المتقدم. والله أعلم

وبالنسبة لسجدة التلاوه إذا قرأها الانسان حال المشي أو في السياره فيؤمر بالايماء ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها والله أعلم


أخي الجيطالي

ذكرت أنه لا يصح للمصلي أن يقرأ القرآن من المصحف في صلاة التراويح. ما حكم صلاة من فعل ذلك؟ وهل تجوز الصلاة خلف امام يقرأ القرآن من المصحف في صلاة التراويح؟

هناك سؤال آخر يتعلق بمن يصاب بمرض الزكام. أحيانا يبتلى الشخص بتصبب أنفه أثناء الصلاة، هل يستخدم المحارم الورقية لتنظيف أنفه أم أن هذا يؤثر على صلاته بكثرة الحركة؟

بما أنه كان جاهلا للحكم فلا إعادة لصلوات من صلى وهو يقرأ القرأن من المصحف وعسى الله أن يتقبل منه ولكن ليتنبه إلى ذلك في المستقبل. وبالنسبة للصلاه خلف الامام الذي يقرأ من المصحف، فالاولى أن يصلى خلف إمام آخر وإلا لا مانع بمشيئة الله إن لم يجد غيره . والله أعلم

من أبتلي بسيلان أنفه بسبب الزكام فلا مانع من أن يستخدم المحارم أثناء الصلاه وخاصة إن كان ذلك يضايقه لان ذلك من مصلحة الصلاه. والله أعلم


ما حكم سماع الاناشيد المصحوبه بدف؟
ماحكم سماع الناشيدالمصحوبه بطبل؟

سماع الاناشيد التي بها الدف لا مانع منها والاولى أن تستخدم في المناسبات كالاعراس. وأما الطبل هو أشد ويمنع إستخدامه والله أعلم


عزيزي الجيطالي
ولكن مرة على السالفة أكثر من 6 سنوات تقريبا فكيف يتعامل معها ؟؟؟؟


ثانيا : شخص يصلي في فنزلت النخامة إلى فمه وكان صائما ولم يبلعها وإنما ظلت في فمه وفمه مغلق وهو يصلي فما حكم صلاته ؟؟؟؟؟

كما بينت لك في الجواب المتقدم عليك أن تتفاهم مع هذا الشخص وتحاول إنهاء القضيه فيما بينكم. وإن وجدت أن لك حقوقا عند المدرب فننصحك بالعفو عند المقدره على ذلك ولك الاجر بمشيئة الله. والله أعلم

وأما بالنسبة للنخامه إذا لم تشغله عن الصلاه فلا حرج عليه بمشيئة الله . والاصل أنه يؤمر بلفظها خارجا حتى في ثيابه إن لم يكن لديه محارم ورقيه.والله أعلم.


أخي الكريم الجيطالي بارك الله فيكم

سؤالي:

جاء في جواب سابق لسماحة الشيخ أن قضاء الصلوات يمكن أن يكون على الترتيب أو بدون ترتيب .. فعلى القول الثاني هل يصح للإنسان أن يقضي صلوات الفجر مثلاً متتابعة مع الإمام الذي يصلي التروايح بمعنى يصلي ركعتين ينويهما صلاة الفجر التي تركها بينما يصليها الإمام تراويح؟ إذا كان ذلك جائزا فهل أيضا يمكن أن يقضي الصلاة الرباعية خلف الإمام الذي يصلي التروايح بدون أن يسلم بعد الركعة الثانية وإنما يقوم لإكمال الصلاة مع الإمام؟

كذلك لي ملاحظة على هذا الموضوع الطيب (سؤال وجواب) حيث أتمنى أن يستمر الموضوع حتى بعد شهر رمضان وإن كانت هناك عوائق فأرجو البحث لها عن حلول لها لما لهذا الموضوع من أهمية وفائدة كبيرة.

أولا لا مانع من قضاء مثلا عدة صلوات الفجر في وقت واحد على القول بعدم وجوب الترتيب وإن كان لاهل العلم خلاف في ذلك. فبعض أهل العلم قال بالترتيب ومنهم من قال لا يلزم الترتيب ، والذين قالوا بالترتيب راعوا الفعل فعل النبي صلى الله عليه وسلّم حيث بدأ بالظهر أولاً ثم العصر ثم المغرب ثم صلى العشاء الحاضرة ، والذين قالوا بعدم وجوب الترتيب راعوا أن هذا فعل ، والفعل لا يلزم أن يكون دالاً على الوجوب إذ يمكن أن يكون ذلك من باب مراعاة الأفضلية ، ومنهم من فرّق بين أن تكون الصلوات خمساً فصاعدا أو ما دون الخمس ، فإن كانت دون الخمس فعليه أن يرتبها ، وإن كانت فوق الخمس فلا يلزمه ترتيبها ، وهذا من أجل مراعاة دفع المشقة لأن كثرة الصلوات الواجبة على الإنسان قد تكون مراعاة الترتيب في قضائها تؤدي إلى مشقة وعسر والله يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ، فلذلك رأوا هذا الرأي .

وبالنسبة للقضاء فالذي يأخذ به بعض العلماء أنه الافضل أن لا يقضي الانسان الصلوات خلف الامام الذي يصلي التروايح. وعلى كل حال لاهل العلم خلاف في جواز من يصلي الفرض خلف المتنفل والعكس. فبعضهم لا يمانع وبعضهم قال بالمنع وإن كان القول بعدم المنع هو الذي يراه أشياخنا إلا أن الاحتياط في أمر الدين مطلوب والله أعلم.

** وبالنسبة لاستمرارية موضوع "سؤال وجواب" لبعد شهر رمضان فسنسعى لذلك بمشيئة الله إن كان في الامر سعه ولن نألو جهدا لخدمة إخواننا المسلمين. بارك الله فيكم


جزاك الله ألف خير

ولكني أكرر نفس السؤال السابق فأنا لم أعطي المدرب بعد أية مبالغ بمعنى أنني تركته ولم أعطه شئيا فهل أنا مأثوم في هذه الحالة .
فوالله أريد أن أعرف الحكم في هذا فهو شغلي الشاغل . وخصوصا أنني دفعت للمدرب الثاني مبلغ يزيد عن 120 ريال . ولا أدري كيف أتصرف الآن

على كل حال أهل العلم ينصحونك بالالتقاء بالمدرب وأن تتفاهم معه. الاصل أن العقد المبرم بينك وبينه من عقود الغرر التي لا تصح. فلو كان العقد قائما فإنك تؤمر بإنهائه فورا. الان وقد مر على هذه القضيه عدة سنوات، لكن حتى تتطمئن إذهب إلى المدرب وتتتفاهم معه. فإن كان لديه مطالب، فلتعطه حقه على قدر عنائه فقط لانه كما هو معلوم بأن الاصل أن تدفع له عن كل رحلة تدريب يقوم بها فقس على ذلك. والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وباركاته :D
طبعا هذه اول مشاركه لي في سبلة العرب :نطوط:
واريد ان استفسر في موضوع
هل لي ان صلي صلاة العشاء مع الجماعة وهم يصلون صلاة التراويح بنية صلاة الفرض؟
افتوني ولكم الاجر

هوالبحر من اي الجوانب اتييته**** فلجته المعروف والجود ساحله :ضحك:

صلي منفردا ثم إلتحق معهم لصلاة سنة قيام رمضان والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله
بينما أنا أخرج من المسجد سلمت على أحد المشايخ -كثيري الانفاق في سبيل الله وخاصة في شهر رمضان - فقال لى : (لك رسالة عندي ) ثم دفع إلي بضرف به زجاجة عطر ومبلغ من المال ، في البداية لم اهتم بمحتواها وكنت اظن فقط زجاجة عطر كما تعود إهدائي فقد سبق له وان أعطاني زجاجة عطر هدية من قبيل المعرفة لكنني في هذه المرة فوجئت بمبلغ من المال مع العطر .
انا لست من مستحقي الصدقة ولا الزكاة . فبقيت في حيرة من أمري ، من الجفاء أن ارد هذا العطاء فهو اسلوب غير مستساغ وفي نفس الوقت أخشى أن يكون جاهلا بحالي فلعله دفع زكاة ماله إلي أو تصدق علي . ارجو أن تشير علي ولكم الشكر

حاول أن تتبين منه وتعرف هل هي هديه أم لا.!!!!


السلام عليكم ورحمة الله
ما هي أقل مدة للاعتكاف ؟
متى تبدأ ومتى تنتهي ؟ بمعني اريد أن اعتكف يوم الخميس متى ادخل المسجد ومتى اخرج منه ؟
آجركم الله

أقله يوم وليله بحيث تدخل المسجد قبل غروب الشمس وتخرج بعد غروبها من اليوم التالي.

وقيل أقله يوم وذلك بأن تدخل المسجد قبل دخول الفجر وتخرج بعد غروب شمس ذلك اليوم!!!

ولا مانع من الاخذ بالرأيين والله أعلم


ما حكم حلق اللحيه في نهار رمضان؟
وهل حلقها ينقض الصوم؟
وهل يعتبر حلق اللحيه عند الاباضيه من الكبائر؟
ارجو الافاده وجزاكم الله خير الجزاء

لا يجوز حلق اللحيه سوى كان في نهار رمضان أو في غيره، وحلق اللحيه كبيرة من الكبائر ومن فعلها في نهار رمضان فليعد صومه بناء على أن الكبائر تنقض الصيام فلا صوم إلا بالكف عن محارم الله والله أعلم.

الجيطالي
31/10/2004, 01:48 AM
اشكرك اخي وجزاك الله كل الخير فقط لدي استفسار بسيط حول المبلغ المدان بانه في حوزة المدان وليس الدائن فكيف تدفع زكاته . كما لدي سؤال وهو
بالنستة لبيع الذهب .عندما تريد المراة بيع شىء من الذهب فان الصائغ اذا اشترى منها بحيث يسلمها مبلغا نقديا فانه يشتري بمبلغ اقل مما لو اخذت بذلك الذهب مصوغات اخرى من عنده . فهل يجوز للمراة ان تعطي الصائغ الذهب المراد بيعه وتاخذ عنه نوعا اخر جديد ثم تدفع الفرق نقدا سواء بالزيادة او النقصان بدلا من ان تبيعه بمبلغ اقل؟ ولكم جزيل الشكر

وإن كان المال عند المدين ما دام أنه وفي ملي أي أمين وغير مماطل فلا بد من دفع زكاته.
واما بالنسبة لبيع الذهب القديم بالجديد فلا بد من قبض الثمن أولا أي ثمن الذهب القديم ثم بعد ذلك يتم شراء الذهب الجديد والله أعلم



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ... تحيه طيبه لجمعيع الاخوه وبعد ....
جزاكم الله خير على هذا العمل الخير
عندي سؤال :
قراءت من ضمن الفتاوي:
(والذي يصبح جنبا بسبب تهاونه في الغسل فيؤمر بالامتناع عن الاكل والشرب ولكنه يؤمر ببدل يومه وليس عليه كفاره. وبعض اهل العلم، أطلق الحديث على ظاهره أي متهاونا أو غير متهاون. فبمجرد أنه أصبح على جنابه فهو مفطر.
والله أعلم )
فسؤالي:
الذي يصبح جنبا .... واركز على كلمه((( يصبح)))
ما المقصود بها؟ ... هل اذا طلع الفجر ؟ اما اذا طلعت الشمس؟ اما وقت الامساك
وسؤالي الثاني : ما الحكم في من اصابه الاحتلام ... وقد تبين من ذلك فور قيامه من النوم هذا وبعد مرور نصف ساعه تقريبا على صلاه الفجر ... فاغتسل في الحال وصلى؟
اما سؤالي الثالث :
ما الحكم في من اصابه الاحتلام ... وقد تبين من ذلك ولكن لظروف ما - الاحراج من الاهل بالاغتسال فجرا او كسلا منه او اي سبب آخر - اخر الاغتسال الى بعد مرور نصف ساعه تقريبا على صلاه الفجر ... فاغتسل في الحال وصلى؟

1) الاصباح يكون بظهور الفجر. لان الله ناط الصيام بظهور الفجر وليس بطلوع الشمس. "وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل".

وهو الخيط الذي قد ذكرا........رب السماء وهو فجر ظهرا


2) ما دام أنه لم ينتبه قبل ذلك أي قبل ظهور الفجر وأنتبه بعد ظهوره وما دام أنه سارع في الغسل فليس عليه شيء وأما لو تهاون في الغسل فعليه البدل والله أعلم.

3) الكسل والاحراج هذه ليست من الاعذار، التي بسببها يسوغ تأخير الغسل. فذلك من التهاون. هذا عليه أن يتوب إلى الله ويلزمه بدل يومه والله أعلم.


بسم الله الرحمن الرحيم
ايها الشيخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو منك او احد المشايخ الكرام ان يفتيني في هذه المساله
اشترك شخص في جمعيه موثقة كتابيا لمدة عشر سنوات لشركة تبيع اغراض بالاجل
وتوقع له استلام دوره بعد خمسة اشهر لكن لم يتم الدفع ثم تم التوقع له
بالاستلام بعد ثلاثة اشهر وايضا لم يتم الدفع وهكذا غير مره حتي قرر الانسحاب
بعد سنه و نصف من الدفع. وحين قرر الانسحاب اخبره مسؤول الجمعيه
(اوالشركة) انه لم يحن دوره بعد وعليه ان ينتظر الدور لاسترداد المبالغ التي دفعها
او ان يشتري بعض الاغراض عن طريق الشركه. ولان البيع بالاجل والدورلم يحن
بعد فأن الشركه ستخصم جزء من المبلغ. فهل يجوز له شرعا ان يدخل في هكذا
معامله لاسترداد المبالغ التي دفعها علما بان الادوار في الجمعيه غير محدده
كتابيا

الجواب : الأولى أن ينتظر إلى أن يحين دوره – أي الوقت الذي يستحق فيه استلام نقوده ، ولا يأخذ الأغراض بثمن مؤجل مع زيادة فيه . والله أعلم



أجاب على السؤال:

فضيلة الشيخ سعيد بن خلف الخروصي – مساعد المفتي العام للسلطنة

نقل الجواب:

كهلان بن نبهان الخروصي

المستشار الشرعي بمكتب الإفتاء


سؤال :
إذا حصل شخص ما على جائزة من بنك ربوي من غير أن يتعمد ، فهل له أن يسدد بها ديونه ؟ مع العلم أن ديونه من نفس البنك ؟


لأننا وجدنا في جواب لسماحة الشيخ الآتي :

السؤال
خرجت لي جائزة من هذا النوع ومقدارها عشرون ألفاً فأردت أن أسد بها ديون الذين وقعوا في ديون ربوية ، فهل يصح ذلك ؟

الجواب :
إن كان أولئك غير تائبين وإنما وقعوا في الديون وتورطوا وهم لا يشعرون بألم الندم من أجل المعصية التي ألموا بها فلا يجوز أن يعطوا شيئاً من ذلك . أما إن كانوا تائبين ويريدون الخلاص ولم يجدوا إلى الخلاص سبيلا فإن التائب يساعد على الخلاص مما وقع فيه من الورطات .

أخي السائل:-
حتى وإن سدد بها الديون التي عليه في ذلك البنك إلا أن الدين الاصلي يبقى في ذمته لا بد أن يتخلص منه بدفعه لفقراء المسلمين. فننصحه بأن يتخلص من هذه الجائزه الربويه بدفعها لفقراء المسلمين بنية التخلص لا بنية الصدقه وأن يسارع ويتخلص ما عليه من دين ربوي ولو ببيع الغالي والرخيص والنافس والنفيس. والله المستعان وهو تبارك وتعالى أعلم.


ما قولكم في من جاء إلى المسجد ورأى الجماعة قائمة وتوضأ مسرعا من أجل إدراك الجماعة مع العلم أنه غسل كافة المواضع المطلوبة منه ؟؟؟

إن كان إعتقد نية الوضوء وأسبغ الوضوء على الاعضاء فليس عليه شيء بمشيئة الله. والصلاه لا تؤتى بالسرعه والعجله وإنما تؤتى بالسكينة والطمأنينه. فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا والله أعلم.


أتمنى منكم المساعده يا إخوان

سؤالي هو ما هي أنواع تفسير القرآن الكريم ؟

أعرف التفسير بالمأثور ، والتفسير بالرأي ... لكني أتسأل ما هو النوع الثالث للتفسير ؟

أتمنى الإفاده وجزاكم الله عني خيرا

الله أعلم..... لكني وجدت أن هناك قسمان مشهوران في تفسير القرآن الكريم :-
1- التفسير بالمأثور
2- التفسير بالرأي

1- التفسير بالمأثور
يعنون به أن يفسر القران بما أثر ونقل عن رسول الله ، ثم عن الصحابة وعن التابعين ، لأن الرسول هو الذي كلفه الله - عز وجل - ببيان هذا القرآن ومعانيه ، وهو أعلم الأمة بتفسير القران والصحابة لهم من نقل رسول الله ولهم من لغتهم العربية الفصيحة ولهم من توقد أذهانهم ودقة أبصارهم وعظمة استنباطهم ما جعلهم متميزين في هذا الشأن ، ولملابستهم ومعايشتهم لأحوال التنزيل ومعرفتهم بأسباب نزول القرآن لذلك يعتبر التفسير بالمأثور من أهم وآكد التفاسير التي يحتاج اليها المسلم ؛ لأنها ترجع إلى أصول راسخة يعتمد عليها .

ومن أمثلة هذا النوع من التفاسير ما يلي:-

1- جامع البيان عن التأويل آي القرآن
2- معالم التنزيل للإمام البغوي (ت 516 هـ)
3- المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية الأندلسي ( ت 546 هـ )
4- زاد المسير في علم التفسير للإمام ابن الجوزي
5- تفسير القرآن العظيم للحافظ ابن كثير ( ت 774 )
6- الدر المنثور في التفسير بالمأثور للإمام جلال الدين السيوطي ( ت 911هـ)


2- التفسير بالرأي
أي بالاجتهاد من خلال معرفة المفسر من كلام العرب ومعرفة دلالات الألفاظ و الاستعانة بالشعر واللغة ومعرفة أسباب النزول والناسخ والمنسوخ ، ومايتعلق أيضاً أصول الفقه ودلالاته كل ذلك يعين المفسر على هذه الأمور فضلاً عن أن كتب التفسير على أنها لم تورد نصاً حديثياً أو نقلاً أثرياً عن الصحابة والتابعين بل كثير منها فيه أيضاً حشد هائل من هذه النصوص إلا أنهم ذكروا أقوالهم وآراءهم وفصلوا فيما يرون من دلالات الآيات القرآنية ومعانيها .

ومن أمثلة هذا النوع من التفاسير ما يلي:-

1- مفاتيح الغيب لفخرالدين الرازي ( ت 606هـ)
2- أنوار التنزيل وأسرار التأويل لناصر الدين البيضاوي (ت 691 هـ)
3- مدارك التنزيل وحقائق التأويل للنسفي ( ت 691هـ )
4- تفسير الجلالين لجلال الدين المحلي (ت864هـ)وجلال الدين السيوطي (ت911هـ)

والله أعلم


ما هو الأفضل في صلاة الوتر الوصل أم الفصل ؟؟
هل الكذب في نهار رمضان ينقض الصوم ؟؟

الاولى والافضل الفصل. والوصل لا مانع منه.فكلا الأمرين جائز وقد روي كل منهما عن النبي صلى الله عليه وسلّم فكلاهما ثابت ولا حرج بالعمل بأيهما والله أعلم

والكذب معصيه من المعاصي، وهو ناقض للصوم على القول بان المعاصي تنقض الصيام. وبعض أهل العلم يقول أن من كذب في نهار رمضان واستغفر الله تعالى وتاب من ذلك قبل غروب شمس ذلك اليوم فليس عليه شيء والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


1-ما هي صلاة الشفع

وكيف تصلى

ومتى تصلى



2- في صلاة الوتر كيف تنوي

هل تقول اللهم نية واعتقادي ان اصلي فريضة الوتر أم سنة الوتر أم كيف تنوي


3- اذا كنت تريد قيام الليل فماذا تصلي مع الجماعه بعد صلاة التروايح وهم يصلون الوتر


أرجوا الافادة بارك الله فيكم

1- صلاة الشفع هي صلاة الركعتين قبل الوتر. ذلك أن تفصل في الوتر بين الركعتين والركعة الاخيره بتسليم. ويجوز في الوتر الفصل والوصل.

2- صلاة الوتر هي سنه مؤكده على الراجح. والنيه لا داعي أن تكون باللسان. النية تكون بالقلب.
ونية الصلاة بالجنان.......فقط دون اللفظ باللسان

3- ليصلي معهم الوتر، ولينام ثم يقوم لصلاة قيام الليل. والله أعلم


اليست صلاة الوتر هي الصلاة الأخيره للمسلم في يومه :rolleyes:

يسع تأخير الوتر بل ذلك من السنه لمن يرى أنه قادر على القيام في جوف الليل بحيث يأتي بما شاء من النوافل ثم بعد ذلك يختم بالوتر. أما من قدم الوتر بحيث صلاه بعد العشاء مباشرة، فما المانع من أن يقوم في جوف الليل للصلاه. لا مانع بمشيئة الله والله أعلم


ولكن كيف تنويها بقلبك.... تنويها على انها ماذا ..!!


أنيرونا أنار الله قلوبكم

إنويها سنه كما تقدم في الجواب.

وللفائده:
فلأهل العلم خلاف في صلاة الوتر. منهم من يراها واجبه بدليل حديث "إن الله فرض عليكم صلاة سادسه هي خير من حمر النعم ألا وهي الوتر". وبعضهم قال بأنها سنه وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما بعث معاذ بن جبل إلى اليمن ليعلمهم أمر دينهم قال لهم " إن الله افترض عليكم خمس صلوات في اليوم والليله" ولم يضمن الوتر معها وهذا يدل على عدم الوجوب. والراجح عند شيِخنا الخليلي أنها سنة مؤكده. والله أعلم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
شيخنا الجيطالي ... جزاكم الله خيرا على الافتاء
لدي مسأله اتمنى ان اجد لها جواب معكم جزاكم الله كل الخير
سؤالي: ما قولكم في من مرض في الليل ورقد في المستشفى الى الساعه 1:30 بعد منتصف الليل بسبب حاله من التقيئ الشديد اصابته ... فلما رجع البيت الساعه 2:00 كان جائعا بسبب المرض الذي اصابه ( حالات التقيئ الشديد) واراد ان ياكل شيئا (كسحور وايضا ليأخد الدواء ولكن بسبب خوفه ان يتقيا ما يأكل لم يستطع ان يتسحر ولا حتى شرب الدواء فقرر ان يصبح فاطرا فيأكل ويشرب الدواء كي يتعافا ... فنام واستيقض لصلاة الفجر ثم نام الى الساعه 8 او 9 صباحا... فلما استيقض اخيرا احس بانه يستطيع الصوم وبمقدوره الامنتاع عن الاكل والشرب والدواء ... وفضل بان يواصل الصيام .... فما رايكم في هذا؟؟؟
هل يعتبر صومه صحيح ولا شئ عليه؟ ام انه يعتبر فاطر بسبب النيه التي بيتها قبل الفجر وقبل نومه وعليه قضاء يومه؟ ام ماذا ؟؟؟ افيدونا جزاكم الله خيرا

لا يصح الصوم إلا بنية يبيتها المسلم من الليل. وعلى هذا فمن أصبح بنية الافطار بسبب مرض أو سفر أو ماشابه ذلك فلا بد أن يعيد صيام ذلك اليوم.

بنية بيتها من ليلته.......فلا يصح مع ترك نيته

والله أعلم


سؤال : في سنة الفجر

- ما هو وقت سنة الفجر ؟

- وإذا صلاها الإنسان في بيته ، ثم ذهب إلى المسجد ووجد متسع من الوقت فهل يصلي تحية المسجد ؟

سنة الفجر وقتها بعد ظهور الفجر بدليل حديث "لا صلاة بعد الفجر إلا ركعتي الفجر". إلا إذا جاء الانسان إلى المسجد متأخرا ووجد الجماعه قائمه فحينئذ يؤمر بالدخول في الجماعه لصلاة الفريضه وبعد ذلك مباشرة يصلي السنه. وبعض أهل العلم يقول يصليها بعد طلوع الشمس. والقول الاول هو الصحيح. أي تصلى بعد الفريضه مباشرة. هذا لمن جاء متأخرا ووجد الجماعه قائمه. والله أعلم.

ومن صلى السنه في البيت وجاء المسجد وكان في الوقت متسع عن إقامة الصلاه، فلا مانع من صلاة تحية المسجد بل لا يصح له الجلوس لرواية "إذا أتيت المسجد فصلي ركعتين قبل أن تجلس" ورواية المنع " إذا أتيت المسجد فلا تجلس قبل أن تصلي ركعتين".

والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-----------------------

السؤال الأول :_
رجل جامع زوجته في ليل رمضان وبعد إنتهاء الجماع ذهب ليشغل السخان ( الحرار) ولكن وبينما هو ينتظر السخان ليسخن سهى ونام هو وزوجته وقام قبل أذان الفجر بدقائق وذهبا ليغتسلا بسرعة فبدءا بالغسل عن الجنابة بالماء فقط وبعدها بقليل أو بأقل من دقيقة أذن الأذان .. فهل عليهما شيء من هذا وماذا يوجب عليهما فعله وكيف صومهما ذلك اليوم ؟

السؤال الثاني :_
رجل داعب زوجته في صباح رمضان ونزل منهما سائل ولكن ليس ذلك السائل الذي ينتهي به الجماع , وهما لا يعلمان أن المداعبة لا تصح في صباح رمضان علما بأن الزوج ينزل منه هذا السائل كلما كانت زوجته بقربه وبدون مداعبة .. فماذا عليهما من حكم ؟

---------------------
أفتوني جزاكم الله خيرا في هذين السؤالين ..
ولكم كل الشكر والإمتنان


1) بما أنه سارع في الغسل ولم يتهاون فليس عليه شيء بمشيئة الله تعالى والله أعلم

2) السائل الذي تعنيه أخي الكريم هو المذي الذي يخرج إثر المداعبه. ومن خرج منه المذي فليس عليه شيء إلا إذا خرج منه (المني) أي الماء الدافق فيلزمه القضاء والكفاره المغلظه.

وقد نبهنا غير مره وقلنا أن الرجل ليحذر من مداعبة الزوجه في نهار رمضان لان المداعبه والتقبيل وما شابه ذلك هو مدعاة للجماع والجماع كما هو معلوم مفسد للصوم، فيجب الحذر والاحتياط والله أعلم.


أشكرك يا مشرفنا العزيز الجيطالي على توضيحك ما هو الواجب عليً تجاه مدرب القيادة

فقد أزحت عني جبل من الهم كان يسبب لي القلق
فجزاك الله كل الخير وتقبل صيامك وغفر لك ذنبك وأعتقك من النار وجعلك من رفقاء خير البشر يوم الخلود


كما أنني أود الاستفسار عن عدة مسائل :

1- هل على من ابتسم في صلاته سجود سهو ؟ وهل هناك قول يفيد بطلان صلاة المبتسم في الصلاة ؟

2- هل من الممكن إعطاء زكاة الأبدان لشخص واحد فقط ؟

3- ما حكم صوم من شرب قيل الأذان بدقيقتان مثلا ؟ وهل وقت الإمساك الموجود في التقويم يعتبر بداية الصيام أم عند الأذان ؟ حيث أن هناك رواية تدل على أن الرسول قال لصحبه إذا سمعتم أذان ابن مكتوم فكلوا وإن سمعتم أذان بلال فأمسكوا ؟

4- ما حكم صوم من كشف عورته للطبيب ؟ هل يؤثر على صيامه ؟

5- هل من جلس مع أناس وهم يغتابون غيرهم ينقض صومه ؟ وهل إذا نصحهم وقال لهم أنتم صائمون فلم يستجيبوا فسكت عنهم يكون مأثوماً ؟

6- ما معنى قول الرسول للإنسان ما عقل من صلاته ؟

) لاهل العلم خلاف في هل التبسم مفسد للصلاة أم لا. فبعض أهل العلم قالوا أن التبسم غير مفسد للصلاه. واحتجوا أن النبي صلى الله عليه وسلم تبسم في صلاته. فلما سئل عن ذلك قال "ضاحكني جبريل فضحكت". وبعض أهل العلم قالوا ان التبسم مفسد للصلاه لانها كالضحك واحتجوا بقوله تعالى "فتبسم ضاحكا من قولها". وعلى كل حال بعض أشياخنا يقول أن التبسم لا يفسد وخاصة إذا كانت هذه الابتسامه قد غلبته على نفسه ولا يلزم سجود السهو والله يتقبل منه والله أعلم.

2) لا مانع من إعطاء زكاة الابدان لشخص واحد. أي لو أراد شخص أن يدفع زكاة أبدان جميع أفراد عائلته إلى فقير واحد فلا مانع من ذلك. وكذلك لا يمنع أن يوزع الانسان زكاة فطره إلى أكثر من فقير والله أعلم.

3)نبهنا غير مره ونبه مشائخ العلم كذلك مرارا أن العبرة بالنسبة للفطور والامساك ليس بالاذان وإنما بدخول الفجر. فالنبي صلى الله عليه وسلم كان بين إنتهائه من سحوره وحتى قيامه للصلاه مقدار قراءة خمسين آيه (نقدره بعشر دقائق أو ربع ساعه تقريبا). وأذان بلال وابن أم مكتوم، فكان أحدهما يؤذن بليل لايقاظ النائم والاخر يؤذن بعد دخول الفجر من أجل الصلاه. فيجب الاحتياط لذلك. والمسؤولون قد وضعوا إمساكيه لشهر رمضان تبين وقت الامساك ووقت غروب الشمس. فلنستفد منها. والله أعلم

4)كشف العوره للطبيب إذا كان لضرورة لا محيص عنها فلا مانع من ذلك فيجوز في الاضطرار ما لا يجوز في الاختيار والله أعلم

5) الغيبه تفطر الصائم وتنقض الوضوء. وما دام هذا قد إستنكر عليهم غيبتهم للناس ونصحهم ولم يكفوا فليس عليه شيء من وزرهم ويؤمر أن يجانبهم ولا يقعد في ذلك المجلس الشيطاني والله أعلم.

6) معنى ذلك أي أن الانسان يؤجر بمقدار ما وعى من صلاته فقط.فكثير من الناس أثناء أداء الصلاه يسرحون في ميادين أخرى في بعض الركعات ثم يعودون إلى رشدهم . فلذا يؤجرون على قدر ما وعوا من تلك الصلوات. أما الذين إستعضموا المقام واستحضروا المقال فلهم أجر كبير جزيل بمشيئة الله تعالى والله أعلم.

يقول الامام السالمي -رحمه الله-:-
وليس للانسان إلا ما عقل.......من الصلاة هكذا البعض نقل.


هل يجوز حلق اللحية في نهـــــــار رمضان...أم أنه يبطل الصيام؟؟

أفيدونا أفادكم الله

حلق اللحيه حرام في نهار رمضان وفي غيره. وحلق اللحيه كبيره من الكبائر تنقض الصيام. والله اعلم


شكراً جزيلاً شيخنا الجيطالي على المجهود الذي تبذله في الرد على استفساراتنا..وفي ميزان حسناتك إن شاء الله..
واتمنى ان لا أثقل عليك بالأسئلة التالية:
(1)
سؤالي عن زكاة الفطر..هل تخرج عن الخدم الموجودين في المنزل؟..

السؤال(11)

بالنسبة للشغالة التي تعمل في البيت هل يلزم الإنسان المسلم أن يخرج عنها الزكاة ؟

الجواب :
لا وإنما تخرجها عن نفسها إلا إذا أراد أن يتبرع عنها مع إخبارها لأنها ليست ممن يعولهم عولاً واجباً عليه شرعا .

سؤال أهل الذكر21 رمضان 1423هـ ، 27/11/2002م


السؤال(27)

الشغالة التي تعمل في البيت على من تكون زكاة فطرها ؟

الجواب :
هي على نفسها لأنها ليست داخلة في من يعولهم الإنسان أي يعولهم صاحب البيت عولاً واجباً عليه شرعا .

السؤال(28)

وإذا أعطته هي المال ليخرج عنها أيصح ذلك ؟

الجواب :
نعم .

سؤال أهل الذكر 24 رمضان 1423هـ ، 30/11/2002م

البدر المنير
02/11/2004, 09:11 PM
أتمنى منكم المساعده يا إخوان

سؤالي هو ما هي أنواع تفسير القرآن الكريم ؟

أعرف التفسير بالمأثور ، والتفسير بالرأي ... لكني أتسأل ما هو النوع الثالث للتفسير ؟

أتمنى الإفاده وجزاكم الله عني خيرا

تفضل هذا الموضوع

سلسلة أهم العلوم الإسلامية و مراجعها (علوم القرآن الكريم) (http://omania.net/avb/showthread.php?t=48610)

البدر المنير
05/11/2004, 01:20 AM
(3)
استنشاق الغاز..هل يبطل الصوم؟
(4)
..

جواب مشابه:

السؤال (16)
عند الاغتسال بالماء الساخن في رمضان ، ما حكم تلك الرطوبة المستنشقة ؟

الجواب :
الله تبارك وتعالى لم يكلف عسيراً وإنما كلف يسيرا ، ولو ضُيّق على الناس لأدى ذلك إلى الحرج الكبير ، فإذاً حتى الهواء الندي ربما يتحرج الإنسان من استنشاقه وهكذا ، فما على الإنسان من حرج من هذه الرطوبة .

سؤال أهل الذكر30 من شعبان 1424هـ، 26/10/2003م



مشرفنا العزيز الجيطالي سلام من الله عليك

لدي عدة أسئلة :

1-دخل عدد من الناس للمسجد ووجدوا جماعة تصلي صلاة العصر في حين أن الناس الداخلين يريدون أن يصلوا الظهر والعصر جمعا وكان ذلك في مسجد على الشارع العام تكثر فيه الجماعات ، الجماعة الأولى تصلي العصر في حين أن الجماعة الثانية تصلي الظهر ويسمع كل منهم الأخر ، فهل هذا يؤثر على صلاتهم مع العلم أن كل جماعة تتبع إمامها ؟؟


هذه مشكلة جمع الصلوات وعدم الصلاة مع الجماعة الرئيسية ، فلا يصح أن تقام اكثر من جماعة داخل المسجد

وان حدث فعل احدى الجماعتين ان تخرج وتصلي بصرح المسجد حتى لا يحدث هذا الخلط الذي نراه




2-شخصا كان جالسا مع أهله ( أبوه وأخوته وأحد أقاربهم ) وكان هذا الشخص لا يصافح النساء ويحاول جاهدا تجنبهن . وقريبهم هذا زوجته تصافح الرجال ، وهذا الشخص حاول جاهدا عدم دخول المجلس إلا بعد أن تدخل تلك المرأة وتخرج ، فحضرت القهوة ودخل هو على أمل أن يخرج بعد القهوة مباشرة وأثناء تناولهم القهوة دخلت ومدت يدها تصافحهم فصافحها وهو كارها لذلك في نفسه ولم يشد على يديها كما يفعل الآخرون وكان ذلك في رمضان في الليل فندم على ذلك ندما شديدا وخشي أن يكون صيامه وأعماله التي قدمها في رمضان قد انهدمت . فما هو قولكم ؟؟؟

3-هل من الواجب رفع الصوت بتكبيرة الإحرام للمصلي ومقدار كم يرفع . وما حكم من لم يرفعها ناسيا ، وهل رفعها أيضا واجب للمرأة أما لا ؟؟

4-عندما يركع المصلي فهل ينظر بين قدميه أم إلى أطراف أصابع قدميه أم إلى موضوع سجوده . وكذلك بالنسبة له عندما يقرأ التحيات أين يكون نظره ؟؟؟

أفتونا جزاكم الله كل الخير

2- إبطال الصوم يتوقف على الدليل ولا الدليل على إن المصافحة تبطله ، ولو كانت مصافحة الأجنبى لأجنبية معصية والله اعلم. هذا ما يفتي به سماحة الشيخ في كتاب فتاوى الصوم

3- على الانسان ان يتوسط في تكبيرة الاحرام وليس على المراة ان ترفع صوتها بتكبيرة الاحرام

4- المصلي ينظر الى موضوع سجود في حالة الوقوف وقراءة التحيات


أخي لو سمحت هل يجوز وضع الحكل في نهار رمضان؟

جواب مشابه:


س2: هل يجوز استعمال الكحل والعطر للمرأة في شهر رمضان؟

ج2: لا مانع من ذلك إن كانت تبقى في البيت ولا تخرج بطيبها وزينتها امام الرجال الأجانب


السلام عليكم

هذان سؤالان إذا تكرمتم بالإجابة ولكم جزيل الشكر:

1- رجل صلى ركعتين بنية قيام الليل في الساعة 12:00 ليلاً وقد كان صلى الوتر مباشرة بعد صلاة العشاء ولم ينم حتى صلى الركعتين المذكورتين .. فهل فعله صحيح؟

2- رجل جهر بالصلاة في صلاة قيام الليل فهل فعله صحيح؟

مع خالص الشكر

1- ينصح هذا الشخص ان يؤجل صلاة الوتر الى الوقت الذي لا يرى انه سيقوم بعده يصلي صلاة القيام. وان فعل فلا بأس في ذلك

2- لا مانع من ذلك ، فلعله يستأنس بالقراءة بصوت مرتفع بشرط الا يزعج من ينام قربه سماع الاناشيد التي بها الدف لا مانع منها والاولى أن تستخدم في المناسبات كالاعراس. وأما الطبل هو أشد ويمنع إستخدامه والله أعلم

وجدت هذا الجواب للشيخ عبدالله القنوبي حفظه الله اعرضه للفائدة:

س7: ما حكم سماع الدف في نهار رمضان هل هو جائز ؟

ج7: نص الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الترخيص بضرب الدف في الأعراس ، ولم يرد الترخيص فيه في غير ذلك ، لذلك منعه بعض أهل العلم في غير الأعراس ، وترخص فيه آخرون خاصة في الأناشيد ، لذلك يدور الحكم على حسب ذلك الأصل المتقدم ، والله أعلم.


سؤال ما حكم استخدام كريمات ومواد تحتوي على كلا من
stearyl alcohol, cetyl alcohol

دع ما يريبك إلى ما لا يريبك. والانسان مطالب أن يتقي جميع الشبهات. والاصل أن الاشياء طاهره ما لم يات دليل يثبت نجاستها أو حرمتها والله أعلم


مشرفنا العزيز الجيطالي سلام من الله عليك

لدي عدة أسئلة :

4-عندما يركع المصلي فهل ينظر بين قدميه أم إلى أطراف أصابع قدميه أم إلى موضوع سجوده . وكذلك بالنسبة له عندما يقرأ التحيات أين يكون نظره ؟؟؟

أفتونا جزاكم الله كل الخير

عند الركوع فلينظر إلى موضع سجوده، وقيل بين قدميه كما ذكر ذلك الشيخ الشقصي في "المنهج" وذكره طائفة من أهل العلم. وفي أثناء التحيات فلينظر المصلي في حجره. والله أعلم


شكرا أخواني على ردودكم و إزالة غمام من على رؤوسنا

أخي : إذا كنت تصلي و جات ذبابه أو بعوضه على وجهك هل يجوز تتحرك في هذه الحاله علشان تطردها .. خاصة إنها مؤذية. و على حد علمي لا يجوز الحركه في الصلاة ؟

لا مانع من طرد الذبابه أثناء الصلاه وخاصة إن اكنت تشغل المصلي ، والحركه من أجل منفعة الصلاه لا مانع منها. بل لا مانع من قتل حتى العقرب والحية في الصلاه مثلا وكل ما هو خطير على المسلم فقد جاء الامر بذلك في الحديث.والله أعلم


بارك الله لك أخي الجيطالي على همتك وجزاك الله خير وفضلا كثيرا


لدي سؤال لطالما راودني وهو عندما نصلي خلف امام يقنت في الصلاة سواء كان في الوتر خصوصا في رمضان أو غيرها من الصلوات، هل نتبعه في رفع الايدي للدعاء أم نكتفي فقط بالسكون والسماع؟

ما دام في الصلاه فلماذا يرفع يديه. والقنوت فيه ما فيه من كلام حول بقائه ونسخه. والله أعلم


شكراً جزيلاً شيخنا الجيطالي على المجهود الذي تبذله في الرد على استفساراتنا..وفي ميزان حسناتك إن شاء الله..
واتمنى ان لا أثقل عليك بالأسئلة التالية:
(4)
سمعت من احد المشايخ كان يتحدث عن الزواج ، وقال إن الزواج في الإسلام يقوم على الإيجاب والقبول فإذا عرض أحدهم على الفتاة الزواج وقالت له: زوجتك نفسي...فإن الزواج صحيح في نظر الشريعة..!!! رأيكم؟

(5)
عند الدخول لمصلى النساء..هل علينا صلاة تحية المسجد..؟
(6)
صدرت منذ فترة تزيد عن العامين فتاوى من مشايخنا الأفاضل ومن بينهم شيخنا الجليل بمقاطعة المنتجات الأميريكية فهل هذه المقاطعة مقرونة بفترة زمنية؟
(7)
في تصوير غير الاحياء..هل يجوز التلاعب بالألوان - بمعنى ان نغير لون السحب من الأبيض إلى الأحمر على سبيل المثال؟

وجزاكم الله ألف خير...وعذراً على الإطالة..

4) الزواج لا مانع منه إذا كان بإذن الولي وبصداق وبشهود والله أعلم.
5) نعم تلزم تحية المسجد بالنسبة لمصليات النساء على القول أنها تعطى حكم المسجد.والله أعلم
6) المقاطعه تكون في فترة حربهم للاسلام والله أعلم
7)لا مانع إن كان التصوير لغير ذوات الارواح والله أعلم


دخلت في جمعية في الولايه ومع اناس اعرفهم ولكن حدثت مشكله,,, وتوقفت الجمعية وعندما سئلنا عن مبالغنا ردوا بان علينا الانتظار اكثر من خمس سنوات بسبب الادوار , وسؤالي هل لي ان ادفع الزكاه عن هذا المبلغ واذا كان تجب عليه الزكاه فكم علما بان المبلغ 1500 ريال .
ارجوا الرد علي بسرعه وشكرا

الزكاه في حالة توقف الجمعيات يكون كالزكاه في حالة إستمرارها. فالزكاة إذا تحسب حولا كاملا من إستلامك للمبلغ وليس من بداية الدفع، إلا إذا كنت تزكي مبلغا في السابق ووصل دورك في الجمعيه فحينئذ تضيف الزيادة إلى الاصل وتزكي زكاة واحده حتىولو لم يحل الحول على الزياده. والله أعلم


ما قولكم في:
1. صلى الفريضه و أضاف مع الفاتحه سورة.
2. صلى فريضة المغرب و عند التحيات الأولى نسى و كملها وقبل أن يسلم تذكر و قبل لا يسلم و يقوم سجد سجدتي السهو. فهل عليه شئ؟؟.

1) إن كان ناسييا فليسجد سجدة السهو وليس عليه شيء. وأما إن كان عامدا فليعد صلاته والله أعلم
2) ما دام قد صلى الركعه الثالثه وسجد لسهوه فليس عليه شيء والله أعلم


بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا عنا وعنكم يا اخواني

عندي سوالين لو سمحتوا...


السؤال الاول:
كنت متساهلا بالدين في ما مضى ولم اكن اؤدي الفرائض على الوجه التام, واذكر اني كنت
اصلي صلوات متقطعة - اصلي يوم واترك شهر- وقد اخبرني احد الاخوة بان علي ان اقضي كل الصلوات
اللاتي فاتتني ولكني كنت اشاهد احد المشايخ اليوم في التلفزيون فسالته احدى الاخوات فرد قائلا: (ما فات فقد
فات, ولو كان القضاء واجبا فكان اولى للتائب من الشرك والداخل في الاسلام ان يقضي الصلوات ولكنه لا
يؤمر بالقضاء والافضل الاكثار من النوافل) فما قول مشائخنا مع العلم انني قد اتممت شهرين وانا اقضي, فهل اتوقف؟

السؤال الثاني:
كم تساوي كفارة اليمين بالريال العماني؟ وهل يجوز اعطاءها لعائلة مكونة من اب وام وطفلين؟

القول الصحيح انه يجب القضاء والدليل فعل النبي صلى الله عليه وسلم عندما قضى الصلوات التي فاتته اضطرارا ، فالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام قضى يوم الخندق صلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب في وقت العشاء بسبب أن المشركين شغلوه عن هذه الصلوات فقام بقضائها في وقت العشاء حيث أمر بلالاً أن يؤذن فأذّن ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا الظهر ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا العصر ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا المغرب ، ثم أمره أن يقيم فأقام وصلوا العشاء

ولئن كان ساغ أن يقضي الإنسان بل وجب عليه أن يقضي ما تركه اضطرار فأحرى أن يكون واجباً عليه أن يقضي ما تركه اختيارا ، فلذلك حمل العلماء حكم من ترك الصلاة اضطراراً تهاوناً بها على حكم من تركها وهو غير مضطر .


وكفارة اليمين هي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبه. فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام

وهل يجوز دفع القيمه أم لا ، ففيه خلاف. والقيمه صعب تحديدها لانها تختلف وتتباين بين منطقة وأخرى وبين زمن وآخر . وعلى كل الحال الاحوط للانسان أن يدفع الطعام بدلا من القيمه وهو نصف صاع من الارز أو البر أو الشعير. ومقدار النصف صاع هو كيلو و 25غرام. أو بكسوة هؤلاء المساكين بكسوة يسترون بها عورتهم بحيث يجوز أداء الصلاة بها. أو عتق رقبه لمن يجد ذلك. فإن لم يستطع فصيام ثلاثة أيام. والله أعلم


شيخنا الكريم هل يتم حساب مبلغ الزكاة على الذهب سنويا وذلك باخذه الى الصائغ مع العلم بانني قمت بدفع زكاة الذهب حسب السنة السابقة لأن الذهب لم يزداد بل قل عن السابق الا انني سمعت بأنه سعر الذهب تغير فهل هذا يؤثر على زكاته

لا بد للمرأه أن تعرف قيمة الذهب أو أن تزن قيمة ذهبها سنويا. لان قيمة الذهب تتذبذب بين إرتفاع وإنخفاض. فالخشية كل الخشيه أن تدفع المرأة أقل مما يجب عليها أن تدفعه زكاة لذهبها أي أقل من ربع العشر وذلك إذا اعتمدت على وزن الاعوام الماضيه.

وعلى كل حال إن كان ما دفعته هذه المرأه يساوي ربع العشر أو أكثر فليس عليها شيء آخر. وأما إذا كان أقل من ذلك فلا بد أن يدفع ذلك الفارق من المبلغ والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

لدي عدة أسئلة :

1- عاهد شخصا الله تعالى أنه لن يعود للمعصية كذا وظل فترة تاركا لها ثم أزله الشيطان وعاد وإرتكبها عدة مرات ثم ندم وتاب وأقلع عنها والآن يسأل ماذا عليه ؟


السؤال(8)

عاهدت الله سبحانه وتعالى على عدم فعل فاحشة من الفواحش ولكنني في كل مرة أنسى وأقوم بفعل تلك المعصية وسرعان ما أندم على فعلها فأتوب إلى الله سبحانه وتعالى وأصلي ركعتين صلاة التوبة وأجدد عهدي مع الله تعالى على عدم فعل تلك المعصية بعد فراغي من صلاة التوبة ، ولكن لضعف إيماني ومع مرور الأيام أقوم بفعل تلك المعصية وأجدد التوبة والعهد مع الله تعالى مرة ثانية وثالثة ومرات عديدة لا يعلمها إلا هو .

ماذا يلزمني فعله نتيجة عدم الوفاء بعهدي في كل مرة وبعد أن منّ الله علي واستطعت البعد عن تلك الفواحش تبت إلى الله توبة نصوحاً فإن كان عليّ كفارة هل هي مرسلة أم مغلظة ؟ وما مقدار هذه الكفارة إذا أردت أن أطعم بإخراج أرز مثلاً ؟

الجواب :
نأسف أن يجرؤ أحد على أن يعاهد الله ثم ينثني في هذا العهد الذي عاهده ربه سبحانه وتعالى ، هذا مما يؤسف له كثيراً لأن عهد الله تعالى مسئول .

والعلماء اختلفوا في ما إذا قال الإنسان عاهدت ربي أن أفعل كذا فنكث في عهده هل تكفيه كفارة مرسلة ؟ هذا قول طائفة من أهل العلم قالوا تكفيه كفارة مرسلة هو الذي ذهب إليه العلامة ابن بركة من علماءنا في القرن الرابع الهجري ، وقال به الإمام نور الدين السالمي رحمه الله أيضاً من علمائنا في القرن الرابع عشر الهجري ، وهذا القول يتأيد بأن المنصوص عليه في كفارات الأيمان وللعهد حكم اليمين هو الكفارة المرسلة وهي التي جاءت في قول الله تبارك وتعالى ( فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ)(المائدة: من الآية89) ، معنى هذا أن الإنسان مخير بين أن يطعم عشرة مساكين أو يكسوهم أو يحرر رقبة فإن عجز عن كل ذلك ولم يكن قادراً على شيء من ذلك فهو في هذه الحالة ينتقل إلى صيام ثلاثة أيام .

ومن العلماء من قال بأن هذه الكفارة كفارة مغلظة ، ولربما قاس هؤلاء هذا القول على الظهار لأن الظهار افتراء كذب على الله فجعلوا هذا كافتراء الكذب على الله سبحانه وتعالى وأعطوه حكمه .

ذهب بعض العلماء إلى أن الكفارة تكون كفارة مغلظة ولكن لم يقولوا بأن هذه الكفارة تجب كما تجب في الظهار بحيث يكون الانتقال من أمر إلى آخر ، وإنما قالوا هي إما عتق رقبة ، وإما صوم شهين متتابعين وإما إطعام ستين مسكينا .

وإطعام المسكين إنما هو أن يطعم نصف صاع هذا هو القول الراجح . اختلف العلماء في ما يعطى للمسكين ولكن حديث كعب بن عجرة رضي الله تعالى عنه عندما أمره النبي صلى الله عليه وسلّم أن يفتدي بإطعام مساكين بسبب حلفه أو أن ينسك بشاة أو أن يصوم أمره بأن يطعم لكل مسكين نصف صاع فلذلك نأخذ بهذا ، والله تعالى أعلم .


شيخنا الجيطالي بارك الله فيك و في مشائخنا الكرام

ما المقصود بالليل في الأية الكريم " و أتموا الصيام الى الليل"


معناه إلى غروب الشمس
ومن هذه الفتاوى يتبين ذلك
عندها أخ في هولندا وعندهم مشكله في تحديد الإفطار لا يدرون متى يأتي وقت الإفطار لعل الساعات هناك تكون طويلة من طلوع الشمس إلى غروبها أو النهار قصير لكن هناك أيضا أشخاص آخرين من دول الخليج كل واحد يفطر على دولته ما هو حل هذه القضية؟

الجواب:
أنا أعجب من هذه الحالة فإن هولندا إنما هي في أوروبا والفصل الآن قريب من الشتاء ومن عادة الأيام في فصل الشتاء أن يكون نهارها قصيرا لا سيما في تلك المناطق الشمالية فأي مشكلة في هذا كيف لا يصومون حتى تغرب الشمس عندهم فإن الله تعالى ناط الإفطار بغروب الشمس بالليل والليل إنما يتحقق بغروب الشمس (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل) أما أولئك الذين يفطرون بحسب التوقيت في بلادهم وهم في بلاد أخرى فهم قد انغمسوا في الجهل حتى غرقوا إلى الأذقان كيف يكون الصيام بحسب ساعات النهار في بلدهم وهم في بلد أخرى هم ليسوا متعبدين بحسب البلدان التي هم منتمون إليها وإنما هم متعبدون بحسب الأوقات في البلد الذي هم فيه أرأيتم صلاة الظهر متى يصلونها هل يصلونها في وقت الصباح هنالك لأن ذلك هو وقت الظهر في بلدهم وكذلك صلاة العصر هل يصلونها في ما قبل وقت الظهر مثلا وكذلك صلاة المغرب هل يصلونها قبل وقت العصر أو وقت الظهر هذا أمر غريب ما بال هؤلاء الناس يتصرفون هذا التصرف مع أن الله تبارك وتعالى ناط الصيام بطلوع الفجر وناط الإفطار بإقبال الليل وإقبال الليل إنما هو بغروب الشمس فعليهم أن يمسكوا عن الطعام عند طلوع الفجر وعليهم أن يفطروا عند غروب الشمس وأن لا يلتفتوا إلى الحالة التي في بلادهم فإنهم في بلد آخر هم عليهم أن يتكيفوا في واجباتهم بحسب الأوقات في ذلك البلد الذي هم فيه وعليهم إن لم يكونوا قادرين على التحكم في معرفة الوقت أن يلجأوا إلى الخبراء الفلكيين فإن الخبراء الفلكيين بإمكانهم أن يحددوا لهم وقت غروب الشمس بدقة ومن خلال ذلك يتمكنوا من الإفطار في الوقت للذي أباح الله تعالى فيه الإفطار أما الذي يفطر قبل غروب الشمس فهو مفطر في النهار ومن أفطر في النهار فقد هدم صومه
السؤال (19)
هل يجوز الإفطار لأذان التلفاز؟

الجواب:
على أي حال الإفطار إنما يكون يتحقق الغروب فإذا غربت الشمس وتحقق من الغروب فالإنسان يباح له الإفطار في ذلك الوقت سواء أذن المؤذن أم لم يؤذن أما بالنسبة إلى التلفاز هل هنالك ضبطا للوقت في الآذان الذي يبث في التلفاز ثم من ناحية أخرى لابد من اعتبار الفارق بين الوقت فقد يكون هنالك فارق مثلا بين مسقط وصلالة بالسلطنة فارق كبير جدا قد يتقدم الآذان في مسقط خصوصا في أوقات الشتاء أكثر من نصف ساعة عنه في صلالة فينبغي أن ينظر في ذلك وأن لا يغير الإنسان بالآذان الذي يبث في التلفاز من غير أن يعتبر الفارق في التوقيت بين منطقة وأخرى


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

لدي عدة أسئلة :

1- عاهد شخصا الله تعالى أنه لن يعود للمعصية كذا وظل فترة تاركا لها ثم أزله الشيطان وعاد وإرتكبها عدة مرات ثم ندم وتاب وأقلع عنها والآن يسأل ماذا عليه ؟

2- هل يجوز للأب أن يقسم أمواله على أولاده وهو لا زال على قيد الحياة ؟

3- رجل عندما يصلي يداخله إبليس ويقول له كأن صلاتك خاطئة ويوهم له بأشياء منها يمكن أن يكون قد أحدث أو أن يكون نسي سورة أو زاد في شئ أو نقص في شئ . فما هو الواجب عليه فعله ؟

4- أوصى لنا أحد الأجداد بموقع أرض لنخلتين وهي خاصة لنا ولأبناء عمنا ومن يأتي بعدهم فقط . فهل يجوز لأحد من الأبناء أن يستغل هذا الموقع ونخلتيه هو وحده وذلك بحجة أنه هو المشرف عليه ؟؟ وهل يجوز بيعه وقسمة الثمن بينهم جميعا ؟؟؟

5- سمعنا أنه لا يجوز للرجل أن يفكر في غير زوجته في حالة الجماع فمن فعل ذلك حكمه حكم الزاني فهل هذا صحيح ؟ وماذ على من يداخله إبليس في مثل هذا الحركات علما بأنه في الجماع لا يفكر إلا في زوجته ولكن إبليس يوهمه ؟؟

1) عليه كفارة مرسله وهي إطعام عشرة مساكين من أوسط الطعام أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم يجد فليصم ثلاثة أيام .

وفيمن عاهد الله على عدم فعل شيء وفعله فقد شدّد بعض العلماء على ذلك فجعلوا اليمين عندما يشدّد الإنسان على نفسه فيها حكمها كحكم كفارة الظهار من حيث نوع التكفير بحيث يكون التكفير إما عتقاً للرقبة وإما صياماً لشهرين متتابعين وإما إطعاماً لستين مسكينا ((وذلك مما لم يقم عليه دليل)) ، ولذلك جنح كثير من علمائنا إلى أن كفارة اليمين لا تختلف ولا تتنوع بين مغلظة ومرسلة كما ينوعها بعض أهل العلم ، وإنما هي كفارات مرسلة بحسب ما نُص عليه في القرآن ، والله تعالى أعلم

2) لا مانع. فتلك من العطايا التي يجوز للاب أن يعطيها لابنائه. وهل تكون هذه العطايا بالتساوي بين الذكور والاناث أم هي حسب أنصبائهم في الميراث. خلاف بن أهل العلم والله أعلم

3) لا يلتفت لوساوس الشيطان وليمضي في صلاته ويحاول جاهدا إستعضام المقام وإستحضار المقال وبحضور همه والله أعلم

4) لا يجوز إستغلاله عن طريق شخص دون الاخرين، وبيعه لا يصح لآنه أيضا يخص من يأتي بعدهم من الاحفاد. الله أعلم

5) ذلك من التفكير المحرم الذي لا يصح والله أعلم. والشيطان دائما وأبدا متربص بالغواية بالانسان وله حبائل ومداخل. فليتنبه الانسان إلى ذلك وليتفكر في ملكوت الله وليطلق بفكره إلى فسيح الكون بدلا من التفكر في ملذات الحياة الدنيا والله أعلم


اخواني الاعزاء

انا اعيش مع زوجي في بيت اهله ويصرف على البيت زوجي وابوه واخوه فعلى من تجب زكاة الفطر؟

وشكرا

ليدفع كل واحد منهم عن من يعول. وإن دفع الاب عن الجميع بموافقتهم فلا مانع من ذلك والله أعلم


السلام عليكم

نعلم ان الجهاد ينقسم الى قسمين صغير و كبير ، فالجهاد الصغير ذكر في القران مراة عدة و هو القتال في سبيل الله، فهل ذكر الجهاد الأكبر في القران الكريم بشكل مباشر؟ و ان لم يذكر فلماذا؟

هل من أحاديث صحيحة تذكر الجهاد الأكبر؟

عسى أن تستفيد من المواضيع التاليه:-

http://islamonline.net/fatwaapplication/arabic/display.asp?hFatwaID=16610

[[url]http://ar.fgulen.com/a.page/jihad/a38.html[/url


5) ذلك من التفكير المحرم الذي لا يصح والله أعلم. والشيطان دائما وأبدا متربص بالغواية بالانسان وله حبائل ومداخل. فليتنبه الانسان إلى ذلك وليتفكر في ملكوت الله وليطلق بفكره إلى فسيح الكون بدلا من التفكر في ملذات الحياة الدنيا والله أعلم


يعني في هذه الحالة هل تطلق الزوجة[/QUOTE]

لعل ذلك من الوسوسه ومن نزغات الشيطان لعنه الله. وهل تحرم عليه أم لا فلا تحرم عليه كما يتبين ذلك من فتوى للشيخ بيوض رحمه الله تعالى حيث يقول:-
" و أما فيما يتعلق بزوجته التي يباشرها بتخيل غيرها فإنه عاص بذلك، عليه التوبة من معصيته، والإقلاع عنها إلا أن زوجته لا تحرم عليه بذلك. "

وقال في موضع آخر:-

إن زوجته لا تحرم عليه بذلك، وإنما عليه أن ينوي بذلك إحصان نفسه بالحلال عن الحرام، فقد صح عن النبيء صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه أبو داود، والترمذي، بسندهما إلى جابر بن عبد الله قال – واللفظ للترمذي – "إن النبيء صلى الله عليه وسلم رأى امرأة فدخل على زينب فقضى حاجته وخرج فقال: إن المرأة إذا أقبلت أقبلت في صورة شيطان فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته فليأت أهله فإن معها مثل الذب معها"(1) حديث حسن، صحيح غريب. فما نرى من بأس على من غلب عليه وسواس الشيطان فلم يجد بدا من مثل ذلك التخيل ليحصن نفسه ويحفظ فرجه، وينجو من مواقعة الحرام، وإتيان الفاحشة. والله أكرم، وأرحم من أن يؤاخذه على ذلك، أو يحرم عليه زوجه بذلك، وقد فر من معصيته، وأما إن لم تكن نيته الإحصان بل التمادي على الحرام، فإن الله معاقبه على سوء نيته بيد أن زوجه لا تحرم عليه. هذا أحسن ما قدرنا مما من الله به في الجواب، وهو الموفق للصواب.


بارك الله فيكم على هذه الإفادات الطيبة
1-هل هذه العبارات صحيحة عند مباركت العريسان لبعضهما , مبارك علينا., مبارك لنا؟؟

2- متى يكون الإغتسال من الجماع هل مباشرة بعد الجماع أو أنه لا حرج في تأخيره ؟

جزاكم الله خيرا

1) الله أعلم. وعلى كل حال هناك دعاء مأثور بعد أن يجعل يده على ناصيتها يقول "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلت عليه وأعوذ بك اللهم من شرها وشر ما جبلت عليه".والله أعلم.

2) إن سارع في الاغتسال فحسن حتى لا ينام وهو على غير طهاره. وكذلك في رمضان يؤمر بالمسارعه حتى لا ينام ويستغرق في نومه و يصبح جنبا. فالمسارعه في الغسل يؤمر بها على كل حال والله أعلم.

الجيطالي
08/11/2004, 05:07 PM
إتيان الزوجة في الدبر حرام قطعا، بصريح الكتاب، وصحيح السنة، فالله تبارك وتعالى يقول: "نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم"(1) فالإتيان المشروع إنما هو في موضع الحرث، لا في محل الفرث. "وقدموا لأنفسكم" في ابتغاء النسل والولد، فالإتيان إنما يكون في محل الولد. ويقول بعد الأمر باعتزال النساء في الحيض، والنهي عن قربهن حتى يطهرن "فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله"(2) ، وهو محل الحرث والولد. "وقد صح لعن النبيء صلى الله عليه وسلم لمن أتى امرأته في دبرها"(3) ولا يلعن النبيء صلى الله عليه وسلم إلا مرتكب الفاحشة الكبيرة.
===========
1: الآية 223 من سورة البقرة.
2: الآية 222 من سورة البقرة.
3: رواه ابن ماجه ولفظه: "لا ينظر الله إلى رجل جامع امرأته في دبرها". ذكره في الباب 29 من أبواب النكاح. ورواه الترمذي في الباب الثاني بعد المائة من أبواب الطهارة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد .

المفتي: فضيلة الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض

شكرا لاستاذنا الجليل "البدر المنير" على إفادته القيمه.

وبالنسبة للطلاق، فعلى الراجح عند أشياخنا أنها لا تطلق. وإنما يؤمران بعد التوبه النصوح بدفع دينار الفراش كما يسميه الفقهاء. وقد قدره أهل العلم بأربعة جرامات وربع من الذهب وقيل خمسة وقيل دينار تدفع لفقراء المسلمين . هذا إذا كانت الزوجة مطاوعة، وأما إن أكرهت على ذلك إكراها فلا إثم عليها وإنما الاثم على الزوج والله أعلم


بارك الله فيكما
سؤال آخر
ما حكم الدخول لدورات المياه بالتلفون الذي يحتوي على المصحف بداخله ؟

ما دام هو مغلق ولا يتم تشغيل خاصية القرأن داخل دورة المياه، فماالمانع!!.

وقد نبهنا ونبه مشائخ العلم غير مره على أنه لا يصح أن يستخدم الاذان أو القرأن كرنين إتصال يعني في أثناء إستقبال المكالمات وذلك خشية أن يستقبل والانسان في أماكن ينزه أن يذكر فيها اسم الله كدورات المياه وما شابه ذلك من الاماكن. فينبغي التنبه لمثل هذه الامور!!!.

والله أعلم


أخواني المشرفين و بالذات الأخ الجيطالي مشكورين على جهودكم الطيبه

أخي عندي ذهب و اريد أدفع زكاته .. السؤال هل يجوز أعطي هذه الزكاة لأخوي لأنه مديون و لا يعمل حاليا نظرا لكثرة البطاله في السلطنه؟؟

لا مانع إن كان فقيرا محتاجا. والاقربون أولى بالمعروف. والله أعلم


هل الأقارب من المستحقين لتلقي زكاة الأموال؟ وأذا كان كذلك، مَنْ مِن الأقارب المستحق للزكاة؟ وهل الوالد والوالدة من ضمنهم؟

الاقربون أولى بالمعروف. فلا مانع من إعطائهم زكاة الاموال إن كانوا من المحتاجين.

وأما الاب والام فلا يصح إعطائهم الزكاه لان عولهم واجب والله أعلم.


للتذكير

ما هو الحديث الذي يبشر الصحابي الجليل حرقوص بن زهير بالجنة

ما هو المبدأ الذي رتب عليه القران الكريم

بالنسبة للحديث فلا أحفظ فيه شيء

وأما بالنسبة لجمع القرأن وترتيبه، فلعلك تستفيد من الرابط التالي:-

http://www.islampedia.com/MIE2/ooloom/koran4.html#tartib


والله أعلم


ما حكم من نسي القعود للتشهد الأول في قيام التراويح وعندما سبح له المأمومون لم يرجع ؟ وهل هناك فرق في الحكم بالنسبة لهذه الحالة في الصلاة التي يفصل فيها والتي لا يفصل فيه بالتسليم بعد كل ركعتين ؟
أفدنا ولكم الأجر إن شاء الله

ولماذا لم يقعد ما دام قد سبح له الناس.!!!!
صلاة الشفع في التروايح ليس لها حكم الصلاه الرباعيه من حيث نسيان التشهد الاول. فكل شفع حكمه حكم الصلاه المستقله عن الركعتين الاخريين. فالصحيح أن يعود إلى التشهد إذا سها المصلي إماما كان أو منفردا ويسجد لسهوه. والله أعلم


بسمالله الرحمن الرحيم
س:ما حكم المرأة التي تقرأ القرآن وهي حائض علما بأنها لاتلمس المصحف وقد سألت في هذا الموضوع فأفادوها بأنه لامانع من ذلك؟

منعت الحائض من القراءة قراءة القرآن إن كانت تنطق به ، أما أن تكيفه في قلبها فغير ممنوع ، أي لا يمنع تكييف القرآن بالقلب وإنما يمنع النطق به كما يمنع مس المصحف بالنسبة إليها>

(سماحة الشيخ الخليلي)


أعاني من كثرة البلغم في رمضان وبالتالي اضطر احياناً إلى عدم اخراجه لعدم القدرة على ذلك أو لكوني احياناً في الصلاة أو وسط جماعة من الناس احرج أن اخرج النخام أمامهم. ماذا يجب علي في هذه الحالة؟

أولاً قبل كل شيء ينبغي أن نفرق بين حالة الشدة وحالة الرخاء ، أو بين حالة الضيق وحالة السعة ، فهذه المسألة هي مختلف فيها من أساسها ، لأن العلماء اختلفوا في ما إذا عارض الإنسان وهو في صلاته أو وهو في صيامه شيء من ذلك ، فمنهم من قال بأن كل ما نزل من الرأس أو صعد من الصدر ينقض الصلاة والصيام جميعا إذا ابتلعه أي إذا بلع شيئاً من ذلك وقد كان قادراً على إخراجه ثم بلعه متعمداً فإنه ينقض صلاته إن كان في صلاته لأن المصلي ليس له أن يتناول شيئاً مما يدخل جوفه وهذا أدخل جوفه غير الريق الطبيعي وكذلك إن كان في صيامه من غير أن يفرق بين ما نزل من الرأس أو ما صعد الصدر .

ومنهم من قال بأن ما صعد هو الناقض بخلاف النازل من الرأس .
ومنهم من قال بعكس ذلك أي ما نزل من الرأس هو الناقض .
ومنهم من قال بأن ما نزل من الرأس ينقض الصلاة دون الصيام ، وما ارتفع من الصدر ينقض الصيام دون الصلاة .

ومنهم من قال عكس هذا فهناك أقوال متعددة ، ولكن أنا ما وجدت دليلاً على هذه الأقوال ما عدا أن الإنسان في الأصل يمنع في صيامه وللصلاة حكم الصيام أن يولج إلى جوفه شيئاً مما لا يضطر إليه ، يضطر إلى أن يولج الريق ولا يستطيع أن يتخلص منه أما لو كان الريق مشوباً بدم فإنه في هذه الحالة ليس له أن يولجه إلى جوفه ، ولو كان مشوباً أيضاً بمادة أخرى من دواء أو غير ذلك لما كان له أيضاً أن يبتلعه .

فبناء على هذا نحن نرى أنه في حالة السعة ينبغي التشديد في هذا أما في حالة الضيق فإن المشقة تجلب التيسير ، ومن القواعد الفقهية عند بعض الفقهاء أن الأمر إذا ضاق اتسع وإذا اتسع ضاق ، والله تعالى أعلم

من جواب لسماحة الشيخ

وفي جواب آخر:-

هل دخول البلغم إلى الجوف يفسد الصوم ؟

الجواب :
من استطاع أن يتقي البلغم فليتقه ، ولكن إن لم يستطع أن يتقيه فإن الله تعالى أولى بعذره إذ لا يكلف الله أحداً ما لا يستطيعه ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا)(البقرة: من الآية286) ، ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا مَا آتَاهَا)(الطلاق: من الآية7)


السلام عليكم

إحدى الأخوات تستفسر: لديها ذهب إشتراه لها أبوها .. و لكنه بالغ النصاب .. أهلها لا يعطوها مصروف شهري و في نفس الوقت ما تشتغل .. اذا باعت من الذهب أبوها يتنازع عليها .. و هي ليس لها دخل و ليست متزوجه . ماذا تفعل في هذه الحاله؟ هل واجبة عليها الزكاة لأنها ما هي اللي اشترت الذهب صحيح هو ملكها بس ابوها منعها تتصرف فيه كبيعه او غيره.

هذا الاب عليه أن يتقي الله تعالى وأن لا يقف عائقا أمام إبنته في عبادتها ويؤمر بإعانة إبنته في ذلك. الزكاة ركن من أركان الاسلام ولا بد من أدائها إن وجبت. وهذه المرأه لا بد لها أن تدفع زكاة ذهبها وذلك بأن تبيع جزءا منه إن لم تملك المال لاداء الزكاه. وما عليها من حرج إن خالفت أباها في ذلك فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. ولكن نأمرها أيضا أن يكون تعاملها بلطف مع والدها وتحاول تقنعه وتوضح له أهمية أداء الزكاه وعاقبة من يشاقق الله ورسوله ويتعد حدوده والله المستعان وهو تبارك وتعالى أعلم


شكرا لك يا شيخنا العزيز وجزاك الله كل الخير


ولدي سؤالان واسمح لي لكثرة الأسئلة

السؤال الأول :
أخوان يعيلان أسرتهم والتي فيها والدهم ووالدتهم وأخوتهم . الأخ الأكبر رفض إخراج زكاة الأبدان في حين أن الأخ الأصغر يريد إخراجها . فكيف يخرجها ؟ هل يخرجها عن نفسه فقط أم عن نصف العائلة أم عن العائلة كلها ؟؟؟


السؤال الثاني :
كان جماعة تصلي الظهر فصلت خمس ركعات بدلا من أربع ؟ فما حكم صلاتهم ؟ وهل عليهم إعادة ؟[/QUOTE]

1) الاصل أن يدفع الانسان عن من يعول. وإذا أراد أن يدفع عن الجميع برضاهم فلا مانع والله أعلم.

2) بما أن تلك الزياده كانت عن سهو وليس عن عمد فلا حرج عليهم والله أعلم.


أخي وهل يرجع اذا استقام الامام في وقوفه؟

الذي أعرفه هو أن الامام اذا استقام ظهره في وقوفه، فانه لا يرجع بل يواصل لان القيام هنا. ويسجد سجود السهو

هل هذا صحيح؟

يؤمر الامام أن لا يعود إذا إستقام ظهره سهوا بعد الركعه الثانيه في الصلوات التي بها تشهد أول وأخير كالمغرب والرباعيات كالظهر والعصر والعشاء وما شابه ذلك من الصلوات فلا يعود بل يواصل ويسجد لسهوه قبل التسليم وقيل لا مانع أن يسجد بعد التسليم. وأما في الاشفاع في صلاة التراويح فيختلف الحكم لان كل ركعتين تعتبران صلاة مستقله عن الاخريين كما تقدم ذلك في الجواب السابق .

أرأيت لو سها الامام مثلا في صلاة الفجر فقام وإستقام ظهره بعد الركعه الثانيه ساهيا ألا ينبغي عليه أن يعود. يجب عليه أن يعود لان الزياده لا تصح فيها عمدا. فهكذا شأن الاشفاع في صلاة التروايح. فكل ركعتين تعتبران صلاة مستقلة عن الركعات الاخرى. والله أعلم


هل يجوز الإعتكاف بأقل من عشر أيام أي بمعنى أن يقوم بالإعتكاف من تاريخ 23 رمضان ؟ أم يكون ذلك تطوعا فقط ولا يكون اعتكافا؟

افيدونا جزاكم الله خيرا

لا مانع من ذلك. فأقل الاعتكاف يوم وقيل يوم وليله والله أعلم


salaam 3alikom
i have two question...
1- i leave with my uncle and his wife and my small nephew so my uncle have to pay (zakaa) for everyone or for his wife only?
2- who is far from his country have to pay ( zakaa)?
please give me the answer soon
kind regards


إذا كان عمك هو الذي يعولك فينبغي عليه دفع زكاة الابدان عن من يعول. وإذا كنت تعول نفسك فادفعها بنفسك والله أعلم

وتشرع زكاة الابدان للمسافر. فزكاة الابدان هي للبدن والبدن حيث يكون. فإما أن يدفعها المسافر لفقراء البلد الذي هو فيه، أو له أن يوكل أحدا في وطنه ليدفعها عنه. فلا مانع من ذلك. والله أعلم.


نعرف ما لفضل صوم ستة أيام من شوال فهل يجب أن لا يزيد عليها? أم يصح له صوم أكثر من ستة أيام بنية التنفل

وما المانع. المسلم له أن يصوم ما شاء في أي وقت شاء ما دام صيامه في أوقات لا يحجر فيها الصيام. والله لا يضيع أجر من أحسن عملا والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

متى يبدأ الثلث الأخير من الليل :rolleyes:

وهل أذا قمت الساعه الرابعة فجرا أعتبرا قائما لليالي رمضان :rolleyes:


:)


الثلث الاخير يختلف بين منطقة وأخرى وبين فترة وأخرى. ولمعرفته تستطيع ان تقسم الليل إلى ثلاثة أثلاث. فيكون ذلك من غروب الشمس وحتى ظهور الفجر. فتستطيع أن تعرف بذلك الثلث الاخير.

والساعه الرابعه فجرا معنا هنا في عمان و في وقتنا هذا تعتبر جزءا من الثلث الاخير. فالقيام في ذلك الوقت أو قبله بقليل هو داخل في ليل رمضان وفيه خير كثير بمشيئة الله تعالى والله أعلم.


بارك الله فيك أخي

هل لك بإن تخبرني كيفية صلاة قيام الليل


:)

صلاة الليل تؤدى كما تصلي التروايح مثنى مثنى. أي تسلم بعد كل ركعتين.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم "صلاة الليل مثنى مثنى". وتقرأ فيها ما تيسر من القرآن العظيم.

وفي صلاة الليل فيها الفصل..........وفي النهار يستحب الوصل.

وللفائده:-

الاصل أن السنن والنوافل من غير التراويح تؤدى في البيت. هذه من القربات التي يؤمر الانسان أن يخفيها عن الناس. إلا إذا وجد االمسلم نفسه نشيطا في أدائها في جماعه فليذهب ويؤدها مع المسلمين والله أعلم


يعني هل تنوي صلاة أربع ركعات وتسلم بعد كل ركعتين

أم أنك تنوي صلاة ركعتين وتسلم

ومن ثم تنوي صلاة ركعتين وتسلم

وهكذا

جدد النيه لكل شفع والله أعلم


كنت أنويها 4 ركعات أسلم بعد كل ركعتين :(

أقرأ التحيات الى أخرها في الركعه الثانيه

وعندما أقوم للثالثه أقول " أني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض...الخ" ثم أتي بتكبيرة الإحرام

وأقرأ التحيات الى أخرها في الركعه الرابعه أيضا

هل هذا خطأ :(

إذا كنت تجدد النيه بعد التسليم فلا مانع ولكن الاصل أن يصلي الانسان كل ركعتين بنية مستقله لانها صلاة مستقله. والله أعلم.

وبالنسبة للتوجيه في النوافل فيجوز للانسان أن يجتزي بالتوجيه السابق، إلا أن بعض أهل العلم إشترطوا لمن أراد الاجتزاء بالتوجيه السابق أي في الاشفاع السابقه إشترطوا أن لا يكون المصلي قد تكلم بكلام دنيوي ولم يستدبر القبله ولم يأكل ولم يشرب والله أعلم. وإذا أراد الاتيان به مرة أخرى فلا مانع أيضا ويجزيه توجيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وفي التحيات تأتي بالصلاة الابراهيميه وما فتح الله عليك من الادعيه.

والله أعلم


وإذا استقام الإمام وبدأ في قراءة الفاتحة قبل أن يسبح له ؟

وقع لنا مثل ذلك . لكن الإمام لم يجلس للتشهد وواصل القراءة ، ثم سجد سجدتي السهو قبل التسليم من الرابعة !

إذا كان ذلك في التراويح فيعود ويسجد للسهو كما ذكرت سابقا وأما إذا كان ذلك في الصلوات المذكوره الاخرى أي الصلوات ذي التشهدين فلا يعود بل يستمر في القرآءه ويواصل صلاته ويسجد قبل التسليم وقيل بعده والله أعلم


رجل كان في بلد وأهل رمضان في ذلك البلد، ولكنه أخذ برخصة المسافر فأفطر ولم يصم، وعاد في ذلك اليوم إلى وطنه، حيث بدأ رمضان متأخرا يوما واحدا عن البلد الذي كان فيه، وبدأ صيامه وأتمه في وطنه حتى نهاية شهر رمضان، وكان الصيام ثلاثين يوما، هل عليه أن يقضي اليوم الذي أفطر فيه في حالة سفره؟
وما هو الحكم لو كان الصيام في وطنه تسعة وعشرون يوما؟

جزاك الله خير الجزاء

لقد أجبنا على مثل هذا السؤال بالاعلى وقلنا انه لا يلزمه قضاء يومه ذلك. من حيث اللزوم فلا يلزمه ولكن الاحوط له أن يقضي ويخرج من دائرة الشك إلى اليقين. لان:-

وذو إحتياط في أمور الدين........من فر من شك إلى يقين
والله أعلم


يريد والدنا أن يتبرع عنا لأداء زكاة الفطر ( لي ولأخي ) ، ولكل واحد منا بيته المستقل ، وينفق على أسرته ، وكذلك والدنا يعيش بجوارنا في بيت لوحده هو والوالدة والأخوة الصغار 0
السؤال إذا وزعنا هذه الزكاة التي تبرع بها والدنا عن ثلاث الأسر ، فهل تسقط عني وعن أخي زكاة الفطر ، أم لا بد أن نزكي مرة أخرى من حر مالنا ؟ افدنا ولكم الأجر إن شاء الله

لا مانع إن دفعها والدكم عنكم برضاكم. والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم جزيل الشكر على جهودكم ولكم الاجر ان شاء الله
سؤالي هو
من يصوم ستة من شوال هل يصومها متوالية ام يصح التفريق بينها ؟
يصح صيامها متتابعة أو متفرقة . والله أعلم


السلام عليكم
أحد اقاربنا توفى في شهر رمضان .. و زوجته نوت إنها تصوم عنه ما تبقى من الشهر الفضيل ..
السؤال: هل عليه فعلا صيام باقي الايام .. لأنه هو الحين راحل عن الدنيا كلها مو بس عن الصيام و خلاص عمله إنقطع .. ؟؟
و هل يجوز صيام شهرين أو إنفاق كفارة للميت .. علما بأنه لم يوصي لأنه مات فجأة بدون أي أعراض..

و هل يجوز الحج عنه؟؟

و أي الأعمال افضل أت تقدم للميت بعد موته ؟؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اليك هذه الفتاوى لسماحة الشيخ أحمد الخليلي :
إهداء العمل إلى الميت ليس هنالك ما يدل على أن الميت ينتفع بما يهدى إليه من الأعمال إلا ما ورد الدليل عليه ، فقد ورد الدليل بأنه يمكن أن يحج أحد عن غيره سواء كان ميتاً أو حياً عاجزاً كما حصل ذلك للخثعمية التي جاءت تستفسر النبي صلى الله عليه وسلّم عن حجها عن أبيها فأباح لها الحج . كذلك جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم الحث على الصدقة عن الميت ، وكلك جاء عنه كما في حديث عائشة عند الشيخين من مات وعليه صيام صام عنه وليه .


ولكن هل يقال بأن بقية الأعمال كذلك ، نحن نجد عدم الاختلاف بين العلماء أنه لا يصلي أحد عن أحد ، والقراءة هي جزء من الصلاة ، إذ الصلاة لا تكون بدون قراءة . فإذاً قراءة القرآن بغير صلاة كذلك أقرب إلى أن يكون الميت لا دليل على انتفاعه بها . فما ينبغي أن يهدي الإنسان ثواب قراءته التي يقرأها للميت . نعم يمكن أن يدعو للميت بعد قراءة القرآن ويكون ذلك مظنة لاستجابة الدعاء ، فإن قراءة القرآن من العبادات والعبادات وسائل لاستجابة الدعاء ، فالإنسان قد يصلي صلاة الفريضة وقد يصلي صلاة السنة وقد يصلي صلاة النافلة ثم يدعو بعد ذلك بما يدعو به من الدعاء فذلك ما يعمله من الطاعات إنما هو مظنة لاستجابة الدعاء ، فإن تلا القرآن الكريم ودعا للميت بعد تلاوته للقرآن الكريم رجي أن يستجيب الله تبارك وتعالى هذا الدعاء ، والله تعالى أعلم
السؤال(18)

ما حكم من توفي ولم يوص بالحج ، فهل على أولاده أن يؤدوا الحج عنه من أمواله أم من أموالهم ؟


الجواب :

حقيقة الأمر هذه المسألة مما وقع فيه الخلاف بين أهل العلم ، فقيل بأن من ما لم يوص بما يجب عليه من حقوق الله تعالى لا يكون واجباً على ورثته أن يؤدوا ذلك لا من أمواله ولا من أموالهم ، وهذا القول هو الذي ذهب إليه المالكية والحنفية وذهب إليه أصحابنا قالوا بأنه لا يجب عليهم أن يؤدوا وإنما يبقى الحق متعلقاً بذمته ، لا يكون الحق متعلقاً بماله ، هذا هو الذي ذهبوا إليه .


وذهب الشافعية والحنابلة إلى أن ذلك يكون واجباً في ماله ولو لم يوص به ، هذا مع الاتفاق بأن الحق إن كان من حقوق الناس فإنه يجب أن ينفذ من ماله ولو لم يوص به .

والإمام السالمي يفرق بين أن يكون الحق متعلقاً بذمته أو أن حقاً شريكاً في المال كالزكاة فإنها شريك في المال على قول كثير من العلماء ولعله قول أكثرهم . فإن كان هذا الحق شريكاً في المال بحيث لم يكن متعلقاً بالذمة وإنما كان متعلقاً بالمال نفسه ففي هذه الحالة يؤدى ولو لم يوص به ، وإن لم يكن شريكاً لا يلزم أداؤه وإنما ذلك يعود إليهم ويثابون على تأديته إن أدوه .

والذي يترجح لي في هذا هو قول من قال بوجوب الأداء على الإطلاق أي ينفّذ ذلك من ماله مادام حقا واجباً عليه أوصى به أو لم يوص بدليل حديث عائشة رضي الله تعالى عنها عند الشيخين أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال : من مات وعليه صيام صام عنه وليه ، وبدليل أن رجلاً جاء وسأل النبي صلى الله عليه وسلّم عن أمه بأنها نذرت أن تحج ولم تحج وفي رواية عن أخته فالنبي صلى الله عليه وسلّم قال : فاقضوا فدين الله أحق بالقضاء . فدين الله أحق ، قوله ( أحق ) صيغة تفضيل ومعنى ذلك أنه أأكد في القضاء من دين الناس ، ولئن كان أأكد في القضاء من دين الناس فكيف يجب أن يؤدى دين الناس من غير أن يوصي به المدين ولا يجب أن يؤدى دين الله والنبي صلى الله عليه وسلّم يقول هو أحق بالقضاء ، هذا مما يؤكد الوجوب ، فلذلك في نظري أنه يجب أن تؤدى هذه الحجة من ماله ، وإن أدوها من مالهم فذلك خير إن شاء الله .

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
رجل توفي وعنده مال وأثر ماء يتجاوز الثلاثة آلاف وعنده زوجة وأربعة أولاد فهل يجب على أولاده الإنفاق بحجة وعمرة وصيام رمضان وكفارة أم لا ؟



الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :


فمما يؤسف له أن كثيراً من الناس يغادرون هذه الحياة الدنيا وقد أُنسأ في آجالهم ولكنهم مع ذلك لا يتهيئون للقاء الله سبحانه وتعالى ، فلا يكتب أحدهم وصية مع أن القرآن الكريم بيّن فرضية الوصية ، الوصية للأقربين ذلك لأن الله تبارك وتعالى يقول ( كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ) (البقرة:180) ، فهذه الوصية واجبة عندنا بدليل أن الله تبارك وتعالى بيّن أنها مما كُتب أي فُرض ، ولا يمكن أن يصرف هذا اللفظ إلى غير معنى الوجوب ، كذلك قال بعد ذلك ( حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ ) فمعنى ذلك أن كل من أراد أن يكون من زمرة المتقين فحق عليه أن يوصي بهذه الوصية وهي الوصية للأقربين الذين لا يرثون .


ولماذا أدرج الوالدان هنا في ضمن الذين يوصى لهم مع أن الوالدين لهما حق في الإرث منصوص عليه في كتاب الله في سورة النساء ؟؟ كثير من الناس من قال بأن هذه الآية الكريمة نُسخ ما فيها ما دل على الوصية للوالدين بآيات المواريث ، ومنهم من قال بأن النسخ إنما هو بحديث ( لا وصية لوراث ) مع انعقاد الإجماع على مدلول هذا الحديث . ومنهم من قال بالجمع ما بين الحديث والآية .


وذهب بعض العلماء من السلف ورّجحه بعض أشياخنا المتأخرين إلى أن الوالدين المقصودين هنا هما الوالدان الذين لا يرثان وهما الوالدان اللذان لهما عقيدة دينية تخرجهما من ملة الإسلام وذلك بأن يكونا غير مسلمين فلا حق لهما في الإرث ، ولكن لهما حق في الوصية بسبب أبوة الأب وأمومة الأم ، فإن هذه الوالدية لها حق ولذلك يجب أن يراعى هذا الحق وأن يوصي لهما ولدهما المسلم . وهذا القول هو في الحقيقة من القوة بمكان إذا ما رأينا إلى الدلائل الأخرى وهي عدم جواز أن يوصى للوارث .


وكذلك يجب على الإنسان أن يوصي بما عليه من الحقوق التي يخشى أن لا يتمكن من أدائها في حياته ، لأن الإنسان لا يدري متى يفجأه ريب المنون ، فإن كانت عليه حقوق لله تبارك وتعالى أو حقوق للبشر فعليه أن يوصي بهذه الحقوق مع أمره بأن يعجّل في أدائها ، ولكن الوصية للإحتياط لا لأجل أن يتكل على الوصية ولا يؤدي هذه الحقوق .


أما الوصية للأقربين الذين لا يرثون فهي وصية واجبة ولو بر هؤلاء الأقربين ووصلهم في حياته فإن الله تبارك وتعالى أراد أن تكون هذه الصلة مستمرة بعد مماته فلذلك فرض ما فرض من الوصية لهم .


وإن أوصى أحد بما عليه من الحقوق سواء كانت هذه حقوقاً لله تبارك وتعالى أو كانت حقوقاً للبشر فإن ذلك ينفذ من وصيته ، وقد أجمع الكل على أن حقوق العباد تنفذ من أصل المال ، واختلفوا في حقوق الله هل هي من أصل المال أو أنه من الثلث ، والراجح أنها من أصل المال ولو ذهب كثير من العلماء أنها من الثلث بدليل أن النبي عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام قال ( فاقضوا فدَين الله أحق بالقضاء ) ، وكلمة أحق إن لم تدل على أسبقية حقوق الله تبارك وتعالى على حقوق الناس فلا أقل من أن تدل على أن حقوق الله تبارك وتعالى وحقوق الناس جميعاً مشتركة في هذه الأحقية ، فلا تكون حقوق الله أقل من حقوق الناس .


واختلفوا فيما إذا كانت عليه حقوق لله تبارك وتعالى ولم يوص بها مع الإجماع أن حقوق البشر - أي ما كان عليه من ديون أو ما كان عليه من تبعات أو ما كان عليه من أي حق من حقوق الناس المفروضة عليه التي هي واجبة عليه - فإن أدائها يكون من المال ولو لم يوص بهذه الحقوق إذا ثبتت الحجة بها .


وأما حقوق الله فقد اختلفوا فيها فذهب أصحابنا وطائفة من علماء المذاهب الأخرى إلى أن هذه الحقوق لا تجب إن لم يوص بها ، ومنهم من قال بأنها تجب إن ثبتت لدى الوارث تجب في ماله ولو لم يوص بها ، وهذا القول هو أرجح ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلّم ( فاقضوا فدين الله أحق بالقضاء ) هو دليل على ذلك .


ومن العلماء من فرّق بين الحقوق الواجبة في الذمة - أي حقوق الله الواجبة في الذمة - وبين حقوقه التي هي واجبة في المال فلم ير وجوب أن تنفذ الحقوق الواجبة في الذمة ورأى وجوب أن تنفذ الحقوق الواجبة في المال ، وهذا هو الذي ذهب إليه الإمام نور الدين السالمي رحمه الله تعالى .


وبجانب هذا فإنه مما ينبغي للأولاد أن يبروا أباهم وكذلك أمهم بعد وفاتهما ، ومن هذا البر أن يكثروا من الصدقة عنهما ، وأن يفعلوا ما يمكن أن ينفعهما عند الله تبارك وتعالى كالحج والعمرة فإن ذلك مما يرجى خيره للوالدين وللأولاد الذين يأتون بهذه الأعمال ، أما أن نقول بالوجوب فإنه لا دليل على الوجوب ولكن ذلك من البر ومما ينبغي للإنسان أن يفعله ، والله تبارك وتعالى أعلم




السؤال الأول :

رجل صلى بالناس جماعة وذلك في مسجد على الشارع العام وكانت تلك صلاة العشاء الأخر ، وفي صباح اليوم الثاني حوالي الساعة العاشرة ، أراد أن يستحم فوجد في فانيلته بقع صغيرة متناثرة لا يعلم هل هي دم أم لا و تفحص جسده ولم يجد أثرا لأي جرح أو شمخ . فماذا عليه ؟؟


الأصل في المكان الطهارة ، الأصل في الأرض وما على الأرض الطهارة حتى تثبت النجاسة لأن النجاسة طارئة والطهارة هي الأصل ويستصحب حال الأصل ، ولا ينبغي للإنسان أن يكون شكّاكا ، لأن الشك يؤدي إلى الوسوسة فليستصحب هذا الأصل . فبناءا علي هذا لا شيء عليه والله أعلم وربما الأخ الجيطالي سيوضح المزيد



السؤال الثاني :
ما حكم الدمى التي تكون على شكل إنسان أو حيوان ، هل يجوز إقتناها أم لا ؟؟


من سؤال أهل الذكر

ما حكم وضع التحف والمجسمات بصور إنسان أو حيوان في البيت ؟

الجواب:
النبي صلى الله عليه وسلّم قال : إن أصحاب هذه الصور ليعذبون بها يوم القيامة ويقال لهم أحيوا ما خلقتم . والنبي صلى الله عليه وسلّم يقول : لا تدخل الملائكة بيتاً فيه صورة أو كلب . وذلك بطبيعة الحال في الصورة المجسمة مجمع عليه بلا خلاف ، وإنما هو مختلف فيه في الصورة التي لا ظل لها ، والله تعالى أعلم
ما هو حكم رسم ذوات الأرواح عند الضرورة ؟

ما هو حكم رسم ذوات الأرواح عند الضرورة ؟

الجواب :

أنا لا أدري ما هي هذه الضرورة حتى نقول فيها ، أما الأصل في ذوات الأرواح التشديد فيها لحديث الرسول صلى الله عليه وسلّم عندما جاء إلى بيت عائشة رضي الله تعالى عنها فوجد نمرقة فيها تصاوير فامتنع من الدخول ، فلما رأت الكراهة في وجهه قالت له : يا رسول الله أتوب إلى الله مما فعلت . فقال لها النبي صلى الله عليه وسلّم : ما بال هذه النمرقة ؟ قالت : اشتريتها لك لتتكئ عليها . قال : إن أصحاب هذه الصور ليعذبون بها يوم القيامة ويقال لهم أحيوا ما خلقتم . فهذا حديث الرسول صلى الله عليه وسلّم .

فأنا لا أدري ما هذه الضرورة حتى نقول فيها رأياً ، إنما على الإنسان أن يتفادى الوقوع في مناهي الشرع الشريف ، وأن يحرص على طاعة الله وطاعة رسوله ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً) (الأحزاب:36) .






السؤال الثالث :
ما هي السور المنجيات ؟ هل هي الكهف ويس والواقعة والملك أم الكهف بمفردها ؟


لا يمكن أن تكون سورة الكهف بمفردها لأنها تسمى ( السور) وليست سورة
وقرأت من أحد المواقع بأنها يس والسجدة والدخان والواقعة والملك والإنسان والبروج


الأصل في المكان الطهارة ، الأصل في الأرض وما على الأرض الطهارة حتى تثبت النجاسة لأن النجاسة طارئة والطهارة هي الأصل ويستصحب حال الأصل ، ولا ينبغي للإنسان أن يكون شكّاكا ، لأن الشك يؤدي إلى الوسوسة فليستصحب هذا الأصل . فبناءا علي هذا لا شيء عليه والله أعلم وربما الأخ الجيطالي سيوضح المزيد





لا يمكن أن تكون سورة الكهف بمفردها لأنها تسمى ( السور) وليست سورة
وقرأت من أحد المواقع بأنها يس والسجدة والدخان والواقعة والملك والإنسان والبروج


شكرا للاخ "المستبلي" صاحب الهمة العاليه لمشاركته لنا في إفادة السائل الكريم. فجزاه الله خيرا.

وكما ذكرت في السؤال الاول للاخ "الخط الساخن"، فإن لم يتيقن أنها نجاسه فليستصحب الاصل. والاصل أنه طاهر. وهذا رأي الشيخ السالمي رضوان الله عليه وكذلك هو رأي طائفة كبيرة من أهل العلم. والله أعلم

وأما بالنسبة للسور المنجيات فالقرآن الكريم كله منج ولا يسوغ أن يقال لبعض السور أنها منجيه وغيرها أنها بخلاف ذلك. والله أعلم

وأما بالنسبة لدمى الاطفال فقد اختلف العلماء في حكمها ،فمنهم من منعها وحرَّمها ، ومنهم من أباحها لكونها تُهان ويرميها الطفل ويدوسها برجله واستدلوا ببعض الأحاديث منها :
1- قالت عائشة : كنتُ ألعب بالبنات ( الدُّمى ) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم - ، وكان يأتيني صواحب لي ، فكُنَّ ينقمعن ( يختفين ) خوفاً من رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وكان رسول الله يُسرُّ بمجيئهن إليَّ فيلعبن معي . رواه البخاري ومسلم .
2- وفي رواية قال لها يوماً : ما هذا ؟ قالت : بناتي ( تعني لعبها ) قال لها عليه الصلاة والسلام : ( وما هذا الذي في وسطهن ؟ ) قالت : فرس .قال : ( وما هذا الذي عليه ؟ ) قالت : جناحان . قال : ( فرس له جناحان ؟* ) قالت : أوَ ما سمعتَ أنه كان لسليمان بن داود خيل لها أجنحة ؟ فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم - حتى بدت نواجذه . رواه أبوداود .
فاستدل المجيزون بهذه الأحاديث وأن النبي صلى الله عليه وسلم - لم ينكر على عائشة ، ولو كانت حراماً لأنكر عليها كما أنكر عليها الصورة التي في النمرقة ، بل إنه تبسَّم حتى بدت نواجذه ، وهذا دليل على رضاه .
ولكن القائلين بالتحريم ردوا عليهم بأن لُعب عائشة كانت مجرد لُعب مكونة من أخشاب ومكسوة أثواباً ، كما هي لعب الأطفال معنا في عُمان قديماً ، كانت الطفلة تعمل لها لعبة من خشبتين وتُلبسها ثواباً وتسميها ( بنتاً أو عروساً ) فهذه لا بأس بها ، أما لُعب اليوم فهي صور مجسمة منحوتة تظهر فيها تقاسيم الوجه والأنف والعيون لإنسان أو دب أو قرد له ذيل طويل ، فهذه هي المجسمات التي يعذب عليها أصحابها يوم القيامة .
والمسلم مأمور بأن يخرج مما اختلف فيه العلماء ، ويأخذ بالأحزم والأحوط في كل أموره ، خاصة وأن أدلة المانعين قوية جداً ؛ لأنها صور منحوتة مجسمة ، وقد تفنن فيها أعداء الإسلام ، لتضييع فلذات أكبادنا ، وهناك البدائل الكثيرة من اللعب الأخرى ( كالسيارات والطائرات والقطارات ومربعات الحروف ومربعات الأرقام وغيرها ) فإنها تفيد ثقافة الطفل مع فائدة اللعب بها .


السلام عليكم

لا ادري ان كان هذا السؤال سئل من قبل ام لا

متى تستطيع المرأة أن تصلي الظهر في يوم الجمعة ؟؟؟(( أقصد بعد أي تكبيرة ))

وجزاكم الله خيراً

لم أفهم سؤالك وخاصة مع تقييده بقولك "بعد أي تكبيره"!!!!!

وعلى كل حال المرأة لا يلزمها أن تصلي الجمعه إلا إذا حضرت الجامع فحينئذ تصليها والله أعلم.


أخي الخط الساخن:-
إليكم أجوبة أسئلتكم حسب ترتيبها في الرساله المتقدمه:-

1. لاهل العلم خلاف في إرتباط صلاة المأمومين بصلاة الامام. فعلى رأي إرتباطها فيلزم إخبارهم إن كنت تعرفهم أو تستطيع الوصول إليهم وإن كنت لا تعرفهم فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها. وعلى رأي أن صلاة المأمومين غير مرتبطه بصلاة إمامهم فلا يلزم إبلاغهم. وكلا القولين في المذهب. والله أعلم.

2. الستره المسبل يفسد صلاة من صلى في ذلك الصف فقط دون سائر المأمومين في الصفوف الاخرى والله أعلم.

3. التعريف بالزكاه هو ليس على سبيل الايجاب وإنما على سبيل الندب والاستحباب. ودفع النقود هي رخصه لمن لم يجد الفقير الذي يأخذ الطعام وإلا فالاصل إخراج الطعام سوى كان زكاة أو كفارة. فهذه أمور تعبديه ينبغي أن لا يتجاوز النص إلى ما ورائه. فالاحسن والافضل الوقوف عند حدود النص وذلك بإخراج الطعام إلا إذا تعذر قبول الطعام بحيث لم يجد الإنسان من يقبله رأساً فعندئذ يعدل عن الطعام إلى القيمة لأجل هذه الضرورة ، لأجل عدم وجود المتقبل للطعام .

وأخيرا ليس العبره براتب الانسان. فقد يكون الإنسان يتقاضى في الشهر ثلاثمائة ريال إلا أنها لا تكفيه نظراً إلى أنه يعول أسرة كبيرة فقد يكون يعول أبويه مع امرأته ومع أولاده ، ويعول عدداً كبيراً من الأولاد ، وهؤلاء الأولاد يحتاجون إلى نفقات ، يذهبون إلى المدارس ويحتاجون إلى نفقات ، وقد يكون أيضاً غير واجد للدار التي يسكنها إلا بالأجرة وإيجار الدار يكلفه كثيراً مع نفقات الكهرباء والماء ، كل من ذلك إنما يجب أن يراعى ، هذه الأحوال لا بد من إدخالها في الحساب ، فلذلك قد يكون الإنسان الذي يتقاضى مرتباً عالياً بالنسبة إلى غيره معدوداً في الفقراء ، وقد يكون الذي يتقاضى أقل من ذلك المرتب غير معدود في الفقراء بسبب أن مرتبه يكفيه لنفقاته الضرورية . فهذه الأحوال لا بد من مراعاتها. والله أعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............
الأخ الجيطالي - بارك الله فيكم- لدي تساؤلات على ردك والرجاء التوضيح :

أخي الخط الساخن:-
إليكم أجوبة أسئلتكم حسب ترتيبها في السؤال الرساله المتقدمه:-

1. لاهل العلم خلاف في إرتباط صلاة المأمومين بصلاة الامام. فعلى رأي إرتباطه افيلزم إخبارهم إن كنت تعرفهم أو تستطيع الوصول إليهم وإن كنت لا تعرفهم فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها. وعلى رأي أن صلاة المأمومين غير مرتبطه بصلاة إمامهم فلا يلزم إبلاغهم. والقولين في المذهب. والله أعلم.


- بما أنه إكتشف النجاسة بعد الصلاة فصلاته أليست صحيحة كما تقدم في الجواب رقم 373 ؟ وبالتالي لا يلزم عليه إخبارهم . أرحوا التوضيح في هذا

2. الستره المسبل يفسد صلاة من صلى في ذلك الصف فقط دون سائر المأمومين في الصفوف الاخرى والله أعلم.

- السترة تكون في الصف الأول فقط أم تكون في جميع الصفوف التي خلف الإمام ؟

- وإذا تكون السترة هي التي في الصف الأول فقط فهل الصفوف التي بعد الصف الأول لا تفسد صلاتها ؟
في حالة إكتشاف أن الذي كان في السترة مسبلاً ولكن الإكتشاف كان بعد الإنتهاء من الصلاة . فهل عليه إعادة الصلاة ؟ وهل عليه أولاً قبل أن يدخل في الصلاة النظر إلى حالة السترة ؟


أتاسف للخطا الذي صدر مني اعيد السؤال بصيغة اخرى:

متى تصلي المراة صلاة الظهر في يوم الجمعة إن كانت في بيتها,
هل بعد الاذان الاول او الثاني او بعد انتهاء الخطبة ؟
من سؤال أهل الذكر :
السؤال :
تقول بعض النساء أنه في يوم الجمعة لا يجوز للمرأة أن تصلي الظهر إلا بعد رجوع الرجال من صلاة الجمعة ، فهل هذا صحيح ؟
الجواب :
لا ، الظهر كسائر الصلوات إنما نيطت بوقت معلوم ، فإذا دخل ذلك الوقت فقد شرعت الصلاة ، والله تعالى أعلم

ما اسم الركعتين اللتين تصليان بعد الأذان الأول من يوم الجمعة ، وهل هي واجب على الكل ؟
الجواب :
ليست واجبة ، ولم تثبت بها أيضاً سنة لأن الأذان الأول لم يكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلّم .
ولكن ينبغي أن يُشغل الوقت بذكر الله تعالى ، وهذا من جملة الذكر أي أن يصلي المصلون ركعتين ، فهي من القربات التي يتقربون بها إلى الله.
فمن خلال هذه الفتاوى يتبين أن وقت الجمعة كوقت صلاة الظهر وتصلى بعد الأذان الثاني والله أعلم

الجيطالي
08/12/2004, 06:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............
الأخ الجيطالي - بارك الله فيكم- لدي تساؤلات على ردك والرجاء التوضيح :


- بما أنه إكتشف النجاسة بعد الصلاة فصلاته أليست صحيحة كما تقدم في الجواب رقم 373 ؟ وبالتالي لا يلزم عليه إخبارهم . أرحوا التوضيح في هذا

- السترة تكون في الصف الأول فقط أم تكون في جميع الصفوف التي خلف الإمام ؟

- وإذا تكون السترة هي التي في الصف الأول فقط فهل الصفوف التي بعد الصف الأول لا تفسد صلاتها ؟
في حالة إكتشاف أن الذي كان في السترة مسبلاً ولكن الإكتشاف كان بعد الإنتهاء من الصلاة . فهل عليه إعادة الصلاة ؟ وهل عليه أولاً قبل أن يدخل في الصلاة النظر إلى حالة السترة ؟

أخي المستبلي:-
قبل كل شي أكرر شكري لك على تعاونكم معنا. فبارك الله فيكم.

بالنسبة لتساؤلاتكم:-

-على القول بأن الصلاه غير مرتبطه، فلا داعي للمأمومين أن يعيدوا صلاتهم لكن الامام على كل حال يؤمر بإعادة صلاته.والله أعلم.

- الستره المعتبره هي سترة الصف الاول، وإن كان بعض أهل العلم من يقول أن لكل صف سترته لكن ذلك لا يؤثر على صلاة بقية الصفوف الاخرى من غير الصف الاول والله أعلم.

- لا داعي للمصلي أن ينظر إلى الامام أو للستره إن كان مسبلا أم لا. لكن إن تبين له ذلك فيلزمه الاعاده إن كان قائما في نفس الصف. ولعل بعض أهل العلم يرخص في عدم الاعاده. والاحتياط مطلوب في هذه الحاله والله أعلم.


أشكركم قبل كل شئ
ولدي بعض الأستفسارات
هل يعني هنا يجب على من أخرج النقد بدل الطعام فعليه إعادة إخراج الكفارة أم ماذا ؟؟

وأيضا وهل إذا استعمل الشخص المعُطى الكفارة لغرض شخصي كتصليح شئ تالف فعلى االذي أخرجها أن يعيد إخراجها من جديد

من أخرج النقد بدلا من الاطعام فلا يقال أن عليه البدل، فهو على كل حال صادف قولا من أقوال المسلمين ورخصة من بعض أهل العلم..

وكذلك لو إستعمل ذلك الفقير تلك النقود في بعض الامور الشخصيه فلا يلزم البدل إلا إذا أراد المعطي الاحتياط ففي ذلك خير له وبعد من خلاف أهل العلم والله تعالى أعلم.


اخواني الاعزاء

هل يستطيع انسان اداء فريضة حج وعليه دين للبنك علما ان هذا الدين يؤخذ من راتبه شهريا دون انقطاع وقد يتأخر سداد الدين لسنوات كثيرة؟

شكرا

على كل حال يؤمر بأن يتخلص اولا من الربا ويبيع من أجل ذلك الغالي والرخيص والنافس والنفيس حتى يفد على الله بنفس طاهرة زكيه. هذا إذا كان تائبا. أما إذا لم يكن يريد التوبه فليذهب حتى لا يفاجئه ريب المنون متلبسا بمصيبتين . مصيبة تركه لفرض الحج ومصيبة الربا ومحاربته لله تعالى بتعامله الربوي. فيقال له إذهب ولكن "إنما يتقبل الله من المتقين". والله أعلم


ما هو القول الفصل في الركعتين اللتين قبل صلاة العيد في المصلى ؟

من سؤال أهل الذكر :
من يصلي العيد هل يكفيه ذلك عن صلاة الضحى ؟


الجواب :

في ذلك اليوم من السنة أن لا يصلي الإنسان إلا صلاة العيد ، لا يصلي صلاة الضحى وإنما يصلي صلاة العيد وحسبه ذلك كما فعل النبي صلى الله عليه وسلّم إذ لم يصل قبل صلاة العيد ولا بعد صلاة العيد


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فيما يخص أعمال الحج وبالتحديد رمي الجمرات . هل يجوز للمرأة ان ترمي جمرة العقبة الكبرى ( يوم العاشر) قبل طلوع الشمس، وهل يجوز لمن رافقها أن يرمي في الوقت المذكور لصعوبة العودة مرة أخرى لرمي الجمرة.
وفي أيام التشريق هل يستمر وقت الرمي حتى الليل.

وفق الله جميع الحجاج

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
رمي جمرة العقبه الكبرى يوم النحر قبل طلوع الشمس ذلك ترخيص يصار إليه وقت الضروره بسبب مرض أو ضعف بنيه أو ما شابه ذلك من الاعذار. والمرأة بلا شك داخلة من بين ذوي الاعذار الذين يرخص لهم الرمي في هذا الوقت. فلا مانع لذوي الاعذار الرمي في ذلك الوقت .وللذي يرافق المرأه له أن يترخص لصعوبة الرجوع مرة أخرى إلى مكان الرمي لأجل أن يرمي بعد طلوع الشمس. فعلى كل حال لا مانع من ذلك. ولكن بعد أن يطلع الفجر وإن كان هناك طائفة من أهل العلم من ترخص قبل ذلك (أي قبل الفجر).

وأما بالنسبة للرمي في أيام التشريق فيكون من بعد زوال الشمس (ولا يصح قبل ذلك) وحتى الغروب. والرخصة موجوده للرمي لما بعد ذلك أي بالليل. ويصح الرمي أيضا في اليوم الثاني عشر عن اليوم الحادي عشر. وكذلك يجوز أن يرمى عن اليوم الثاني عشر في اليوم الثالث عشر (لمن تأخر) فكل ذلك لا مانع منه . والله أعلم.


بسم الله الرحمن الرحيم


سؤال: هل من يقول صلى الله عليه وآله وسلم يعتبر شيعيا

مع العلم بأن الرسول أمرنا بأن لا نصلي عليه الصلاة البتراة أي نقول


صلى الله عليه وسلم بل نصلي عليه وعلى آله مع العلم أنا لست

إلا رجل مسلم لا سني ولا شيعي ولا أباضي ولا وهابي

يندب إدخال لفظ "الال" عند الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لان المصطفى عليه الصلاة والسلام نص عليها عندما كان يعلم الرجل الصلاة الابراهيميه بقوله له" اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد ......الخ".

والال هم أهل بيته صلى الله عليه وآله وسلم. لكن في حكم الدعاء هم جميع أتباع ملته من الصالحين. وكما يقول صاحب شمس العلوم الشيخ الحميري:-

آل النبي هم أتباع ملته.........من الأعاجم والسودان والعرب
لو لم يكن آله إلا قرابته........صلى المصلي على الغاوي أبي لهب.

والله أعلم


السلام عليكم الاخ الجيطالي
سؤالي: ما قولكم في القول القائل إن كلَّ طاعة أحدثت بعد رسول الله هي بدعة ضلالة تُرَدُّ على صاحبها.

إضافة الى ما سيذكره الأخ الجيطالي :

ربما يتبين بعض الشيء من خلال الفتوى التالية :
أنا مواظبة على صلاة التسابيح وسمعت في قناة من القنوات الفضائية من يتحدث بأن صلاة التسابيح بدعة ، فما قولكم ؟


الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :


فإن الصلاة خير موضوع ، والنبي صلى الله عليه وسلّم كان إذا ضاق به الأمر يرجع إلى الصلاة ويقول ( أرحنا بها يا بلال ) ، فكانت الصلاة متنفساً له عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام ، وكذلك أصحابه رضي الله تعالى عنهم فقد روي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه كان في طريقه فنعيت إليه ابنته فتنحى جانباً من الطريق وقام وصلى ركعتين ، ثم تلا قول الله تبارك وتعالى ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ)(البقرة: من الآية45) .


ومعنى هذا أن من هدي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلّم أنهم كانوا في أمر الصلاة لا يتقيدون بالشيء الذي نص عليه ، وإنما يتوسعون بحيث يصلون لأجل مناسبات مختلفة استنباطاً من كتاب الله تبارك وتعالى ، فإن الله تعالى أمر بالاستعانة بالصبر والصلاة في حال الصدمة التي واجهها ابن عباس رضي الله تعالى عنه بنعي ريحانة له إليه ما كان منه إلا أن قام وصلى ركعتين ليخفف عن نفسه وقع المصيبة ، وهكذا كان السلف الصالح .


وصلاة التسابيح اختلف في الحديث الوارد فيها ، هل هو حديث حسن أو هو حديث ضعيف ، ولا ريب أن الحديث الحسن يعمل به ، والحديث الضعيف أيضاً إن لم يكن هنالك ما يصادمه ما الذي يمنع من العمل به ؟
إن لم يكن هناك ما يعارضه من الأدلة سواء كان دليلاً مستنبطاً من كتاب الله أو كان حديثاً آخر عن الرسول صلى الله عليه وسلّم أقوى منه ما الذي يمنع من العمل به ؟


أليس هنالك احتمال بمقدار نسبة معينة أن يكون ثابتاً عن الرسول صلى الله عليه وسلّم ؟

أليس هنالك احتمال أن يكون بقدر العشرة في المئة أو بقدر العشرين في المئة أو بقدر الثلاثين في المئة أن يكون ثابتاً عن الرسول صلى الله عليه وسلّم ؟


فإذاً لماذا يقال في من عمل به مع عدم وجود ما يخالفه ووجود الاحتمال بكونه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلّم ما الداعي لأن يقال بأن من عمل به مبتدع ؟


البدعة هي أن يصادم الإنسان نصاً من نصوص القرآن الكريم أو نصاً من أحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، وما دام هنالك لا يتصادم مع أي نص من كتاب الله بل ولا مع دليل مستنبط من كتاب الله ولا دليل مستنبط من الثابت من حديث رسول الله صلى الله عليه فلماذا يوسم بأنه مبتدع !!


فصلاة التسبيح حديثها دائر بين أن يكون حسناً وبين أن يكون ضعيفاً كما قلنا وليس هنالك نهي عنها .

البدعة هي ما خالف مشروعاً في كتاب الله أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلّم
====================================
نحن لم نجد سنة في صلاة الحاجة بعينها ، هذا مما لم أجده ، أما أن نقول بأنها بدعة فالصلاة هي خير موضوع ، فمن جعل الصلاة وسيلة إلى الدعاء لا يعتبر ذلك من البدع ، كان ابن عباس رضي الله تعالى عنه في طريقه ونُعيت إليه ابنته فنزل عن راحلته وصلى ركعتين - مع أن هذا لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم - ثم استشهد بقول الله تعالى ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ)(البقرة: من الآية45) . فإذاً أمرنا نحن أن نستعين بالصبر وأمرنا أن نستعين بالصلاة ، ولئن كان ابن عباس رضي الله تعالى عنهما جعل من الاستعانة بالصلاة أن يستعين بالصلاة على درء أثر المصيبة نفسه أو تخفيف أثر المصيبة عن نفسه فكيف بالإنسان الذي يريد أن يطلب من الله حاجة كيف لا يستعين بالصلاة ويجعلها وسيلة لطلب هذه الحاجة بحيث يدعو على أثر الصلاة وهي قربة إلى الله وصلة بين العبد وبين ربه .


سؤالي الثاني: بما ان الانبياء عليهم السلام معصومون كيف نفسر الاخطاء التي بدت منهم مثل مخالفة ادم لله باكله من الشجره وقتل موسى للرجل الذي هو من ال فرعون

العصمة صفة يتصف بها الأنبياء عليهم السلام على الخصوص دون غيرهم من البشر.
ومعنى العصمة: حفظ الله تعالى أنبياؤه ورسله عن الوقوع في الذنوب والمعاصي وارتكاب المنكرات والمحرمات.

وأما ما وقع لادم عليه السلام فذلك من النسيان بدليل قوله تعالى "ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى ولم نجد له عزماً". وقيل أن ذلك قبل أن يكون نبيابدليل قوله تعالى:"ثم اجتباه ربّه فتاب عليه وهدى"

وبالنسبة لما جاء في حق موسى عليه السلام وقتله للقبطي الذي كان يصارع رجلا من بني إسرائيل:-

القصة هي أن موسى لما دخل على المدينة في وقت انتصاف النهار والناس في هذا الوقت يأخذون قسطاً من الراحة فتكون الأسواق مغلقة، وجد رجلين يقتتلان أحدهما من بني إسرائيل من جماعة موسى لأنه عليه السلام من بني إسرائيل، والآخر عدوٌ لموسى قبطي من آل فرعون، فناداه الإسرائيلي لينصره على القبطي، فاستجاب موسى لذلك، فدفع الرجل الذي هو من آل فرعون فقتله، فاستغفر الله على فعله فغفر الله له.والله أعلم

في هذه القصة لم يصدر من موسى عليه السلام ذنب أو معصية لأن الوكز عادة ليس قاتلاً إنما هو دافع، فظن أنه بهذا الوكز سيمنع القبطي من الاقتتال، ولكن كان الوكز قاتلاً للقبطي، فهذا قتل خطأ كان بغير قصد فلا إثم عليه، وأمَّا قوله تعالى: (هذا من عمل الشيطان) إنه إشارة إلى القتل الحاصل بغير قصد، لأنه قتل قبل أن يؤذن له بالقتل، فلو قتله بإذن من الله لؤجر عليه لأنه قتل بحق. فطلب من الله أن يغفر له بسبب فعله فغفر له (قال ربِّ إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم)

والعلم عند الله تعالى
------------------------------------------------------------------

شكرا لاخي "المستبلي" على إفادته القيمه وأقول "لا عطر بعد عروس".

وعلى كل حال:-

بالنسبة للامور التي حدثت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فليست هي كلها من البدع السيئه الممنوعه . فهناك كثير من الامور التي حصلت بعده صلى الله عليه وسلم كجمع القرآن وصلاة التراويح وغيره كثير من الاحداث والامور التي فعلها صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهل يقال بأن ذلك بدعه!!!

بالطبع لا!!

وعلى كل حال أورد مرة أخرى ما قاله شيخنا الخليلي :-

البدعة هي أن يصادم الإنسان نصاً من نصوص القرآن الكريم أو نصاً من أحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، وما دام هنالك لا يتصادم مع أي نص من كتاب الله بل ولا مع دليل مستنبط من كتاب الله ولا دليل مستنبط من الثابت من حديث رسول الله صلى الله عليه فلماذا يوسم بأنه مبتدع !!

والله أعلم


شكرا للشيخ الجيطالي والشيخ المستبلي لاكن عندي سؤلا اخر ما حكم المقايضه الذهب بالذهب ونفس مقدار الذهب مع وجود زياده نقديه من احدهما بسبب التفاضل في الصياغه اي تشكيل الصايغ للذهب

إليك هذه الفتاوى :
السؤال (1)
كثير من الناس يذهبون إلى متاجر الذهب ويبدلون الذهب القديم بجديد ، ويدفعون فارق القيمة بين القديم والجديد لصاحب المحل ، أو يدفع القيمة صاحب المحل لهم نتيجة هذا الفارق بين الذهب القديم والذهب الجديد ، فما حكم هذا التعامل ؟

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فإن الله تبارك وتعالى بحكمته جعل أحكام البيع أحكاماً مقننة بضوابط فلا بد من اعتبارها ، والقرآن الكريم أجمل تحريم الربا ، بينما السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام فصّلت هذه المجملات ليكون الإنسان على بينة من الأمر في تصرفه ، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم ( الذهب بالذهب والفضة بالفضة والتمر بالتمر والشعير بالشعير والبر بالبر والزبيب بالزبيب يداً بيد مثلاً بمثل فمن زاد أو استزاد فقد أربى ) .
معنى ذلك أنه لا يجوز للإنسان أن يأخذ شيئاً من الزيادة في تعامله مع الطرف الآخر بالنسبة إلى هذه الأنواع الستة التي نص عليها الحديث . كما أنه يحرم بيع بعضها ببعض إلا يداً بيد ، لا بد من المماثلة ، ولا بد من أن يكون ذلك يداً بيد .
هذا من ناحية ، أما إذا كان النوعان من جنس واحد كالذهب والفضة بحيث يشملهما جميعاً كونهما نقدين ، صفة النقدية تشملهما جميعاً لذلك كانا جنساً واحداً ولكنهما كانا نوعين ، فإن المفاضلة في الثمن لا حرج فيها ، ولكن مع ذلك لا بد من أن يكونا يداً بيد كما جاء في الحديث الذي جاء من طريق عمر رضي الله تعالى عنه ( الذهب بالورق هاء وهاء ) يعني لا يباع الذهب بالفضة ولا الفضة بالذهب إلا يداً بيد ، هاء وهاء ، خذ وأعط .
هذا هو ربا النسيئة وهو أشد ، بينما ربا الفضل هو أقل من ربا النسيئة ، ولكن الأحاديث أيضاً شددت فيه فلا بد من الانضباط .
نعم إنما يُنظر في هذا الفارق ما بينهما فلا بد من أن يُقدّر الفارق بقيمته وتدفع القيمة أيضاً في نفس الوقت بجانب التبادل الذي يحصل بين الذهب والذهب بحيث يكون الذهب مع الذهب متماثلين والفارق ما بينهما تُدفع عنه قيمة نقدية في نفس الوقت كما هو معروف في تبادل المعاملات .
====================================
السؤال (2)
يذهب صاحب القديم إلى متجر الذهب ويعرض عليه المتجر أنه إن كان سيشتري الجديد من المتجر يعطيه سعراً أكبر لشراء الذهب ، وإن صاحب الذهب القديم سيبيع ذهبه فقط دون أن يشتري من المتجر سيعطيه سعراً أقل ، فما حكم هذه المعاملة ؟

الجواب :
حقيقة الأمر هذا من باب البيعين في بيع ، بحيث يُشترط أن أبيعك بكذا بشرط أن تشتري مني ، والنبي صلى الله عليه وسلّم نهى عن بيعين في بيع .
فليشتر منه بأي ثمن كان يتفقان عليه ، ما دام الدفع بالعملات الورقية لا حرج على أي ثمن يتفقان عليه مع مراعاة أن يكون ذلك يداً بيد ، لأن الأوراق النقدية أيضاً لدخولها في حكم النقد أصبحت في حكم الذهب والفضة فلا يجوز بيع أحد الجنسين أو أحد النوعين من أنواع النقد وهو الذهب والفضة بهذه الأوراق النقدية إلا يداً بيد .
أما كونه يشترط عليه أن يبيع له كذا بكذا إن اشترى منه بعد ذلك الجديد فهذا لا يجوز ، لأن هذا مما يدخل في بيعين في بيع وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلّم عن بيعين في بيع .
==========================================
السؤال (3)
ربما هناك من وقع في مثل هذا التعامل هل يلزمه شيء ؟

الجواب :
على أي حال عليه التوبة إلى الله ، وإن أمكن أن تُفسخ هذه المعاملة مع الإمكان فذلك هو الواجب ، وإن تعذر ذلك لتقادم العهد وعدم إمكان ذلك فالله أولى بالعفو مع التوبة .
=================================
السؤال (4)
وزن الذهب القديم قد يكون أكبر من وزن الذهب الجديد المراد شراؤه ، فهل من بأس أن لو كان يداً بيد مع وجود هذا التفاضل ؟

الجواب :
الفاضل بينهما تدفع عنه قيمة . يُقدر هذا الفاضل أو الزائد بقيمة نقدية وتدفع القيمة النقدية أيضاً يداً بيد .

====================================
السؤال (5)
من يبيع ذهبه القديم للمتجر ولا يستلم قيمته ، ثم ينتقل إلى عقد آخر مع ذلك المتجر في شراء ذهب جديد ، وبعد أن تتم الصفقة الثانية هو يأخذ قيمة ما باعه من الذهب القديم ثم يدفعه مرة أخرى ، فهل هذا يصح ؟

الجواب :
يجب أولاً أن يأخذ قيمة الذهب القديم الذي باعه يداً بيد مع تمام الصفقة وتسليم الذهب القديم ، ثم بعد ذلك ليدفع تلك القيمة نفسها عندما يشتري الذهب الجديد .


السلام عليكم

ما حكم التهنئة بقول: كل عام وأنتم بخير ، أو غيرها من العبارات في رأس السنة الميلادية الجديدة؟؟؟
وهل ينطبق ذلك على رأس السنة الهجرية الجديدة؟

بارك الله فيكم وجزاكم الخير الوفير على هذا الموضوع القيم جدا جدا

لا يجوز تهنئة الناس في مناسبة العام الميلادي والكريسمس وما شابه ذلك من الاعياد الباطله العاطله عند المشركين. هذه من البدع التي نشئت بسبب الانهزاميه النفسيه التي لحقت بالمسلمين إثر إمعتهم الممقوته في تقليدهم لاهل الكفر والضلال. فهذه بدعة وأي بدعه لا بد من محاربتها والله أعلم.

وأما بالنسبة للتهنئه بمناسبة العام الهجري، فذلك مما لا مانع منه لانه عيد للمسلمين وجدير بهم أن يتهادوا وأن يهني بعضهم بعضا في مثل هذه الاعياد المباركه. والعلم عند الله تعالى.


شيخي الفاضل :
أنا شاب ابتليت بالعادة السرية منذ أن كنت في 12 من العمر وحاولت الاقلاع عنها لكنني لم أستطع والذي يحز في نفسي أن عمري الأن 18 سنه ولم أستطع الاقلاع عنها وفي كل رمضان لا أستطيع تركها فمنذ أن أخذت بدأت أمارسها والى الأن أمارسها فكم رمضان قد ضاع مني علما أنني أصلي جماعة وأقوم الليل ولكن هذه معضلتي فأتمنى منكم الحل المناسب الذي يخرجني من هذه المتاهة ...
وشكرا لجهودكم البناءة

أولا أنا لست بشيخ. حسبي أن أكون طالب علم ما زال يحبو على بساط العلم.

ثانيا أسأل الله تعالى أن أن يهدينا وإياك إلي السبيل المستقيم وأسأله تعالى أن يوفقك للتوبة النصوح من هذه العادة القبيحه ومن جميع المعاصي الظاهره والباطنه إنه ولي ذلك والقادر عليه.

ثالثا: الحكم الشرعي لها. يقول شيخنا الخليلي أبقاه الله:-

"حقيقة الأمر العادة السرية هي مخالفة أولاً للفطرة ، ومع ذلك أيضاً فيها ضرر بالإنسان الذي يمارسها ، وفي نفس الوقت نحن نرى القرآن الكريم يقول ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ) (المؤمنون:5-6) ، واليد التي يمارس بها الإنسان هذه العادة السرية ليست زوجة وليست ملك يمين ، فبأي وجه يحل له أن يمارس هذه العادة ؟ على أن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أرشد الشباب إلى الزواج فإن لم يتيسر لهم أرشدهم إلى الصيام قال : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ولم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء . فترون أنه يدعو إلى الصيام فيقول (عليكم بالصوم ) فلو كان هنالك متنفس لهذا الشاب من غير هذا الصوم لأباحه له الرسول صلى الله عليه وسلّم ، ولكن لم يذكر هذا المتنفس بعد الزواج إلا الصيام ، هذا مما يدل على منع العادة السرية ."

رابعا: العلاج ستجده على الرابط التالي:-

http://www.sehha.com/cl/viewthread.php?tid=3070



والله المستعان


سؤال : ما هو حكم أكل الحُمُر الإنسية ( الخيل ، والبغال ، والحمير ) ؟
وكذلك ( الضباع ، والثعالب ) ؟

الحمر الانسيه أو كما تسمى بالاهليه محرم أكلها عند أهل العلم. و في لحوم الخيل والحمر الوحشيه خلاف بين أهل العلم وظاهر كلام شيخنا القنوبي (أبقاه الله) يوحي بالاباحه.

وأما لحم السباع ففي أكله نزاع بين أهل العلم. منهم من أحله ومنهم من كرهه ومنهم من قال بحرمته.

والقول بحليتها هو مذهب ابن عباس رضي الله عنهما، محتجا بقوله تعالى (( قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير أو رجسا أهل لغير الله به)). ويبدوا أنه -رضي الله عنه- لم يصح عنده الحديث المحرم لذي الناب من السباع.

واما الذين قالوا بحرمتها هو حديث "كل ذي ناب من السباع حرام"

والقول بالكراهه كان إستنادا لحديث "نهى رسول الله صلى الله عليه عن أكل كل ذي ناب من السباع وذي مخلب من الطير" حيث حمل أهل هذه الطائفه من أهل العلم النهي على الكراهه.

والثعلب وإن كان من ذوات الانياب ، إلا أنه أقل إعتداءا من غيره من السباع. فلذلك رخص بأكله بعض أهل العلم ولعلهم أيضا قاسوه على (الضبع) فهو ذو ناب ولكنه حلال بدليل حديث ((الضبع صيد وجزاؤه كبش مسن)). فالضبع إذا حلال ولا مانع من اكل لحمه.

والعلم عند الله تعالى.


ما المقصود بالحمر الوحشية ؟


و لماذا الضبع دون سواه ، كالأسد أو النمر أو الذئب أو الكلب ، والضبع - كما هو معروف - يأكل الجيف والميتة ؟

وجزاك الله خير

الحمر الوحشية التي تعيش في البراري والقفار، فهي من نوع الصيد يحل أكلها، كما وردت بذلك الأحاديث الشريفة

والصيد منه الحمر الوحشيه ......... وهي التي توجد في البرية
قصيرة الأذناب والظهور ............ ولونها السواد في المأثور
وفي عمان ليس شيء منها ............ فيما روى لى من سألت عنها
بل بينها توجد والحساء ............. قد قاله بعض أولى الذكاء


والحمر الاهليه (الإنسيه) وهي نفسها البغال، الحمير التي يركبها الناس، وتعيش معهم في المدن، فهذه يحرم أكلها، . ولعلك تسأل لماذا أحل النوع الاول ولم يحل النوع الاخر. والجواب:

1. أولا جاءت هذه الحلية من رسول الله. فقد أباح الحمر الوحشيه ونهى عن أكل الحمر الانسيه في يوم خيبر.

2. ذكر بعض أهل العلم أن الحمر الاهليه يستخدمها الناس كثيرا في قضاء حوائجهم أي أنها تكون مركوبهم في قضاء الحوائج والسفر بعكس الحمر الوحشيه. فلعل منع الشارع الحكيم صلى الله عليه وسلم من أكل لحمها بسبب عوز الناس وإفتقارهم لها وتعطيل مصالحهم لو أحل ذبحها. وفي هذا تعليل واضح. وربما تكون هناك بعض الحكم الاخرى والعلل الغير ظاهره.

وبالنسبة لحلية أكل لحم الضبع ، فهكذا أيضا جاء في حديث رسول الله. فقد بين صلى الله عليه وسلم أنه صيد. وبعض أهل العلم يقول أنه لا ناب له وأن جميع أسنانه عظم واحد كصفحة نعل الفرس. وعلى تسليم أن لها نابا فيخصصها من حديث "كل ذي ناب من السباع حرام" حديث جابر:-فإنه قيل له : الضبع صيد قال : نعم . فقال له السائل آكلها ؟ قال نعم . فقال له : أقاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم.

ولعلك تجد في بعض الكتب رواية معارضة لما سبق في أكل لحم الضبع (أي النهي عن أكله) وهي رواية خزيمه فيما معناها أنه سأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن أكل لحم الضبع. فقال صلى الله عليه وسلم :- وهل يأكل لحم الضبع أحد!!!! أو كما قال صلى الله عليه وسلم. وهذه رواية ضعيفه بسبب راويها الضعيف والله أعلم

وعلى كل حال، ظهرت الحكمة أو لم تظهر وعلمت الدوافع من ذلك أو لم نعلم، فنحن مأمورون بأن نأخذ ما أتانا به النبي صلى الله عليه وسلم وننتهي عما نهانا عنه. فبقائنا على النص وبما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم لكفى به من رشد:-

فلله ما أعظم هذا الشرعا.......وما أتمه علينا نفعا
أرشدنا لاحسن المراشد.........ودلنا لاسلم المقاصد.

والله تبارك وتعالى أعلم.


ما حكم الصلاة وراء من يحلق اللحاء ؟

ما دام أنهم لا ياتون بشيء من نواقض الصلاه، فالصلاة جائزه خلف هؤلاء العصاه بدليل حديث "صلوا خلف كل بر وفاجر". وأمثال هؤلاء لا يقدمون لإمامة الناس. ولكن:-

إن رأيت جائرا تقدما........بالقهر صلي خلفه وانتظما
ولا تقل له تقدم أنت.........كي لا تكون أنت قد قدمت

وصلين خلف كل بر............وفاجر إن عدم الابر


والله أعلم


شيخنا /
السلام عليكم
سؤال : إذا كان في الجماعة إمام ومأموم واحد فقط فانتقضت صلاة المأموم لسبب من الأسباب ، أو إذا أصاب المأموم أي شيء في الصلاة فاضطر للخروج فهل يخرج من الصلاة ويدع الإمام يصلي وحده ؟

نعم يخرج وليكمل الامام صلاته بنفسه والله أعلم


السللم عليكم ورحمة الله وبركاته .........
أخي الجيطالي :
( خير البر عاجله ) هل هذا حديث شريف ؟ وهل هو صحيح؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وإن قال من قال بأنه حديث، بسبب إشتهاره وإذاعته بين الناس إلا أن الصحيح الراجح أنه من الحكم التي يستشهد بها وليس بحديث كما ذهب إلى ذلك طائفة كبيرة من أهل العلم.

والله أعلم


بارك الله فيك
سؤال :
في حالة وجود إمام ومأموم فقط يصلون الجماعة وجاء أحد ووجدهم قعدوا للتحيات الأخيرة فماذا يفعل ؟

لو جلس على يمين المأموم فلا مانع من ذلك بمشيئة الله تعالى وبعض العلماء لا يرى الاستدراك في التشهد والله أعلم.


سؤال :
- الكلب كما هو معروف أنه نجس ، فكيف يتطهر الإنسان من ملامسته له ؟

- وهل آثار الكلب نجسه ، وهل هناك اختلاف إن كانت الأرض رطبة أو يابسة ؟

لا يخلو، إما أن يكون الكلب رطبا أو جسم الانسان رطبا وإما أن يكونا غير ذلك أي غير رطبين

فإن كانت ملامسة الانسان للكلب وهو رطب أو جسم الكلب رطبا، ففي هذه الحاله ينجس الانسان وعليه أن يتطهر بغسل موضع النجاسه إن كان يعرف الموضع وإلا فليغسل جسمه كاملا. وأما إن كان الكلب جافا وجسم الانسان جافا أثناء الملامسه فلا تنتقل النجاسه في هذه الحاله. والتنزه مطلوب على كل حال والله أعلم.

وآثار الكلب هل هي نجسه ام غير نجسه وهل يختلف في الارض الرطبة واليابسه، فقد تزاحمت أقوال أهل العلم فيها. لعلك ترجع إلى أحد جوابات الامام السالمي في باب الطهاره أو النجاسات. ستجد هناك بسطا حول هذه القضيه. والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي أسئلة لو تكرمتم :
1-إذا توضأ الإنسان لصلاة الظهر ونوى قبل الوضوء بإن يكون وضوءه لصلاة الظهر ؟ فهل له أن يصلي بهذا الوضوء صلاة العصر مثلا ؟ وذلك لأنه حدد الوضوء مسبقا ؟؟

2-إذا كنت في الصلاة ورن هاتفي النقال وأنا متعود دائما أن أغلقه أو أجعله صامت ولكني نسيت هذه المرة فما حكم صلاتي ؟؟؟

3-هل يمكن أن يصلي الإنسان أكثر من أربع ركعات بعد الظهر ( الطاعة كما تسمى ) أم لا ؟؟

4-هنالك حديث يدل معناه على استحباب قول " ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه " فهل المقصود أن يقول الإنسان هذه الجملة بعد قيامه من الركوع وقول سمع الله لمن حمده في الفريضة أم في النوافل ؟ وهل يستحب الأتيان بها دائما ؟؟

الاجابات حسب تسلسل الاسئله:-

1. أولا وقبل كل شيء لا داعي لان يحدد الانسان الصلاه أثناء الوضوء، وإنما ينبغي أن ينوي بوضوءه رفع الحدث وإستباحة الصلوات. ومن حدد الصلاه، ففي ذلك خلاف. والراجح عند بعض أشياخنا انه لا مانع من أداء جميع الصلوات بذلك الوضوء. والله أعلم.

2. من رن هاتفه وهو في الصلاه، فالذي يفتي به شيخنا الخليلي أن صلاته منتقضه وعليه الاعاده سوى كان ناسيا أو متعمدا وذلك من باب سد الذرائع.

يقول شيخنا الخليلي (أبقاه الله) حول هذا الموضوع:-

"وأنا أعجب كيف يغفل هذا المصلي الذي يأتي إلى المسجد أن يغلق الهاتف النقال ؟ أنا سافرت بنفسي كثيراً في أنحاء مختلفة وبطائرات متنوعة ، ولم أسمع في يوم من الأيام في الطائرة هاتفاً نقالاً ، لأنهم جميعاً ينبهون بأن إغلاق الهواتف النقالة ضروري في الطائرات لئلا تشوش على الاتصالات ، فهنالك يحافظون على مصلحتهم الدنيوية ، وهي مصلحة هذه الطائرات ، يحافظون على سلامتهم في الدنيا ، ولا يحافظون على سلامتهم في العقبى ، عندما يأتون إلى مساجد الله هم أولى بأن يحترزوا ، وأولى بأن يغلقوا هواتفهم ، ولكن مع ذلك لا يبالون بذلك .

على أن هذه الهواتف النقالة لا تشغل أصحابها فحسب ، فصاحب الهاتف عندما يسمع هذا الاتصال لا بد من أن يكون مشغولاً به من أين جاءه الاتصال ، ولا بد من أن يفكر كثيراً في قصد هذا المتصل لأي غرض اتصل به لا سيما التجار فإنهم مشغولون بتجارتهم ، وهم دائماً يحسبون حساباً للأرباح التي يحرزونها أو الأعمال التي يقومون بها ، فلذلك تشغلهم الهواتف النقالة ، وكذلك صاحب أي عمل من الأعمال يشغله عمله فإذا ما جاءه الهاتف النقال اشتغل بذلك وأصبح لا يفكر في أمر صلاته بقدر ما يفكر في مضمون هذا الاتصال .

ولكن مع ذلك لا ينحصر شر الهواتف في شغل هؤلاء عن صلاتهم فحسب بل هذه الهواتف تشغل المصلين لأن كثيراً منهم يمتعضون منها فيتألمون منها وأنا واحد منهم ، أنا إن سمعت هاتفاً في الصلاة أتأثر كثيراً لأنني أرى أن هؤلاء الذين يحملون هذه الهواتف ويتركونها شغالة غير مغلقة عندما يدخلون في المساجد إنما هم في الحقيقة يتعمدون أن يلهوا الناس عن الصلاة ، وأن يلهوهم عن ذكر الله فلذلك أتأثر بهذا ، فإذاً تنصب على هؤلاء اللعنات من كل جانب ، فمالهم ولهذا الأمر ، ما بالهم لا ينتبهون ، هذه مصيبة من المصائب نسأل الله تبارك وتعالى السلامة منها ، ونسأل الله أن يهدي هذه القلوب إلى الحق وإلى طريق مستقيم ".إنتهى كلام الشيخ

وبعض أهل العلم ترخصوا في ذلك وقالوا أنه لا تنتقض صلاته على النسيان وله أن يغلق الرنين ولو في صلاته ما دام أن ذلك الرنين يشغله أو يشغل بقية المصلين والله أعلم.


3. لا مانع من ان يصلي الانسان أكثر من أربع ركعات بعد الظهر. فالصلاة خير موضوع فمن شاء زاد ومن شاء نقص والله أعلم

4. قول "ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه" لفظ ثابت ويقال بعد قول "سمع الله لمن حمده" بل هو الأولى والافضل وجائز قوله في الفرائض وغيرها والله أعلم.

الجيطالي
26/12/2004, 08:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
شيخي العزيز الجيطالي:اسال عن طلاب يدرسون في بلاد اجنبيه غير مسلمه تقام فيها صلاة الجمعه فهل للطلاب ان يصلوا الجمعه مع بقية المسلمين ام انهم ينووا بنية الظهر؟

المسافر لا تلزمه صلاة الجمعه وإن كان لا ينبغي التفريط فيها إن كان قادرا على ذلك. وإن حضر الجمعة فيصليها جمعه ولا يصح له أن ينويها ظهرا والله أعلم.


شيخي الجيطالي عندي سؤال اخر من فضلك
بنسبه للقنوت في الصلاه حسب علمي انه غير جائز في الفرائض ولكن ماذا عن السنن والنوافل وماذا علي فعله حين اصلي خلف امام يقنت في صلاة الوتر؟

معذرة على التطفل :
فتاوى في القنوت للشيخ أحمد الخليلي من سؤال أهل الذكر

أسكن في حارة فيها ثلاثة مساجد وجميعها يقنتون في صلاة الفجر ، فهل أصلي معهم ؟

الجواب :

هذه المسألة كما هو معلوم مسألة تتعلق بقضية جزئية وليست هي من قضايا الأصول ولا ينبغي أن تعظّم هذه القضايا ، ونحن وإن كنا نقول بأن القنوت منسوخ لكننا لا نخطّأ أولئك الذين اعتمدوا على الرأي القائل ببقاء حكم القنوت ، وإنما نأخذ بما دلت عليه الأحاديث الكثيرة من كون الكلام نسخ في الصلاة إلا ما كان قراءة - أي قراءة للقرآن الكريم - وما كان تسبيحا وتحميداً وما عدا ذلك فهو منسوخ ، ولا ينبغي للإنسان أن يترك صلاة الجماعة على أي حال من الأحوال .

===============

ما حكم الصلاة خلف من يقنت في صلاة العشاء ؟



الجواب :

بالنسبة إلينا نحن نعتبر أن القنوت منسوخ ، وهذا الذي دلت عليه الروايات الكثيرة ، ولكن لا نعترض على أصحاب المذاهب التي ترى أن القنوت لا يزال مشروعاً ، إلا أنه من المعلوم أن أغلب الذين يقرون القنوت إنما يقرونه في صلاة الفجر وليس ذلك في صلاة العشاء ، فأعجب من القنوت في صلاة العشاء .

=======================================
ما حكم القنوت عند أصحابنا الإباضية ؟

الجواب :

القنوت روي عن النبي صلى الله عليه وسلّم أنه كان يقنت وهو يدعو على قوم ، يدعو على رُعَل وذكوان لمدة شهر ، ثم لما نزل بعد ذلك ( لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ)(آل عمران: من الآية128) امتنع من القنوت .

وهناك أحاديث عديدة دلت على أن الكلام في الصلاة ُنسخ ، فالأمة اختلفت منهم من قال بمنع القنوت رأساً وهذا الذي أخذ به أصحابنا بناء على منع أي كلام في الصلاة خارج الكلام المألوف المعهود .

ومنهم من قال بأنه بقي في صلاة الفجر وفي صلاة الوتر وفي النوازل .
ومنهم من خصه بالنوازل وحدها .

ونحن لسنا في مجال المناقشة في قضية القنوت وإنما نقول بأن من كان يصلي خلف أحد وفي معتقد ذلك المصلي أن ما يأتيه في الحكم هو عنده مشروع فإن ذلك لا يؤثر على صلاة من صلى خلفه ، ولذلك عندما فقد أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة رحمه الله أبا مودود حاجب بن مودود وقد كانا متصاحبين في طريقهما إلى الحج فصليا خلف إمام قنت في صلاته ففقد أبو عبيدة أبا مودود حاجب بن مودود قال أين ذهب اللحياني ؟ - وقد كان كبير اللحية - لعله يريد أن يعيد الصلاة ونحن لا تلزمنا إعادتها .

فنحن نود أيضاً من الذين يقنتون أن يقتصروا على المأثور دون غيره ، وأن لا يخرجوا عما روي إلى ما عداه من الكلمات العجيبة التي قد تكون خارجة عن حدود الصلاة ، والله تعالى أعلم .


سؤال : متى يكون سجود السهو قبل التسليم من الصلاة ، ومتى يكون بعد التسليم ؟

وجزاكم الله خيرا

النقصان في الصلاة يوجب سجود السهو قبل السلام فمن سجد بعد السلام هل يجزيه ذلك أم لا ؟


الجواب :

سجود السهو مختلف فيه اختلافاً كثيراً على أكثر من ثمانية أقوال ، ومن سجد قبل السلام أو بعد السلام أجزاه ، وإنما الأفضل أن يسجد الإنسان قبل السلام في ما سجد فيه الرسول صلى الله عليه وسلّم قبل السلام ، وأن يسجد بعد السلام في ما سجد فيه الرسول صلى الله عليه وسلّم بعد السلام .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني أحب أن أستفسر عن بعض مسائل الميراث


لقد توفي أب عن ثلاث بنات وزوجه وأبناء عم كيف تقسم التركه عليهم علما أن هذا الأب عليه ديون كثيره واصي بحجه ورماضين أفيدوني


لقد توفى أبن عن أخوان خمسه وبنت واحده هل هؤلاء يرثون أم البنت فقط تقطع عن الكل علما أن هؤلاء الأخوان بنتان وثلاثه أخوان وليس بأشقاء

قبل كل شي تؤدى ديونه وتنفذ وصاياه والباقي يدفع للورثه.

إن إمرؤ قد قدرت منونه.........جهز ثم أديت ديونه
وبعد ذاك تنفذ الوصيه............ويقع الميراث في البقيه

وأما التركه:-

بالنسبة للسؤال الاول:-

فالبنات لهن الثلثان. والزوجه لها الثمن (لوجود الفرع الوارث وهن البنات) والباقي لابناء عمه الذكور فقط دون الاناث.

بالنسبة للسؤال الثاني:-

فالبنت لها النصف والباقي للإخوه. للذكر مثل حظ الانثيين. والله أعلم.


سؤال : متى يكون سجود السهو قبل التسليم من الصلاة ، ومتى يكون بعد التسليم ؟

وجزاكم الله خيرا

لاهل العلم خلاف في سجود السهو هل هو قبل التسليم أم بعده!!!!. فبعضهم يقول إن كان لنقص فقبل التسليم وإن كان لزياده فبعد التسليم. وبعضهم يقول بعد التسليم مطلقا وبعضهم قبل التسليم. والاقوال متزاحمة في هذه القضيه.
وسبب الخلاف تعارض بعض الروايات مع بعضها. فهناك رواية إبن بحينه التي تروي أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد للسهو وهو جالس (أي قبل التسليم). ورواية ذي اليدين التي تروي سجود النبي صلى الله عليه وسلم للسهو بعد التسليم.

وعلى كل حال من سجد بعد التسليم سوى كان لنقص أو لزياده فذلك يجزيه. والله أعلم.

(وفي النثار بسط طويل حول هذه القضيه فارجع إليه).


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
شيخي الجيطالي
هل يجوز حلق العانه في نهار شهر رمضان؟
افدنا افادك الله

وما المانع في ذلك!!!
لا مانع. لانه لا يأتي بشيء من نواقض الصوم في حلق العانه والله أعلم


شكرا أخي الجيطالي

هل تعتبر مكالمة الزوجه بالهاتف عند شخص غير زوجها في أمور تخص الزوج من دون علمه تعتبر خيانه ؟؟
كيف تكون النيه لصلاة قيام الليل والنوافل وصلاة الضحى ؟

السؤال الاول غير مفهوم.

2. النية تكون بالقلب لا باللسان. فالمصلي ينوي بقلبه ما شاء أن يصليه دون الحاجه إلى التلفظ به باللسان.

ونية الصلاة بالجنان........فقط دون اللفظ باللسان

والله أعلم


في صلاة المغرب أمس أعاد الإمام قراءة ( غير المغضوب عليهم ) فأعدت الصلاة بناءا على أن تكرار الركن في الصلاة يفسدها. فهل ما فعلته صحيحا?

أحسنت وأصبت. والله أعلم


سؤال : هل يجوز تهنئة النصارى بأعيادهم ، إذا كان ذلك من باب حسن المعاملة فقط وليس تشجيعاً لما هم عليه ؟

تهنئتهم على أباطيلهم لا يصح بل في ذلك إعانة لهم على منكرهم وترويجا لجهالاتهم وأباطيلهم. والمعامله الحسنه لهؤلاء مطلوبه ولكن ليس بمشاركتهم الباطل وإنما بلطف الكلام وأحسنه ولينه وما شابه ذلك من المعاملات الحسنة المطلوبه. والله أعلم.


سؤال : ما حكم الإمساك عن حلق الشعر وتقليم الأظافر في العشر الأوائل من ذي الحجة لمن أراد أن يضحي ؟
من سؤال أهل الذكر
من أدركته العشر وطالت أظفاره وطال شعره فهل الأولى أن يبقى على ذلك الحال ؟

ينبغي للإنسان أن يتعهد نفسه قبل هذه العشر بأن يأخذ من أظفاره ويأخذ من تفثه من شعره ، وإذا دخلت العشر عليه فليمسك عن أخذ شيء من ذلك إن كان في نيته أن يضحي
===============================
من يطالب بالإمساك عن حلق الشعر وتقليم الأظافر ؟

هو من نوى أن يضحي ، فالرجل الذي ينوي أن يضحي يؤمر في خلال الأيام المباركات الأيام العشر ألا يأخذ من تفثه شيئاً ألا يقلم أظفاره وأن لا يأخذ من شعره إلى أن يضحي ، وبعد التضحية عندئذ لا حرج عليه ، هذا لمن أراد أن يضحي كما جاء في الحديث عن الرسول عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام .


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
شيخنا الجيطالي نحن نعلم ما حدث من كوارث في الايام الماضيه من زلازل في بعض الدول السؤال
هل يجوز التبرع لغير المسلمين من ملابس واغذيه ونقود؟

مع الدليل
وجزاكم الله خير
إضافة الى ما سيذكره الجيطالي
س/ ما حكم التبرع للجمعيات الخيرية التي في بلاد الغرب والتي تعنى بالبحوث العلمية والطبية ؟

ج/ كل ما يعود بالخير والمصلحة على البشر فإن في التبرع في ذلك خيراً ويؤجر عليه الإنسان ، إذ للإنسان كرامة فالله تبارك وتعالى يقول ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (الاسراء:70) ، وعندما وقعت المجاعة في مكة المكرمة بعث النبي صلى الله عليه وسلّم بميرة إلى أهل مكة مع كونهم لا يزالون على الشرك ، فالبر والإحسان إذا صدر من مسلم حتى تجاه غير المسلمين مما يؤجر عليه . كيف والله تبارك وتعالى يقول ( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (الممتحنة:8)


السلام عليكم

سؤالي عن ألعاب الأطفال الصغيرة كمجسمات الحيوانات مثل الأرنب والدب المصنوعة من الصوف أو من البلاستيك .. ما حكم شرائها للأطفال الصغار وهل هناك ضوابط معينة ؟؟ شكرا لكم وبانتظار الجواب الشافي.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الإجابة هنا http://om.s-oman.net/showthread.php?t=149697&page=8&pp=50
المشاركات 371 و373


شكرا للأخوين العزيزين الجيطالي والمستبلي على إجاباتكم وبارك الله فيكم


لدي سؤالان :

1- رجل يتصدق شهريا بمبلغ من المال من ماله الخاص ويحتسب جزء من المال الذي يتصدق به لزوجته بمعنى هو يخرج ذلك الجزء ولكن ينوي أن يكون الأجر لزوجته . فهل فعله صحيح ؟؟ وهل يثاب عليه ؟؟

2- انتشرت قبل أيام قليلة رسائل للتهنئة بدخول السنة الميلادية الجديدة فهل يجوز تبادل هذه الرسائل ؟؟

وبارك الله فيكم

وأعذروني لكثرة أسيئلتي وذلك لكي لا أريد الوقوع في الأخطاء التي شاعت بيننا

1. ذلك من حسن معاشرتك لزوجك. فعسى أن يثيبك الله تعالى على ذلك. وبارك الله فيك.

2. هذه الرسائل إضرب بها عرض الحائط ولا يجوز نشر أمثالها. لا يصح الترويج لاباطيل الكفره. وحسب الانسان المسلم ان يفتخر ويفرح بأعياد المسلمين لا بأباطيل القوم الكافرين.

والله أعلم.


السلام عليكم أخي الجيطالي .. بارك الله فيك

حقيقة هناك ظاهرة منتشرة نرجو الإفادة فيها حتى نحطاط لأمر ديننا ودنيانا وهي ظاهرة طلب المعونة والمساعدة المالية من قبل بعض الرجال أو النساء بدعاوى شتى مثل الفقر أو الحاجة أو المرض أو غيرها فكثيرا ما صادفت أمثال هؤلاء بحيث تأتي إمرأة مثلاً وتقول أنها كذا وكذا وزوجها مريض ومعها أطفال إلى أخره وتاتي معها بأورق ثبوتية .. وكذلك يفعل بعض الرجال في المساجد ويطرقون أبواب البيوت وأحيان يحضرون إلى أمكان العمل طلباً للمساعدة المالية .. وحيث أن الكثير يتصدق عليهم بما فتح الله لهم رجاءً في الأجر وبعضهم يمتنع عن الصدقة بدعوى كذب هؤلاء وإحتيالهم..

نرجو أن توضحوا لنا الأمر فأي الفريقين أصح وكيف نتصرف في مثل هذه المواقف ..

وجزاك الله خيرا ...

حقيقة، لا ندري هل السائل هو من سائلي البر أم من أولئك الذين يسئلون الناس تكثرا. أما سائل البر (إن كنت تعرفه) فإما أن تعطيه وإما أن ترده ردا لينا والله تعالى يقول (وأما السائل فلا تنهر). وأما المتسولون الذين يسألون الناس تكثرا فلك أن تردهم. والتكثر هو أنه لا يقبل بالشيء اليسير. ومثلا لو أعطيته طعاما من أجود أنواعه لما قبله. بل لا يطلب إلا النقود. وما أكثر هؤلاء. فتجد كثيرا منهم يتمارضون ويتضاهرون بالعاهة والاعاقه من أجل نهب أموال الناس. وتجدهم أيضا من أولئك الذين يستطيعون الكسب وقد أتاهم الله تعالى من الصحة والعافية والقوه. فالاصل في هذا أن يرد. لان القوي المكتسب لا حظ له في الصدقه.

والخطر كل الخطر أن يكون ذلك المتسول من الفسقه الذين يصرفون ما يعطوا إياه من تسولهم في معاصي الله تعالى.

إذا الافضل أن تردهم ردا لينا، وتتصدق على من تثق بفقره وحاجته وعوزه من الناس المحتاجين. والله أعلم.

وهناك من أهل العلم، من يقول بجواز إعطاء السائل الذي أبدى للناس حاجته وأن نوكل حقيقة حاله الذي أخفاه لله عز وجل. والله أعلم.


شيخنا الفاضل الجيطالي أسأل الله لك:
فرحة ما بعدها حزن
وسعادة ما بعدها شقاء
ورزق ما بعده حاجه

وأسأل الله أن:
يشرح صدرك
ويغفر ذنبك
ويعلي منزلتك
ويرزقك محبته

واسأل الله أن:
يرزقك هداه
ويسكن قلبك تقواه
ويبلغك من الخير أقصاه

واسأل الله لك:
عقلا ملؤه الحكمة
وقلبا ملؤه الخشية
وجسدا همه الطاعة
وسعادة في الدنيا والآخرة
وخاتمة كفؤها الجنة

وبعد هذا أسأل الله أن يتقبل دعائي لك في ظهر الغيب، وأسألك الدعاء لي في ظهر الغيب.

بارك الله فيك أخي "سيف النصر" وأسأل الله تعالى أن يعطيك وأن يرزقك وأن يمن عليك بمثل كل ذلك وزياده.

والحمد لله رب العالمين


سؤال هو:
ما حكم صلاة الكسوف والخسوف .. هل هي فرض وتستوجب القضاء؟ ام سنه؟ ام مستحبة؟
وشكرا

لم يقل أحد من أهل العلم بفرضية صلاة الكسوفين. وإنما هي من السنن الثابته عن النبي صلى الله عليه وسلم بإتفاق الفقهاء . وتشرع بلا أذان ولا إقامة، و ينادى لها: "الصلاة جامعة". ولا خطبة فيها. والنبي صلى الله عليه وسلم خطب في الناس يوم كسفت الشمس، ليصحح ما أعتقدوه وتوهموه أن الشمس كسفت بموت إبراهيم. فخطب فيهم ليصحح تلك المفاهيم الخاطئه وينبههم أنهما آياتان من آيات الله تعالى. والله أعلم.


سؤال : هل تجب الصفوف في صلاة الجنازة ؟

هذه المسأله فيها خلاف بين أهل العلم:-
- فبعضهم قال يلزم الصفوف. فتصف الصفوف صفا واحدا حتى يصل إلى موضع لا يسمع فيه المأموم صوت الامام. ثم ينشئون صفا ثانيا وثالثا وهكذا

- وبعضهم قال لا تلزم الصفوف.

وسبب الخلاف ، هل تعطى حكمها حكم بقية الصلوات أم لا!!!

وعلى كل حال الذي يرجحه مشائخنا أنها كبقية الصلوات. فيصطف الناس صفوفا كصفوف الصلوات وليكثروا من الصفوف فيها. وبما أن في صلاة الجنازة لا سجود فيها ولا ركوع، فلا يلزم وضع مسافه بين كل صفين. فلا مانع إن تقاربت الصفوف والله أعلم.


سؤال : من أدرك الجماعة في صلاة سرية كالظهر أو العصر ، فبدأ بقراءة الفاتحة إلا أن الإمام كبر للركوع ، فهل يقطع الفاتحة ويركع مع الإمام ، أم يكمل الفاتحة ؟

إذا استطاع أن يكمل الفاتحه فذلك أولى، وإلا فليركع ثم يقوم يستدرك ما (تبقى من الفاتحه) بعد تسليم الامام. والله أعلم


السلام عليكم

بارك الله فيكم على هذا المجهود الكبير

أسلئله عن الاذان:
1: هل يجب للمؤذن ان يضع اصبعه في اذنه اثناء الاذان ؟
2: هل يجب عليه ان يلتفت بوجهه لليمين ولليسار عند قول : حي على الصلاة وحي على الفلاح؟
3: اذا سهى المؤذن عن جملة من جمل الاذان او تجاوزها فماذا يفعل هل يعيد الاذان ام ماذا؟

وجزاكم الله كل الخير

1+2:- وضع الاصبع على الاذنين والالتفات عند الحيعلتين ليس على سبيل الايجاب وإنما على الندب والاستحباب والله أعلم.

3. إذا سهى المؤذن عند جملة من جمل الأذان، فليرجع حيث سهى ثم يكمل الباقي. وإن لم يرجع، وكان هناك من أذن للصلاه في تلك المنطقه أي في مسجد مجاور من ذلك المسجد، فلهم أن يجتزوا بأذان مؤذن آخر والله أعلم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله في شيخنا الجيطالي

سؤال عن ركعتي تحيه المسجد:
1-هل تجزي قراءة الفاتحه فقط في تحية المسجد ام الفاتحه وسورة ؟
2- هل المُصلى يُعطي حكم المسجد في تحيه المسجد؟
3-هل تصلى تحيه المسجد بعد صلاة العصر وبعد صلاة الوتر؟
4- ما حكم من لا يصلي تحيه المسجد عند دخوله المسجد؟

وجزاك الله كل الخير

1. أما من حيث الجواز فلا مانع، ولكن لاينبغي للمسلم أن يتهاون في السنن الثابته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. والله أعلم

2. لاهل العلم خلاف في المصلى هل يعطى جكم المسجد أم لا. والصحيح انه يعطى حكم المسجد ما دام قد أسس ليكون مصلى. وتصدق عليه أحكام المساجد كتحية المسجد وغيرها. والله أعلم

3. لا مانع من صلاة تحية المسجد بعد العصر لانها صلاة ذات سبب ما لم تبدأ الشمس بالاصفرار. وتصلى كذلك بعد الوتر. والله أعلم

4. تحية المسجد سنة مؤكدة وثابته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعض أهل العلم قال بوجوبها. وتارك السنن الثابته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو **** المنزلة بين المسلمين. وإن أراد بتركه مخالفة السنه فذلك أشد وأخطر والله أعلم.


ليلة القدر ليلة مباركة وفى الحديث ترقبوها فى العشر الاواخر وفى كل وتروالسؤال نظرا لاختلاف المواقيت بين المناطق الاسلامية فى ارجاء المعمورة نجد ان بعض المناطق تتقدم بيوم عن بعض الدول الاخرى فاذا كانت ايام الوتر فى هذه الدول تكون غير وتر فى المناطق الاخرى ارجو الافادة والشكر الجزيل لكم

ليلة القدر تكون في ليلة واحدة يتحراها المسلم ، لكننا مثلاً نحن تأخرنا عن البلدان الأخرى يوماً وتأخرنا عن البلد الأخرى يومين في هذه الحالة إذا كانت في ليلة الحادي والعشرين هل تتكرر معنا ومعهم ، أم كيف يكون حالها ؟

الجواب :
أولاً أن الاختلاف قد يكون بسبب اختلاف المطالع ، وقد يكون بسبب الغيم . فليلة القدر ليلة واحدة وإنما هي تسير مع سير الليل ، فالليل يبدأ من المشرق وينتهي إلى المغرب ، الليلة تبدأ من المشرق وتنتهي إلى المغرب ، ففي كل منطقة من هذه المناطق تستمر هذه الليلة إلى مطلع الفجر ، أما اعتبار كونها من الليالي الأوتار فقد يكون ذلك حكماً أغلبياً ، وقد يكون ذلك حكماً باعتبار أوسط المناطق ، والله تعالى أعلم .

جواب لسماحةالشيخ


ما حكم من ربح من البنوك مبالغ كبيرة مع انه محتاج وعليه ديون كثيرة على البنوك هل يجوز اخذ هذه المبالغ

تؤمر بأن تتخلص من هذه الاموال بأن تدفعها لفقراء المسلمين بنية التخلص لا بنية الصدقه. وبالنسبة للدين الربوي فيجب الخلاص منه ببيع الغالي والرخيص والنافس والنفيس والتالد والتليد والله أعلم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، سأجاوبك بقدر علمي

1- إذا شك الإنسان في إنه أحدث قبل الوضوء أو أثناء الوضوء فهل يجب عليه الاستنجاء وإعادة الوضوء ؟ علما بأن هذه الحالة تأتي له بصفة متكررة ؟؟

من أجوبة سماحة الشيخ في برنامج سؤال أهل الذكر :
قد تكون هذه الوسوسة فيما يتعلق بأداء الواجبات ، كثيراً ما تكون الوسوسة في الطهارة بحيث يشك الإنسان في طهارته ويتصور أنه لم يقم بالواجب في تطهيره نفسه ، قد تكون هذه الطهارة من النجاسات ويتصور دائماً أنه متلبس بالنجاسات فيحرص على أن يغسل جسده وأن يغسل ثيابه وأن يغسل فراشه وأن يغسل كل شيء من حوله ، فالإسلام قطع دابر ذلك إذ جعل الأمور محمولة على أصلها ، والأصل

في الأشياء الطهارة ، وكذلك قد يكون الإنسان شاكاً في الطهارة من الحدث بحيث يرى أنه لو قام بما قام لم يوف الطهارة حقها فيتوضأ المرار الكثيرة ويغتسل الغسل الواجب غسلاً مكررا ، وهذا أيضاً مما قطع الإسلام دابره فقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم أن لبدء الوضوء شيطان يسمى الولهان يولع الناس بالإسراف في استعمال الماء .


وقد يتصور الإنسان في كل حين أنه أحدث وأن وضوءه انتقض هذه وسوسة ، ودل الحديث الشريف على معالجة ذلك بحمل الشيء على أصله ، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم النهي عن أن ينفلت الإنسان من صلاته إذا شك في الحدث حتى يسمع صوتاً أو يشم ريحا ، وهكذا كل ما كان من هذا القبيل فإنه جعل الإسلام الحنيف له علاجاً .




2- أثناء الصلاة قد ينظر الإنسان إلى جانبه أو خلفه دون قصد علما بأنه يحاول جاهدا تثبيت نظره من أجل الخشوع فما حكم صلاته ؟؟


أنا فتاة في التاسعة عشر من عمري لي عادة وهي أنني أتشوق لحضور الصلوات المفروضة ولكن حين أؤديها أحس بأن شيطاناً يوسوس لي غالباً ما يخرج ذهني من الصلاة وعندما أستعيذ وأحاول الخشوع ولكن الشيطان يغلب علي ، أفيدوني أفادكم الله ؟

الجواب :

عليها أن تتقي الله ، وأن تستشعر عظمة المقام الذي وقفته بحيث تحرص دائماً على أن يكون معنى ما تقوله في صلاتها أسبق إلى ذهنها من لفظه إلى لسانها ، هذا هو الذي عليها ولكن مع ذلك إن غلبها الذهول والنسيان فذلك من طبع الإنسان ولا تكلف ما لا تطيقه فأن الله تبارك وتعالى يقول ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا)(البقرة: من الآية286) ، ويقول ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا مَا آتَاهَا)(الطلاق: من الآية7) ، ويقول سبحانه وتعالى فيما يحكيه عن عباده المؤمنين ( رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا)(البقرة: من الآية286) ، والله تعالى أعلم .


3- إذا كنت أصلي في جماعة والإمام يسرع نوعا ما ولم أتمكن من إنهاء الفاتحة وركع الإمام وبعد ذلك ركعت أنا وإذا بالإمام ينهض من ركوعه فما حكم صلاتي ؟

سؤال : من أدرك الجماعة في صلاة سرية كالظهر أو العصر ، فبدأ بقراءة الفاتحة إلا أن الإمام كبر للركوع ، فهل يقطع الفاتحة ويركع مع الإمام ، أم يكمل الفاتحة ؟


إذا استطاع أن يكمل الفاتحه فذلك أولى، وإلا فليركع ثم يقوم يستدرك ما (تبقى من الفاتحه) بعد تسليم الامام. والله أعلم

4- ما حكم من يكذب لأجل منع حدوث مشكلة عائلية قد تؤدى لمشاكل عديدة لولا استخدم هذه الكذبة علما بأنه لم يضر بأي شخص وإنما تدارك الموضوع ولم شمله ؟؟

لا أدري إن كانت مسألتك حكمها كحكم هذه المسألة التي سأذكرها ، لأن مسألتك فيها تفادي لمشاكل أكبر وليس فيها إضرار بالآخرين ، وانتظر الأخ الجيطالي سيجاوبك إن شاء الله على مسألتك

س / كنت في المملكة المتحدة للدراسة وتقتضي الدراسة هناك أن يكون فيها امتحان شفوي وتصادف أن يكون هذا الامتحان في شهر رمضان ونظراً لأن هذا الامتحان مهم جداً ولا بد أن يحاط بالسرية التامة لم أخبر الذين يسألونني عن موعد الامتحان ، وكنت أجيبهم بأنني لا أعرف الموعد وأنا في الحقيقة أعرف التاريخ وأعرف الموعد ، وفعلت ذلك أخذاً بقول النبي صلى الله عليه وسلّم : استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان . فهل يعتبر هذا كذباً في شهر رمضان ، أم يعتبر لا شيء ؟


الجواب :

الواقع في مثل هذه الأشياء إن كان هنالك ما يدعوه إلى الكتمان فعليه أن يستعمل المعاريض(التورية) ، فإن قال لا أعرف الموعد بإمكانه أن يوري ويقصد موعداً آخر كموعد وفاته أو موعداً آخر من المواعيد الأخرى كموعد الساعة أو نحو ذلك ، في هذه الحالة يكون درأ الكذب عن نفسه ، أما أن يتعمد الكذب فذلك لا يسوغ وإنما عليه أن يستعمل المعارض وفيها مندوحة عن الكذب .





5- قام م شخص بدعوتي لتناول وجبة الغداء بمناسبة عيد ميلاد ابنته ( حول حول ) كما يسمى محليا فهل يجوز لي تلبية الدعوة ؟؟ وما حكم مثل هذه الولائم ؟؟
اعتاد الناس أن يحتفلوا بالمولود الجديد مطلع كل عام وتقام له الولائم ويجمع له الأولاد الصغار ويطلق عليه عندنا ( الحول حول ) ، فما حكم هذا النوع من الاحتفال ؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلّم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلّم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، مما يؤسف له أن المسلمين كثيراً ما انجرفوا وراء عادات الآخرين ، وأصبحوا يطبقونها تطبيقاً دقيقاً كأنما هي من صميم معتقداتهم ودينهم ، مع أنه يجب على المسلم أن يكون مستقلاً بمنهجه في حياته ، كما يجب أن يكون مستقلاً بفكره وعقيدته وتصوره ، ذلك لأن المنهج إنما ينبثق عن الفكر ، ومن المعلوم أن احتفاء الناس بأعياد الميلاد وتواتر ذلك في كل عام إنما هو من شأن غير المسلمين ، أما المسلمون فهذا أمر لم يعهد عندهم أي عند أسلافهم ، وإنما حدث ، وهذا الذي حدث إنما هو ناشئ عن حب التقليد للآخرين ، وتقليد الآخرين أمر مخالف لمنهج الحق الذي ربى النبي صلى الله عليه وسلّم عليه أتباعه ، إذ رباهم على الاستقلالية في المنهج والاستقلالية في التصور والفكر ، فلذلك نحن نحذّر من هذا خشية أن ينساق المسلم وراء منهاج غيره شيئا فشيئاً حتى ينفلت من تعاليم دينه نهائياً ، ونسأل الله تبارك وتعالى العافية .


ولا ريب أن خير ما يُصنع للصبي أن يذكّر إن كان يعي الذكرى بأنه مر على عمره عام ، وأنه بمرور هذا العام يستقبل عاماً جديداً ، يستقبل مرحلة جديدة في حياته ، وعليه أن يوطّن نفسه لاستقبال التكاليف الشرعية عندما يُلزم هذه التكاليف فذلك خير ما ينبغي أن يكون على رأس عام ، بل مما ينبغي أن يهياً له الطفل دائماً ليستقبل التكاليف الشرعية بهمة وبنشاط حتى يقوم بما يجب عليه فيما بينه وبين ربه سبحانه ، وفيما بينه وبين الناس ، والله تعالى أعلم .

أبو القسّام
06/02/2005, 08:09 PM
أخي المشرف:
السلام عليكم..وبعد،
عندي بعض الأسئلة المحيرة:

1) إذا أراد الشخص الزواج من مزنيته بعد توبتهما، ما هو الحكم الراجح عند معظم علماء الدين؟
2) إن تابا ثم تزوجا، هل سيعاقبان؟ على الرغم من اختلاف الحكم عند بعض العلماء، وايضاً على الرغم أنه ليس هناك دليل قطعي على التحريم من القرآن أو السنة.

أرجو الإيضاح. وشكراً

جواب لسماحة شيخنا أبقاه الله
-----------------------------

رجل زنى بامرأة ثم تزوجها منذ زمن بعيد ، وقد أتى منها بأولاد ذكوراً وإناثا وتربط بينهما علاقة حب لدرجة أنهما لا يستطيعان الانفصال عن بعضهما البعض وهما الآن نادمان وتائبان إلى الله عز وجل عن كل إثم ومكروه ، فما الحكم ؟

الجواب :
هذه المسألة وقع فيها الخلاف بين الأمة ، فجمهور علماء الأمة لا يرون حرجاً في أن يتزوج الرجل بمزنيته ، ولكن أصحابنا يشدّدون في ذلك سداً لذريعة الفساد ، وهذا الذي روي عن جماعة من السلف ، فقد روي عن أربعة من الصحابة رضوان الله عليهم وهم علي بن أبي طالب وعائشة أم المؤمنين والبراء بن عازب وابن مسعود ، روي عن كل من هؤلاء أنه قال : أيما رجل زنى بامرأة ثم تزوجها فهما زانيان أبدا .

ويدل على ذلك أيضاً صنيع عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه عندما فرّق بين رجل وامرأة تزوجها قبل أن تنتهي عدتها ودخل بها قبل انتهاء عدتها ففرّق بنيهما ، وقال : لا يجتمعان أبدا . كما روى ذلك الإمام مالك وغيره . ولئن كان هذا في الإقدام على الزواج فكيف بالزنا الصريح . فهذا من باب سد ذرائع الفساد لأنه بطبيعة الحال يندفع الناس إذا ما أبيح لهم هذا الأمر إلى أن يغروا الفتيات بالزنا مستعملين شباكاً من أمل خادع بأنهم فوارس أحلامهن وأنهم سيتزوجوهن بعد ذلك ويؤدي الأمر إلى وقوع الفحشاء . لذلك نرى قطع هذا الباب رأساً ، ونرى أن من وقع في هذا الأمر عليه أن يتدارك نفسه بالتوبة ويتوب إلى الله سبحانه وتعالى ، وليدع ما حرم الله عليه ، وليأخذ بما أحل الله تعالى له ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً)(الطلاق: من الآية2) .

لقد طرحت سابقا هذه الأسئلة ورد عليها الأخ العزيز المستبلي ولكني أريد توضيحها أكثر إن كان ممكن والأسئلة هي :

1- إذا شك الإنسان في إنه أحدث قبل الوضوء أو أثناء الوضوء فهل يجب عليه الاستنجاء وإعادة الوضوء ؟ علما بأن هذه الحالة تأتي له بصفة متكررة ؟؟

2- أثناء الصلاة قد ينظر الإنسان إلى جانبه أو خلفه دون قصد علما بأنه يحاول جاهدا تثبيت نظره من أجل الخشوع فما حكم صلاته ؟؟

3- إذا كنت أصلي في جماعة والإمام يسرع نوعا ما ولم أتمكن من إنهاء الفاتحة وركع الإمام وبعد ذلك ركعت أنا وإذا بالإمام ينهض من ركوعه فما حكم صلاتي ؟


4- ما حكم من يكذب لأجل منع حدوث مشكلة عائلية قد تؤدى لمشاكل عديدة لولا استخدم هذه الكذبة علما بأنه لم يضر بأي شخص وإنما تدارك الموضوع ولم شمله ؟؟

أخي:

أنظر بالاعلى. فلقد أجيب على تساؤولاتك. والشكر موصول للاخ الكريم "المستبلي"

الأخ الجيطالي:
(((عاجل جدا)))

وجدت توضيحا لكيفية الغسل من الجنابة في كتاب غرس الصواب في قلوب الأحباب للشيخ سعيد الحارثي هذا نصه:
أن يذهب أولا فيبول ليخرج ماتبقى من المني في الذكر ثم يغسل النجاسة من ذكره وما حوله ويغسل من الركبة إلى السرةثم يتوضأ وضوء الصلاة ثم يغسل رأسه ويدخل أصابعه في شعره ثم يغسل صدره وبطنه ويتعهد ما لم يصله الماء بإدخال الأصبع ثم يغسل ظهره وإبطيه وجنبيه ثم يغسل من الركبة إلى أطراف القدمين.

وتوضيح آخر لسماحته في كتاب الفتاوى وهذا نصه:الاستنجاء أولا ثم الوضوء أو الاقتصار على المضمضة والاستنشاق ثم غسل الرأس وتعميم الجسد بالماء مع إيصال الماء باليد إلى مغابن الجسد كالسرة والرفغين والإبطين.

أرى أن هناك اختلافا بسيطا بين التوضيحين فأيهما الأولى الأخذ به.وماذا يترتب على من اتبع التوضيح الآخر؟

كما أرجو التكرم بتوضيح كيفية غسل المرأة من الجنابة؟

لتعم الفائدة للجميع(آبائنا وأبنائنا وأمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وإخواننا وسائر المسلمين). وجزاكم الله خيرا..

لا يوجد خلاف أبدا. شرح الغسل في "غرس الصواب" لعله جاء اكثر تفصيلا. وجواب سماحة شيخنا لا يختلف عنه في شيء، بل قد ذكر سماحته فائده فوق ذلك وهي جواز الاجتزاء بالمضمضه والاسنشاق بدلا من الوضوء.

وغسل المراه لا يختلف عن غسل الرجل، إلا أنها لا يلزمها أن تنقض ضفيرتها إذا كان لها ضفيرة ( والمقصود إيصال الماء إلى أصول الشعر فإذا وصل فلا حاجة إلى فك الضفيرة ). وكذلك تؤمر المرأة أن تطهر داخل الفرج إن كانت غير بكرا. وأما البكر فلا يلزمها ذلك. والله أعلم

وسأعيد لك خطوات الغسل مرة أخرى وهو كالآتي :
1- يغسل يديه ثلاث مرات
2- يغسل ( أعضاءه التناسلية ) حتى لايضطر إلى مسها بعد ذلك فينتقض وضوءه إذا نوى الوضوء
3- يتوضأ وضوءه للصلاة ويؤخر غسل رجليه إلى نهاية الغسل ( وذلك حتى لايعلق شيء من النجاسة من الماء المسكوب على الأرض في قدميه أثناء الغسل )
4- يبدأ بسكب الماء على رأسه ثلاثا حتى يصل الماء إلى أصول الشعر
5- ثم يسكب الماء على بقية جسمه ويبدأ بالأجزاء اليمنى من الجسم ثم اليسرى .
6- بعد الانتهاء من سكب الماء على جميع أجزاء البدن يغسل قدميه ثم يخرج من مستحمه .
وأصل ذلك كله ماورد عن عائشة رضي عنها (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ، ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أنه قد استبرأ ( أي أوصل الماء إلى أصول الشعر ) حفن على رأسه ثلاث حثيات ثم أفاض الماء على سائر جسده ))

وعن ميمونة رضي الله عنها قالت (( وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثا ثم أفرغ على بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق ثم غسل وجهه ثم غسل رأسه ثلاثا ثم أفرغ على جسده ثم تنحى من مقامه فغسل قدميه ))...

ويجوز للرجل وزوجته أن يغتسلا معا وقد ثبت عن عائشة أنها كانت تغتسل مع الرسول صلى الله عليه وسلم من إناء واحد ..

والله أعلم

السلام عليكم أخي الجيطالي وأخي المستبسلي..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


1- هل يصح قضاء الفرائض منها فقط وترك السنن كسنة المغرب والفجر والوتر؟

2- إذا كان هنالك خلاف ، فما هو المعمول به؟

3- وهل على من ترك قضاء السنن قضاءها مرة أخرى؟

وشكرا لكم
من سؤال أهل الذكر :
السؤال (2)

امرأة عليها قضاء صلوات تتراوح من خمس إلى ست سنوات ، فهل يجب عليها قضاء السنن المؤكدة ؟


الجواب:

السنة تظل سنة سواءً في القضاء أو في الأداء . ولا ريب أن الإنسان كلما حرص على الخير كان ذلك أنفع له .

ونحن نرى أن الرسول صلى الله عليه وسلّم حرص على قضاء السنن ، ومن ذلك ما جاء في صحيح البخاري من قضائه صلى الله عليه وسلّم سنة الظهر بعد صلاة العصر وذلك عندما شغله عنها وفد عبد القيس ، فقد جاء في رواية أم سلمة رضي الله تعالى عنها أنها أبصرت النبي صلى الله عليه وسلّم يركع ركعتين بعد صلاة العصر فأرسلت إليه جويرية لتسأله فقال : هما الركعتان اللتان بعد الظهر شغلني عنهما وفد عبد القيس . فهذا مما يدل على أن الحرص على قضاء السنن أيضاً هو مما يثاب عليه وإن لم يكن ذلك واجباً .
وتظل السنة سنة كما ذكرت ، فما كان مؤكداً في الأداء فهو مؤكد في القضاء ، وما كان غير مؤكد في الأداء وتلكم هي الرغائب تظل كذلك رغائب في القضاء ، ومثل ذلك بقية الصلوات فالفرائض تكون فرائض وهكذا .

سؤال : من كان عليه قضاء صلوات عديدة تتجاوز عدد صلوات سنة كاملة وأراد أن يحج ، فهل عليه أن يقضي جميع تلك الصلوات قبل أن يحج ؟

يستطيع أن يذهب ليحج وعندما يرجع يتابع قضاء ما عليه من صلوات. والله أعلم

هل يلزم التتابع في صيام ايام النذر، ام يجوز التفرقة بينهم؟

إن نذر صيامها متتابعه فعليه صيامها متتابعه وإن نذر صيامها متقطعه فليصمها كما نذر.

والله أعلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا شيخنا الجيطالي.

1)ماحكم زواج الرجل بمن زنى بها بعد توبة الطرفين وفراقهما ولكن لم يستطع احدهما نسيان الاخر؟؟
واذا كان الجواب بعدم الجواز 2) فلماذا يقوم القضاة في السلطنة بتزويج من يقعون في الفاحشة ببعضهم او سجنهم
ان رفضوا؟؟؟
3)وهل صحيح ان عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) قام بتزويج احد الزناة بمزنيته بعد اقامة الحد عليهما؟؟؟

4)وما صحة القول الماثور عن ابن مسعود وعائشة والبراء رضي الله عنهم اجمعين ( من زنى بامراة ثم تزوجها
فهما زانيان ابدا)؟؟

اقصد : ان كان هذا القول صحيح , 5)فهل يعني ذلك ان كل الذين تزوجوا بنساء زنوا بهن قد اصبحوا زناة الى يوم القيامة وان اولادهم هم اولاد سفاح؟؟
لو سمحت يا شيخنا اسمح لي بس اطلب منك دليل اخر غير هذا القول يدل على عدم جواز هذا النوع من الزواج وجزاك الله عنا وعن جميع المسلمين كل خير لما تقدمه من خدمة جليلة لهذا الدين بدفع الشبهات وتوضيح جوانب الدين لنا.
واحسنت.
جواب لسماحة شيخنا أبقاه الله
-----------------------------

رجل زنى بامرأة ثم تزوجها منذ زمن بعيد ، وقد أتى منها بأولاد ذكوراً وإناثا وتربط بينهما علاقة حب لدرجة أنهما لا يستطيعان الانفصال عن بعضهما البعض وهما الآن نادمان وتائبان إلى الله عز وجل عن كل إثم ومكروه ، فما الحكم ؟

الجواب :
هذه المسألة وقع فيها الخلاف بين الأمة ، فجمهور علماء الأمة لا يرون حرجاً في أن يتزوج الرجل بمزنيته ، ولكن أصحابنا يشدّدون في ذلك سداً لذريعة الفساد ، وهذا الذي روي عن جماعة من السلف ، فقد روي عن أربعة من الصحابة رضوان الله عليهم وهم علي بن أبي طالب وعائشة أم المؤمنين والبراء بن عازب وابن مسعود ، روي عن كل من هؤلاء أنه قال : أيما رجل زنى بامرأة ثم تزوجها فهما زانيان أبدا .

ويدل على ذلك أيضاً صنيع عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه عندما فرّق بين رجل وامرأة تزوجها قبل أن تنتهي عدتها ودخل بها قبل انتهاء عدتها ففرّق بنيهما ، وقال : لا يجتمعان أبدا . كما روى ذلك الإمام مالك وغيره . ولئن كان هذا في الإقدام على الزواج فكيف بالزنا الصريح . فهذا من باب سد ذرائع الفساد لأنه بطبيعة الحال يندفع الناس إذا ما أبيح لهم هذا الأمر إلى أن يغروا الفتيات بالزنا مستعملين شباكاً من أمل خادع بأنهم فوارس أحلامهن وأنهم سيتزوجوهن بعد ذلك ويؤدي الأمر إلى وقوع الفحشاء . لذلك نرى قطع هذا الباب رأساً ، ونرى أن من وقع في هذا الأمر عليه أن يتدارك نفسه بالتوبة ويتوب إلى الله سبحانه وتعالى ، وليدع ما حرم الله عليه ، وليأخذ بما أحل الله تعالى له ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً)(الطلاق: من الآية2) .

أخي الجيطالي:

لدي استفسار حول المرور أمام المصلي ..هل تبطل الصلاة..!!

وما حكم قول الحمد لله عند العطش في الصلاة..؟

شكراً مقدماً

الصحيح عند مشائخنا أن الصلاة ليست بحبل مدود يقطعه الماره. فهي يصلها بر القلب ويقطعها فجوره. والانسان مامور بان لا يمر أمام المصلي. وكما جاء في بعض الروايا أن لو علم المار ما في ذلك من الإثم لانتظر أربعين خريفا وفي رورايه لانتظر ولو إلى الحشر. والله أعلم.

ويجوز للعاطس أن يحمد الله تعالى ولو في الصلاه ولكن بدون جهر.

والله تبارك وتعالى أعلم

لدي أسئلة لو تكرمتم :

1- في حالة الصيام إذا فكر الصايم في حرام و كان يغالب الشيطان فما حكم صومه ؟؟

2- إذا فسد صوم المتنفل فهل تلزمه الإعادة ؟

3- إن كانت النعال تحتوي على صورة ويتم استخدام هذه النعال في دورة المياه دائما فهل في ذلك حرج ؟

4- هل يجوز قطع الصلاة قبل تكبيرة الإحرام ؟؟

1. التفكير في الحرام لا يجوز سوى كان الانسان صائما أو مفطرا. ومن تعمد في ذلك فعليه التوبه والاحوط إعادة ذلك اليوم. وأما إن كان مجرد وساسوس وحاول دفعها عن فكره، فلا حرج وليصرف فكره في أمر من أمور الاخره والله أعلم

2. من فسد عليه صوم نفل، ففي قضائه خلاف.
- قيل يلزمه القضاء. لانه ألزم نفسه بذلك ومن ألزم نفسه بشيء ألزم إياه
- وقيل ليس عليه القضاء فصائم النفل أمير نفسه. والاحوط للانسان أن يقضي ليخرج من خلاف العلماء. والله أعلم

3. يؤمر الانسان أن لا يدخل بيته الاشياء التي تحتوي على تصاوير ذوات الارواح لما جاء في ذلك من التشديد والوعيد. ورخص في التصوير الفوتوغرافي لانه مجرد حبس للظل والله أعلم

4. قطع الصلاه إن كان لضروره وقبل تكبيرة الاحرام فلا مانع. واما بعد الاحرام بها ففيه تشديد بدليل قوله تعالى "ولا تبطلوا أعمالكم" والله أعلم.

أولا أود أن أشكرك أخي الكريم على هذه الفكرة وهي فكرة طرح الأسئلة
وسؤالي هو : هل يجوز دخول الكنائس بقصد السياحة وهي الكنائس التي تحتوي على متاحف؟
كيف يصلي المسافر في الطائرة إذا كان لا يعرف إتجاه القبلة ؟

ليبتعد المسلم عن دخول مثل هذه الاماكن حتى لا يتأثر ولا ينبهر بشيء فيها فينتكص على عقبيه. وفي زيارة غيرها من الاماكن الفاضله فيه خير وفضل وفائدة.

والمسافر في الطائره أو في البحر او في البر، إن كان لا يعرف القبله فليسأل او يتحرى القبله بالشواهد والدلائل الموجوده كالقبور والشمس والرياح والظل والنجوم إن كان يستطيع إلى ذلك سبيل، فإن مال قلبه لجهة معينه صلى إليها وإلا فليصل حيث يشاء. والله أعلم.

السلام عليكم :
لدي سؤال :

إذا أراد شخص أن يتوضأ داخل دورة المياه فهل ينطق بالبسمله قبل أن يدخل دورة المياه أوينطقها داخل دورة المياه

ليقل "بسم الله" عند إرادة الوضوء وإن كان قد دخل دورة المياه. ولا حرج والله أعلم

سؤال : امرأة لديها أخ لأم وعم ، فأيهم يكون وليها في التزويج ؟

العم أقرب من الأخ لأم. وأما الأخ الشقيق فأقرب من العم. والله أعلم

ما حكم شرب البيبسي؟؟؟


على حد علمي جائز

ولكن لعلك تسأل عن حكم شراءه
فإن شيخنا الجليل أحمد بن حمد الخليلي لم يقل حراما
وإنما هنالك مقاطعة للمنتجات الأمريكية
فلا ينبغي للمسلم أن يمد مثل هؤلاء بأمواله لأنك كن على يقين أن الأموال التي تنفقها للشراء المنتجات الإمريكية فإن ستكون سلاحا يشهر في وجه الإسلام

وما دام أنه يوجد البديل عنه فليتجه المسلم للبديل الأخر

هذا والله أعلم .
ولعل أحد المشرفين يمدنا بأكثر من هذا

على حد علمي جائز

ولكن لعلك تسأل عن حكم شراءه
فإن شيخنا الجليل أحمد بن حمد الخليلي لم يقل حراما
وإنما هنالك مقاطعة للمنتجات الأمريكية
فلا ينبغي للمسلم أن يمد مثل هؤلاء بأمواله لأنك كن على يقين أن الأموال التي تنفقها للشراء المنتجات الإمريكية فإن ستكون سلاحا يشهر في وجه الإسلام

وما دام أنه يوجد البديل عنه فليتجه المسلم للبديل الأخر

هذا والله أعلم .
ولعل أحد المشرفين يمدنا بأكثر من هذا

لا عطر بعد عروس

وعلى كل حال يقال فيما يرتاب فيه "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك"

والله أعلم

على حد علمي جائز

ولكن لعلك تسأل عن حكم شراءه
فإن شيخنا الجليل أحمد بن حمد الخليلي لم يقل حراما

بارك الله فيك وفي مشرفنا العزيز
وهنا فتوى للشيخ أحمد الخليلي حفظه الله



السؤال (2)
ما هو مقدار الضرر الذي يؤدي إلى تحريم تناول شيء معين ، فمثلاً بعض الأمور كالمشروبات الغازية يُذكر أن لها مضاعفات تؤدي إلى الضرر وكذلك الأطعمة المعلبة والوجبات السريعة ، فما هو مقدار الضرر المؤدي إلى الحرمة ؟

الجواب :
كل ما يؤدي إلى ضرر في النفس من غير أن تكون هنالك مصلحة تزيد على تلك المضرة .
إن كانت هنالك مصلحة بحيث تكون هذه المضرة مضرة قليلة متلاشية بجنب هذه المصلحة الكبيرة فلا يقال هاهنا بالحرمة ، وإن كان الأولى أن يتناول الإنسان الشيء الذي لا ضرر فيه .

ثم إن الأمور تختلف باختلاف مقدار التناول ، فقد يكون التناول يسيراً لا يؤدي به إلى الضرر وإنما هو بقدر المنفعة من غير ضرر ، وإلا فالطعام نفسه إن أكثر منه الإنسان وخرج عن حدود الاعتدال كان ضاراً به ، ولذلك نهى الله تبارك وتعالى عن الإسراف في الأكل والشرب حيث قال ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ )(الأعراف: من الآية31) .

فإن كانت هذه المضرة مضرة جزئية بسيطة متلاشية بجانب المنفعة الكبيرة التي تترتب على هذا التناول لا يقال بأن ذلك حرام .

أما إن كانت هذه المضرة مضرة كبيرة ، مضرة مستعصية ، مضرة إما إلى التلف وإما إلى تعطل شيء من قوى الإنسان ففي هذه الحالة لا يباح له أن يتناول ذلك .[/SIZE]

السلام عليكم

كأي طالب أو عامل قد تكون له علاوة للمسكن أو النقل أو غيره من الشركة أو رب العمل

أعطيت مبلغا من جهة عملي لتغطية مصاريف بعض الأدوات والأجهزة التي تلزمني
اشتريت ما يلزمني وزاد المبلغ
أي أن المبلغ الذي أعطيت اياه زاد على ما دفعته ثمنا للأجهزة
ما حكم هذا المبلغ الزائد؟
جزاكم الله خير

ذلك يعتمد على رب العمل نفسه. فإن أعطاك المبلغ ملكا لك، فلك أن تصرف الباقي في ما تشاء من الأمور المباحه. وأما إن أعطيت مبلغا فقط لتغطية تكاليف شراء الاجهزه، فلا بد من إعادة الباقي إلى الشركه. إذا ذلك راجع إلى ما اتفقتم عليه. والله أعلم

السلام عليكم اخواني الاعزاء....

أشكر طارح الموضوع على مايبذله وجزاه الله عنا كل خير......

لدي سؤال: كان أحد الاخوه قد صلي صلاة فى بيت أحد اصدقائه.... قبل الصلاة سأل صاحب البيت عن القبلة واخبره باتجاهها فصلي الاخ حسبما اخبر به.... بعدها بوقت اتصل صاحب البيت واخطره انه اخطاء فى تحديد القبله وانك قد صليت باتجاه غير الصحيح. ماحكم الصلاة؟ وهل عليه شي؟ أجركم الله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل كل شيء، لم يخطىء صاحب الشأن في إتباعه لصديقه بالنسبة لجهة القبله، فالاصل جواز تقليد صاحب الدار في ذلك. وعلى كل حال، لا يخلو، إما أن يكون ذلك الانحراف عن القبلة الصحيحه بسيطا، فهذا يترخص فيه. وأما أن يكون إنحرافه عن الوجهة الصحيحه شديدا، فهذا يؤثر في الصلاه ولا بد من إعادتها.

وللفائده:-
فالحال يختلف فيمن لم يعرف جهة القبلة رأسا، ولم يجد أحدا ليسأله. فقيل أنه يجتهد وبعد ذلك يصلي حيث يشاء إلا إن كان قلبه يميل إلى جهة معينه فلا بد أن يتوجه إليها. وذهب بعض العلماء على أنه يصلي تلك الصلاه أربع مرات، كل مرة في جهه. والمشهور القول الاول. وعلى كل حال، على تقدير أنه صلى في غير الاتجاه الصحيح ثم تبين له الوجهة الصحيحة بعد ذلك أي بعد الصلاه، فهذا لا يؤمر بإعادة صلاته والله أعلم.

وكذلك من صلى في غير الاتجاه الصحيح ثم تبين له جهة القبله الصحيحه أثناء أدائه لتلك الصلاه، فإنه يتوجه إليها وهو في صلاته.

والله أعلم.

لو أرضعت جدة حفيدها، فهل يعتبر هذا الحفيد أخا للاعمام؟ وهل يجوز ان يتزوج هذا الحفيد بنات عمه؟؟

نعم يصبح أخا لاعمامه من الرضاعه ويصبح عما لبنات أعمامه، بحيث لا يجوز أن يتزوجهن. والله أعلم

وهل الحال ينطبق على البنت، أي تصبح عمة لجميع اولاد عمها؟

وسوال اخر: هل اخوان هذا الولد (العم بالرضاعة) اعماما لبنات عمهم؟؟

وجزاك الله خيرا أخي ، وبارك الله فيك

نعم ينطبق على البنت أيضا
وقد سمعت عن جدة أرضعت بنت ولدها وذلك بعد أن كانت هذه البنت تبكي وأمها غير موجودة وحاولت هذا الجدة اسكاتها مع العلم أن الجدة كبيرة في السن بمعنى أنه قد لا يوجد حليب في ثديها وبعد أن كبرت هذه الفتاة ووصلت سن الزواج سأل اهلها أحد المشائخ عن حكم هذا الرضاع فأجاب أن هذه البنت لا تصلح لأولاد عمها حتى ولو لم تشرب الحليب وقال لهم فمن يضمن أن البنت لم تشرب حليب جدتها ؟؟
هذا والله أعلم

بالنسبة لسؤال الثاني لم أستوعبه جيدا

وهل الحال ينطبق على البنت، أي تصبح عمة لجميع اولاد عمها؟

وسوال اخر: هل اخوان هذا الولد (العم بالرضاعة) اعماما لبنات عمهم؟؟

وجزاك الله خيرا أخي ، وبارك الله فيك

نعم البنت كذلك. إذا أرضعتها جدتها فهي أختا لاعمامها. وتصبح عمة لابناء أعمامها ولا يجوز أن يتزوجها أحد منهم.والله أعلم

والرضاعة لا تتعدى المرضوع. فإخوة الولد المرضوع لا يكونون أعماما لبنات أعمامهن ، ولذلك فلا مانع من الزواج منهم. والله أعلم

سؤال أخر جزاك الله عنا كل خير.........

جماعة تصلي بمسجد منذ فترة من الزمن، احد المصلين أكتشف ان القبلة ليست فى الاتجاه الصحيح. بما معناه أستخدم البوصلة واتضح انحراف المسجد عن القبله بمعدل مايقارب 35 الى 40 درجة... بعد سؤال القائمين بالمسجد قالوا بان المسجد به انحراف.
وأفيدكم علما بان هذا المسجد قائما منذ فترة زمنيه طويله. ونظرا لعدم وجود مسجد قريب من تلك القريبة أصبح البعض يصلي فى البيت.
ما حكم الصلاة بذلك المسجد؟ هل يصح هجره؟ وما حكم الصلوات الماضية؟

أشكرك على مجهودك ولك الاجر ان شاء الله

قبل كل شي، أنا لست خبيرا بدرجات البوصله. لا أدري هل 35 أو 40 درجه في البوصله هو إنحراف حاد جدا أم هو بسيط جدا.على كل حال إن كان هؤلاء صلوا واعتقدوا بصحة وجهتهم، فلا إعادة عليهم للصلوات الماضيه والله يتقبل منهم. وأما إذا كانوا يعلمون بهذا الانحراف وصلوا على الرغم من ذلك، فلا يخلوا إما أن يكون إنحرافا حادا وهذا لا بد من إعادة الصلوات بسببه. وإما أن يكون إنحرافا بسيطا وهذا يترخص فيه.

والمسجد لا يجوز هجره. فهؤلاء مطالبون بإقامة صلواتهم جماعة. ويؤمرون بتخطيط المسجد من الداخل كحل أولي تخطيطا يتوافق والقبلة الصحيحه وليتعاونوا على البر والتقوى والله ولي التوفيق.

والله أعلم

أشكرك جزيل الشكر.....

فى هذا المسجد غالبية المصلين من المذهب السني وبه عدد بسيط من المذهب الاباضي. بعدما عرف الاخوه الاباضيه عن الانحراف، اخبروا الجماعة بهذا الانحراف ولكن الاخوه القائمين على المسجد قالوا بان هذا المسجد تم بناءه منذ زمن وايضا اتو بفتوى من عند (علمائهم) حسبما اخبرنا تقول بان الانحراف ليس بدرجة كبيرة.

الله اعلم ايضا ان كان هذا الانحراف كبيرا أم لا نظرا لعدم دراية الاخوه بدرجات البوصلة.

على العموم لم يتم تخطيط المسجد من الداخل كحل أولي، والمسجد على ماهو عليه الان. حيث ان الناس من المذهب الاباضي بدوا الصلاة تارة بالبيبت وتارة أخرى بمسجد أخر.

هل يمكن تنويرنا بالمطلوب فعله فى هذى الحالة. ولك جزيل الشكر

ليتعاونوا على الخير وليصلوا في المسجد جماعه ولكن بعد تخطيطه تخطيطا صحيحا يتوافق مع القبله. وليجمعوا شتاتهم ولا داعي للهجر والتفرق وليسعوا في مخاطبة المسؤولين من أجل تجديد المسجد وإعادة بنائه أو لجمع التبرعات من أصحاب الايادي الحاتمية البيضاء والله يسهل لهم ذلك. والله الموفق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

السؤال الأول:شخص رأى في ثيابه نجاسة على إزاره بعد إن أنتهى من أداء صلاة العشاء، ولكن لم يدري متى أصابته النجاسة تلك، ماذا عليه إن كان قد مر على هذا الحدث عدة أيام جاهلاً بالحكم الشرعي، وماذا عليه إن كان لا يذكر أصلى بالناس جماعة أم أنه لم يصلي(لأنه في بعض الأحيان يصلي لعدم وجود الإمام المقيم بالجماعة)..نرجو الإفادة والتوضيح لما يترتب على هذا الشخص من أحكام وماذا عليه نتيجة إهماله لعدة ايام؟!!

.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
السؤال أجاب عليه المشرف العزيز الجيطالي كالتالي((الرجاء التصحيح إن أخطأت في النقل)) :

إن كان رآه بعد الصلاة مباشرة فليس عليه إعاده غير تلك الصلاه، وأما إن رآه بفتره وكان من المحتمل خروجه بعد الصلاه فليس عليه إعادة صلاة العشاء إذ الأصل براءة الذمه وأنه أدى الصلاه على الشروط الشرعيه والله أعلم


السؤال الثاني: شخص قد توفى والده منذ إن كان صغيرا فخلف له مبلغا من المال فتولاه خاله كولي أمره وعندما كبر الابن وصار بقرابة سن البلوغ قام ولي أمره برهن له عدد من النخيل كحفظاً للمال وحاجة ذلك الشخص الراهن للمال بشرط أن يرجع ذلك المال بعد سنة أو سنتين للمرتهن ولقد تم إرجاع المبلغ بعد سنتين وبه مبلغ زيادة 300 ريال على أساس أنه استخدم الراهن تلك النخيل أي أجرها لنفسه وهذا هو مبلغ الآجار، وعندما كبر الولد وصار شاباً ملتزماً مستقيما لدين الله اراد أن يعرف حكم ذلك المبلغ الزيادة في مبلغ الرهن علماً بأنه كان جاهلاً بأمور الرهن في ذلك الوقت؟، وهل يسقط هذا المبلغ برضى المرتهن إن كان يعرف حقيقة الأمر؟!، وهل الحكم نفسه إن كان ذلك بني على اتفاق سابق بين الراهن والمرتهن؟!! وماذا عليه هذا الشخص إن كان لا يستطيع أن يرجع هذا المبلغ في الوقت الحالي إن كان هناك إرجاع للمبلغ؟!!!!!!!!..

هذا السؤال قد أحاله الأخ الجيطالي إلى مكتب الإفتاء عبر الإيميل فعسى أن نرى الإجابة منهم في القريب العاجل

وايهما أقرب أخ من أب أم عم؟
الأخ لأب أقرب من العم . والله أعلم

الأخ لأب أقرب من العم . والله أعلم

شكرا أخي العزيز على الرد على صاحب السؤال

وأيضا ابن الأخ الشقيق أو ابن الأخ لأب أقرب من العم

والعم بصفة عامة أقرب من الخال لأن العم عاصم بينما الخال رحم

والله أعلم .

إضافة
بالنسية للميراث إليك هذه الأبيات

والــوارثـــون مـــــن الــرجـــال عــشـــرة أســمــاؤهـــم مــعــروفـــة مــشــتــهــرة
الابـــــن وابـــــن الابـــــن مـهــمــا نــــزلا والأب والــــجـــــد لــــــــــه وإن عــــــــــلا
والأخ مــــــــن أي الـــجـــهـــات كــــانـــــا قــــــــد أنــــــــزل الله بــــــــه الــقـــرآنـــا
وابـــــن الأخ الـمــدلــي إلـــيـــه بــــــالأب فـاســمــع مــقـــالا لــيـــس بـالـمــكــذب


بالنسبة للتعصب

بــــــــــــــــــــــاب الــــتــــعــــصـــــيـــــب
-وحــــق أن نــشــرع فـــــي الـتـعـصـيـب بـــكــــل قـــــــول مـــوجــــز مــصـــيـــب
فــكـــل مـــــن أحــــــرز كــــــل الـــمـــال مـــــــــن الـــقـــرابـــات أو الـــمـــوالــــي
أو كــان مـــا يـفـضـل بـعــد الـفــرض لـــه فــهـــو أخــــــو الـعـصــوبــة الـمـفـضـلــة
كـــــــالأب والـــجــــد وجــــــــد لــــجــــد والابـــــــن عـــنــــد قــــربــــه والــبـــعـــد
والأخ وابـــــــــــــن الأخ والأعـــــــمـــــــام والــســيـــد الــمــعــتــق ذي الإنــــعــــام
وهـــــكــــــذا بـــنــــوهــــم جــمـــيـــعـــا فــــــكــــــن أذكــــــــــــره ســـمـــيـــعـــا
ومــــا لــــذي الـبـعــدى مـــــع الـقــريــب فـــــي الإرث مـــــن حـــــظ ولا نـصــيــب
والأخ والـــــــــــــــــعـــــــــــــــــم لأم وأب أولــى مـــن الـمـدلـي بـشـطـر الـنـسـب
والابــــــــــن والأخ مــــــــــع الإنـــــــــــاث يـعـصـبــانــهــن فــــــــــي الـــمـــيــــراث
والأخــــــــــوات إن تـــــكـــــن بـــــنـــــات فـــــهــــــن مـــعــــهــــن مــعـــصـــبـــات
ولــيــس فــــي الـنـســاء طــــرا عـصـبــه إلا الـــتـــي مـــنـــت بــعــتــق الــرقــبـــة

بالنسبة للحجب :
والــجـــد مـحــجــوب عـــــن الــمــيــراث بـــــــالأب فـــــــي أحـــوالــــه الـــثــــلاث
وتـسـقــط الــجــدات مــــن كــــل جــهــة بـــالأم فافـهـمـه وقــــس مــــا أشـبـهـهـا
وهــكـــذا ابـــــن الابـــــن بــالابـــن فـــــلا تـبــغ عــــن الـحـكــم الـصـحـيـح مــعــدلا
وتـــســـقــــط الإخــــــــــوة بـالـبــنــيــنــا وبـــــــالأب الأدنـــــــى كـــمــــا رويــــنــــا
أو بـبـنـي البـنـيـن كـيــف كـانــوا ســيــان فـــــيــــــه الـــجــــمــــع والـــــوحــــــدان
ويـــفـــضـــل ابـــــــــن أم بـــالإســـقـــاط بــالــجــد فـافـهــمــه عـــلـــى احــتــيــاط
وبــالـــبـــنـــات وبـــــنــــــات الابـــــــــــن جـمـعــا ووحــدنــا فــقــل لــــي زدنـــــي
ثــــم بــنــات الابــــن يـسـقـطـن مــتـــى حـــــاز الـبــنــات الـثـلـثـيـن يـــــا فـــتـــى
إلا إذا عــــصــــبــــهـــــن الــــــــذكـــــــــر مـــن ولـــد الابــــن عــلــى مــــا ذكــــروا
ومــثــلــهـــن الأخـــــــــوات الـــــلاتـــــي يــدلــيــن بــالــقــرب مــــــن الــجــهـــات
إذا أخــــــــــذن فـــرضـــهــــن وافـــــيـــــا أســــقــــطــــن أولاد الأب الـــبـــواكـــيـــا
وإن يــــكـــــن أخ لـــــهـــــن حـــــاضـــــرا عــصــبـــهـــن بـــاطـــنــــا وظـــــاهــــــرا
ولــــيــــس ابـــــــــن الأخ بـالــمــعــصــب مـــن مـثـلــه أو فــوقــه فــــي الـنـســب



هل يمكن تنويرنا بالمطلوب فعله فى هذى الحالة. ولك جزيل الشكر
قد يتم تغيير القبلة بتوجه الإمام والمصلين نحو القبلة وبتغيير وضع السجاد نحو القبلة الجديدة ولا يستلزم ذلك هدم المسجد أو إعادة بناءه وقد شاهدت ذلك في أحد المساجد :بلابلا:

نصلي جماعة في مسجد صغير منا الكبار والصغار الذين لا تتجاوز أعمارهم الحاديه عشر سنه . وكثير من الأحيان لا يكتمل الصف الأول
السؤال:- أيهما أفضل أن يصلي الأطفال الذين دون الحاديه عشر
سنه معنا
في الصف الأول الذي كما أسلفت غير مكتمل ? أم يصفون في الصف الثاني بأنفسهم ? مع العلم أن ذلكم الأطفال يصلون معظم الصلوات معنا مع الجماعه غير متلاعبين ولا مهرجين في الصلاة

يرجى الإجابه بشيئ من التفصيل والشموليه الممكنه لو سمحتم

ولكم الأجر والثواب من رب العباد

نحن مأمورون بسد الفرج في الصلاه حتى لا يتخللها الشيطان. فلا بد من تكملة الصفوف ولا يصح إنشاء صف جديد قبل أن يكتمل الصف الاول.فليصف الكبار أولا ومن ثم الأطفال.والله أعلم

الأخ لأب أقرب من العم . والله أعلم

أحسنت أخي المستبلي. فالأخ الأبوي درجته مقدمة على العم في ترتيب الأولياء. فهو أحق بتزويج المرأه من عمها. والله أعلم

السلام عليكم
سؤالي للأساتذة الأفاضل : ما هو الفرق بين الصبر وبين الذل والهوان ,
البعض قد يُذل ويُهان ويُحتقر ثم يقول بأنني صابر , فهل هذا صبر محمود ؟
وهل هناك صبر محمود وصبر مذموم ؟ !

وجدت لك هذا في الصبر:-

http://www.islamonline.net/Arabic/In_Depth/Reflection/articles/05.shtml

ولعلنا نجد لك بحثا في الذل والهوان وفي الصبر المحمود والمذموم قريبا.
كن بالجوار

نثبت الموضوع تلبية لطلب بعض الإخوان جزاهم الله خيرا.

ما زلت انتظر إجابة عن سؤالي!!

السؤال الثاني: شخص قد توفى والده منذ إن كان صغيرا فخلف له مبلغا من المال فتولاه خاله كولي أمره وعندما كبر الابن وصار بقرابة سن البلوغ قام ولي أمره برهن له عدد من النخيل كحفظاً للمال وحاجة ذلك الشخص الراهن للمال بشرط أن يرجع ذلك المال بعد سنة أو سنتين للمرتهن ولقد تم إرجاع المبلغ بعد سنتين وبه مبلغ زيادة 300 ريال على أساس أنه استخدم الراهن تلك النخيل أي أجرها لنفسه وهذا هو مبلغ الآجار، وعندما كبر الولد وصار شاباً ملتزماً مستقيما لدين الله اراد أن يعرف حكم ذلك المبلغ الزيادة في مبلغ الرهن علماً بأنه كان جاهلاً بأمور الرهن في ذلك الوقت؟، وهل يسقط هذا المبلغ برضى المرتهن إن كان يعرف حقيقة الأمر؟!، وهل الحكم نفسه إن كان ذلك بني على اتفاق سابق بين الراهن والمرتهن؟!! وماذا عليه هذا الشخص إن كان لا يستطيع أن يرجع هذا المبلغ في الوقت الحالي إن كان هناك إرجاع للمبلغ؟!!!!!!!!..

:rolleyes:

نطالب بتثبيت الموضوع..ألا يمكنكم ذلك لتعم الفائدة للجميع.. :)

بعون من الله تعالى، فقد وصلني الجواب التالي لسؤالك من فضيلة الشيخ مساعد المفتي -حفظه الله تعالى-:-

هذا العقد قرض وإن سمي رهنا عند الناس إذ العبرة في العقود للمقاصد والمعاني لا الألفاظ والمباني. وعلى ذلك فليس لصاحب المال إلا رأس ماله الذي أعطي للمقترض أما الزياده فترجع للمقترض ويلزم الجميع بالتوبه إلى الله تعالى من مثل هذه المعاملات الربويه المحرمه والله أعلم.

هل شراء أسهم الشركة العمانية للاتصالات حلال أم حرام؟
أريد جواب واضح لو سمحت واشكرك مقدما وجزاك الله خيرآ

هذا جواب فضيلة الشيخ مساعد المفتي -حفظه الله-:-


الظاهر يجوز الإشتراك في أسهم الإتصالات التي يراد اكتتابها في المستقبل إلاَ إن كانت هذه الأسهم تستثمر في البنوك. والله أعلم

6 ربيع الثاني 1426هـ

أبو القسّام
25/05/2005, 11:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الجيطالي أحد الأخوة طرح السؤال التالي :
هل الاكتتاب(الاشتثماربالاسهم ) في سوق مسقط حرام.؟


هل الاكتتاب(الاشتثماربالاسهم ) في سوق مسقط حرام.؟ (http://om.s-oman.net/showthread.php?t=176378)

الرجاء الإجابة عليه
دمت بخير وبارك الله فيك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الجيطالي أحد الأخوة طرح السؤال التالي :
هل الاكتتاب(الاشتثماربالاسهم ) في سوق مسقط حرام.؟


هل الاكتتاب(الاشتثماربالاسهم ) في سوق مسقط حرام.؟ (http://om.s-oman.net/showthread.php?t=176378)

الرجاء الإجابة عليه
دمت بخير وبارك الله فيك

أنظر بالأعلى جواب الشيخ -مساعد المفتي-

أنظر بالأعلى جواب الشيخ -مساعد المفتي-
جزاك الله خير

السلام عليكم
سؤالي بالنسبة للاستدراك في الصلاة
1- اذا دخل المصلي وكان الامام قد كبر تكبيرة الاحرام هل عليه ان يقف بعد تسليم الامام؟
2- اذا دخل والامام يقراء السورة غير الفاتحة هل عليه أن يقرأ سورة بعد الفاتحة في استدراكه؟
3- أرى بعض المستدركين يقرأون شيئا قبل التسليم وهم في وضع التحيات فماذا يقرءون ؟
ارجو الاجابة وجزاكم الله عنا كل خير

1. ولماذا يقف المصلي إن لم يفته وثبة من وثبات الصلاه.؟ لا يقف إلا إذا سبقه الامام في قراءة الفاتحه مثلا، فإنه يقوم لقرائتها ثم يجلس ويسلم. والله أعلم

2.إذا دخل المستدرك والامام يقراء السورة بعد الفاتحة، فينصت إليها. ولا داعي لقراءة سورة بعد ذلك في حال الإستدراك إن كان قد استمع إلى آية تامة المعنى فما فوق. وإن لم يستمع إلأجزءا بسيطا من الآيه ولم يكن تاما للمعنى فليأتي بسوره بعد الفاتحه أثناء استدراكه. والله أعلم

3. بعض المستدركين يأتون بما فتح الله عليهم من الأدعيه فيأتون بها عند الجلوس للتحيات قبل التسليم في حال الإستدراك. وبعضهم يؤخر الصلاة الإبراهيميه إلى ما قبل التسليم أيضا. وكل ذلك مما لا مانع منه بمشيئة الله تعالى. والأفضل تأخير الصلاه الإبراهيميه إلى ما قبل التسليم والله أعلم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
صارما يقارب 4 سنوات أحاول تجميع مبلغ لبناء منزل صغير لي ولعائلتي . فهل عليه زكاة علما بأنه مرت على هذه المبالغ4 سنوات ، وقد سألت إمام المسجد الذي أصلي فية فقال لي: زكي على ما يزيد عن حاجتك؟ أفيدوني بارك الله فيكم.

قبل كل شي أنصحك أن لا تسأل كل من هب ودب. لا بد أن تسأل من تثق بعلمه وفقهه. فأنت تسأل عن فريضة عظيمه بل عن ركن من أركان الدين.

والصحيح عند أهل العلم، أن المبلغ الذي لديك إذا كان بالغا للنصاب خلال الأربع سنوات التي مضت والنصاب هو قيمة 85 غراما من الذهب وحال عليه الحول ففيه الزكاه فلا بد أن تزكيه. وزكاته ربع العشر لكل حول. والله أعلم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأساتذة الأفاضل لدي سؤالان
س1 كيف نستطيع أن نوفق بين الأحاديث الواردة في فضل المشي إلى المساجد , وبين الحديث الذي يقول بأن النبي صلى الله عليه وسلم ما ُخير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ..., بمعنى آخر هل الذهاب إلى المسجد في هذا الزمان بواسطة السيارة ُيعتبر أقرب إلى السنة لأنه أيسر وأسهل ؟ وخاصة في الصيف والحر الشديد ؟
س2 كيف نستطيع أن نوفق بين قوله سبحانه وتعالى في سورة الإنفطار "وإن الفجار لفي جحيم ......" وبين الحديث الذي فيه بأن الصلاة جائزة خلف الفاجر , بمعنى كيف أصلي خلف الفاجر مع يقيني بأن الفجار في الجحيم بنص القرآن الكريم ؟؟

ج1: السنة في ذلك الملازمه والمحافظه على صلاة الجماعه كما يروى عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سن لكم سنن الهدى وإن الصلاة في الجماعه من سنن الهدى فلو صليتم في بيوتكم تركتم مساجدكم وتركتم سنة نبيكم ولقد رأيتنا وما يتحلف عنها إلا منافق معلوم النفاق. ولقد رأيت المريض يهادى بين رجلين حتى يقام في الصف". هذا ولا بأس بالذهاب إلى المساجد على السيارات ولا سيما في الحر الشديد والله أعلم.

ج2: جواز الصلاة خلف الفاجر فيه سنة وهي قوله عليه الصلاة والسلام (الصلاة جائزة خلف كل بار وفاجر). وليس معنى ذلك أن يقدم الفاجر ليؤم الناس مع وجود الصالح ولكن معناه إذا فرض نفسه إماما كأن يكون ذا سلطه جازت الصلاة خلفه وقد كان جابر ين زيد رحمه الله وغيره من التابعين يصلون خلف الحجاج.

وإن رأيت جائرا تقدما.........بالقهر صلي خلفه وانتظما
ولا تقل له تقدم أنت..........كي لا يقال أنت قد قدمت
وصلين خلف كل بر.........وفاجر إن عدم الأبر.

وهذا لا ينافي قوله تعالى(إن الفجار لفي جحيم) لأن معنى الآيه إن ماتوا على فجورهم، أما إن تابوا وماتوا على الوفاء قبل الله منهم. والله أعلم

سؤال:

إمرأة تطلب الطلاق و بشدة ، بل هي مصرة على هذا الطلب و لأسباب ليست واضحة و لا مقنعة (زوجها يحسن إليها، و لا يبخل عليها و لم يضربها أو يشتمها). هذه المرأة تدرس في الخارج و أرسلت برسالة إلى زوجها لطلب الطلاق (وهو موجود في عمان)، و لم ترضى أن تسمع منه و لا أن تناقشه و لا أن تبين سبب طلبها للطلاق، و لكنها تقول بأن لديها شرعي لهذا الطلب (الزوج ليس مريض بأي من الأمراض و ليس مصاب بأية عاهة). مع العلم بأنها متواجدة في الخارج و قررت - بدون إذن من زوجها - قررت أن تذهب إلى بلد آخر حيث يوجد شخص من محارمها. و أما عن زوجها فإنه يريدها و لا يعلم سبب طلبها للطلاق.

1- ما حكم وجودها في تلك البلاد الأخرى ؟
2- هل لديها مسوغ شرعي أو قانوني لطلب الطلاق ؟
3 - ما نصيحتكم لها ؟
4 - ما نصيحتكم للزوج ؟

لا يحل للمرأة أن تطلب من زوجها الطلاق من غير سبب يوجبه وإن فعلت ذلك فإنها لا تريح رائحة الجنه كما لا يحل لها أن تذهب إلى أي مكان وإلى أي بلد إلا بإذن زوجها ورضاه. فإن فعلت فهي ناشزه عاصية لله تعالى عليها أن تتوب إلى الله تعالى وأن ترضي زوجها. فهو جنتها ونارها. هو جنتها إن أطاعته مع طاعتها لله عز وجل وهو نارها إن عصته لأن عصيان الزوج عصيان لله. والله أعلم

لا يحل للمرأة أن تطلب من زوجها الطلاق من غير سبب يوجبه وإن فعلت ذلك فإنها لا تريح رائحة الجنه كما لا يحل لها أن تذهب إلى أي مكان وإلى أي بلد إلا بإذن زوجها ورضاه. فإن فعلت فهي ناشزه عاصية لله تعالى عليها أن تتوب إلى الله تعالى وأن ترضي زوجها. فهو جنتها ونارها. هو جنتها إن أطاعته مع طاعتها لله عز وجل وهو نارها إن عصته لأن عصيان الزوج عصيان لله. والله أعلم

أشكرك أخي الكريم

المرأة الآن تقول بأن زوجها كان يهينها بكلماته القاسية، أي أنه يسخر من بعض تصرفاتها و يتضايق من تصرفات أخرى، علما بأن كليهما لم يقم بعمل مخالف لشرع الله، لا هو بكلماته - و إن كنت قاسية - و لا هي بتصرفاتها (كطلب زيارة بنات العم أو ما شابه).

فهل هذا سبب شرعي لطلب الطلاق ؟

السلام عليكم
عندي سؤال , لي صديق نصراني أو الاصح (atheist) أي لا يؤمن بوجود أله, هل يجوز أن أهدي له القرأن الكريم مترجم , أي بلغة القرأن ومعانيها بالغه الانجليزيه؟
هل يجوز سماع القرأن أثناء قيامي بعمل ذهني( كعمل) وو أيضا قبل النوم ؟
ولكم جزيل الشكر

لامانع من إهدائه ترجمة القرآن الكريم بل رخص بعض أهل العلم بإهدائه القرآن الكريم إن كان يرجى اهتداء غير المسلم إلى الإسلام أو تصحيح صورة الإسلام لديه و أمن عدم امتهانه للقرآن الكريم. والله أعلم

والإنسان ينبغي له أن لا يشتغل بأي عمل كان ذهنيا أو حركيا يشغله عن الإستماع إلى القرآن الكريم.
والله أعلم

ج1: السنة في ذلك الملازمه والمحافظه على صلاة الجماعه كما يروى عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سن لكم سنن الهدى وإن الصلاة في الجماعه من سنن الهدى فلو صليتم في بيوتكم تركتم مساجدكم وتركتم سنة نبيكم ولقد رأيتنا وما يتحلف عنها إلا منافق معلوم النفاق. ولقد رأيت المريض يهادى بين رجلين حتى يقام في الصف". هذا ولا بأس بالذهاب إلى المساجد على السيارات ولا سيما في الحر الشديد والله أعلم

/QUOTE]

السلام عليكم , إعادة للسؤال
أستاذي الفاضل سؤالي لم يكن عن صلاة الجماعة , إنما عن الذهاب إلى المسجد بواسطة "السيارة "في هذا الزمان أقرب إلى السنة , من الذهاب إلى المسجد مشيا على الأقدام , لأن السيارة أسهل وأيسر ؟؟ وجزاكم الله خيرا .

يبدو أن مشرفنا الجيطالي لم يرى سؤالك على ما يبدو لي
إليك الجواب
أخي العزيز لتعلم أن الله سبحانه وتعالى لم يكلف الإنسان فوق طاقته وقد سخر الله لنا وسائل النقل الحديثة فيسرت لنا أمورنا . فإن كان المسجد او الجامع قريب منك كثيرا وتستطيع المشي بحيث لا يصيبك تعب إثر ذلك فأذهب ماشيا ، أما أن كان يصعب عليك المشي بحيث يؤثر عليك وأنت مالك للسيارة فلتعلم أنه لا يجوز للإنسان أن يكلف نفسه فوق طاقتها . هذا والله أعلم

[QUOTE=موسى موسى]

يبدو أن مشرفنا الجيطالي لم يرى سؤالك على ما يبدو لي
إليك الجواب
أخي العزيز لتعلم أن الله سبحانه وتعالى لم يكلف الإنسان فوق طاقته وقد سخر الله لنا وسائل النقل الحديثة فيسرت لنا أمورنا . فإن كان المسجد او الجامع قريب منك كثيرا وتستطيع المشي بحيث لا يصيبك تعب إثر ذلك فأذهب ماشيا ، أما أن كان يصعب عليك المشي بحيث يؤثر عليك وأنت مالك للسيارة فلتعلم أنه لا يجوز للإنسان أن يكلف نفسه فوق طاقتها . هذا والله أعلم

شكرا للأخ العزيز "المتحطم" على متابعته فجزاه الله خيرا.

سؤال إلى المشرف الجيطالي -جزاه الله ألف خير-:-

في بعض الأحيان يقحم المستبلي والمتحطم وأبوالقسام أنفسهم بالجواب على الأسئله. فهل هم ثقات عندكم وهل نعتد بما يقولوه؟؟!!

الأخ سوقمه:-
أشكرك جزيل الشكر على التثبت. والحق أن المتحطم وأبا القسام والمستبلي ثقات عندنا. كيف لا وهم حوض ينابيع مشائخنا وعلمائنا. فجزاهم الله خيرا وأثابهم أجرا ورضوانا.

السلام عليكم

اخي الجيطالي لدي اسئلة ..جزاك الله الف خير
1- الاية 103 من سورة النحل التي تتحدث عن الاعجمي ..من هو..؟ لأنني بحثت في اكثر من مصدر ووجدت عدة أجوبة مختلفة

2- التبرع بالأعضاء البشرية بعد الوفاة..ما حكمها..خاصة بموافقة الميت...؟


وشكراً مقدماً...

1. كما تفضلت وذكرت ، فإن أهل العلم بينهم نزاع في ذلك. فقيل أن الاعجمي المزعوم الذي توهم أنه كان يعلم المصطفى صلى الله عليه وسلم القرآن هو بلعام وقيل غلامان لعبد الحضرمي وقيل يسار وقيل جبر وقيل يعيش.والله أعلم
وعلى كل حال أقول وكما يقول سيد قطب في الظلال أنه بعدما تقدمت الشريعه كثيرا وتفتقت مواهب البشر عن كتب ومؤلفات وعن نظم وتشريعات أيملك كل من يتذوق القول وكل من يفقه أصول النظم الإجتماعيه والتشريعات القانونيه أن يدرك أن مثل هذا الكتاب لا يمكن أن يكون من عمل البشر. إنه لسان عربي مبين "قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ "
والله أعلم.


2. يقول سماحة الشيخ الخليلي -أبقاه الله- بعد أن سأل عن جواز أخذ أعضاء من الإنسان بعد الوفاة :-

"أما أن تؤخذ أعضائه بعد الوفاة هكذا من غير أن يوصي هو بذلك فهذا غير جائز ، ثم بالنسبة إلى الوصية هي مشكلة لأن الإنسان لا يملك كما قلنا جسمه فهو يملك منفعته ولا يملك عينه ، لا يملك عين العضو وإنما يملك منفعته ، وإنما وجد من العلماء من يترخص في أخذ بعض الأشياء بعد الوفاة مع الوصية بذلك من قبل المتوفى نفسه ، والله تعالى أعلم ."

أشكرك أخي الكريم

المرأة الآن تقول بأن زوجها كان يهينها بكلماته القاسية، أي أنه يسخر من بعض تصرفاتها و يتضايق من تصرفات أخرى، علما بأن كليهما لم يقم بعمل مخالف لشرع الله، لا هو بكلماته - و إن كنت قاسية - و لا هي بتصرفاتها (كطلب زيارة بنات العم أو ما شابه).

فهل هذا سبب شرعي لطلب الطلاق ؟

يقول شيخنا الخروصي -أبقاه الله- بعد ما رأى سؤالك:-

على كل واحد من الزوجين أن يحترم الآخر ويعاشره العشرة الحسنه وأن لا يحتقر كل واحد منهما قرينه ولا يسخر منه وأن لا يسمعه كلمات جارحة في نفسه ولا في أهله وعلى هذه المرأه أن تنصح زوجها بأن تقول له لم يأمرك الله بهذا الذي تعاملني به، بل أمرك بالإمساك بالمعروف أو تسريح بإحسان فإن لم يصغ لكلامها فلتكلم أهله وأقاربه وإن أصر بعد هذا كله على رأيه فلها طلب الطلاق منه بواسطة المحكمة الشرعيه والله أعلم.

هل يجوز الاكتتاب في شركة الاتصالات مع العلم اننا لانعلم هل اصول هذه الشركه ربويه ام لا



هذا جواب فضيلة الشيخ مساعد المفتي -حفظه الله-:-


الظاهر يجوز الإشتراك في أسهم الإتصالات التي يراد اكتتابها في المستقبل إلاَ إن كانت هذه الأسهم تستثمر في البنوك. والله أعلم

6 ربيع الثاني 1426هـ

السلام عليكم....
في موضوع محيرني وحبيت اشووف رايكم في...
أنا أحب اني اسمع الأغاني لكن مب دايما على حسب مزاجي..
احيانا تمر اسابيع ما اسمع ولا اغنيه ويجي سبوع اسمع 24 ساعه اغاني؟؟
وش رايكم هل الأغاني "حرام" ولا "مضيعة وقت"
وشلون نفتك من الأغاني وهي في كل مكان!
في كل محطة تلفزيون في المجمعات والسياره

لتعلم أخي العزيز أن :
الأغاني حرام ولهذا يجب تركها
قال تعالى :
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ } لقمان6

أما عن كيفية ترك هذه الأغاني فيجب عليك اتباع الأتي :
1- أن تتوب إلى الله توبة نصوح .
2- المحافظة على الصلوات في جماعة وعلى كافة الفرائض
3- أن تعزم على عدم العودة لسماع الأغاني أو ما يتعلق بها .
4- قم بتكسير كافة الأشرطة التي لديك ( أشرطة الأغاني )
5- تجنب الذهاب إلى أي مكان يحتوي على الأغاني قدر الإمكان .
6- اشتري أشرطة لقصائد وأناشيد دينية ومحاضرات وأشرطة القرآن الكريم وحاول أن تُكثر من إقتنائها .
7 - إذا وسوس لك الشيطان وحاول أن يُزين لك الأستماع للأغاني فقل في نفسك لعلي أموت الآن وأنا أستمع للأغاني وتذكر عقوبة الأستماع للأغاني ( الرصاص المٌذاب الذي يصب في الآذنين )
8- ابتعد عن رفقاء السوء .

هذا . وأتمنى أن تستفيد من هذه النصائح

احسنتم على هذة المبادرة وجعلة الله في ميزان حسناتكم سؤالي هل يجب الغسل من الجنابة مباشرة بعد مجامعة الرجل زوجتة او ليس هناك مانع من تاخير الغسل الى ما قبل صلاة الفجر

لامانع من تأخير الغسل إلى ما قبل صلاة الفجر. والأفضل الإغتسال مباشرة وأن لا ينام الإنسان إلا طاهرا. ذلك في الفطر، وأما في رمضان فالمسلم عليه أن يبادر بالاغتسال. فإن أخر المسلم الغسل حتى ظهر الفجر متهاونا، فيلزمه بدل يومه لأن "من أصبح جنبا أصبح مفطرا". والله أعلم

الأساتذة الأفاضل , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي حول مشروعية رفع اليدين أثناء الدعاء , وخاصة بعد صلاة الفريضة ,
وهل هناك مواضع معينة ُيستحب فيها رفع اليدين أثناء الدعاء ؟ ,

السؤال الثاني ,
بعد صلاة الجماعة , ماذا على الإمام أن يصنع , ما هو الهدي النبوي الوارد في هذه المسالة , هل يتجه مباشرة إلى المصلين ويدعوا ........ , أم يبقى على هيأته ويقرأ آية الكرسي والتسبيحات الواردة , ثم بعد ذلك يتجه إلى المصلين ويدعوا ..... ؟؟

لأهل العلم خلاف في رفع اليدين. بعضهم قال بمشروعيته في جميع الأوقات وبعضهم خصه بدبر الصلوات وبعضهم قال بمشروعيته في صلاة الإستسقاء فقط. وعلى كل حال ، لا مانع من رفع اليدين في كل أوقات الدعاء والله أعلم.

2- الأفضل أن يأتي بالأذكار الثابته عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم بعد ذلك يلتفت للمأمومين، ولكن لا يطيل عليهم. وإن إلتفت للمأمومين مباشرة وأخر الأذكار فلا مانع. والأفضل كما تقدم. والله أعلم

امرأة عندها ذهب و فضة منذ 35 سنة ولم تزك منه شيئا وارادت ان تزكي من الذهب والفضة الان, فماذا عليها ان تفعل؟ ولكم جزيل الشكر

إذا كان هذا الذهب أو الفضه بلغا النصاب ففي هذه الحالة تعود إلى التحري. أي تتحرى في قيمتهما خلال السنوات الماضيه ولعلها تستعين ببعض الصاغه في ذلك وتخرج الزكاة إلى أن تطمئن نفسها بأنها أدت ما عليها وتكون بذلك أبرأت ذمتها إن شاء الله. وأما إذا كانا لم يبلغا النصاب خلال هذه السنوات، فتسقط حينئذ الزكاه وليس عليها شيء والله أعلم.

شيخنا
قد سالتك من فترة عن الاكتتاب في omantel
وقد جائني خبر من احد الاخوة ان هناك فتوى جديده في الموضوع فهلا وافيتنا بها

هذا جواب فضيلة الشيخ مساعد المفتي -حفظه الله-:-


الظاهر يجوز الإشتراك في أسهم الإتصالات التي يراد اكتتابها في المستقبل إلاَ إن كانت هذه الأسهم تستثمر في البنوك. والله أعلم

6 ربيع الثاني 1426هـ

السلام عليكم...

ما حكم التبول واقفا؟

في حالة السفر هل الأولى أن تصلى العصر قصرا وجمعا مع الظهر أم تصلى في وقتها علما بأن لا ضير في تأخيرها إلى وقتها أي لا تعب ولا خطر على المسافر في كلتا الحالتين؟

التبول واقفا ليس من الأدب إن لم يكن لضروره كمرض أو نحو ذلك .وقد شدد فيه بعض أهل العلم تشديدا بالغا حتى قالوا بأنه يؤثم فاعله وبعضهم كرههه كراهة شديده. والمسلم يؤمر بأن يجلس حتى يتقي شرر البول. والنبي صلى الله عليه وسلم كان يبول جالسا. تقول السيده عائشه -رضي الله عنها-:- ‏من حدثكم أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان يبول قائما فلا تصدقوه. ما كان يبول إلا قاعدا.والله أعلم

أما بخصوص سؤالك عن الجمع أو الإفراد:-

فالفضل للمقيم في الإفراد........والجمع للمجد في الترداد.

فالأفضل إفراد كل صلاة في وقتها إن لم يكن هناك مشقه وإلا فليأخذ برخصة الله ويجمع بين الظهر والعصر أو بين المغرب والعشاء. وحتى لو لم يكن هناك أية مشقه، فالجمع جائز للمسافر على كل حال، والإفراد أفضل والله تعالى أعلم.

سؤال آخر بارك الله فيك!!
ما هي الأذكار المستحبة دبر كل صلاة؟

الأذكار الثابته عنه صلى الله عليه وسلم. .كالإستغفار مثلا. وقول "اللهم أنت السلام ومنك السلام وإليك يرجع السلام. حينا ربنا بالسلام وأدخلنا الجنة دار السلام. اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد" ثم يأتي بالتسبيح والتهليل والتكبير. ثم بما فتح الله من الأدعيه من خيري الدنيا والأخره. والله أعلم

هل تعتبر المرأة مذنبة إذا أراد زوجها جماعها وهو مخمور ولكن ليس بالقدر الذي أذهب عقله أن تمتنع عنه؟؟.أي يعرف دعاء الجماع وآدابه؟؟ وهل يؤثر على جنينها إذا حملت؟؟أقصد هل يحتمل أن تخالط الخمرة الحيوانات المنوية فيسبب تشوه للجنين؟؟

قبل كل شيء، الحسرة كل الحسره عندما يزوج الولي ابنته لغير المرضي في دينه ولا خلقه. هذه هي عاقبة التسرع والتهور وعدم إحكام العقل والدين بل وإعتبار الأهلية والرحم في تزويج أمثال هؤلاء الفساق. فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وأما ما جاء في السؤال، فلا ذنب على المرأه إن هي طاوعته في جماعه لها وهو مخمور ولا يؤثر ذلك على الجنين. ولا تزر وازرة وزر أخرى. وإن كان بعض أهل العلم يقول بأن جماع المخمور يؤثر على الجنين أن لو حملت المرأة من ذلك، إلا أنه لا يمكن الجزم بذلك. فلتحتسب الأجر عند الله تعالى ولتسعى سعيا حثيثا لإصلاح هذه الزوج الأرعن. والله المستعان.

والله أعلم

بالامس كنت في مكتب الافتاء بخصوص التأكد والتيقن من مدى حكم شراء وبيع وتداول الاسهم في عمانتل
فقال لي احد المشايخ انه لا بأس اذا كانت الشركة لا تتعامل بتعاملات ربويه . اما بالنسبه عمانتل فتم التأكد انها تعطي موظفيها قروضا وبنسبة فائدة 1.5 % ولذلك فانها تتعامل بتعاملات ربويه.
والفتوى موجودة ومع الدليل ( رسالة تعميم من عمانتل لموظفيها انها تقدم قروض بفائدة بسيطة) والمذكرة موجودة ايضا بمكتب الافتاء

ما هو تفسير الآية (لا يمسه إلا المطهرون)؟
وما الفرق بين السبي والأسر؟
رجل أوصى بختم القرآن عنه بعد موته فهل ينال أجره؟
شاب ختم القرآن ودعا بأن يكون أجر ختمته لوالده المتوفي مع العلم بأن الوالد لم يوصي بذلك؟ هل ينال المتوفي أجر هذه الختمة من باب الحديث (وابن بار يدعو له)؟

[QUOTE=azaz]
رجل أوصى بختم القرآن عنه بعد موته فهل ينال أجره؟
شاب ختم القرآن ودعا بأن يكون أجر ختمته لوالده المتوفي مع العلم بأن الوالد لم يوصي بذلك؟ هل ينال المتوفي أجر هذه الختمة من باب الحديث (وابن بار يدعو له)؟

من سؤال أهل الذكر:

السؤال(15)


هل يجوز أن يؤجر شخص لقراءة القرآن الكريم ثم يهدي ثواب ذلك لميت لأنه هو أوصى بذلك ؟


الجواب :


حقيقة الأمر الناس أحدثوا أموراً كثيرة لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلّم مع قول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام : إن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلّم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة .



فالناس أحدثوا كثيراً من الأمور التي لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلّم من ذلك قراءة القرآن بالأجرة ، فإن القرآن عبادة . القرآن يتقرب به إلى الله سبحانه وتعالى بتلاوته . وهذه العبادة لا يؤخذ عليها أجر ، فكما أن الإنسان لا يأخذ أجراً على صلاته التي يصليها ، كذلك لا يأخذ أجراً على قراءته لكتاب الله تبارك وتعالى ، وإنما أجر ذلك ما يناله في الدار الآخرة من الثواب الجزيل عند الله سبحانه وتعالى .


أما أن يتخذ القرآن الكريم طريقة للكسب فهذا شيء فيه ما فيه . ما بال الإنسان بدلاً من أن يقرأ القرآن تقرباً إلى الله يقرأه لأجل دريهمات أو لأجل ريالات أو لأجل دنانير ينالها ، إنما هذا من بيع القرآن الكريم ونرى منع ذلك منعاً بتاً ، وإن وجد من العلماء من يرخص في ذلك ، ولكن الذي نأخذ به أنه لا يجوز هذا لمخالفة هذا ما مضى عليه السلف في أيام النبي صلى الله عليه وسلّم والخلفاء الراشدين رضي الله تعالى عنهم .


وأيضاً إهداء العمل إلى الميت ليس هنالك ما يدل على أن الميت ينتفع بما يهدى إليه من الأعمال إلا ما ورد الدليل عليه ، فقد ورد الدليل بأنه يمكن أن يحج أحد عن غيره سواء كان ميتاً أو حياً عاجزاً كما حصل ذلك للخثعمية التي جاءت تستفسر النبي صلى الله عليه وسلّم عن حجها عن أبيها فأباح لها الحج . كذلك جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم الحث على الصدقة عن الميت ، وكلك جاء عنه كما في حديث عائشة عند الشيخين من مات وعليه صيام صام عنه وليه .


ولكن هل يقال بأن بقية الأعمال كذلك ، نحن نجد عدم الاختلاف بين العلماء أنه لا يصلي أحد عن أحد ، والقراءة هي جزء من الصلاة ، إذ الصلاة لا تكون بدون قراءة . فإذاً قراءة القرآن بغير صلاة كذلك أقرب إلى أن يكون الميت لا دليل على انتفاعه بها . فما ينبغي أن يهدي الإنسان ثواب قراءته التي يقرأها للميت . نعم يمكن أن يدعو للميت بعد قراءة القرآن ويكون ذلك مظنة لاستجابة الدعاء ، فإن قراءة القرآن من العبادات والعبادات وسائل لاستجابة الدعاء ، فالإنسان قد يصلي صلاة الفريضة وقد يصلي صلاة السنة وقد يصلي صلاة النافلة ثم يدعو بعد ذلك بما يدعو به من الدعاء فذلك ما يعمله من الطاعات إنما هو مظنة لاستجابة الدعاء ، فإن تلا القرآن الكريم ودعا للميت بعد تلاوته للقرآن الكريم رجي أن يستجيب الله تبارك وتعالى هذا الدعاء ، والله تعالى أعلم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }



عليكم أنفسكم...؟ ما تفسيرها...ولكم جزيل الشكر
عليكم أنفسكم بعدما أديتم ما عليكم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر


وكأَنه قيل لا يضركم من ضل إِذا أَمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر يفد أَمركم ونيهكم،روى الحاكم عن أَبى ثعلبة الخشنى سأَلت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الآية فقال " ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتى إِذا رأى برأيه فعليك نفسك " ، وقال لمعاذ مثل ذلك، وزاد " فإِن من ورائكم أَيام صبر المتمسك فيها بدينه مثل القابض على الجمر فللعامل منهم يومئذ مثل عمل أَحدكم كأَجر خمسين منكم فقال: خمسين منهم، فقال: بل منكم أَنتم فإِنكم تجدون على الخير أَعوانا ولا يجدونهم " ،

وليست الآية مبيحة لترك الأَمر والنهى إِلا لمن اهتدى، ومنه الآمر والناهى، قال أَبو بكر رضى الله عنه: تعدونها رخصة والله ما نزلت آية أَشد منها، وإِنما المراد لا يضركم من ضل من أَهل الكتاب، وقد أَمرتموهم ونهيتموهم.

كما جاءَ عن مجاهد وابن جبير: هى فى اليهود والنصارى خذوا منهم الجزية واتركوهم بعد أَن أَمرتموهم بالتوحيد فأبوا، وقال أبو بكر رضى الله عنه على المنبر: يا أَيها الناس إِنكم تقرأُون هذه الآية وتضعونها غير موضعها ولا تدرون ما هى، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إِن الناس إِذا رأَوا منكراً فلم يغيروه عمهم الله بعقاب، فمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، أَو ليستعملن الله عليكاً أشراركم فيسومونكم سوءَ العذاب ثم يدعوا أَخياركم فلا يستجاب لهم " ، وعنه صلى الله عليه وسلم: " ما من قوم عمل فيهم منكر وسن فيهم قبيح فلم يغيروه ولم ينكروه إِلا وحق على الله أَن يعمهم بالعقوبة جميعاً ثم لا يستجاب لهم "

السلام عليكم ,
الأساتذة الافاضل , في قوله سبحانه وتعالى في سورة النمل الآية رقم (40)
" قال الذي عنده علم من الكتاب ........ "
سؤالي : ما هو هذا العلم , وما المقصود بالكتاب ؟
وهل هذا العلم خاص , أم عام وكل واحد يستطيع أن يحصل عليه , بطريقة ما ؟
أم أن هذا العلم والكتاب من الأمور التي سخرها الله تعالى لسليمان عليه السلام , وجعلها خاصة له فقط ؟؟؟

الله أعلم.

على لسان من جاءت الآية في قوله تعالى (وما أبريء نفسي إن النفس لأمارة بالسوء) سيدنا يوسف أم امرأة العزيز؟

وقع خلاف بين أهل العلم في ذلك. وأدعوك للإطلاع على الرابط التالي والبحث في تفسير سورة يوسف.
وفقك الله

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=002&

الجيطالي
31/05/2005, 02:47 PM
هل يجوز الاكتتاب في شركة الاتصالات مع العلم اننا لانعلم هل اصول هذه الشركه ربويه ام لا

شيخنا الجيطالي :
نريد تعليقا من المشائخ حول شراء الأراضي التي لا يعرف موقعها أحد إلا بعد " تسليم علائم " من وزارة الأسكان !

فالكثير من من يحصلون على أراضي لا يعرفون موقعها تحديدا دقيقا إلا بعد تسليم العلائم هذا !
من ناحية أخرى : هذه الأرض لم يحييها أحد من قبل ، وإنما هي معروفة بحدودها حسب الرسم المساحي ،
وهنا كلام الشيخ الخليلي في الموضوع :


ا

من المعلوم أن الحكومة تقوم بعملية تخطيط الأراضي وتحديدها وعمل رسم مساحي لكل أرض ، ويكون مثبتا على أوراق رسمية ، هذا بالإضافة إلى وضع ركائز حديدية لكل قطعة أرض على حدة ، بحيث تكون كل قطعة أرض محددة ومعينة تماما ، ثم يعطى صاحب الطلب وصلا يكتب فيه استحقاقه لإحدى هذه القطع المحددة ، ثم تصدر الملكية لصاحب الطلب بعد سحب القرعة وسداد الرسوم وإتمام كافة الإجراءات ، فهل يعتبر هذا العمل من الحكومة بمثابة إحياء لهذه الأرض الموات ؟ فغن لم يعتبر ذلك نوعا من الإحياء ، فما هي وسيلة الإحياء المعتبر شرعا ؟

الجواب :


الإحياء لا بد من أن يكون بحائط أو سقي أو قلع شجر أو نحو ذلك والله أعلم


منقول من فتاوى المعاملات ص 380

فهل يجوز ان نشتر الأرض بمجرد الملكية والتي هي تثبت الأرض بحدودها وأقسامها وموقعها ،

نرجو البحث والمدارسة حول الموضوع لأهميته للجميع

شيخنا الجيطالي :
نريد تعليقا من المشائخ حول شراء الأراضي التي لا يعرف موقعها أحد إلا بعد " تسليم علائم " من وزارة الأسكان !

فالكثير من من يحصلون على أراضي لا يعرفون موقعها تحديدا دقيقا إلا بعد تسليم العلائم هذا !
من ناحية أخرى : هذه الأرض لم يحييها أحد من قبل ، وإنما هي معروفة بحدودها حسب الرسم المساحي ،

فهل يجوز ان نشتر الأرض بمجرد الملكية والتي هي تثبت الأرض بحدودها وأقسامها وموقعها ،

نرجو البحث والمدارسة حول الموضوع لأهميته للجميع

الجواب:-

إن كان السؤال عن بيع هذه الأراضي فلا يجوز بيعها حتى تصدر فيها الملكيات من وزارة الإسكان ويعلم حدودها وموقعها مريدوا بيعها وشرائها وبعد ذلك واسع بيعها لأن العلم بها وبحدودها وحصول الملكية بيد صاحبها يقوم مقام إحيائها والله أعلم.

سعيد بن خلف الخروصي
12 جمادى الأولى 1426هــ

الجواب:-

إن كان السؤال عن بيع هذه الأراضي فلا يجوز بيعها حتى تصدر فيها الملكيات من وزارة الإسكان ويعلم حدودها وموقعها مريدوا بيعها وشرائها وبعد ذلك واسع بيعها لأن العلم بها وبحدودها وحصول الملكية بيد صاحبها يقوم مقام إحيائها والله أعلم.

سعيد بن خلف الخروصي
12 جمادى الأولى 1426هــ

شكرا لك ،
هذا هو التوضيح المطلوب بخصوص " إحياء الأرض "

وطبعا معروف أن حدود الأرض وموقعها معروف لدى وزارة الأسكان ، ويعرفها البائع والمشتري عن طريق الرسم " الكروكي " وليس على واقع الأرض / واظن الفتوى بعد هذه المعرفة هي باقية وتجيز البيع والشراء /

شكرا لكم

سؤال آخر :

هل يجب على الأم العدل بين الأبناء في العطية ؟أم يجب ذلك على الأب فقط ؟!
بمعنى إذا ظهر إرث كبير للأم ، وأرادت ان تقسمه بين أبنائها ، فهل يجب أن تعدل بينهم أم يجوز لها أن تعطي البعض دون الآخر ؟

وشكرا لكم

شيخي:
إذا تزوجت فتاة من شاب وكانا مختلفي المذهب.
هل يجب عليها أن تتمذهب بمذهبه؟وهل له أن يجبرها على ذلك؟مع يقينها بأنها على المذهب الحق إن شاء الله.

لا يجب عليها ذلك، وليس له أن يجبرها على التمذهب بمذهبه وخاصة إن كان هو على باطل أو أن مذهبه يرشد إلى بعض الأباطيل. ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. والله أعلم.

لا يجب عليها ذلك، وليس له أن يجبرها على التمذهب بمذهبه وخاصة إن كان هو على باطل أو أن مذهبه يرشد إلى بعض الأباطيل. ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. والله أعلم.

بارك الله فيك شيخي

شيخي :
ورد في كتاب فتاوى النساء للشيخ الشعراوي هذا الحديث.
سأل رجل من الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم:هل بقي من بر والدي بعد موتهما شيئا أبرهما به:قال المصطفى عليه السلام:نعم،الصلاة عليهما ...الخ)أخرجه البخاري في أدبه المفرد وأبو داود وضعفه الألباني.

ما مدى صحة هذا الحديث وهل يؤخذ به؟
ماذا يقصد بالصلاة عليهما ؟؟

السلام عليكم

بصراحه عندي سؤال
اتمنا توضيح اقسام صلاة الجمعة


مثلا عندما تصل المسجد تصلي تحية المسجد
وبعدها تصلي .......... وبعد ذالك.......


لاني هناك ركعتين نصليها ولا اعرف صلاة ماذا

من فتاوى سماحة الشيخ أحمد الخليلي:
ما اسم الركعتين اللتين تصليان بعد الأذان الأول من يوم الجمعة ، وهل هي واجب على الكل ؟

الجواب :
ليست واجبة ، ولم تثبت بها أيضاً سنة لأن الأذان الأول لم يكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلّم .
ولكن ينبغي أن يُشغل الوقت بذكر الله تعالى ، وهذا من جملة الذكر أي أن يصلي المصلون ركعتين ، فهي من القربات التي يتقربون بها إلى الله .

سؤال آخر :

هل يجب على الأم العدل بين الأبناء في العطية ؟أم يجب ذلك على الأب فقط ؟!
بمعنى إذا ظهر إرث كبير للأم ، وأرادت ان تقسمه بين أبنائها ، فهل يجب أن تعدل بينهم أم يجوز لها أن تعطي البعض دون الآخر ؟

وشكرا لكم
يقول سماحة الشيخ أحمد الخليلي:
حقيقة الأمر مما يؤسف له أن نرى كثيراً من الناس يتصرفون تصرفات لا ترضي الله تبارك وتعالى فالعدل مطلوب ، ومن العدل المطلوب العدل بين الأولاد ، فلا ينبغي لأحد بل لا يجوز له أن يؤثر أحد أولاده على غيره ، لأن هذا الإيثار مما يؤجج روح الحسد ما بين الأولاد ويجعل العداوة تستحكم في نفوسهم ، والحسد يثور في مكامن أحاسيسهم ، ذلك لأن الولد عندما يرى والده يؤثر أخاه عليه لا بد من أن ينقدح في نفسه شي من الغيرة بسبب هذا الإيثار ، ومن أجل هذا جاءت السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ناهية أِشد عن ذلك فعندما أراد النعمان بن بشير أن يمنح أحد أولاد نحلة - أي عطية - وأراد أن يشهد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام على ذلك امتنع النبي صلى الله عليه وسلّم من الشهادة وقال ( لا أشهد على جور ، أو لا تشهدني على جور . أو لا أشهد إلا على حق ، أو أشهد غيري ) ، وليست كلمة أشهد غيري إقرار لهذا التصرف وإنما ذلك من باب التهديد لأن النبي صلى الله عليه وسلّم ليس من شأنه أن يقبل الجور فلا يمكن أن يشهد عليه ، وإنما إن حصل ذلك فذلك يحصل من غيره هذا هو مراده عليه أفضل الصلاة والسلام من بقوله ذلك .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

س: ابني بمشيئة الله سيكمل غداً يومه السابع الجمعة 24/6/2005م(دعائكم له بالخير والصلاح) ومن السنة أن يذبح له في هذا اليوم مع الحلق..السؤال: هل يصح أن يؤخر الحلق والذبح بسبب عدم خروجهم من المستشفى حتى الآن؟!!!..أم أنه يذبح له ويحلق حتى لو كان ما زال بالمستشفى؟!! يعني هل هناك حرج في التأخير؟!!

أرجو أفادتي والرد في اسرع وقت. :rolleyes:

لا حرج في ذلك. والحلق والذبح من السنن على القادر. فهو ليس على الإيجاب وإنما على الندب والإستحباب. والتأخير في الذبح لا يضر. بل حتى يسع ذلك إلى أن يبلغ الولد ويذبح عن نفسه. والله أعلم

كثر الدعاة في زماننا ولله الحمد ......لكن سؤالي :: من من الدعاة الموثوق بهم أستطيع أن أستمع إلى محاضراتهم
؟؟؟؟

أرجوكم أفيدوني......وجزاكم الله ألف خير.....

العبرة بالحق. فكل من نادى بالحق وجاء بالحق وأمر بما أمر به الحق تعالى ونهى عما نهى عنه الحق تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، فيؤخذ منه. ولا عبرة بالمذهب أو العرق أو اللون. فمتى ما يرى الإنسان الحق أخذه ولو جاء من عدو لدود. ومتى ما رأى الباطل ضرب به عرض الحائط ولو جاء من ولي حميم. والله أعلم.

يقول سماحة الشيخ أحمد الخليلي:
حقيقة الأمر مما يؤسف له أن نرى كثيراً من الناس يتصرفون تصرفات لا ترضي الله تبارك وتعالى فالعدل مطلوب ، ومن العدل المطلوب العدل بين الأولاد ، فلا ينبغي لأحد بل لا يجوز له أن يؤثر أحد أولاده على غيره ، لأن هذا الإيثار مما يؤجج روح الحسد ما بين الأولاد ويجعل العداوة تستحكم في نفوسهم ، والحسد يثور في مكامن أحاسيسهم ، ذلك لأن الولد عندما يرى والده يؤثر أخاه عليه لا بد من أن ينقدح في نفسه شي من الغيرة بسبب هذا الإيثار ، ومن أجل هذا جاءت السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ناهية أِشد عن ذلك فعندما أراد النعمان بن بشير أن يمنح أحد أولاد نحلة - أي عطية - وأراد أن يشهد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام على ذلك امتنع النبي صلى الله عليه وسلّم من الشهادة وقال ( لا أشهد على جور ، أو لا تشهدني على جور . أو لا أشهد إلا على حق ، أو أشهد غيري ) ، وليست كلمة أشهد غيري إقرار لهذا التصرف وإنما ذلك من باب التهديد لأن النبي صلى الله عليه وسلّم ليس من شأنه أن يقبل الجور فلا يمكن أن يشهد عليه ، وإنما إن حصل ذلك فذلك يحصل من غيره هذا هو مراده عليه أفضل الصلاة والسلام من بقوله ذلك .

بارك الله فيك أخي المستبلي

وهذا جواب شيخنا الخروصي -متعنا الله بحياته- أيضا:

"يجب العدل على الأم في العطايا بين أولادها وفيما إذا أرادت قسمة أموالها في حياتها بينهم كما يجب ذلك على الأب لأنها أحد الوالدين والأولى لهما أن يحتفظا بأموالهما في حياتهما فقد تولى الله عز وجل قسمتها بين الورثة بنفسه وكفى بقسمته عدلا وحكمة والله أعلم".

15 جمادى الأولى 1426 هــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

السؤال: شخص في سفر دخل عليه وقت المغرب فرغب أن يؤخرها لصلاة العشاء بعد ما ينهي أشغاله فيصليها جمعاً، ولكن أدركه الوقت فرأى أن الوقت قد تأخر وكان بصحبة زوجته فقط فخاف عليهم أن يمررهم بعض المساجد في وقت متأخر نظراً لكونهم قد تاخروا في الوقت وأيضاً لوحدتهم، فرجع البلاد فصلا الصلاتين المغرب والعشاء جمعاً في البلاد؟!!..هل صلاته صحيحة؟ وإن كانت غير ذلك فكيف تكون صلاته؟ وماذا عليه الآن؟!!، وماذا عليه في المرات القادمة إن حصل له هذا الموقف؟!!

نرجو الإفادة وجزاكم الله الخير... :)

لقد أخطأ هذا الرجل بدخوله لعمران بلده (وطنه) قبل أن يصلي المغرب وقد فات وقتها. وقد أخطأ أيضا بأن صلى العشاء ركعتين وهو في وطنه.

ولعل في الأمر سعه لو كان قد جمعهما في أميال الوطن، أي قبل أن يصل العمران. ففي ذلك رخصه، بل هو قول مشهور عند بعض أهل العلم. ولكن كما يبدو أن الرجل وصل للبلد الذي يسكنها ودخل العمران وقصر في الوطن وهذا لم يقل به أحد. ففي هذه الحاله وبعدالتوبه من هذا التقصير، يؤمر بإعادة الصلاتين مرة أخرى تماما. والله أعلم.

لقد أخط هذا الرجل بدخوله لعمران بلده (وطنه) قبل أن يصلي المغرب وقد فات وقتها. وقد أخطأ أيضا بأن صلى العشاء ركعتين وهو في وطنه.

ولعل في الأمر سعه لو كان قد جمعهما في أميال الوطن، أي قبل أن يصل العمران. ففي ذلك رخصه، بل هو قول مشهور عند بعض أهل العلم. ولكن كما يبدو أن الرجل وصل للبلد الذي يسكنها ودخل العمران وقصر في الوطن وهذا لم يقل به أحد. ففي هذه الحاله وبعدالتوبه من هذا التقصير، يؤمر بإعادة الصلاتين مرة أخرى تماما. والله أعلم.

جزاك الله خيرا أخي الجيطالي
ولكن كما ذكرت أنه كان خائفاً على أهله وهو في وقت متأخر أن يقف في أحد الأماكن أو المساجد وحتى أنه قال قد حاول أن يقف عند بعض المساجد القريبة من عمران البلدان الآخرى ولكن للأسف وجدها مقفلة!!...
المهم الآن عليه أن يقضي كل صلاة على حده كما ذكرتم بعد التوبة.

أخي الكريم الجيطالي , لدي سؤالين أرجو من الله أن يمكنك من الإجابة عليهما :-
س1: بعد أداء مناسك العمرة وقبل التحلل من الاحرام - سهت المُحرمة ونزعت ظرف بأسنانها كان مقطعا و متدليا من أصبعها ثم انتبهت لذلك ؟ فما عليها أن تفعل؟
س2 : كذلك بعد الانتهاء من مناسك العمرة وقبل التحلل من الاحرام وقعت نظرها على عورة رجل نائم بين المصلين في المسجد وعورته مكشوفة عند مرورها بين المصلين ؟ فما عليها أن تفعل؟؟؟

أخي الكريم الجيطالي , لدي سؤالين أرجو من الله أن يمكنك من الإجابة عليهما :-
س1: بعد أداء مناسك العمرة وقبل التحلل من الاحرام - سهت المُحرمة ونزعت ظرف بأسنانها كان مقطعا و متدليا من أصبعها ثم انتبهت لذلك ؟ فما عليها أن تفعل؟
س2 : كذلك بعد الانتهاء من مناسك العمرة وقبل التحلل من الاحرام وقعت نظرها على عورة رجل نائم بين المصلين في المسجد وعورته مكشوفة عند مرورها بين المصلين ؟ فما عليها أن تفعل؟؟؟

الجواب للسؤالين

ما دام قد وقع ذلك على سبيل النسيان وليس على سبيل العمد فلا حرج وليس عليها شيء والله يتقبل منها والله أعلم.

]نزوانى4422 هل يجوز زواج من امره قد كشفته عورتهاااا بس لم يزني بهااااا ؟؟؟[

]نزوانى4422 هل يجوز زواج من امره قد كشفته عورتهاااا بس لم يزني بهااااا ؟؟؟[

هذا جواب الشيخ الخليلي لسؤالك:-

السؤال(1)

عندي زميلة كانت على علاقة بشخص ، واستمرت علاقتهما تقريباً إلى ست سنوات وتمت المقابلات والأحاديث عن طريق الهاتف وعند كل مقابلة يمارسون حياتهم كأنهم متزوجون ولكن لم يحدث بينهم إيلاج ولم يتم فض غشاء البكارة وعلاقتهم كانت مستمرة وتقول زميلتي إن الشخص جاء ليخطبها عند أهلها لأنه يحبها جداً ، فهل يصح الزواج من هذا الشخص حيث أنها تحبه وهو يريد أن يقترن بها وأن يتوبا وأن يعيشا حياة سعيدة ، فما حكم ذلك سماحة الشيخ ، أرجو مساعدتهم لأنهما لا يريدان أن يفترقا عن بعضهم .

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

فإنه مما يؤسف له أن نجد الأمة تقع في هذه المنعطفات الخطيرة ، وتهوي إلى هذا القرار السحيق ، وذلك بسبب بعدها عن التمسك بالأخلاق ، وانحسار التربية الإسلامية الصحيحة التي يجب أن يتربى عليها المؤمن والمؤمنة ، ويجب أن يستمسكا بأهدابها وألا يفرطا في أي جزئية منها .

إن الإسلام الحنيف جاء بالطهارة والنقاء وحسن المعاملة والأدب والحياء ، جاء الإسلام الحنيف ليقيم حاجزاً من الحياء والعفاف بين الرجل والمرأة إلا إذا ما اقترنا بالعلاقة الزوجية ، وهذا واضح مما نجده في كتاب الله ، ومما نجده في حديث الرسول عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام ، فالله تبارك وتعالى يقول ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (النور:30-31) .

ويقول سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59) ، ونرى في القرآن الكريم التوجيه لأمهات المؤمنين اللاتي وصفهن الله تبارك وتعالى بأنهن لسن كغيرهن من النساء مع تقواهن لله سبحانه وتعالى ، وجههن الله سبحانه وتعالى إلى أن يلتزمن الحشمة والأدب والعفاف والطهارة والنزاهة والترفع وألا يكون الخطاب بينهن وبين الرجال إلا خطاباً محاطاً بسياج من هذه الأخلاق الرفيعة والآداب الفاضلة لئلا تتزلزل نفس أحد من أولئك الذين في قلوبهم مرض مع أنهن في كنف بيت النبوة ، ومع أنهن في مجتمع المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان ، الذين مثلهم في التوراة والإنجيل ، فكيف بغيرهن من النساء ، الله تبارك وتعالى يقول ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً*وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً*وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً ) (الأحزاب:32-34) ، نعم هذا هو التوجيه الرباني لبيت النبوة ، لنساء النبي صلى الله عليه وسلّم مع كونهن أمهات للمؤمنين ، ولكن هذه الأمومة لم تجعل الصلة بينهن وبين المؤمنين صلة مبتذلة ، صلة تتعدى فيها الحدود وتنتهك فيها الحرم ، إنما هي صلة كما شاءها الله تبارك وتعالى صلة مقدسة ، صلة تقوم على أساس الطهر والعفاف والنزاهة والحياء والأدب .

ونجد في الأحاديث الكثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلّم التشديد البالغ في العلاقة التي تكون بين الرجال والنساء ، فالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام يقول : إياكم والدخول على النساء . فقال له رجل من الأنصار : أرأيت الحمو يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلّم : الحمو الموت .

وقال صلى الله عليه وسلّم : ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة إلا مع ذي محرم . وقال : ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما . وماذا عسى أن يفعل الشيطان عندما يكون ثالث اثنين . أليس الشيطان هو الذي يدعو إلى تعدي حدود الله واقتحام المخاطر وإلقاء النفس إلى التهلكة بحيث يدعو إلى معصية الله سبحانه وتعالى وعدم مبالاة الإنسان بنفسه أن تنقلب إلى عذاب الله والعياذ بالله .

ولئن كان النبي صلوات والله وسلامه عليه يشبه حما المرأة وهو أخو زوجها بالموت لما في دخولها عليها من الخطورة فما بالكم بالرجال الأبعدين ، وما بالكم بأولئك الذين تسول لهم أنفسهم وتدعوهم شهواتهم إلى الوقوع في محارم الله سبحانه وتعالى .

وأنا أتعجب أين البيت المسلم الذي يراقب الفتاة المسلمة ويراقب الفتى المسلم ؟
أين الحفاظ على العرض ؟
أين القيم ؟
أين الأخلاق ؟
أين الغيرة
أين الشهامة ؟
أين الرجولة ؟
ما بال هذا الإنسان يسمح لابنته وهي جزء من عرضه بأن تكون مبتذلة إلى هذا الحد ، وأن تكون عرضة لذئاب البشر .

ماذا عسى أن تكون وقد التقت برجل أجنبي ؟ التقت بشاب وهو في ميعة الشباب في حال فوران الشهوة .

ولماذا إذا كانت هنالك رغبة في الاقتران بين الاثنين لا يعجل في هذا الاقتران حتى يلتقيا وهما زوجان بحيث يجوز بينهما كل ما يجوز بين الرجل وامرأته .

ما بالهما يلتقيان وهما أجنبيان فيكون بينهما ما بين الزوجين .

إنا لله وإنا إليه راجعون . إن دل هذا على أمر فإنما يدل على ما أصاب هذه النفوس من المسخ ، وما أصاب الفطرة من التعفن ، وما أصاب الأخلاق من الانحطاط ، وما أصاب الشهامة والمروءة والنجدة والحمية من فساد ومسخ لا يكاد يحد بأي حد كان .

هذه أمور في منتهى الخطورة ، والناس يظنون بأنهم بهذا إما يسايرون المدنية ويمشون في ركابها ، وهذه مدنية تسوقهم والعياذ بالله إلى الجحيم ، فعلى الناس أن يتفطنوا لهذا الأمر .

ولا ريب أن العلاقة الزوجية علاقة مقدسة ، علاقة شرف ، علاقة محبة في الله تبارك وتعالى ، الله تبارك وتعالى يقول ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21) ، نعم علاقة الزوجية هي علاقة سكون وطمأنينة ، وهذا السكون ليس هو سكون الجسم وإنما هو سكون القلب وراحة البال وطمأنينة النفس واستقرار الروح ، هو لقاء روحي بين اثنين قبل أن يكون لقاءً جسدياً ، فلذلك جعل الله تبارك وتعالى بين الزوجين المودة والرحمة لأن شأن البشر يختلف عن شأن الحيوانات العجماء التي تلتقي ثم تفترق ولا تبقى بينهما رابطة . إنما أراد الله تبارك وتعالى للإنسان أن يبني مدنية من خلال هذا اللقاء بين الزوجين ، وأن يكون هنالك امتداد لحياتهما في أعقابهما ، في الذرية الصالحة ، فلذلك يجب أن تكون الحياة الزوجية غير مشوبة بشيء من شوائب الفساد .

هذا ، وقد شددً أصحابنا في نكاح الزاني بمزنيته بسبب أن الاستقرار يفقد بينهما ، ولأجل سد باب الشهوة أمام الشهوانيين ، وهم وإن ترخصوا فيما إذا كان ما حصل من سوء أدب ، وما حصل من تعد على الحرمات دون الزنا لأجل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم الذي يقول : العينان تزنيان واليدان تزنيان والرجلان تزنيان ، ثم قال : ويصدق ذلك ويكذبه الفرج . أي أحكام الزنا إنما تنبني على المباشرة بين الرجل والمرأة بحيث يقضي الوطر منها ، إذ هذه المباشرة هي التي تعد تصديقاً للفرج بالزنا ، ولكن مع هذا كله فإن الإنسان يبقى تساوره الوساوس وهو قد جرب مثل هذه التصرفات الماجنة الخليعة مع امرأة وإن كانت هي دون الزنا ، فلذلك يستحب عند الجميع أن لا يكون بينهما زواج بعد مثل هذه التصرفات الماجنة الخليعة الفاسدة ، وإن كان ذلك لا يؤدي إلى الحرمة .

فنحن ندعوهما إلى تقوى الله وطاعته ، والتوبة من كل ما وقعا فيه من الإثم ، وأن يكونا صادقين في التوبة ، فالتوبة لا بد فيها من ندم بحيث يندم الإنسان على ما فعل من معصية ، وبحيث يتمنى أن لو استقبل من أمره ما استدبر حتى لا يأتي ما أتاه ، وأن يقلع عن تلك المعصية ، وأن ينوي عدم العدم إليها كما لا تعود الألبان إلى ضروعها ، وأن يسأل الله تبارك وتعالى غفران خطيئته معترفاً بهذه الخطيئة ، والله تبارك وتعالى أعلم .


السؤال(2)

هل معنى ذلك أنه يجوز له أن يتزوجها ؟

الجواب :
لا أقول بالمنع ، وإن كانت نفسه لا تطمئن إلى امرأة هذا شأنها ، ولا تطمئن نفسها إلى رجل هذا شأنه ، والله المستعان .

السلام عليكم
سؤال في صلاة الجماعة ,
أحيانا الرجل الذي يقف خلف الإمام مباشرة (الستره) يصبغ لحيته باللون الأسود ,
فهل هذا الأمر يؤثر على الصف الأول ؟؟

وهل الذي يصبغ لحيته بالسواد أصلا ُتعتبر صلاته صحيحة , سواءا كان صبغه لها قبل وضوءه للصلاه أم بعد الوضوء ؟؟؟

كل ذلك لا يؤثر في الصلاه. بل حتى لو تقدم أمثال هؤلاء لإمامة الناس، فلا يؤثر ذلك أيضا والصلاة جائزه خلف كل بر وفاجر والله أعلم.
والأصل أن أمثال هؤلاء لا يقدمون لإمامة الناس في الصلاه ولا يجعلون في قافية الإمام .وعلى كل حال :-

إن رأيت جائرا تقدما........بالقهر صلي خلفه وانتظما
ولا تقل له تقدم أنت........كي لا تكون أنت قد قدمت
وصلين خلف كل بر.......وفاجر إن عدم الأبر

والله تبارك وتعالى أعلم

ولكن أستاذي الفاضل ألا ُيعتبر صابغ اللحية بالسواد متلبسا بالمعصية , مثل المسبل ثوبه ؟؟

الصابغ لحيته بالسواد هي معصيه ولكن ذلك أثر لها. أي أن مرتكبها لم يكن يفعلها في الصلاه وإنما فعلها من قبل وبقى أثرها. فحالها كحال حالق اللحيه مثلا. وأما المسبل ثوبه في صلاته فصلاته لا تصح لأنه يصلي وهو مرتكب لها والله أعلم.

عاجل جدا لطفا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
سؤالي هو ((لقد اقسمت على امرأتي إن لم تنتظم في صلاتها لن آكل شيء من يدها ، هكذا كان نص القسم )) الآن ماذا افعل ؟ هي لم تنتظم حيث تصلي صلاة وتترك الاخرى فمثلا تصلي الظهر والعصر وتدع المغرب والعشاء وهذا طبعا بعد جهد جهيد معها ، بعد ان اقمست ذلك القسم قلت لها اذا عملت الغداء أو العشاء أو الفطار لا تعملي حسابي اعملي لنفسك ولكن عندما يحين وقت الأكل تصر عليّ على أن آكل معها وإلا لم آكل فلن تأكل هي ، لقد احسست أني أخطأت عندما اقسمت هذا القسم حيث اني احرمتها من الاكل هي أيضا ماذا عليّ الآن هل آكل من أكلها الذي تعمله أما ان علي كفارة ارجو ان تفيدوني ولكم الاجر والثواب ، مع العلم بأني تدرجت معها في النصح والارشاد ولكن للاسف لم تستجيب لي ارجو منك ان تدعوا لها بالهداية لاني بالفعل آيست منها وحدثتني نفسي كيف آوي في بيتي شخص لا يذكر الله ، فعندما يحين وقت الصلاة وآراها لا تصلي يضيق صدري ولا اتقبل منها حتى الكلام آراها كأنها شيطان اريد الخلاص منه .

على كل حال، إن أكلت من طبيخها فتلزمك الكفاره المرسله وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبه فإن لم تجد فتصوم ثلاثة أيام. والتكفير يكون مرة واحده إلا إذا أقسمت مرة أخرى فتلزمك كفارة أخرى وهكذا والله أعلم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

كما تعلمون بحادثة القتل التى حصلت قبل أيام والتى تتداول فى السبلة العمانية من قبل العديد من الزوار. بعض من الاخوه حللوا على هواهم والبعض الاخر يعرف الجاني معرفة شخصية...

على العموم لدي سؤال هل يجوز إبداء معايب الشخص؟ لاي غرض ما..... ارجو الافادة ولكم جزيل الشكر..

الإنسان مطالب بأن يعتبر من مثل هذه الحوادث ويستفيد منها ويأخذ منها الدروس والعبر التي تفيده في أمر دينه وآخرته بدلا من ذكر مساويء الموتى. والله المستعان.

سؤال : هل تجزي كفارة واحدة إذا وقع المرء في الفعل المؤدي إلى نفس الكفارة عدة مرات ؟ ولو اختلفت الأفعال وهي تؤدي إلى نوع محدد من كفارة فهل تجزي كفارة واحدة ؟

أجيبوني ولكم الشكر

ليس كل المعاصي توجب الكفاره. هناك بعض المعاصي والأخطاء توجب الكفاره وبعضها لا يوجب. والتي توجب التكفير بعضها يترخص في أدائها أول مره وبعضها يشدد فيه ويلزم تعدد الكفارات فيها. والله أعلم

ما الحكم الشرعي في امرأة منعها زوجها عن ارضاع طفلها بدون وجود سبب طبي؟ وهل تأثم لعصاينة؟

مع العلم ان الرضاعة ليست فرضا لنقول لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

ما الحكم الشرعي في امرأة منعها زوجها عن ارضاع طفلها بدون وجود سبب طبي؟ وهل تأثم لعصاينة؟

مع العلم ان الرضاعة ليست فرضا لنقول لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

1. ما هو سبب طلب الزوج لذلك؟
2. الطفل في أي عمر هو؟
3. هل سيتأثر الطفل من إمتناع أمه من إرضاعه؟؟

السلام عليكم جميعا
الكل عرف ان العروس تتجهز لزفافها بعمل المكياك في وجهها
حيث انها تذهب للكوفير وقت العصر
فمتى تصلى العروس صلاة المغرب والغشاء ؟

السلام عليكم جميعا
الكل عرف ان العروس تتجهز لزفافها بعمل المكياك في وجهها
حيث انها تذهب للكوفير وقت العصر
فمتى تصلى العروس صلاة المغرب والغشاء ؟

أولا هذه ليست من الأسباب التي تبيح للإنسان في أن يتهاون في صلاته ويصليها حسب ما يشاء وكيفما يشاء. من المؤسف أن نجد كثيرا من الناس يراعون دواعي الجمال ودواعي الحياء والدواعي الأخرى ولا يراعون أوامر الله تعالى في أحكام الدين.

ثانيا: الذهاب إلى الكوافير فيه ريب كبير. فكثير من هذه المحلات يوجد فيها بعض الفاسقات اللواتي لا يتحرجن في وصف مفاتن النساء أمام الرجال الأجانب.

ثالثا: هذا المكياك إذا كان مانعا للماء من وصوله إلى البشره فالوضوء غير صحيح والصلاة مردودة على وجه صاحبها

رابعا: لا تصح الصلاه إلا بعد أن تستر المرأة جميع جسدها ما خلا الوجه والكفين بدليل حديث أم سلمه -رضي الله عنها-

خامسا: الصلاة تؤدى بعد دخول الوقت لا قبله. فلا يصح أداء الصلوات إلا في مواقيتها. على أنه جاءت رخصه في الجمع في الوطن وذلك في الحرج والضرورات. فقد روي أنه صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء من غير خوف ولا سفر ولا سحاب ولا مطر. وعندما سئل ابن عباس عن ذلك قال: أراد أن لا يحرج أمته.والله أعلم

1. ما هو سبب طلب الزوج لذلك؟
2. الطفل في أي عمر هو؟
3. هل سيتأثر الطفل من إمتناع أمه من إرضاعه؟؟

1. ليس لدية اية اسباب هو فقط لا يريدها ان ترضع الطفل فهو لا يريد فقط.
2.الطفل رضيع عمرة شهر.
3. لا علم لنا بتأثره الصحي فالرضاعة الصناعية موجودة كبديل


اسمح لي سؤالي كان هل تؤثم في حالة عصة امره في هذا الشأن ام لا؟ وقد اوردت ان الرضاعة ليست فرضا اي ليست معصية لله في حالة تمت ام لا؟

فأرجوا الرد اذ ما كانت تأثم ام لا؟

الجيطالي
05/07/2005, 07:25 AM
هل يجوز للزوجين أن يؤخرا عملية الإنجاب لفترة معينة بقصد الاستمتاع بالجماع؟

هذا سؤال غريب!!!!
وهل إذا حملت المرأة يمنعها ذلك ويمنع زوجها من الإستمتاع بما شرعه الله تعالى لهما؟!!!!
بل حتى لو كانت المرأة نفساء أو حائض، فيجوز للرجل أن يستمتع بها مما دون الفرج. وعلى كل حال تأخير الإنجاب مما لا ينبغي إلا إن كانت هناك ضروره فلا مانع من ذلك. وليس للإنسان أن يقطع أو يؤخر النسل ، النسل هم ثمرة الفؤاد ، وهم أفلاذ الأكباد ، وهم امتداد للحياة ، وهم أملها ، فما كان ينبغي ذلك ، بل لا يجوز ذلك في غير حالة الاضطرار ، أما في حالة الاضطرار فلا حرج والله أعلم

المستبلي
16/07/2005, 08:29 AM
ومن هو اول من رمى بسهم في سبيل الله ؟
.
هو سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه -

المستبلي
16/07/2005, 08:47 AM
السلام عليكم ........

هل مازال الموضوع مستمر؟ فأنا لدي سؤال: عرفت أن جوزة الطيب مسكرة فهل يجوز استعمالها خارجيا ، كوضعها على البشرة؟
ولكم جزيل الشكر
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يقول سماحة الشيخ أحمد الخليلي - من سؤال أهل الذكر - :

فإذن كل ما كان علاجاً إنما يمكن للإنسان فيه أن يتوسع بحيث يتداوى بما كان من المحرمات إن لم يجد المحللات ، سواء كان ذلك دهناً يدهن به جسده ، أو كان ذلك طعاماً أو شراباً ، أو كان ذلك لباساً يلبسه أو نحو ذلك ، فهذا كله مما يباح لأجل الاضطرار ، أما في غير حالات الضرورة وإنما للتزين فلا وجه لإباحة ذلك .

على أن الإباحة في حالة الاضطرار للعلاج مثلاً إنما ذلك إذا كان لا يوجد علاج آخر ، أما مع توفر علاج آخر فلا يسوغ استعمال الحرام قط ، والله تعالى أعلم .

المستبلي
16/07/2005, 09:45 AM
اذا كانت حمل وارد زاوج ان يرجعة ويخطبها من جديد وتمت الموافقة هل يجوز يسر ولاتعسر؟؟؟ :(
ما فهمت السؤال :confused:
وخصوصا الكلمات الملونة بالازرق

المستبلي
16/07/2005, 10:46 AM
بمعنى اخر بعد ما طلاقة طلعت حامل وارد ان يرجعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظظ
الطلاق يُعتبر نافذ ولو كانت حائض
وبالتالي تحرم عليه ولا يصح أن يتزوجها إلا أن تنكح زوجًا غيره فيطلقها أو يموت عنها

الجيطالي
18/07/2005, 07:55 AM
قرأت في مكونات بعض أنواع الشامبو مواد مثل كحول ستيلي وكحول بنزيلي ، السؤال هل هذه المواد تدخل ضمن الكحول المحرم وبالتالي يحرم استخدام هذا الشامبو؟

هذا السؤال يحتاج في الجواب عنه أو في الجواب عليه إلى أمرين. الأمر الأول هل الخمروالكحول المسكره نجس أو ليس بنجس وهذا مما اختلف فيه اهل العلم وأكثر أهل العلم على أن الخمر نجس نجاسة حسية بمعنى أنه إذا أصاب الثوب أو البدن أو البقعة وجب التطهر منه.

ومن أهل العلم من يقول إن الخمر ليس بنجس نجاسة حسية وذلك لأن النجاسة حكم شرعي يحتاج إلى دليل وليس هناك دليل على أن الخمر نجس وإذا لم يثبت بدليل شرعي إن الخمر نجس فإن الأصل الطهارة وإذا كان الأصل الطهارة فإن من قضى بنجاسته يطالب بالدليل.

أما الأمر الثاني فهو إذا تبين أن الخمر ليس بنجس وهو القول الراجح عند شيخنا الخليلي -أبقاه الله- فإن الكحول لا تكون نجسة نجاسة حسية بل نجاستها معنوية لأن الكحول المسكرة خمر لقول النبي صلى الله عليه وسلم "كل مسكر خمر" وإذا كانت خمراً فإن استعمالها في الشرب والأكل بأن تمزج في شيء مأكول ويؤكل حرام بالنص والإجماع وأما استعمالها في غير ذلك كالتطهير من الجراثيم أو للإستحمام ونحوه فإنه مما لا مانع منه . فعلى هذا الرأي ، فلا يضر إستخدامه إستخداما خارجيا كما تقدم. والله أعلم

الجيطالي
18/07/2005, 08:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

سؤال: ذهبت الى احد المحلات فاذا بالبائع يقول لي بانى نسيت بعض الاغراض الاسبوع الماضي. تفأجاة وسألت البائع عن الاغراض فقال لي ماهي.....

حاولت استرجاع الذاكرة ولكن بدون فائدة... المهم أتى لي ببعض الاغراض وقال لا تدفع لها وأخذتها.
ما حكم الاخذ بدون الدفع علما بانى لا أتذكر بانى نسيت بعضا منها....

أفدني ما المطلوب فعله؟

ولك جزيل الشكر

إن كان البائع واثق من ذلك فلا مانع من أخذها منه ولك أن تشترط عليه عدم الضمان. وذلك أن تكون غير ضامن لو تبين أنها ليست لك وقد تلفت تلك الأغراض أو ذهب عينها بإستخدام أو نحو ذلك.

وإن أردت الإحتياط لدينك ونفسك ومن أجل أن تكون في سلامة من الأمر، فادفعها لفقير مسلم والله يوفقك لكل خير. والله أعلم

الجيطالي
18/07/2005, 02:25 PM
السؤال :
ما الذي ينبغي تعليقه في لوحة المسجد، وما الذي لا ينبغي تعليقه فيها؟
أي هل يجوز تعليق غير الفتاوى مثلا؟ كالإعلانات عن المحاضرات والدروس وما شابه ذلك؟؟
مع العلم أن اللوحة داخل المسجد
وكذلك أين الأفضل تعليق اللوحة داخل المسجد أم خارجه؟ علما أننا لو علقناها خارج المسجد ربما تتلف بعوامل التعرية؟؟

لا مانع من تعليق الإعلانات عن المحاضرات الدينيه والدروس. الممنوع أن يعلق ما يقصد به المنافع الشخصيه والمنافع التجاريه. كذلك، وجدنا أن بعض أهل العلم يرخص في تعليق إعلانات المفقوادت مثلا في المسجد وبعضهم لم يرخص بحجة أنها من إنشاد الضاله.والأفضل وضع مثل هذه اللوحات بالخارج بحيث تكون اللوحة في صندوق زجاجي يحميها من العوامل الطبيعيه كالرياح والأمطار والشمس ونحو ذلك. والله أعلم

فجارا
18/07/2005, 08:41 PM
ما حكم الزكاة للمال المقروض
لدي مال اقرضته كله لاحد اقربائي لشراء سيارة
هل علي تزكيته

الجيطالي
18/07/2005, 10:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد: أرجو إيصالة لسماحة الشيخ مفتي عام السلطنة
سؤالى هو:)
سبق وأن حصل لي حادث أليم تصادم بين مركبتين خلف وراءة وفاة للعدد من الاشخاص(أسال الله أن يغفر لهم ولي ولجميع المسلمين) , حالتي كانت خطيرة وحرجة حصلت عدة كسور في الرجل واليد والرأس والحمد لله على كل حال... سألت العديد من المشايخ عن الكفارة بدورهم نصحوني بالتوجة لسماحة الشيخ مفتي عام السلطنة حفظة الله وفعلت والحمد لله , ولكني لم أقابلة بل أخذ احد الاخوة وصف وكيفية الحادث ودخل معة فرد على بعد فترة بالجواب وهو الصوم إحترازا وتطهيرا للنفس.... وسوالي اليوم \ أن بي من المشقة وعدم راحة البال رغم قد قضيت أحدى الشهرين متتابعة,وفي نيتى صوم ما بقى إنشاء الله والوصية ..... ومشقتي هو اني خاف ايما خوف من التقصير حيث كنت لا ابالي بالسرعة وذلك الحادث انما حصل على السرعة العادية للشارع العام حسب ذكري ولا أقدر أن أوكد نسيت كل شي لكن مهما كان لا أحد يتعمد قتل الاخرين بالسيارة .... فما هي الكفارة المناسبة إذا اعتبرنا أن هناك سرعة من طرفي ومتأكد انها لم تتعدى 140-150 وذلك لإنحرافات بالطريق على اقصى تقدير؟؟

س2\\ إذا كان هناك شخصان على الشارع العام , فأخذ أحدهم يمازح الاخر بالسيارة ففقد السيطرة وصدمة ثم مات الاخر؟ فما حكم المازح في مثل هذه الحالة؟

الجواب للسؤالين:-

القتل الخطأ يلزم فيه فاعله الكفارة المغلظه لكل نفس أزهقها. والأصل فيه عتق رقبه. وبما أن ذلك صعب في هذا الزمان فيصار إلى صوم الشهرين وكذلك الديه المعتبره لكل نفس.

ونأمرك قبل كل ذلك بالتوبه النصوح والندم الشديد ومعاهدة الله تعالى أن لا تعود إلى مثل هذا التهور. ونأمرك كذلك بتوزيع صدقه تنويها عن جميعهم. فعسى الله تعالى أن يتقبل منك. والله أعلم

الجيطالي
18/07/2005, 10:18 PM
ما حكم الزكاة للمال المقروض
لدي مال اقرضته كله لاحد اقربائي لشراء سيارة
هل علي تزكيته

إذا كان المقترض وفيا مليا أي قادرا على وفاء الدين غير مماطل، فيلزمك إخراج زكاة ذلك المال إن كان قد حال عليه الحول وبلغ النصاب المعروف وهو قيمة 85 غراما من الذهب. فيلزمك دفع ربع عشر المبلغ زكاة ومقدارها بالتقدير العصري 2,5%. أو بمعنى آخر:-

المبلغ / 40 = الزكاه

والله أعلم

~*sadhope*~
19/07/2005, 10:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الكريم الجيطالي....

تسرعت قليلا وقمت بادراج موضوع ابحث فيه عن ايجابة لسؤال... والموضوع لا زال موجود بعنوان ( ارجو المساعدة اذا تفضلتم)....

فلم اتلقى اي جواب من الامس.... فنصحني احد الاخوة ان اكتب السؤال هنا..... ولكني لا املك الوقت الكافي الان... ففضلت ان انبه شخصكم الكريم بوضع هذا الرد في الموضوع المثبت اصلا...

اعذرونا على الاطالة... وارجو منكم التصرف بما يناسب...

وجزاكم الله خيرا

الجيطالي
19/07/2005, 02:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الكريم الجيطالي....

تسرعت قليلا وقمت بادراج موضوع ابحث فيه عن ايجابة لسؤال... والموضوع لا زال موجود بعنوان ( ارجو المساعدة اذا تفضلتم)....

فلم اتلقى اي جواب من الامس.... فنصحني احد الاخوة ان اكتب السؤال هنا..... ولكني لا املك الوقت الكافي الان... ففضلت ان انبه شخصكم الكريم بوضع هذا الرد في الموضوع المثبت اصلا...

اعذرونا على الاطالة... وارجو منكم التصرف بما يناسب...

وجزاكم الله خيرا

نرجوا منكم التكرم بالرجوع إلى موضوعكم المستقل. فقد أدرجت فيه ما شاء الله من كلام. وفقكم الله

الريف
19/07/2005, 11:25 PM
السلام عليكم أخي الجيطالي:
1 . عند القيام بالعمرة. هل زيارة المدينة المنورة ومن فيها من صلاة في المسجد النبوي وزيارة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم واجب؟؟ بمعنى لو ترك هذا الركن لبعد المسافة بين مكة والمدينة تكون العمرة ناقصة؟؟ أفيدوني أفادكم الله.
2 . هل يلزم المرأة أن تصلي تحية المسجد ان وصلت المسجد قبل موعد الصلاة؟؟

الجيطالي
20/07/2005, 07:46 AM
السلام عليكم أخي الجيطالي:
1 . عند القيام بالعمرة. هل زيارة المدينة المنورة ومن فيها من صلاة في المسجد النبوي وزيارة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم واجب؟؟ بمعنى لو ترك هذا الركن لبعد المسافة بين مكة والمدينة تكون العمرة ناقصة؟؟ أفيدوني أفادكم الله.
2 . هل يلزم المرأة أن تصلي تحية المسجد ان وصلت المسجد قبل موعد الصلاة؟؟

1. زيارة المدينه المنوره لا تكون على سبيل الإيجاب وإنما على سبيل الندب والإستحباب. ورواية "من حج ولم يزرني فقد جفاني" رواية باطله لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.


2. المرأة والرجل على السواء. من دخل المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين وجاء في روايه فليصل ركعتين قبل أن يجلس والله أعلم.

الجيطالي
23/07/2005, 07:43 AM
ماحكم الصلاه بالبيت؟ وماحكم صلاه الفجر بالبيت؟

وشكرا

لا أدري هل تقصد صلاة الجماعه بالبيت أم تقصد صلاة الفذ في بيته دون حضور الجماعة في المسجد.؟؟

وعلى كل حال، بالنسبة للصلاة في البيت دون شهود الجماعه، فنجد أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يعذر ابن أم مكتوم ذلك الرجل الضرير من حضوره الجماعه على الرغم من بعد داره عن المسجد ولم يكن له قائد. وهذا دليل على وجوب صلاة الجماعه ولا يعذر الإنسان عن عدم حضورها إلا لضرورة كمرض أو نوم أو ما شابه ذلك.والواجب على كل مؤمن أن يراقب الله في ذلك ويحذر مما ابتلي به كثير من الناس - والعياذ بالله- من أدائها في البيت ، والتخلف عن صلاة الجماعة حتى شابهوا أهل النفاق في ذلك ، فيصلي في البيت وقد عافاه الله وربما أخر الفجر إلى ما بعد طلوع الشمس إلى أن يقوم العمل ، فيصلي وربما تركها بالكلية ، وهذا هو البلاء العظيم والمنكر الخطير ، فالصلاة عمود الإسلام ، من حفظها فقد حفظ دينه ، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع. وثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من حطب إلى رجال لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم وهذا يدل على عظم الأمر . فالواجب العناية بالصلاة والمسارعة إليها في المساجد ، والحذر من التكاسل عنها والتثاقل ، فإن الكسل عنها والتثاقل من صفات أهل النفاق - نعوذ بالله من حالهم-

وأما صلاة الجماعه في البيت لسبب من الأسباب، لا مانع منها إلا أن الجماعة إذا أديت في المسجد كان ذلك مدعاة لمزيد من الأجر من حيث التطهر في البيت والمشي إلى المسجد، فلا يرفع قدمه إلا رفع درجة ولا حط قدمه إلا حطت عنه خطيئة، والاعتكاف في المسجد وانتظار الصلاة ، ودعاء الملائكة بالمغفرة والرحمة لمن يكون في انتظار الصلاة ، كل هذا وغيره يزداد به أجر صلاة الجماعة في المسجد، فمن أدى الجماعة في غير المسجد فقد حرم نفسه وبخل عليها بهذه الأوجه لزيادة الأجر. والله أعلم

الجيطالي
23/07/2005, 07:50 AM
ما حكم وضع الشبه (مادة مثل البودرة توضع تحت الإبط لتقليل رائحة العرق ) للمحرم للحج أو العمرة

حيث يعاني بعض الأشخاص من التعرق الشديد وخروج الروائح الكريهة فتضايقه وتؤذي وتضايق غيره

أفيدونا ولكم خير الجزاء .

هذه الماده عادة ما تخلط مع الطيب وبعض العطور اليابسه كالصندل وغيره في صناعتها. ولما كان كذلك فيمنع المحرم من إستخدامها .والله أعلم

الجيطالي
24/07/2005, 08:00 AM
*ما زلنا نطالب بفتح صفحة جديدة للموضوع.. :rolleyes:

س1:هل يجوز استخدام الهدايا التي تهدى للطفل في صغره مثلاً لتهدى بعض الأشخاص لكثرتها أو تستخدم لأغراض البيت مثل المنظفات المصطحبة للهدية(محارم الروق والصابون وغيرها..) أو لأغراض شخصية للأبوين وللأخوة إن كان الطفل ليس بحاجة لها كلها وذلك لكثرتها وخوفا أن تنتهي صلاحيتها؟!!

س2:كيف يصنع المحرم إن كان معه نساء في حالة الرمل أثناء الطواف وأثناء السعي بين العلمين الأخضرين؟!!!

س3:لمس العورة بغير عمد في حالة الوضوء مثلاً عند تصليح الإزار أو في حالة الغسل ما حكمه؟؟
وكيف يحترز الإنسان في هذه الحالة؟!!

أخي المفتش:-
نشكرك على إقتراحك بفتح صفحة جديدة لهذا الموضوع. وكما يبدوا لنا وللكثير من المتابعين أن الموضوع مازال يتحمل فتح صفحات جديده . وبمشيئة الله سوف نفتح صفحة جديدة له ما إن رأينا أي عجز أو ثقل فيه. ولك الشكر على الإهتمام.

الجواب على الأسئله حسب ترتيبها:-

1. لا مانع من ذلك. وجاءت رواية تقول "أنت ومالك لأبيك" والله أعلم.

2. الرجل المحرم يهرول بين العلمين الأخضرين في السعي دون النساء. فليهرول وينتظر نساءه في مكان متقدم. وهذا ما نصنعه جميعا وليس في ذلك شيء من المشقة والحرج والله أعلم.

3. قبل كل شيء الذي ينقض الوضوء هو لمس العوره المغلظه وهي الدبر أو القبل وليس كل العوره.
كما يقول الإمام السالمي في "المدارج ":-

إن كان فرجه الذي قد لمسا..........أو مس أجنبية من النسا

واختلف أهل العلم في من لمس فرجه بغير عمد (كما جاء في السؤال) هل ينقض الوضوء أم لا. فقيل ينقض وقيل لا. والأحوط لمن وقع في ذلك عليه أن يعيد الوضوء حتى يخرج من خلاف العلماء والله أعلم.

الجيطالي
24/07/2005, 08:05 AM
لسلاام عليكم..
سؤالي هو/
هل يجوز بيع وشراء ايصالات الاراضي؟
.. طبعا انا اقصد هنا قبل استخراج الملكية...

وبارك الله فيكم

لقد تقدم الجواب على هذا السؤال بفتوى للشيخ الخروصي - أبقاه الله- ونصها:-
"إن كان السؤال عن بيع هذه الأراضي فلا يجوز بيعها حتى تصدر فيها الملكيات من وزارة الأسكان ويعلم حدودها وموقعها مريدوا بيعها وشرائها وبعد ذلك واسع بيعها لأن العلم بها وبحدودها وحصول الملكيه بيد صاحبها يقوم مقام إحيائها والله أعلم."

اللوحة التي داخل المسجد ، هل يجوز أن نقوم بعمل مسابقة للأطفال من خلالها ، بحيث تكون الأسئلة غير خارجة عن الأسئلة الدينية ـ إن صح التعبير ـ ؟؟

وما المانع في ذلك؟ لامانع بمشيئة الله إلا إذا كانت هذه المسابقات تحتوي على بعض صور ذوات الأرواح كصورحيوانت وبشر وغيرها فهذا مما لا يصح ان يعلق في داخل المسجد. وأما أن تكون فقط أسئله في شتى العلوم الجائزه والمفيده فلا حرج في ذلك والله أعلم.

اخي نشكرك الشكرالجزيل ....
سؤال : ما حكم حلق اللحية او تخفيفها وجزاك الله الف خير ....؟؟؟؟

حلق اللحية أو تخفيفها لا يجوز على القول الصحيح ، وهذا ما يرجحه علماؤنا المعاصرون كسماحة الشيخ الخليلي والشيخ القنوبي ، وهو رأي الإباضية بالإتفاق ورأي كثير من علماء المذاهب الإسلامية .

وقد وردت في الأمر بإطلاق اللحية وتوفيرها روايات عديدة وصحيحة من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " رواه الربيع
وقوله : " خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب " رواه البخاري .

وأمره صلى الله عليه وسلم هنا يفيد الوجوب ما لم تصرفه قرينة ، وأين هي القرينة الصارفة ؟

كذلك فإن إعفاء اللحية من سنن الفطرة كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم حيث قال : " عشرة من الفطرة : قص الشارب وإعفاء اللحية ... " رواه مسلم والنسائي وأبو داود والترمذي وابن ماجه وغيرهم .

وهناك بعض من ذهب إلى جواز الأخذ من عرض وطول اللحية بما لا يزيد عن القبضة !! واستدلوا على ذلك برواية جاءت من طريق عمر بن هارون عن أسامة بن زيد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده من أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها " !!

وقد قام الشيخ يوسف السرحني بدراسة هذه الرواية وانقل إليك ما قاله فيها كما جاء في كتابه ( اللحية وحكمها في الإسلام ) ص11- 13 :

" أما ما رواه عمر بن هارون – جاء بالرواية - فهذا حديث منكر باطل بل موضوع ، وقد قال العلماء في الراوي وهو عمر بن هارون ما يلي :

1- نقل عن البخاري أنه قال : رواية عمر بن هارون لا أعلم له حديثا منكرا إلا هذا . وفي رواية ليس له أصل .
2- قال الترمذي وهو مخرج الحديث هذا حديث غريب أي ضعيف كما هو معلوم من صنيع الترمذي .
3- قال ابن الجوزي حديث لا يثبت .
4- قال النووي رواه الترمذي بإسناد ضعيف لا يحتج به .
5- جاء في كتاب " ميزان الإعتدال " الجزء الثالث برقم " 1237 " قال ابن معين : كذاب خبيث .
6- جاء في كتاب الجرح والتعديل قال فيه يحيى بن معين : أنه كذاب .
7- وقال الشوكاني : لا تقوم به حجة .
8- وقال المبارك فوري وابن المديني : ضعيف جدا .
9- وقال ابن مهدي والنسائي وأحمد وأبو علي النيسابوري وصالح بن محمد : متروك .
10- وقال أبو داود : ليس بثقة .
11- وقال أبو نعيم : لا شيء .
12- وقال صالح جزره : كذاب .
13- وقال ابن حبان : روى عن الثقات المعضلات .
14- وقال شيخنا القنوبي – حفظه الله – عن هذا الحديث إنه موضوع وذلك لأنه من طريق عمر بن هارون . قال عنه ابن معين كذاب خبيث . " اهـ .

وأنقل لك فتوى لسماحة الشيخ الخليلي حفظه الله في حكم حلق اللحية جاء فيها :

(( حلق اللحية من كبائر الإثم وظواهر الفجور لمخالفة ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية ، وما أجمع عليه السلف ، فهو صلى الله عليه وسلم لم يعرف عنه إلا توفير اللحية وقد قال تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ) ، وبجانب ذلك فإنه أمر أمرا صريحا بتوفير اللحية وقد جاء ذلك من طرق متعددة وبروايات مختلفة لفظا ومتفقة معنى منها : " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " ، والإعفاء التنمية بدليل قوله تعالى : ( ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا ) أي نموا ، وفي رواية " أرخوا اللحى " وفي أخرى " أوفوا " وفي رابعة " وفروا " ، وأمره صلى الله عليه وسلم محمول على الوجوب إلا إذا قامت قرينة على خلافه ، والأصل في ذلك قوله تعالى : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) ، والمسلمون أجمعوا – قولا وعملا – على توفير اللحية ولم يخالف في ذلك أحد حتى استحوذ على أفكارهم الإستعمار الغربي ففتنوا بسفاسفه ونذالاته والله المستعان )) .

وللاسف، هناك بعض الناس من يدعي إن إعفاء اللحيه هو رياء وما يقوم به إلا المراءون. ونقول: إن هذا وسواس من الشيطان حيث أنه له مداخل لعنه الله يأتي منها الإنسان ، فإن عجز أن يأتيه من ناحية الشهوة وتحبيبها إليه ، جاءه من ناحية عمله ، فيوسوس له أنه مرائي وأنه عليه أن يترك ذلك العمل أو يخفف منه حتى لا يعتبره الناس مرائيا !!!! واعلم أخي الكريم أن هذا هو الرياء بعينه ، فمن ترك العمل الصالح مخافة أن يقول عنه الناس أنه مرائي فقد وقع في الرياء حيث أنه التفت إلى كلام الناس ولم يلتفت إلى الله تعالى ز

يقول الشيخ بيوض في جواب له حول حلق اللحية جاء في فتاواه ص620 : " أما جزُّ الشارب وإعفاء اللحية أعني تركها على حالها لا تحفى ولا ينقص منها فقد ثبت الأمر به عن النبي صلى الله عليه وسلم في جميع كتب الحديث المعتبرة كصحيح إمامنا الربيع – رحمه الله – وصحيح البخاري وصحيح مسلم وأكثر كتب السنة ، وذهب أصحابنا إلى أن الأمر للوجوب ولا سيما وقد علل بمخالفة المشركين الذين يحفون لحاهم ... وليست اللحية بمزرية لصاحبها ، وإنما ذلك وسواس الشياطين من الجن والإنس ، فاحذروا الوسواس الخناس واستعيذوا بالله من شره ... " .

هذا والله أعلم

سؤال اذا كنت قد صليت صلاة العصر منفرد بعد صلاة الظهر في جماعه وانت مسافر بطبيعة الحال ... ولكنك لم تلقى جماعه فصليت العصر منفردا .. ولكن بعد ربع ساعه اتت جماعه تريد ان تصلي الظهر والعصر ... فهل يجوز لك ان تعتبر صلاة العصر السابقه نافله وتصلي مع الجماعه ... ولك الشكر الجزيل ....

أما إن كنت في الصلاه وأقيمت تلك الصلاة في جماعه ، فلك أن تقطعها وتصلي معهم بل ذلك مما ينبغي عليك للحديث الوارد في ذلك. وأما إن كنت قد انتهيت من الصلاه، فيقول شيخنا الصوافي -متعنا الله بحياته- عندما سألته عن ذلك قال: لا أحب له ذلك. أي لا داعي لإعادة الصلاه معهم والله أعلم.

جاء في كتاب : "... في قلوب الأحباب " : ما معناه عند ذكره لما يتجنبه الإنسان :
ولا يواقف أجنبية ، ولا ينظر إليها ، ولا يضاحكها، ولا يغمز إليها بعينه أو بحاجبه ...ما معناه
فما معنى " يواقف إجنبية "؟
ثم بالنسبة للمضاحكة ، بعض الأحيان عند كلامنا مع الأقارب من النساء الأجنبيات مع وجود محارمهن، يتخلل من الكلام المؤدب الخالي عن العواطف والغزل و .. و .. ، ما يضحك الطرف الثاني ، فهل هذا داخل في النهي؟؟

لا أدري في أي باب هذا؟.....
وعلى كل حال المواقفه لعله يقصد بها أن يقف الأجنبي ليتكلم مع أجنبية من غير وجود محرم. وأما المضاحكه فالأصل لا مانع منها وخاصة مع وجود المحارم. وأما من غير ضروره ومع النية الفاسده فذلك ممنوع قطعا. ويجب ان تراعى صفاء السرائر وطهارة النيات في الحالتين وكذلك تراعى الضرورات والحرج في مثل هذه المواقف. وللضرورة أحكام كما هو معلوم والله أعلم.

سيدي الجيطالي أنا بالإنتظار

التسليم هو الخروج من الصلاة و قد ووردت أحاديث في التسليمة الواحدة و التسليمتين : فكيف تكون التسليمة الواحدة بمعنى طريقة أداها و هل هنالك أدلة من السنة على الكيفية ثم، هل تقسيم التسليمة الواحدة يمنة و يسرة له ادلة من السنة المطهرة حيث أن بحثي ساقني إلى أن التسليمة الواحدة تكون تلقاء الوجه فقط؟

و السلام عليكم

أعذرني أخي الكريم "سحلا" على التقصير في الإجابة على سؤالك القيم.
وعلى كل حال: لبعض الظروف لم أستطع أن أنقل إليك بحث التسليم من "النثار" الذي ستجد فيه ضالتك. فقد حشد فيه الشيخ البهلاني -رحمه الله تعالى- كلام أهل العلم من كافة الأطياف حول التسليم وجوانبه. وأرجوا منكم التكرم بأن تكفيني مؤنة ذلك والإطلاع على البحث المذكور في النثار ج2(أظنه في الصفحات بين 453-460) وأسأل الله تعالى لك التوفيق .

اذا دخل المصلى ووجد الصف الاول ممتلئ فهل يجر احد المصلين من نهايه الصف او الستره؟

لا لا يجر قافية الإمام (الستره) وإنما يجر من الأطراف. إلا إذا كان الصف طويلا جدا، فله أن يجر شخصا قريبا من الستره وعلى بقية المأمومين سد الفرجه التي تحدث بسبب ذلك والله أعلم.

إسمح لي يا شيخنا (( الجيطالي )) أن أرد على الأخ من كتاب فتاوى الزينة و الأعراس

لا يكاد يمر يوم إلا ويفتح فيه محل للتجميل وتصفيف الشعر المعروف بالكوافير وأصبحت كثير من النساء ترتاد هذه المحلات علما بأن هذه المحلات تقوم بنمص الحواجب وتسريح الشعر وتخرج منها المرأة بكامل زينتها وهنا تساؤلات عدة : ما حكم دخول هذه المحلات ؟ ، وما حكم الإنفاق فيها ؟ وما حكم الكسب منها ؟ ، علما بان القائمات على أمر التزيين وأمر هذه المحلات قد يكن غير مسلمات ؟
الجواب على هذا السؤال جواب متعدد المناحي ، فمن ناحية نجد فيه كثيرا من المخالفات الشرعية ، كنمص الحواجب فإنه من الكبائر ، لأن كل ما جاء الوعيد عليه أو ترتب عليه لعن أو نحوه فهو من الكبائر ، وقد ثبت في الحديث الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لعن الله النامصة والمتنمصة " –رواه الإمام الربيع رحمه الله- ، وكذلك تصفيف الشعر بطريقة تلفت الأنظار وتشد الانتباه هو من المعاصي الكبيرة ، لما جاء من الوعيد الصريح على ذلك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال " رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة " –رواه مسلم- رتب على ذلك وعيدا شديدا فقال : " صنفان من أهل النار " –رواه مسلم- وقال أيضا : " لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " –رواه مسلم- ، ومن ناحية أخرى إبراز المرأة لزينتها أمام المرأة غير المسلمة أو المرأة الفاجرة – وإن كانت تنتمي إلى الإسلام- ذلك غير جائز ، فإن الله تعالى قال : ( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُن َّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِ بْنَ بِخُمُرِهِ نَّ عَلَى جُيُوبِهِن َّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُن َّ إِلَّا لِبُعُولَتهِنَّ أَوْ آبَائِهِنّ َ أَوْ آبَاء بُعُولَتِه ِنَّ أَوْ أَبْنَائِه ِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِه ِنَّ أَوْ إِخْوَانِه ِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِه ِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِه ِنَّ أَوْ نِسَائِهِن ) - من الآية 31 من سورة النور- أي النساء المؤمنات ، لان الله تعالى قال في الآية من قبل : ( وَقُل لِّلْمُؤْمنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ)، فالنساء المذكورات هنا هن اللواتي يجوز للمرأة المسلمة أن تبدي زينتها عندهن ، وهن النساء المؤمنات دون غيرهن ، إذ النساء الكافرات والمشركات لسن بمؤمنات ، وكذلك المرأة الفاجرة التي تفصت من الإيمان بفجورها ، فلا يجوز إبراز هذه الزينة عندها ، فكل من ذلك يجب أن يحذر منه .

أما فيما يتعلق بالإنفاق والكسب ، فالإنسان مسؤول عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس ، عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وماذا عمل فيما علم " –رواه الترمذي- فيسأل عن المال من أين اكتسبه ، لأنه ليس له أن يكتسبه من أي وجه ، وإنما يكتسبه من الوجوه النظيفة المحللة ، وليس له أيضا أن ينفقه في أي سبيل ، وإنما ينفقه في سبيل مباح ، ومثل هذا الإنفاق المذكور في السؤال ليس هو إنفاقا في سبيل مباح ، وهذا الكسب أيضا ، هو كسب خبيث ، لأنه يأتي من طريق محرم .


& سماحة الشيخ يصل الأمر في بعض صالونات التجميل إلى حد إزالة الشعر من العورة ووضع الحناء في مواضع حساسة من الجسد كالفخذ ، بحجة التزين للزوج ، ويقتضي ذلك أن تتكشف المرأة وتستسلم لمن يقوم بذلك ، وجاءت الآن صرخة ما يسمى بالحمام المغربي الذي تقوم فيه العاملة بصالون التجميل بتقشير الجسم ، ويتم ذلك بالليزر أو البخار أو بالكريمات الخاصة بدعوى إزالة الخلايا الميتة ، فما قول سماحتكم في هذه الأفعال التي تقوم بها مجموعة من النساء ؟
هذا كله من المحرمات ، فالمرأة المسلمة عند النساء المؤمنات الصالحات لا يجوز لها أن تكشف ما بين سرتها وركبتها إلا في حالة الضرورة القصوى ، كحالة العلاج الذي لابد فيه من كشف ما يجب في الأصل ستره ، أما أن تكشف المرأة هذه السوءة الكبرى لأجل التزين فذلك غير جائز ، وبلا يجوز للمرأة أن تطلع على عورة المرأة كما لا يجوز للرجل أن يطلع على عورة الرجل ، وبالنسبة للنساء اللواتي يقمن بهذه العملية هن غير مؤمنات حتى ولو ادعين الإسلام ، فلا يجوز للمرأة أن تظهر معهن زينتها فضلا عن كشف عورتها والله المستعان .


& أصبح الليزر مجال واسع فيما يعرف بصناعة التجميل ، ومن ذلك إزالة الشعر في الأماكن المعتادة وغيرها كالوجه والذراعين والساقين بحيث لا ينبت بعد ذلك أو بان تعاد العملية بعد بضعة أشهر ، فما قول سماحتكم في ذلك ؟
حقيقة الأمر لا أستطيع أن أقول في شيء لم أكن به خبيرا ، فإن الإقدام على القول دون علم إنما هو تجن كبير في شرع الله واعتداء على حرمات الله ، والله تعالى قرن ذلك بالإشراك عندما قال : ( وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون ) ، فطبيعة الليزر وأصل هذا الليزر على الجسم ، هل يترك آثارا سلبية ؟ وهل يؤدي إلى الإضرار ؟ وهل يسبب أمراضا –والعياذ بالله- أمثال السرطان أو غيره ؟ أنا لا أعرف شيئا من ذلك ، فلذلك لا أستطيع أن أقول شيئا ، فيجب قبل الإقدام على ذلك أن يعاد إلى الأطباء المتخصصين الذين لا يعرفون أسباب المضار التي تلحق الجلد أو تلحق الخلايا والجسم والله أعلم .

& هل يصح للرجل أن يذهب بزوجته إلى محلات التزين ( الكوافير ) لإزالة شعر الوجه واليدين ؟
تلك أماكن يرتادها الفساق من رجال ونساء ، فالذهاب إليها مشاركة في الفسوق ، ولا يرضى ذلك من في قلبه بقية من الإيمان ، بل ولا من في نفسه بقية من الغيرة والشهامة ، والله أعلم .


& أرجو توضيح رأي الشرع في دخول المرأة إلى الكوافير وما يصاحب ذلك من قص الشعر أو الاكتفاء بقص أطرافه ، مع العلم بأن القائمات بهذه الكوافير هن كتابيات في الغالب ؟
دخول النساء في الكوافير على ما وصفت حرام لا يجوز بحال ، فإن نفس انكشاف المسلمة لغير المسلمة حرام ، فضلا عما يصنع بها هناك من الحرام والله أعلم .


& ما قولكم في رجل أراد أن يفتح محلا للكوافير وتعمل به امرأة ؟
في ذلك عون للنساء على التبرج وتشجيع عليه ، وكفى به إثما مبينا والله أعلم .

بارك الله في الجميع .

dj-cool
24/07/2005, 09:11 AM
مشكور على الاجابة.
بس بعض الناس ما عندهم الفلوس الكافية عشان يدفعوا ملكية الارض... وانته تعرف انه عشان تستخرج الملكية لازم تدفع 600 ريال .. حسب مساحة الارض... وكثير من المواطنين راتبهم ما يتعدى 150 ريال .. وطبعا ما لهم حيلة غير يبيعوا الايصال . فما هو الحكم في هذه الحالة .. وما رأيك في مقولة(الضرورات تبيح المحضورات)؟؟

المقراض
24/07/2005, 03:54 PM
مشكور على الاجابة.
بس بعض الناس ما عندهم الفلوس الكافية عشان يدفعوا ملكية الارض... وانته تعرف انه عشان تستخرج الملكية لازم تدفع 600 ريال .. حسب مساحة الارض... وكثير من المواطنين راتبهم ما يتعدى 150 ريال .. وطبعا ما لهم حيلة غير يبيعوا الايصال . فما هو الحكم في هذه الحالة .. وما رأيك في مقولة(الضرورات تبيح المحضورات)؟؟

أولا ليعذرني الاخ الجيطالي على التطفل
ثانيا والله بعض الناس عجيبين!!!!
طيب يوم ما عنده فلوس يسير يبيع أرض غير معلومة حدودها؟
يا أخي كل الناس الان يتركون الارض التي منحتها وزارة الأسكان فترة من الزمن حتى ييسر الله لهم فيدفعون الرسوم أو يتدينون من بعض زملائهم وإخوانهم فينهون الإجراءات الللازمه لإستخراج الملكيه.
ما يروحوا ويبيعوا أرض وهم لا يعلمون منها وعنها أي شيء. هذا لا يجوز يا الحبيب!!!!!

والمحضورات لا تباح في مثل هذه الحاله الغير إضطراريه. آلاف الأراضي توزع من الأسكان وتبقى عند الشخص فترة معينه ثم يقوم بإنهاء معاملة الملكيه عندما ييسر له الله ذلك. أو أن بعضهم يتدين من بعض من يثقون فيه لا يلجئون لمثل هذه المعاملات المحرمه. فافـــــهــــــم!!!!!!

أبو القسّام
31/07/2005, 07:49 AM
شيخنا الجيطالي عندي سؤالان
1) رجل توفى وأوصى بوصية فهل يستطيع أحد الورثه أن ينفذ الوصية من ماله الخاص وليس من مال
المتوفي ؟
2) إن كان المتوفي قد أوصى بعمره فهل يمكن أن يذهب أحد الورثه للعمره عن نفسه وبعد أن يعتمر عن نفسه يعتمر عن المتوفي وذلك بالذهاب إلى ميقات التنعيم ليعتمر عمرة أخرى عن المتوفي ؟

1. أما إن تكلمنا في الأفضل، فالأفضل أن تنفذ الوصية من مال الموصي. ولو تبرع أحد الورثه بذلك فلا مانع بمشيئة الله تعالى ولكن الأولى والأفضل أن تخرج من مال الهالك كما تقدم والله أعلم.

2. لا مانع إن اعتمر عن نفسه ثم بعد ذلك أحرم من التنعيم واعتمر عن هذا المتوفى. والله أعلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد:سؤالى هو:
هل يجوز ايلاج الاصبع في فرج الزوجه? هل يجب عليها الاغتسال اذا لم يلتقي الفرجان على الرغم من نزول السائل منها?وماقولكم في مص الفروج ?
جزاكم اله خيرا
كنت أتمنى أن يتواجد مشرفنا الجيطالي للرد على أسئلة الأعضاء الكرام ولكن بسبب ظروفه تعذر عن الدخول وأتمنى له السلامة والعافية


أخي العزيز أولاً يجب أن يعلم كل منا أن الحياة الزوجية يجب أن يعرفها الأنسان معرفة شاملة وأن يسير على نهج الحبيب المصطفى سيدنا محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام

إذا نزل السائل من الذكر بالمداعبة ففي هذه الحالة عليه الغسل سواء إلتقاء الختنان ام لم يلتقيان

أما بالنسبة لمص الفروج للطرفين فهذه من الأعمال القبيحة الشنيعة التي يتنزه عنها العقلاء وذوو الهمم العالية وهي من عادات فسقة الأوروبيين سارت عداوها إلى أبناء المسلمين المصابين بمرض التقليد الأعمى . وقد ورد النهي عن إتيان المرأة في فمها وقد ورد التنزه عما هو أخف من ذلك وهو النظر عن أكرم الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فيما روته زوجته السيدة عائشة رضي الله عنها حين قالت : (( ما رأيت منه ولا رأى مني ))
هذا في النظر فما بالك بتلك الأعمال الشنيعة التي لا حاجة إليها ولا ضرورة تقتضيها ، أما النظر فلا مانع منه .
ومع هذا فالزوجة لا تحرم بذلك .

هذا والله أعلم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
اعذرونا ان اثقلنا عليكم
ارجو افادتي في هذه المسألة ولكم من الله الاجر باذنه تعالى...

زميلة واخت عزيزة لي... قالت كلاما ثم اشتبهت بنفسها ان تكون قد افتت بما لا تعلم... فاخبرتني عن الامر... والموضوع هو..ان اختها ومجموعة من الاخوات الكريمات يجمعن صدقة معينة ليرسلنها الى اهل الحاجة دون ان يعلم احد من اين جاءت... وبالتالي يرسلنها مع اخرين.. فقامت الاخت اعني التي تتصدق باعطاء مبلغ من المال لزميلتي وقالت لها فيما معناه: اعطيها لجارتكم فلانة لاني سمعت انها محتاجة ماديا لدرجة انها تضطر لبيع الحناء والبخور وغيره مما تصنعه...
لكن زميلتي هداها الله ردت عليها بقول اخر..حيث قالت لها في ما معناه: لا .. لا تعطيها لفلانة... لاني لا اعتقد انها تحتاج اكثر من غيرها... ثم ان سمعتها وسمعة اهل بيتها ليس جيدة والكل متأكد من هذا الامر.. وسوف ابحث لك عن من هم افضل منها سمعة واحوج الى المال...
تقول زميلتي: الكل يعلم امر هذه المرأة... ولم ارد صدقة اختي عنها الا لاني اردت ان يستفيد منها من هو افضل واحوج...
فقلت لها... لا ادري و